مركز تحميل دلوعات - رفع متعدد للصور وضمان بقائها بدون حذف


دلوعـــات قصص وروايــــات قصص عربية , قصص أطفال , قصص غراميه , قصة قصيره , قصة طويلة , روايات , قصص واقعية , قصص من نسج الخيال , قصص موروثة , حكايات عربيه , قصص طريفه , قصص السيرة , قصص الأغبياء

جديد مواضيع دلوعـــات قصص وروايــــات
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-Mar-2010, 10:57 AM   المشاركة رقم: 11
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مراقبه سابقه
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية بسمة خجل

البيانات
التسجيل: Feb 2009
العضوية: 8863
الدولة: السعودية
الجنس: أنثى
المشاركات: 4,971
بمعدل : 2.37 يوميا
معدل التقييم: 149
نقاط التقييم: 1859
بسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant future

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
بسمة خجل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بسمة خجل المنتدى : دلوعـــات قصص وروايــــات
افتراضي رد: جسد بلا روح

][ الــجزء الحـآدي عشر ][

اما فوق في غرفه رامي

فتح رامي باب غرفته وشغل الانوار ودخل وقال لندى : تفضلي
رامـي وهو يدخـل الغرفه كان واعد نفسه وعد إنه يتكلم ويتصرف معها ولا كأن حد في قلبه .. بالرغم من إن هذا الشي يألمه
ندى كانت خجلانه حييييييييل هو على باله انه تبيه في موضوع .. دخلت واهي تسحب رجلينها .. دخلت ندى فصك رامي الباب وقفله التفت ندى له وباين على عينها انها خايفه
رامي : وش بلاكِ ؟؟ زوجك انا والله
ندى ابتسمت ونزلت راسها .. جلس رامي على سريره وقال : راح تضلين واقفه عند الباب ؟
ندى : انــا .." وسكتت "
رامي : هههه عارف ماتبيني في شي .. انا اعرف حركات امي زين ..
ندى : طيب يعني اروح ؟
رامي : وشو تروحين .. كل ذا حيا .. تعالي اجلسي يمي
جات ندى وجلست على على كنبه قدامه
رامي : ههه ماشي ..وش اخبارك ؟
ندى بصوتها الواطي : بخير
رامي : لا إذا ضليتي تكلمين نفسك راح انام واتركك
ندى : هههه هذا صوتي
رامي شال عمره وجلس يمها ولصق نفسه فيها
رامي : اجل لازم الصق حالي فيك عشان اسمعك
ندى خجلت حييل فجات تبي تقوم خصوصاً انها بعدها ماتعودت عليه .. فمسكها رامي وقال : نــدى انتي ليه تخافين ؟
ندى : لا مب خايفه بس انا حرانه قلت بغير مكاني
رامي : اهاا ... مع ان الغرفه بارده
سكتت ونزلت راسها ..
رامي : اخبار النتيجه ؟
ندى : يوم الثلاثاء ان شاء الله
رامي : اه صح انتي ثالث
ندى : ايوه
رامي واهو يلعب بشعرها : طيب وش تبين تدرسين إذا تخرجتي ؟
ندى ميته خجل : انا ودي اكون مهندسه
رامي :شي طيب .. الله يوفقك
ندى : تسلم
رامي بدت تدخل قلبه هالبنت طيبه وعلى نياتها ومتربيه
ندى : سويت حلى تبيني اذوقك ؟
رامي : ماشاء الله تعرفين ؟
ندى : ايوه تبي تذوق وتحكم ؟
رامي : لا خليها مره ثانيه
ندى : طيب .. أ ؟؟
رامي : ودك تقولي شي ؟
ندى كانت مستحيه وخجلانه منه حيل : لا سلامة عمرك
رامي : الله يسلمك

xXxXx

اما تحت حور كانت تغلي
حور لملاك : مب تأخرت ؟
ملاك : عادي .. زوجـــــــته " تعمدت ملاك انها تطول زوجته عشان تصرف النظر عنه "
حور : لا تقولي زوجته
ملاك : هي صدق زوجته
حور : لكن رامي يحبني
ملاك : اجل ليه معصبه وحارقه دمك ؟ تغارين ؟
حور : لا .. مااغار
ملاك : بس اجل سكتي
انقهرت حور من لامبالاة ملاك فسكتت
انتظرت شوي ربع ساعه .. نص ساعه..
حور في قلبها : وينها ذي مانزلت

xXxXx
اما في غرفة رامي
ندى : هههههههههه
رامي : شوفي وش زينك إذا ضحكتي بصوت عالي
ندى : رامي .. القعده معك ماتنمل بس انا تأخرت خلاص بنزل
رامي : ليه بتروحون ؟
ندى : لا الليله راح نسهر هنا ، لكن خلاص بنزل
رامي : اهااا قولي مليتي مني ومن وجهي
ندى صدقت : حشى والله
رامي : هههه امزح معك
وتقوم ندى وتنزل تحت وكانت مبسوطه حيل

يوم شافت حور ندى على طول ناظرت ملاك
ام رامي : هلا هلا .. هلا بهالزين والله
ام ياسر : اسم الله عليك يابنيتي .. وحدي الله ياام رامي
ام رامي : لا إله إلا الله .. محمد رسول الله .. شايفتني بحسد زوجة ولدي
االكل : ههههههه
حور تهمس لملاك واهي حدها منقهره : شوفي شلون مبسوطه حيل ..لا يكون رامي سوى لها شي
ملاك عصبت لكنها قالت وبهدوء : حور .. عيب .. زوجها ذا ماتفهمي ؟
حور عن جد كانت منقهره شوي وتبكي : ملاك لاتقولي زوجها والله راح ابكي
ملاك : ابكي .. هذا زوجها وانتي بنفسك رحتي وخطبتيها له
حور : لكنـ " سكتت لان كلام ملاك صدق وماعندها شي تقوله "
ملاك : خلاص خلينا نتونس الحين ولا تقلبيها نكد

xXxXx

اما في فيلا أبو طلال

في البيت شوق واحمد وابو طلال ينتظرون طلال يرجع لانه راح يستلم نتيجة التحاليل


لحظات .. إلا وطلال يدخل وعلامات الفرح والسرور على وجهه وعينه تلمع من الفرحه .. قال وبكل فرح وكأنه طير يطير في السماء من فرحته : باركو لي النتيجه توافق
هنا ادمعت عيانا شوق فراحت مسرعه لحضن اخوها .. حضنته وباركت له .. بعدين راح طلال وحب راس ابوه الي احس بأن الدنيا كلها فرحة مسروره معه .. بارك له ابووه .. بعدها طلال واحمد احتضنو بعض ..
احمد : مبرووك يابو بدر
طلال : الله يبارك بعمرك .. الفال لك إن شاء الله


xXxXx

اما في فيلا ابو رامي الساعه ثنعش ونص .. جاء عبد الله واخذ امه واخته .. وياسر جاء واخذ امه واخته .. اما حور جلست مع خالتها لانها تبيها تكلمها في موضوع الورث " ورث حور "

خلعت حور عباتها لان رامي في داره لكن مب نايم واهي تحسبه نايم .. وابو رامي توه داخل من نص ساعه وقال انه بنام .. فيعني البيت خالي

مها : حور .. انا دق علي المحامي وطلب مني اني ابلغك انك لازم تروحي المحكمه عشان تاخذين ورثك .. وقال يبي رقم ولي امرك .. عطيته رقم الشركه .. مدري حد بلغك او لا ؟
حور : إلا .. بلغني طلال .. وقال انه راح يوديني بكره او الي بعده
مها : حلو .. بس لازم تعرفين انت وش لك
حور سكتت بمعنى كملي كلامك
مها : طبعاً ياحور انتي عارفه انا واختي رحمة الله عليها إننا عندنا ثروه من ورث ابوي الله يرحمه .. عندنا فلل ومزرعات وعمارات واشياء واجد .. وكلها موزعه على انحاء المملكه .. يعني مب بس هنا في الرياض .. وحنا اغلب ذي الاشياء مأجرينها وبأجارها حنا نعيش لاننا ماعندنا دخل ثاني .. فعشان كذا حنا موكلين محامي متكفل بكل شي .. يقبض الفلوس وينزلها بحساباتنا شهرياً .. وطبعاً انا لي أملاكي الخاصه .. وامك الله يرحمها لها املاكها الخاصه .. إلي هي راح تصير املاكك انتي .. لانك انتي وريثتها ... ولازم تعرفين وش لك ..
حور : كملي ياخالتي ..
مها : انت عندك هنا بالرياض عمارتين الطابق الاول محلات تجاريه .. والطوابق الثانيه شقق سكنيه .. وفيلا وحده الي كنتي ساكنه فيها .. ومزرعه .. وفي الشرقيه فلتين .. وحده على البحر ووحده للإيجار .. وثلاث عمارات .. ثنتين كلهم شقق سكنيه .. اما وحده مثل الي عندك هنا .. وفي ابها عندك بيتين للإيجار وفيلا .. وفي جده فيلا على البحر ... طبعاً انتي عارفه بعضهم .. المزرعه الي هنا احياناً نروحها .. وفيلا الشرقيه وجده وابها نروحهم احياناً في الإجازات .. يعني تعرفينهم وشايفتهم .. لكن العمارات والبيوت ماتعرفينهم .. المحامي راح يطلعك على كل شي صورهم ومساحتهم ورقم الشارع كل شي شي .. عشان تكوني على بينه .. وطبعاً الفلوس إلي بحساب أختي كلها راح تتحول لحسابك
حور مب فرحانه بل حزينه لانها ترث امها الي كانت تحبها وتطالع الله وتطالعها .. فما علقت على الموضوع
مها : حور تكلمي .. وش تعليقك
حور ادمعت عيناها وسالت دمعتها على خدها ناظرت خالتها وقالت : هذا تعليقي
حضنت مها حور بسرعه وقالت واهي تحاول انها ماتبكي : ياعمري

بعد نص ساعه حور سكتت من البكاء
مها : يالله عمري قومي نامي في دراك " ام رامي مسويه غرفه حق حور عندها في البيت عشان إذا جات تنام عندها بين فتره والثانيه "
حور : ماقلت لطلال
مها : ماعليك منه .. من متى تاخذي اذن منه ؟
حور : خالتي .. انا حياتي تغيرت
مها : لكن انتي عند خالتك .. مب عند غريب
حور : ولو خالتي .. اما مب في البيت ..
مها مب متقبله حياة حور الجديده : طيب يالله دقي عليه وخذي الاذن منه
حور : انا ماآخذ الاذن من حد .. انا اعطيهم خبر بس .. انتي عارفه ياخالتي إلي في بالي اسويه
مها : طيب يالله دقي عليه
حور واهي تخرج الجوال من حقيبتها الكبيره : الحين نايم هو .. برسل له مسج
كتبت حور الرساله ورسلتها

طلال كان منسدح في فراشه لكن النوم ماجاه من الفرح .. رن جواله على نغمة الرسايل .. اخذ الجوال وفتحها لقى مكتوب فيها

طلال انا في بيت خالتي مها ببات عندها الليله لا تخاف علي
على فكره طلعت نتيجة التحاليل او لا ؟؟

ابتسم طلال وكتب لها على طوول

ايوه الحمد لله طلعت توافق

حور فرحت حيل يوم قرت الرساله
حور بفرح : خالتي نتيجة اخوي طلال وملاك طلعت
مها : والله ..توافق صح
حور : ايوه ياخالتي ايوه
مها : الف مبروك حبيبتي ..

xXxXx

اما طلال ما عرف ينام ... طول الوقت يفكر في ملاك .. ناظر الجوال وتذكر انها ماردت على رسالته .. مسك الجوال وقال : يمكن نايمه .. إذا نايمه بصحيها يمكن ماخذو النتيجه .. خلني اقول لها
ودق على ملاك
ملاك كانت توها طالعه من الحمام ماخذه شاور ولا بسه ثوب نوم برتقالي مرسوم عليه شمس وواصل لنص فخذها وايده نص كم .. رن جوالها.. ناظرته وماكنت مخزنه رقمه
ردت عليه وقالت : الــو
خق طلال يوم سمع صوتها : مساء الخير
ملاك ماعرفته : من انت ؟
طلال مايعرف حركات المغازل .. لكنه قام يحاول : قلنا مساء الخير
ملاك سكتت وما ردت
طلال : حسبالي خزنتي رقمي
ملاك عرفت انه طلال حمر وجهها وماعرفت وش تقول
طلال : الوو
ملاك : هـلا .. انت .. ؟
طلال : نطقي بأسمي
حمر وجه ملاك وعرقت
طلال : ملاك .. نطقي بأسمي تكفين
ملاك : طلال ؟
طلال خق عن جد فقال لا شعورياً : ياروووووووووح طلال
ملاك خلااااااص عرقت وتحس في بطنها قالب ثلج وقلبها يدق بسرعه وقوه
طلال : وش لونك ؟
ملاك بخجل : بخير وانت ؟
طلال : بخيييير لما سمعت صوتك ياعمري " طلال خلاص قعد يغازل ونسى نفسه "
ملاك ما تكلمت من الخجل
طلال : ملاك .. استلمتو التحاليل ؟
ملاك : لا .. بكره الصباح راح اروح انا وياسر إن شاء الله
طلال : انا استلمتها
ملاك : والله
طلال : إيه والله .. توافق
ملاك لا شعورياً : صدق .. الحمد لله
طلال : فرحانه ؟
ماردت ملاك من الخجل
طلال يمازحها : مب فرحانه ؟
ملاك هبله صدقت : إلا فرحانه والله
طلال : ياعمري انتي .. ملاك ..
ملاك : لبيه
طلال : أحـــــبـــــك
ملاك ارتبكت ماعرفت وش تقول
طلال : قاعد اقولك احبك
ملاك انفاسها بدت تعلى وتبي تقفل فقالت : طلال جوالي راح يقفل
طلال عرف انها تكذب : هههههههههههههه ... ياعمري انتي ..
ملاك : يالله باي
طلال بسرعه : لا
ملاك : وشو ؟
طلال : لا تقفلي
ملاك : جوالي بيقفل
طلال : احلفي
صادها طلال وماعرفت وش تقول وسكتت
طلال : هههههههه
ملاك انقهرت من غبائها
طلال : ملاك .. انا حبيتك من اول نظره .. والله .. محدن سكن قلبي غيرك .. انتي دخلتيه وسكنتي فيه من اول نظره
ملاك تبي تغير الموضوع : طلال انت كيف عرفت رقمي ؟
طلال : ليه تغيري الموضوع .. انتي راح تصيري زوجتي .. ملكي .. حلالي
طبعاً ملاك كالعاده سكتت
طلال : اموت انا في الخجل ... اقولك من مين بس تنسي ؟
ملاك : عارفه حور
طلال : دامك تعرفي ليه تسألي
ملاك : عشان اتاكد .. هي ؟
طلال : ماراح اقول
ملاك : عارفه هي
طلال : لا مب هي
ملاك : من اجل ؟
طلال : راح اقولك لكن مب الحين
ملاك : متى ؟
طلال : ليلة عقدنا
ملاك : لااااا .. ابي الحين
طلال : لا
ملاك : طيب .. انا ماراح انسى
طلال : ولا انا .. طيب انا راح اخليكِ .. توصيني على شي ؟
ملاك : انتبه على نفسك
طلال : طيب مع إني زعلان منك
ملاك : مني انا ؟ لــيه ؟
طلال : لاني قلت أحبك وماحصلت على جواب
ملاك : انت ماسألت على شان اجاوب
طلال : انا قلت احبك .. ابي ردك على هالكلمه
ملاك بدى خجلها من طلال يروح بنسبة واحد بالميه : طيب برد عليك بس مب الحين
طلال : متى ؟ لا تقولي ليلة العقد ؟
ملاك : لا .. ليلة الزواج
طلال : عااااد ... واااجد ..
ملاك : كيفي
طلال : هههههه ... طيب ليلة الزواج .. ماراح انسى
ملاك : ولا انا
طلال : طيب يالله اخليك
ملاك : خلاص الحين مب زعلان ؟
طلال : امممم .. شوي
ملاك : لاااا .. طـــلال .. كذا ماراح اقدر انام
طلال : تبيني ارضى
ملاك : اكيد
طلال : قولي احبك
ملاك : ماراح اقولها ..
طلال : وليه ؟؟
ملاك : لاني في اللحظه الي بنطق فيها هالكلمه .. ابيها تكون طالعه من قلبي .. مب ينطقها لساني وبس
طلال تفاجاء من صراحة ملاك ... من صدق .. هاذي الكلمة بالذات لازم تكون طالعه من قلب .. لو اهي قالتها مثل ماطلب منها .. راح تكون تكذب عليه لانها بعدها ماتحبه ذاك الحب
طلال : ابيكِ كذا دوم ... صريحه
ملاك : وابي اقولك شي .. لكن مب الحين ..
طلال : متى بعد مانجيب اولاد
ملاك : هههههه ... طلال .. بأذن الله انا راح اكون زوجتك .. والمفروض تعرف عني كل شي وانا اعرف عنك كل شي .. ومثل ماأنا ماابيك تخبي علي ماابي إني اخبي عليك
طلال : قولي حبيبتي انا سامعك
ملاك : لا مب الحين
طلال : ادق عليكِ بكره ؟
ملاك : الكلام الي بقوله ماينفع بالتلفون .. خله بعد مانملك
طلال :طيب
ملاك : يله سـلام
طلال : الله معك
وتنتهي اول مكالمه بين مــلاك و طــلال
^_^
بعد كذا ملاك على طول دقت على حور إلي كانت في غرفتها الي في فيلا خالتها ومتمدده على السرير
رن جوال حور وردت عليه حور
طبعاً ملاك قالت كل شي حق حور بالتفصيل الممل
حور: لكن تعالي .. وش الي راح تقوليه له بعد ماتملكو ؟
ملاك : وشو بعد .. سالفتي مع نايف
حور مب مصدقه : هههههه ياثقل مزحك
ملاك : عند جد والله
حور : وانتي انهبلتي عشان تقولي له ؟
ملاك : عشان بصارح زوجي بماضيي اكون هبله ؟
حور : إيه هبله ونص .. انتي هي نسيتي اننا في السعوديه .. ونظرة الرجل للبنت الي تحب انها مب متربيه ورخيصه من ذا الكلام
ملاك : المب متربيه والرخيصه اهي الي تبيع نفسها وكرامتها .. انا ماصار بيني وبين نايف غير كلام
حور : الرجال عقلهم مايستوعب ذا الكلام
ملاك : لازم يستوعبون .. مافي انسان في الدنيا ذي كلها ماله ماضي ويمكن اهو بعد له ماضي خلاه مايتزوج السنين ذي كلها
حور : على راحتك .. ماراح اضغط عليك .. اعرفك راح تسويها وتقولي ... لكن انا من رايي انك ماتقولي له
ملاك : إلا بقوله .. مثل ماأنا مااقبل انه يخبي علي مااقبل اني اخبي عليه

واستمرت المكالمه بعد ذلك إلى عشر دقايق بعدها قفلو

قامت حور وفتحت خزانة الملابس إلي كانت مملوئه بالثياب لان حور تنام بيت خالتها فجأه واحياناً بالايام واهي من عادتها انها تكشخ
طلعت لها ثوب نوم نفس الي ملاك لابسته برتقالي ومرسوم عليه شمس صفراء وواصل لين نص فخذها وبنص كم


رامي كان جالس على النت ... حس بالعطش .. راح فتح ثلاجة غرفته بياخذ ماء لكن الماء كمل .. فماله إلا انه ينزل ويشرب بنفسه

طلع من الغرفه ولاحظ الغرفه الي يم الدرج انوارها مفتوحه " من تحت الباب لاحظ " واهو مايعرف وش سالفة ذي الغرفه .. راح بهدوء وفتح الباب .. حور ماانتبهت كانت واقفه امام المرايه وتزيل المكياج من وجهها .. رامي انصدم حور هنا واهو مايدري .. حب يفاجأها .. دخل الغرفه بهدوء لكن حور حست بشي على يسارها فألتفت واهي خايفه شافت رامي قدامها
رامي واهو يصك الباب ويقفله : اسم الله عليك
حور : رامي ؟
رامي : ماقلتي لي انك راح تباتي هنا .. لا يكون كنتي تباتي هنا وانا مدري ؟
حور : رامي اطلع برى بنام
رامي واهو يقترب منها : حور اش فيكِ ؟
حور : ولاشي .. بس اطلع
رامي : تتوقعين اني بفوت هالليله !
حور ابتعدت لان رامي قرب واجد لها .. مسكها رامي من يدها وقال : اش فيكِ خايفه ؟ انا رامي ؟
حور : عارفه
رامي : اجل ليه خايفه ؟
حور : تكفى اطلع
رامي : حد مزعلك؟
حور : إيه .. انت
رامي : انا ؟
حور : ايوه
رامي : طيب تعالي نتفاهم
ومسك بيدها واخذها إلى السرير وجلسا عليه
رامي : يالله قولي وش السالفه .. تراني ماراح اتحمل إلا عشر دقايق بس
حور : نسيت وش سويت اليوم ؟
رامي : وش سويت ؟
حور : نسيت وش سويت مع ست الحسن والدلال ؟
رامي : ماسويت شي
حور : احلف
رامي : وربي ماسويت شي بس قعدنا نسولف
حور : اجل ليه تاخرت معك في الغرفه ؟
رامي : نسولف بس ... " ثم قال بنص عين " تغاري ؟
حور : هههه مااغار .. بس ابي اعرف الي يدور حولي
رامي واهو يخلع قميص النوم حقه : خلاص عرفتي الي يدور الحين
حور واهي توقف : ايوه .. الحين اقدر انام
رامي خلع قميصه وراح لحور التفتت اليه بقوه وقالت بهدوء : رامي اش بلاك ؟ .. اقولك ابي انام
رامي : نامي ياعمري .. حتى انا ودي انام
ابتعدت حور وراحت تبي تفتح باب الغرفه .. جاها مسرعاً ومنعها واهو يقول : حوور .. وش تبين تسوي ؟
حور : بطلع من الغرفه لين ماتطلع منها
رامي احتار منها : حور .. ليه انتي كذا .. يوم تبادليني المشاعر ويوم لا ؟
حور : انا الحين ابي انام
رامي : يعني النوم اهم مني ؟
حور : رامـي ؟
رامي : ايش ؟
سكتت حور وبدأت تفكر ...
حور : يمكن خالتي تصحى او عمي
رامي : لا ماراح يصحون .. ارحمي حالي يابنت

وبذيك الليله أستسلمت حور له




بعد مرور ساعتين .. الساعه ثلاث ونص ..
طلع رامي من غرفة حور وراح غرفته ونام على طوول حور قامت قفلت الباب ورجعت نامت


xXxXx

في اليوم الثاني ..

الصباح ابو رامي راح العمل وام رامي راحت السوق ورامي راح العمل ..
صحت حور على الاثنعش .. أخذت شاور ومن ثم صلت الفجر والظهر .. ولبست بنطلون جينز ازرق طويل وبلوزه حمراء وجففت شعرها بالمنشفه وصار مجعد ونزلت تحت

مالقت في البيت احد

دقت على خالتها

حور : الو خالتي .. وين انتي البيت فااضي .. في السوق ؟.. اهاا فطرتو والحين تتسوقو .. زين .. متى راح ترجعي .. اف باليل .. اممم .. اجل بطلع انا ... لا مالي خلق البيت هناك بعد فاضي .. بروح عند ملاك .. طيب يالله بيباي

وصكت وراحت لبست عبايتها وخلت سواق خالتها يوصلها بيت أبو ياسر

كان ابو ياسر كالعاده في ملاذه الوحيد " البقاله " وياسر في العمل .. وام ياسر كانت تطبخ .. وملاك كانت تلهي نفسها بأي شي بالبيت ..
لكن لما جات حور دخلت معها للغرفه وكانت حور مبسوطه بالي سوته

واهم مب متعودين يخبو على بعض شي فحور قالت لملاك كل شي صار لها ليلة البارح

ملاك واهي حاطه ايدها على راسها : يالله ياحور .. عارفه وش سويتي ؟ عارفه ؟ انتي سويتي شي كبير ياحور .. ماتعرفين ان ذا حرام ؟
حور واهي مب مهتمه : عشان بادلت الي احبه نفس الشعور صار حرام ؟
ملاك : ذا شعوور .. حووور .. انتي الحين .. " وسكتت "
حور : انا وشو ؟
ملاك : والله يألمني إني اقولها
حور : لا عادي قوليها ..
سكتت ملاك ثم قالت : زانـيه
حور عصبت : زانيه طل بوجهك .. انا إلى الآن بنت
ملاك : توك تتكلمي امس عن البنت الرخيصه والمدري ايش
حور : افا ياملاك .. صرت رخيصه بنظرك
ملاك : يعز علي اني اشوفك بهالحاله ياحور
حور : وانا وش سويت .. هاا ؟؟ .. انا احبه واهو يحبني .. وراح نتزوج عن قريب ... وين الغلط ؟!
ملاك : الغلط انك بعدك ماصرتي زوجته
حور : اقول خلاص صكي الموضوع .. انا الشي سويته ومقتنعه فيه وإذا في مجال اسويه مره ثانيه وثالثه .. ماراح اتردد
انذهلت ملاك من المستوى إلي وصلت له حور .. قامت تبيع جسدها وكرامتها .. مقابل شي اسمه الحب ! .. يعني رضخت لهوائها وعصت الله

ملاك : إذا سويتي هالشي ياحور .. لا تلوميني على الي بسويه
حور : وش بتسوي يعني ؟
سكتت ملاك وطلعت عنها من الغرفه

اما حور ما أنتبهت لنصايح ملاك .. بل هي مصممه على انها تعيد الخطاء مره ثانيه وثالثه

xXxXx

وفي المساء جاء ابو طلال ابو فواز وطلال واحمد وفواز بيت ابو ياسر وكان هناك ابو ياسر وياسر وابو نايف وعبد العزيز

عشان يتفقو على كل شي

حددو المهر والملكه " بعد يومين " وحتى الزواج حددو انه يكون بعد زواج شوق بأسبوع واحد .. وحددو وين راح يسكنو " ابو طلال عنده فلل راح يعطي طلال وحده "

بعد كذا طلعو الرجال بعد مااتفقوا على كل شي

ابو ياسر قال لملاك عن الاشياء الي اتفقو عليها لانها اهي صاحبة الشان لكنها رفضت تعيش في فيلا وقالت تبي تسكن مع اهله " عشان حور طبعاً مع إنها زعلانه عليها "
قال ابو ياسر انها راح تتفق مع زوجها في الملكه لان هذا الشي راجع لهم

بعد كذا ياسر وصل حور لبيتهم

دخلت حور بيتهم الي مو داخلته من يومين تقريباً وكالعاده كأييب مافيه حد .. تنهدت حور وراحت وصعدت دارها لقت على باب غرفتها ظرف .. عقدت حور حاجباها واخذت الضرف ودخلت الغرفه تقراها
فتحته لقت مكتوب فيه

هلا حور
حبيبتي بكره الصباح الساعه تسعه جهزي حالك عشان نروح المحكمه

تصبحين على خير

اخوك طــلال

ابتسمت حور

لكنها سألت نفسها سؤال ليه مادق عليها جوال يخبرها .. طلعت جوالها لقته مخلص شحنه .. حطته على الشاحن ودخلت الحمام اخذت شاور وبدلت لبست بجاما خضراء فاتحه طويله ونص كم .. طلعت وفتحت الجوال جات لها رسالة " موجود " 57 مس كول من رامي ..
حور : بل ههههه 57 .. خلني ادق عليه

دقت حور على رامي الي كان جالس بالحديقه والافكار توديه شمال ويمين .. رن الموبايل فز من مكانه وقال بصوت خائف : حور وينك ؟
حور : موجوده
رامي : ليه جوالك مقفل؟ والله انشغل بالي عليكِ
حور : ياعمري .. سوري خلص الشحن
رامي : طيب الحين بعديها لك .. مره ثانيه ياعمري ماتطلعي من البيت إلا وانتي شاحنه موبايلك .. طيب ؟
حور : من عنووني
رامي أبتسم : يالله سولفي لي وش صار لك اليوم

وجلست حور تقول حق رامي كل شي صار لها اليوم .. وضلت تسولف معه نص ساعه وبعدين صكت لان وراها جلسه من الصباح

xXxXx

جلست حور حق صلاة الفجر وصلت ورجعت نامت ..
بعدين جلست حور الساعه ثمانيه ونص على صوت منبه الجوال حقها .. قامت غسلت وجهها ولبست ملابسها " لبست بنطلون جينز طويل ازرق غامق وبلوزه بنيه اكمامها طوال وفوقها بلوزه حمراء قصيره لين تحت الصدر وموديلها من الخلف كله سيور " ..
ولبست اكسسوارات حمراء ولبست عباتها واخذت حقيبتها الحمراء الجلد الكبيره وحطت داخلها الاشياء الي تحتاجها منـ " عطر .. علبة مكياج .. شاحن الجوال "" اهم شي ^_^ "" .. مرايه .. إلخ "
نزلت تحت والحمد لله لقيت اهلها صاحين وجالسين يفطرون " ابوها واخوانها واختها "
ابتسمت حور وقالت : صباح الخير
الكل : صباح النوور
شوق : هلا عمري حور .. يالله تعالي افطري
جلست حور على الطاوله واهي مبتسمه وقالت : صار لي فتره ماجلست معكم على سفره .. صح ؟
ابوها : إإيه واجد .. لانك يابنتي معتبره البيت هنا فندق
حور ذهبت بسمتها : يالله صـبـاح خــير
طلال : ههه حور .. راح نسوي رحله للبر كله على شانك
حور : على شاني انا ؟ ليه ؟
طلال : بمناسبة نجاحك ..
حور : والله .. الله وناسه .. لكن مع مين ؟ لا يكون بروحنا ؟
طلال : لا مع العايله
حور : بس ؟؟ " قصدها تبي ملاك "
شوق : لا .. ومع ملاك واهلها
حور : صدق .. يعني بعد الملكه ؟
ابوها : ايه .. يوم الخميس بأذن الله ..
حور : طيب راح نبات هناك ؟
ابوها : لا .. راح نسوي رحله ثانيه يمكن لــ الشرقيه او مزرعه
حور : خلنا نروح الشرقيه .. ودي فيها
ابوها : راح تروحين ان شاء الله بس خلنا نزوج اخوكِ
حور : هههه طيب .. ويكون احلى بعد لان ملاك راح تجي معنا

اما احمد فكان جالس وساكت لان خايف يقول كلمه منا ولا منا تنرفز حور

فطرو وبعد كذا طلع طلال مع حور وراحو المحكمه وابو طلال واحمد راحو الشركه .. وشوق راحت السوق تجهز حق زواجها

وفي الظهر طلع طلال ومعه حور من المحكمه

وفي السياره
حور : طلال مالي خلق البيت مافيه احد ... خلنا نروح السوق .. نتسوق ونتغدى هناك وبعدها نرجع
طلال : مقدر ياحور .. اكيد الحين الشغل في الشركه تراكم
حور : وش دعوه .. كل الي غبتها ساعات بس .. وبعدين هناك ابوي واحمد
طلال : طيب .. على شان خاطرك .. لكن بشرط
حور : اشرط على راحتك
طلال : ابي اشتري اشياء حق ملاك .. لكن مااعرف سوالف الحريم
حور : ههههههههه .. طيب هالطلعه الي بنروحها ذي كلها حق ملاك .. بس هااااا راح افلسك كل شي بشوفه باخذه حقها .. عطور مكياج ، اكسسوارات ، ثياب ، قطع ، ذهب .. كل شي كل شي
طلال : وانا حااضر لها .. كل شي عندي يفداها .. لكن هااا مو تروحي وتقولي لها اشترينا لك كذا وكذا .. خلي كل شي مفاجأه في يوم الملكه
حور : اكيد ههه

وبعدها راحو السوق وقامو يتسوقو .. وطلال كل مكان يدخله لازم يطلع منه بشي ... دخل العطور واخذ 12 عطر من "عبد الصمد القرشي " وبعدين دخل محل "مكياجي " واشترى بــ 3078 ريال وراح محل الذهب واشترى الدبل والشبكه ... كانت الشبكه مو طبيعيه مرصعه بالألماس وكانت حور إلي أختارتها وشاف طلال طقم ذهب ابيض عجبه فأشتراه حق ملاك .. بعدين دخلو محل الساعات "سواتش" واشترى ساعتين حق ملاك وساعه حق حور وساعه حق شوق وساعه له .. وبعدها تعب من الدواره فطلع اهو مع حور وراحو السياره حطو الاغراض لان حور وطلال تكسرت ايدهم من حملهم .. وهناك في السياره اتفقو حور وطلال انهم يروحو مطعم ويطلبو غداء .. بعدها راحو مطعم وطبعاً حور طلب طلب عن ثلاث اشخاص واكلته كله وطلال مو مصدق ^_^

بعد كذا حور طلبت من طلال يوصلها حق مشغل " صالون " واستوديو نسائي عشان تحجز حقها وحق ملاك وام ياسر .. وطلال ماقصر ووصلها بعد كذا طلال هلك وحست حور انه تعب من الصباح طالع واهو من عادته انه ياخذ قيلوله بعد الغداء والحين الساعه خمس ومابعد نام .. فأتفقو انهم يرجعون البيت

بعد مارجعو .. كانت شوق تو صاحيه من النوم لانها اهي الثانيه راحت السوق الصباح وتعبت حيل فرجعت ونامت .. جلس طلال و حور في الصاله .. وطلال اعطى شوق الساعه الي شراها حقها وخلاها تشوف الاغراض الي اشتروها حق ملاك ..
شوق : لالالالا ... ماأصدق كل ذا الزين ذوقك انت ياخوي ؟
طلال : وش شايفتني ... ذوقي شين ؟
شوق : بصراحه قبل على بالي كذا .. لكن بعد الشبكه والمكياج والاشياء الزينه ذي .. غيرت رايي
طلال : إبراءً للذمه .. هذا ذوق حور
شوق : ههههه ... إيه قول كذا من البدايه ..
حور : ههههه .. عاد .. اصلا طلال كله ذوق والدليل انه اختار ملاك زوجته
شوق : في هاذي صدقتي
طلال : هههههه

ويرن جوال حور

ملاك الروح يتصل بك

حور : هههه .. الطيب عند ذكره
طلال : حطي مكرفون
شوق : لا .. يمكن تبيها في شغله خاصه
طلال : انا بكره راح اصير زوجها
حور : لاصرت زوجها قول لها وش كنتي تبين امس في حور .. يالله عن اذنكم

وطلعت من الصاله راحت الصاله الثانيه وردت على المكالمه
حور: ههههههههه
ملاك : سكنهم مساكنهم .. مجنونه ؟ الناس تقول الو .. هلا .. مو ههههههههه .. وعاد من زين ضحكتك انتي ويا وجهك
حور : يؤؤ .. انا لو ادري بتردي علي كذا حطيته مكرفون وخليت طلال يسمعك على حقيقتك
ملاك : هااااه .. طلال وياكِ؟
حور : لا .. يالله اعتذري مني الحين لا اروح واقوله إلي صار
ملاك : حوروه عاااد ..
حور : نعم ؟؟
ملاك : حور الحلوه
حور : ايه خلك كذا
ملاك : حووووور لحقيني تكفين
حور : شنو؟
ملاك : ابي احجز مشغل بس مااعرف ارقامهم .. تكفين حبيبتي حجزي لي
حور : لا تشيلي هم حجزت لي ولك ولأمك .. وحجزت استدويو بعد
ملاك : صدق .. اشوا
حور : لا تخافين وراك سند وعقل مدبر
ملاك : الله يسلمك ويخليك لي يارب .. يالله اجل الرصيد راح يخلص وياسر يقول مب فاضي كل يوم والثاني يشتري لي بطاقة شحن
حور : ههههه .. هذا ياسر كل يوم طالع لنا بطلعه جديده يله الله وياكِ

وتنتهي المكالمه
رجعت حور وجلست في الصاله
طلال : ها وش تبي ؟
حور واهي تغمز حق شوق : شغله خاصه بيني وبينها
طلال و عينه تروح وتجي بين شوق وحور : اهااا .. طابخينها هاا
شوق : ههههه
حور : اقوووول انا بروح آخذ لي شور واريح شوي .. عن اذنكم
طلال : لحظه .. الحين الاغراض هاذي في ايش نحطها ؟
شوق : شوف .. انا لما انخطبت جابو لي بيت عمي اغراض كثير .. وحطوهم في صناديق
طلال : صناديق ؟
شوق : ايوه .. بس مب صناديق شينه .. صناديق حلوه .. انا اعرف محل يبيع صناديق مره حلوه مزينه والوانها زاهيه ومره ذوق خلنا نروح الليله
طلال : الليله ؟
شوق : متى اجل .. بكره ملكتك
حور : بروح ويااكم
طلال : خلاص صار .. خلنا نروح بعد صلاة العشاء
حور : اوكيه .. يله برب
واخذت اغراضها وصعدت دارها
اما اغراض ملاك اخذهم طلال لغرفته ^_^

بعد صلاة العشاء راح طلال وشوق وحور المحل الي قالت عليه شوق واشترو صندوقين كبار حلوين مره ، واحد لونه وردي وفيه نقوش خضراء زاهيه .. والثاني تركواز وفيه مثل الجواهر

بعدها شوق اقترحت يروحو المول يشترو قطع ويشترو ثياب

وراحو واشترو 6 قطع فخمه وبألوان زاهيه .. وبعد كذا اشترو 3 فساتين وبعض الثياب الراقيه والناعمه الي يكون موديلهم قصير " لـ الركبه " ..

وبعد كذا طلال عزمهم على العشاء فطلبو وجبه وجلسو هناك يأكلو وبعد كذا رجعو البيت .. ورتبو الاشياء الي اشتروها في الصناديق ..

بعد كذا طلال انسدح على سريره ونام .. بدون حتى مايخلع شماغه
حور وشوق كانو في الغرفه معاه يرتبو الاغراض في الاول ضحكو عليه لكن بعدين حسو فيه .. فصكو الانوار وطلعو من الغرفه

xXxXx

وفي اليوم الثاني الساعه 12 الضهر

حور نازله من فوق لابسه برمودا اسود لتحت الركبه وبلوزه رماديه مزمومه من الخصر ومرسوم عليها اشياء عشوائيه من الامام والخلف وبدون اكمام وماسكه عبايتها وحقيبتها السوداء الجلد الكبير وكيس كبير فيه الفستان الي بتلبسه الليله

حطت حور اغراضها في الصاله وبعدين دقت على طلال
حور : لا تقول انت في الشركه ؟
طلال : إلا هههه
حور : عااااد .. الليله ملكتك وانت رايح تشتغل
طلال : انا الشغل ماخذ كل وقتي
حور : طيب يالله انا بروح حق ملاك بنروح المشغل
طلال : طيب بس هاااا مو تصبغو وجهها وتخلوها شينه .. انا عارف ملامحها ناعمه وحلوه
حور : احم احم .. لا تغازل خويتي
طلال : ياعمري خويتك بأذن الله راح تصير زوجتي بعد ساعات
حور : بل .. طلعت منت بهين .. يله يله سلام
طلال : سلام
وتنتهي المكالمه

وتلبس حور عباتها وتروح بيت ملاك .. نزلت ونادت عليهم وطلعو " ملاك وامها " وصعدو السياره وراحو المشغل

خلصو الساعه خمسه
ام ملاك لبست جلابيه حلوه حييل بنفسجي غامق واحمر وحطت لها مكياج خليجي لكنها طلبته ناعم .. وشعرها استشوروه وفكته " ام ملاك ماتحب الاشياء الواجد تحب كل شي ناعم "
اما حور لبست فستان احمر واخضر عشبي كان موديله ناعم لان الملكه ماراح يحضرها غير العايله يعني عائليه .. كان موديله قصير واصل لـ الركبه " مبطن بالون الاحمر وفوقه اللون الاخضر العشبي وصاير مفتوح من على جنب عشان إذا مشت يبان اللون الاحمر " ومزموم في الخصر بالاحمر وكان بدون سيور علاقي على صدرها .. وشعرها سوت من فوق نفخه ومن وراء مفكوك ومن قدام قصتها على وجهها الناعم .. واكسسوارات حمراء وخضراء عشبيه وجزمه كعب خضراء عشبيه ومكياجها خليجي وطبعا روجها الاحمر ^_^

اما ملاك فطلعت خياااال .. الثوب الي شرته حقها حور كان روعه روعه عليها .. كان لون الثوب تركواز وبني .. وكان اللون البني إذا سلط عليه الضوء يلمع باللون الذهبي .. كان موديل الثوب ناعم لكن فيه لمسة فخامه في لونه .. كان موديله من تحت " منفوش شوي " ومن فوق كان علاقي على الرقبه والضهر نصه مفتوح .. وكان فيه فتحه ممتده من خصرها لـ نص بطنها .. وعند الصدر كان مفتوح فتحه بالطول .. وحطو لها مكياج خليجي بني وتركواز .. وشعرها سوت لها تسريحه اشبه بــ " كريزي " ووجها كان مختبئ في تدرجات شعرها .. ولبست ذهب .. فكانت روعه روعه روعه

حور تهمس لـ ملاك : ياويل حال اخوي الليله
ملاك : صدق والله .. يعني طالعه حلوه
حور : حلوه بس ؟ إلا جنــان
ام ملاك جات : ياسر برى ينتظر
حور : ليه قلتي له ياخالتي .. مانبي نتعبه .. توني بدق على السايق
ام ملاك : اصلا اهو الي دق يقول انه ماعنده شي
حور : اهاا .. بس خالتي حنا بنروح الاستوديو .. قلتي له ؟
ام ملاك : ايوه

بعدها لبسو عباياتهم وطلعو وراحو الاستوديو وصورو .. وياسر كان ناطرهم برى ..

ورجعو البيت الساعه سته ونص ...

صلو المغرب " كانو على وضوء " ..

وبعدين جاو الرجال .. وجلسو في المجلس الخارجي " ماحد جاء غير اعمام ملاك واعمام طلال لان الاثنين ماعندهم خوال .." وكتبو العقد بحمد الله
بعدين دخل وقت صلاة العشاء وصلو لانهم بعدهم على وضوئهم .. وبعد كذا بنص ساعه جاو الحريم ..
جات شوق ومرت عمها " ام فواز " وروينا وجابو معهم الصناديق خلو السايق يجيب معه واحد ثاني من السايقين وحملوهم ودخلوهم عند باب الصاله بعد كذا حور لبست عباتها ودقت على ياسر ودخل وتعاونت معه ودخلو الاغراض غرفة ملاك..
وجات ام نايف بعد .. اما سوسن ماجت سوت حالها تعبانه ومريضه لان نايف قال لها إذا راحت بيزعل واهي ماتبي تزعل اخوها .. وام رامي بعد جات لان ملاك حسبة بنتها .. وجات أم مهند " خوي ياسر " وبناتها هنادي ومروه لأنهم عزيزين حيل على أم ياسر وملاك

صدق إن الحفله كانت عائليه لكن كان جوها جو فرحه وانسجام .. بعد ثلث ساعه تقريباً دخلت ملاك غرفة النساء " كانو جالسين في غرفة النساء " .. وقامو يلببون ويصفقون ويغنون وسلمو على ملاك وباسوها وباركو لها .. بعدين جلست ملاك في كرسي حور جهزته حقها .. وقامت حور وشغلت اغاني .. عشان يصير جو .. حور ماكانت قريبه من بنت عمها روينا .. اخر مره شافتها في عزاء امها .. شوي إلا حور قامت ومسكت إيد ام ياسر وسحبتها بلطف لوسط الغرفه وقامت ترقص وياها والكل كان يصفق .. وبعدين قامت ام رامي بعد ترقص .. ولما خلصت الاغنيه جلسو .. ام فواز انعجبت في كل شي في حور .. اسلوبها مع خالتها و صاحبتها وام صاحبتها وتصرفاتها وجرأتها وبجمالها وبطريقة كلامها ..

بعد كذا دق ياسر على حور وقال لها انه راح يدخل طلال في المجلس الداخلي عشان تقول لملاك .. وبالفعل قالت لملاك وطلعت من الغرفه والنساء تلبلب وتهلهل وراحت المجلس وجلست وسحبت حور وجلستها يمها
حور : افففف .. ياربي انتي متى راح تعقلي ؟
ملاك خجلانه : حوووووووووور .. استحي
حور : بالله في وحده هبله مثلك تستحي من زوجها .. فكيني يالله الحين ياسر بيدخل
ملاك : طيب جيبي عباتك واجلسي
حور واهي تفك ايدها من ايد ملاك : إإي عشان يطردني طلال ..
وراحت تركض للباب " الي حق الصاله " ثم وقفت قرب الباب وقالت : .. عقبالي
ملاك : ههههههه .. يارب
وطلعت حور .. أقل من دقيقه إلا ياسر فتح الباب " الي حق برى " وقال لطلال تفضل .. دخل طلال .. وياسر صك الباب وطلع ماحب انه يحشر حاله
ملاك كانت منزله راسها .. جاء طلال وجلس يمها وقال : ذيك المره قلنا خجلانه لاني مابعد عقدت عليكِ .. الحين انتي زوجتي .. من ايش خجلانه بعد ؟
ملاك واهي ترفع راسها لكن ماطالعت فيه من الخجل : يالله قول من وين لك الرقم ؟
طلال : ههههههه .. اول ناظريني
ملاك : قول اول
طلال : ماراح أقول إلا إذا ناظرتيني .. ابي امتع عيوني بهالزين
ملاك تفر وجها إلى الجهه الثانيه << تدلع : ماراح اناظرك قبل ماتقول من وين
طلال : ههههه .. من حور .. يالله ناظريني
ملاك فرت وجها له بسرعه وطاحت عينها في عينها : اجل ليه تقول مب منها ؟
طلال خق لما شافها ماعرف وش يقول وش يسوي وش يقول ظل يطالع فيها كأن واحد عمره ماشاف خير خخخ
ملاك لاحظت نظرات طلال لها فأستحت ونزلت راسها .. هنا حس طلال بعمره فقال : بس حبيت احرق اعصابك
ملاك : اهااا
طلال كان وده يلمس ايدها لكنه كان اهو الثاني بعد خجلان فظل يفرك ايده بإيده الثانيه
طلال : طالعه حلوه
ملاك : يعني انا مب حلوه
طلال : اصلاً انتي الحلى كله
ملاك : تسلم والله
طلال : الله يسلمك .. ياعمري
حمر وجه ملاك ونزلته .. طلال غازلها امس لان كانو يتكلمون في الجوال .. لكن الحين وجهاً لوجه .. انحبس لسانه داخل فمه من الخجل .. لكنه بلع ريقه وقال بهدوء : أحـبـك
ملاك حست فقالب ثلج في بطنها .. ماعرفت وش تسوي فقامت اهي الثانيه بعد تفرك إيدها في بعضهم

لكنهم تجاوز هذا الخجل وقامو يسولفو في سوالف عاديه .. لين ماجاء ياسر وطلع طلال معه للمجلس الخارجي .. وملاك طلعت من المجلس لقت حور في الصاله تنتظرها .. قامت حور بلهفه ومسكت ايد ملاك وقالت : ها وش صار ؟
ملاك : حوروووه .. ليه عطيتي طلال رقمي ؟
حور : شوف الفراغه .. يايبه هذا صار زوجك خلاااص
ملاك : قصيتي علي ياعنز
حور : بس هااا .. ماغلطت يوم عطيته صح .. اكيد قام يدق ويغازل ويرسل مسجات حب وغرام .. اعرفهم الرجال يسوو حالهم كشخه وزقرت لكن خلهم يخطبو او يتزوجو يصير مثل الاطفال حق زوجاتهم
ملاك : اقوووول فكينا يالله خلنا ندخل وابيك ترقصي .. رقصك حلووو يالدوبه
حور : انا بدخلك وبروح المطبخ جوعانه
ملاك : هههههه عشان يطلع بوجهك حد وتصدميه ويتعلق حلقك فيه
حور : يؤؤؤ .. يمه .. سديتي نفسي خلاص ماابي ... يالله قدامي
ملاك : لا انتي اول
حور : طيب
وتفتح حور الباب واهي تلبلب فيقوم النساء يلبلبون معها وتدخل ملاك وتجلس في مكانها
حور راحت وجلست مع شوق الي كانت جالسه من روينا
حور : شوق ترقصي معي ؟
شوق : لا استحي
حور : من مين .. ماحد غريب
شوق : خذي روينا اهي ودها ترقص بس تقول تستحي
حور تقول لروينا : خلاص بحط اغنيه غير هاذي وخلينا نرقص
روينا مب متعوده على حور : لا خلاص مب لازم
حور : اقووول ترقصي ترقصي .. ارقص بروحي انا
ثم تقوم وتحط اغنيه حلوه فيها طرب
ثم جات ومدت إيدها حق روينا وقالت مبتسمه : يله
ابتسمت روينا ومسكت يد حور وقامت ترقص معها .. كانو مثل الاميرات واهم يرقصو

وطوول الليل كانو في فرح وسرور ورقص وغناء .. إلى الساعه عشر ونص استأذنت ام نايف لان اهي على بالها سوسن مريضه عن صدق .. والساعه 12 وشوي طلعو شوق وام فواز وروينا وأم مهند وبناتها وأم رامي ، وحور قالت بتبات مع ملاك
بعد ماطلعو الحريم دخل ابو ياسر وياسر .. لبست حور عباتها وجلست معهم وقعدو يسولفو ويضحكو لين الساعه وحده وربع
ابو ياسر : اف .. الساعه وحده وربع
ملاك : تو الناس يبه
ابو ياسر : اي تو الناس يابنتي .. انتي تعرفيني انام مبكر .. ماني متعود على السهر
ياسر : قم نام يبه عليك بالعافيه
قام ابو ياسر ثم قال : ايه صح .. يوم الخميس راح نروح البر من الصباح جهزو حالكم طيب
ملاك : صدق مع مين ؟
ياسر : بمناسبة نجاح حور الخبله
ابو ياسر : ايوه بمناسبة نجاح حور ابو طلال الله يسلمه عزمنا على روحة البر مع الاهل .. يالله تصبحون على خير
الكل : وانت من اهله
ام ياسر : يالله انا بعد استأذن .. اليوم انهلكت والله
حور : يعطيكِ العافيه خالتي .. عقبال ماتشوفيها عروس
ام ياسر : يارب .. وعقبال مااشوفك عروس واشوف ياسر معرس
ياسر : يالله دورو لي بنت الحلال وانا جاهز
ملاك : بل مستعجل على الزواج
ياسر : ايه غرت منك ياخبله
الكل : ههههههه
ام ياسر : يالله حبايبي تصبحو على خير
حور وملاك وياسر : وانتي من اهله
ودخلت ام ياسر الغرفه عشان بتنام
ياسر : يله يله انتو بعد قومو غسلو وجيهكن .. قاعد مع جن انا مب مع اوادم
حور : احم احم ياسر .. نسيت اني مااحب حد يقولي اني مب حلوه
ياسر : هههههه .. السمووحه
حور : ايه لا عاد تعيدها
ملاك : حور يله خلنا ننام ، خلااااص انهلكت
حور : نعم .. يايبه انا جوعي بيقتلني .. فضحني مع الحريم .. كل شوي قام يغني .. وربي فشلت حدي
ملاك وياسر : ههههههههه
ياسر: طيب حور وش رايك تطبخي لنا ؟
حور واهي توقف : ياعمري بروح باكل لي شي خفيف وراح انام
ملاك : شي خفيف ؟! لالا...مااعتقد
حور : بعد أش أسوي فيني النوم
ياسر : ههههههه الله يعينك اجل
ملاك : اجل انا ببدل وبغسل المكياج وبنام
حور : نوم العوافي
بعد كذا راحت ملاك بدلت وطيرت المكياج بمزيل مكياج ونامت مثل القتيل من التعب .. اما ياسر راح غرفته بدل لبس بجاما وراح المطبخ حق حور ..
حور لقت في الثلاجه " مكرونه بالباشمل " طلعته وقعدت تاكل فيه .. جاء ياسر وجلس معها في الطاوله

ياسر : عارفه مين جاء اليوم ؟
حور واهي تاكل : وانا ايش عرفني
ياسر : جاء رامي مع اخوكِ احمد
حور : ايه عارفه .. قالي انه راح يجي
ياسر : تكلمت معاه
حور كانت بتغص بلقمتها لكنها شربت ماء ثم قالت : ايــــش ؟
ياسر : الي سمعتيه
حور : وش قلت له ؟
ياسر : ماراح اقول .. سأليه .. صار لي دهر اقولك قولي له ابي اتعرف عليه وانتي مطنشه
حور : اففففف .. نسيت اقوله
ياسر : خلاص هذا هو جات الفرصه المناسبه
حور : وش قلك ؟
سكت ياسر وقام جاب له ملعقه وقعد ياكل مع حور .. حور عصبت من برود ياسر سحبت الملعقه من ايده وقعدت تناظره
ياسر : الحمد لله شبعت .. يالله تصبحي على خير
وقام وراح يمشي عشان بيطلع من المطبخ .. لحقته حور ووقفت قدامه ومسكته بإيدها من كتفه وقالت : يسروووه .. لا تعصبني
ياسر : اي خدمه ؟
حور فكت ايدها منه وقالت : مابي شي منك .. يالله اذلف
وراحت مسكت الجوال ودقت على رامي .. وياسر واقف قرب باب المطبخ وعيونه نظراتها شريره
حور : هلا قوه .. نايم ؟ .. طيب بقولك .. وش قلك اليوم ياسر .. ياسر اخوي
ثم قعدت تناظر ياسر بنظرات تعجب ثم قالت : هاه .. لالا .. ولاشي .. بكره بقولك .. ويالله ارجع البيت وراك دوام .. سي يوو

وصكت الجوال .. وإلا ياسر اطلق ضحكه قويه :هههههههههههه
حور : هين لكن يادوب .. تكذب علي
ياسر : هههههه ماكذب وربي
حور : اجل قل وش السالفه ولا اخليك توصلني البيت الحين
ياسر : لالالا ... بقول .. بس اهم شي مااوصلك .. اكيد ماراح نرجع البيت إلا الفجر .. ودني هنا .. ودني هناك .. حتى لو الوقت متأخر
حور : يالله اجل تكلم وبلا هذره زياده
ياسر : ياطويلة العمر .. السالفه تقوول .. " وسكت "
حور : وش تقووول ؟؟ " تجاريه بالكلام "
ياسر : تقووول .. " ويرجع يسكت "
حور : يله يله بلبس عباتي
ياسر واهو يمسكها من ايدها : لالالا .. تقول اني اليوم لما شفته قعدت وتكلمت معاه وسولفنا سوالف عاديه .. بس عارفه ..رجالن طيب
حور : وبس .. هاذي هي السالفه .. انا عارفه انه رجالن طيب
ياسر : بس
حور : اها
ثم تجلس وتكمل اكلها
ياسر : يالله اجل ياعمري .. الحين اقدر انام بعد ماحرقت اعصابك
حور : نام .. عساك ماتلقى في نومك غير الكوابيس
ياسر : فال الله ولا فالك .. يالله تصبحين على خير يادووبه
حور واهي مشغوله بالاكل : اممم إي إي
يمشي ياسر عنها واهو ميت ضحك عليها .. جلست حور تاكل وتاكل إلى ان خلصت الصحن كله .. قامت غسلته " لان ام ياسر ماعندها خدامه فحور ماتحب تتعبها " .. وبعدها قامت وراحت وأخذت شاور ولبست بجامة ملاك الزرقاء " بلوزه وسروال " .. ونامت مع ملاك في السرير

xXxXx

في اليوم الثاني في فيلا ابو رامي

ام رامي وابو رامي ورامي كانو جالسين ويتغدون
كان رامي راجع مبكر من الدوام وهلكان لانه سهر مع أصحابه البارح.. وتعبان لدرجة إن شعره كان على وجهه لكن مافيه حيل يرفعه

ابو رامي : وين كنتو البارح ؟
ام رامي : شفيك يابو رامي نسيت اني قلت لك بروح حفله ؟
ابو رامي : ايه بس تأخرتي
ام رامي : بالعكس كان ودي اجلس اكثر .. بس شفتهم كلهم مشو قمت مشيت ..
ابو رامي : ملكة ملاك ؟
ام رامي : ايووه
ابو رامي : الله يبارك لها إن شاء الله .. عقبال مانفرح في حــور
ام رامي : إن شاء الله
ابو رامي : وش فيك يارامي ؟
رامي : والله يايبه تعبان .. مانمت عدل
ام رامي : بعد الغداء خذ لك قيلوله
رامي : هذا الي بصير

وبالفعل بعد الغداء على طول صعد رامي لغرفته .. خلع قميصه ورمى بحاله على السرير حتى بدون مايبدل ..



xXxXx


اما في بيت ابو فواز

ام فواز مع ابو فواز في الصاله يشربون شاهي

كان فواز عازم شوق وروينا على الغداء وماجد تغدى وطلع يرتاح شوي

ام فواز : اقول يابو فواز .. انت شفت بنت اخوك حور ؟
ابو فواز : شفتها آخر مره بعزاء امها رحمة الله عليها .. مسكينه كل ماأذكر شكلها يعورني قلبي عليها
ام فواز : بصراحه يابو فواز انا بعد معوره قلبي .. احسها مسكينه .. ابوها كان مايسأل عليها وكانت ماتشوف اخوتها إلا من شهر إلى شهر وأحياناً من عيد إلى عيد .. وفوق كذا بس طلق امها صار مايجيها بالمره ..
ابو فواز : مايفيد الكلام بالماضي ياأم فواز
ام فواز : ليه مانخطبها حق ماجد .. البنت حلوه وصغيره وعمرها مناسب لماجد " ماجد عمره 24 سنه "
ابو فواز عجبته الفكره سكت شوي ثم قال : يعني اقول لأخوي اليوم ؟
ام فواز : مب الاول نشوف راي الولد
ابو فواز : رايه في وشو .. لا يكون معارض .. ماله إلا بنت عمه
ام فواز : لا تضغط على الولد .. إذا كان مايبيها مب زين نغصبه
ابو فواز : الله يكتب إلي فيه الخير


xXxXx


وفي بيت ابو ياسر .. في غرفة ملاك

حور واهي تلبس عباتها : اقول اجهزي حق بكره طيب .. انا بروح السوبر ماركت الحين وبشتري نص الشبسات
ملاك : انا علي الشبسات والمرطبات
حور : طيب .. لكن لا تنسي شيبس ليز
ملاك : ههههه طيب

وبعدها لبست حور عباتها وراحت البيت " وصلها ياسر "


xXxXx



اما اليوم الثاني في فيلا ابو فواز
الكل على الفطور ابو فواز وام فواز وفواز وماجد وروينا .. وكانو متجهزين حق الرحله .. كان فواز لابس بنطلون جينز وبلوزه بيضاء .. وروينا لابسه بنطلون جينز اسود مع بلوزه " فوشيا " .. اما ماجد فكان من النوع الكشخه .. مايلبس غير ثوب حجازي مخصر وشماغ .. " ماجد شاب طوله متوسط وحتى جسمه متوسط .. لكن كان عريض الكتفين .. واسمر شوي .. وشعره اسود غليض .. ومسوي ستكر .. "
ابو فواز وام فواز ماكلمو ماجد بالموضوع

ابو فواز : الحين على كم سياره راح تروحو ؟
فواز : انا بروح مع روينا وشوق
ماجد : وانا بروح بسيارتي " ماجد سيارته همر ^_^ "
ابو فواز : يعني ثلاث سيارات

واتفق معهم كل واحد ايش بيحمل في سيارته ..


xXxXx


الساعه 9 وصلو للبر
كانو 6 سيارات
سيارة طلال فيها طلال وملاك وحور .. وسيارة فواز فيها فواز وشوق وروينا .. وسياره ماجد كان فيها ماجد بروحه .. وسيارة احمد كان فيها احمد وابوه .. وسيارة ياسر كان فيها ياسر وامه وابوه .. وسيارة ابو فواز كان فيها ابو فواز وحرمته

وصلو .. قامو الشباب ونصبو الخيام " كان الكل عليه بنطلون إلا ماجد " .. نصبو اول شي خيمة الحريم .. ودخلو فيها الحريم " ام ياسر ، ام فواز، حور ، ملاك ، شوق ، روينا "

بعدها نصبو خيمة الرجال وكان نصها مكشوف ونصها له سقف ..

كان الهواء عليل وحلو

فطرو وجلسو يشربو شاهي .. بعدها احمد راح يجيب الغداء من المطعم ..

تغدو وجلسو يسولفو وضحك ووناسه إلى ان جاء العصر وصارت الشمس باارده .. طلعو البنات يتمشو " حور ، ملاك ، شوق ، وروينا "

كانو الشباب " طلال ، احمد ، ياسر ، فواز ، ماجد " جالسين قرب الخيمه ويلعبو " ) اونو )mau mau "

لاحظ طلال ان البنات طلعو فأستأذن وقام .. وصل قريب من البنات نادى ملاك .. وراحت تتمشى معه .. ^_^

حور : اقول بنات وش رايكن نسوق ؟
روينا: فكره حلوه
شوق : يله .. آخر مره جيت فيها ماسقت .. كانت رجلي مكسوره

ورجعو للخيام وراحو مكان السيارات حور لفتت انتباهها سياره همر سوداء
حور : انا ابي اسوق ذي السياره
شوق : ذي حق ماجد ولد عمي .. مايخلي حد يسوقها بالمره
روينا : صدق ... اذكر مره قعدت اترجاه ومارضى الدوب
حور : ياعمري انا قلت ابي اسوقها يعني راح اسوقها

ماجد من لاحظ ان البنات واقفين يم سيارته .. فجاء لهم واهو لا بس نظاره شمسيه .. وشماغه كان مبهدل .. ورافع ثوبه لـ الركبه بإيده " كان لابس سروال "

وقف قريب منهم وقال بغرور : وش هالتجمع على سيارتي ؟
غطت شوق وجهها .. اما حور فـلا
روينا : وش نسوي .. نحلم نسوقها
ماجد بغرور ماتحملته حور : هاهاها ومن الي يحلم هالمره ؟
حور بجرأه : أنــــا ..
ماجد ماكان يعرفها : انتي حور بنت عمي ؟؟
حور : اي نعم .. ولو سمحت هات مفتاح سيارتك ..
ماجد : ههههه ... ماشاء الله .. ماتعرفين ان سيارتي حلم لكل بنات العايله
حور : هههههه .. مدري وش فيها زود
روينا : ههههههههههههههههههههههههههههه
ماجد طنش روينا وحب يتحدى حور : ودك تسوقيها ؟
حور مبتسمه : لا .. راح اسوقها
ماجد : ههههه .. طيب لكن بشرط
شوق : يمه .. اعرف شروطك تخوف
ماجد واهو يخلع نظارته : ابيك تروحي تطعسي على الرمل فيها..
حور : بس ..؟!
روينا و شوق : تعرفين ؟!
حور : وين المفتاح ؟
طلع ماجد المفتاح من سيارته ومده بإيده .. جات حور وأخذت المفتاح وماطالعت في ماجد وكأنها مب مهتمه له .. ماجد انعجب من جرأتها واصرارها على الشي

فتحت السياره وصعدت فيها وصكت الباب وراها .. جات روينا ووقفت يم السياره وقالت : تبين فزعه بنت العم ؟
ابتسمت حور ثم قالت : وفريها حق اخوكِ بعدين راح اتحداه يفحط احسن مني ..

وتمشي بالسياره وتروح وتركب فيها الرمل

الشباب لا حظو سيارة ماجد تحركت
ماجد ينادي احمد : احمد .. خلهم يشوفو حور راح تطعس
احمد يقول للي في الخيمه ادخل " ابو فواز ، ابو طلال ، ابو ياسر " : قومو شوفو حور قامت تطعس بسيارة ماجد
قامو طلعو بسرعه لانهم منعجبين كيف حد ساق سيارة ماجد غيره

نزلت حور من الرمل وراحت بعيد شوي وفي مكان منبسط شويه .. وقامت تفحط وتدور على حالها بقووه وسرعه .. والشباب يصارخو : وووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو

ام ياسر وام فواز سمعو صراخ وتصفيق وتحفيط فطلعو يشوفو بعد .. ونفس الشي طلال وملاك كانو بعيدين شويه من الخيام لكنهم سمعو الاصوات والتفتو لقو سيارة ماجد تدور على حالها .. وفوراً رجعو للخيام

شوي إلا حور وقفت .. وقامت وراحت ومشت بعييد ومن ثم رجعت لنفس المكان وضغطت بريييك ولفت .. والغباار صار فووووق .. وقامت تدور وتدور لدرجة إن الغبار غطى سيارة ماجد بأكملها
وصارو مايشوفو غير غبار

ابو طلال : هالحين الي تسوق حور بنتي ؟؟
احمد : هههههههههه شفت .. والله وطلعت تعرف حتى حق هالسوالف .. انا اشهد انا نفسي ماقد طعست كذا
ماجد كان يراقب بصمت ..
بعد خمس دقايق من التفحيط .. حور رجت المكان رج ... الغبار وصل حتى عند الخيام .. عند ذلك حور رجعت بالسياره ..

جات ووقفتها قدام خيمة الرجال .. نزلت منها وقام الكل يصفق لها ويصارخون : ووووووووووووووووووووووووووووووووو
كان حور مبسووطه لانها كسرت انف ود عمها المغرور بسيارته
ابو طلال واهو يطلع من جيبه الف ريال : كفو .. كفو والله يابنيتي .. وهاذي لك
جات حور واهي مبتسمه واخذت الألف من عند ابوها وباسته ..
حور بإبتسامه جريئه : اسمعو .. هاذي الألف أنا بعطيها مـــاجد .. إذا قدر يسوي مثلي ويخلي سيارته كلها تتغطى بالغبار
هنا الجميع صابه ذهول .. حد يتحدى ماجد !
روينا تقول لشوق : هاذي اختك بايعتها ..
شوق : هههه بصراحه زين تسوي فيه رافع خشمه مدري على وشو
روينا : هههههههه

طلال : ها ياولد العم ... تقبل ..؟؟
ماجد كان طبعه في شوية غرور : طبعاً لا .. مابي احرج بنت عمي
حور تبي تحرجه : ههههههههه قول مقدر وخلاص .. ترها سهله بالمره
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
ماجد عصب من حور وحس انها اهانته قدامهم كلهم : إلا أقدر .. وإذا ماقدرت انا راح اعطيك ألفين .. هاتي المفتاح

مدت حور المفتاح له مثل مامده عليها .. وجاء اهو واخذ المفتاح من إيدها واهو يناظر عينها الواسعه المكحله من الداخل

راح وصعد السياره .. وراح نفس المكان إلي حور حفطت فيه .. وضل يدور ويدور حور نفسه بالسياره .. لكن الغبار إلي حركه ماغطى غير نصف السياره .. ظل يحاول ويحاول وحس بدوران في راسه .. فوقف .. حس بخيبة امل كيف بنت تغلبه ! .. لكن ماجد مثل ماعنده غرور عنده روح رياضيه بعد ..

رجع ونزل من السياره وكان الكل وده يضحك عليه لكن إحتراماً لمشاعره ماضحكو

جاء ماجد ووقف قدام حور إلي كان ابوها ضامها لصدره واهم واقفين .. طلع ألفين ريال وقال واهو يبتسم : خيرها في غيرها
ابتسمت حور واخذت منه الألفين واهي تقول : إن شاء الله

هنا الكل قـام يصفق ..

وبعد كذا بشوي قامو البنات يسوقو ..
ملاك ساقت سيارة طلال معه .. وشوق ساقت سيارة فواز معه .. اما حور فأخذت سيارة ماجد وخلت روينا تسوقها واهي معها ^_^ .. وام ياسر وام فواز صعدو سيارة ياسر وماعرفو يسوقوها " لانهم مايعرفو بس حبو يرزو حالهن " فـنزلو والبنات يضحكن عليهن

بعدين حور اخذت سيارة احمد وركبن البنات كلهن فيها وراحو يطعسن ووفواز يصور بـ كيمرا الفيديو حقه ..

وكان الجو جو عائلي وأمان ووناسه .. إلى أن جاء المغرب كلهم نزلو من السيارات والنساء دخلن الخيام صلو المغرب وجلسن يسولفن.. حور ماتحملت التعب ذا .. خلعت عباتها وشيلتها " كانت لابسه بلوزه بيضاء بدون اكمام وبرمود احمر قصير " وسدحت بحالها في وسط الخيمه .. ام فواز شافتها منسدحه وتعبانه .. قامت جابت لها مخده ولحاف من سيارة ماجد .. رفعت راسها وحطت المخده تحتها وغطتها بالحاف .. ونامت حور كأنها طفله صغيره
بعد ربع ساعه ام فواز سمعت ماجد يناديها من باب الخيمه : يمــــه
امه : سم ؟؟
ماجد : فواز يقول انك اخذتي المخده والحاف من سيارتي
امه : اي يمه .. كنت بقولك لكني لقيتك تصلي .. تبيه ؟؟
ماجد : ايه والله .. باخذ لي غفوه لـيصلاة العشاء
هنا الكل قام يضحك : ههههههههههههههههههههههههه
امه واهي فيها الضحكه : يمه رح اخذ من اولاد عمك ..
ماجد : لــــيه ؟
امه : هذا نبيه .. محتاجينه
الكل كان يضحك وميت ضحك .. ماجد ماكان فاهم السالفه
ماجد : طيب
وراح ماجد طلب لحاف لكنه مالقى طلال جاب اثنين لكن عمه وابوه اخذوه وياسر جاب واحد له لكن ابوه اخذه .. يعني الرجال نامو والشباب جلسو كذا

دخل وقت صلاة العشاء ...قامو الشباب صلو و شبو الفحم وطلعو اللحم والدجاج " بسوو لحم ودجاج مشوي " وقعدو يشوونه

والرجال قعدو وصلو وجلسو يسولفو

اما خيمة النساء

كان البنات يلعبو " بنت و ولد " وام فواز وام ياسر تعلمهن ^_^
ام ياسر : ملاك يمه .. جلسي حور عشان ماتتأخر على صلاة العشاء
ملاك : طيب يمه
وقامت وجلست قرب حور وقعدت تهمس لها في اذنها : حوور .. حور عمري .. يالله قومي صلي العشاء .. مب معقوله طالعين رحله تقومي تنامي
حور واهي مافتحت عينها : فيني النوم
ملاك : لاحقه على النوم .. حنا ماراح نطلع هالطلعه الحلوه ذي كل يوم .. وبعدين بقولك شي راح يموتك ضحك
حور فتحت عينها وقالت ببرود وهدوء : آآآه .. قولي
ملاك : عارفه حق مين ذا اللحاف والمخده ؟
انتبهت حور على نفسها اهي نامت على الارض كيف الحين تلقى حالها متوسده مخده ومتغطيه بلحاف .. قامت تناظر في المخده والحاف ثم قالت : من الي حطهم لي ؟
ملاك : ههههههه زوجة عمك ام فواز .. جابتهم من سيارة ماجد
حور فتحت عينها : ماجد ؟؟
ملاك واهي تكتم ضحكتها : ايوه
حور قامت وقالت : لا حوووول الحين راح يحقد علي .. في العصر سيارته وفي الليل لحافه
ملاك : هههههههههههههههههههههه
سمعو النساء ضحك ملاك التفتو لقو حور صحت
ام ياسر : يالله يابنيتي قومي صلي عشان نتعشى
حور واهي تقف وشكلها يضحك لانها توها جالسه من النوم : طيب خالتي
لبست حور عباتها وشيلتها وطلعت عشان تتوضاء للصلاه
الماء خلص فراحت عند الرجال عشان بتقول لحد من اخوانها
شافت ياسر وماجد يسوو في اللحم والدجاج المشوي جات وقف عندهم وقالت : ياسر .. وين المويه ؟
ياسر : ليه .. ماعندكم ؟
حور : خلص
ياسر : طيب بقوم اشوف لك من سيارتي .. اعتقد فيها
ماجد : لالا مايحتاج .. انا جايب عندي في السياره .. راح اجيبها
وقام ماجد ومشى وحور ماتحركت من مكانها تنتظره يجيب المويه لكن ماجد قال لها : تعالي
حور : مين انا ؟
ماجد : ما تبين مويه ؟
حور : إلا
ماجد : تـعالي
حور تفاجأت من طلبه لكنها راحت معه ..ومشت وياه إلى ان وصلو لسيارته
طلع ماجد المويه وحطه على الارض وقال لها : هذا هو المويه
حور : وش اسوي فيه هنا .. وصله للخيمه
ماجد واهو يبتسم : حمال حقك انا ؟
حور ناظرته بنص عين ثم ابتسمت .. صدق ان ولد عمها مغرور لكنها ارتاحت له
حور واهي تضحك : بتجيبها ولا كيف ؟
ماجد : أقولك .. اختي روينا اخذت لحاف ومخده من سيارتي .. خذيه من عندها وجيبيه لي
حور تبتسم : خدامه حقك أنا ؟؟
ضحك ماجد ثم قال : خلاص بحملها حقك إلى الخيمه وانتي هاتي اللحاف من عندها ... وكذا نصير متعادلين
حور : طيب
ومشت حور ومشى اهو وراها واهو حامل المويه " تسعه لتر " .. ووصلها إلى مكان المويه الي حق النساء
حطها ثم قال : انا انتظرك .. اوكيه
حور : طيب ثواني بس
دخلت حور الخيمه .. رتبت اللحاف وحطت المخده فوقه واخذته وطلعت فيه
ماجد واهو يبتسم : مشــــكوووره يابنت عمي ..
حور واهي تمدهم له ومبتسمه : العفوو
عطته اللحاف .. اهي راحت توضت وصلت .. واهو راح الخيمه فرحان .. انسدح وتغطى
ابوفواز : هالحين بتنام ؟؟
فواز : تعبان يايبه .. ماني متعود اصحى من الصباح إلى الليل بدون ماانام
ابو طلال : نم .. نم ياولدي نوم العوافي .. لكن راح نصحيك بعد ساعتين
ماجد : لالالالا .. لاتصحوني .. إذا جيتو بتمشو صحوني
ابو فواز : طيب طيب
ابو فواز يهمس في اذن اخوه ابو طلال " ابو ياسر مع الشباب برى كان يسولف مع طلال " : ابيك في كلمة راس ياأخوي
ابو طلال : سم ياخوي
ابو فواز : سم الله عدوك .. والله انا وام فواز من يومين .. تكلمنا في موضوع .. وونبي موافقتك
ابو طلال : موافقتي في أيش ؟؟
ابو فواز : والله ام فواز ودها تخطب بنتك حور حق ولدي ماجد .. قالت لي وانا وافقتها في كلامها .. بنتك ياخوي ماعليها كلام .. اخلاق وجمال ومتربيه والنعم وستين نعم والله .. واليوم بعد ماشفت حور وماجد حسيتهم ارتاحو لبعض .. وش رايك ياأخوي .. على فكره انا مابعد كلمت ماجد قلت اخذ رايك اول ياأخوي
ابو طلال : البنت بنتك يابو فواز .. وانا من جهتي موافق .. لكن ياأخوي لاتفاتح الولد بالموضوع الحين وانا بعد ماراح افاتح البنت إلا بعد زواج اختها واخوها .. لان ماراح يكفي الوقت حق حفله .. وانا ماابي البنت والولد يفكرو كل ذا الوقت
ابو فواز : صح كلامك .. والي تبيه راح يصير





بعدين تعشو

ومر الوقت كله بين وناسه وسوالف واكل وضحك ولعب .. إلى ان جائت الساعه 2 الفجر .. خلاص الكل تعب عدا حور وابوها واعمامها " ابو ياسر ، ابو فواز " .. لانهم نامو شوي .. اما ماجد فلم يجلس من النوم
قامو وشالو الاغراض .. الحريم اخذو الاغراض الخفيفه وراحو وصعدو السيارات .. والرجال والشباب ضلو يشيلو في الاغراض الثانيه الكبيره والخيام ..
حور صعدت في سيارة طلال مع ملاك ..
الشباب شالو خيمة النساء اول
ملاك : اقول حور .. ولد عمك ماجد وينه ؟ مااشوفه
حور : تلقينه رجع
ملاك : هاذي هي سيارته
حور واهي تناظر سيارته : ايه والله .. لا يكون نايم في سيارته
ملاك : ههههههههه ... تهقين ؟
حور : مدري عنه ذا .. بس تعرفين عاجبني فيه غروره .. حلو الرجال يكون مغرور
ملاك : وع .. مب حلو .. احلى شي التواضع
حور : لا .. لاكله ولا خله .. في ناس مغرورين بزياده .. وناس متواضعين بزياده .. لكن اهو غروره فيه شوية دلع وتواضع وهذا هو الحلو
ملاك : زين فكينا مغازل فيه
حور : لكن بصراحه .. حلو ووسيم حيل
ملاك تطالع حور بنص عين : شكلك خلاص ماتبي رامي
حور : ههههههههههه .. رامي عمري ودنيتي .. يعني إذا غازلت حد يعني حبيته .. ههههههه

اما في خيمة الرجال
احمد يصحي ماجد وهو معصب : ياماجد قوووووووووووووم ... من متى وحنا نصحي فيك ؟؟
" ماجد كان نومه ثقيل حيــــــــل "
احمد واهو يهزه بقوه : مـــــــــــــــــــــــاجــــــــــــــــــد ... فكنا .. قوووووووم .. راح نرجع
ماجد حس ان هناك ازعاج قال واهو نايم : مممممممممممممممممممممممم .. وين نرجع .. امريكـا ؟؟ " ماجد كان يدرس في امريكا هندسه لكنه رجع واشتغل مع ابوه في الشركه "
احمد : لااااااااا .. انت راح تجنني .. خلني اقوم احسن
قام احمد وعروقه بينفجرو من الغضب ..
برى الخيمه
ابو فواز : صحى ؟؟
احمد : مابعد
ابو فواز : الله يهديه هالولد .. نومه ثقيل مدري على مين .. خلنا نشيل الخيمه الحين .. وراح احاول اصحيه وإن ماصحى راح نرشه بالمويه
احمد : ايه عمي تكفى .. وانا الي برشه .. رفع ضغطي صار لي ساعه اصحي فيه واهو مايسمع
الكل : ههههههههههههههههههههههههههه

وبالفعل قامو وشالو الخيمه " خيمة الرجال " وصار بس سجاد مفروش
ملاك : ههههههههههههههه .. حووور شوفي ولد عمك نايم في الخيمه
حور شافته واندهشت : هههه .. ليه محد صحاه ؟
هنا قام طلال يصحي فيه وقام يهزه بقوه واهو يقول : ماجد ماجد ماجد ماجد ماجد ماجد ماجد ماجد ماجد
ملاك : شوفي شوفي زوجي يصحيه
حور : الله يعينك

ماجد : ممممممممممممممممم .. زلزال ؟؟
ياسر : قم ياماجد .. ولا راح نرشك بالمويه
ماجد ماسمعه لانه كان نص نايم ..
ابو طلال :لااااااا ... ذا الولد مب طبيعي .. هاتو مويه

حور : طالعي .. وتحسديني على نومي ؟؟ شوفي شكثر نومه ثقيل

احمد راح ركض وجاب كاس ماء
ابو طلال : هات انا برشه
احمد : لا يبه تكفى انا
ابو طلال : ههههههههههههههههههههههه يله
راح احمد وقف فوق راس ماجد .. والكل قام يطالع حتى النساء واهن في السيارات فتحن عيونهم ..
قام احمد وكب المويه كلها على وجه ماجد وبسرعه
ماجد صحى متخرع وفطسان لان دخل فيه مويه .. ناظر يمين وشمال لقى الكل يضحك بأعلى ماعنده
ماجد معصب : يعني ماتعرفو تقولو ياماجد قم ؟!
فواز : حنا قلنا كل شي وفعلنا كل شي .. لكن انت راسك ذا صخره
ماجد واهو يقوم معصب ويحط شماغه على كتفه : طيب حاولو مره واثنين إلا بصحى شايفيني ميت انا
احمد : حاولنا ستين .. والله لو ميت فز من قبره
ماجد معصب : انا راجع
واتجه إلى سيارته وصعدها ومشى .. والكل يضحك عليه
حور : ههههههههههههههههههه .. وربي مسكين
ملاك : ههههههههههههههههههه ايه قطع قلبي .. كشخته خربت .. ولا فيه حد يجي البر بثوب وشماغ ؟؟
حور : يحسب حاله الملك عبد الله .. هههههههههههههه
ملاك : هههههههههههههههههه


بعدها مشو وراحو وراح كل واحد لبيته ..

ونامو كلهم مثل المقاتلين الراجعين من حرب





من مواضيع : بسمة خجل 0 أزياء شتويه للاطفال 2011
0 أزياء شتويه 2011
0 فساتين صيفيه ناعمه
0 فساتين صيفية 2010
0 فساتين صيفيه قصيره
0 مجموعة فساتين للصيف
0 ديكور بلمقلوب
0 شر البليه مايضحك
0 علاج شلل الوجه
0 علاج الورم الليفي


عرض البوم صور بسمة خجل   رد مع اقتباس
قديم 03-Mar-2010, 11:03 AM   المشاركة رقم: 12
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مراقبه سابقه
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية بسمة خجل

البيانات
التسجيل: Feb 2009
العضوية: 8863
الدولة: السعودية
الجنس: أنثى
المشاركات: 4,971
بمعدل : 2.37 يوميا
معدل التقييم: 149
نقاط التقييم: 1859
بسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant future

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
بسمة خجل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بسمة خجل المنتدى : دلوعـــات قصص وروايــــات
افتراضي رد: جسد بلا روح

][ الجـزء الثـآني عــشر ][





يوم ثاني الكل جلس بعد صلاة الضهر

ومر هذا الاسبوع كله تعب

شوق كانت تجهز حق زواجها .. مره مع حور ومره مع ملاك ومره مع روينا

وملاك بعد كانت تجهز مع حور وامها وام رامي

..

ومر الاسبوع كله بين الاسواق

إلى ان جــاء يوم سعيد بالنسبة إلى ندى التي حصلت على نسبة 99,87% في الثانويه العامه ..
لكنه يوم حزين بالنسبه إلى رامـي

في صباح ذلك اليوم جلس الكل سعيدا

ام رامي خرجت من البيت بعد صلاة العصر .. مرت على حور .. ثم مرت على ملاك وامها ..
وراحن الصالون
خلصو من الصالون الساعه ثمانيه الليل

ام رامي كانت لابسه ثوب ازرق وبرتقالي فخم .. كـان موديله كاشف نص الضهر وبدون اكمام ومن تحت مبطن بثلاث قطع من درجات البرتقالي ومن الوراء كانت القطعه الزرقاء مفتوحه عشان تبان القطع الثلاث " درجات البرتقالي " ومن وراء ذيل سمكه .. ومكياج خليجي .. ولبست طقم ألماس من لازوردي .. واما شعرها فرفعته وسوت له تسريحه انيقه ..
اما ام يـاسر فكانت متواضعه بلبسها .. كانت لابسه جلابيه من اليشمك لونا بيجي وتركواز .. وسوت لها مكياج خليجي .. وشعرها سوت له تسريحه انيقه .. ولبست طقم ذهب ..
اما ملاك فكانت زاهـيه بثوبها الأحمر .. كان موديله كاشف الضهر والصدر وبدون اكمام وكان موديل ثوبها من تحت " منفوش " ومن وراء ذيل سمكه .. وشعرها فكته لكن جعدته من وراء ومن قدام خلته على وجهها .. ولبست شبكتها .. ومكياج خليجي ..
أما حور فطالعه ملكه ناعمه بثوبها البرتقالي والوردي .. كان موديل الثوب علاقي بدون سيور وكان ضاغط على جسمها من فوق إلى منطقة الخصر كانت مزمومه وضاغطه عليها في منطقة الوركين وبعدين من تحت طالعه قطعة الشيفون البرتقالي المبطنه بالحرير الوردي المطرز بالبرتقالي .. وكانت تمشي واهو يزحف وراها نص متر .. ومكياج خليجي .. ولبست ذهب اصفر .. وشعرها سوت من قدام نفخه وغرتها طايحه على وجهها ومن وراء شعرها مفكوك .. وطبعاً لاتنسو الروج الأحمر ^_^

راحو قصر الافراح .. هناك ام رامي حاجزه استديو فقامو صورن

بعد شوي جات ام رامي مع ندى
ندى طبعاً كــــانت عروس بكل معنى الكلمه

ندى صورت مع امها وام رامي .. وبعدين دخلت الغرفه " غرفة العروس " مع ثنتين من خوياتها وجلسن ينتظرن

اما الباقي فطلعو

ام رامي وام عبد الله وام ياسر جلسو في الاستقبال يستقبلو المعازيم

اما حور وملاك ضلو يرقصون على ممر الكوشه

والكل منبهر من جمالهم .. وكان الكل يحسبهن اخوات .. نفس الجسم تقريباً .. نفس لون البشره .. نفس الطول .. نفس طول الشعر ودايم مع بعض ^_^
بإختصار كانو ماخذين الجو .. إلى ان دخلت ندى وصعدت على الكوشه .. اهي اخذت الجو كله وصارت كل العيون عليها

وحضر الزواج شوق مع بنت عمها روينا .. وزوجة عم رامي


كان قصر الافراح الكل يضحك ومبتسم فيه .. بعكس قصر افراح الرجال .. كــان الكل مبسوط عدا رامي الذي كان يصطنع الضحك .. واحمد وسلطان عارفين وش فيه .. فكانو اهم الثانين بعد يصطنعو الضحك والابتسامه
رامي يهمس لأحمد : ودي ادخل في غيبوبه الحين
احمد : بسم الله .. فالك ماقبلناه .. وش قاعد تقول انت ! .. خلك رجال بس لا أهفك كف على وجهك قدام الرجال
سلطان سمع تهامسهما : هي أنت .. اعقل وخلك رجــال .. انت الحين متزوج .. وبعد ساعات راح تدخل على زوجتك .. لا تضلمها من بداية حياتك .. فاهم .. صدق ان وجهي مب وجه نصيحه .. لكن انا قلبي يتقطع على البنت المسكينه الي لابسه ثوب ابيض .. لو تعرف وش بصير لها كان لبست ثوب أســود
رامي دخل في عقله كلام خويه سلطان .. مسكينه ندى وش ذنبها لما ام رامي اغصبت رامي عليها بضغط من حور ..


جـات الساعه 12 وحـان وقت رامي يدخل الصاله ..

دخل الصاله واهو مكشر .. ولا فكر حتى انه يصطنع ضحكه .. بعكس نـدى التي كــانت مبتسمه ابتسامه عريضه منذ اول الحفل ..

خلص الحفل بسلام ..

راح رامي مع ندى إلى الفندق ..

هناك جلس رامي على السرير يفكر بعدها ألتفت إلى ندى التي لم ترى ضحكته طوال حفل الزواج
نـدى : رامي أش فيك ؟؟
رامي : أش فيني ؟؟
ندى : ليه مكشر وزعلان .. لا يكون تعبان او فيه حاجه مضايقتك .. ؟
رامي وجعه قلبه لما سمع هالكلام من ندى .. وتذكر كلام سلطان ..
" .. قلبي يتقطع على البنت المسكينه الي لابسه ثوب ابيض .. لو تعرف وش بصير لها كان لبست ثوب أســود .. "
ضل يفكر ويفكر وغرق في بحر من التفكير .. إلى ان صحى من تفكيره بصوت ندى : رامـــي ؟
نظر رامي إليها بدون إن يتكلم .. شافها لابسه ثوبها الابيض ومتزينه والحناء منقوش في يدينها ورجلينها .. لكن كانت في عينيها نظرة حزن
.. اصطنع رامي ابتسامه ثم قال : انا نازل شوي وراجع .. وانتي غيري ملابسك طيب .. ؟؟
هنا رجع بريق الفرح في عيني ندى ثم قالت بخجل : طيب
خرج رامي من الغرفه ... راح يتمشى شوي في الفندق ثم رجع إلى غرفة نومــه وكــان معزم انه مايضلمها أبــد ..
فــ راح لها الغرفه وجرى مايجري عادةً في ليلة الزواج


xXxXx


من جهه اخرى كان طلال سهران عند ملاك .. وفواز عند شوق ..

وحور كــانت جالسه على النت وتتكلم مع روينا على الماسن

كانت روينا في غرفتها جالسه على المكتب وحاطه الاب توب هناك ..

طرق الباب
روينا : مين ؟؟
فتح ماجد الباب وصكه وراه ثم قال : أنا ماجد
روينا : قلت ادخل ؟؟ قلت مين
ماجد واهو يمشي لها : وش قاعده تسوي ؟
روينا : قاعده على النت
ماجد : ملان .. خليني بفتح ايميلي
روينا : افتحه من جهازك
ماجد : مالــي خلق
وقام يقراء الايميل الي مفتوح عليه محادثه لقى مكتوب ho0or وكان نكها مكتوب " عفواً نيوتن .. أنا ســــــــر الجاذبيه "
ماجد عرف انها حور بنت عمه فقال يسوي مايعرف : تكلمين مين ؟
روينا على نياتها : حور بنت عمي
مـاجد : بكلمها
روينا : وش تبي ؟؟ أقوول فكنا وخلني اتكلم معها
ماجد : بقول لها شي .. عارفه .. عطيني رقم جوالها
روينا شكت : نعم نعم ؟؟ وش قلت ؟؟
ماجد : راح تعطيني ولا كيف ؟؟
روينا : بسألها اول في الماسن

كتبت روينا حق حور : حور حبيبتي .. ماجد ناشب لي .. إلا يبي رقمك وش اسوي له ؟؟
حور اندهشت فكتبت : ليه ؟؟ وش يبي ؟؟
روينا : يقول يبي يقولك شي
حور : خله يقول هنا في الماسن
اخذ ماجد الاب توب من عند اخته وكتب : لا يكون رقمك يفشل عشان كذا ماتبي تعطيه حد !
حور على بالها روينا : هه هه هه مايضحك .. رقمي تعرفيه وعندك .. مميز مثلي
ماجد : من زينك عاد
حور تفاجأت من طريقة الكلام لان اهي على بالها روينا : أيــش ؟؟
ماجد : أقول عطيني رقمك وخلصينا
حور حطت رمز وجه يفكر
ماجد : انا ماجد
حور جات لها ضحكه ثم كتبت : وش تبي في رقمي يامغرور العايله ؟؟
ماجد : بوزعه على الشباب .. اقول بلا حركات ثقل علينا وعطيني الرقم بسرعه ولا اخذته من روينا
حور عصبت ثم قالت : اخذه من روينا
ماجد حق روينا : هــاتي الرقم
روينا بنص عين : أخووووي .. لا يكوووون .........
ماجد : أقول بلا هذره كثييير وعطيني الرقم
عطت روينا ماجد الرقم واهي ميته ضحك عليه .. واهي شكت بالموضوع .. اما حور فكانت معصبه من همجية ولد عمها

راح ماجد غرفته ودق على حور .. حطت حور حالتها بالماسن مرتبط بمكالمه.. وردت عليه
صور بصوتها الناعم : الوو
مــاجد : يسعد لي هالصوت
حور : ماجد ؟؟
ماجد : ايـوه
حور بدون نفس : خييييير أش تبي
ماجد : أش فيكِ نفسك في خشمك ؟
حور : تعبانه
ماجد : من أيـش ؟؟
حور : كنت بزواج وماجلست طول الليل
ماجد : اهاا .. الف مبروك .. عقبالك ..
هنا سكتت حور
ماجد : زواج مين ؟؟
حور : ولد خالتي رامــي
ماجد : إييه الدكتور رامي .. حضرت الليله انا .. عزمني اخوكِ احمد
حور : اهاا
ماجد : متى راح تنامي ؟؟
حور : بعد شوي .. لكن بقولك
ماجد : قولـي
حور : وش سبب اتصالك ؟؟
ماجد كان طبعه مغرور اهو ماينكر انه انعجب في حور ويمكن حبها بعد .. لكن المغرورين مايعترفو بشي اسمه حب
ماجد : عيب أسأل عن بنت عمي ؟؟
حور : لا مب عيب .. بس انت كلمتني في الماسن
ماجد : كيف يعني بتقلبيها تحقيق ؟
سكتت حور ثم قالت : شو تبا هالحين ؟؟
ماجد : هههههههههههههههههههه.. أكششخ يالإماراتيه
حور : ماجد .. خلاص انا بصك الحين .. تبي تسأل عني أسأل عني عند امك او اختك .. مب حلوه اني اكلمك
ماجد انعجب في هذه النقطه من حور ثم قال : لا .. إذا حبيت أسأل عنك .. بدق عليك مباشره .. وتوقعي اني ادق كل يوم اسأل عنك
حور : لا والله !
ماجد : ايه والله
حور : اوكي .. دام السالفه كذا بحضر رقمك
ماجد : ههههههه .. عندي فوق الست شرايح .. كل يوم بدق عليك من شريحه
حور عصبت منه : لا حوووووووووووووووووووووول وش هالنشبه !
ماجد : طيب انا اخليكِ الحين .. المهم اني تطمنت عليك وسمعت صوتك .. الحين بالي ارتاح شوي
حور : وهـ .. اسم الله عليك .. ليش بالك كان مشغول ؟؟
ماجد : يعني لو أقولك بالي أنتي شاغلته .. تصدقين ؟؟
حور تفاجأت من جرأه ولد عمها .. لكن حور إلي بقلبها على لسانها وجريأه : إيه أصدق .. شي مو غريب
ماجد : شغلتي بـال حد غيري ؟
حور : يسموني البنات .. معذبه قلوب ..
ماجد : وش قصدك ؟
حور : افهمها .. ويالله بنـام .. اشوفك على خير ياولد العم
وقفلت جوالها على طوول
ماجد انقهر من كلامها .. وانقهر من نفسه .. ليش هالبنت بالذات انجذب لها ودخلت قلبه ويوم لمح لها عن شعوره ماأهتمت !


xXxXx

اما في اليوم الثاني على

العصر الساعه 4 روينا تو جالسه من النوم

نزلت الصاله .. لقت امها جالسه هناك تشرب شاهي وتقراء كتاب
راحت وجلست يمها وقالت : يمه وين الكل ؟؟
امها : ابوكِ واخوكِ ماجد نيام وفواز طالع
روينا : اجل يمه بقولك شي ؟
امها : قولي يابنيتي
روينا : يمه البارح ماجد اخذ رقم حور بنت عمي وكلمها
تفاجأت ام فواز فقالت : وش تقولي انتي ؟
روينا : ستوب .. ستوب مذر .. خليني اقولك السالفه بالتفصيل الممل

xXxXx


اما ملاك فكانت في بيت حور
ملاك : لا يكون يحبك ؟؟
حور : حبته القراده هذا المغرور
ملاك : حرام عليكِ مسكين
حور : وانا وش سويت له .. اسلوبه همجي مايناسب حق كشخته ورزته
ملاك : صح لسان إلي سماكِ معذبة قلوب .. اي حد يشوفك ينهبل
حور بدلع : عشان تعرفين اني سر الجاذبيه


xXxXx

اما في المغرب ام فواز كانت جالسه في الصاله تنتظر ماجد يجلس عشان تتكلم معه .. لحظات إلا وماجد ينزل من الدرج .. دخل الصاله الكبيره الي امه كانت جالسه فيه
ماجد : مساء الخير يمه
ام فواز معصبه : مساء الخير تعال بكلمك
ماجد : بسم الله
وجاء وجلس يمها وقال : سمي يالغاليه
امه : صدق الكلام الي قالته روينا ؟؟
ماجد عرف ان روينا راحت وقالت لامه .. لكنه قال يتسعبط : اي كلام ؟؟
امه : انت عارف اي كلام .. انا ماني خابرتك حق ذي السوالف
ماجد : اي سوالف ؟؟ .. يمه الله يطول في عمرك تكلمي بدون الغاز
امه : وش تبي في حور ؟؟
ماجد يستعبط : اهاا قالت لك روينا !
امه : ايوه .. وش تبي فيها ؟؟
ماجد : يمه انا رجال .. وعارف وش اسوي
امه : ماجد .. لا تخليني اوصل السالفه حق ابوك
ماجد : وإذا وصلتي السالفه حق ابوي وش بصير يعني ؟!
امه : يعني انت منت بخايف من ابوك ؟؟
ماجد : ابوي على العين والراس .. لكــــــــن " وسكت "
امه : كمل
سكت ماجد ثم جمع طاقته وقال : انا ابيك تقولي حق ابوي .. عشان تروحو وتخطبو لي بنت عمي
وراح ومشى عنها وطلع من البيت

تفاجأت ام فواز في البدايه .. لكنها ابتسمت ثم قالت : هه والله وكبرتو ياأولادي


اما ماجد طلع من البيت معصب .. لكنه بعد ماصعد سيارته فكر شوي ولقى ان الي سواه صحيح



ام فواز كلمت ابو فواز في الموضوع في الليل
ابو فواز : هههههههههههههههههه .. والله وكبرو العيال يا أم فواز
ام فواز : يابو فواز .. متى راح تكلم اخوك بالموضوع .. مب زين على الولد
ابو فواز : انا كلمته لكنه قال ماافاتح ماجد بالموضوع إلا بعد زواج طلال وشوق
ام فواز : لكن الحين الوضع تغير .. حرام الولد يفكر كل ذا الوقت .. اهو يبي البنت وحابها .. مب زين نأخر .. خير البر عاجل
ابو فواز : صح كلامك ياأم فواز انا لازم اكلم اخوي بكره

xXxXx


اما رامــي ماكان سعيد في حياته .. لكنه حاول انه يسعد زوجته ولو كـان هذا الشي يتعبه ويحزنه

اغتنم فرصة استحمام ندى فراح ومسك جواله ودق على حور
حور كانت عند خالتها .. وكان هناك ضيوف .. استأذنت وطلعت من الصاله
حور : هلا بالمعرس هلا
رامي بهدوء حزين : لا تقولي معرس ترى ازعل منكِ
حور : اجل وش تبيني اقول ؟
رامي : قولي ميت
حور : وهـ اسم الله عليك
رامي ابتسم : وحشتيني
حور بدلع : عارفه
رامي : فديت الدلوعين انا
حور : وين زوجتك ؟
رامي تضايق : وش جاب طاريها الحين ؟
حور : وينها ؟؟
رامي : تسبح
حور : اهــا
رامي : ماعلينا .. انتي وش لونك وش اخبارك .. ؟؟
حور : حالي مب حال من دونك
رامي : ياعمري انتي .. اصبري راح الكثير مابقى إلا القليل

وتكلم معها خمس دقايق وبعدين صك التلفون عشان ندى قربت تخلص

xXxXx

في اليوم الثاني ابو فواز عند ابو طلال في البيت جاي يتغدى .. وقبل الغدى كلمه بالموضوع

ابو طلال : والله مدري وش أقولك يابو فواز
ابو فواز : الولد يبيها يابو طلال .. مب زين نوقف في طريقه .. وهاذي بنت عمه وراح يحطها في عيونه
ابو طلال : انا متأكد انه راح يحطها في عيونه .. لكن الوقت مب مناسب .. جد جد مب مناسب .. لك مني وعد يابو فواز .. اصبر إلى مابعد زواج طلال .. ومالك إلا طيبة الخاطر

شوي إلا حور نزلت من فوق لابسه بنطلون جينز ازرق فاتح ولا بسه قميص وردي وفاكه شعرها
حور مبتسمه : عمي ابو فواز هنا .. ياهلا والله



تغدو كلهم " ابو فواز ، ابو طلال ، احمد ، طلال ، شوق ، حور "

بعدين حور طلعت الحديقه تشم هواء لان الهواء كان حلو .. شوي إلا وجوالها يدق رقم غريب .. ردت حور على المكالمه
حور : الـو
ماجد : سويتيها وحضرتيني ؟؟
حور : وانت سويتها وكلمتني من شريحه ثانيه
ماجد : تعادل
حور عن جد متملله منه : الحين انت وش تبي داق ؟؟
ماجد : نسأل عنك
حور : مــــــاجد ... فكني تكفى
ماجد : ردي لي قلبي وعقلي الي سرقتيهم .. وافكك
حور : ماسرقت شي
ماجد سكت شوي ثم قــال : اسمعي يابنت .. انا ودي اخطبك واتزوجك على سنة الله ورسوله
حور تفاجأت من طلبه حار الكلام في فمها ماقدرت تنطق بأي كلمه وكأن لسانها ربط .. هي ماتنكر إعجابها بماجد كشخصيه وشكل وأسلوب .. ولكن قلبها يحب رامـــي .. رامي وبس
ماجد : معاي ؟
حور : هاه .. اي اي
ماجد : وش ردك ؟؟
حور : على ايش ؟
ماجد : تقبلين تكوني زوجتي ؟

ماعرفت حور وش تقول .. فصكت الجوال على طول

ماجد عصب من ردة فعلها فقام ورجع واتصل عليها لقى الجوال مغلق ..
فأخذ بجوال وضربه بالحائط بقوه واهو معصب .. اهو متعود انه يحصل على كل شي .. ومتعود ان الكل يركض وراه مب اهو يركض وراء حد .. لكن هالبنت لعبت فيه فوق تحت

نزل تحت وقام يدور على امه لقاها في الحديقه تشرب شاهي مع روينا

ماجد معصب : روينا ادخلي داخل
روينا : بسم الله الرحمن الرحيم .. وش بلاك ؟؟
عصب ماجد لكنه قال بهدوء : بكلم امي بموضوع .. لو سمحتي طـسـي
لاحظت روينا ان اخوها عن جد يبي يكلم امه في موضوع مهم فإحتراماً له قامت ودخلت داخل
امه : وش فيك ياولدي ؟؟
ماجد : يمه قلتي لأبوي إني ابي اتزوج ؟؟
امه : ايوه ياولدي قلت له
ماجد : وش قال ؟؟
امه : راح يكلم عمك وبشوف
ماجد : يشوووف ؟؟ لا .. لا يشوف انا ذي البنت ابي اتزوجها لو غصباً عنها
امه : اعوذ بالله .. انت وش قاعد تقول ؟؟
ماجد : إلي سمعتيه يمه
ثم مشى وطلع من البيت تـارك أمه في حيره

ام فواز على طول دقت على ابو فواز وقالت له لا يتأخر في رجعته البيت لانها ماحبت تخرعه .. وبعد نص ساعه جاء ابو فواز وقالت له ام فواز عن الكلام الي قاله ماجد

ابو فواز : وينه اهو ؟؟
ام فواز : مدري قال لي هالكلمتين وطلع
ابو فواز : طيب دقي عليه وخليه يجي البيت
ام فواز : على امرك
وفعلاً دقت عليه .. وعلى طول جاء
بعد ماجاء طلعت ام فواز من غرفة الجلوس وراحت الصاله
اما ماجد فجلس وماتكلم أي كلمه
ابو فواز : وش ذا الكلام الي سمعته من امك ؟؟
ماجد : اي كلام يبه ؟
ابو فواز : تبي تتزوج بنت عمك بالغصب !
سكت ماجد ثم قال : يـــبــه ... " وسكت "
ابو فواز كان عارف شعوره ومقدر .. اهو بعد كان في يوم من الايام شاب واكيد حب .. ومن الطبيعي إن إلي يحب يصر على انه يتزوج حبيبته فقال :
انا كلمت عمك .. واهو يقول .. محد راح ياخذها غيرك
فرح ماجد وابتسم وعيناه ألمعت : صدق .. طيب متى ..؟
ابو فواز : مب الحين استنى شوي .. بإذن الله بعد زواج اخوها .. عارف الوقت مايكفي
ماجد : يبه واجد
ابو فواز : وأنت وش الي عاجلك ؟
ماجد يتمسكن : يعني يايبه ماودك تشوف أولادي ؟؟
طبعاً كل ابو وده يشوف عيال عياله : والله ودي اشوف اولادكم كلكم .. انت وفواز وروينا .. لكن ياولدي .. لازم تصبر .. ترى من صبر ظفر
ماجد سكت شوي .. لكنه ارتاح من كلمة عمه " .. محد راح ياخذها غيرك .. "
فقام وباس ابوه على راسه .. وبعدين طلع غرفته واهو حده طاير من الوناسه
وقرر انه مايدق على حور ولا يكلمها إلى ان يقول لها ابوها بالموضوع ..

xXxXx




يوم ثاني في العصر رجع رامي وندى من الفندق .. لأن رامي ماعنده اجازه بالعمل لكنه اخذ ثلاث ايام بدون راتب بضغط من ابوه ولا اهو مايبي هالإجازه

جلس رامي مع ندى تحت في الصاله مع امه وابوه عشان صار له يومين ماشافهم .. وبعدين صعد داره اهو مع ندى
دخل الغرفه تفاجاء .. مب غرفته .. كل شي تغير .. حتى ندى تفاجأت .. لكنه ابتسم ثم قال : سواها الوالد .. قال بغير اثاث غرفتي لانها ماتناسب حق متزوجين
ندى : ههههه .. حلو ذوقه عمي
راحت فتحت الخزانات لقت ثيابها مرتبين داخلها والتسريحه مرتبه بعطوراتها ومكياجها وصورتها اهي ورامي فقالت : الضاهر امك وامي متفقين .. شف امي رتبت ثيابي واغراضي
ابتسم رامي ثم قال : طــيب ندى انا طالع توصيني على شي ؟؟
ندى : بتطلع ؟؟
رامي : إيوه .. بروح حق اصحابي .. تبين شي ؟؟
ندى بخجل : أبي سلامة عمرك
رامي : الله يسلمك
ويطلع من الغرفه .. نزل تحت لقى امه لابسه عباتها وبتطلع لكنها شافته وسألته : هاا على وين العزم ؟؟
رامي : بطلع
ام رامي : انت مع ندى ..؟
رامي واهو يطالع عين امه : لا بروحي
ام رامي : بروحك ؟؟ اقول بلا هرج بزارين .. ورح حق زوجتك .. مب كفايه ماراح تروحو شهر عسل ..تطلع عنها وتخليها بروحها وانتو ماصار لكم ثلاث ايام من تزوجتو
رامي : كيف يعني .. تبيني اقابلها طول عمري .. ؟
ام رامي : مب طول العمر .. لكن على الاقل شهر بس مجامله ..
رامي : اظن إني جاملت بما فيه الكفايه .. الحين جاء وقت الجد .. وأبي اتزوج حور
ام رامي ناظرته ثم قالت : حور ماراح تتزوجك إلا بموافقتي أنا .. فعشان كذا لازم تطيعني ورح اصعد حق زوجتك وبلا حركات البزارين السخيفه
ومشت عنه .. رامي ماتحمل ابتزاز امه له .. كل شوي وثاني هددته .. راح وقف في وجهها وقال بهدوء : يـــمــه .. إذا مارحتي وخطبتيها لي بروح انا وابوي
ام رامي : ههههههه .. وتهقى ابوك بوافق تتزوج على حرمتك .. ؟؟
رامي حس بإن لعبه قذره تدور حوله : كيف يعني ؟؟
ام رامي : ابوك مستحيل ومن سابع المستحيلات يخليك تتزوج على زوجتك
رامي : اجـل ليه قلتي لي تزوج ندى وبعدها نخطب لك حور ؟
ام رامي : لان هذا الي بصير لكن توني اذكر إن ابوك مايحب الرجال إلي يتزوج على حرمته ومن دون سبب
رامي : لا والله ! .. وتوك تقولي .. طيب الحين وش الدبره ؟؟ وش السواة ؟؟
ام رامي : إنك تطيعني وبعدها أنا بضغط على أبوك عشان يوافق
رامي سكت شوي ونزل راسه لكنه رجع ورفع راسه وقال : يمــه .. إذا ماخطبتي لي حور بقول لأبوي عن لعبتك الوسخه إلي لعبتيها علي أنا وحور وعلى البنت المسكينه إلي جالسه فــوق .. عشان أيــش ؟؟ عشان مظهرك قدام النــاس
وثم طلع وتركها بأمل انها تفهم انها ضلمت إنسانه مالها دخل بالسالفه كلها .. لكنها سمعته من اذن واخرجته من اذنها الثانيه وطلعت وماهما بالسالفه شي


اما رامي فدق على حور وكانت حور مع ملاك وياسر في حديقة حي ملاك يتمشون

دق جوالها وناظرت الجوال لقته رامي فقالت : هاذي شوق أختي .. لحضه أكلمها واجيكم
ملاك وياسر ماشكو بالموضوع : خذي راحتك


ابتعدت حور عنهم شوي وردت على المكالمه وقالت : الـــــــو
رامي كان في سيارته وتعبان نفسياً : الو حور وينك ؟؟
حور : انا طالعه ليه ؟؟
رامي : ابي اشوفك الحين الحين ضروري
حور : طيب ليه ؟.. انا مب في البيت
رامي بتعب : حور ضروري .. انتي وين بمر عليكِ ؟
حور : انا في حديقه .. طالعه مع ملاك وياسر
رامي : حديقة حيهم ؟
حور : ايوه
رامي : خلاص أنا جايك الحين .. انا قريب منكم اطلعي انتظريني قرب بوابة الحديقه
حور : رامي لا .. اقولك ياسر معنا
رامي عصب : انا وش دخلني فيه .. انا ابيكِ انتي .. ابي اقولك شي .. انا مااصطنع سالفه عشان اشوفك
حور : طيب طيب إذا وصلت دق لي رنه
رامي : اوكيه .. دقايق بس
ويقفل الخط ويتجه إلى الحي الي فيه الحديقه

اما حور لما رجعت
حور : ملاك .. انتي الليله الساعه كم راح تجي ؟؟
ملاك : مدري والله .. بصلي العشاء وبجي
حور : كويس .. لان الحنايه راح تجي بعد صلاة العشاء " الليله راح يحنو شوق وراح يحضرون اهلها لان اهلها قليلين .. اختها ومرت عمها وبنت عمها وزوجة اخوها .."
ملاك : ليه انتي مب جايه معي البيت ؟
حور : للأسف لا تو شوق داقه تقول تبيني ضروري .. وش رايك تاخذي ملابسك وتجي معي ؟
ملاك : لا لا ..
حور : ليه .. ؟؟
ملاك : لا .. خلاص بجي بعد صلاة العشاء وإن شاء الله بسهر معكن
حور : وش دعوه إنتي راح تسهرين معي .." ثم تغمز حق ياسر "
ياسر قعد يضحك وقال : عقبال ماأسهر مع زوجتي .. هههههههههه
حور : طالع هذا يبي يعرس
ياسر : سنة الحياه ياخبله
إلا وجوال حور يرن رنه .. عرفت انه رامي
حور : طيب هذا هو السايق جاء اشوفكم الليله
لحسن حظ حور كانو جالسين بعيد عن البوابه وجالسين على كرسي تحت شجره
ملاك و ياسر : الله وياكِ
وطلعت حور لقت رامي قدام البوابه مباشره صعدت بسرعه وقالت : وش فـــيك ؟؟
حرك رامي بدون مايرد عليها واتجه حق اقرب مطعم ونزلو فيه واهو ماسك يدها
دخلو احد الكبائن وجلسو
حور : وربي خرعتني .. أش صاير ؟
رامي قال حق حور السالفه كلها
حور مب قادره تصدق إلي يصير : يعني تهقى إن خالتي كانت تكذب علينا !
رامي : السالفه مب كذا .. كانت صادقه لكن راح تزوجنا على مزاجها ومتى ماحبت .. لكن بشرط إذا صرت مثل الخادم حقها اطيعها في كل شي وإذا ماطعتها أحلم إننا نتزوج
حور جات لها مثل الضيقه من الي سمعته : طيب والحين .. ؟
رامي : مثل مالعبت معنا راح نلعب معها
حور : رامي ذي خالتــي حسبة أمي
رامي : حور .. قفلي قلبك وخلي عقلك بروحه يشتغل .. أنتي موافقه على الكذبه الحقيره الي سوتها ؟؟
حور : لا بـــس ..
يقاطعها رامي : أجل خلاص .. امي لازم تفهم إن الي سوته غلط
حور : طيب وش ناوي تسوي ؟؟
رامي : بقول لها تخطبك بالطيب .. وإلا أبوي راح يعرف السالفه كلها ..
حور : لا .. مب لازم عمي يعرف
رامي : ابوي عنده حل المشكله ياحــور
حور : بس مب بذي الطريقه .. مهما كان ذي خالتــي
رامي : قلنا خلي عقلك بس الي يشتغل
حور : مستحيل .. لأني اسوي الي اسويه ذا كله .. بدافع من قلبي .. قلبي يحبك يارامي .. عشان كذا أنا راح اتحمل معك إلى النهايه .. انا اعترف إني كنت غبيه واكبر غبيه لما وافقت خالتي على الي قالته ... بس وربي ماينفع الندم الــحين
هنا احس رامي بحجم حب حور له .. مسك يدها وضغط عليها بلطف وقــــال : اجـل أتركي الموضوع كله علي .. وإن شاء الله راح نتزوج ونعيش في بيت واحــد
ابتسمت حور له ثم قالت له تبي تغير الموضوع : طيب فكنا من ذا الموضوع .. بقولك شي راح تموت عليه ضحك
رامي ابتسم وقال : قولي خاطري اضحك
حور : ولد عمي ماجد إلي قلت لك عنه
رامي : إيوه ايوه .. إلي طعستي بسيارته ههه ؟
حور : ههههه ايوه هو
رامي : أش فيه ؟؟
حور : تخيل يبي يتزوجني هههه
فتح رامي عينه وقال مندهش : وش يعني يبي يتزوجك .. من فين طلع لي هذا بعد ؟؟
حور : هههههههه تخيل يدق علي يقولي ردي لي عقلي الي سرقتيه ومدري ايش .. وربي مجنون
رامي ماخذ السالفه جد : حور .. تتكلمي جد ؟
حور : بذمتك .. ذا موضوع ينمزح فيه ؟؟
رامي : وانتي أش ردك ؟؟
حور : إلى الآن ابوي ماكلمني
رامي : وانتي تنتظرين ابوك يكلمك ؟
حور : اجل وش لون بقوله ما أبيك ؟؟
رامي : صدق ؟؟
حور : هههههه رامي وش فيك .. إلى الآن ماعرفت غلاتك بقلبي شكثر ؟؟
رامي : عارف .. بس تقولي يبي يخطبك ؟؟
حور : عادي .. نو برابلم .. مب أول واحد .. وأنا واثقه انه مب اخر واحد
رامي : ليه يعني .. فيه حد غيره ؟
حور : مدري .. بس انت ليه قلبت السالفه جد .. انا اقولك عشان تضحك
رامي : مافيها شي يضحك
حور : افااا .. كذا تفشلني !
رامي : ههههه مافشلتك حبي .. بس عن جد السالفه ماتضحك .. بالعكس .. رومانسيه .. ذكرتني بأول الايام لما رجعت وشفتك
حور : هههههه .. وتهقى ولد عمي ذا عنده رومانسيه .. اهو وييييييين والرومانسيه ويين

وضلو يسولفو وطلبو لهم عصير وشربوه وبعدين حور رجعت البيت على المغرب

ومر الليل بالوناسه ..

تحنت شوق وبعدين غسلت حناها بعد ماصبغ بإيدها .. وشغلو اغاني وقامو البنات يرقصن .. وام فواز ماقدرت تخفي نظرات الاعجاب تجاه حور


xXxXx


ويوم ثـاني طلعو العصر بعد ماتغدو ومرو على ملاك وراحن الصالون
وتعدلن وكشخن وراحو قصر الافراح

وهناك كانت روينا وام فواز

كانت روينا فاكه شعرها القصير ومطلعته على برى " شعرها واصل إلى كتفها " ولابسه ثوب بني واسود " القطعه سوداء ومزينه بالورود البنيه الامعه ".. موديله ناعم لكن في لبسه مره فخم .. كان موديله كلووش وطويل ومن وراء ذيل سمكه طول نص متر ومكسر من الخلف .. ومن فوق كان مزموم من جهة البطن فكان بارز لها خصرها .. وبدون أكمام وكانت فتحة الرقبه " الصدر " كبيره وواسعه وكان موديلها انها تكون مفتوحه من فوق إلى أن تصل إلى مكان الزم " فوق البطن " .. ومكياجها كاااان خيااااال اسود وبني وروج بيجي لانها من النوع الي مايحب الوان روج فاقعه ولابسه اكسسوارات سوداء ..
اما ملاك فكانت لابسه ثوب اشتراه لها طلال .. ناعم حده وانيق .. كان لونه وردي .. كان موديله .. معلق بسيور ناعمه .. وظاغط على جسمها من صدرها إلى خصرها ومن تحت كـــلوش ومكسر تكسيرات كبار .. وواصل إلى ركبتها ولابسه شبكتها وجزمه ورديه .. وميكاج خليجي ناعم وفاكه شعرها ومسويته مموج .. وكانت طالعه نعوومه ومره كيووت ..
اما حور فطالعه شي خيالي .. حور من طبعها تحب الشي القوي .. شي يبرز جمالها وانوثتها .. كانت لابسه ثوب تركواز مخيط فيه ورود بارزه كبيره بثلاث الوان الابيض والذهبي والازرق الفاتح .. وكان موديل الثوب من تحت " منفوش " وطويل ومن الخلف ذي سمكه نص متر .. ومن فوق كان علاقي على جسمها بدون سيور ومن الخلف كان كله سيور تركوازيه من فوق إلى اسفل ضهرها .. واكسسورات تركوازيه .. ورافعه شعرها كريزي وغرتها على وجهها .. ومكياج خليجي وطبعاً الروج الأحمر ^_~
اما ام فواز فكانت لابسه ثوب موديله في قطعته .. كانت القطعه حمراء ومطرزه ... كلها تطريز بعدة الوان .. اصفر .. اخضر .. ازرق .. بنفسجي .. برتقالي .. وكان موديله من فوق بدون سيور وعلاقي على جسمها ومن تحت كلووش وطويل ذيل سمكه من وراء نص متر .. لكنها كانت طالعه شي مو طبيعي .. لان ام فواز كانت تمتلك جسم رائع


وحضرت الزواج ام ياسر طبعاً وام رامي بصحبة ندى وام عبد الله ..
وكانت عيون المعازيم في ثلاث ... روينا ، ملاك ، حور
كانو مغطين على الكل .. وبس بدى الديجيه .. اول من صعد على الكوشه حور لانها ماتتحمل اغاني بدون ماترقص ..
اول البدايه رقصت لوحدها .. وفي الاغنيه الثانيه صعدت ملاك وروينا وقامو يرقصن ويرقصن .. وبعدين ام فواز جات وقامت ترقص وترقص ..

إلى أن جاء وقت دخول شوق .. اتفقن حور و ملاك و روينا على انهم يسوو دخله حلوه لـ شوق .. فطفو انوار القصر .. وشغلو موسيقى كلاسيك .. ودخلت حور واهي ماسكه في يدها القرآن الكريم .. ومشت على الممر " الكوشه " بهدوء وثقل و ثقه واهي مبتسمه وكانت شوق طالبه استوديو فكانو المصورات يصورو حور فيديو .. إلى ان وصلت حور إلى اخر الكوشه .. الى مكان الاريكه الفخمه التي ستجلس عليها شوق وكان هناك طاوله فخمه فيها صورة شوق وفواز وضعت حور بجانبها القرآن الكريم .. بعدها دخلت ملاك وماسكه بإيدها شموع ومشت مثل حور والاستوديو يصورها إلى ان وصلت إلى الاخر فوضعت الشموع على الطاوله بجانب القرآن والصوره .. وبعد ذلك دخلت روينا وماسكه سله فيها ورود طبيعيه وفلوس " الفين ريال فكه على خمسين " ومشت على النصه واهي ترمي يمين وشمال على المعازيم .. إلى ان وصلت إلى حور وملاك .. وبعد كذا دخلت ام فواز وبديها سله صغيره ملح جلست ترميه على الممر عن الحسد .. واخيرا دخلت شــوق كالملكه الي تدخل على كرسي عرشها ، على شعر ألفه فواز لها وسجله بصوته على تأثيرات صوتيه وموسيقى .. إلى ان جلست على الأريكه ..
وبعد كذا شغلن اغاني وقام الكل يرقص حتى بعض المعازيم قامن رقصن على الممر ^_^

وفي الساعه 12 دخل طلال فراحت له ملاك للباب ودخلت معه وركبو ممر الكوشه واهم ممسكين بإيد بعض وعبرو الممر والاستدويو يصورهم .. كان وجه ملاك احمر من الخجل عكس طلال الي كان فرحان .. وصل لأخته باسها على راسها وطلع من جيبه الف ريال وطيحهم على راسها .. ووقف معها وصور اهو معها ومع ملاك وحور .. بعدين لما جاء بيطلع قالت له ملاك انه في استدويو في غرفة العروس فراح معها وصورو .. ولما خلصو تصوير جاء بيطلع ولما وقف عند الباب قال : ملاك .. الليله ابيكِ تسهري معي طيب ؟؟
ملاك : لا مافيني حيل تعبانه
طلال : يله عشاني .. تراني ماشبعت منك بعد
ملاك : راح تشبع لما نتزوج وراح تمل بعد
طلال : حشى والله
ملاك : طيب خلاص يالله اطلع
باسها طلال في خدها وطلع .. اما ملاك فكان وجهها احمر

وبعد نص ساعه دخل فواز بصحبة ابوه وعمه ..
وقام ابو طلال وابو فواز يرقصو بسيوف على الممر .. وراحت روينا رقصت معهم ^_^ .. اما حور فكان ودها تروح ترقص لكنها ماتقدر لان فواز موجود

ومرت ليلة الزواج بخير والحمد لله
راح فواز مع شوق حق فلتهم الصغيره ..
ومرت ذيك الليله بحمد الله ..

^_^


xXxXx



يوم ثاني كان هناك غداء حق الرجاجيل في بيت ابو فواز .. فكان معازيم الرجاجيل كثير .. حور وطلال واحمد وملاك جاو بعد صلاة الضهر مباشره
حور كانت لابسه ثوب حرير بني .. كان موديله ناعم .. من فوق علاقي على رقبتها وضهرها مكشوف قليل منه وضاغط عليها من فوق ومن تحت كان مكسر تكسيرات واجد وصغيره حيييل وواصل إلى ركبتها وفاكه شعرها ومموجته ..
اما ملاك فلبست بدله انيقه ونعومه كانت لابسه بلوزه قطنيه رماديه بدون اكمام ضاغطه شوي عليها وواصله إلى نص فخذها ومن تحت ضاغط ابيض واصل إلى تحت ركبتها .. واكسسوارات بيضاء .. وشعرها مسيحته
وروينا كانت لابسه تنوره سوداء إلى تحت ركبتها مباشره وبلوزه حمراء " ضاغطه " بدون سيور وواصله إلى فوق سرها وكانت طالعه نعوومه لان روينا جسمها ضعيف .. واكسسوارت حمراء .. وشعرها مسيحته ..
تغدن في غرفة الطعام على طاولة الجلوس والجو كان وناسه .. سوالف وضحك
وبعد الغداء استـأذنت ام فواز وطلعت ترتاح لها شوي .. والبنات صعدن دار روينا وحطو لهن مكياج .. روينا وملاك حطو مكياج قوي وثقيل .. اما حور بالرغم من انها تحب الثقيل إلا انها حطت لنفسها مكياج قليل حطت لها كريم اساس ورسمت عينها بالكحل الاسود من برى و داخل وحطت لها احمر خدود وحطت لها روجها الاحمر على فمها الناعم الرفيع ^_^
روينا : اموت واعرف .. وش الي ذابحك بذا اللون ؟
حور : احبه .. حلو .. وثاني شي اهو اكثر لون يناسب حق شفايفي لانهم رفاع
روينا : بس نوعية وشكل شفاهك يناسب لها جميع الالوان .. وترى الفاتح يناسب لك حيل
حور : عارفه .. لكن انا ابي شي ملفت ... شي حلو
ملاك : انا عن نفسي ماحب ذا اللون على شفاتي .. احسهم يخلون فمي كأنه تفاحه
روينا وحور : هههههه
روينا : لان انتي فيك شفاه مليانه شوي .. اما حور فلا .. بس وربي يطلع خيال عليكِ كنك نانسي عجرم

وجلسن يسولفن في الغرفه وقامو يطلعن البومات صور قديمه ..
وبعد ساعتين تقريباً
حور : روينا حد في البيت ؟؟ ابي انزل المطبخ شوي
ملاك : لاحوول .. جعتي ؟؟
حور : شوي بس .. بروح آخذ لي شي خفيف
روينا : هههههه اظن مافيه حد البيت ابوي تو من شوي صعد ينام وابوك رجع البيت مع اخوانك اما ماجد فهذا وقت نومه
حور : حلو .. اجل بنزل باخذ لي شي آكله وبجي
ملاك : أ .. حور .. الإحتياط واجب .. لبسي عباتك
روينا : وشو له .. محد موجود
ملاك : يمكن فواز يجي بأي وقت .. او ماجد .. يمكن يصحى بأي وقت .. محد عارف وش بصير
وتذكرت حور سالفتها ليلة حفلة رامي فقالت : ايه صح .. محد عارف خلني البس احسن لي
ولبست عباتها وشيلتها ونزلت تحت
ولســوء حظها وحسن حظ ماجد .. كان ماجد مابعد نام وجاي ياكل شوية اكل قبل ماينام لانه ماأكل واجد في عزومة الغداء لان بطنه كان يوجعه شوي
كان ماجد جالس على طاوله في يمين المطبخ ووحاط له صحن رز وياكل فيه بتأني وهدوء .. وطبعاً كان لابس ثوبه وشماغه
دخلت حور مالقت حد قدامها حتى الخدامه .. ولم تلتفت يمين او شمال .. راحت قدام على طول لان الثلاجه قدام باب المطبخ .. انتبه ماجد بأن حد دخل فألتفت لقى الثلاجه تنفتح .. ومابين مين الي يفتحها لان حور على طول جلست تطالع وش موجود بالثلاجه ^_^ يعني رزت وجهها في الثلاجه
ماجد : روينا ؟؟
حور تمغص بطنها لان هذا الصوت تعرفه .. التفت لمصدر الصوت طاحت عينها في عين ماجد إلي كان جالس على الطاوله فقال ماجد فرحاناً : حــــور
حور ماقالت شي وظلت ساكته وحمدت ربها مليون مره إنها لبست عباه وشيله
ماجد مبتسم : وش فيك جايه مدرعمه على الثلاجه ؟؟
حور تفشلت : هاااه .. ولاشي .. بس عطشانه
ماجد : اهاا .. عجبتني الكذبه .. خفيفه .. يعني تسوين حالك ماتعرفي ان البراد قدامك ؟
ناظرت حور البراد لقته قدامها مباشره فضحكت على غبائها .. وسألت حالها هي لي مرتبكه .. هذا ماجد ولد عمها ... ليه الارتباك ؟
حور : عشان تعرف إن حتى كذبي حلو
ماجد : لا يكون ماتغديتي .. تعالي تغدي معي .. كأني واحد ضايع قاعد اتغدى لوحدي
حور : ماتغديت ؟
ماجد : إلا بس ماشبعت .. ماأكلت زين .. بطني كان يوجعني شوي
حور : سلامتك
ماجد : الله يسلمك ... ايه صدق .. مبروك على زواج اختك
حور مبتسمه : الله يبارك فيك .. وانت بعد مبروك على زواج اخوك
ماجد : الله يبارك بعمرك .. يله عقبالنا إن شاء الله
طالعته حور بنص عين ... كان ودها تضحك من جرأة ولد عمها لكنها طنشته ورجعت فتحت الثلاجه .. مالقت شي
ماجد : أقوول .. ودك في همبرجر ؟؟
حور جنونها الهمبرجر : فيه ؟
ماجد مبتسم : ايوه
حور : فين ؟؟
قام ماجد وفتح المكرويف وطلع همبرجر من المطعم " مغلفه " لان ماجد اليوم الصباح اشترى من المطعم اثنين همبرجر اكل وحده بقت وحده وراح ووقف قدام حور وقال لها : تفضلي .. هناء وعافيه
اخذته حور من ايده وقالت له : مــشكور .. عندك بيبسي ؟؟.. ماعرف اكل همبرجر من دون بيبسي
ماجد قام يضحك ثم قال : عندي بيبسي .. تعالي اصعدي معي فوق
حور : نعم ؟؟
ماجد : إلي سمعتيه .. البيبسي في ثلاجة غرفتي .. اخبيه عن روينا .. دايم تشربه عني
حور : لا اجل خلاص ما أبي
ماجد : انتي انتظريني عند الدرج وانا راح اجيبه لك
سكتت حور شويه ثم قالت : اوكــيه
وراحت وصعدت معه الدرج واهو طــاير من الوناسه ولما صعدو الدرج وقفت حور يم الدرج وقالت : انا انتظر هنا
ماجد واهو يبتسم : من عيوني
حور : تسلم عيونك
وراح ماجد غرفته وفتح ثلاجة غرفته وكانت مليانه بيبسي طلع واحد وراح لحور
ماجد واهو يمد البيبسي لــ حور : تفضلي
حور واهي مبتسمه : مــشكــور والله ياولد عمي .. اخدمك في الافراح يارب
ماجد : يارب
حور : يالله عن أذنك
ماجد : أقـــول ..
التفت حور له وطاحت عينها في عينه وقالت : قـــــول
ماجد بجراه : وربي طالعه أحلى من قمر ليلة 14
حور ماحبت تمشي وتسوي حالها خجلانه .. بل ردت عليه بكل جرأه وقالت : وش الجديد يعني ؟؟
ومشت عنه وراحت غرفة روينا وماجد متخبل عليها وعلى ثقتها بنفسها
روينا لما شافت الهمبرجر والبيبسي بإيد حور اندهشت : من وين لك هذول ؟
حور واهي مبتسمه : من ماجد شافني ادور على اكل وعطاني الهمبرجر والبيبسي .. ياعمري ملووكه الحمد لله قلتي لي البسي عباتك
ملاك جات لها ضحك قويه ماقدرت تخبيها فأنفجرت بالضحك .. خصوصاً بأن حور قالت لها عن سالفتها مع ماجد
اما روينا فلم تعرف عن سالفة حور وماجد لكنها كانت شاكه ان ماجد معجب في حور فقالت : غريبه والله .. انا لو اموت قدامه ماعطاني بيبسي .. وش معنى انتي ؟؟
حور واهي تفتح البيبسي البارد : والله ياعمري يابنت عمي .. انا غـــير .. انا إذا ابي شي آخذه آخذه .. واكبر دليل سيارة اخوكِ
روينا : مو هذا الي ذابحني .. سيارته والحين بيبسي
حورتقاطعها : وهبرجر
روينا : وذي بعد ؟
حور تهز برأسها بمعنى نعم
روينا : ماأقول إلا يازين حظك .. وياشين حظي
حور و ملاك : هههههههههههههههههههههههههههه

xXxXx



في هذا الوقت كانت ندى في زياره لأمها
وكانت جالسه مع امها واخوها عبد الله .. الي كان ينتظر متى تتزوج أخته عشان يشوف حاله
وبين ماكانو يسولفو جات فرصه حق عبدالله انه يتكلم في موضوع حور .. وصادف إن ليلة البارح جاو جيران مها عندها عشان يطلبو حور.. لما عرف عبدالله جن جنوه
عبد الله : وهم وين شافوها ؟؟
ندى : في زواجي
عبدالله : يمه الليله الليله تروحي لها
امه : ياولدي الليله ؟؟
عبد الله : تو تسمعي ان ناس متقدمين لها
ندى : لكن عبد الله على فكره .. خالتي البارح تقولي بعد ماطلعو الحريم .. إن حور ماراح توافق لأنها صغيره .. وتقول تقدمو لها ناااس كثيييييير ولا وافقت كمان .. وبعدين بعد بيني وبينكم .. أنا حاسه خالتي ماراح تزوجها حد عادي
عبدالله : كيف يعني ؟؟
ندى : ام حور تو متوفيه .. وتقول خالتي ام رامي إنها ورثت من امها عقارات وفلوس تخلي كل رجال يتمناها
عبدالله : لكن انا مااعرف عن سالفة فلوسها إلا تو منك .. انا والحمد الله ماتهمني ذي الاشياء .. انا الحمد لله شايف خير
ام عبد الله : يابنيتي ام رامي خويتي .. وانا اعرفها اهي واختها .. صدق انهم اغنياء .. لكنهم متواضعين .. وأكبر دليل شوفي بنتهم حور وين عاشت
عبد الله تفاجأ : ليه حور وين كانت عايشه ؟
ام عبد الله : حور ياولدي .. تعرفت على وحده بالمدرسه إلي هي خطيبة اخوها طلال الحين .. ومن صغرهم ماأفترقو عن بعض .. عارف وش يعني .. تخيل والله ماكذبت عليك .. مايمر يومين على بعض دون مايشوفو بعض ... ياكلو مع بعض ينامو مع بعض في سرير.. حتى في السفر يسافرو مع بعض .. وكان ابو صاحبتها يرفض إنه ياخذ فلوس من امها .. وكان يعتبرها بنته .. مع العلم .. ان حالتهم ماكانت ذاك الزود .. كان عنده بقاله صغيره يبيع فيها .. تخيل .. ومع ذلك كان يصرف عليها وإلي يشتريه حق بنته يشتريه حق حور .. وأنا سمعت من أم ياسر بعد في زواجك ياندى إنها كانت ودها تخطبها حق ولدها .. بس ولدها لما عرف زعل ومدري ايش يقول انا هاذي اختي كيف اتزوجها .. تصدقو !
ندى : صدق يمه !؟ .. ماقالي رامي عن ذي السالفه
ام عبد الله : ايه ماقالو لأحد اهي قبل لاتروح تطلبها رسمي قالت لولدها ، زعل أقولك .. قال هاذي اختي قد سمعتي حد يتزوج اخته .. ؟؟
ندى : اهــا
عبدالله : يمه .. الليله طيب ؟
ندى : لا الليله خالتي بتروح السوق معهم
ام عبدالله : مع مين ؟؟
ندى : مع ام ياسر وبنتها ملاك وحور
ام عبدالله : ايه صح الاسبوع الجاي زواج طلال .. وليه مارحتي معهم ؟
ندى : مابي يمه .. عندي ثياب من زواجي .. ماني محتاجه الحمد لله ..قلت اجي اجلس معكم
ام عبدالله : طيب ورامي .. وش لونه معك ؟؟
ندى بخجل : الحمد لله يمه .. الحمد لله
ام عبدالله :اكيـــــد ؟
ندى تو بترد قاطعها عبدالله : اكيدين حرم الدكتور رامي .. الحين شوفو لي انا دبره بموت ياناس
ام عبدالله : أقول اعقل واركد وخلك رجال .. وإذا لك نصيب بتاخذه
عبدالله : وين النصيب وانتو جالسين .. تحركو .. وإلا تبوني اروح لها مع اعمامي ؟
ام عبدالله : خلاص فكنا انا بكره العصر اروح لها وأقول لها .. لان بكره الغداء عندها إذا طلعو الحريم اقولها


xXxXx




ويوم ثاني الضهر تزينت ندى ونزلت تحت لقت ام رامي بعد متزينه وتنتظر خوياتها
جلسن يسولفن شوي وبعد دقايق طلع رامي مع ابوه وراحو يتغدو بيت حسن " اخو ابو رامي .. عم رامي " .. وبعد كذا بربع ساعه تقريباً جاو الحريم

جلسن يسولفن وبعدين تغدو وبعد ماخلصو غداء أكلو حلو وشربو شاهي وكان الكل معجب في ندى .. ويشهدون انها حرمه زينه وتكرم الضيف وشاطره .. إلخ
ام عبد الله سمعت الحريم واهم يسولفو عن بنتها وشطارتها فرحت وحتى ام رامي ..

وبعد ماطلعن الحريم على الساعه خمسه .. ام عبدالله كلمت ام رامي بالموضوع وتفاجأت ام رامي .. وماعرفت وش تقول
ام رامي : والله مدري وش اقولك ياأم عبدالله .. بصراحه ولدك رجال والنعم فيه والله .. بس أشوف راي حور .. وعلى فكره .. قبل امس جايين ناس لها .. جيراننا بيت ام فتحي ..
ام عبدالله : حق مين .. ستار ولدهم الصغير ؟
ام رامي : إيوه .. تو متخرج من جامعة البترول بإمتياز وراح يصير سنير .. فأهم يدور له على بنت .. وشافو حور في زواج رامي وندى فأنعجبو فيها
ام عبد الله : إذا لنا نصيب بناخذه .. أنتي كلمي البنت شوفي وش ردها .. وإن شاء الله موافقه .. عشان يجون الرجال ويطلبوها رسمي
ام رامي : ايه إن شاء الله
وقالت في قلبها : لو يعرف رامي قلب الدنيا فوووق تحت


xXxXx

اما في نفس الوقت في مكان آخر .. ام مشعل زايره بيت " ناديه " ام لولوه ودانه .. اهي مع اختها وجايين خطاب ..
ام دانه كانت مرحبه فيهم .. خصوصاً انها تو زوجة بنتها من اسبوع .. وراح تكون مبسوطه إنها بتزوج بنتها الثانيه
عكس دانه إلي من سمعت الحريم يتكلمو بالسالفه قامت من الغرفه .. امها وام مشعل واختها على بالهم حياء .. لكن العكس دانه راحت تقول لأحمد السالفه لانها ماتقدر تتزوج لأنها إذا تزوجت راح تنفضح .. فدقت على احمد وقالت له السالفه .. وطبعاً لم تتفاجأ من ردة فعل احمد .. احمد عصب ورفض وقال لها ترفضه وتستناه .. لكن الحقيقه مختلفه شوي .. احمد يحب دانه .. يحبها من كل قلبه .. لكنه وفي تفكيره إنه مثل ماطلعت معاه وسلمت نفسها له .. اكيد ومن السهل تعيد الشي ذا مع غيره .. فأهي حبيبته وبس .. لكن مستحيل تكون زوجته
وهذا حـــال الشباب فعلاً يحبو وحده من كل قلبهم ويحطو لها شقه ويصرفو عليها .. لكن مستحيل يتزوجها .. لانه مايقدر يأمن على بيته وعياله عندها ..

وضلت دانه في غرفتها وما طلعت منها إلى إن جاء الليل وبعد كذا طلعت .. واخذتها امها وكلمتها بالموضوع ..
دانه : يمــه .. أنا ماأبي اتزوج الحين .. بعدني صغيره
ام دانه : وشو صغيره وماتبين .. ياعمري .. جواد رجالن ماينعاب فيه .. احسن من اخوه بعد .. ماشاء الله عليه دارس وفاهم والحمد لله شغله وراتبه زين .. ترفضينه عشان انك صغيره عساك ماكبرتي إن شاء الله
دانه : يمه بس ..
تقاطعها امها : بس .. شب .. انا الخبله إلي جايه آخذ شورك .. وإلا المفروض آخذ شور ابوك العنز إلي من اليوم الصباح مدري ارضه من سماه .. وحتى اهو بعد ماله راي .. انا قلت ايوه يعني ايوه
دانه لم تتحمل سلوك امها الفض : يمه .. هاذي حياتي .. وأنا باخذ الرجال الي انا اختاره مب انتي
ام دانه فتحت عيناها : يعني فيه رجال غير ؟؟
دانه خافت : وأنا من وين لي اعرف رجالن ثاني .. انا من البيت للمدرسه ومن المدرسه للبيت .. والحمد لله اروح بيت خويتي شريفه .. وهناك بيتهم مافيه حد لا اخو ولا ابو اهي وامها وبس .. من وين لي بعرف ؟؟
ام دانه : اجل راح تآخذينه وغصباً عنك لانك ماتعرفين مصلحتك
دانه قامت عشان بتروح غرفتها مسكتها امها من ايدها وقالت : وانتي يعني لمتى اكلمك وتروحين دارك .. راح تتزوجين وانتي بعدك على حركات البزارين
دانه واهي تفك إيدها من إيد إمها : ماراح آخذه يعني ماراح آخذه
وراحت على غرفتها .. لكن امها ماأهتمت .. لأنها راح تزوجها له وبالغصب

وبالفعل آخذتها يوم ثاني غصباً عنها وبالضرب عشان التحاليل ولما رجعو البيت دانه دخلت على غرفتها ودقت على احمد .. وقالت له الموضوع وإن امها راح تزوجها غصباً عنها واهي ماتقدر تسوي شي
احمد كان في الشركه وكان يكلمها بصوت واطي : ارفضي .. أقولك أرفضي .. ماتفهمين .. انا أحبك كيف تتزوجين وتتركيني ؟! " سكت شوي ثم قال " اهربي من البيت .. تعالي عندي في الشقه .. لـيما يتزوج أخوي واجي واطلبك .. صدقيني مقدر .. ابوي ماراح يوافق ..
وسكتها بكم كلمه وانهو المكالمه

ووقت الغداء طلع مع رامي وسلطان يتغدو
احمد : عارفين ياشباب .. حبيبتي دانه اهلها راح يزوجوها
سلطان : يالله اكيد مليت منها .. صار لك سنه وشوي وانت معها .. غير يارجال
احمد : المشكله حبيتها .. والله حبيتها
رامي : اجل تزوجها
احمد : مجنون انا اتزوجها .. انا اتزوج وحده مثل ذي ..؟؟ ليه من قلة البنات .. انا بنت عمي محيره لي
رامي : اجل خل البنت تشوف حياتها يارجال
احمد : المشكله ناشبه لي نشبه .. تقول تحبني وانها ماتقدر تتزوج .. وخرابيط مدري عنها
سلطان : اقولك نصيحه .. اتركها ولا عليك منها .. بنت بدلها مليون بنت
رامي كان اعقلهم ولو انه فيه خبال من ذا النوع : حرام عليكم .. ترى ذولا بشر مثلنا
سلطان : تكلم المفتي !
رامي : ذا مب إفتاء .. انت ماعندك اخوات تخاف عليهن ؟؟
سلطان : اخواتي متربيات .. ذولا بنات مب متربيات يبون فلوس يبون يحسو بالأمان واحنا نعطيهم الاشياء الي تنقصهم ..واحنا مانستفيد شي اهم المستفيد الاول والاخير
رامي : دامكم ماتستفيدو شي ليه كذا .. والله حرام .. يمكن باكر تجيبو عيال ويصيرو مثلكم
احمد : رامي .. تتكلم ولا كأنك انت الي تجيب لنا البنات قبل .. تذكر ؟؟
رامي : ايه اذكر .. لكني الحمد لله تبت .. واتمنى انكم بعد تتوبو ..
سلطان : نتوب ؟؟ قال نتوب قال .. نترك كل ذا الوناسه .. ليه ؟؟
رامي : طيب ياسلطان بدل ماكل شهر لك وحده .. تزوج ياخي .. واترك هالدرب .. ترى والله هالدرب مب زين
سلطان : اتزوج .. ههه .. آخذ لي عله تجلس على قلبي ليه ؟ .. أتم طول عمري بوحده ؟.. مب أنا إلي اتم على وحده
رامي : الشرع حلل اربع .. اخذ اكثر من وحده لكن أعدل بينهن
سلطان :بعد شروط ؟؟ وليه كل هالأذا .. خلني كذا عزوبي اسوي الي يعجبني .. وبعدين ياشباب انا طايح على وحده ذهــــب .. عارفين وشو يعني ذهب .. بدل ماتستفيد مني انا استفيد منها .. كل مره اطلع من عندها في جيبي على الاقل خمس آلاف ..
احمد : الله !
سلطان : تبيني اعرفك عليها ؟؟
رامي : لا .. سلطان ..
احمد : لاتخاف علي يارامي .. انا إن شاء الله بعد مايتزوج أخوي راح اتزوج بنت عمي .. خل هالذهب لك .. وربي إن حياة الاستقرار حلوه .. وأنا ماحسيتها إلا مع دانه .. لكن مقدر اتزوجها
رامي : وش الي يمنع .. ؟؟
احمد : تبيني آخذ ذي ؟؟ بكره ماراح تصون بيتي ... كيف راح تربي عيالي بالمستقبل إن شاء الله .. لالا مقدر يارامي مقدر
رامي : الله يهديك


xXxXx




وفي الليل ام رامي راحت عند حور الفيلا وقالت لها بموضوع عبدالله والثاني الي خاطبها
حور قامت تضحك وقالت : انتي وش ردك ياخالتي ؟ .. ماشاء الله عليك جايبه لي معرسين .. الضاهر تبين الفكه مني !
ام رامي : افا ذا كلام تقولينه ؟؟
حور : انتي ياخالتي عارفه رايي بالموضوع
ام رامي : يعني مازلتي على رايك ؟؟
حور : ولا بغيره .. تتوقعين إني بكذب على ولدك ياخالتي .. لا مستحيل .. كل شي ولا العب بالمشاعر
ام رامي : ام فتحي بقول لها صغيره مب الحين .. بس ام عبدالله أش أقول لها
حور : قولي لها ماصار نصيب وبس
ام رامي : على راحتك .. أقول وش رايك تباتي معي الليله ابو رامي مب هنا بالشرقيه
حور : وعمي ليه كل شهر رايح الشرقيه ؟
ام رامي : شغل الله يعينه .. ها بتنامي او لا ؟؟
حور : لالا .. تعبانه من السوق اليوم .. وبكره بطلع مع ملاك من الصبح
ام رامي : انتي الي تجهزي معها حق الزواج ؟؟
حور : ايوه خالتي تتعب إذا مشت واجد
ام رامي : يالله الله يتمم هالزواج على خير



xXxXx

طلال كان في بيت ابو ياسر وجالس مع ملاك في غرفة الجلوس

ملاك تذكرت انها ماقالت حق طلال سالفتها مع نايف
ملاك : طلال ..
طلال : ياعيوني
ملاك : تذكر لما كلمتني قبل الملكه .. يومها قلت لك بقولك شي بعد الملكه
طلال : ايه صح اذكر .. راح عن بالي والله
ملاك : انا بقولك الحـــين .. من باب الصراحه بين الزوجين .. وإن الزوج والزوجه المفروض مايخبو اي شي عن بعض حتى لو كان ذا من الماضي
طلال : كلامك صحيح
سكتت ملاك شوي ثم قالت : انا كنت مراهقه وهبله ولازلت .. وكان نايف ولد عمي يحبني .. فبادلته نفس الشعور .. لكني تركته لما تقدمت انت لي .. مع العلم إن ناس خطبوني ورفضت لأني صغيره وابي اكمل دراسه .. مب عشانه اهو .. هو كان يتصرف معي بهمجيه .. ماأنكر انه كان يحبي .. كان يحبني حب مب طبيعي .. لكن لما تقدمت أنت لي .. حور قالت لي عن صفاتك .. وتذكرت الكلام إلي كانت حور تقوله عنك .. انك انت الوحيد الي تفهمها ومواقفك الحلوه معاها .. بصراحه ماأنكر إني انعجبت فيك وبرجولتك .. وكنت أتمنى نايف يكون مثلك .. بعدها تركت نايف عشان اكون لك وعشان انا وعدت حور إني ماراح ابتعد عنها .. والحمد لله انا ماأبي اخونك في اي شي .. حتى في تفكيري في حد غيرك .. وابيك تكون عارف زين انت راح تتزوج مين
سكت طلال ثم ابتسم وقال : بس .. هذا الي فاضحتنا فيه .. عادي .. اي إنسان طبيعي راح يحب .. مب بس للمراهقين والهبلان ... شوفي انا حبيتك وانا بهالعمر .. الحب مايعرف صغير وكبير .. لكن انا معجب بجرأتك وصراحتك .. لو وحده غيرك كان ماقالت حق زوجها .. لكنك قلتي لي لأنك واثقه إن الي سويتيه مب عيب ولا حرام .. الحب ياملاك مب عيب ولا حرام .. وانا بصراحه أحسد نفسي لأني لقيت زوجه بهالمواصفات
ابتسمت ملاك وارتاحة من ردة فعل طلال : طيب ... انت ليه ماتزوجت كل هالسنين ؟؟
طلال : عـــادي .. انا عن نفسي ولا عمري مريت بحب .. كنت لاهي مع الشباب ومع الشغل وكنت ماخذ فكره غلط عن الزواج .. إن الزواج عيال ومسوؤليه ومشاكل .. لكن لما كبرت ولقيت نفسي بهالسن .. عرفت وش يعني الزواج .. الزواج أمان استقلال راحه .. صدق العيال والمسوؤليه والمشاكل موجودين .. لكن العيال اهي الي راح تقربنا لبعض وتخلي حبنا حق بعض يزيد .. والمسوؤليه مسوؤليه مشتركه بيننا احنا الاثنين .. اما المشاكل فكل بيت فيه مشاكل لكن بالحوار والتفاهم كل شي ينحل .. ويارب الله مايجيب المشاكل بيننا
ملاك ظلت تناظر في طلال .. معقوله الدنيا راح تضحك لي وراح أتزوج هالإنسان الواعي والفاهم صاحب القلب الكبير ! : طـلال .. أحبــــــك
طلال تفاجأ : ايش ؟؟
ملاك ودموع الفرح في عينها :ايه نعم .. احبك .. انا قلت لك من قبل لما راح اقول هالكلمه أبيها تكون طالعه من قلبي .. مب من لساني وبس .. احبك .. احب رجولتك وصراحتك واسلوبك وطريقة نظرك للحياه .. كل شي فيك يعجبني وأحبه .. الله لا يحرمني منك
ابتسم طلال وارتاح نفسياً .. اجمل شعور في الدنيا هو الحب ..كم هو جميل إذا بادلك الحبيب نفس الشعور .. وكم هو بشع وقاسي إذا كان من طرف واحد !!




xXxXx




وبعد أسبوع جـــاء زواج طلال وملاك ..
وكان من اجمل الاعراس إلي مرت بالعايله ..
حور ما أبتعدت عن ملاك ولا لحضه .. ولما دخلت ملاك وركبت الكوشه .. بكت حور .. صاحبتها ورفيقة عمرها واختها تشوفها بثوبها الابيض وراكبه الكوشه تنتظر زوجها إلي هو أخوها !
ملاك ماقدرت تتحمل دموع حور من بعيد .. فقامت تبكي اهي بعد مع إنها ماتعرف حور ليه تبكي ^_^
لكن بعدين سكتوهن الحريم وخلوهن يبوسن بعض ويحضن بعض ..
ولما جات وقت دخلة طلال .. دخلته شوق وحور .. جاء طلال ورفع الطرحه عنها وباسها على راسها
^_^

" حور كانت لابسه ثوب بيجي مشكوك بالخرز الذهبي وكان فخم حده عليها .. وكان موديله صعب لأن فيه أكثر من قطعه لكن اللون الغالب عليه هو البيج ..
كانت القطعه الفوقيه كلها " شيفون " ومطرز بالذهبي والأخضر الفاتح .. ومن الاسفل " منفوش " وطويل حيل وذيل سمكه من الخلف نص متر .. ولابسه اكسسوار ذهبيه ومكياج خليجي وطبعاً الروج الاحمر ^_~ وشعرها مسويه تسريحه نعوومه لكن مب مرفوع لانها تحب يبان طول شعرها في الأعراس لأن يعطيها طله ملكيه ..
اما شوق فكانت لابسه ثوب بنفسجي وأزرق بدرجتين غامق وافتح منه .. كان موديله "غجري" شوي ..كان من تحت اربع ألوان " البنفسجي غامق قطعه شبك .. والازرق بدرجتيه شيفون .. واحمر شبك .. " وكان إذا تمشي من الخلف تبان الالوان و مسويه ورده كبيره " ربطه " على خصرها .. وضهرها مكشوف إلى مكان الورده ومن الامام مزخرف ومطرز بالبنفسجي على القطعه الزرقاء ... وكان شعرها كريزي .. ومكياجها خليجي واكسسواراتها بنفسجيه ..
اما روينا .. فلبست ثوب احمر .. قصير ليركبتها .. ومكسر كله من تحت .. وضهرها مكشوف وعلى خصرها حزام احمر مطرز ومشكوك بالخرز الابيض ومن الامام من تحت صدرها كان مطرز ومشكوك بالخرز .. وطالعه حلوه حيييل .. ومكياج خليجي... واكسسوار ذهبي... وشعرها مسيحته
اما ام ياسر فكانت لابسه جلابيه فخمه لونها برتقالي ومكياج خليجي وذهب اصفر وشعرها مسيح
اما ام فواز .. لبست ثوب اخضر حرير ناعم .. من تحت كلووش وطويل وذيل سمكه من الخلف .. ومن فوق الفتحه سبعه واسعه والضهر سبعه بعد وواسعه بعد ، وشعرها مسيح ، وذهب ابيض ، ومكياج خليجي

وكان في قصر افراح الرجال الكل مبتسم وفرحان ابو ياسر واخوانه وياسر وابو طلال واحمد وابو فواز وعياله ...
إلا نايـــف إلي حضر غصباً عنه لأنه مانسى طلب ملاك له
كان جالس حتى ما أصطنع الضحكه .. كان وكأنه جالس في مجلس عزاء .. جاء له ياسر وسأله وش به لكنه كذب وقال إن بطنه يوجعه ومب عارف يتحرك منه
إلى أن جاء نهاية الزواج وكل واحد راح بيته

إلا ملاك وطلال راحو الفندق عشان يقض واو ليله من زواجهم هناك ..عشان يوم ثاني بروحو يقضو شهر عسل في باريس .. لكن ملاك ماتبي تقضي شهر كامل قالت تبي تضقي اسبوع بس طلال عجبته الفكره خصوصاً انه من النوع الي يحب شغله كثير

حور راحت على البيت لقت البيت في أبشع صوره ممكنه ..
طلال اخوها إلي كان مونسها تزوج .. وشوق اختها الوحيده متزوجه وعند زوجها
البيت فيه احمد الي ماتواطنه بعيشة الله وابوها إلى اهم شي عنده الحين الشغل والنوم
هي إذا كانت متملله تروح بيت عمها ابو ياسر وتجلس مع ملاك بس الحين إذا راحت بتلقى مين ؟؟ خالتها اكيد الحين نايمه لانها تعبانه من الشغل ومهما كان البنت تحتاج لها بنت في نفس عمرها او قريب من سنها ..
ونفس الحـال مع ابو ياسر وياسر .. اكيد نيام بعد تعب الزواج ..
ورامــــــي .. حب قلبها وعمرها الوحيد .. اكيد الحين زوجته معاه كيف تتصل له ؟!
صعدت حور دارها واخذت لها شاور .. وراحت هلكانه على سريرها .. حطت راسها على السرير ونامت ..


xXxXx



يوم ثاني من الصباح الساعه تقريباً 11جات ام فواز وروينا وشوق الفيلا " فيلا ابو طلال " وكان ماجد موصلهم ودخل الفيلا معهم بحجة انه يبي يسلم على عمه .. لكن هو في الحقيقه كان وده يشوف حور ^_^
ام فواز : وش بلاه البيت فـاضي ! الي يشوفه يقول هذول ماكن عندهم زواج
شوق : ههههههه .. تلقين ابوي في المجلس .. اما حور فأكيد نايمه
ام فواز : اهاا ... طيب الله لايهينك يابنيتي جلسيها
روينا : انا انا بصعد لها
شوق : نصيحه .. حور واهي نايمه ماتعرف ابوها من امها
روينا : أش دعوه عاد .. مب لهدرجه !
شوق : تبين تجربين عندك غرفتها فوق
روينا : لا خلاص ماأبي .. جلسيها أنتي
ماجد : أجل انا بروح عند عمي المجلس
ام فواز : ماراح تطلع ؟
ماجد : لا يمه ماأعتقد .. بس بروح اصلي الضهر في المسجد مع عمي وبعدين راح نرجع هنا
وراح ماجد المجلس وبالفعل .. كان هناك ابو طلال واحمد وسلطان ورامي .. وكانو جالسين يسولفو ويضحكو والضاهر ابو طلال عجبته جلسة الشباب .. فكان جالس معهم وحده مبسوط .. فجلس معهم معهم ماجد
اما روينا فصعدت حق حور ..
دخلت الغرفه لقتها فوضى فوق تحت .. عباة حور على الارض .. الثوب الي لبسته البارح مرمي على كنبة الغرفه .. الإكسسوارات على التسريحه بشكل فوضوي وغير لائق .. والقطن إلي مسحت به المكياج على الارض وعلى التسريحه ..
يعني فوضى مو طبيعيه بالنسبه لروينا .. اما حور عندها ذا شي عادي
روينا واهي تجلس على سرير حور " كانت الستاره مفتوحه " : صباااح الخير ياكل الخير
حور ماحست بشي
عادت روينا وتكلمت : حووور .. انا روينا .. يالله حبيبتي قومي
حور ماحست
روينا واهي تحط يدها على كتف حور : حشى لو ماجد اخوي حس
حور انتبهت : هااا ؟؟ ماجد ؟؟ وينه ؟؟
ورينا : ههههههه .. تحت ماجد انا روينا
حور تو تنتبه لنفسها : روينا ؟!
وقعدت وجلست تحك عينها
روينا : اسفه حبيبتي ازعجتك .. بس الجلسه من دونك ماتسوى
ابتسمت حور : تسلمين والله حبيبتي .. أجل بقوم اغسل وجهي .. صايره كأني عجوز ميته
روينا : هههههههه أش دعوه ! .. بالعكس انتي وانتي نايمه حلوه ويازينك والله
حور واهي تقوم من السرير : بنت عمي مافيه داعي للمجامله .. تبين تقنعيني إن هالوجه حلو " وتروح تطالع نفسها بالمرايه وتحك شعرها "
روينا : ههههههههههههههههههه .. اقول .. يالله البسي وحطي روجك الاحمر وانزلي
حور : إلا على طاري الاحمر .. تعالي شوفي وش كثر عندي
وفتحت حور درج في تسريحتها مليء بالروج الاحمر وبجميع الدرجات وجميع الأنواع .. تحديد .. قلم .. سائل .. لماع .. مطفي .. إلخ ..
روينا شافت الدرج انفتحت عيناها وقالت : أف .. ذا درج واحد كل ذا الروج فيه .. اجل مكياجك وين موجود ؟؟
فتحت حور درجين ثانين مليانين بأنواع المكياج وكله ماركات وكانت تستخدم اكثر شي " وجوه " و " مكياجي " وقالت : هذا هو مكياجي
روينا : الله الله الله .. كل ذا ؟؟ الصالونات معندهم ذا كله
حور : إلا عندهم .. يالله انزلي وانا نازله بعدك لكن بتزين اول
روينا واهي تطلع : هههههههههههه طيب
طلعت روينا ونزلت تحت وحور بقت في غرفتها


xXxXx

في نفس الوقت في مكان آخر .. دانه كانت في غرفتها وتبكي بحرقه شديده وتتصل على احمد واهو مايرد عليها ..
لكنها في الاخير رسلت له مسج
احمد جالس مع ابوه وولد عمه واصحابه إلا جواله يرن رنة رسايل
سلطان يهمس حق احمد : وش البلشـه ؟؟ ياخي رد عليها وفكنا
احمد واهو يفتح جواله : هالمره راسله مسج
فتح احمد المسج وقراه وكان مكتوب
احمد حبيبي عارفه إنك مشغول في زواج ولد عمك لكني محتاجتك وربي ..
الليله راح يكتبو كتابي على جواد ..
تكفى انقذني

احمد بعد ماقراء الرساله سكت .. سلطان لاحظ انه احمد في شي مضايقه فقام يضحك ويسولف عشان ماحد ينتبه على احمد .. اما رامي فلاحظ فقام وجلس قرب احمد وقال : أش بلاك ؟
احمد واهو يعطي رامي الجوال : شف اقرأ
قراء رامي الرساله وتنهد ثم قال : قم واطلبها الحين من اهلها .. واللهِ البنت مسكينه .. ليلحين واثقه فيك وبانيه امل انك تجي وتطلبها
احمد : يارامي افهمني .. " وسكت "
رامي : كمل .. افهمك في وشو ؟؟ المفروض أنت الي تفهم هالبنت .. والله حرام ياأحمد .. حــرام
احمد : وانت قاضب علينا حرام وحرام .. طيب خلاص فهمنا .. الحين وش الدبره ؟ .. انا خلاص بتركها بس ماأبي اجرحها .. انا حبيتها يارامي
رامي : والله زين طلع عندك إحساس وماتبي تجرحها .. انت عارف وش اخذت منها ؟؟
سكت احمد شوي ثم قال : رامي .. الكلام ماينفع .. انا أبي اتركها تشوف حياتها وبنفس الوقت ماأبي اجرحها ..
رامي : لالا .. مايصير .. لازم واحد من الاثنين .. اما الاثنين مع بعض مايصير
سكت احمد وماعرف وش يرد رامي .. رامي من النوع الوفي .. إلي إذا حب حب وإذا كره كره .. اهو يحب خويه ومايرضى له الشر والاذى وفي نفس الوقت هالبنت مألمه قلبه .. ومب هاينه عليه
رامي : عطني جوالك وطلع لي رقمها
احمد : ليه ؟؟!!
رامي : بكلمها وبفهمها الموضوع ..بقول لها أنت مت
احمد تخرع : فال الله ولافالك
رامي : هاذي هي الطريقه الوحيده .. إنها تشوف حياتها وماتنجرح
احمد سكت شوي وفكر ووزنها في عقله ثم فتح جواله وطلع له الرقم وقال : هذا هو رقمها
مسك رامي الجوال وأستأذن وطلع برى ودق على دانه
رن جوال دانه فردت عليه بلهفه واهي تبكي وتقول : احمد حياتي .. بزوجوني .. تكفى ألحقني
رامي لما سمع صوت دانه واهي تبكي أحس بالذنب وعرف وش قد اهو واصحابه اشرار .. يقتلو ارواح بريئه ويخلوها تموت جسدياً بالحركه البطيئه : السلام عليكم اخت دانه
دانه عرفت ان الصوت مب صوت احمد : مين ؟؟
رامي : معك الدكتور رامي .. خوي احمد
دانه : وينه احمد ؟
رامي : اختي أنا بقولك كلام .. انا الي اعرفه عنك إنك بنت مؤمنه بالله وبقضائه وبقدره ..
تقاطعه دانه : احمد فيه شي ؟؟
رامي : طيب خليني اكمل بس
دانه : كمل اخوي
رامي : أنا ياأختي خوي احمد الروح بالروح .. كان يقولي عنك كثير .. انه يحبك وينتظر اليوم الي يتزوجك فيه .. لكن عارفه كل شي قسمه ونصيب والدنيا ذي اقدار
دانه نغزها قلبها ، كمل رامي : واهو قالي قبل يومين إن انتي متقدمين لك ناس .. واهو كان ناوي يجي يخطبك وكلم ابوه .. لكن البارح عارفه كان زواج ولد عمه .. راح يفحط وللأسف أنقلبت به السياره
دانه شهقت
رامي : ووصاني واهو في غرفة العنايه .. إني أقولك تزوجي وانسيه إذا كنتي تحبينه .. لأنه يحب يشوفك دوم مبسوطه .. وللأسف كان هذا آخر مانطق به
دانه شقهت وقالت : مــــــــــــــــــات ؟؟؟؟؟؟؟
رامي : والبقاء بحياتك .. الحي ابقى من الميت .. تزوجي ياأختي إذا كنتي تحبينه .. اهو مايبي يحس انه رحل وتركك حزينه
جلست دانه تبكي وتبكي بحرقه وتقول : آآآآآآآآآآآآه .. ليت الموت جاني ولا جاه
رامي تألم قلبه من جد : اذكري الله ياأخت دانه
دانه تبكي : انا مالي حياه من بعده
رامي : إلا لك حياه .. وحياه حلوه .. أثبتي أنك تحبيه ونفذي وصيته
دانه واهي تبكي : لا ... لا ... مقدر ... مقدر اتزوج .. راح انفضح .. يافضيحتي .. ياويلي ويلاه ..
رامي : لا إن شاء الله ماراح تنفضحي .. الله ماينسى عباده .. المهم انا الحين في مجلس العزاء ولما شفتك تتصلي واجد وفي الاخير رسلتي مسج .. تذكرت وصية المرحوم فرديت عليكِ .. توصيني على شي اختي ؟؟
دانه واهي تبكي : لا لااخوي .. الله يعطيك العافيه ويجزيك خير إن شاء الله ... الله معــاك ماراح انسى لك ذي الوقفه .. جعلك تتوفق وين ماتروح
رامي جات له ضيقه من ردة فعل دانه .. تدعي له ! .. واهو جالس يكذب عليها : الله يعافيك ويسلمك .. يالله سلام
وانتهت المكالمه بين رامي ودانه
رامي حس بضيقه مب طبيعيه .. رفع شعره عن وجهه بإيده ومن ثم دخل المجلس واصطنع الضحكه والإبتسامه وراح وجلس قرب احمد ورمى عليه الجوال وقال : هالشريحه ذي اقفلها وطلع شريحه ثانيه
احمد : ليه ؟؟ وش صار ؟؟
رامي واهو يناظر عين احمد : بس لوسمعتها واهي تبكي عليك .. وتدعي وتقول ليت الموت جاني ولا جاه .. كان غيرت رايك وقمت الحين وطلبتها ..
احمد سكت شوي ثم قال : احبها واهي تحبني .. بس الزمن اقوى منها ومني
رامي واهو يصطنع إبتسامه : أقووول لاتنرفزني وتخليني اصكك كف على وجهك .. قال الزمن قال .. مب كفايه البنت الله العالم أهلها بسوو فيها أيش لما يعرفو .. انا ماأقول إلا الله يعينها .. والله ماتستاهل
سكت احمد ولا رد لانه عارف إن كل كلام رامي صحيح

اما في الصاله نزلت حور لبست تنوره جينز زرقاء غامقه وواصله لـ فوق الركبه وبلوزه بيضاء طويله " نص كم " وضاغطه على الخصر مرسوم بها بنت باللون البني والوردي .. وجالسه مع شوق وروينا وام فواز وبعد صلاة الظهر جات ام رامي بصحبة ندى ..
وجلسن يسولفن إلى إن جاء الغداء من المطعم ،تغدو واهم يسولفو والجو كان جو فرحه وبهجه
ولما خلصن غداء جلسن في الصاله .. كانت ندى وروينا مسوين حلى .. ندى حلى بالكرميل .. وروينا حلى بالشوكولاته .. وكان موجود بسكويت مالح وبسكوت شاهي
اما في المجلس لما خلصو الرجال غداء وطلعو .. جلسو بس الأهل والاصحاب " ابو طلال ، ابو فواز ، فواز ، احمد ، رامي ، سلطان ، ماجد "
راحت روينا وسوت شاهي وحطت لهم من الحلى الموجود والبسكويت .. وقالت للشغاله توصله المجلس .. وبالفعل وصلته الشغاله المجلس وراحت قريب من باب المجلس واختبأت .. طقت الشغاله باب المجلس .. فتح احمد الباب شاف العربه " عربة الشاهي الحلى " مملوئه
الشغاله : هدا من اند مدام رويــنا
ابتسم احمد وقال : قولي لها يقولك احمد .. جعل ربي يسلمك
روينا خقت في مكانها ..
واخذ احمد العربه ودخل بها المجلس والرجال فرحو
اما روينا طلعت من مخبأها وسوت حالها ثقيله ورزه وراحت للشغاله المطبخ وقالت : وصلتي الشاهي المجلس ؟؟
الشغاله : إيوه مدام .. بابا اهمد في يتلع .. وفي قول هق انتا يارب انت في سلامه
روينا بهدوء : يع قطع .. ياشينها في فمك ويازينها في فمه !
شغاله : سنو مدام ؟؟
روينا : لا ولاشي
وطلعت من المطبخ وراحت وجلست مع الحريم .. " امها وشوق وحور وام رامي وندى "

xXxXx



في هذا الوقت الذي كانت فيه عائلة سالم الفرح يعم أرجاء منازلهم ..
كان الحزن والأسى يعم غرفة دانه .. كانت تبكي بهدوء وحرقه .. لأنها فقدت حبيب عمرها .. الوحيد الي حسسها بأهميتها وانوثتها .. الوحيد الذي مد يد المساعده لها
لكنه في الحقيقه عكس ذلك تماماً ..
ضلت دانه تفكر وتفكر إلى إن جائت امها تبي تفتح الباب .. لقته مقفول فبدت تضرب الباب وتصارخ وتقول : ماراح ينفعك ذا كله .. ترى والله والله راح اجيب هندي من الشارع يكسر عليك الباب .. ففتحيه احسن لك
فكرت دانه وتذكرت كلام رامي لها .. فمسحت دموعها وراحت فتحت الباب بهدوء
امها : يالله البسي بنروح المشغل .. بنزين لك هالوجه عشان مايشوفه الرجال ويخترع
في ام بالدنيا تقول حق بنتها كذا ؟!
لكن ذلك كان طبيعي من ام دانه ..
دانه بحزن وأسى شديد : طيب .. راح اسبح والبس عباتي واجي
امها : طيب لا تتأخري .. ابوك مشغول على قولته .. ام حق شغل ذا الي يشغل ابوكِ
وراحت عنها .. وراحت دانه سبحت ولبست ثيابها " بنطلون جينز وبلوزه " وعباتها وطلعت مع امها واهي في قلبها نـــار حزن وأسى

xXxXx


اما طلال وملاك كانو يقضو شهر العسل في باريس
^_^


xXxXx

وفي بيت ابو ياسر كان هناك نساء يزورو ام ياسر ويباركو لها ..

xXxXx

وفي الليل تم عقد قران دانه على جواد
دخل جواد عشان يشوفها وكان حده مبسوط وطاير من الفرح عكس دانه الي ماحاولت تصطنع إبتسامه
جواد واهو جالس يمها : السلام عليكم
دانه بحزن : وعليكم السلام
جواد مبسوووط : وش اخبارك ؟
دانه سكتت شوي ثم قالت : الحمد لله
جواد لم يعجبه حال دانه .. لأن كان واضح عليها انها زعلانه او تعبانه
جواد : وش فيكِ ؟
دانه : مافيني شي ؟
جواد واهو يبتسم : يالله اجل ابتسمي
دانه في قلبها : ماظني إني ببتسم بعدك ياأحمد !
جواد : الووو .. انا هنا
ناظرته دانه فطاحت عينها في عينه .. خجلت ورجعت ونزلت عينها ..
جواد : دانــه .. انا الحين زوجك ... خبريني أش فيكِ ؟ يمكن اقدر اساعدك
دانه نزلت راسها ثم قالت : خويتي توفت اليوم
جواد بجد حزن : لااااااا .. البقاء بعمرك
دانه : الله يسلمك .. سامحني مقدر اضحك او ابتسم .. لأنها في بالي على طووول
جواد : لا عادي .. الله يرحمها برحمته
دانه جات لها غصه ولاحظ جواد هالشي .. فأستأذن منها وطلع وراح للرجال .. واهي راحت غرفتها وطلعت صورة احمد وجلست تبكي وتبكي


xXxXx


في بيت ابو طلال .. ام رامي وندى طلعو وراحو يزورو ام ندى " ام عبدالله " فبقى في البيت الأهل

ام فواز : قومي يابنتي ياشوق شوفي عمك .. من الضهر واهم بالمجلس ماطلعو وش سالفتهم ؟
حور : لااا خليكم .. إذا طلعتو بتم هنا بروحي .. خلكم معي
روينا : تعاالي معنا البيت .. عارفه .. بكره الصباح بروح انا وبعض البنات مدينة الملاهي .. وش رايك تجي معنا ؟
حور : واو فله .. بــس .. " وسكتت "
ام فواز : لا بس ولا غيره .. قومي الله لا يهينك البسي عباتك وجهزي أغراضك إذا تبين
حور : عادي ؟
الكل : هههههههههههههههه
ام فواز : اكيد عادي .. انتي بنتنا
حور واهي طايره من الفرح : اجل بروح اجهز ملابسي وبجي لكـم ..
وراحت حور ركض على غرفتها
جات الشغاله الصاله وقالت : مدام شوق .. بابا فواز برى يستنى انتي
شوق واهي تقوم : يالله اجل اشوفكم على خير
ام فواز : الله وياكِ يابنيتي
وتروح شوق وتلبس عباتها وتطلع
شوي إلا يسمعو صوت ابو طلال وماجد واحمد يتنحنحو
احمد : درب درب
لبست ام فواز عباتها اهي وروينا وغطو وجهن
ام فواز : تفضلو محدن غريب
دخلو الرجال " ابو طلال ، ابو فواز ، احمد ، ماجد "
وجلسن في الصاله
ابو فواز : اجل وينها حور العين ؟
روينا : راحت تجهز ثيابها لأنها بتبات عندنا الليله
ماجد طااار من الفرح ^_^
ابو طلال : بتبات ؟؟ ماقالت لي " كأنها كل مره تقوله ! "
ام فواز : مايحتاج يابو طلال .. انا قلت لها .. وبعدين اهي وين رايحه ؟ بيت عمها يعني بيتها الثاني
ابو فواز : واهي صادقه يابو طلال .. حور ترفس الباب وتدخل وقت ماحبت
شوي إلا حور نزلت واهي لابسه عباتها وماسكه حقيبتها الجينز الغامق " كبيره " سمعت صوت الرجال فتحجبت
دخلت الصاله واهي تقول مبتسه : السلام عليكم
ابتسم ماجد من الفرح ^_^
الكل : وعليكم السلام
حور : وش لونك عمي عساك طيب ؟
ابو فواز : الله يطيب ايامك يابنتي .. دامك الليله بتباتي عندنا لازم اكون طيب
الكل : ههههههههه
راحت حور وجلست قرب روينا .. ومالاحظت إنها جلست قدام ماجد مباشره
ابو فواز : يالله نستأذن الحين ياخوي يابوطلال
ابو طلال : وين تو الناس !
ابو فواز : اي تو الناس الساعه قربت تصير 11
قام ابو فواز وقال : يالله سلام ياأخوي
ابو طلال : الله يسلمك
وطلعو كلهم " ابو فواز ، ام فواز ، ماجد ، روينا ، حور "
ام فواز وابو فواز ركبو في سياره إلي هي سيارة ابو فواز
وروينا وحور ركبو مع ماجد في سيارته ..
كانت حور مطنشه ماجد ولا سلمت عليه بعد .. لكنه اهو استغل فرصة إنها صعدت معه في السياره وقال : وش لونك يابنت عمي ؟؟ وش دعوه ماتسلمي علي ترى السلام لله !
حور واهي تبتسم : سوري ولد عمي .. مالاحظتك
ماجد : كل هالزين ومالاحظتيني
روينا وحور : ههههههههههه
ماجد : على وشو تضحكن ؟؟
روينا : على ثقتك بنفسك
ماجد : يعني بذمتك روينا .. انا مب حلو ؟؟
حور : أقول حلو ولا مب حلو .. وش لزوم ذا الحين .. طالع قدام
ماجد : حاضر عمــتي .. تامرين شي بعد ؟
حور صدقت نفسها : لا
ولما وصلو البيت نزلت روينا وجات حور بتنزل وكانت لابسه " كعب طويل " وسيارة ماجد بعيده عن الارض شويه .. وتسقط على الأرض ^_^ .. ماجد لما شافها مسك شماغه وجاء لها ركض وقام شالها واهي مسكته من كتفه بقوه
روينا جات تركض : حبيبتي حور .. حصل خير حصل خير.. تألمتي ؟؟
حور مافهمت بعد إنها ماسكه كتف ماجد : آآآآآآي رجولي .. مب عارفه اوقف عليها ... آآآآآي " وتمسك إيده بإيدها الثانيه وتضغط عليها عشان ماتطيح مره ثانيه ^_^ "
ابو فواز وام فواز وصلو قبلهم فلما وصلو على طول دخلو داخل البيت
روينا لاحظت رجل حور من تحت فيها شي احمر نزلت رفعت عباتها شوي .. لقت رجلها تنزف دم
روينا : ماجد .. رجل حور تنزف .. خلنا نروح معها المستشفى
حور ادمعت عيناها من الألم وقالت : لا لا مايحتاج أبي ادخل
ماجد : وشو مايحتاج رجلك تنزف .. روينا تعالي ساعديني نركبها السياره
حور : لا ماأبي .. آه
روينا : لا لازم تبين .. كذا يتلوث الجرح
حور تكابر : تلقينه سطحي .. روينا هاتي شنطتي
اخذت روينا الحقيبه وحملتها اهي
ماجد ولسا ماسك حور واهي ماسكته ^_~ : روينا شوفي الجرح عميق ولا سطحي
نزلت روينا وفتحت عباة حور شوي لأنها لابسه تنوره قصيره .. لقيت رجلينها الأثنين محل الركبه ينزفو بقوه .. الحمد لله الجرح سطي بس كان ينزف كثير .. روينا شافته على بالها عميق من زود الدم الي ينزفه
روينا : اف .. حور جرحك عميق مره .. ماجد خلنا نروح المستشفى
ماجد بلطف : تقدري تمشي ؟؟
حور واهي تمسح دمعتها بإيدها إلي كانت ماسكه ماجد : لا
ماجد : روينا .. تعالي ساعديني
مسكت روينا إيد وماجد الإيد الثانيه وصعدوها السياره
صعدت روينا وراها بسرعه وماجد راح يركض وصعد السياره
ومشى بسرعه وراحو المستشفى .. هناك طهرو الجرح ولفوه
ولما جات حور بتطلع من عند الطبيبه .. طلعت لقت روينا وماجد ينتظروها قرب الغرفه
جات روينا بسرعه ومسكتها من كتفها : سلامات ياعمري سلامات
طبعاً ماجد ماقدر يمسكها .. اكتفى بقول : ماتشوفي شر
ولما وصلو البيت .. كان ابو فواز وام فواز ينتظروهم لانهم تأخرو .. وبس دخلو البيت لقو روينا ماسكه حور وحور مب عارفه تمشي خافو
.. قال لهم ماجد وش الي صار ..
ام فواز : ياعمري حور ليتها فيني ولا فيكِ
حور مبتسمه : اسم الله عليكِ خاالتي
ابو فواز يبي يلطف الجو : أقول عسى مابكيتي ؟
ماجد : إلا يبه .. بكت بس بسكات
الكل حتى حور : هههههههههههههههههه
حور : وربي يألم .. اول مره أطيح
روينا : مايطيح إلا الشاطر
حور حق ماجد وبنص عين : سمعت ؟
الكل : ههههههههههههههههه
حور : روينا .. لاتلغي طلعتك بكره طيب ؟
روينا : إلا بلغيها
حور : لا .. ابي اروح
ام فواز : كيف تروحي وانتي مب عارفه تمشي ؟!
حور : اعرف
ماجد : ايه باين
الكل : ههههههههههههههههههههههههه
حور : تكفين تكفين روينا ابي اروح .. من زماان مارحت الملاهي
ماجد : إذا صرتي تمشي عدل انا بوديكم
حور : لا ماأبي ابي بكره
ماجد : لاحوووول
روينا : ههههههههههه خلاص انا بلغي الرحله مع البنات ونخلي ماجد في الليل يوصلنا
حور : لا في الليل زحمه
ماجد : اوصلكم الصباح بس مب بكره إلي بعده
سكتت حور شوي ثم قالت : لكن انتي روحي مع البنات .. والله بزعل إذا مارحتي .. حاسه حالي خربت عليك طلعتك
روينا : لا وش دعوه .. اهم كل مابين فتره يسوو طلعه
حور : ولو روحي عشان ماأحس بالذنب
روينا : واتركك بروحك ؟
ام فواز : انا موجوده معها
حور : صدق هاذي هي خالتي موجوده .. يالله عاد لا تفشليني قدام بعض الناس
عرف ماجد انها تقصده : وش دعوه ماتفشلتي لما طحتي على الارض قدام بعض الناس
الكل : هههههههههههههههه
ابو فواز : عارفين في ايش تذكروني ؟.. بتوم وجيري
الكل : ههههههههههههه
ابو فواز : عن أذنك يابنيتي ياحور .. انا طالع انام .. البيت بيتك
حور : نوم العوافي عمي
ابو فواز واهو يقوم : يالله يأم فواز
ام فواز : عن اذنك ياحور البيت بيتك
قامت ام فواز .. ابو فواز : وأنت ياماجد ماودك تنام ؟؟
ماجد يبي يجلس مع حور : لا والله يبه مافيني النوم
ابو فواز : طيب قم وأنا أبوك وأصعد دارك
ماجد قام غصبن عنه : طيب .. يالله تصبحو على خير
وقام وطلع غرفته وبعده طلع ابوه وامه
وجلست حور مع روينا شوي وبعدها طلعن الغرفه ونامو على طوول
جلست حور وروينا حق صلاة الفجر .. صلن ونامو مره ثانيه ^_^





من مواضيع : بسمة خجل 0 أزياء شتويه للاطفال 2011
0 أزياء شتويه 2011
0 فساتين صيفيه ناعمه
0 فساتين صيفية 2010
0 فساتين صيفيه قصيره
0 مجموعة فساتين للصيف
0 ديكور بلمقلوب
0 شر البليه مايضحك
0 علاج شلل الوجه
0 علاج الورم الليفي


عرض البوم صور بسمة خجل   رد مع اقتباس
قديم 03-Mar-2010, 11:09 AM   المشاركة رقم: 13
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مراقبه سابقه
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية بسمة خجل

البيانات
التسجيل: Feb 2009
العضوية: 8863
الدولة: السعودية
الجنس: أنثى
المشاركات: 4,971
بمعدل : 2.37 يوميا
معدل التقييم: 149
نقاط التقييم: 1859
بسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant future

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
بسمة خجل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بسمة خجل المنتدى : دلوعـــات قصص وروايــــات
افتراضي رد: جسد بلا روح


][ الجـزء الثــآلث عــشر ][



الساعه ثمانيه الصباح جلست روينا ولبست ثيابها ولما جات بتطلع قالت حق حور انها بتطلع ..وطلعت .. بعد ربع ساعه رن جوال حور
ردت عليه بدون ماتناظر من المتصل : الوو
ياسر : هلا .. صباح الخير بالخبله !
حور فرحانه : ياسر .. وحشتني موت وربي
ياسر : وانتي اكثر حبيبتي .. والله وحشني صوتك حييل قلت ادق واسمعه
حور : فيك الخير والله .. هااا وش اخبار البيت بدون ملاك ؟
ياسر : زفت وازفت من الزفت .. تو اعرف قيمتكم وربي
حور : انت طول عمرك ياخوي عارف قيمتنا زين
ياسر : تسلمين والله .. المهم متى تزورينا ؟
حور : مدري .. بحاول اليوم طيب ؟
ياسر : اوكيه .. يله بخليكِ تراني في الدوام
حور : ههه طيب الله وياك
وتنتهي المكالمه ..
بعد كذا حور ماحبت تنام فقامت وغسلت وجهها وتروشت ولبست تنوره طويله كلووش زرقاء مع بلوزه بنيه بدون اكمام ولبست عباتها ونزلت تحت
لقت البيت فاضي مافي حد .. تذكرت بيت ابوها .. وقامت تتنهد ..
سمعت صوت من وراها التفت لقت ماجد ينزل من على الدرج .. ابتسمت لأنها لقت حد
ماجد : لااااء .. ياحظي والله .. صبحت بهالوجه وهالإبتسامه الحلوه
طنشته حور : وين عمي وخالتي ؟ البيت فاضي !
ماجد : ابوي راح الدوام .. اما امي فــ .... " سكت شوي ثم قال " ايه صح .. اليوم معزومه على فطور في بيت خويتها
حور : اهاا
ماجد : وش اخبار رجلك ؟
حور مبتسمه : الحمد لله .. اشوا من البارح الحين اقدر امشي عليها
ماجد : ماتألمك يعني ؟؟
حور : إلا .. بس مب واجد
ماجد : معافيه ان شاء الله .. طيب فطرتي ؟
حور : لا توني صاحيه
ماجد : طيب وش رايك تفطري معي في الحديقه ؟
حور : هاه .. لابس مشكور بروح انام
ماجد عرف نقطة ضعف حور : ترى فطوري محد يرفضه .. همبرجر وبيبسي
حور بسرعه : صدق ؟.. قل والله
ماجد : ههههه والله .. الحين اروح اجيب من المطعم
حور : طيب انا ابي اثنين وحده دجاج ووحده لحم .. وأبي بيبسي
ماجد : اثنين ؟! انا وحده ماأخلصها
حور : قل اعوذ برب الفلق
ماجد : هههه لاتخافي عيني بارده .. يالله اجل بروح بيجبهم وبرجع
حور : طيب انا راح انتظرك هنا
وبالفعل طلع ماجد وراح يطلب من المطعم وحور راحت الصاله وفتحت التلفزيون وجلست تنتظره
بعد نص ساعه وصل ماجد وراح وجلس في الحديقه " هناك قرب البركه فيه كراسي وطاولات جلس على احداهن " ودق على حور
رن جوال حور واشوا ماحظرت الرقم ^_^ : هلا
ماجد : يالله تعالي انا في الحديقه
حور : طيب
وانتهت المكالمه .. وطلعت له برى .. لقته جالس وحاط رجل على رجل وشماغه مبهدل ولابسه نظاره شمسيه " تحت مظله جالس "
حور واهي تجلس في الكرسي المقابل لكرسيه واهي تبتسم : هاي
ماجد : هايات .. تفضلي هذا هو طلبك
لاحظت حور إن الطاوله مرتبه .. طلبها قدامها وطلبه قدامه وبينهم صحن مقبلات وصحن تبوله ابتسمت حور ثم قالت : ماشاء الله عليك مرتب الطاوله بعد
ماجد واهو يفتح الهمبرجر : عشانك انتي كل شي اسويه
طنشت حور وفتحت الهمبرجر وجلست تاكل .. وبينما اهم ياكلو كانو يسولفو ويضحكن .. لكن بإحترام .. صدق إن ماجد جريء .. لكن بحدود .. يعني اهو ممكن يكلمها بطريقه همجيه ويمزح معها .. لكن بحدود وصدق انه عبر لها عن حبه لكن بأدب ... ومافكر للحظه وحده انه يلمسها مع انها جالسه معه في طاوله وحده صغيره .. لكنه متربي وإلي مايرضاه على اخته مايرضاه على بنت عمه وبنات الناس
بعد مااكلو الهمبرجر جلسو ياكلو في المقبلات والتبوله
حور : عارف .. انت كذاب
ماجد : افا ليه ؟؟
حور : تو من شوي تقول انك همبرجر وحده ماتخلصها .. اشوفك خلصتها وجلست تاكل في المقبلات والتبوله
ماجد : لأنك فتحتي نفسي
حور : والله الشهيه مالها دخل بالموضوع .. انت نصاب
ماجد : لاوالله حشى ... انا من طبعي إذا فرحان آكل كثيييير .. اما إذا زعلان او عادي فآكل عشان اسد جوعي بس
حور : امم اها .. وحظرتك ليه فرحان ؟؟
سكت ماجد شوي ثم قال : لأني جالس معك
حور : ولا يكون تحسبني اليسا او هيفاء وهبي عشان تكون مبسوط لدرجه هاذي
ماجد : انتي احلى منهم بمليون مره
حور تركت إلي بإيدها وتكتفت وقالت : خلنا نتكلم جد .. أنت ليه تعاملني كذا ؟
ماجد : وش قصدك ؟
حور : عارف قصدي .. ليه تقولي ذا الكلام السخيف .. على فكره تراني ماحب الكلام ذا لكني دايم اطنشه .. يعني انت تقولي ذا الكلام لان ذا طبع فيك .. تحب تغازل وبس !
ماجد ماعجبه كلام حور : انا مب من ذا النوع .. أنتي من حقك تفكري ذا التفكير .. لأنك ماتعرفيني إلا من فتره بسيطه .. وعلى فكره انا شفت وعرفت بنات كثير واحلى منك .. بس ماقلت لهم إلي قلته لك .. اصلا ماناظرت في وجوهن
حور : طيب وش معنى انا بالذات ؟
سكت ماجد ولم يرد عليها .. بل دار وجهه إلى الجهه الثانيه لثواني .. ثم رجع ونظر إليها وقال : ماكنت في يوم من الأيام اتوقع إني راح اقول لبنت ذي الكلمه .. لكنك بالفعل لخبطتي كل موازيني .. " سكت لثواني ثم قال " .. أحبك !
حست حور بصدق الكلمه الي طالعه منه .. رغم غروره وكبريائه الزايد .. إلا إنه لما نطق هالكلمه على طول دخلت قلب حور .. انزلت حور رأسها مب خجل .. يمكن ندم لأنها عطته الفرصه عشان يعبر عن مشاعره أو إحترام له او اي شي ثاني
وظلا جالسين لمدة ثلاث دقائق وكلاهما ساكتين
حور مبتسمه : طيب أنــا بدخل عشان ابي انام شوي .. عن اذنك
ماجد : اذنك معك يابنت عمي
دخلت حور داخل وصعدت فوق .. دخلت الغرفه .. كانت محتاجه ملاك لكنها مب موجوده .. ماقدامها غير ياسر .. ايه نعم ياسر اخوها وكاتم اسرارها من بعد ملاك
دقت حور على ياسر إلي كان في العمل
ياسر : بهالسرعه وحشك صوتي ياخبله !
حور : ياسر انا محتاجتك
ياسر عرف ان حور ودها تقول شي : وش فيك غلاتي ؟
قالت له حور السالفه كلها .. من لما كلمها بالماسن " لان في الرحله كان هناك ياسر موجود " إلى هذه اللحظه ..
ياسر : طيب الحين انتي وش الي مضايقك ؟
حور : ياسر .. انا احب أهلي .. توني احس بحبهم لي .. ماأبي اخسرهم
ياسر : كيف تخسريهم بس ؟ انا ماني فاهم !
حور : إذا تقدم لي ماجد .. راح ارفضه .. ماأبيه .. أبي رامي .. انا واهو متفقين على كل شي .. ماأبي تصير مشاكل بين الأهل والسبب انا .. انا صرت احبهم يا ياسر .. احبهم
تنهد ياسر ثم قال : شوفي تبين نصيحتي .. انا اعرف ماجد واعرف رامي .. ولو انا كنت في مكانك أخترت ماجد
تقاطعه حور : ورامي ؟
ياسر : رامي راح يجي له يوم من الأيام ويشكرك .. لأنك ماهدمتي بيته .. وسببتي له مشاكل بينه وبين زوجته
حور : إلي تقوله مستحيل يا ياسر .. انا لـ رامي وبس
ياسر : انا هاذي نصيحتي لك ... وكان الله غفوراً رحيما
حور ماأستفادت شي لما أتصلت على ياسر لكنها ارتاحت نفسياً لأنها فضفضت عن إلي في قلبها
حور : طيب .. عارفه إني عطلتك .. بس أش أسوي ملاك مسافره شهر عسل .. وأنت الوحيد إلي أشكي له همي بدون خوف .. عسى الله لايحرمني منك
ياسر: ولا يحرمني منك
حور : يالله سلام ياأخوي
ياسر : سلام
وتنتهي المكالمه
بعد كذا حور انسدحت على سرير روينا ونامت

وجلست في الظهر لما ام فواز جلستها ،نزلت تحت إلا روينا تو داخله من باب البيت
وتغدو كلهم " ابو فواز ، ام فواز ، روينا ، حور " أما ماجد فماكان يبي يشوف حد بعد ماعبر مباشره عن حبه لحور .. ولو ان الكل مايعرف لكنه طبعه كذا .. فراح صعد داره ونـام
بعد الغداء صعدت حور مع روينا فوق وقعدو على النت
ضولن يسولفن ويضحكن إلى الليل الساعه ثمانيه
حور تلبس عباتها ..
روينا : ليه تلبسي عباتك ؟
حور : بروح بيت عمي ابو ياسر
روينا : ليه ؟
حور : بزورهم .. وحشوني بقووه
بعد كذا نزلو تحت كان هناك ابو فواز توه راجع من برى وام فواز جالسه معه اما ماجد فطالع
سلمت عليهم حور قبل ماتطلع .. وطلعت وخلت سايق عمها يوصلها
وصلت حور ودخلت البيت واهي مبتسمه .. لقت الكل جالس في الصاله ويتعشو ^_^
ناظرتهم حور وذهبت البسمه .. تذكرت انها كل مره تدخل تلقى ملاك جالسه معهم .. اما الحين فمكانها خالي ..
ضلت حور تفكر في ملاك .. ياسر لاحظ دخول حور
ياسر : الناس إذا دخلت على ناس تسلم .. مب يبوزو عليهم
ضحكت حور ثم قالت : السلام عليكم
ابو ياسر وام ياسر فرحو حييل
ام ياسر : وعليكم السلام
ابو ياسر : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. حي الله من جاااانااا .. حياكِ يابنيتي حياكِ
جات حور وحبت راس ابو ياسر وام ياسر .. وتربعت معهم على السفره وقالت : اشوا .. جيت بوقتي صح ؟
ياسر : لا .. ماتهنيت بأكلي
حور تسوي حالها تو تشوف ياسر : اووووه .. ياسر وش لونك .. وحشتني ... من زمان ماوصلتني
وتمد إليه يدها وتسلم عليه بإبتسامه عبيطه
الكل قام يضحك فرحة بقدوم ابنتهم الثانيه ..
تعشت حور واثناء العشاء ضلو يسولفو عن الرحله وايام التجهيز للزواج ويوم الزواج
حور واهي تشرب كاس تانج : أقول .. عمي .. خالتي .. لازم تزوجو هالولد ذا الي يمي .. اني ابي افرح فيه بسرعه .. أبي أشوفه معرس .. خلاااص ابي اشوف عياله .. بس يارب عياله مايطلعو عليه
ابو ياسر : والله هاذي الساعه المباركه .. جد ياأم ياسر .. خلنا نزوج ياسر .. البيت خلى بعد ملاك .. خلينا نزوجه ونفرح فيه
ام ياسر إغتنمت الفرصه : والله هاذي اللحظه إلي انتظرها من سنين .. بس أنا إلي أبيها له انت واهو ماتبونها
تمغص بطن ياسر
حور : وليه ماتبيها ؟ من زينك انت عاااد .. من هي ذي خاالتي ؟ إذا اعرفها تتزوجها يعني تتزوجها من بعد اذنك عمي
ابو ياسر : ههه لا عادي .. البنت إلي أم ياسر شافتها صغيره مره عليه
حور : صغيره !! وش قد يعني ؟
ياسر : بالإبتدائي
تفتحت عيون حور وام ياسر
حور : عااااااد خالتي ... إبتدائي ! .. مب لهدرجه .. ذي بعدها بزره
ام ياسر : ماعليك منه
يقاطعها ياسر : بالإبتدائي بس راسبه كثييير
حور : قطع .. كسلانه بعد ! هاذي في الإبتدائي مافلحت راح تفلح في الزواج .. السموحه خالتي بس انا مب موافقه
ياسر : تعيش حور
ام ياسر : ماعليكِ من كلامه أصلاً ...
يقاطعها ابو ياسر : اصلاً الدينا قسمه ونصيب .. وذي البنت مالنا نصيب فيها .. فعشان كذا صكو الموضوع .. وانتي ياأم ياسر من بكره تدوري بنت حق ولدك
وناظر في عينها وكأن عينه تقول صكي الموضوع احسن لك
ام ياسر : إن شاء الله
بعد كذا حور ضلت وياهم إلى الساعه 12 .. ابو ياسر وام ياسر دخلو ينامو وجلست حور مع ياسر .. وقالت له سالفتها لما طاحت البارح
ياسر : هههههههههههه .. انا لو مكان ماجد صورتك بالجوال ونشرتك بلوتوث
حور : هه هه هه .. مايضحك
ياسر : طيب رجلك الحين وش لونها؟
حور : لونها بنفسجي من الطيحه
ياسر : ماتشوفي شر ياقلبي .. والله ليتها في رامي ولا فيك ^_~
حور : لاااااااااه .. اسم الله عليه ..
ياسر : قلتي له ؟
حور : لا .. عشان يقلب الدنيا .. مدري وش فيه هالأيام حساس بزياده
وضلو يسولفو لمدة ساعه
حور واهي تلبس شيلتها : يالله قم وصلني
ياسر : يالله عليكِ ياحــور
حور : كيف يعني .. توصلني ولا اجلس معاك الليل كله وماأخليك تنام
ياسر : ويلي .. مافيه اختيار ثالث اسهل من اخوانه ؟
حور : نووو
ويرن جوال حور ..
حور ناظرت الجوال وفرحت وقالت : يـــــاسر .. مـــــــــــلاك !
ياسر نط قرب حور : والله ؟!
حور ردت واهي مبسووطه " وحطت الجوال ميكرفون " : الوو
ملاك تبكي : حوور .. وحشتيني حييييل
حور بكت على طول ^_^ : وأنتي أكثر وربي .. ها وش اخبارك وش علوومك .. وش اخبارك مع الحياه الجديده ؟
ملاك : الحمد لله مبسووطه حيل .. بس ياليتك معي والله
ياسر دخل عرض : وشو معك أنتي ياهبله ياخبله.. أنتي في شهر عسل ترز وجهها ليه ؟
ضربت حور ياسر على كتفه بلطف
ملاك : بسم الله .. انت من وين طلعت لي ؟
ياسر : مالك دخل من وين طلعت .. انتي وش اخبارك يادووبه .. وليه تدقي على ذي " ويأشر على حور " وماتدقي علي انا وامكِ وابوكِ ؟
ملاك : راح عن بالي والله
ياسر : وليه ماراحت عن بالك ذي ؟ " ويأشر على حور مره ثانيه ^_^ "
حور : هي انت انا لي أسم
ملاك : حور ماراحت عن بالي ولا لحظه
حور تبكي : وأنتي كمان مارحتي عن بالي ياقلبي
طلال داخل عرض : طيب لاتقلبوها مناحه .. ترى ماسكتت من الصياح .. كل ماروح معها مكان تبكي وتقول ليت حور معي
حور بكت اكثر من جهه .. وملاك بكت من جهه ثانيه
ياسر : وش لونك يا النسيب ؟
طلال : تماام يا النسييب .. وانت وش اخبارك ؟
ياسر : تمام نحمده ونشكره .. أقول وش اخبار إلي عندك أنا إلي عندي جالسه تبكي ومسويه فيها حساسه
حور تضرب كتفه بلطف : حساسه غصباً عنك
طلال : هههههههههه .. انا بعد إلي عندي تبكي .. بس الي عندي أهي في الأصل حساسه مره
ياسر : آه يالقهر .. ملاكوووه عندها حد يغازلها .. وأنا بطولي وعرضي .. ماعندي حد يغازلني او على الأقل انا ابي اغازل حد
الكل : هههههههههههه
ملاك : عاد انت من زينك عشان حد يغازلك .. حوور عطيه مرايتك خله يشوف وجهه
الكل : هههههههههههههههه
ياسر : وربي ازين منك انا
حور : عاد إلا ياسر
ياسر : ايوا حور
حور : لاتصدق
ياسر : افاا
الكل : ههههههههههههههههههههههه
ملاك : يالله بخليكم سلمو لي على امي وابوي ..
ياسر : دقي عليهم
ملاك : طيب .. حور انتبهي على نفسك طيب غلاتي
حور : لاتوصي ياقلبي .. طلال .. خل ملاك في عيونك
طلال : اهي في عيوني من الاساس
حور : ههه اوكي يله باي
وتنتهي المكالمه
ياسر : ماخليتيني اقول باي
حور : قل الحين
ياسر يقلدها : هه هه هه مايضحك
حور مبتسمه : احلف عااد .. يالله قم وصلني
ياسر : واصبراااهـ
حور : واصبراه وبطيخاه تقوم تقوم
ياسر واهو يقوم ويحط شماغه على كتفه : الي رزق ملاكوه يرزقك وافتك
حور : طالع هذا يبي الفكه .. حتى لو تزوجت وجبت عيال .. انا وعيالي انت الي توصلنا
ياسر : هاهاها في الأحلام يالغلا .. يالله انا انتظرك برى

وطلع ياسر جلس ينتظر حور دقايق وبعدها طلعت لها .. وصلها البيت ورجع اهو البيت .. اهي صعدت دارها ونامت ..

xXxXx



في اليوم الثاني الصباح " الساعه 7 " جلست حور على رنين جوالها ..
لما سمعته يرن الصباح على بالها رامي .. اخذت الجوال وردت : الـو
إلا بصوت رجالي مب صوت رامي : ياصباح الورد
حور عقدت حواجبها : مين ؟
الرجل : ناظري الجـوال
ناظرت حور الجوال لقت المتصل ماجد .. ابتسمت حور وقالت : ماجد !
ماجد : ايوه .. أقول .. لا يكون نسيتي إني مواعدكم انتي وروينا على الملاهي
حور : هههه تصدق نسيت
ماجد : اشوا اجل دقيت عليك يالله قومي لا تأخرينا ولا ترى نمشي عنك
حور : هههه الساعه كم بتروحو ؟
ماجد : الحين
حور : الحين ؟ مب بدري ؟
ماجد : نروح هناك ونفطر وبعدين انتو تلعبو مثل البزارين
حور : نفطر اول! عشان بطنا يتمغص علينا .. وبعدين هييي لاتقول بزارين ..اول من راح يصعد اللعبه انت
ماجد : انا ؟ هههههههههههه .. كل هالرزه والكشخه .. واروح اصعد لعبه في الملاهي .. عشان اكون حديث الصحف
حور : وااااااي .. مصدق حالك بزياده
ماجد : هههههههه يالله قومي انا راح اروح ارش روينا بمويه بارده ..
حور : لااا حرااااام
ماجد : شفتي لما بالرحله وش سوو لي ؟
حور انفجرت ضحكاً عرف ماجد انها شافته
ماجد : كل هذا من اخوك احمدوووه
حور : هههههههههه ... اخوي صحاك بس انت كنك ميت
ماجد : هههههه لأن نومي ثقيل
حور : أقووول يالله بقوم اجهز .. وانت جلس روينا بس مب بمويه
ماجد : طيب ... تامرين امر
حور : يالله اشوفك بعد ... " وسكتت "
ماجد : نص ساعه
حور : اوكيه .. يالله باي
ماجد : باي

وتنتهي المكالمه

بعدها قامت حور وتروشت " جلست الفجر وصلت صلاة الفجر " ولبست بنطلون جينز وبلوزه ولبست عباتها واخذت شنطتها الجينز الكبيره ونزلت تحت

وكالعاده مالقت احد اخوها وابوها طلعو الشركه ..
وكانت جوعانه .. راحت المطبخ لقت صحن ورق عنب طلعته وجلست تاكل فيه .. اكلت شويه إلا جوالها يرن
المتصل روينا
ردت حور : هلا
روينا : اهلين
حور واهي تاكل : جيتو ؟
روينا : ايوه يالله حنا ناطريك برى
حور واهي تدخل الصحن الثلاجه : اووكيه ثواني بس
وتنتهي المكالمه
لبست حور شيلتها واخذت شنطتها وراحت تركض برى

طلعت برى لقت سيارة ماجد واقفه قدام الباب راحت وصعدت واهي تركض .. فتحت الباب ومابعد تدخل
ماجد : بشويش بشويش يابنت .. والله ماحنا طايرين .. خلاص طابت رجولك ؟؟
حور دخلت وصكت الباب : حشى مابعد دخلت .. وبعدين لا تحسدني
ماجد : تف تف .. ماشاء الله
روينا : ههههههههههههههه وربي انتو رايقين من الصبح .. اقوول ماقلت لك صباح الخير
حور : صباح الخيرات يابعد قلبي انتي .. انتي الحلوه وخفيفة الدم مب مثل بعض الناس
روينا : هههههههههه
ماجد واهو يحرك ويلبس نظارته الشمسيه : مقبوله منك يابنت العم
لبست حور نظارتها الشمسيه وروينا بعد

وراحو الملاهي .. وراحو ولعبو وكان الجو حلوو حيل وهواء .. وكانو مبسوطين حيل حيل
نزلت روينا وحور من لعبة " السفينه "
ماجد : ها وش اخبار احبالكم الصوتيه
روينا : عليها العوض
حور : هههههه الله يرحمهم انا اشوا طلعو من العنايه
ماجد وروينا : ههههههههههههههههههههه
حور : اقوول ماجد متى بنفطر ترى ماصارت بطني ماتسمعوه ؟
روينا : صدق والله انا جعت بعد
ماجد : انا جوعان اكثر منكم .. يالله مشينا
وراحو وفطرو .. وكان فطورهم هبرجر وبيتزا وبيبسي
وبعد ماخلصو الفطور قامو يتمشو شوي وبعدها صعدو عربه لين الساعه 12

بعدها راحو البيت .. ماجد راح على طول بيتهم
حور : يؤؤ ماجد بروح بيتنا
ماجد : لا خلك ويانا اليوم
حور : لا ابي اروح البيت
روينا : وش عندك في البيت ؟
حور : بروح العصر بيت خاالتي
ماجد : خلاص انا اوصلك العصر
حور : لا ماأبي .. ولا عارفين .. ابي اروح لها الحين
ماجد : طيب اوصلك انا
روينا : اصعد انا ؟؟
ماجد : وين تصعدين ؟ زيادة عدد ! بوصلها وبرجع
ومشى
وفي الطريق ضلو يسولفو ويضحكو
ولما وصلو ماجد نزل وفتح الباب لحور ووقف قدام الباب
حور : سلامات ؟
ماجد : انا حالياً حارس شخصي عشان إذا طحتي اكون مستعد
حور : ههههههه ... بسم الله
ونزلت من السياره وطالعت فيه وابتسمت وقالت : مشكوور نفذت خدمتك في اكمل وجه .. تقدر تمشي
ماجد : هههه العفو .. توصيني على شي ؟
حور : No
ماجد : وسلامتي ؟
حور واهي تبتسم : سلامتك
ماجد : ههه انتبهي على نفسك طيب .. وإذا محتاجه شي مايردك إلا لسانك
حور : تسلم والله
ماجد : يله ... في إمان الله
حور : الله وياك
وصعد ماجد السياره ومشى
دخلت حور بيت خالتها وكان حوالي الساعه ثنعش ونص مالقت حد .. صلت الضهر .. وبعدين دقت على خالتها
حور : هلا خالتي .. كيفك .. دوم .. بخير انا .. اقولك خالتي .. وين انتي ؟؟ انا في بيتك ومافيه حد بالمره .. حتى ندى .. اكيد نايمه .. لالالا ماأبي اصحيها .. اهي تجلس بروحها انا ماراح اصحي حد .. ماحب اصحي نايم .. .. ودامك في السياره راجعه ليه خليتيني اهذر واجد .. يالله استناكِ قلبي .. بيباي
وتنتهي المكالمه

راحت حور وصعدت فوق " لغرفتها " لحسن الحظ انها آخر مره احتفظت بالمفتاح عندها
دخلت الغرفه وقفلت الباب .. وأخذت شاور لأنها من النوع إلي إذا عرق ولو قليل تاخذ شاور

بعد ماأخذت شاور .. لبست تنوره إلى الركبه وبلوزه ولبست عباتها وشيلتها واخذت حقيبتها ونزلت
لقت ندى وخالتها في الصاله يسولفو ولما شافوها
مها : هههه قلت اكيد في غرفتك .. بس وش تسوي ؟
حور مبتسمه : توني راجعه من الملاهي أخذت لي شاور .. كيفك ندى ؟
ندى : بخير حبيبتي
مها : الملاهي من الصبح ؟ ومن دون ملاك ؟ مب قادره تدخل مخي
حور واهي تفتح عباتها وتنزل شيلتها وتجلس قرب خالتها : رحت انا مع روينا وماجد
مها : روينا وماجد عيال عمك ؟
حور : ايوه .. عزموني .. بس عارفين مع إني من ثلاث ساعات بس اكلت بيتزا وهمبرجر .. إلا إن بطني يوجعني من الجوع
ندى ومها : هههههههههه
حور : أقــوول خالتي وش طابخين ع الغداء
مها : كل شي يحبه قلبك
حور : ايه عاد وشو ؟
مها : كبسة دجاج و معكرونه بالباشميل و سلطة فواكه وشوربة خضار
حور : امممممم .. سال لعابي .. طيب متى تحطوه ؟؟
مها : شوي بس " وتناظر الساعه " بعد نص ساعه .. عشان ابو رامي ورامي يجو
حور : ليه رامي غير دوامه
ندى : لا بس صاير ياخذه على دوامين .. من الساعه سبعه الصبح إلى الساعه وحده ونص الظهر .. وبعدين يرجع الدوام الساعه ثلاث العصر ويخلص الساعه سبعه الليل
حور : اف .. بس كذا تعب عليه
مها : اهو يبي كذا .. يقول مايحب يصير فاضي
نزلت ندى راسها لأن رامي صار لها يومين مداوم في هالدوام لكنها ماصارت تجلس معه واجد .. إذا رجع العصر يتغدى وينام إلى أن تجي الساعه ثلاث بعدها يرجع الدوام وإذا خلص دوامه يطلع مع أصحابه ومايرجع إلا 11 او 12 وينام على طول .. هذا هو واهو في شهر العسل .. حور فرحت شوي وفسرت معنى هذا انه يتهرب من الجلوس مع ندى .. تفكير حور فيه بعض من الصحه .. فهو يرفض انه يختلط في امه او في ندى إلي عايشه هاليومين بضيق .. عروس ماتشوف زوجها في شهر العسل إلا الصباح و وقت الغداء وإذا جاء بنام ؟
حور : طيب نستنى
بعد عشر دقايق جاء ابو رامي وبعده بنص ساعه بالضبط جاء رامي وتفاجاء وانبسط لما شاف حور .. وتغدو وطول الأكل واهو يناظر في حور
ولما خلصو غداء .. ابو رامي طلع ينام .. وعشان يعطي النساء فرصه للجلوس مع بعضهن ويسولفو بحريه .. لكن رامي ماصعد فوق .. إلا جلس معهم .. حور كانت جالسه قرب خالتها ورامي مع ندى في نفس الكنبه .. كانت ندى لابسه ثوب احمر دمي طويل وبدون اكمام .. وبرغم من انها متزينه عشانه ومتكشخه إلا انه ماناظر فيها إلا قليل وباقي الوقت كانت عينه في حور إلي ماحطت في وجهها اي نوع من المكياج حتى ان ندى لاحظت ان رامي كان كثير النظر في حور .. فتضايقت خصوصاً انه ينام كل يوم وش معنى اليوم مانام ؟
مها كانت بعد مضايقه من رامي .. خصوصاً انه صار له كم يوم مايكلمها إلا كلام عادي .. كيفك .. صباح الخير.. إلخ .. واليوم جالس ومب نايم وكل يسولف مع حور .. على الأقل يراعي شعور زوجته الي قربه
مها : رامي يمه ماودك تاخذ لك غفوه قبل النوم ؟
رامي من غير نفس : شارب شاهي في العمل .. فما جايني نوم
مها : اهاا
ندى : اصب لك شاهي ؟
رامي : ايوه يعطيكِ العافيه
وصبت له شاهي ويظل يشرب واهو يسولف مع حور ومب عاطي للجالس اهميه .. وحور كانت تسولف ومب مهتمه بعد
تضايقت ام رامي : حـــور
حور : هلا خالتي
مها واهي تقوم : تعالي بقولك شي
حور واهي تقوم : طيب
ومشت حور وراء خالتها
اما ندى فظلت ساكته ومضايقه من الي سواه زوجها
ناظر رامي ندى لقاها زعلانه وكان هذا واضح في ملامح وجهها
رامي : أش بلاكِ ؟
ندى : ولاشي
رامي : اجل ليه زعلانه ؟
ندى : زعلانه ؟ من ايش ؟
رامي : وانا وش مدريني عنك
تضايقت ندى حيل من لا مبالاة زوجها لها .. قامت وقالت : انا صاعده انام .. بتروح معي ؟
رامي : انتي بتنامي اصعد انا ليه ؟
تضايقت ندى اكثر من زوجها .. وصعدت دارها وظلت تبكي
اما مها وحور في الصاله الثانيه
حور : خير خالتي وش بغيتي ؟
مها : انا رديت على ام فتحي وقلت له مافي نصيب .. لكن ام عبد الله مابعد
حور : وش تنتظري ؟
مها : انتظرك تفكري بالموضوع زين
حور : فكرت زين وقلت لك الرد
مها : هذا آخر كلام عندك ؟
حور : ايوه
سكتت مها شوي ثم قالت حور : فيه شي ثاني خالتي ؟
مها : لاسلامتك
حور وقفت
مها : وين ؟
حور : بروح الصاله الثانيه
مها : ايه بس ندى تو صاعده قدامنا الحين
حور واهي تجلس : ايش يعني ؟
مها : يعني هناك رامي بروحه
حور : عارفه
مها : يعني ماراح ناخذ راحتنا بالسوالف
حور : اهو بعد شوي بروح دوامه
مها : خلاص اجل إذا راح حنا نروح
حور ناظرت خالتها بنص عين ثم دارت وجهها وقالت : لا تلفي وتدوري خالتي قولي ماأبيكِ تجلسي ورامي موجود وخلاص
مها : وليه اقولها وانتي تفهميها واهي طايره !
سكتت حور وماردت
مها : طيب احترمي وجود ندى كل ذا الضحك والسوالف مع زوجها وبحضورها !
حور : والله عاد حنا ماسوينا شي غلط .. وبعدين هاذي هي صعدت
سكتت مها .. ثم قامت حور وراحت للصاله الثانيه وكملت سوالف معه .. اما امه فماحبت الحركه بالمره فصعدت اهي الثانيه دارها
رامي : وش قالت لك امي ؟
حور : ليه ؟
رامي : مدري شفتها صعدت قلت يمكن صار شي
حور : ماتبيني اجلس معك وزوجتك موجوده
رامي : هههههههههههههه
حور : عارف ان خالتي جابت لي معرسين ؟
تفاجأ رامي : ايش ؟ وش تقولي ؟
حور : إلي سمعته .. تبيني ابتعد عنك
رامي : من صدق تتكلمي ؟
حور : ايه والله .. واحد ولد جيرانكم ذا مدري وش قالت اسمه .. والثاني اخو زوجتك
رامي : عبدالله ؟
حور : ايوه كأن قالت اسمه عبدالله .. ولا الحين تقولي تراني مارديت على الناس عشان اعطيكِ فرصه تفكري فيها
تفاجأ رامي من الي سوته امه .. والأكثر انه ندى ماقالت له : وانتي وش قلتي ؟
حور بإبتسامه : هذا يبي له سؤال حبيبي ؟
عصب رامي حده ثم وقف .. وقفت حور معه وقالت : وين وين وين ؟
رامي : بروح فوق
حور : لا تكفى مب الحين في الليل إذا رجعت .. اما بوجودي لا
رامي : وش تفرق ؟
حور بدلع : الحين ابي اجلس وياك
جلس رامي ولو انه منقهر من امه وزوجته
اما مها فصعدت فوق وراحت بتنام في غرفتها لكنها غيرت رايها وراحت غرفة رامي وندى عشان تاخذ بخاطرها ولو ان الي يصير كله من سببها

طرقت مها الباب
مسحت ندى دموعها وقالت : تفضل " على بالها زوجها جاي يراضيها "
دخلت ام رامي بعد مارسمت على وجهها ابتسامه وقالت واهي تصك الباب وراها : الحلو وش فيه زعلان ؟
ابتسمت ندى عشان ماتبين لخالتها انها زعلانه او مضايقه : هلاوالله خالتي .. حياكِ
جات ام رامي وجلست قدامها على الكنبه وقالت : وش فيكِ ياندى تبكـي ؟
ابتسمت ندى ثم قالت : مافيني شي خالتي .. سلامتك
ام رامي : على مين ياندى .. شوفي عينك وش لونهم من البكي
ندى : صدق ؟
ام رامي : ايه صدق
ندى : رامي وين ؟
سكتت ام رامي شوي ثم قالت : تحت
ندى : مع حور ؟
ام رامي : ايوه
ندى : بحالهم ؟!
ام رامي ماعرفت وش ترد عليها : انا جايه آخذك عشان ننزل ونجلس معهم
ندى : وليه هو ماجاء لي ؟
ام رامي : يمكن تعبان
ندى : لا ياخالتي .. مب تعبان .. " وسكتت"
ام رامي حست إن ندى ودها تقول شي : ودك تقولي شي .. صح ؟
بعد تردد قالت ندى : خالتي رامي تغير علي حييل .. مب رامي إلي اعرفه .. صار مايجلس معي حتى قبل مايغيرو دوامه .. ولا يهتم فيني .. اتزين له ولا حتى يطالع فيني .. ماقام يسولف معي مثل أول .. حتى في النوم .. إذا جاء بنام تصبحي على خير مايقولي .. وينام بكل برود ولا مبالاه .. ولاكأن فيه إنسانه جالسه يمه .. واليوم مدري وش فيه .. جالس يسولف مع بنت خالته ويضحك وحتى نظره ماناظر في وجهي .. ليه خالتي .. انا غلطت في شي لا سمح الله .. فيه شي فيني مب عاجبه .. هذا وحنا في شهر العسل !
ونزلت راسها وبكت بهدوء
ام رامي لأول مره تحس بالذنب .. وأخيرا تحرك عندها الإحساس والضمير وحست في هالبنت .. تخيلت لو انها مكانها .. وش كان بصير
ام رامي : معليش يايمه .. هاذي خلافات عاديه تصير بين الزوجين
ندى تقاطعها : لا ياخالتي .. ذي مب خلافات .. حنا من اول مارجعنا من الفندق تغير علي ..
تذكرت ام رامي الي صار بينها وبين رامي اول يوم رجعو فيه من الفندق
فقالت : طيب يايمه .. انتي اصبري وشرط راح يرجع لك مثل اول واحسن .. الرجال دوم كذا مهابيل وتفكيرهم مقلوب .. ترى الرجال طفل عند زوجته .. انتي تقدري تغيريه وتسوي منه رجال ثاني بصبرك وحكمتك .. ماسمعتي المثل وراء كل رجل عضيم إمراءه
ندى واهي تمسح دموعها : راح اصبر ياخالتي .. لأني احب رامي ياخالتي
ابتسمت ام رامي ثم قالت : اجل يالله .. ابتسمي ترى وجهك وانتي زعلانه مب حلو
ابتسمت ندى ونزلت راسها خجلاً
ام رامي واهي توقف وتمسكها من إيدها : يالله اجل خلينا ننزل
ندى : طيب بس اصلح مكياجي وانزل
ام رامي : طيب
ونزلت ام رامي .. واهي على الدرج سمعت صوت ضحك رامي مع حور
دخلت ام رامي الصاله فسكتو ورامي قام يناظر امه
ام رامي : أقـــول ... رامي .. حور ... الشاطر فيكم إلي بقولي تكملة ذا المثل .. إن لم تستحي .. يله كملو
رامي وحور قامو يناظرون بعض
رامي : ولو يمه سهل .. ماتعرفيه ؟
ام رامي : شاطر ولدي قوله يمه
رامي : إن لم تستحي .. فكذب ماشأت
جات حق حور ضحكه لكنها مسكتها وحطت إيدها على فمها
ام رامي عصبت : وش تقصد ياولد ؟
رامي : وش اقصد ؟؟ انتي تو تقولي الشاطر إلي يعرف يكمل المثل ... هذا انا عرفته .. ولا السالفه إلي على راسه ريشه يتحسسها
حور وقفت عشان ماتبي يصير شجار بين خالتها وولدها : يالله انا رايحـه
وقف رامي وقال : وييين ؟؟ " وناظر في امه " بدري ياشمعة الجلاس
هنا دخلت ندى الصاله
حور : لا معليش .. انا طالعه من الصباح بروح البيت اريح
ناظر رامي الساعه ثم قال : اجل انا بروح المستشفى وبوصلك مره وحده
ام رامي : لا .. انت توكل ورح شغلك .. خل حور هنا .. ماشبعنا منها
حور : خالتي ودي انام والله
ام رامي : نامي في غرفتك هنا
رامي : خلي البنت على راحتها يمه .. يالله حور انا انتظرك في السياره
وطلع
حور اخذت حقيبتها وقالت بإبتسامه : يالله في امان الله .. تونست معكم
وطلعت وراه
ندى بلعت الموس واهي ساكته .. ام رامي تبي تتدارك الموضوع : معليش يابنتي .. احسن من انها تصعد مع سايق
ندى : وش تفرق ؟ هذا غريب وهذا غريب .. مارحنا بعيد
ام رامي : وش الي غريب .. ذا ولد خالتها .. حسبة اخوها .. مب ذاك مانعرف اصله من فصله


اما في السياره
رامي : أقول .. انا باقي لي نص ساعه على بداية دوامي .. وش رايك نروح مكان نجلس فيه سوا
حور بدلع : وأنا أقـدر أقول لا ؟
رامي : تعاااالي .. نسيتي اني عازمك على العشاء بمناسبة نجاحك ؟
حور : هههههههههههههه .. وانت مانسيت ؟
رامي : انا ماأنسى شي فيه انتي .. متى تبين العزومه ؟
حور : متى ماودك
رامي : الليله
حور : بل ! الليله ! لا بكره
رامي : لا الليله وانا طالع من العمل بجي آخذك
حور : خلاص اجل انا بروح بيت عمي بو ياسر .. وبستناك هناك
رامي : طيب لا تروحين إلا إذا قلت لك إني استناك برى .. طيب ؟
حور : طيب
رامي : إلا صح ماقلتي لي .. وين طالعه من الصبح ؟
حور : رحت الملاهي
رامي : شي حلو .. مع مين ؟
حور : مع عيال عمي
رامي تذكر قصة ماجد : مع ماجد ؟
حور : ايوه ماجد موصلنا
ناظر رامي حور ثم قال : قولي لي وش صار بالتفصيل الممل
حور : ماصار شي
سكت رامي شوي ثم قال : حور ياعمري .. لاعاد تطلعي معهم مره ثانيه
حور : رامي انا ماأحب اسلوب الأمر
رامي : ذا مب امر
حور : اجل ؟
رامي : ذا حب ، ذا غيره ، ذا طلب
سكتت حور ثم قالت : يصير خير

xXxXx



وبعد ماوصلت حور البيت راحت نامت وجلست الساعه سته ونص .. صلت المغرب ولبست ثيابها .. ودقت على رامي فقال لها انه قريب من بيت ابو ياسر .. فراحت حور وخلت السايق يوصلها بيت ابو ياسر .. وكان رامي هناك ينتظرها " مب قدام البيت مباشره قريب منه " وبعد مامشى السايق راحت وصعدت مع رامي
وراحو مطعم خمس نجوم .. طلبو فيه أكل كثير .. وقامو ياكلو واهم يسولفو ومبسوطين

في هذا الوقت ندى مشغول بالها عليه .. لأنه تأخر .. لان من عادته يجي يتروش ويبدل ويطلع ثاني .. اما هالمره ماجاء بالمره .. فـدقت عليه تبي تطمن ونست وش صار لها العصر لان قلبها ابيض ..
رن جوال رامي في المطعم .. رامي حق حور : أفف وش تبي ذي ؟
حور : مين خالتي ؟
رامي : لا ندى
حور : رد عليها يمكن تبي شي
رامي : ماعلي منها خليها تولي
حور : لا .. يمكن بالها مشغول عليك .. حرام والله يارامي ندى مسكينه
حن قلبه شوي عليها فرد : الو
ندى : هلا حبيبي
رامي بدون نفس : اهلين
ندى : حبيبي بالي انشغل عليك .. عساك طيب وبخير
رامي : إي إي طيب .. بغيتي شي ثاني ؟
تضايقت ندى من رده الجافي لكنها صبرت وقالت : طيب راح تجي اليوم بدري ؟
رامي واهو يناظر في حور : لا اليوم مشغول حيل
انزلت ندى راسها وخنقتها العبره وقالت بصعوبه : اوكيه .. باي
رامي : باي
وتنتهي المكالمه
ظلت ندى تبكي بهدوء .. اما حور ورامي .. فلا حياة لمن تنادي ..

في هذا الوقت ام رامي دقت الباب على ندى
مسحت ندى دموعها بسرعه وقالت : تفضلي خالتي
فتحت ام رامي الباب واهي مبتسمه ومتزينه وعبايتها في ايدها وقالت : ندى عمري .. انا طالعه بروح اسهر عند وحده من خوياتي .. وش رايك تجي معنا تغيري جو
ندى تصطنع الإبتسامه : مشكوره خالتي .. بس ابي اجلس في البيت
لاحظت ام رامي ان ندى مب طبيعيه فجات وجلست قربها ولاحظت إن عينها مليئه بالدموع ومكياجها ملطخ من الدموع فتنهدت وقالت : رامـــي ؟
انزلت ندى راسها بدون ماتجاوب .. في هذه الأثناء جلست تفكر ام رامي .. كيف تخلي رامي يتقرب من زوجته .. خصوصاً بعد ماعرف نوايا امه الحقيقيه .. فجات في بالها فكره وقالت واهي مبسوطه : ندى .. انتي حامل ؟
ندى ناظرت في خالتها بإندهاش : خالتي .. انا تو متزوجه
ام رامي : اقصد .. فيه احتمال انك حامل ؟
ندى نزلت راسها وقالت بخجل : مدري خالتي .. الاشياء ذي بإيد الله
ام رامي فرحت و وقفت وقالت : يالله يالله البسي عباتك خلنا نروح الطبيب
ندى : ليه خالتي ؟!
ام رامي : بنسوي تحاليل
ندى : تحاليل وش هو ؟
ام رامي : تحاليل حمل .. بنشوف انتي حامل او لا
ندى : بس ياخالتي الاشياء ذي ماتبان الحين
ام رامي : بس بتحليل الدم يبان كل شي .. يالله لبسي عباتك وانا أنتظرك تحت
ندى : والسهره مع خوياتك ؟
ام رامي مبتسمه : خيرها في غيرها .. المهم انا تحت لا تتاخري علي
ندى مبتسمه : طيب
ونزلت تحت ام رامي وجلست تنتظر ندى .. دقايق إلا ندى نزلت ..
وراحو مع بعض المستشفى ... وهنـــاك سوو التحاليل

وطلعت النتيجه إن ندى حــــــــــامــــــــــل !!
فرحت ندى وام رامي حيل
وعلى طول ام رامي دقت على ام عبدالله تبشرها .. وفرحت هي الثانيه بعد .. وكانت ام عبدالله في السهره في بيت خويتها .. فقالت لكل النساء الموجودين هناك وافرحو لهم حييل

دقت ام رامي على رامي .. كان رامي مع حـور في الملاهي يتمشو ويلعبو واهم ماسكين إيد بعض
رن جوال رامي
رامي حق حور : وش تبي ذي بعد ؟
حور : خالتي ؟
رامي : ايوه
سكتت حور لانها ماتبيه يرد عليها .. فقام رامي وصك جوالها مره وحده وكمل تمشي مع حور
امه تفاجأت من تصرفه .. واهي كانت في السياره مع ندى
ندى : مقفل جواله ؟
ام رامي : هاه .. اي اي مقفل .. اكيد خلص شحنه
ندى : خليني انا أبـشره خالتي ... عشان يفرح
ام رامي : طيب ياعمري
وضلت تفكر هو ليه سوا كذا ؟

ولما رجعو البيت .. كان ابو رامي تو واصل .. دخلو مع بعض ..
وام رامي بشرته وفرح حيل وحمد الله وشكره ... وعطى ندى خمسة آلاف ..
وجلس معهم وبعدين صعد ينام " تعشى قبل مايجي البيت "
اما ندى وام رامي .. فتعشو في الصاله واهم مبسوووطين وفرحانين حيل ..
بعد كذا صعدت ام رامي وندى .. ندى راحت غرفتها وتروشت ولبست ثوب نوم ابيض .. وحطت لها كريمات في وجهها وجسمها .. وانسدحت على السرير تنتظر رامي
اما رامي .. فتعب لانه جالس من الصباح .. فطلعو من الملاهي .. وراح المطعم وطلب حق حور وجبه .. ووصلها قدام بيتها .. ولحسن حظهم كان مافيه حد هناك .. نزلت حور .. ورامي مشى
ولما وصل البيت على طول صعد فوق .. فتح باب غرفته .. لقى الأنوار الصفراء خافته
ولما دخل ندى جلست على السرير
رامي : السلام
ندى مبتسمه : وعليكم السلام
دخل رامي الحمام وخلع ملابسه .. ولبس له بيجاما وغسل اسنانه وطلع من الحمام ، راح وانسدح في السرير قرب ندى وغمض عينه
ندى تقربت منه وقالت واهي مبسوطه : رامي .. عندي خبر حلو
رامي وهو مغمض عينه ويبي ينام : قوليه بكره الحين ماينفع
ندى : لا .. بكره ماينفع
رامي بدون نفس : قولي وخلصينا .. ماتشوفيني تعبان وابي انام ؟!
ندى حضنت رامي وقالت فرحانه : رامي حبيبي .. أنا حـــــــامــــــل !
سمع رامي كلمة حامل فجلس على طول وقال : أيـــــش ؟
ندى مبتسمه : انا حــــامـــــل
رامي مب مصدق : كيف ؟
ندى نزلت راسها خجلاً : وشو كيف ياعمري ؟
رامي : طيب من قلك ؟
ندى : اليوم خالتي ودتني الطبيب وسوينا التحاليل
رامي : ووينها الورقه ؟
ندى بهتت إبتسامتها : ليه رامي انت مب مصدق ؟
رامي : عطيني الورقه وينها ؟
جاء لندى مثل الي ودها تبكي من زوجها .. مب مصدقها ، ويبي اثبات ! قامت وجابت الورقه من حقيبتها الصغيره .. وعطته الورقه بدون ماتتكلم .. قراء رامي الورقه وانصدم .. ندى حامل في شهرها الأول
رامي : ندى ... لاتقولي حق حد انك حامل
ندى تعجبت من طلب رامي : وليه ؟ انت مب مبسوط ؟
رامي معصب : ايوه مب مبسوط .. تو متزوج على طول تحملي
ندى : دامك ماتبي عيال ليه متزوج ؟
رامي : خــلااااص .. الحين إلي صار صار مابي حد يعرف " لأنه مايبي حور تعرف "
ندى تبي تسوي مثل اسلوبه .. راحت وانسدحت يمه في السرير وتغطت ثم قالت : إلي صار صار
ولفت وجهها للجهه الثانيه
رامي : وش تقصدي بإلي صار صار ؟
ندى : انت تقول إلي صار صار .. يعني خلاص لاعاد نفكر فيه
رامي واهو يمسك يد ندى : لا يكــون قلتي حق حد ؟
ندى : اصلاً خالتي ماخلت حد ماقالت له
هنا احس رامي كأن احد صب عليه ماء بارد ... وماعرف وش يقول
ندى حقرته وسوت حالها تبي تنام .. واصلاً هي ودها تبكي
رامي رفع شعره بإيده الثنتين وظل يفكر ويفكر
رامي : الحين وش نسوي .. وش ذي المصيبه ؟
ندى ماتحملت وردت عليه : مصيبه ؟! .. حرام عليك .. قل الحمد لله .. الإطفال رحمه من الله
سكت رامي وجلس يفكر وش الطريقه إلي تخلي الخبر مايوصل حق حور
رامي : اسمعي .. اي حد يسألك صدق الخبر او خطاء .. تقولي له خطاء .. كنا نمزح معكم
ندى : لا والله !
رامي : إيوه .. هذا الي بتقوليه
ندى : اول وآخير راح يعرفو .. خصوصاً بعد مايبان الحمل علي
رامي : عارف .. بس انا أبي اكسب وقت
ندى : تكسب وقت ؟ ليه في مباراه حنا ؟
رامي : اسكتي .. ولا تسألي كثير .. ومثل مافهمتك انتي مب حامل .. ويالله نامي
ندى ماتحملت الطريقه الي يتكلم فيها رامي وكأنه يكرهها .. فنزلت دموع عينها وقالت : انت تامر حبيبي
وانسدحت وغطت وجهها بالبطانيه
رامـي حس إنه غلط معها كثير .. وحس بتأنيب الضمير .. خصوصاً انه ماشاف منها إلا كل خير
حاول انه مايهتم بها .. وانسدح وحاول ينام لكنه مب قادر .. صوت انفاس ندى الحزينه في أذنه .. كانت تبكي بهدوء شديد عشان ماتزعجه .. لكن صوت انفاسها كان باين
لم يتحمل رامي .. فدار إلي الجهه الثانيه " جهة ندى " وحظنها وقال : ندى .. لاتزعلي
ندى ماردت عليه
ظل رامي متحضنها ولسانه مب عارف وش يعبر وش يقول ..
ندى بصوتها المخنوق : رامي .. انت ليه تعاملني كذا ؟ انا سويت لك شي ؟ غلطت بشي ؟
رامي : خلاص عمري .. انتي الحين نامي وارتاحي .. وبكره نتكلم .. نوم العوافي
سكتت ندى ولو انها عارفه انه في الصباح بروح العمل بدون مايكلمها ..


xXxXx

اما يوم ثاني ..

رن منبه الساعه وصحى رامي .. التفت يمين وشمال مالقى حد في الغرفه ..
استغرب شويه .. قام وفتح الستاره عشان يدخل نور للغرفه .. وفتح النافذه عشان يتجدد هواء الغرفه
وكان الجو حلو .. فجلس يطل على حديقتهم من نافذته .. لقى امه وابوه يفطرون في الحديقه واهم مبسوطين .. ابتسم وفكر في نفسه وقال :
الله يسامحك يايمه .. طول عمرك ماتفكري إلا في نفسك وفي كشختك ورزتك ووين بتسهري وحفلات الزواج الي كل يوم تروحيها ... وإذا فكرتي في غيرك لازم يكون هالتفكير له مصلحه لك .. يعني مب من حقي اتزوج حور واعيش معها حياه حلوه مثل حياتك انتي وابوي ؟.. وندى .. مب من حقها تتزوج واحد يحبها ويقدرها ؟ مب واحد .. عايش معها وقلبه مع وحده ثــانيه .. آآآه ياندى .. ودي احبك .. بس قلبي ماعشق غير هواها
إلا و ندى طلعت من الحمام ولابسه جلابيه نعومه .. شافت رامي حاولت تنسى إلي صار لها امس .. لان امس غير واليوم غير وبكره غير ، واضحك تضحك لك الدنيا .. كانو هذه الامثله تلتزم بها ندى ... فأبتسمت وقالت : صبـــاح الخيـــر حبـــيـبي
التفت رامي ورى لقى ندى .. لابسه جلابيه ناعمه وفاكه شعرها ووجها مافيه مكياج وصايره بريئه ونعوومه .. ابتسم رامي وقال : صباح الخــيرات
جات ندى ووقفت يمه وناظرت ابو رامي وام رامي وابتسمت وقالت : اكيد أنت ودك تفطر في الحديقه معاي مثل امك وابوك .. صح ولا أنا غلطانه ؟
جلس رامي يتأمل في وجه ندى .. وفكر رغم إلي سواه أمس إلا إنها تبتسم له وتمزح معه .. تخيل لو ان كل الناس لهم قلبها ماكان الشر عم الدنيا .. ابتسم وقال : وأنتي وش عرفك ؟
ندى : عارفه
رامي : طيب اجل بتروش وبلبس ملابسي وبنزل .. انتظريني في الحديقه ..
ندى : طيب حبيبي
وابتسمت ونزلت تحت .. اما رامي فأخذ شاور ولبس ملابس " بنطلون اسود وبلوزه بيضاء مخططه بالأسود " .. سرح شعره الطويل على وراء وحط فيه جل ، وتعطر ونزل .. وطلع حق ندى الحديقه
ابتسم واهو جاي لها وابتسمت له .. جلس واهو يقول : وينهم ابوي وامي ؟
ندى : عمي راح العمل .. وخالتي بتلبس ملابسها عشان بتطلع
رامي : وين من الصبح ؟
ندى : بتروح مزرعه .. هي وخوياتها
رامي : وليه ماتروحي معها ؟ تغيري جو
ندى : لا .. انا المكان إلي تروحه انت انا اروحه
رامي : طيب وإذا انا مارحت ؟
ندى : انتظر في البيت .. حتى لو طال أنتظاري
وابتسمت له ثم قالت : ها أصب لك حليب صاخن او بارد ؟
ابتسم رامي وقال : ولو إن الجو حلو إلا إني أبي بــارد
وصبت له حليب بارد .. وجلسو يفطرو لمدة ربع ساعه
رامي واهو ينظر للساعه : يالله ندى .. انا بروح العمل الحين .. توصيني على شي ؟
ابتسمت ندى وقالت له : أبيك ســـالم
وقف رامي ولبس نظارته الشمسيه .. ووقفت معه ندى .. وراحت تمشي معه إلى إن قربو للباب
ابتسم رامي لها وقال : يالله في امــان الله
ندى ماأبتسمت من برود زوجها : الله وياك عمري
مشى رامي خطوتين .. ثم حس بأنه راح يطلع وتارك قلب زوجته مكسور .. رجع لها وحضنها وباسها بدون حتى مايبتسم
رامي : يالله مع السلامه
ومشى
ندى مبسووطه : الله يسلمك ويحفظك عمـــري

ودخلت داخـــل واهي مبسووطه .. لقت ام رامي تنزل الدرج ..
ام رامي : عساكِ دووم مبسووطه .. بس ها قولي لي وش الي مخليك مبسوطه كذا ؟
ندى خجلانه : ولا شــي خالتـي .. بس فطرت مع رامي في الحديقه
ام رامي : صدق ؟ شي طيب .. الرجال مايتقرب من حرمته ويحبها أكثر إلا لما تحمل
تذكرت ندى إلي صار لها البارحه .. فأنزلت رأسها .. ام رامي لاحظت إن ندى فيه شي مضايقها .. اقتربت لها ومسكتها من كتفها بلطف وقالت : ندى .. أش بلاكِ ؟
ندى واهي تناظر في عين خالتها : خالتي .. لا تقولي لحد إني حامل
ام رامي : ليه ؟ اصلاً بقى حد ماقلنا له ؟!
ندى : إذا سألوك مره ثــانيه قولي لهم كنا نمزح او التحاليل غلط
ام رامي : طيب وليه ذا كله ؟
ندى : رامي مايبي حد يعرف إني حامل الحين
ام رامي : اول وتالي راح يعرفون
ندى : ايه عارفه .. يقول إنه يبي يكسب وقت
ام رامي عاقده حاجباها : وقت وش هو ؟
ندى : مدري ياخالتي مدري .. بس تكفين خالتـي لا تقولي حق حد
ام رامي ظلت تفكر شوي ثم قالت بإبتسامه خبيثه : مايصير خاطرك إلا طيب .. بس يمه أبي ورقة التحاليل
ندى : ليه خالتي ؟!
ام رامـي : ولا شي صدقيني بس بحتفظ فيها .. انا احب احتفظ بالذكريات .. وأبي إذا كبر بي العمر .. اشوف ورقة تحاليلك واذكر كيف كانت فرحتي لما عرفت إنك حامل بأول حفيد حقي
ابتسمت ندى وقالت : الحين اجيبها لك خالتي
ام رامي : ندى .. انتي من اليوم ورايح ماتصعدي وتنزلي إلا بالمصعد .. طيب ؟
ندى مبتسمه : طيب
وراحت وصعدت بالمصعد وجابت الورقه حق ام رامي .. اخذتها ام رامي وحطتها في حقيبتها وطلعت عشان بتروح مزرعه مع خوياتها
ولما صعدت السياره .. دقت على حور
حور كانت نايمه رن جوالها واجد .. فصحت وناظرت الرقم
حور : خالتي مها ؟! .. اللهم اجعله خير
وردت
حور : الـــو ؟
مها : هلا والله .. صباح الخـــــــير ..
حور واهي تحك عينها بيدها : صباح الخيرات خالتي .. كيفك ؟
مها : انا بخير الحمد لله انتي كيفك وش لونك ؟
حور : تمام انا خالتي .. تمام
مها : أقــول حور ماباركتي لي ؟
حور : على وشو ؟
مها : ماقلك رامي ؟
حور عاقده حاجباها : قلي وشو ؟
مها تمثل : يؤؤؤ ماقلك غريبه .. البارحه كان مبسوط وفرحان حيل ودق على الموجودين عنده بالجوال وبشرهم
حور نغزها قلبها : خالتي وش صاير ؟
مها : كل خير يابنيتي كل خير
حور : طيب قولي
مها : ندى عسى ربي يحفظها ويسهل عليها .. حـامل
جاء الخبر على حور كالصاعقه : أيــــش ؟
مها : إيوه إيوه حــامل .. فديتها والله .. كبرتني بتخليني جده ورامي بصير أبو
حور ماصدقت الكلام وادمعت عيناها : خالتي لا تمزحين .. ماجاء لهم حتى شهر
مها : ياعمري الأشياء ذي تبان من ثاني يوم
حور : لا تبان بعد شهرين او ثلاث
مها : الي تبان بعد شهرين او ثلاث ذي الأعراض .. لكن الدم غير
دخل كلام مها في عقل حور لأنه صحيح لكن حور مب مصدقه : خـالـتـي أكيد ولا تمزحي معي ؟
مها : ورقة التحاليل عندي وبإيدي .. إذا مب مصدقه أرويك
حور وهي تقوم من السرير مفزوعه : أنا جايه لك
مها : هههههه بروح مزرعه انا الحين في السياره
حور : طيب تعالي لي خليني اشوف الورقه وروحي
مها تسوي فيها مب فاضيه : لالالا .. أخاف أتأخر .. الكل ينتظرني
حور : خــــالتي .. دقيقه بس أشوفها وبعدين روحي
مها : طيب أنا قريبه منك .. سلام
وتنتهي المكالمه
حور ليلحين مب مصدقه إن ندى حامل .. اهي على بالها إن رامي مالمسها .. لكن تفاجأت من إلي سمعته .. قامت بسرعه وغسلت وجهها وماغيرت ملابسها " لابسه بيجاما " وعلى طوول نزلت وجلست تنتظر في الصاله .. دقايق إلا رن الجرس
قامت حور وركضت للباب .. دخلت ام رامي واهي مبتسمه وتقول : الســـــلام عليكم
حور والخوف باين في عينها : وعليكم السلام .. وينها الورقه ؟
مها بخبث : مب مصدقه يعني ؟
حور : بصراحــه إيوه
مها واهي تطلع الورقه من الحقيبه : امممم .. براحتك بس إذا شفتي التحليل بتصدقي او لا ؟
حور اعصابها تلفت : إي بصدق إي
طلعت ام رامي الورقه واهي مبتسمه عطتها حور .. حور اخذتها بسرعه .. فتحتها تمنت الارض تنشق وتبلعها .. ولا تشوف الورقه ذي
انربط لسان حور .. مافـيه كلام تقوله .. غير الدمع إلي فـــاض من عينها ..
اخذت ام رامي الورقه وقالت : أنا آسفه حور .. انا ماودي لك الأذى .. لكن انتي تعرفيني احب الكل يطيعني وإلي مايطيعني لازم اعطيه درس صغير
وابتسمت وطلعت تاركه حور في قمة حزنها وقهرها
ركعت حور على ركبتيها ونزلت راسها تحت .. والدمع يطلع من عينها ويسقط على الأرض
قامت حور ووقفت على طولها بكل كبرياء .. ومسحت دموعها وصعدت فـوق
دخلت غرفتها وأخذت جوالها وأتصلت على رامـي
رن جوال رامي .. ابتسم رامــي ورد على المكالمه بحب : هلاوالله بقلبي
بلعت حور غصتها وقالت : هلا فيك .. كيــفك ؟
رامي مبسوط : تمام .. دام إني سمعت صوتك ياحبي
حور بألم : مبــروك
رامي عقد حاجبينه : على أيـــش ؟
حور واهي تبكي : ياحقير .. كذبت علي .. والله ماراح أسامحك طول عمري .. انت كذاااب .. كذاااب " وظلت تبكي وتشاهق "
رامي ماقدر يتحمل .. حور تبكي !! : حور عمري أش فيكِ ؟
حور تبكي بألم فضيع: لا تقول عمري .. خلاص بسك كذب ... انا الحيوانه إلي سلمت نفسي لك .. انا الحيوانه إلي حبيتك .. طول عمري كنت اقول الحب مذله .. والحين تأكد لي هالشي
رامي : حور حبيبتي لاتقولي هالكلام تكفين .. والله انا أحبك وماكذبت عليكِ في شي
حور : احلف بس ... وحمل ندى ؟ ايش معناه ؟
رامي : ندى حامل ؟ من قال ؟
حور : يعني هي حامل او لا ؟
رامي : لا مب حامل
حور : وتكذب بعد ؟ رامــــــــــــي .. أكرهك .. اكرهك .. اكرهك
رامي حز في خاطره هالكلمه فأدمعت عيناه واغمضها
حور : تو خالتي جات وروتني ورقة التحاليل إلي تثبت بأن ندى حامل في شهرها الأول
وضلت حور تبكي
رامي : حور عمــ ..
تقاطعه حور : بس .. خلاص رامي .. انت ليه تكذب علي ؟ ليه سويت فيني كذا ؟ هذا وأنا بنت خالتك وشرفي هو شرفك .. ليه بس يارامي ليه ؟ والله العضيم وإلي رفع السبع السماوات .. حبيتك .. " قالتها بكل ألم "
فاضت عينا رامي بالدموع .. وحور ضلت تبكي وتشاهق ..
رامي واهو يحاول يكتم بكائه لانه في مكان عمل : حــور والله انا حبيتك بعد أكثر من حبي لأمي وأبوي .. حبيتك أكثر من أي شي في الدنيا .. ولا كذبت عليكِ في أي شي .. إلا الحين .. عشاني ابي اتزوجك .. ابيكِ بالحلال ياحــور .. كنت عارف ردة فعلك .. عشان كذا حبيت أخفي الموضوع عنك .. حور تكفين لاتحرميني منك .. والله انا من دونك ماأقدر أعيش .. والله ياحور والله
هنا بكت حور بقوه وقالت : آآآآآآهـ يارامي آآآآآهـ .. وندى .. وإلي في بطنها الحين ؟
رامي : حور .. مب انتي إلي جبرتيني أتزوج ندى ؟
حور : جبرتك تتزوجها بالورق بس
رامي : وأخلي البنت مب عارفه ارضها من سماها ؟ ترضينها على نفسك ؟!
حور : لا تبرر إلي صــار يارامي
رامي : وأنتي لاتحاولين تنسي إنك أنتي إلي جبرتيني بالزواج منها
حور تمسح دمعها : خلاص يارامي .. الكلام بالماضي ماينفع .. خلاص انا بصك الجوال الحين .. لكن أبيك تعرف شي واحد .. واجد جاو وطلبو قربي وكنت ارفضهم .. عشان كنت اقول الحب مذله .. لكن لما طلعت انت في حياتي .. تغيرت حياتي صارت حيل حلوه .. صار لها ألوان حلوه وتفتح النفس .. كنت ما أتصور حياتي من دونك .. لكن طلع كل ذا ســـراب .. " وتبكي " .. ليت الموت جــــــاني ولا أعيش هاللحظه هاذي
رامي دمعت عينه : حور انتي بكلامك هذا تقطعين قلبي .. حرام عليكِ يابنت إلي تسويه فيني حرام
حور : وإلي سويته انت فيني .. الكذب والخيانه .. والتسلي فيني وفي مشاعري
يقاطعها رامي معصب : انا ماتسليت فيكِ .. أنا أحــــبك ... افهمي ... شغلي عقلك أحبك احبك .. ماتفهمي ؟ غبيه ؟ حطي نفسك مكاني
حور : اي صح .. اول كلمه تقولها صدق .. إني غبيه .. وأنت الذكي .. عشانك قدرت تستمتع مع ثنتين
رامي ماقدر يتحمل كلام حور الجارح : حـــــور ... بس
حور : طيب .. انت خلك معها .. وأنا إن شاء الله بلقى إلي احسن منك
رامي : لا .. حور ورب الكعبه إن تزوجتي لذبح زوجك في ليلة زواجه.. قسم والله قسم وقد اعذر من أنذر
حور : انت عشت حياتك .. خلني اعيش حياتي
رامي : انا ماعشت حياتي .. انا حياتي معاكِ ياحور
حور : خــلاص رامــي .. الــــــــــــــــوداع

وتصك الجوال وتحظ المخده وتبكي بحرقه شديده ..

ســــــــيلي يادمــوع عيـني
وأحرقـي حتى الجـــــفون
وأبــــكي على إلي فراقــوني
ماظنهـــم ينكـــرون ...


اما رامــي فجلس على كرسيه .. وأغمض عيناه ..

بعد دقيقتين دخلت الممرضه واهي تقول : دكتور فيه مريض برى ادخله ؟؟
لقت رامي جالس على الكرسي ورأسه لوراء وإيده ممدودين .. خافت الممرضه وقالت من بعيد : دكتور دكتور
جات ووقفت يمه وهزت كتفه بلطف واهي تقول : دكــتور رامي ؟
ماصحى .. خــــافت الممرضه وقامت تهزه بعنف واهي تقول : دكــتور دكتور .. دكتور رامي وشبلاك ؟ دكتووور
لكنه ماصحى !
راحت الممرضه تركض عشان تجيب المساعدهـ



xXxXx




اما في فيلا ابو رامي ..
ندى في المطبخ .. تطبخ الغدى .. تبي تسوي حق رامي برياني دجــاج لأنه يحب هالطبخه حيل
إلا والتلفون رن .. راحت ندى وردت على الهاتف : الو
صوت رجل : الو السلام عليكم أختي
ندى : وعليكم السلام
الرجل : اختي لو سمحتي ابو الدكتور رامي موجود ؟
ندى نغزها قلبها : لا مب موجود .. ليه ؟ فيه شي ؟
الرجل : الله يعطيكِ العافيه تقدري تتصلي عليه وتطلبي منه إنه يمر مستشفى " ... " ضروري
ندى قلبها طاح في الأرض : ليه رامي فيه شي ؟
الرجل : لو سمحتي أختي ضروري تتصلي عليه وتخليه يراجعنا الحين ضروري .. يالله سلام
وانتهت المكالمه
ندى من الخوف قامت تبكي .. راحت واخذت جوالها ودقت على عمها ابو رامي
ابو رامي : هلا ام سعد
ندى تبكي : عمي .. المستشفى يبيك تروح لهم الحين ضروري
ابو رامي : اي مستشفى ؟
ندى : مستشفى " ... " إلي يشتغل فيه رامــي
ابو رامي : ليه .. رامي فيه شي ؟
ندى : مدري مدري ياعمي .. قالي يبيك تروح لهم ضروري الحين
ابو رامي : طيب يالله بروح
ندى : عمي عمي .. مر اخذني معاك
ابو رامي : لا يابنيتي مقدر .. المستشفى قريب من الشركه .. مقدر امرك وبعدين ارجع .. يالله يابنيتي سلام
وتنتهي المكالمه
ويطلع ابو رامي بسرعه عشان يروح المستشفى ..
اما ندى ماقدرت تنتظر .. الأفكار السوداء توديها يمين وشمــال .. اتصلت على عبدالله وخلته يستأذن من شغله ويمر عليها


اما في المستشقى
ابو رامي حق الدكتور : إنهــيار عصبي شديد ؟! من أيـــــــــش ؟
الدكتور : واللهِ مانعرف .. الممرضه دخلت له الغرفه لقته مغمى عليه ..
ابو رامي : طيب الحين هو وين ؟ اقدر اشوفه ؟
الدكتور : والله اهو الحين تعدى مرحلة الخطر .. كان بروح فيها لا قدر الله لو ما لحقت عليه الممرضه .. لكن ياأبو رامي .. لا تعرضونه لأي ضغوطات نفسيه .. باين عليه إنه تعبان حيل .. لأنه كان يهذي ومن صحى ظل يبكي .. الضاهر بينه وبين حرمته مشاكل
ابو رامي : مشاكل ؟ ليه وش كان يقول ؟
الدكتور : كان يهذي ويقول أحبك ، لا تتركيني .. إيه وحده الممرضات قالت إنه سمعته واهو يهذي ويقول حور افهميني
ابو رامي بدهشه : حــــــــور ؟!
اندهش ابو رامي وظل يفكر شوي .. لكنه ماتوصل لأية نتيجه تُذكر
فأستأذن من الطبيب ودخل على رامي
لقاه منسدح وفيه مغذي ووجه مليان دموع وشعره على عينه
جاء ابو رامي وحضنه
رامي واهو يبكي : يبـــه .. امي كذبت علي .. كذبت علي يايبه .. خلتني اتزوج ندى وأنا ماأبيها .. يبه بطلق ندى ماأبيها ماأبيها .. أبي حور .. ابيها يايبه .. تكفى رح اخطبها لي الحين
احس ابو رامي بالأسى على حال أبنه .. مع إنه مافهم السالفه لكنه حس من صوت رامي المبحوح من كثر البكى أنه تعرض لمشكله نفسيه او عاطفيه بالأصح
ابو رامي : رامي .. انت ارتاح الحين .. وابشر بإلي يرضيك
رامي يبكي : يبه .. رح اخطبها الحين .. ابيـــها .. أبيــــها يايبه .. حس فيني .. والله بموت من دونها .... آآآآآآهـ
أدمعت عينا ابو رامي .. وسكت شوي .. إلا ندى وعبدالله يفتوحو الباب ..
ندى جات تركض حق رامي خايفه وملهوفه عليه .. رامي لما شافها صرخ وقام يقول : بعدي عني .. مب قلت لك لاتقولي حق أحد عن حملك ! روحي .. أنا ماأبيكِ .. ماأبــيكِ .. روحي عني .. روحي
الكل خاف من صراخ رامي
ابو رامي : عبدالله ياولدي ناد على الطبيب
وراح عبدالله يركض
رامي يصارخ ويبكي : لا ماأبي الطبيب ، أبي حــــــــور .. جيبوها لي .. آآآآآآآآآآآهـ
ندى انصدمت : حور ؟!
ابو رامي : ندى يابنيتي طلعي .. تراه مب عارف وش يقول لانه يهذي
جاء عبدالله ومعه دكتور وممرضه
شافهم رامي وقام يصارخ : روحو عني .. ماأبيكم .. أبيها اهي .. يبــــه رح اخطبها لي ووعد إني بطيب .. والله بطيب يايبه " ويبكي بكاء يقطع القلب "
فقام الدكتور مع الممرضه واعطو رامي إبره مهدأه .. ولما اخذ الأبره سكت وظل يناظر يمين وشمال وقال بهدوء : أمي السبب .. انا أحب حور .. امي فرقتنا .. ياويلها من رب العالمين
ونااام من تأثير المهدئ
كان عبدالله وندى مذهولين ..حور ؟! .. وش إلي بين حور و رامي ؟!
جلس ابو رامي على الكرسي وقال لندى : وينها خالتك ؟
ندى : في مزرعه مع خوياتها
اتصل ابو رامي على ام رامي : ألووو .. وينك ؟ .. بسرعه رجعي الحين .. أقولك بسرعه رجعي .. رامي تعبان في المستشفى .. بلاه عندك .. تعالي بسرعه
وصك الجوال في وجهها
ندى وعينها تدمع راحت وجلست قدام عمها وقالت : عمي .. وش بلاه رامي .. ووش الي بينه وبين حور ؟ أهو متزوجها ؟
ابو رامي : والله يابنيتي انا علمي علمك .. الحين تجي خالتك ونعرف منها الموضوع كله

ادمعت عيانا ندى وجلست في كرسي ثاني قربها مقابل رامي .. اما عبدالله فحس إن الوضع عائلي وخاص حيل .. فأستأذن وطلع واهو في حيره

بعد نص ساعه دخلت ام رامي الغرفه واهي تقول : ولدي رامي .. " وتناظر ابو رامي وندى وتقول " وش بلاه رامي ؟
ابو رامي وقف وقال : الكلام ماينفع هنا خلنا نروح البيت ونتفاهم
ام رامي : لا .. تقول لي وش بلاه ولدي الحين
ابو رامي بصوت واطي عشان مايسمعه رامي : مها .. ولدك جاله إنهيار عصبي شديد .. والأطباء محرصين علينا إننا مانعرضه لأي ضغوطات نفسيه ولا نزعله .. فعشان كذا خلنا نروح البيت ونتكلم
ناظرت ام رامي ولدها .. وراحت وباسته على راسه وقالت : طيب .. انا بسبقك
وطلعت من الغرفه
ابو رامي حق ندى : يالله يابنيتي
ندى مسحت دموعها : لا عمي .. انا بظل مع رامـي
ابو رامي : لا .. انتي سمعتي كلام الأطباء .. انا خايف يصحى ويلقاك وينفعل
قامت ندى وطلعت مع عمها .. ولو إنها تبي تجلس مع زوجها إلي تحبه حب أعمى

وفي الفيلا

الكل في الصاله
ابو رامي وام رامي وندى
ابو رامي : ندى صعدي غرفتك حبيبتي
ندى بإحترام : بعد إذنك عمي .. بس انا لازم اعرف الي يصير حولي .. هذا الي بالمستشفى زوجي
ابو رامي : يايبه .. انتي حامل والكلام الشين مب زين لك
ندى : ولو عمي .. ماأبي أكون هبله ومب عارفه وش يدور حولها
ام رامي : وش فيه ولدي يابو رامي ؟
ابو رامي : أنا المفروض إلي أسألك هالسؤال .. أنتي وش مسويه في رامي ؟
ام رامي : ماسويت له شي .. هذا ولدي ، حشاشه جوفي .. معقول اسوي له حاجه !!
ابو رامي : اهو قالي إنك كذبتي عليه وزوجتيه ندى واهو يبي حور
ام رامي حست إن لعبتها كلها أنكشفت وصارت في وضع لا يحسد عليه : مين ؟ انا ؟ كيف ؟ انا ماني فاهمه !
ابو رامي : مهـــــا .. رجاءً بلا لف ودوران .. وقولي لي وش بلاه ولدي ؟ هذا ولدي الوحيد إلي طلعت به في الدنيا .. وماراح أسامح أي حد يأذيه ..
ام رامي : تتكلم كأنه ولدك بس
ابو رامي : يبيني اخطب حور .. ليه ؟ وش إلي بينه وبين حور ؟
كان الكلام على ندى مثل السم لكنها ضلت ساكته وتسمع له
ام رامي : حور بنت أختي ؟ مدري .. ليه وش كان يقول ؟
ابو رامي : كان يهذي ويقول حور افهميني .. أحبك .. لا تتركيني ... تقدري تفسري لي هالكلمات ؟
ام رامي : علمي علمك يابو رامي .. صدقني انا مب عارفه شي بالموضوع
ابو رامي : مها .. تكلمي .. ترى ولدك إذا قام بقول كل شي .. وأقدر اعرف كل شي الحين من حور .. لكني ابي اعرفه منك
سكتت ام رامي شوي ثم قالت : بصراحه .. رامي يبي يتزوج حور وأنا مب موافقه .. ماصار له من تزوج حتى شهر ويبي ياخذ ثـانيه !
ابو رامي : اهو ماكلمك عنها قبل مايتزوج ؟
ام رامي : لا .. لو كلمني عنها .. قلت لك ورحنا طلبناها .. لكنه الله يهديه ماتكلم
ابو رامي : اكيد ؟
ام رامي : اكيدين .. تهقى إني بكذب عليك ؟
سكت ابو رامي وناظر ندى إلي كانت تبكي وتبكي بهدوء ودموعها اربع اربع من الكلام القاسي إلي تسمعه ثم ناظر في مها وقال : مها .. إن طلع كلامك كذب .. ياويلك ياسواد ليلك !
وقام وطلع وراح المستشفى حق ولده
اما ندى بس طلع عمها قامت تبكي بقوه وتقول : شفتي ياخالتي ؟ قلت لك مب خلافات .. هذا هو يبي يتزوج علي .. "وتبكي "
ماعرفت ام رامي وش تقول .. قامت وحضنت ندى عشان تكمل تمثيلتها القذره


xXxXx



اما حور كانت منسدحه على سريرها والدموع في وجهها وقد ملئت مخدتها من الدموع .. وكانت تغني بهمس :

كـــل كلامك فيـه جروح ..
فدوتـي منك أروح ..
ولا أرجع في كـــلامي لو طلبت مــني السموح..
كنت أظن إنـــك تحبني "وتبكي ثم تكمل " وتحن لــيمن شكيت
ضــاع عمــري أنا مني وضــاع كل إلي بنيت
الوله يمـكن يردني أذكـــرك لكن ياريـــت
أنــسى حبك أنا ودي وأنسى يومن بك رضـــيت " وتبكي ثم تكمل "
العجب لــيمن رفضتك من حياتـي وأنتهيت
ألقى كل همــسه فـي جوفي تــذكرك كلما سهيت
كــنت أخااااف إني أبوح
بكـلاااامي والجروح
قلبي مــنك أنا يــشكي خلني في دربــي أروح
ثم تبكي بحرقه وتقول : آآآآآآهـ .. يمه .. تعالي خذيني وياكِ .. هذا الي كنتي تبيني له .. شوفي وش سوى لي .. قتلني وقتل شبابي .. آآآه يادنيا

xXxXx




وفي الضهر ..
في غرفة رامي بالمستشفى
كان ابو رامي جالس في كرسي ويقراء قرآن ، جلس رامي وفتح عينه .. التفت يمين مالقى حد التفت شمال لقى ابوه يقراء قرآن
رامي بصوت تعبان : يبــه ..
ابو رامي : صدق الله العضيم
وحط القرآن وجاء ووقف قرب ولده ومسك إيده وقال : الحمد لله على سلامتك ياولدي
رامي بعيون تدمع : يبه .. تكفى .. كلم حور .. فهمها .. والله أنا احبها وماكذبت عليها
ابو رامي جاب الكرسي وحطه قريب من سرير رامي وجلس عليه وقال : ياولدي .. بهدوء قل وش الموضوع .. وإن شـــاء الله راح اساعدك ..
ناظر الساعه لقى وقت أذان الظهر
رامي : بصلي وبقولك يايبه السالفه كلها
وبالفعل قام رامي وصلى " ابوه صلى في المسجد " وبعدين راح وانسدح مره ثانيه على السرير
ابو رامي : يالله ياولدي قــول السالفه .. ولا تخبي علي شي
وقــال له رامــي السالفه كـــــــــــلها .. من أول يوم رجع فيه من برى وراح بيت خالته إلى هذا اليوم لما دقت عليه حور
الأب عصب من الي سمعه .. كل هذا يصير واهو مب عارف عنه !
ابو رامي : وأنت ليه ماقلت لي ؟ لو قلت لي رحت وخطبتها لك وماعلينا من امك
رامي : ماقدرت يايبه .. امي سيطرت على حور .. وحور سيطرت علي وقالت لي إذا ماتزوجت ندى ماراح تتزوجني
ابو رامي : وهذا انت تزوجتها ليه ماتبيك الحين ؟
رامي بألم : كانت تبيني اتزوج في الورق وبس
ابو رامي : اسمع ياولدي .. حـور الحين أنت أنساها .. وخل بالك على حرمتك وإلي في بطنها .. وأمك هاذي انا راح اعرف كيف راح اتعامل معها
رامي يكتم بكائه : لا .. يبه .. أبــي اتزوج حور .. والله ماأقدر اعيش من غيرها .. شفت شفت الإنسان .. مايقدر يعيش من غير هواء .. أأ .. أنا كذا يبه .. مقدر اعيش من غير حور .. وو .. ووالله يبه مقدر
ابو رامي سكت شوي ثم قـال : خلاص أنت بس قوم بالسلامه ..عشان نروح ونطلبها من أبوهـا
رامي فرح : صدق والله يبه
ابو رامي يبتسم : إيوه صدق .. أنا ماعندي إلا أنت .. اطالع الله وأطالعك ماأبي شي يضايقك او يكدرك .. لكن ياولدي إذا الله اراد وتزوجت حور .. لا أوصيك ياولدي .. لازم تعدل بينها وبين ندى .. هالبنت ياولدي مالها ذنب بإلي صار ذا كله
رامي : إن شــاء الله يبه .. راح اعدل في كل شي .. إلا القلب يايبه .. إلا القلب
ابو رامي : أعدل بالأشياء الي لك سيطره عليها .. لكن القلب ماتقدر تسيطر عليه

xXxXx



وفي الضهر في فيلا بدر سالم ..
ابو طلال واحمد جالسين على طاولة الغداء
ابو طلال : إإإيه .. طلال وشوق تزوجو وراحو في دربهم .. انت ياولدي ياأحمد .. ماودك تتزوج ؟
احمد : والله يايبه أنا ابي اتزوج اليوم قبل بـاكر
ابو طلال : أنت عارف إن بنت عمك محيره حقك
احمد : عارف يايبه .. وبنت عمي زينة البنات كلهم
ابو طلال : خلاص .. إن شاء اكلم عمك أنا .. وبكلم حور بعد .. لأن ولد عمك ماجد يبيها بعد .. نشوف وش رايها عشان تصيرو أنتو الأثنين في ليله وحده
احمد : طيب يبه " ثم يقول في قلبه " ههه ابوي مايعرف إن حور رافضه تتزوج غير رامي

وبعد الغداء ابو طلال صعد فوق عشان بنام ..ففكر ليه مايفاتح حور بالموضوع الحين .. راح ووقف قدام باب غرفتها وطرق الباب
طق طق طق

حور نامت من التعب .. لكنها بس سمعت الصوت خافت وفزت .. وقالت : مين ؟
ابوها : انا يايبه
قامت حور وعدلت شكلها وقلبت المخده لأنها مليانه دموع وفتحت الباب أصطنعت إبتسامتها وقالت : هلا يبه حــياك
دخل الأبو وجلس على كرسي وجلست حور في الكرسي المقابل له وقالت : بغيت شي يبه ؟
ابوها : يابنيتي .. أنتي عارفه الزواج نصف الدين .. واخوكِ طلال شاف نصيبه وشوق بعد واحمد إن شاء الله وراهم باقي أنتي يابنيتي .. ولد عمك طالبك للزواج
حور : مين مــاجد ؟
ابوها : إيوه ماجد .. بصراحه عمك كلمني من زمان لكن أنا ماحبيت أكلمك وقتها لأن مافيه وقت .. زواج اخوكِ واختك .. ها يابنيتي وش ردك ؟؟ .. ترى ولد عمك رجال طيب وشهم ودارس في امريكا هندسه وماشاء الله عليه ماسك الشركه معنا .. تقولين هذا رجال له في السوق كثير لكنه توه شاب في بداية عمره .. تبي تفكري ؟
سكتت حورشوي وجاء في بالها رامـي وإلي سواه معها .. وفكرت مثل ماأهو شاف حياته وولده او بنته جايين في الطريق .. من حقها اهي تشوف حياتها فقالت : إلي تشوفه يبه
ابوها اندهش من سرعة حصوله على الرد فقال : موافقه ؟
حور بألم يعتصر قلبها : ولد عمي مافيه شي يعيبه .. واهو احسن لي من الغريب
ابوها فرحان : اجل مبروك يابنيتي .. انا الحين أكلم عمك ونبلغه إننا موافقين

وطلع من الغرفه ورجعت حور وحظنت المخده وقامت تبكي وتقول : وينك ياملاك ؟ انا محتاجتك حيل



xXxXx


اما في بيت ابو فواز ..

كان ماجد جالس في غرفته يقراء كتاب قبل ماينام ..
إلا روينا فتحت الباب بهمجيه وخرعته
ماجد معصب : حشى مو بنت .. دبابه !
روينا شهقت وقالت : اسحبها اسحبها ولا ماأقولك أحلى خبر بالنسبه لك
ماجد بدون نفس : سحبناها .. هااا .. قولي وش عندك ؟
روينا : بشرط .. تخليني اسـوق سيارتك في حوش بيتنا " بيت ابو فواز فيلا كبيره وحوشه كبير وفيه حديقه كبيره "
ماجد : يعني لهدرجه الخبر يستاهل
روينا : يستاهــل ونص
ماجد واهو يعطيها مفتاح سيارته : وهذا هو المفتاح عندك .. تكلمي ..
روينا : حــور وافقت تتزوجك
ماجد فتح عينه : صـدق والله ؟!
روينا : إيوه .. تو عمي كلم أبـوي وأبوي يقول بكره بروح حق عمي عشان يتفقو على كل شي وإلي عقبه التحاليل
ماجد : ياعمري انتي .. عساني افحط في زواجك .. طيب وليه مب بكره ناخذ التحاليل والليله يتفقو ؟
روينا : أبوي معزوم على عشاء الليله .. ويالله انزل ابــوي يبيك .. سو حالك مب عارف بالموضوع شي
ماجد : إن شاء الله يا أحــلى وازين اخت في الدنيا
ونزلو مع بعض تحت



xXxXx



وفي المستشفى
الدكتور يكلم ابو رامي : ياأبو رامي .. حالة الدكتور رامي ماتحتاج إن حنا ننومها في المستشفى .. كل إلي محتاج له اهو الراحه النفسيه وعدم التعرض إلى أي ضغوطات او مشـاكل .. وأنـا قدمت للمستشفى تقرير بحالة الدكتور رامي بما أنه زميل رائع ونشيط ومخلص في عمله .. وطلبت له إجازه لمدة أسبوع ووافقو بناءً على حالته .. لكن ارجع وأقول ياأبو رامي .. رامي إذا تعرض لضغوطات ومشاكل اكثر راح تزيد حالته سوء .. ويمكن لا قدر الله يصاب بشلل نصفي او كــامل
ابو رامي انصدم : أيـــــــــش ؟ شلل نصفي او كــامل !!
الدكتور : إيه نعم .. فأرجوك رجاء ياأبو رامي أبعدوه عن الاشياء ذي كلها
ابو رامي واهو يتنهد : إن شاء الله إن شاء الله .. طيب متى نقدر نطلعه ؟
الدكتور : الحين تقدر .. بس نخلص إجراآت الخروج
ابو رامي : يعطيك العافيه
الدكتور : الله يعافيك .. عن أذنـــك
ومشى الدكتور عشان بخلص إجراآت خروج رامي .. اما ابو رامي فكان غضبه شديداً .. كان وده لو شاف زوجته يضربها ضرب سنه في ساعه .. لكن ابو ارمي مب من النوع العنيف .. لــكنه من النوع إلي إنتقامه قوي

xXxXx

وفي سيارة ابو رامي " رامي وابو رامي "
رامي من صعد السياره كـان ساكت ويناظر النافذه وأهـو سرحــان ويفكر .. اهو سوى الصح .. ليش الأشياء الشينه تصير معاه دامه سوى الصح ؟ وندى كيف راح يتعامل معها بعد ماعرفت العلاقه إلي بينه وبين حور ؟ وإنه تزوجها عشان خاطر حور بس ؟ وحــــور .. إلي سوى كل شي عشانها .. صار في نظرها خاين وكذاب وتركته ! واهو إلي يحبها ويرخص لها الروح .. وأمه .. سبب إلي صار كله .. لو انها زوجته حور من البدايه لما صار هذا كله
أسأله كثير تدور في بـــال رامي .. لكن لم يجد لها اية أجوبه
فاق رامي من سرحانــه لما أبوه وقف قدام البيت
ناظر رامي في أبوه وقال : يبه .. انت قلت راح تخطبها لي !!
ابو رامي : وأنا عند كلمتي ياولدي .. بس لما تقوم بالسلامه
رامي : هذا انا قمت بالسلامه يبه .. خلنا نروح لها الحين .. تكفى يبه .. تكفى
نزل ابو رامي راسه وماقدر يشوف ولده الوحـيد يترجاه وفي عينه حزن ودموع
رامي : يبـــه .. أنت مثل أمـــي ؟
ابو رامي بلهجه جديه : لا .. امك ذي كذابه وحسابها عندي .. أنا رجال وكلمتي سيف .. وإن شاء الله الليله نروح نطلبها
رامي فرح ولمعت عيناه فرحـاً
ابو رامي : يله الحين خلنا ننزل .. ندى مسويه لك برياني دجاج حقك
رامي : ندى !
ابو رامي : إيوه ندى .. يله ياولدي قل يالله
ونزل ابو رامي وراح وفتح الباب حق رامي إلي نزل بعد تردد ، مسكه ابوه من كتفه لكنه قال إنه يعرف يمشي فخلاه يمشي لحاله
دخل رامي وأبو رامي الفيلا ..
إلا ام رامي و ندى جاو يركضن
ندى ماتكلمت ولا كلمه لان الجرح في قلبها مازال طري .. لكنها لم تستطيع إخفاء لهفتها على زوجـها
اما ام رامي فراحت وحضنت رامي بأقوى ماعندها .. لكن رامي ماحرك حتى أصبعه .. وكأنه يقول لها بعدي عني أنا ماأحبك
بعدها ابو رامي عنها وقال : مهــا ولدك تعبان .. ياريت لو تحطين له الغداء
ندى : أنا بحطه عمي
وراحت للمطبخ
وراحو " ام رامي ، ابو رامي ، رامي " وجلسو في الصــاله ..
ام رامي : ياعمــــري ولدي .. يعل الله مايوفق إلي سوى فيك كذا .. يعله الماحي إلي يمحيه .. قولو آمين
ابو رامي بلهجه شديده وهو يناظر فيها : آمـــين
رامي ناظر أمه وقــال بهدوء : يمـــه لا تدعين على نفسك
ام رامي : وش تقول أنت ؟ أنـا أدعي على إلي سوى فيك كذا
ابو رامي : اظن ولدي مب غبي عشان تعيدي الكلام له .. وإلي حولك مب أغبياء عشان تكذبي عليهم .. الوحيد الغبي هنــا .. هو أنـــتـــي
ام رامي انصدمت من كلام ابو رامي .. اول مره في حياته يقول لها كلمه شينه .. ولا .. قدام ولدهم الوحيد : نــــعــم ؟!
ابو رامي : نــعم الله عليكِ .. أقـــول أتمــنى بما انك ماتفوتي أي زواج في الريـاض إلا وتحضريه إنك تحضري زواجــــــي
هنا دخلت ندى الصاله واهي تجر عربة الطعام
ام رامي قامت تناظر في عيون الكــل وقالت : وش تقول ياأبو رامي .. وش بلاك ؟
ابو رامي ناظرها نظره قويه ثم ناظر في أبنه إلي كان جالس ومنزل راسه وشعره مغطي عينه الحزينه كأن هموم الدنيا كلها فوق راسه ثم نـاظر في ندى إلي جايبه الغداء حق زوجها إلي بيتزوج عليها وأهي حـامل وفي شهرها الأول من الزواج .. ثم رجع وناظر فيها وقــال : إلي سمعتيه .. وبجيبها هنـــــا .. وإذا مب عاجبك .. روحــي وأسكني في فيلا من الفلل إلي تملكينهم ... وطـــلاق ، ماني مطـــلـق
ام رامي مذهوله : طيب لــــيه ؟ أنـــا وش سويت ؟
ابو رامي : ماسويتي شي .. ندى الله لا يهينك هــاتي الغداء
وجابت ندى العربه وحطت الغداء في طاوله صغيره قدام رامي وجلست قرب خالتها إلي لسانها انربط من الصدمه
ابو رامي واهو يرفع اكمام ثوبه عشان رامي يتشجع في الأكل إذا أكل حد معاه : يالله ياولـدي .. سم بالله وكل .. أنا خابرك تحب البرياني
هز رامي رأسـه وكأنه يقول لا
ابو رامـي : أنت لازم تـاكل من الصباح ماأكلت شي .. يالله لا تخليني ازعل منك
رامي : مــالي نفس يبه .. أبي أنـــــام
ابو رامي : ماتنام قبل ماتاكل .. ولا ودك نلغي مشــوار الليله
رامي وهو يبعد شعره عن عينه لوراء : لا .. يبه لا .. باكل كل شي .. بس خلنا نروح الليله
ام رامي ماقدرت تسكت ذابحها الفضول : وش عندكم الليله ؟
ابو رامي : مالك دخـــل شي بيني وبين ولدي .. انتي وش خصك ؟
ماتحملت ام رامي الإهانات إلي يوجهها زوجها لها .. فقام وناظرت فيه نظرة إستحــقار وراحت وصعدت فـوق ودخلت غرفتها
بعد كذا صعدت ندى فوق وراحت غرفتها
اما ابو رامي غصب رامي إنه يـاكل الصحن كله .. ويشرب الشوربه كلها ..
ولما خلصو غداء أستأذن رامي عشان بروح ينام ويرتـاح شوي .. اما ابو رامي فراح فيلا اخوه حسن عشان يضبط الموعد حق الليله
رامي صعد وفتح باب غرفته .. لقى ندى تقراء قرآن والدموع على خدها ، لما شافته طنشته
اهو دخل وصك الباب وراه .. وراح لأحد الخزانات وفتحهم وطلع له بيجاما زرقاء فاتحه وملابس داخليه .. ودخل الحمام يتروش
ولما طلع لقى ندى مازالت تقراء قـرآن .. وقف قدام المرايه ونشف شعـره بـالفوطه " المنشفه " .. وراح وأنسدح على ظهره في السرير وتغطى بالبطانيه
صكت ندى القرآن وقامت وجلست قربه في السرير وقالت له بصوت مخنوق : لـــيــه ؟
ناظرها رامي بعينه التعبانه لقى وجهها مليان دموع ومارد عليها ..
ردت ندى وقالت : لـــيــه ؟
رامي واهو ينظر للسقف : أنــا نفــســي مب عــارف لـــيــه !
ندى : رامـــي .. طــلــقـني ..
ناظرها رامـي واهو منصدم
ندى : إيوه إيوه .. طلقنـي .. وأنسى إنك تزوجتني
ثم قالت واهي تضع إيدها على بطنها : وأنسى إلي في بطني
رامـي أدمعت عيناه وماتكلم ورجع وانسدح وظل يناظر السقف
رجعت ندى وقالت بلهجه جديه : رامــي طلقــني
رامــــي واهو مازال يناظر السقف : أذكــــري الله
عصبت ندى من برود رامـي .. سكتت شوي ولم جات بتتكلم .. قاطعها رامي وقال بهدوء وهو مغمض عينه : هسسسسس .. ندى .. أنــا الحين تعبان .. بنام .. وإذا جلست لكل حادث حديث
ندى : طبعـاً لكل حادث حديث .. أنت بتروح تخطب .. وأنــا .. " خنقتها العبره " .. الحـمد لله عـــلى كــل حـــال
وقامت طلعت عنه .. امــا اهو من التعب النفسي نـــام


xXxXx



اما في بيت ام عبدالله
عبدالله قال حق امه كل شي .. وأمه أنصدمت
ام عبدالله : أهـــا ... عشان كذا رفضتك انت وولد ام فتحي
عبدالله : يعني هي رفضتني ؟
ام عبدالله : إيوه .. تو ام رامي البارح ردت علي
عبدالله : الحمد لله .. صدق إن المظاهر تغري .. من يصدق ذي البنت الصغيره تسوي كل ذا
ام عبدالله : ياولدي لاتحكم على احد من خلال كلام سمعته عنهم .. حنا إلى الحين مب عـارفين الموضوع ، وندى وام رامي قافلين جوالاتهم .. وإذا أدق على البيت تقول الخدامه مب موجودين .. يمكن المشكله كلها مسوى رامي .. او ام رامي .. او حتى حور .. او يمكن المشكله مشتركين فيها كلهم ... يارب أستر على بنتي ووفقها ولا تبليها بضر يارب ياكريم





من مواضيع : بسمة خجل 0 أزياء شتويه للاطفال 2011
0 أزياء شتويه 2011
0 فساتين صيفيه ناعمه
0 فساتين صيفية 2010
0 فساتين صيفيه قصيره
0 مجموعة فساتين للصيف
0 ديكور بلمقلوب
0 شر البليه مايضحك
0 علاج شلل الوجه
0 علاج الورم الليفي


عرض البوم صور بسمة خجل   رد مع اقتباس
قديم 03-Mar-2010, 11:23 AM   المشاركة رقم: 14
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مراقبه سابقه
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية بسمة خجل

البيانات
التسجيل: Feb 2009
العضوية: 8863
الدولة: السعودية
الجنس: أنثى
المشاركات: 4,971
بمعدل : 2.37 يوميا
معدل التقييم: 149
نقاط التقييم: 1859
بسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant future

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
بسمة خجل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بسمة خجل المنتدى : دلوعـــات قصص وروايــــات
افتراضي رد: جسد بلا روح

][ الجــزء الرآبـع عشــر ][



اما في الليل بعد صلاة العشاء جاء أبو رامي ودخل الفيلا
لقى ندى في الصاله وتطالع تلفزيون وكانت تشاهد مسلسل " سيرة الحب " وكانت مندمجه فيه ، سلم عليها ابو رامي وسألها عن رامي قالت له بعده نايم ماصحى .. سألها عن مها قالت له إنها لما صعدت العصر مانزلت ليلحين ..
صعد ابو رامي وراح حق مها الغرفه .. دخل لقاها جالسه وتطالع مجلة أزياء ولما دخل ماأهتمت له وطنشته وكأنها تقول تزوجت او ماتزوجت ماهميتني !
صك ابو رامي الباب وراه وقال : مــهــا ليه كذبتي علــي ؟ مب أنا قلت لك إذا كذبتي علي ياويلك ياسواد ليلك ؟!
صكت مها المجله ووقفت وقالت : بعد الكلام إلي قلته لي تحت جـاي بكل وقاحه تكلمني
تنرفز ابو رامي : أنتي كيف تكلميني بالطريقه ذي ؟
مها بكل جرأه وهي تناظر عين أبو رامي : وحده بوحده
ابو رامي مسكها من إيدها بقوه وقـال : أنتي عارفه إن طبعي زين .. عارفه إني مستحيل امد إيدي على حرمه
مـها بقوه وهدوء وعينها في عينه : أجـــل أتركني
ابو رامي تركها وقال : ليه كذبتي على الولد .. وعلى بنت اختك ؟ هااه ؟ ليه ؟؟ مب حرام ؟؟ ماتخافي ربك ؟
مها : وأنا وش سويت عشان ذا كله .. وفقت راسين بالحلال
ابو رامي : ذا مب حلال .. ذا غصب ... والغصب حرام !
مهــا : أجل يرضيك يطلعني كذابـه قدام خوياتي والنــاس ؟!
ابو رامي : وأنتي ليه من الأساس تعطي الناس كلمه وانتي مب قدها ؟ يرضيك الحين حـال ولدك ؟؟ عارفه إن رامي إذا تعرض لضغوطات نفسيه ثانيه إحتمال كبير يصاب بشلل
مها أنصدمت : أيـــــــش ؟؟
ابو رامي : إلي سمعتيه .. أنبسطي الحين .. يعني لو رحنا الليله عشان نطلب بنت اختك .. وإحتمال يردونا لأن الرجال متزوج وماصار له شهر وإذا اهم قبلو يمكن بنت اختك ترفض .. رامي بجي له شلل .. والسبب ايش ! عشان المظهر الإجتماعي حق أمه
حست مهــا بالخوف الشديد .. جلست على الكنبه وضمت إيدينها إلى حضنها وماتكلمت كلمه وحده
ابو رامي : أسمعي أنتي .. صدق إن الشرع حلل اربع .. لكن مب بذي الطريقه .. ومثل ماأنتي تقبلي على الحريم إن رجاجيلهم ياخذو فوقهم .. لازم تقـبلي على نفسك
مها : أنت رايح جاي على سالفة الزواج .. لا يكون من صدقك تبي تتزوج ؟
ابو رامي ببرود : الــشرع حــلل أربــع
مها أنفعلت : بس أنـا ماقصرت معك في حاجه
ابو رامي : هههههههه أنتي كل همك رحلاتك وحفلات الزواج والأسواق والموضه .. أنــا باخذ لـي وحده تهتم فيني ماتطلع من البيت إلا بشوري .. ارجع البيت ألقاها تنتظرني .. مب وحده مااعرف وين تروح وين تجي .. ارجع البيت أكلي يحطوه لي الخدم .. وحضرتك ماتشرفي إلا مع صلاة الفجر .. وتقولي مب مقصره !
مهــا : مثــل ماأنت تعيش حياتك أنا بعد من حقي أعيش حياتي
ابو رامي : عيشي حياتك .. انا مامنعتك من شي .. بس عايلتك لها حق عليكِ
سكتت مها ثم قالت : ماراح تتزوج .. أنت تحبــني .. انت نسيت كيف كنت تلاحقني تبيني أتزوجك ؟
ابو رامي : مانسيت .. لكن لما أخذتك أكتشفت إنك إنسانه كل همها تحيي سهرات وتحضر حفلات زواج وتشتري نصف السـوق .. لكن مع ذا ضليت أحبك .. وحبيتك أكــثــر .. لما جبتي لي فرحة وبهجة حياتي رامــي .. لكن توصل لدرجة إنك تكذبي علي وتهدمين حياة ولدي وتكلميني بكل قلة حياء .. هاذي ماأقبلها على نفسـي .. وترى إلي خلقك خلق غيرك ملايين .. ويالله عـن أذنك
وطلع عنها وماأسمع لها واهي تناديه ..
" نسيت أقولكم .. أبو رامي كـان بداية زواجه مايقدر يجيب عيـال ، مب عقيم لكن نسبة الحيوانات المنويه عنده قليله .. فسوا هو و أم رامي طفل أنبوب و حملت أم رامـي بـ رامي ^_^ "

وراح حق رامـي الغرفـه طق عليه الباب أكثر من مره عشان يصحى ولما صح لبس ثوب وشماغ وطلع مع أبــوه

xXxXx


فيلا بدر ســالم
كانت حــور جالسه في غرفتها ومنسدحه وسرحانه وتناظر السقف ، وماأكلت شي من الصبـاح
إلا سمعت الباب يطرق
حور بصوت تعبان : مـــيـن ؟
فتحت شوق البــاب ودخلت والإبتسامه مرسومه بوجهها وقالت : أنــا .. ممكن أدخــل ؟
ابتسمت حور رغم الحزن إلي بقلبها : تفضلي
دخلت شوق إلا بإيدهــا كيس !
جات وجلست على كرسي يم سرير حور وقالت : سمعت إنك ماأكلتي شي من الصــباح .. فدقيت على المطعم وجــابو لك همبرجر .. سمعت من مـاجد إنك تحبيه
حور : ليه متى قلك ؟
شوق : اليوم دقيت على بيت عمي .. رد علي اهو .. وظل يسولف عنك .. وخبرني إنك وافقتي عليـه
حور ببرود : كـان فرحــان ؟
شوق : فرحــان ؟! إلا طايـــر من الفرحه ومبسوط حيل حيل .. يالله تعــالي تراني جوعــانه
قــامت حور وأهي تصطنع إبتسامه وجلست تاكل مع شوق لأن بطنها كـان يألمها بقوه من الجوع

أما في المجلس
" الموجودين ، ابو طلال ، احمد ، أبو رامي ، رامي ، وعمه حسن "
ابو طلال : أنــــا عن جد آسف ياأبو رامي .. صدق إن رامي رجال ماينعاف .. لكن البنت أنخطبت حق ولد عمها
ناظر رامي عيون الكــل منصدم ومذهول وكأنه يقول متى أنخطبت ؟ أنا أحبها وهي لي ! كيـــف ؟ لا !
ابو رامي بتنهد : الدنيا قسمه ونصيب .. وكــل إنسان ماياخذ إلا نصيبه

ولما طلعو الرجاجيل .. ظل ابو طلال واحمد
ابو طلال : احمد .. هذا خويك مب تو متزوج ؟
احمد بحزن : إلا يبه إلا
ابو طلال : اجل ليه يبي يتزوج ثانــي بسرعه ؟ غريب أمره والله !


ولما رجع رامي وابو رامي البيت رامي على طــول صعد داره ..
دق على جـوال حور لقاه مقفل ، قام دق على البيت ..
ردت الشغاله
الشغاله : هلووو
رامي : حور موجوده ؟
الشغاله : منو أنتا ؟
رامي مرتبك : أنــا ؟ ... أنا المحامي حقها .. " بعدين عصب وقال " وش دخلك أنتي أصلاً عطيني حور بسرعه
الشغاله : الهين في هول على غرفه مال هوور
وحولت المكالمه على التلفون إلي في غرفة حور ، حور وشوق خلصو أكل .. وجلسو يسولفو وشوق لاحظت إن حور مالها خلق سوالف وضحك
إلا يرن هاتف غرفتها
ناظرت شوق الهاتف وقالت : مكالمه محوله حقك
حور : مــين ؟
شوق : مدري .. شوفي الرقم
حور : أنــا ماأحفظ ارقام
شوق : طيب أجل ردي
أخذت حور السماعه وردت بصوت تعبـان : الـــــو ؟
رامي بصوت مبحوح من كثر البكي : بهالسرعه أنخطبتي ؟!
حور تكلم شـوق : شوق عمري .. هاذي وحده من صاحباتي .. تبيني بموضوع
شوق وهي توقف : طيب أجل أنا بنزل تحت
حور : اوكيه .. بس أخلص مكالمه انزل لك
وطلعت شوق من الغرفه
حور ترجع حق رامي : خـــير ؟
رامي برجاء : حــور .. أسمعيني تكفين .. لا تصكي
حور واهي تكتم بكائها : قـول ..
رامي : أظن إنك فكرتي بإلي صــار .. صح ؟
حور : إيوه فكرت
رامي والدمعه في عينه : يعني أنا ماغلطت صح ؟
حور تخنقها العبره : رامــي .. خلاص .. ودع الماضي .. خل بالك على حرمتك وإلي في بطنها .. وخلني أنـا أشوف حياتي مع ولد عمي
رامي عصب : حــور .. انا مب من النوع إلي مايترك شي يحبه أبداً
سكتت حور ودمعت عيناها ..
رامي : اليوم بعد ماصكيتي صابني إنهـيار .. ونوموني بالمستشفى .. والعصر طلعوني
حور خافت عليه لكن ماحبت تبين له هالشي : ماتشوف شر
رامي : حــور أنتي ليلحين تحبيني ... ليه تكابري ؟
حور : طعت إلي أختاره قلبي .. وخاني .. خلني اطيع إلي أختاره عقلي .. ونشوف وش تكتب لنا الدنيا
رامي عصب : حــــــــــــــــور .. فهميــني .. تكـــفين
حور : لا ترفع صوتك .. يايبه خلاص ماأبيك .. أنت إلي أفهم !
رامي ادمعت عيناه : أسمعــي أنـا ماراح أتركك فاهمه .. لو كلفني هذا الشي حــياتي .. أنتي ماحد يمسك غيري أنــا تفهمي ؟ لو حد يمس شعره منك .. نحـرته
حور تتحداه رغم إنها تحـبه موت : عـنادن فيك .. بكره الصباح بروح أسوي التحاليل .. وإلي بعده بملك .. وروني شطارتك
رامـي : حــورلا تتحديني
حور : وش بتسوي يعني ؟
رامي : أنا ماأقول عن إلي بسويه .. أنا أسويه على طــول
حور : طيب سو إلي يعجبك .. والحين لو سمحت صك
رامي : طيب .. بصك .. خلي بالك على نفسك حياتـي .. وإذا جيتي بتنامي ياعمــري فكري فيني .. والله والله ماحد في هالدنيا يحبك كثـري .. وفتحي جوالك .. لأني ماأظمن لك نفسي .. يمكن أشتاق حق صوتك واتهور وادق على البيت .. مب كل مره تسلم الجره
حور تخنقها العبره : اوكيه باي
وتصك التلفون
ويظل كل منهما يبكي بألم وحرقه شديدين

xXxXx



ابو رامي طرق الباب على رامي
رامي عصب على باله ندى او امه : مـاأبي أشوف حد .. روحو عني
ابوه : انا ابوك يارامي
قام رامي وفتح البـاب حق أبوه وطلع معاه الصاله الفوقيه
ابو رامي : وش فيك يارامي تبكــي ؟ خلك رجـال .. الرجال مانتزل دمعته من عينه إلا في الشدايد
سكت رامي ومسح دموع عينه ..
ابو رامي : احمد الله وشكره .. كل واحد في هالدنيا ماياخذ إلا نصيبه .. وحـور مب نهاية العـالم ، إلي خلقها خلق غيرها .. وأنت ماشاء الله عليك عندك دره في إيدينك .. بس مب حــاس بقيمتها
رامـي وهو منزل رأسه وشعره على وجهه : انا عارف إن ندى كنز ثمين انا ماأستاهله .. لكن والله يايبه مو بإيدي .. كأني مسحــور .. كأني مخبل بها .. مب عارف .. مب عارف يايبه !
ابو رامي : خلاص ياولدي إنساهـا و خل ..
يقاطعه رامي : لا .. ماأقدر أنساها .. وماراح أخلي بالي على زوجتي وإلي في بطنها .. أنــا أبي حــور .. حور وبــس .. ماأبي كنوز الدنـيا كلها .. ابيها بروحها يايبه
ثم يناظر في عين أبوه ويقول بإنكسار : والله أبــيها ..
لما شاف ابو رامي عين ولده واهي تدمع وفيها حزن وإنكسار .. شاف فيها نفسه قبل ثلاثين سـنه ..
لما كــان يتوسل أبوه عشان يروح يكلم ابو مها .. لأن مهـا كانت ماتبـيه .. لكن لمـا شافت حبه لها وافقت
حضن ابو رامي ولده وقال : أنــا حاس فيك ياولدي .. والله حـاس .. أنا مريت بنفس حالتك قبل ثلاثين سنه .. لكني صبرت .. ومن صبر ظفر والحمدلله ظفرت
في هذه اللحظه تخرج مها من الغرفه وأهي متزينه شافت زوجها وولدها جات ووقفت يمهم وناظرت فيهم بكل وقاحه ومشت وكأنها تقول لهم سوو إلي يعجبكم تراكم ماهميتوني
تنرفز ابو رامي من حركتها فقام ووقف وقـال : مــــهـــا
مها وقفت في مكانها ولم تلتفت له وقالت له من طرف خشمها : خــــيـــر ؟
ابو رامــي : وين رايحه ؟
مها : بروح زواج
ابو رامي : وتقوليها بكل جرأه وقوة عين ؟ ماتشوفي ولدك تعـبان مب عارف أرضه من سماه !
التفتت له وقالت : كيف يعني ؟ ماأطلع ؟ مب كفايه روحت علي رحلة المزرعه !
ومشت عنهم ونزلت تحت

ابو رامي حق رامي : شفت .. هــاذي إلي تحديت الدنيا عشان اتزوجها .. هاذي إلي توسلت لها توسل تقبل فيني .. شفها شلون الحين .. على فكره امك وخالتك وبنتها نفـس الشي .. امك توسلت لها توسل إلى أن تكرمت ووافقت علي ، وخالتك توسل لها بو طلال توسل إلى أن تكرمت ووافقت عليه .. والزمن يعيد نفسه مع حور .. شف إنت تتوسل لها توسـل .. لكني أتمنى من كل قلبي إن مايصير لك مثل ابوك وابو طلال
رامي : يبه .. حور غير امي وخالتي .. حور تحبــني
قاطعه ابو رامي : وامك كانت تحبني .. وخالتك كانت تحب أبو طلال .. بس كـان عندهم كبريـاء و غرور
سكت رامـي ونزل راسـه وظل يفكر .. معقوله حور مثل امها وخالتها ؟؟ حتى ولو أهو يحبها وإلي يحب مايشوف عيوب حبيبه

xXxXx



اما في المغرب في فيلا بدر ســالم ..
شـوق واهي تلبس عبايتها : حور حبيبتي .. وش رايك تروحي تتعشي معاي عند خويتي ؟
حور : لا عـمري مشكوره .. بس يمكن أروح بيت عمي بو ياسر .. بطل على خالتي حيل وحشتني
شوق : احسن لك .. لان ابوي عند عمي بيتعشى واحمد طالع .. طيب وش رايك نوصلك ؟
حور : لا مشكوره حبيبتي .. أنا بتروش وببدل وبروح
شوق : يالله اجل بيباي
وباستها وسلمت عليها وطلعت
اما حور فصعدت غرفتها تروشت ولبست شورت اسود طويل وبلوزه رماديه مخططه بالأسود .. وماحطت مكياج واخذت عبايتها وشيلتها وحقيبتها السوداء الكبيره الجلد ونزلت تحت ، وخلت السايق يوصلها
ولما نزلت بيت حور دقت الباب ماحد فتح لها ، صعدت السياره ودقت على يـاسر
حور بصوتها إلي تعب من كثر البكي : الو ياسر .. وينكم ؟ .. صار لي ساعه ادق الباب ماحد يفتح ..
ياسر في احد المقاهي مع ربعه : امي وابوي راحو بيت عمي بو نايف يتعشو
حور : طيب وأنت ؟
ياسر يعرف حور إذا هي مضايقه او موجوده من صوتها : حور أش فيكِ ؟ صوتك مب عاجبني
حور : يـاسر تعال بسرعه .. انا قدام بيتكم
ياسر بدون مايسألها وش بلاها لأن حس من نبرة صوت حور إنها مب مبسوطه وان فيه شي مكدرها : طيب طيب غلاي .. دقايق بس .. سلام
وتنتهي المكالمه
أستأذن ياسر من ربعه وطلع عنهم .. وخلال خمس دقايق وصل البيت ،
نزلت حور من السياره ودخلت معاه البيت .. ولما ياسر فتح الباب " باب الطريق " دخلت حور وكشفت عن وجهها وناظرت فيه .. ناظر فيها يـاسر لقى وجهها مليان دموع .. وملامح وجهها ملامح بؤس وحزن !
ياسر خــايف : حــور أش بلاكِ ؟
ماقدرت حور تتكلم فبكت بصوت عالي ودفنت وجهها في حضن ياسر وضلت تبكي .. ياسر خـاف من جده .. اول مره حور تبكي هالبكاء المجهش !
ياسر : طيب خلينا ندخل داخل وقولي لي كل شي
دخل معها داخل وجلسو في الصاله .. نزلت حور شيلتها ..
وجلسو مع بعض في نفس الكرسي .. وحور مازالت تبكي لكن بهدوء
ياسر واهو يمسح دموعـها : هدي ياحور .. وقولي لي وش بلاكِ .. وخلاص لاتبكي .. تراك قطعتي قلبي
حور من بين الدموع : يـاسر .. رامـي .. رامي ياياسر
ياسر مافهم شي من جمل حور المتقطعه : وش بلاه ؟ لا يكـون سوا فيكِ شي ... والله والله إذا كان سوا فيك شي لايلوم إلا نفسه
حور تبكي : زوجته حــامل ياياسر
ياسر بلا مبالاه : طيب وإذا ؟
حور فتحت عيناها : وإذا ؟ اقولك حـامل !
ياسر : خبله أنتي .. حامل وماصار لهم شهر من تزوجو
حور : واللهِ حامل .. انا شفت ورقة التحاليل بنفسي
ياسر : طيب طيب .. زوجة رامي حامل .. وين المشكله؟
حور تنرفزت : أقولك حامل تقولي وين المشكله ؟ من صدقك أنت ؟
ياسر : ايه من صدقي .. شي طبيعي إذا اثنين تزوجو إن الله يكتب لهم الذريه الطيبه .. هذا نظام الكون
حور : عارف وش معنى ذا ؟ معنى ذا إنه خـاني .. خان الحب ياياسر !
ياسر : ترى من خان لجلك يخونك .. اهو يخون زوجته لجلك فشي طبيعي إنه يخونك .. مع إني اشوف إن الرجال ماغلط
حور بكت بقوه : والله ياليتني طعتك .. ياليتني تركته .. انا الحيوانه إلي طعته وحبيته " وزل لسانها " وسلمت نفسي له ..
ياسر انتبه إلى الجمله الأخيره فمسك يدها بقوه وقال والشرر يتطاير من عينه : أيـــــــــــــــــــــش ؟؟ وش قلتي ؟!
حور انتبهت إنها زلت بكلامها فسكتت ونزلت راسها وضلت تبـكي
ياسر جن جنونه آخر شي كان متوقعه إن اخته تسوي هالشي الكبير إلي مايرضى به لا الله ولا رسوله .. فمسك بكلتا يديها وقال بهدوء مخيف : غلطتي معاه ؟؟
حور كانت منزله راسها وتبكي فقال ياسر بهدوء : حور ناظريني
ناظرته حور وعينها مليئه بدموع الندم والحزن فقال ياسر بهدوءه المخيف : غلطتي معاه ؟؟
دفنت حور رأسها في صدره واهي تبكي وتقول : آآآآآآآآآآآآآآآآه ياسر .. لا تتخلى عني .. ملاك بعيده ومالي بعد الله غيرك .. " وتبكي "
ياسر مازال ماسك اعصابه : سؤالي محدد .. غلطتي معاه ؟؟
ومسكها وابعدها عن حضنه وقال بعصبيه : جـاوبي
حور واهي تهز راسها وكأنها تقول لا : والله اهو جاني الغرفه مب أنـا
صعق ياسر من رد حور له ! .. اخته غلطت مع واحد .. هذا شي يمس كرامة ياسر وشرفه .. لأن حور أخته بالعيش والملح إذا مب بالدم ..
فــ .. صفعها على وجهها بقوه .. حطت حور يدهـا على خدها " مكان الصفعه " وبكت ثم نظرت إليه وقالت وهي تبكي : انا جايه لك ابيك تواسيني .. تقوم تضربني !
ياسر معصب : يمكن هالصفعه هاذي تصحيكِ ياحور
ثم مسكها من كتفها وظل يهزها بعنف وهو يقول : حور اصحي .. شوفي لأي درجه وصلتي ؟ قمتي تبيعي كرامتك وشرفك وجسدك .. عشان كلمه تافهه .. اسمها الحب ! اصحي ياحــور ، أنتي مب أختي إلي أعرفهــا .. لا .. مب انتي إلي تربيت معها .. اصحي تكفــين
حور واهي تبكي من الكلام القاسي إلي قاله ياسر : ياسر .. لاتزيد وجعي وجع
ياسر : كيف ماأزيد وجعك وجع .. هالوجع ذا بيبقى معك طـول عمرك
حور : لا مب طـول عمـري
ياسر : هه هه فسري لي شلون بالله
حور واهي تناظر عين ياسر بعينها الحمراء من البكي : أنـا بتزوج وبنساه ، بتزوج ماجد ولد عمي .. اليوم ابوي فاتحني بالموضوع وقلت له أنا موافقه
ياسر : وأنتي خبله عشان توافقي ! كذا بتنفضحي
حور : انفضح في وشو ؟
سكت ياسر لمده وهو يفكر ... كيف أقول لها ؟! ثم قال : شوفي صدق إني مفروض ماأتكلم معك في ذي الأشياء .. لكني مجبور اعلمك .. أنتي كيف تتزوجي ولد عمك ؟
حور : اتزوجه مثل الخلق والنـاس
ياسر : بس أنتي مب بنت ! كيف تتزوجيه .. عارفه لو عرف بالموضوع وش راح يسوي لك ؟ بيذبحك
حور نزلت راسها وقالت : أنــا بنت .. وأقدر اتزوج إلي أبيه
ياسر مب فـاهم شي : بنت ؟!
حور ناظرته في عينه بكل جرأه وقالت : إيه نعم .. بنت !
سكت ياسر شوي وفهم الموضوع ثم قال : لا تتزوجين ماجد .. تزوجي رامـي
حور : اقولك حرمته حامل
ياسر عصب : إي إي وإذا حرمته حـامل .. " ثم قال ببرود " .. مب الشرع حلل أربع ؟!
وقفت حور وماتحملت كلام ياسر لها اهي في وضع مايتحمل مثل هذا الكلام : انا الغلطانه إلي جيتك .. آسفه أخذت من وقتك
وقف لها ياسر وقال : أنتي قلتي لي ولد عمك يحبك .. ترضين تبادلين هالحب الطـاهر ذا .. بخيانه من اول لحظه وافقتي فيه عليه ؟!
حور تبكي : عفى الله عمـا سلف .. إن شاء الله بكـون وحده غير .. راح اتغير ياياسر .. راح اتغير
ياسر : أجـل لازم تصارحين ماجد بالموضوع
حور فتحت عينها : مستحيل .. تبيه يتركني ويفضحني بالعايله !
ياسر : دامك عارفه إنك مسويه فضيحه .. كيف تجرأتي وسويتها قدام رب العالمين .. ماخفتي من ربك ياحــور ؟!
جلست حور ونزلت راسها وحطت كلتا يديها على رأسها وضلت تبكي ثـم قـالت : ماتتصور وش قد أنا ندمانه ..
ياسر واهو يجلس يمها : وش ينفع الندم الحين ؟
ناظرت حور ياسر بنص عين ثم قالت له واهي تعبانه وهلكانه نفسياً : ياسر .. أنا بمووت .. والله محتاجتك .. لاتتخلى عنـي ..
ماقدر يتحمل ياسر نظرات حور الحزينه له .. لكنه أنزل رأسه وصدها عشان تعرف إنها غلطانه
حور رجعت تبكي وحطت إيدها على رجله وقالت : ياسر .. أنت أخوي .. لا تتخلى عن أختك في أصعب موقف لها في حياتها ، خصوصاً إني مالي حد غيرك الحـين
رجع ياسر وناظرها وعوره قلبه على حالها كان آخر شي متوقعه إن حور تكون في هالحـال ! أخذها بإيده وضمها إلى حضنه وأجهشت حور في البكاء
ياسر واهي يمسح على راس حور : حور لا تتوقعي إني في يوم من الأيام راح أتخلى عنك
ضل ياسر حاظن حور إلى أن توقفت عن البكـاء .. ما سمع لها كذا صوت فقال لها : غلاي حور .. قومي غرفة ملاك ونامي وإذا جات أمي بخليها تدق على بيتكم وتعطيهم خبر
لكنه ما سمع جواب من حور !
ياسر : حور حور ؟
وماسمع جواب بعد !
كرر واهو يهز كتفها بلطف : حــور ؟
حور نايمه : اممممممم
ياسر : ههههههههههه .. بالهسرعه نمتي يادوبه .. قومي نامي في غرفتك " يقصد غرفة ملاك "
ابتعدت حور عنه وحطت راسها على طرف الكنبه وقالت واهي نص نايمه : بنام هنــا
ياسر وقف واخذ شيلتها وحقيبتها وقال : قومي الغرفه قومي .. يالله ولا تبيني اجيب ونش واحملك
حور : امممممم
ياسر واهو يحرك إيدهـا : قـــووووومي .. ماراح اتحرك قومي غيري ملابسك ونامي بالغرفه
انزعجت حور من حركة ياسر فقامت وراحت الغرفه واهي تمشي مثل السكرانه فتح ياسر لها الـبـاب وشغل المكيف .. نزلت حور عباتها وراحت انسدحت على السرير وماتغطت حتى وغرقت في نوومه عميقه
ياسر : احلام سعيده يادوبه
وجاء وغطاها وباسها على راسها .. وعلق عباتها وشيلتها .. وشغل انوار النوم وطلع وصك الباب وراه

وشغل التلفزيون وجلس يطالع احد البرامج ولو إنه كـان دايم يفكر في حور وإلي سوته .. وكيف يسـاعده !
إلى أن جاء امه وأبوه من بيت أبو نايف
لما رجعو كانت الساعه 11 فأبو ياسر على طول دخل غرفته ونام أما ام ياسر فكانت بتغسل شوية ثياب وبعدين بتنام فلما كانت في المطبخ " الغساله في المطبخ " جاها ياسر
ياسر : يمه .. عارف الوقت متأخر .. بس أبيكِ تدقـي بيت ابو طلال
ام ياسر خافت : ليه ؟ ملاك فيها شي ؟
ياسر : ههه لا مافيها إلا العافيه هالخبله .. بس أبيكِ تقولي لهم إن حور هنا
ام ياسر : حور هنا ؟ وينها ؟
ياسر : نايمه في الغرفه .. جات هنا تبي تجلس معكم لكن مالقتكم .. جلست معها ننتظركم لكنكم تأخرتو فنامت .. أتصلي على بيتهم .. ماأبيهم يخافو عليها
ام ياسر : طيب ياولدي .. متى راسك راح يلين وتتزوج هالبنت ترى والله ..
قاطعها ياسر : يــمه .. حنا تكلمنا في هالموضوع كـثير .. وحور أختي وأنا أخوها .. وغير هالكلام مافيه
ام ياسر : مليون مره قلت لك مب أختك .. اصحى ياولد
ياسر : إلا يمه .. حور أختي .. غصباً عن الدنيا ذي كلها
سكتت امه شوي ثم قالت : طيب هات الرقم بدق على بيتهم

دقت ام ياسر فيلا بدر ورد احمد لانه تو جـاي من برى .. وقالت له ام ياسر ان حور عندهم نايمه ..


xXxXx



فـي اليوم الـثاني صحت حور الساعه سبع الصباح عطشانه ..
قامت وتوضت وصلت الفجر قضاء لانها ماوقتت المنبه .. وبعد ماصلت راحت وشربت مويه .. وكان البيت فاضـي
ابو ياسر في البقاله وام ياسر نايمه او طالعه في بيت احد جاراتها وياسر في الدوام

رجعت حور الغرفه .. ولبست ثوب نوم بنفسجي حق ملاك .. واصل إلى نص الساق ونص كم ، وراحت انسدحت عشان بتنام مره ثانيه ، إلا جوالها يرن نغمة رسايل ، اخذت جوالها وفتحت الرساله ..
وكانت من رامـي !
كان نص الرساله

يسعد صباح العيون إلي صحت بدري
اصحى حرام الصباح يمر من دونك
جتك الرساله على غفله وأنا مدري
حتى الرسايل تبي تصبح على عيونـــك
أحبك إلى آخر لحظه في حياتي

دمعت عين حور لما قرت الرساله لكنها تحملت ومسحت دموعها وكأن شي لم يكن .. ورجعت ونامت

بينما كان رامي في هذه اللحظه في الحديقه يشرب عصير برتقال طبيعي ..
وما تكلم مع ندى بأي كلمه وكأنه يتهرب من الحوار معها
وكانت ندى مع ام رامي يفطرون داخـل ..
ام رامي إلى الحين كاسبه ندى إلى صفها لكن رغم قسوتها ولا مبالاتها ماهان عليها حـال ولدها إلي حاله من بعد مارجع المستشفى أما سرحان او يبكي ..
أشيــاء كـثيره كانت تدفع برامي إلى البكـاء ...
يمكن يتذكر الأيام الجميله إلي قضاها مع حبيبته ويبكي عليها .. او يبكي على غبائه لما اطاعهم مثل المجنون .. او يبكي على حضه الي جعله يتزوج ممن لا يحب وحبيبته يتزوجها غيره ..
ندى ماقدرت تتحمل هروب رامي منها فأستأذنت من خالتها وراحت إلى رامي في الحديقه .. كان رامي واضع رجل على رجل ولابس نظارته الشمسيه الكبيره التي كانت تخفي عيناه المليأتان بالدموع .. والهواء يداعب خصلات شعره الناعم .. كان لابس بنطلون بني وقميص بيج وفاتح الأزره الأماميه إلى صدره
جات ندى وجلست قدامه في الطاوله فأفاق من سرحانه .. ما تكلم رامي بأي كلمه ، أخذ كأس العصير وشرب منه شوي ثم ناظر في ندى إلي ظلت ساكته وقال : بغيــتـي شي ؟
ندى : رامي ليه تتهرب منـي ؟
رامي : ماتهربت منك
ندى : إلا .. رامـي .. فكرت بالكلام إلي قلته لك ؟
رامي : اي كلام ؟
سكتت ندى شوي ثم قالت بغصه : طلاقنا
رامي : ماراح أطلقك
ندى : ليه ؟
رامي : لعدة أسباب أحتفظ فيها لنفسـي
ندى : لا .. سبب واحد فقط لا غير .. تبي تذلني صح ؟
تفاجاء رامي من ندى فقال : وش تقولي أنتي ؟ اذلك !! ليه وش سويتي لي عشان اذلك ؟
ندى تكتم صيحتها : انا ماسويت لك شي .. بس حبيتك .. لكنك حبيت غيري وتبي تتزوج علي .. أجل كيف لو سويت لك شي .. يمكن حرقتني بمويه حاره
تفاجاء رامي من كلام ندى .. حسسته بأنه مثل الحيوان ، عديم إحساس ، قاسي : ندى أنتي تحسسيني بأني عديم إحساس
ندى : أنت بالفعل كذا
سكت رامي شوي .. ثم خلع نظارته الكبيره .. وناظر في ندى بعيونه الحمراء من البكي وقال بهدوء : أنا مب عديم إحساس ... أنا مريض !
ثم أدمعت عيناه .. أنصدمت ندى وقالت : مريــض ؟!
كتم رامي صيحته وقال : أنا مريض مرض أسمه حـور .. مقدر أتخلص منه إلا بموتي أنـا .. أنا صرت مهووس فيها .. صرت مجنون .. إذا ماسمعت صوتها كل يوم أحس بضيقه وأخلاقي تقفل .. مدري ليه جذبتني اهي بالذات .. مع إني شفت بنات غيرها كثير .. بنات حلوين حيل ، وكثير حبوني .. لكن الوحيده إلي دخلت قلبي ومارضت تطلع منه اهي حور
كانت ندى تتألم وأهي تسمع هذا الكلام من زوجها فقالت : طيب دامك تحبها هالكثر .. ليه ماتزوجتها ؟
رامي : امي رفضت
ندى تفاجأت : أمــــــــــك ؟؟ خالتي ؟؟
رامي : إيوه امي ..قالت لي أول آخذك عشان اهي طلبتك من امك بدون علمي .. وامك وافقت .. وعشان ماأطلعها كذابه قدام امك .. خصوصاً إن انتي تقدمو لك رجاجيل كثير .. وامك كانت ترفضهم بدون حتى ماتقولك عشان الإتفاق إلي بين امي وامك .. قالت لي تزوج ندى وبعدين تزوج حور .. وأجبروني إني أوافق لأن أمي سيطرت على حور وخلتها ترفضني إذا أنا ماتزوجتك .. وتوافق علي إذا تزوجتك .. لكن للأسف .. كذبت علينا كلنا انا وانتي وحور .. كانت تبيني اتزوجك أنتي وبـس .. فهمتي الحين السالفه !
سرحت ندى في العبه الدنيئه الي لعبتها خالتها بس من شان مظهرها الإجتماعي .. وعذرت رامي شويه الكلام إلي سمعته منه .. لأنها تؤمن بالحب .. لكن حتى لو عذرته شوي .. هي مقتنعه بأنه غلطان .. والآن عرفت أن ثلاثه غلطو في حقها .. ام رامي .. رامي .. و حور !
أفاقت ندى من سرحانها وناظرت في رامي الي كان ينظر إليها وكأنه يتألم عشانها .. ثم قالت : رامي .. أنت غلطان .. ولازم تصلح خطأك وتطلقني
ثم مشت عنه وما تركت له فرصه حتى ليفتح فمه .. راحت إلى غرفتها وضلت تبكي بحرقه

xXxXx




أما في بعد الظهرفي بيت ابو ياسر ..
بعد الغداء ابو ياسر اخذ له قيلوله وراح البقاله بعد ماخفت حرارة الشمس ..
ياسر دخل غرفته ونــام .. أم ياسر جلست مع حور يسولفن ..
وبعد نص ساعه تقريباً أنفتح باب الصاله على غفله منهم ..
حور سمعت من وراها صوت ينادي : حـــــــور !
ألتفتت حور لقت توأم روحها ملاك .. في هاللحظه حور ماعرفت وش تسوي .. دمعت عيناها وقامت وجرت إلى ملاك وحضنتها بقوه شديده وأهي تبكي وتقول :
عمري ملاك .. وحشتيني يالغاليه .. والله انا ضعت من بعدك
ملاك واهي تبكي : اسم الله عليكِ يالغاليه .. انا معاكِ في كل لحظه ياعمري
وظلن محتضنات بعض ويبكون مدة ثلاث دقايق .. بعدها قالت حور : هههههه ... تزوجتي وبعدك خبله .. روحي سلمي على أمك جنتك ونارك
ملاك واهي تمسح دموعها : ههههههه .. عاد خبالي أنا مدري متى بفكني
وراحت وحبت راس امها وحظنتها ..
وجلسن مع بعض إلى قريب المغرب.. لأن طلال وصل ملاك وراح الشركه على طول ^_^
قريب المغرب جلس ياسر وسمع أصواتهن وهن يضحكن ويسولفن .. وميز صوت ملاك من بينهم
طلع من الغرفه بسرعه ووقف قرب الموزع وقال : ملاكوووه ياخبله .. ليه ماصحيتيني من النوم ؟!
الكل : ههههههههههههههههههههههههه
ملاك : اقول اقول .. لا تقربني .. رح غسل وجهك وأسنانك ، وسرح هالكشه إلي فوق راسك ، وألبس وتزين وتعطر ، وخلك مزيون مثل زوجي .. وبعديـــن تعال سلم علي
ياسر : ماأقول إلا مالت عليكِ .. أنتي وهالخبله الثانيه إلي يمك " يقصد حور "
الكل : هههههههههههههههههه
وبعد كذا سلم عليها وجلس معها ولما أذن المغرب ياسر راح المسجد يصلي .. وام ياسر وحور وملاك صلن في البيت
طلال راح صلى في المسجد ولما خلص راح ومر على ملاك ..
نزل سلم على ام زوجته .. وعلى ياسر إلي رجع من المسجد .. وعلى أخته طبعا ..
وأخذ ملاك وحور وراحو الفيلا

xXxXx





فيلا بدر سالم الكل جاء " ابو فواز ، ام فواز ، فواز ، شوق ، روينا ، ماجد " لان ابو طلال عزمهم كلهم على العشاء بمناسة رجعة طلال وزوجته بالسلامه

وبين طراطيش الكلام والسوالف.. ملاك فهمت إن روينا انخطبت حق احمد .. وحور حق ماجد
ملاك تهمس لحور : أقووول .. وش يقولو ذولا ؟ تراني فهمت الكلام مقلوب
حور : إلي فهمتيه هو الصح
ملاك : اي صح .. روينا حق احمد اوكيه .. تتصدق .. بس انتي حق ماجد ! هاذي من سابع المستحيلات
حور : وليه؟؟ .. كل شي بالهدنيا جايز
ملاك أنصدمت من كلام حور .. ضلت تناظر في عينها وكأنها تدور على الصدق في عيون حور .. لكنها شافت دمعه تلمع في مقلة عين حور .. اغمضت حور عيناها فنزلت الدمعه ومسحتها بسرعه ...
ملاك نغزها قلبها : حور وش بلاكِ ؟
حور تصطنع إبتسامه عشان مايلاحظ الموجودين : بعدين .. بعدين أقولك
سكتت ملاك .. لان طريقة حور في الكلام ماتطمن


وبعد العشاء ..بنصف ساعه .. أستأذن ماجد من الموجودين بالمجلس بروح يشرب مويه .. لكن غايته الاساسيه يبي يشوف حور بالصدفه ..
راح المطبخ مالقى حد .. ماحب يرجع بدون مايشوفها ^_^
طلع جواله ودق على حور
حور لما شافت الرقم تعجبت .. استأذنت وقامت .. ماحد شك بالموضوع إلا ملاك ..
حور في الصاله الثانيه : الو
ماجد خق لما سمع صوتها : هلا بهالصوت والله
حور تذكرت رامي لما كان يدق عليها : اهلين
ماجد : كيفك ؟
حور مالها خلق يغازل فيها : وش تبي داق ؟ انت مب في المجلس ؟
ماجد : ههه لا انا بالمطبخ تعالي
حور : وش اسوي اجي !.. اصلا وش تبي فيني ؟
ماجد : أبوكِ قال أجيب القهوه مالقيت حد من الخدم في المطبخ .. قلت أدق على خطيبتي أخليها تجهز كل شي
حور ضحكت من خبال ولد عمها ومشت عليها السالفه : الحين انادي لك الخدامه
ماجد : وش ابي في الخدامه انا ! أقول تعالي انتي بس
حور : وانا وش عرفني بالقهوه والخرابيط ذي !
ماجد : افا .. اجل بكره إذا جو لي خوياي وش اسوي لهم إذا أنتي ماتعرفين تسوين قهوه ؟
حور : اخلي الخدامه تسوي لك
ماجد : بس انتي زوجتي
حور : واهم خويينك
ماجد : أقول بلا هذره خلصيني وتعالي أبي أشوفــك بس وماشي
عرفت حور ان السالفه كذب :ههههههه يعني تكذب انت ويا وجهك .. ماراح أجي وتشوفني بالملكه وانا متزينه
ماجد : بلا تغلي علينا وتعالي مالي خلق دلع بنات
حور تدلع : أفــا .. إذا ماتدلعت على خطيبي على مين أدلع .. على السايق ؟
ماجد : يهبا
حور : هههههههههه .. أقول عطيناك وجه .. يالله فكني وصك
ماجد : هين لكن إن ماجيت لكم الصاله ماأكون ماجد
حور : يمه .. تسويها انت .. اجل باي بروح غرفتي
ماجد : لااااا .. ههههههههههههه .. لا تسوين فيني كذا
حور : أسوي .. يالله بــاي ولا عاد تدق .. إلا بعد الملكه
ماجد : بعديها لك هالمره .. ههههه
حور : هههههههه
ماجد : في امان الله
حور : الله وياك
وتنتهي المكالمه ..
وترجع حور للحريم وتسولف معهن لانها تبي تنسى رامي ولو انها كل ماسرحت لقت طيفه يمرها
وماجد يرجع المجلس واهو مبسوط ولو انه ماكحل عينه بشوفة حبيبة قلبه .. لكنه روى قلبه العطشان بسماع صوتها


لما مشى الكل جلس ابو طلال مع عياله " طلال ، احمد ، حور " وزوجة ولده " ملاك " ^_^ وجلسو يسولفو ويضحكو إلى الساعه 12 ونص الليل ..
استأذن ابو طلال لان وراه دوام باكر .. واحمد قام بعد عشان اخوه يقوم وينام لانه توه راجع من السفر ومعرس
طلال صعد الغرفه بروحه .. لأن ملاك أستأذنت منه وقالت له تبي تجلس مع حور لأنها ودها فيها ومن زمان ماشافو بعض ومشتاقين حق بعض
ملاك وحور صعدو غرفة حور عشان ياخذو راحتهم بالكلام ..

حور تدمع عيناهـا وتحاول ما تبكي : هذا كل إلي صـار
ملاك ضلت مذهوله وسكتت لمده دقيقه وكأنها مب مصدقه الكلام الي قالته حور .. وهو ان حور تركت رامي عشان إن زوجته حامل وانخطبت حق ماجد
ملاك : حـــور .. أنتي إلي أجبرتيه يتزوج
حور عصبت لان الكل يقول لها نفس الكلام : إإيهيييه .. أفهموني أجبرته يتزوج على الورق .. يعني مايلمسها بالمره
ملاك : وليه مايلمسها ذي زوجته حلاله .. ترضين تتزوجين حد ومايلمسك ؟
حور : إيه أرضى
سكتت ملاك ثم قالت : حور بلا لعب بزارين وخلك واعيه للي يصير .. وولد عمك أنسيه .. أنتي نسيتي ..
تقاطعها حور : مانســيت .. ورجاءً ملاك .. إذا أنا غاليه عندك .. صكي الموضوع
وتناظر عين ملاك بحزن وتقول : أنا غلطت غلطه كبيره تعلمت منها حييل .. وهالغلطه كبرتني عشر سنين .. والله أنا أحبه .. وأموت فيه .. وماقد حبيت حد قبله ولا راح أحب بعده .. بس صعب إحساس إن يكون حد يشاركك في حبيبك ، أنا ماحسيت بهالإحساس إلا لما عرفت بخبر حملها ..
ثم تقترب من ملاك وتحظنها ودمع عينها يجري وتقول من بين شهقاتها : ملاك .. خلك معي مثل ماكنتي معي بكل مشكله تصيبني من وانا صغيره .. قربك مني يحسسني بالقوه .. ساعديني بإني أنساه .. ساعديني ياملاك ..
ملاك ما تحملت وضع حور واهي تبكي وتترجاها .. احظنتها بقوه وما تكلمت بأي كلمه لأنها مقدره حال حور لأنها جربت الحب مرتين مره مع نايف وكان حب طفوله وتعدته بسرعه والحين الحب الحقيقي مع زوجها طلال .. إلي مستحيل تقبل إن حد يشاركها فيه ..


بعد كذا هدت ملاك حور مع إنها تعرف إن حور غلطانه بس ملاك قلبها رقيق وحنونه وصعب عليها حال خويتها واختها وحماتها ، حاولت ملاك تغير الموضوع وبالفعل قدرت وجلسن يسولفن عن خبالهن في حفلة الزواج واهن يبكون .. وعن شهر عسل ملاك وطلال .. ولما طاحت حور وشالها ماجد ههه .. اشياء كثيره تكلمن عنها .. وما حسن في حالهن إلا الساعه 2 .. ملاك انصدمت .. على طول استأذنت من حور وراحت حق طلال .. إلي مل واهو ينتظرها لكنه ماحب يخرب عليهن جلستن ونام .. ناظرته ملاك وابتسمت وحمدت ربها وشكرته لأنه رزقها بزوج طيب وباله طويل ..
^_^


xXxXx


في اليوم الثاني الكل كان جالس على الغداء " ابو طلال ، طلال ، احمد ، حور ، ملاك "
ابو طلال : احمد .. حور ؟
احمد : سم يبه
حور : نعم يبه
ابو طلال : باكر الصباح الساعه ثمانيه روحو المسشتفى عشان تسوو تحاليل الزواج
ناظرت حور ملاك وكأن الموضوع مايخصها او بالأخص مب مصدقه وحزينه
اما احمد على طول مرت على باله دانه وأيامه معها لكنه قال بسرعه واهو يسوي يصطنع البسمه : إن شاء الله يبه
حور تسأل ابوها وطلال : أأ .. ممكن ملاك تروح معي ؟
ابو طلال : مايحتاج .. هناك بتلقي بنت عمك ومعها أمها
حور : يعني معهم ماجد ؟
ابو طلال على باله بنته خجلانه : إيوه .. معهم
حور : لا ماأبي .. ابي ملاك تروح معي
حور كانت تعرف ماجد مايضيع اي فرصه .. ولو لقى أي فرصه إنه يجي ويكلم حور بجي .. فتبي ملاك تروح معها عشان ماتعطي ولد عمها أي فرصه
طلال : ههههه .. خلاص ياملاك .. روحي مع خويتك بكره
ملاك مبتسمه : هه .. من عيونـــي


xXxXx



اما في بيت ابو رامي فكان الجو مكهرب بين الكل .. خصوصا ندى إلي من عرفت بلعبة عمتها الدنيئه واهي تتحاشى تكلمها
ومع كل إلي صار ندى تحاول تكون زوجه مخلصه لزوجها .. رغم إلي صـار ، نزلت ندى تحت وسخنت له الغداء لأن عمها وخالتها تغدو .. جهزت الاكل في صينيه وصعدته فوق الغرفه حق رامي
فتحت ندى باب الغرفه .. لقت رامي جالس على السرير وسرحان كالعاده وعينه تناظر النافذه بكل حزن وكأنه سجين ينتظر الإفراج عنه ..
جت ندى وحطت الغداء على طاوله صغيره .. أبتسمت حق رامي عشان تنفتح نفسيته شوي خصوصاً انه البارح مااكل شي إلى اليوم .. وقالت : تفضل على الغداء رامي
رامي انتبه لصوتها وفاق من سرحانه نظر إليها ثم نظر إلى صينية الطعام رجع ونظر لها مره ثانيه وقال بهدوء : ماأبي أكل .. يعطيكِ العافيه
ندى جات وجلست قربه وقالت بإهتمام لاحظه رامي : مايصير .. انت ماأكلت شي من البارح .. مب زين
رامي : وش بصير يعني ؟ بموت ؟ أنا اصلاً ميت بدونها !
ندى حزت في خاطرها ذي الكلمه لكنها داست قلبها شوي وقالت : طيب .. لو أقولك وغلاة حور أكل .. راح تاكل ؟
ناظرها رامي منصدم وما تكلم بأي كلمه
ندى : رامي لا تسوي في نفسك كذا وتكفى كل
رامي : أنتي ليه مهمته فيني لهدرجه ؟
ندى عصبت من رامي خصوصاً انه هاليومين صار يقول كلام و يرجع يقول نقيضه : حيرتني معك .. إن طلبت الطلاق قلت اني ظالمتك .. وإن سويت لك اي شي تسويه اي زوجه في هالدنيا حق زوجها تعجبت .. ياأخي ماتبيني خلاص طلقني وفكني .. خلني أرتاح .. " وتبكي "
رامي عوره قلبه لما شاف دموعها لكنه قال بكل برود : انتي حامل .. والحامل ماتطلق
ندى ناظرته : وانت هامك موضوع حملي بالأساس !
رامي : كيف مب هامني .. هذا أحلى شي صار بيننا " ثم نزل رأسه وطاح شعره على وجهه وقال ببرود " وهذا سبب تعـبي
وقفت ندى وقالت : هذا الغداء موجود أكلته هنا وعافيه .. ماأكلته براحتك
وراحت إلى احد خزاناتها وفتحتها وطلعت حقيبه كبيره وبدأت تحط ثيابها واهي تبكي بدون صوت .. لاحظها رامي وقف وراح جهتها وقال : وش تسوي ؟
ندى : بروح بجلس عند أمي .. على الأقل ألقى لي صدر يضمني وأنا أبكي
رامي : وأنـــا ؟ مافكرتي فيني ؟
ندى : أنت نفسك مافكرت في نفسك .. تبي الغير يفكر فيك !
وتكمل تحط أغراضها .. ورامي يراقبها كأنه طفل


حطت ندى أغراضها ولبست عباتها وطلعت وتركت رامي إلي مازال واقف ومب عارف وش يسوي كأن تفكيره انشل
نزلت ندى وخلت السايق يوصلها بيت أهلها إلي عاشت فيه أحلى أيام عمرها معززه مكرمه


بعد نص ساعه لبس رامي ثوب وشماغ ونزل تحت عشان بيطلع لكن وين .. مايدري .. حس انه مخنوق ويبي يطلع ويشوف الدنيا ..
لما بيطلع بالصدفه امه دخلت البيت .. طبعاً مها كل يوم والثاني عزايم في بيت خوياتها مايملو .. شافته ، ولما طالعته .. نزل اهو راسه لأن عينه كانت مليانه دموع ماحب انها تشوفه .. مها على بالها إنه مايبي يشوفها فقالت : صرت تتكبر على شوفتنا بعد ؟
مارد رامي عليها وقال واهو مازال منزل راسه : لو سمحتي .. خليني امر ..
صكت الباب وقالت : تكلم وحده من الشارع انت ؟ انا أمك .. تعال بكلمك
ناظرها رامي بعينه المليانه دموع : والأم .. تحب الشقى حق ضناها !
لما شافت أم رامي الدموع في عين ولدها رق قلبها له شوي : يمه رامي .. تراك انت فاهم السالفه غلط والله
رامي يرفع إيده وكأنه يقول لا ويغمض عينه ويقول : كفايه يمه .. تكفين .. حور خسرتها .. ندى خسرتها .. ولدي إلي مابعد جاء على هالدنيا هم خسرته .. قولي لي وش بقى لي بهالدنيا غير أبوي .. وام هي سبب تعاستي في هالدنيا !
وفتح الباب وطلع وصعد سيارته وحركها واهو مب عارف على وين ..
اما امه .. فلأول مره تحس بتأنيب الظمير .. لاول مره يتحرك داخلها الإحساس مناد إبنك راح يضيع ! .. طلعت جوالها وأتصلت على حور ..

حور كانت جالسه في غرفة طلال وملاك .. لان ملاك تروي حور الاغراض الي اشتروها من باريس .. وفجأه رن الجوال ..
ناظرت حور ملاك لانها مب متوقعه اتصال خالتها بالمره .. كانت ماراح ترد لكن قالت لها ملاك إن يمكن سالفه مهمه او موضوع مايتأجل فردت حور بصوتهـا التعبان : الو
مها : هلا حور .. كيفك ؟
حور : بخير خالتي .. انتي كيفك ؟
مها : انا مب في خير ياحور .. رامي بروح مني .. طلع من البيت زعلان ومتكدر
حور خافت على رامي لكن حور في هالمواقف قلبها ينلغي تماماً من الوجود : رقم الشرطه 999
مها : انا ماقاعده استهبل
حور : مدري عنك خالتي .. داقه علي انا .. انا مالي دخل فيه
مها : ولدي بضيع مني .. تكفين حور ساعديني .. ماعندي غيره
حور : آسفه خالتي .. دقيتي على الرقم الغلط
مها : كيف يعني ماراح تساعديني ؟
حور : أساعدك في ايش بس ؟ ولدك بضيع بسببك انتي .. وانا بضيع بعد والسبب انتي
مها : وولده بعد بضيع إذا صار في أبوه شي
حزت هالكلمه في خاطر حور .. ولده !! .. ولد حبيبها رامي ؟؟ غمضت حور عيناها ثم قالت : تضيع الدنيا كلها .. انا وش خصني فيكم ؟ مب أنتي رفضتيني ؟ جايه الحين تبين المساعده مني .. بعد ماكذبتي علينا وحرمتينا من بعض جايه تطلبين المساعده مني أنا ؟!
مها كانت من صدقها خايفه على ولدها : ماكنت عارفه إنه يحبك لدرجه ذي ؟
حور : مو ذمبي .. والحين خالتي لو سمحتي بصك الخط .. وانتظري مني مكالمه خلال هاليومين عشان بعزمك على ملكتي .. اكيد وصلك خبر
مها : شفتي .. انتي بعد ماتحبيه .. لو تحبيه ماتتزوجين بهالسرعه ..
تقاطعها حور : احبه لو مااحبه .. حنا ماراح نتزوج .. امه " تعمدت انها تقولها بقوه " مب موافقه علي .. تبيني انتظر إلى أن تتكرم امه وتوافق !
مها طفشت من حور لأن راسها يابس مثل امها وخالتها : أنتي مافيه فايده منك
وصكت التلفون في وجه حور ..
حور : وجـــع !
ملاك : ليه ؟ وش صار ؟
حور : مدري عنها .. ولدها طالع من البيت زعلان بلشتني انا .. انا وش خصني ؟
ملاك قلبها طيب : يؤيؤ .. حور لا يصير فيه شي
حور تسوي حالها مب مهتمه لكنها تتقطع من داخل عليه : إذا حصل شي .. مقدر و مكتوب
ملاك : حور لا تكابري
حور : لاحوول .. عارفه عمري .. أنا بروح غرفتي .. بدخل النت .. وش رايك تجي معي ؟
ملاك : عاد حور .. على الأقل دقي عليه وخليه يرجع البيت
حور : مستحيل .. شفيك أنتي .. نسيتي إني خلاص بتزوج ماجد ؟
ملاك مانست وكانت تقول هذا الكلام عشان يمكن حور ممكن يرق قلبها وترجع له لكن حور إلي براسها خلاص في راسها فسكتت عنها وماردت ..
حور باست ملاك برجه وثم أبتسمت إبتسامه عريضه وكأنها طفله مرجوجه وقالت : خلينا ندخل النت ونهيص
ملاك ماقدرت ماتبتسم حق حور خصوصاً إذا أبتسمت إبتسامه عريضه مثل الأطفال : لا .. بنزل المطبخ بطبخ
حور : انتي هي .. هنا فيه طباختين بدل طباخه
ملاك : انا وش خصني فيهم ؟ انا بنزل بطبخ حق زوجي
حور : وليه تتعبي حالك ؟
ملاك : بالعكس .. انا أرتاح إذا خدمت طلال ..
حور : طيب وش ناويه تطبخي .. اندومي ؟ ههههههههه
ملاك ضربت حور على كتفها على خفيف : اندومي في عينك .. بسوي له بيتزا
حور فتحت عينها : الله .. بيتزا !
ملاك : شرايك تساعديني ؟
حور : لالالالالا.. الله يسلمك .. عشان اعفس لكم المطبخ فوق تحت
ملاك : هههههههه طيب اجل انا بنزل
حور : بس بنزل معاك بونسك .. بس مو تقولي هاتي هذا وجيبي ذاك .. بليز
ملاك بإبتسامه : كسلانه .. تتشرطي بعد .. ماأبيكِ
حور : أقول بلا دلع ويالله نزلي قدامي ولا أحرق لك البيتزا
ملاك : هههههههه خبله تسويها
حور : هههههههه
ونزلن مع بعض وطبخت ملاك البيتزا " بيتزا خضار " وكانت لذيذه حيل

وملاك طول ماأهي تطبخ وحور تاكل محسوب عليها إنها تونس ملاك ^_^

لما جاء وقت العشاء جلس الكل عدا احمد إلي طلع مع رامي لان رامي دق عليه وراحو أحد المقاهي وكالعاده جلس رامي سرحان لكن احمد قدر موقف خويه لأن جرح الحب يكون عميق .. ومايحس فيه إلا إلي حب

ذاق طلال البيتزا وملاك تناظره وتدعي ربه إنها تعجبه .. وبالفعل عجبته وسأل : اممم .. البيتزا ذي مره حلوه .. من أي مطعم طالبيها ؟ مااعتقد طباخاتكم ذول عندهم نفس حلو في الأكل
ابو طلال ذاقها : بالفعل حيل حلوه
طلال : ماقلتو لي من اي مطعم ؟
ابتسمت ملاك وناظرت في حور
حور : يعني تعتقد إن المطعم بكون نفسهم طيب كذا .. يايبه هذا من بيت جيراننا
ملاك فتحت عينها وحور صدت عنها واهي ميته ضحك
ابو طلال : يعطيهم العافيه والله .. بكره نودي لهم صحن غداء كبير .. حور يبه وصي الخدامه بكره طيب ؟
حور : هههههههه .. امزح معكم .. هاذي ملاك الغاليه .. طبخته حق طلال .. تقول تعب طلال راحه
حمر وجه ملاك فأنزلت رأسها وطاح شعرها على وجهها .. ناظرها طلال واهو مبسوط وقال بحب : صدق ؟ تعرفي تطبخي ؟
حور دخلت عرض : هاذي تعرف تطبخ كل شي .. حتى أندومي
الكل : هههههههههه
ابو طلال : يعيطكِ العاافيه يبنيتي .. تسلم يدك .. والله نفسك في الأكل مره طيب
ملاك بخجل : تسلم عمي .. إن شاء الله كل يوم تذوق طبخي
طلال : كل يوم ؟ لا عمري انتي تجلسي حاطه رجل على رجل وتطلبي أي شي ويجيك لـيعندك .. ماأبيك تتعبي بالمره
ملاك : بالعكس تعبك راحه .. انا أحب اطبخ .. وأسأل حور .. في العطل دايم انا الي أطبخ .. لكن ايام الدراسه مقدر لاني انشغل في الدراسه
طلال : بس أنا ماأبيكِ تتعبي
ابوطلال : خلها على راحتها دام ذا الشي مونسها
حور دخلت عرض : ترى انا بعد ساعدتها وتعبت
طلال فيه ضحكه : بوشو ساعدتيها ؟
حور : جلست معها في المطبخ وجلست آكل إلى ان خلصت
الكل : ههههههههههههه
ابو طلال : خوش مساعده
حور واهي تآكل قطعة بيتزا : على فكره .. ترى البيتزا طلعت حلوه لاني كنت في المطبخ لما سوتها ملاك .. لو كنت مب موجوده كان احترقت او بدلت الجبنه بلبنه
الكل : هههههههههههههههههههههه

xXxXx



اما في نفس الوقت الذي كانت حور تضحك فيه .. هناك إنسانه تبكي بسبب حور وغيرهـا
ندى !
كانت في غرفتها ونص متمدده على السرير وواضعه إيدها على بطنها وتبكي بهدوء شديد ، وكانت تفكر في الخطاء الي ارتكبته عشان يصير لها هذا كله .. لكنها مالقت أي خطاء !
فها هي بعد شهر من زواجها ترجع بيت اهلها تنتظر ورقة طلاقها .. و في أحشائها طفل ماله ذنب ذنب راح يعيش بين اب وام منفصلين .. هذا غير الإشاعات التي راح تطلع على ندى .. لأننا في مجتمع يلقي اللوم على المرأه .. بدون سبب .. فقط لأنها مرأه ! والرجل مهما غلط وكبر غلطه ماعندهم غير جمله : الرجال حامل عيبه ! فهم بهذه الطريقه يمهدون الغلط للرجال بدون مايدرو
دخلت ام عبدالله على ندى لقتها على وضعها من بعد صلاة العشاء .. تألمت ام عبدالله على حال بنتها إلي ليلحين أهي فرحانه بزواجها .. جات ام عبدالله وجلست قرب ندى .. ندى أنتبهت لأمها فمسحت دموعها بسرعه وقالت بهدوء : هلا يمه .. بغيتي شي يالغاليه ؟
تأمت ام عبدالله كثير .. بنتها إلي مايوم عصت لها كلمه تشوفها حيزنه وراح تطلق بعد شهر من زواجها واهي مب قادره تسوي شي : عسى عيني ماتبكيكِ يابنيتي .. يمه ندى قومي تحت أكلي الحين راح يجي اخوكِ وخلينا نآكل أنتي مااكلتي شي اليوم بالمره
ندى : مشكوره يمه بس والله مالي نفس
امها : بس كذا مب زين .. أنتي حـــامل لازم تتغذي .. كذا راح تتعبي حيل
ندى تألمت لما أمها قالت لها حامل : بس يايمه انا مالي نفس .. حاسه حالي .. حاسه حالي " وماقدرت تكمل فحظنت امها وجلست تبكي "
هدتها امها وصلت على محمد وآل محمد وفي الأخير نزلت معها تحت وتعشت الحمد لله ، بعد كذا رجعت وصعدت غرفتها ..

اما عبدالله فرغم أنه رفض يتزوج حور وحور رفضته .. إلا انه دايم يفكر فيها .. كل ماسهى لحظه .. تذكر لما صدمت صدره وتعلقت حلق أذنها في ازرار ثوبه .. ولما صرخت عليه وقالت لا تلمسني .. ولما ناظرت فيه بعينها الواسعه الذباحه
ولما قالت لهم ندى عن السالفه كلها وإن هناك ثلاث مخدوعين بالسالفه .. إلا اهم اهي ندى .. وزوجها رامي .. وحور .. أعاد تفكيره فيها ولو انه مقتنع من داخله إنها غلطت وعارف إلي بسوي الفعله ذي أكيد قلبه قاسي .. لكنه حبها قبل ماشافها لما امه واخته كلموه عنها .. وحبها أكثر من بعد اول صدمه ^_^


xXxXx



في اليوم الثاني الصباح راح الكل على المستشفى عشان يسوو تحاليل الزواج
احمد كان معاه حور وملاك .. ولما وصلو هناك شافو ماجد وروينا وام فواز توهم بيدخلون باب المستشفى روينا أستحت من احمد فدخلت على طول اما ماجد ففرح ووقف ينتظر حور تجي ويشوفها
نزلو من السياره ومشى احمد ووراه حور إلي كانت ماسكه إيد ملاك ولاصقه فيها كأنها بتضيع ^_^
ملاك بهدوء : اففف أش فيكِ .. فضحتينا فكيني .. أش بقولو العالم !
حور بهدوء : خايفه ملاك
ملاك : خبله .. إلي يشوفك يقول اول مره يشوفك .. يايبه شافك كثير وشبع منك
ضربت حور على كتف ملاك بشويش وقالت : آزريني في هذا اللحظات مب تصيري كنك عجوز
في هذه اللحظه وصل احمد وسلم على ماجد اما حور وملاك كانو وراه بمسافه قليله فلما خلص ماجد سلامه جلس يناظر في حور من فووووق ليتحت ..
ملاك تهمس في أذن حور : وجع في ضرسك .. مادورتي تلبسي عباتك المخصره ولثمتك إلا اليوم .. شوفيه كيف يناظرك ؟
حور : هس هس وصلنا اسكتي خليكِ رزه
ملاك : مالت عليكِ
لما وصلو قريب منهم ماجد ماعطاهم لحظه عشان يفكرو يوقفو ولا يدخلو على طول قال : صبـــاح الخير
ملاك وحور : صباح الخيرات
ماجد : كيفك أم بدر وكيف أبو بدر ؟
ملاك : تمام الحمد لله
ماجد وهو يناظر عين حور المكحله بخبث : و .. كيفها خطيبتي ؟
حور عرقت ..
احمد وده يضحك : اعقل يارجال .. شفها بتطيح من طولها
ماجد : هههه أسم الله عليها .. أقول عسى ماأكلتي هبرجر وتخربي التحاليل علينا
الكل :هههههههه
حور : لا .. اكلت بيتزا خضار كنت بجيب لك عشان تاكل بس تذكرت التحاليل
ماجد فتح عينه : احلفي .. من صدقك ؟
حور : لا اتمسخر .. إيه من صدقي
ماجد يقول لملاك واحمد : من صدقها أكلت ! ليه ماسويتو مراقبه عليها ؟ ليه ماقفلتو المطبخ ؟
الكل : ههههههههههه
احمد : ماعليك منها ياشيخ تمزح معك .. وانت على طول صدقت
ماجد يناظرها بعين كلها حب وحنان إلى أن نزلت حور عينها تحت واهي بتطيح من الخجل فقال لها ماجد : خلاص بعد مانطلع أجيب لك همبرجر ولا يهمك
حور : ولا تنسى البيبسي
الكل : هههههههههههههه
ودخلو بعدين داخل وسوو التحاليل وطلعو

ماجد راح يجيب الهمبرجر حق حور ولما وصل البيت دق على احمد
احمد كان يفطر مع رامي وسلطان فرن جواله
احمد يرد : هلا ماجد
انتبه رامي للأسم فقام يناظر خويه ويسمع كلامهم
احمد : ههههههه .. وانت من صدقك جبت لها همبرجر !
عرف رامي إن السالفه تخص حور لكن فكر مره ثانيه قال يمكن يقصد اخت ماجد
احمد : لا والله ياولد العم انا طالع .. دق عليها وتطلع لك .. لا ماراح تعصب .. وبعدين انت اصلا تبيها من السماء إنك تشوفها .. هههههههه .. الله يكمل لنا على خير ونتزوج ونخلص .. يله الله وياك
وقفل
رامي يسأل واهو مهتم : هذا ماجد إلي .. " وسكت "
احمد يتنهد : إيوه .. هو
رامي : طيب وش يبي ؟
احمد سكت شوي ثم قال : خلاص ياخوي .. انساها والله انها ماتستاهلك
رامي : يعني السالفه فيها حور ؟
احمد مل من كثر خوفه على خويه فقاله بصراحه مطلقه : السالفه اصلا كلها حور .. ماجد ولد عمي خطيبها " تعمد يقولها بقوه شوي " وعدها بفطور همبرجر والحين اهو رايح البيت يعطيها لها
رامي ماتحمل قام وظرب على الطاوله وقال بصراخ : لااااااء .. حور لي .. مب له .. فاهمين ؟ ولا له حق يشوفها ذي حبيبتي انا .. حبيبتي انا .. محد راح ياخذها مني .. فاهمين .. مستحيل .. مستــــــــــحيل


مستـــحيل ألـــقى مثــيلك
مستــحيل أحب حـــد
مايميل قــلبي لغيرك
وأنت روحــي والجسد
حــبي أنت تعرفــــه
مايحتاج اوصفـــــه !!
في دروبك ابتدي هذا مني لك وعد
ومن حنانك ارتوي ياحبيبي للابد
حبي انت تعرفه مايحتاج اوصفه
انت يااغلى حبيب انت عيني والهدب
تبقى لي اقرب نصيب اول واخر من احب
حبي انت تعرفه مايحتاج اوصفه
مستحيل ...مستحيل...مستحيل


كل إلي في المطعم التفتو لصراخ رامي فقامو يناظرونه ، احمد وسلطان حاولو يهدونه لكنه ظل يبكي كأنه طفل


اما ماجد فدق على حور

حور : اكيد جبت الهمبرجر
ماجد : هههههههه إيوه .. يله اطلعي لي برى
حور : تحلم انت .. راح اقول لشغاله تجي لك
ماجد : والله ماراح اعطيها أنتي تعالي ولا ها .. اكبه بالزباله
حور : بل طيب .. ثواني

وصكت الخط
ملاك : خلك مكانك بطلع له انا عشان يعصب هههههههه
حور : ههههههههههه والله فكره طلعي له
ملاك : هههههه مجنونه انا عشان يكفخني بالهمبرجر والبيبسي على وجهي
حور : لا مايسويها
ملاك : طيب اطلعي له الرجال حرقته الشمس

لبست حور عباتها وتحجبت حجاب عشوائي صاير حلو على وجهها وطلعت له لقته واقف قرب سيارته لما شافها صار يمشي جهتها .. وبعدين وقفو بوجه بعض حور نزلت راسها وقالت : يالله هـــات مب فاضيه
ماجد : هههههههه .. طيب ناظريني
حور تناظر الجهه الثانيه : مالي خلقك .. بسرعه عطني ولا ترى اموت جوع
ماجد بخبث : موتي .. بشوفك وانتي ميته حلوه او لا ؟
حور تناظره واهي تقول : صدق فاضي .. لكن هين بقول لأبوي
ماجد : قولي له انتي خطيبتي خلاااص
حور : لا مب خلاص .. بعدنا ماملكنا
ماجد : بكره نملك
حور : من قاااال ؟! بنملك بعد شهر ياحظي
ماجد تفاجاء : شهر ليه ؟
حور : بجهز حالي .. وبعدين هي هي هي بمووووووووت
ماجد : اسم الله عليكِ حياتي
لما قال ماجد هالكلمه حور تذكرت رامي كان كل يغازلها برومانسيه
حور : الله يسلمك .. يالله عاد ماجد عطني بروح
ماجد بإبتسامه : طيب حياتي تفضلي جبت لكم خمسه .. ثلاثه لحم و اثنين دجاج .. وخمسه بيبسي .. إذا قليل دقي علي وانا اجيب لك برسم الخدمه
حور : تسلم ولد العم .. يالله بيباي
ماجد : الله وياكِ

ودخلت حور داخل واهو مشى ..

جلست حور تاكل مع ملاك .. حور اكلت اثنين وملاك وحده .. حور خشت الباقي عشان اذا جاعت تاكلهم ^_^ .. اما البيبسي فملاك ماشربت فبقى اربعه حور خشتهم في غرفتها ^_^


xXxXx




اما رامي .. فأخذوه اصحابه وطلعو به عن المطعم

ومشو بالسياره .. كان احمد مار عليهم يعني كلهم في سياره
رامي صعد قدام مع احمد وسلطان وراء
كان رامي يبكي ويبكي ودموعه بللت بلوزته " كان لابس بنطلون جينز اسود وبلوزه برتقاليه متكوب عليها كلام بالانجليزي باللون الاسود ومن الخلف مرسوم عقرب باللون الاسود "
سلطان : والله ماهقيتك يارامي كذا
رامي قام يصارخ : هقيتني ولا لا .. انا أحبـــــــــها .. وميت فيها .. وماأقدر اعيش من غيرها
احمد عصب : بس هي قدرت وهاذي هي راح تتزوج
رامي : قدرت .. بس لازالت تحبني ..لا زالت
سلطان : بلا زالت بلا غربت .. المهم انها قدرت تعيش من غيرك وانت لازم تقدر تعيش من غيرها
رامي : ماأقدر .. مستحيل قلت لكم
سلطان : اف ! .. انت وشو دارس برى ؟ طب او أدب ؟
احمد : سلطان الله يهديك .. انا ابي اهديه وانت تبي ترفع ضغطه
سلطان : مدري عنه .. مب لهدرجه الحب .. مابقى إلا يروح ويذبح ولد عمك المسكين .. يايبه مثل ماانت تزوجت اهم راح يتزوجو
رامي : لا ماراح يتزوجو .. والله ماراح يتزوجو انا اوعدكم
احمد ناظر في رامي بخوف ثم قال : رامي .. هذا ولد عمي .. والله لو سويت فيه شي أنا بنفسي ببلغ عليك .. انت صديقي واخوي على العين والراس ، بس توصل إنك تأذي ولد عمي عشان شي اهو ماله ذنب فيه هاذي ماأرضاها ياخوي
رامي وهو يرفع شعره عن وجهه إلى وراء : بياخذ حبيبتي مني
سلطان عصب : اهو ماأخذها منك .. اهو بياخذها من بيت أبوها .. الرجال داخل من الباب
احمد يصارخ : خــــــــلاص .. سكتو .. صلو على النبي .. وهدو .. ترى ماصارت والله
رامي وسلطان سكتو ..
رامي ظل يقول في قلبه : والله مــاراح ياخذها .. لو كلفني الموضوع ذبحها وذبح حالي بعدها .. مستحيل يلمسها حد غيري أنا



xXxXx


في الظهر لما جاء ابو طلال وطلال من الشركه حطو الغداء
واحمد اليوم بعد ماجاء لكنه هالمره راح بيت رامي عشان يكون له سند وعشان يحاول يخليه ينسى حور .. هذا اخوه وهذاك ولد عمه .. احمد ماكان جايب خبر حور لأنه في داخل نفسه مقتنع إن حور ماتستاهل رامي

ملاك اليوم طبخت صالونة دجــاج وشوربة فطر .. والخفايف على الشغالات " السلطه ، العصير ، اطباق ثانيه غير الرز "
اما ابو طلال وطلال هالمره انعجبو في طبخ ملاك عدل .. وأنبسط طـلال كثثير من زوجته .. وحمد ربه إن الله رزقه بها
بعد الغداء شربو الشاهي وقامو يحلون " ملاك سوت شيز كيك بالروب من البارح الليل " إلى الســاعه 2 ونص .. ابو طلال راح ياخذ له قيلوله عشان العصر بروح الشركه بعد وفي الليل معزوم عند واحد من خوياه على عشاء ويمكن يتأخر فعشان كذا ياخذ راحته من الحين عشان في الليل مايتعب ، ظل في الصاله حور وملاك إلي كانت جالسه قرب زوجها ..
طلال يهامس ملاك : تسلمين ياقلبي على هالطبخ .. وربي عندك ذوق في الاكل ياحبي
ملاك بخجل : تسلم والله حياتي
حور : اممممممممممممم .. ماتستحون تغازلون بعض قدامي ؟ يايبه عندكم غرفتكم سوو فيها إلي يحلى لكم
طلال : هههه عليك اذون ارنب أنتي
حور : قومو غرفتكم احسن لكم .. ترى ماني بمتحركه
ملاك استحت من حور
طلال يبي يحرق دم حور شوي : يايبه وانتي وش دخلك .. زوجتي وكيفي اغازلها بأي وقت ليل نهار في التلفون في الصاله .. اي مكان يحلى لنا
حور قامت وجلست في وسطتهم وقالت ببرود : ســــوا أحلى
ملاك وطلال : هههههههههههههههههههه

طلال وحور قضو على الصينيه إلي سوتها ملاك ..
ملاك فرحت لما طلال اكل كثير .. هذا دليل على ان نفسيته منفتحه والاكل عاجبه
بعد كذا صعد طلال فوق عشان بنام وصعدت معه ملاك ^_~


اما حور فراحت غرفتها ودخلت النت .. وفتحت إيميلها .. حور كان كثير مضيوف عندها حوالي 254
وكان إلي شابكين 56 فأهي على شان مايصير عليها زحمه في المحادثات تحط دايماً مشــغول
كان في نفس الوقت ماجد شابك وكان يشيك على الرسايل لكن لما لقاها فرح فدخل عليها عرض ولا اهتم لإشارة مشغول
ماجد كان نك نيمه
][ قـــــررت أموتـــ فــــي حــــبك ][ << ملون طبعاً

هلاااااااااااااااااااااااا نور الماسن بدخوول خطيبتي

شافت حور محادثه انفتحت فتحتها وماعرفت ايميله من كثر الايملات الموجوده لكن لما قرت الكلام ضحكت وعرفته ماجد
ردت حور عليه :
اما حور فكان نك نيمها

يجيلك يوم ودك تسمع صدتي صوتي ورب البيت لرد لك الجرح جرحين بخبر موتي << ملون طبعاً
الله يرج إبليسك

ماجد : ههههههههههههههههههههههههه عمري أنتي
حور : مالت عليك بس
ماجد : أقوول اعقلي
حور : شايفني مجنونه انت ويا وجهك
ماجد : لا والله انا المجنون فيكِ
حور : الله يكون في عونك
وبعدين انت ماتشوفني حاطه مشغول ؟
ماجد : مشغول مب مشغوله ! وبعدين أنتي لازم تنشغلين معاي انا وبس انا خطيبك
حور : تراك اذيتنا ياولد العم .. هذا وحنا بعدنا ماملكنا لو ملكنا وش بصير ؟
ماجد : لو ملكنا بترك الدنيا ذي كلها وبتفرغ لك .. بخليك ليل نهــار في حضني
حور تفاجأت من المكتوب لهدرجه ولد عمها جريء ! تذكرت جرأة رامي اول ماشافها وهواشها معه لكنها رجعت لأرض الواقع لما ارسل لها ماجد بوسه " شكل صوتي "
حور عصبت : هييييييييييييييييييي .. اعقل احسن لك " وحطت رمز معصب "
ماجد : خليني اعبر عن مشاعري
حور : مب بذي الطريقه .. يع .. انا مااحب هالحركات
ماجد : ياعمري لازم تتعودي من الحين .. لان كل شي بعدين بصير صدق
حور شهقت : مجدوووووووه أسكت احسن لك ترى والله بصكك بلوك
ماجد : عندي رقمك ورقم البيت " وحط رمز يحرك حواجبه عشان يغيضها "
حور : هين لكن .. تلفوني وصكيته .. والبيت ماراح ارد عليه بالمره .. والماسن بصكك فيه بلوك
بس توصي شي قبل الحظر لالالا مايحتاج .. إذا قدرت جيب لي معك همبرجر لأن الي جبتهم خلصو .. باااي ولد العم
توه ماجد بيكتب لها كلام لكنها عطته بلوك ^_^

ماجد قام يضحك : ههههههههههههههههههههههههه .. عمري أنتي .. فديتك وفديت خبالك وجرأتك

حور ضلت تسولف وتسولف مع بعض المضيوفين في الماسن لمدة ساعه بعدين انتبهت إن سوسن دخلت وكانت حاطه نك نيمها
لا تتجهم فأنت لاتعلم من سيقع في حب إبتسامتك << ملون طبعاً

على طول حور دخلت عليها
هلااااااااااااا سوسن عمري .. وحشتيني حييييييييل .. وينك يالدوبه ماتنشافي !
سوسن كان قلبها طيب لكن مب قادره تنسى إلي سوته حور في أخوها : هلا
حور تعجبت من رد سوسن الجاف هي من عادتها تكون رجه : هلا بس ؟ لا يكون ملخبطه في الايميل .. انا حوووووور " وحطت رمز بنت ترقص ^_^ "
سوسن : إيه عارفه .. كيفك ؟
حور مازالت متعجبه : تماااااااااااااااااااامووو .. وانتي شو اخباارك ؟
سوسن : نحمده ونشكره
حور تعجبت أكثر سوسن دايم تقول عال العااااال وتحط رموز تضحك : سوسن ايش رايك تجي تتعشي الليله هنا ؟
سوسن : وش المناسبه ؟
حور : ومن متى حنا إذا بغينا نتجمع لازم يكون هناك مناسبات ؟
سوسن : مدري بشوف امي
حور : امك ماراح تقولك شي خصوصا إننا الحين صرنا اهل
سوسن : طيب
حور : من زمان ماتجمعنا انا وانتي وملووكه الخبله
سوسن قالت في قلبها : خبله خبله اوافقك الراي
سوسن : ليه ملاك ساكنه معكم ولا راح تجي الليله ؟
حور : نووووه ملاك ساكنه هنا .. داايم مع بعض مانفترق .. ليل نهار صبح مغرب .. اغلب وقتها معي لان اخوي اغلب وقته شغل
سوسن : آهـــــا الله يهنيها
حور: هي تعاالي ليه ماجيتي الزواج ؟
سوسن ماحضرت الزواج سوت حالها مريضه بعد وتعبانه ونايف ساعدها لان الفكره اساسا منه : تعبانه
حور: ولو هاذي ملاك اختك وصديقتك وبنت عمك
سوسن : كــــــــــــــانت اختي وصديقتي الحين هي بنت عمي وبس
تفاجأت حور : ليه وش صاير؟
سوسن : ولا شي ؟
حور : لحظه بدق على بيتكم وردي علي
سوسن : لالالالالالالا
حور : ليه ؟ تراني مب فاهمه شي
سوسن : بصراحه حور أنتي تعرفيني مااحب الف وادور .. انا أخوي منعني إني أكلمك انتي وملاك وبالخصوص أنتي
حور : مين ؟
سوسن : أخوي ... إلي حرمتيه من حب عمره .. وإلي كلمتيه بدون وجه حق وهزأتيه وسبيتيه وماعطيتيه فرصه يفهم أش الموضوع
حور : بصراحه اخوك همج .. قاعد يصارخ علي كأني أصغر عياله .. ياعمري أنا ابوي مايرفع صوته علي يجي هذا يرفع صوته علي .. يخسي ويهبى
سوسن عصبت : رجاءً حور لا تتكلمين عن اخوي كذا مااسمح لك .. انا اتكلم معك بأدب لأنك في يوم من الايام كنتي صديقتي .. بس ماتوقعتك كـــذا
حور : اووه صرت كنت ! طيب .. دام صرت كنت أنتي بعد صرتي كنتي وبتكلم بصدق .. انا أحب ملاك .. وأبيها تعيش عيشه حلوه مب عيشة فقر وقرف مع أخوكِ المعقد ذا إلي ماشاف الأتكيت يوم .. تعالي شوفيها كيف عايشه ملكه كل شي تبيه يوصل ليعندها .. وأخوي يحبها حيييييل واهي بعد تحبه حيييل و مخليها على راحــتها لو قالت بتروح امريكا شهر بروحها وافق .. مب اخوكِ .. إذا بتطلع السوق مايوافق إلا بالعسر .. ياشيخه أخوكِ واحد من العصر الحجري
سوسن على الرغم من رجتها إلا إن قلبها رهيييييف وبسرعه تبكي لما شافت حور تقول الكلام ذا عن اخوها بعد ماهدمت حياته ضلت تبكي وتبكي وبعدين كتبت : خـلاص حور .. اظن قلتي إلي تبين تقولينه
حور : لا .. دامي صرت كنت كلامي ماراح يخلص .. وسلميلي على أخوكِ ياحلوه
سوسن على طول عطت حور بلوك وحذفتها ونفس الشي سوته حور .. لكن هناك فرق سوسن ظلت تبكي اما حور فقالت : مالت عليكِ ياخبله .. تتركي خوياتك وانتي ماسمعتي السالفه من الطرفين .. والله محد راح يندم غيرك

وكملت حور سوالفها على النت إلى اذان المغرب ..

صلت المغرب ونزلت تحت لقت ملاك توها تشغل التلفزيون

حور : السلام
ملاك : وعليكم السلام والرحمه عمري
حور : الحين عمرك طلالووه مب انا
ملاك : هههههه انتو الاثنين عمري وحياتي وانا من غيركم امووت
حور : اممم الأيام تثبت .. إلا اقول محد موجود في البيت ؟
ملاك : لا ابوكِ واخوكِ راحو المسجد وبعدين بيطلعو لانهم معزومين على العشاء عند رجال
حور : واحمد ؟
ملاك : مدري والله ماشفناه من بعد التحاليل

إلا بفتحة الباب واحمد قبل لا يدخل لازم يتنح نح
احمد : احم احم يالله يالله
ملاك كانت لابسه جلابيه واسعه وساتره عشان إذا دخل احمد او طلع او إذا جلسو يسولفو لانهم عايشين في بيت واحد ... وكان عندها شال حطته على راسها بحيث إنه يسترها " وطبعاً تغطت "
حور : تفضل .. " ثم قالت لملاك بشويش " لو طارين مليون احسن
ملاك : ههههه
دخل احمد : السلام عليكم
حور و ملاك : وعليكم السلام والرحمه
احمد واهو يجلس لكن بعيد عن ملاك عشان ياخذ الاثنين راحتهم : كيفكم ؟ كيفك يا ام بدر .. اونتي ياحور ؟
حور : تماام
ملاك : الحمد لله بخير
احمد : أقول الله لا يهينكم .. فيه شي من الغداء ؟
ملاك : اكيد .. اليوم انا إلي طبخت الغداء وشلت لك في صحن تحب اجيبه ؟
احمد : ماشاء الله ياام بدر .. تعرفي تطبخي ؟
ملاك بأدب : هه إيوه
احمد : ورى شوق وحور مايعرفن ؟
حور : انا ماأحب الطبخ .. اصلا آخر شي افكر فيه إني ادخل مطبخ واطبخ
احمد : لا يكون بنت عمي روينا ماتعرف تطبخ ؟ إذا طلعت ماتعرف راح نتعبك معانا ياأم بدر عارفه ليه ؟
ملاك : ليه ؟
احمد : بخليك تعطيها في فترة الخطوبه دروس طبخ ههههههههه
الكل : ههههههههههههه
احمد واهو يوقف : اجل انا طالع الحديقه .. حور الله لا يهينك قولي للخدامه تجيب لي الاكل برى ؟
حور : ليه انت مب رايح للعشاء الليله ؟
احمد : إلا بروح .. بس جوعاان حدي باكل شي اسد به جوعي
حور : طيب

وقالت حور للخادامه انها تودي الاكل حق احمد في الحديقه
بعد ماودت الاكل الخدامه جات وعطت حور كيس ورق ذهبي مرسوم عليه قلب بالاحمر وعطته حق حور
حور كانت جالسه في الصاله تسولف مع ملاك ويشربو عصير برتقال طازج
حور : من مين ذا ؟
الخدامه : هذا بابا ماجد يجي قبل نص ساعه في إعتي انا هادا .. انا في قول حق مييين هادا ؟ اهو في قول حق خطيبه مال انا
ملاك فجرتها ضحكه : ههههههههههههههه الله يرج إبليسه
حور : طااالع هذا فضحني " ثم تقول لخدامه " طيب وانتي ايش عرفك اني انا خطيبة ماجد ؟
الخدامه : انا في أسأل .. مين خطيبة أنتا ؟ اهو في قول هور بعدين قال ياكرهك صدق أنك نشبه .. ماما شنو نشبه ؟
حور و ملاك فجروها ضحك : ههههههههههههههههههههههههه
ملاك ردت عشان ماتنحرج الشغاله : يعني انك خوش حرمه وطيبه
الشغاله فرحت مسكينه على بالها صدق ابتسمت لهم ووجها احمر من الخجل على بالها ماجد يغازلها ومشت عنهم
حور : ههههههههههههههههههههه الله يرجك يامجووود .. يقول لها في وجهها صدق إنك نشبه .. هههههههههههههههه آآه
ملاك : هههههههههه اقول افتحي الكيس خلنا نشووف وش موجود
حور : وش يعني اكيد همبرجر
ملاك : افتحي بلا هذره فااضيه
فتحت حور الكيس الورق لقت داخله كيس نايلون فيه إثنين همبرجر وواحد بيبسي والكيس الورق كان فيه بعد وردة روز " حمراء " وريحتها حلوووه حيييييييييل .. وفيه سلسال ذهب معلق فيه حرفين ذهب حرف الـ " h " وحرف الـ " m " وبينهم قلب صغير ذهب وبطاقه حمراء فتحتها حور لقت صورت ماجد موجوده داخله حور لما شافت الصوره بصراحه انعجبت فيه كان كشخه ورزه بثوبه وشماغه وكان في هيئته كأن هيئة الامير فزاع .. وداخل البطاقه مكتوب شعر

أكــبر من الشـوق فيني حيـاتي أنت وسنيني
ليغابت الشمس عني أحس نورك يدفيني
في عينك أشوف إحــساس ماشفته بعين النـــاس
أشوف الحب له معنى وفوقه حلم يروينـي
من شوقـي سألت الكون عن حــال حبيبي شلون
عرفت إنه قلب ساهر يعد الوقت يبـيني
تدري بي حبيـبي حـيل أشتاقلك نهار و ليل
وأحــس بريحتك نسمه وأشوفك نجم تضويني
أحبك

حور كانت تقراء الشعر وعينها تدمع ليه مب عارفه !
ملاك : الله .. ولد عمك مره رومانسي
حور كانت عينها مليانه دموع لمت الاغراض وقامت
نادتها ملاك : حوور
وقفت حور وناظرت ملاك وابتسمت عشان ماتبين لها شي وقالت : عيونها
ملاك تعرف حور إن كانت مضايقه او فرحانه ..وقفت وقربت منها وقالت : ليه الدموع ؟
حور تمسح الدمع بكفيها : مدري .. وانا أقراء الشعر دمعت عيني
ملاك : ذكرتيه ؟
ناظرت حور في عين ملاك .. صدق حور كانت تفكر في رامي واهي تقراء الشعر
حور نزلت عينها : مدري ليه وانا أقراء الشعر ذكرت رامي .. مع إن رامي ماعمره جاب لي هديه سبرايز .. صدق إني كنت اروح معه الأسواق ويشتري لي كل شي .. لكن ماكان يجيب لي هديه سبرايز .. لكن مدري ليه لما قريت الشعر جاء على بالي .. مدري
ملاك : وليه لما جاء على بالك دمعتي ؟
حور : لأني أحــبه وودي أنساه .. لكن للأسف مقدر .. ودي أحب ماجد مثل مايحبني .. لكن قلبي الزفت حب ذاك الخاين
وتحظن ملاك لكنها حاولت قدر الأمكان ماتطلع صوت واهي تبكي لانها كانت تدمع وتدمع

أخذتها ملاك إلى حضنها بعدين صعدت معاها فوق عشان ببدلو وبيطلعو السوق
ملاك أخذت الاذن من طلال قبل مايطلع



xXxXx



اما في بيت ابو رامي كان ابو رامي جالس مع رامي في الصاله
كاان البيت موحش لدرجه كبيره .. الأب يدخل ويطلع واهو مكشر .. وندى مب موجوده .. ورامي ماابتسم من زماان .. كل سرحان او يبكي .. وام رامي بعد صارت ماتبتسم في البيت لكنها تلهي نفسها بالسهرات والاسواق

كان ابو رامي يطالع التلفزيون ورامي جالس معه وسرحان
ابو رامي حب يطلع رامي من قوقعة السرحان والحزن إلي هو فيها .. صك التلفزيون وقال لرامي : بوشو سرحان ياولدي ؟
اتلفت رامي حق ابو وقال : من غيرها ماخذه عقلي وقلبي معاها ؟
تنهد ابورامي ثم قال : ياولدي مايصير .. زوجتك في بيت أهلها وأنت تفكر في وحده بعد كم يوم بتصير في ذمة رجال
رامي ودموعه تسيل : هذا إلي ذابحني يايبه .. إنها راح تتزوج !
ابو رامي : تعوذ من إبليس ياولدي وقم صالح زوجتك تراها ماتستاهل والله
رامي ووجهه إلى الأرض وشعره على عينه وكأنه سرحان : عارف .. عارف يايبه .. بس ايش اسوي كل ماجيت بكلمها او اي شي يمر طيف حور قدامي .. اتذكر إبتسامتها .. دلعها .. غرورها .. " ثم شهق وقال " أتذكر حبها لي وقلبها القاسي إلي تعلقت فيه
الابو على طول قام وحضن رامي إلي بدى يبكي بقوه
ابو رامي : اللهم صل على محمد وآل محمد .. أعوذ بالله من إبليس .. ياولدي مب زين إلي تسويه بنفسك مب زين
رامي يبكي : يبـــه .. أنا بذبحها .. عارف .. بذبحها ليلة ملكتها .. وبعدين بنتحر .. انا ماأقدر أعيش من دونــها .. والله اموت اموت .. بس ذبحها اهون علي من إن غيري يلمسها
ابو رامي خاف من صدقه : وش تقووول تذبحها وتنتحر ؟ انت كافر ؟ انت مب من امة محمد ؟ تذبح البنت على أيش ؟ عشان إنها بتكمل نص دينها ؟
رامي صرخ : عشان ماأبي حد يلمسها غيري " وظل يبكي ويشاهق "
ابو رامي تألم من صدق على حال ولده .. إلى اي درجه وصل .. إلى القتل والإنتحار .. إلى هالدرجه صار إيمانه بربه ضعيف !
ابو رامي واهو يمسك كتوف ولده ويناظر فيه وجها لوجه : رامي
ناظره رامي من بين الدموع
ابو رامي وهو يرفع شعر رامي عن عينه : شوف إلى أي درجه وصلت حالك .. زوجتك عند اهلها .. وانت تفكر تقتل نفس بريئه .. وتبي تنتحر .. وتيتم ولدك او بنتك إلى مابعد جاو على هالدنيا .. وتحرق قلب عايلتين .. عايله على بنتهم إلي تو بيفرحون فيها .. وعايله على ولدهم إلي ماصار لهم فتره من فرحو فيه وينتظرون ولده يجي .. أنت كذا تدمرنا يارامي .. أصحى ياولدي .. قم رح وأقراء لك كتاب الله .. اهو بس إلي بخليك ترتاح .. وبخليك تطرد كل الافكار الشينه من راسك .. الا بذكر الله تطمئن القلوب .. صدق الله العلي العظيم .. ياولدي تذكر قبل لا تسوي أي شي .. إنك يوم من الأيام راح توقف قدام رب العالمين .. وش راح تقوله لما يسألك عن الأمانه إلي سلمك إياها ؟
رامي دخل كلام ابوه قلبه .. وحس بخوف ورهبه من الله تعالى .. نزل رأسه ومسح دموعه ..ووقف وأستأذن من أبوه ، صعد غرفته .. ناظر الجدار لقى صورته وصورة ندى ليلة زواجهم واهي بالثوب الأبيض .. غمض عينه وتذكر أحداث ذيك الليله .. وخلع ملابسه ودخل تروش .. لبس له بيجاما .. وراح وجلس على كرسي وبإيده القرآن الكريم .. وجلس يقراء فيه لمدة ساعتين تقريباً إلى أن أرتاح قلبه وحس بإطمئنان .. راح وتمدد على سريره ونــام والدمع جاف على خده ..


xXxXx





من مواضيع : بسمة خجل 0 أزياء شتويه للاطفال 2011
0 أزياء شتويه 2011
0 فساتين صيفيه ناعمه
0 فساتين صيفية 2010
0 فساتين صيفيه قصيره
0 مجموعة فساتين للصيف
0 ديكور بلمقلوب
0 شر البليه مايضحك
0 علاج شلل الوجه
0 علاج الورم الليفي


عرض البوم صور بسمة خجل   رد مع اقتباس
قديم 03-Mar-2010, 11:24 AM   المشاركة رقم: 15
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مراقبه سابقه
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية بسمة خجل

البيانات
التسجيل: Feb 2009
العضوية: 8863
الدولة: السعودية
الجنس: أنثى
المشاركات: 4,971
بمعدل : 2.37 يوميا
معدل التقييم: 149
نقاط التقييم: 1859
بسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant future

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
بسمة خجل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بسمة خجل المنتدى : دلوعـــات قصص وروايــــات
افتراضي رد: جسد بلا روح



اما في بيت بدر سالم

كان ابو طلال وعياله تو راجعين من عيزمة العشاء .. وقبل مايرجعو مرو على المستشفى عشان ياخذو التحاليل لكن المستشفى قال لهم يراجعوهم بكره بعد الظهر ..
الأمر إلي أقلقهم جميعاً

أقلق احمد وطلال وابو طلال .. اما ملاك وحور فاكنو مب عارفين لان كانو في السوق ومابعد رجعو

اما بيت ابو فواز فالكل كان قلق .. ام فواز ، ابو فواز ، روينا ، ماجد ، فواز وشوق إلي كانو زايرينهم عرفو وقلقو ..



حور وملاك كانو في السوق وحور شرت نص السوق حقها .. اما ملاك أخيرا قامت تتسوق وأي شي يعجبها تاخذه .. من قبل كانت مقيده بمبلغ مالي المفروض ماتتجاوزه .. حتى إذا راحت مع حور او خالة حور .. كانت تخجل تشتري لها الشي الي يعجبها خصوصاً إذا كان السوق منزل اشياء حلوه .. واهي بنت تحب تلبس وتكشخ

حور شافت ثوب معروض في أحد المحلات : ملاك ملاك .. شوفي ذا الثوب حلو صح ؟
ملاك : إلا حلو حيييل .. ونعووم مره
" كان الثوب لونه فوشيا يوصل إلى الركبه .. ونص كم "
ملاك : وش رايك ندخل وناخذ لنا ؟
حور : أكيد يله يله
ودخلن المحل وأشترو الثوب

ولما طلعن راحن جهة المطاعم عشان بيشترو لهن وجبه او عصير او اي شي بعد هالتعب ذا كله

راحن وجلست ملاك على كرسي وطاوله .. وحور راحت تطلب والاغراض ظلن عند ملاك .. وبالصدفه كـان هناك موجود ياسر برفقة خويه مهند ،
ياسر لما شاف ملاك عرفها على طوووول لانها كانت لابسه لثمه وعين ملاك تنعرف بسرعه .. عينها واسعه لوزيه ورموشها كسوله وكثيفيين حييل وكأنها متكحله .. يعني ببساطه عينها تذبح
ياسر : شف البنت إلي قاعده هناك ؟
مهند مايعرف ملاك : إإيوه .. ام العين الذباحه ؟
ياسر جات له ضحكه : ايوااا .. تتحدى إني أروح واغازلها واجلس معها في الطاوله ولا إذا تبي امسك إيدها بعد
مهند على باله صدق : استغفر الله .. أنا ماني خابرك راعي ذي السوالف ياياسر
ياسر : تتحدى ولا أيييش؟
مهند : لا ماأتحدى .. انا ماأحب الحركات ذي وبعدين يله يله خلنا نمشي الاهل تو داقين علي يقولو خلصو " ياسر جاي مع مهند وأهله "
ياسر : أنــا بروح حق ذي البنت إلي أسرتني بنظرة عينها
مهند : حرام عليك يارجال البنت جالسه في امان الله وماناظرت بك وماشالت عينها من الارض اساساً
ياسر : كيفك .. بس إذا حبيت تتعرف تعال
ومشى عنه .. ومهند مب صدق على باله ياسر بروح يغازل البنت
ياسر راح ووقف قرب الطاوله وقال : الســـلام عليـــــــكم
ملاك خافت على بالها حد يغازل قالت في بالها : يمه .. عاد ماجاء إلا لما مشت حور لو حور هنا كان بهدلته
ياسر : قلنا سلام والسلام لله ياخبله .. يعني لهدرجه ماتعرفي صوت أخوكِ ؟
التفتت ملاك له شافته ياسر مسكت قلبها وقالت : الله يرجك يارجال .. قلبي كان بيوقف .. هين لكن بعلم عليك طلال
سحب ياسر كرسي له وجلس مع ملاك .. ومهند كان يناظر من بعيد ومصدوم حيل
ياسر انتبه إن مهند بعده يراقبه فقال حق ملاك : أقول اختي ماسلمتي علي
ملاك : اووه صح سوري
ومدت إيدها وسلمو على بعض
هنا مهند ماعرف وش يسوي ارتبك وحس إنه بدى يعرق مع إنه مو مسوي شي هههه بس اهو طبعه كذا برئ ^_^
ياسر قال السالفه حق أخته وماتت ضحك
ملاك : حرام علييك هههههههههه
ياسر : تلقينه الحين يزخ عرق وبطيح من طوله .. ههههه خويي واعرفه مسكين ماله بذي السوالف
ملاك : طيب ناده مسكين ناده .. وهاذي حوروه ليش تأخرت ؟
ياسر : من فين بتطلبو ؟
ملاك : مدري عنها انا قلت لها باكل في البيت
ياسر : اهاا .. الحين تجي اعرفها الدوبه بتطلب من كل مطعم وجبه لان جوعها كافر
ملاك : ههههههههههه

ياسر قام وراح حق مهند وقال له السالفه كلها .. مهند ارتاح لما عرف بالموضوع
مهند : اشوااا .. ههههههههههه بس تدري خرعتني حيل
ياسر : وانت ليه تخاف انت ويا وجهك ههههههه تعال تعال بس
مهند : وييييييين ماراح اروح
ياسر : لا تخاف بنجلس في الطاوله إلي قربهم يله بسرعه قبل ماحد ياخذها
راح مهند مع ياسر .. سلم مهند على ملاك بأدب وردت له ملاك السلام وجلسو في الطاوله إلي قرب ملاك
شوي وجات حور وبإيدها وجبتين من " كودو" وصحن آيس كريم باسكن روبنز
حور جلست مع ملاك ولا لاحظت إن ياسر في الطاوله إلي يمهم .. وكانت الطاوله قريبه بحيث إن لو اي احد من الطاوله الاولى تكلم الاشخاص الي في الطاوله الثانيه يسمعوهم
حور واهي تعطي ملاك الايس كريم : وااااااي .. باسكن روبنز مره زحمه .. كأنهم في حياتهم ماشافو آيس كريم .. شفتي البيبسي إلي كان عندي " حور كان عندها بيبسي تشرب فيه "
ملاك : إيوه .. وش فيه ؟
حور : هذا وانا واقفه انتظر دوري في الايس كريم .. جالي واحد أسود الجمال مادق بابه يوم يقولي بصوته إلي كأنه نهيق حمار .. ممكن الرقم ياحلوه ؟
ياسر ومهند ميتين ضحك .. ياسر قال لمهند إن هاذي حور إلي جايه فعرفها مهند
ملاك بتموت ضحك : إيه ووش قلتي له ؟
حور : طلعت له مرايتي وقلت له شف وجهك كأنه عنز وجاي تغازل ؟!
ملاك فجرتها ضحكه : هههههههههههههههههههههههههه من صدقك وش قال ؟
حور : قبيح قبيح قبيح وافعاله اقبح يقولي ممكن رشفة بيبسي لو سمحتي ؟ كان آخذ البيبسي وأكبه في وجهه وقلت لرجال مسكين يعل الله يوفقه ناد السكورتي لو سحمت وراح وناداه وشباب اثنين مسكو الرجال القبيح قبل مايمشي وجاء السكورتي وأخذه والله إني بغيت أتفل على وجهه لو ما هاللثمه على وجهي
ياسر ماقدر يتحمل فجرها ضحكه : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
حور عرفت إنه سمع كلامها لكنها ماجاء على بالها ياسر : وجع في عينك قل آمييين
ياسر : آميييييييييين
حور عرفت صوت ياسر التفتف عليه وشافته ابتسمت وقالت : ياسر! هههههههههه الله يرج بليسك
ملاك : ههههههههههههههههههههههههه
ياسر : والله يقطع إبليسك .. من صدقك سويتي في الرجال كذا ؟
حور : أجل مالت عليه وعلى وجهه .. جاي يغازل .. خليته عضه وعبره لكل الشباب
حور انتبهت إن مهند موجود ناظرته وطاحت عينها في عينه .. مهند نزل عينه وحور خجلت وقالت : آسفه .. على بالي محد موجود وياك .. صدق إني رجه .. السلام عليكم
مهند بادب : وعليكم السلام
ملاك : أقوول ياسر انا بعزمكم على آيس كريم .. لكن حور إلي تروح تشتريه
حور : وليه انا ؟
ملاك : عشان انا اخاف اروح بروحي تعرفيني
حور : طيب .. بسرعه هاتي عشان اروح واجي بسرعه قبل مايذوب الايس كريم حقي
طلعت ملاك مية ريال ووقفت حور
ياسر : تعااالي إسألينا وش نبي ؟
حور : على بالك قرسونه ؟
ياسر : هههههههه محشومه بس يمكن الايس كريم إلي نبيه غير عن إلي راح تطلبيه
حور: اعرف طلبكم .. انت تبي توفي .. و ... مهند صح ؟
مهند ناظرها لما عرفته وقال بأدب : صح
حور : ومهند يبي فانيلا صح ؟
مهند تعجب .. كيف حور عرفت إنه يحب ياكل الفانيلا استغرب وناظر في ياسر وقال : يمه .. صح
ياسر : وش عرفك ؟ لا يكون مشعوذه
حور : ههههه ... نسيتو إننا كنا اصحاب لما كنا صغار
ومشت عنهم
مهند على طول جاء في باله لما كان عمره 15 سنه كان في ذلك الوقت حور وملاك عمرهم تسع سنوات
كان مهند ابن جيران بيت ابو ياسر وكان عمره نفس عمر ياسر فكانو كل مع بعض ، اهم الاربعه ياسر ومهند وملاك وحور
كان في ذلك اليوم حور وملاك في بيت مهند كانو صغار ولابسين نفس بعض ثوب بنفسجي بدون اكمام وواصل للركبه
كانت حور جايبه عروستها وتلعب فيها في غرفة مهند وملاك بعد " مهند عنده أختين بس ذاك الوقت كانو طالعين ورايحين الشرقيه للبحر مع خالهم " .. لان مهند العابه كلها سيارات واشياء مب حق بنات
وكان عنده بيت لعبي يكفي لطفلين انهم يدخلون فيه وكانت حور وملاك كل يلعبون فيه ام وبنتها ^_^
دخل مهند وياسر الغرفه وكان عندهم آيس كريم من سيارة الايس كريم
مهند كان طالب على فانيلا وياسر طالب على شوكلاته
لما شافت حور الايس كريم قالت : الله .. مهند .. ابيه
مهند : ضفي بوجهك وروحي أشتري لك
حور وقفت وحطت إيدها على خصرها : أنا البنت وانت الولد .. يعني انت الي تروح تشتري لي
ياسر : السياره راحت ياخبله
حور : مو مشكلتي عطني الايس كريم
مهند : لا حووووول وأنا كل ماشريت ايس كريم قلتي تبينه .. عاد هالمره لو قربتي بشوتك
حور شهقت : نعم .. وش قلت ؟ قليل أدب .. ماتستحي !
وقربت منه وتبي تاخذ الايس كريم لكن مهند وقف على الكرسي ورفع إيده إلي فيها الايس كريم فوق وقال : لوعتي كبدي .. انقلعي عني لو والله بشوتك
حور تصارخ : جرب وشوف وش بجي لك ياغبي
ملاك : حووووووور لا تصيري رزيله وتعالي نلعب بالعروسات
ياسر : اصلا هاذي رزيله درجه اولى في الايس كريمات
حور رفست ياسر في رجله
ياسر : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآي
حور واهي تحط إيدها على خصرها : وأنت هي إذا مانزلت الايس كريم بعضك
مهند : يمه منك يالوحش
نزل مهند وجلس وعطى حور الايس كريم واهو منقهر منها
حور لما أخذت الايس كريم انبسطت قامت باست مهند على خده وقالت له : مشكوووور
مهند وهو يمسح خده عن بوسة حور : يع .. مالت عليك وعلى بوستك
حور ضلت تاكل في الايس كريم واهي مبسوطه بعدين لما خلصته ناظرت مهند إلي كان جالس على الارض ويحرك سيارته قدام وورى واهو شكله ملان او طفشان
جات حور وجلست قربه وقالت : مهند أنت زعلان ؟
مهند واهو مايطالع فيها : لا وضفي خشتك عني يادوبه
حورببراءة أطفال : مهــــند .. لا تزعل والله بكره بجيب لك كرتون
مهند : مـــاأبي أخذي لك انتي
حور : والله بجيب لك بكره كرتون ايس كريم ابو ملعقه على فانيلا ولا بجيب حق ياسر لانه بخيل وماشرا لنا انا وملاك
ياسر : مــاأبي منك شي أقدر اشتري من بقالة ابوي اي شي ابيه ياخبله
ملاك جات وجلست قرب مهند بعد لانه زعلان : مهند خلاص حور وعدتك بتجيب لك بكره
مهند : ماأبي
حور : تبي الحين ؟
مهند يطالعها بمكر : إيه الحين تقدرين ؟
حور ببرائة اطفال : والله اقدر بس لاعاد تزعل علي مره ثانيه
مهند : يالله جيبي لي كرتون بالاول
حور : طيب .. جب لي تلفون بيتكم
وجاب لها مهند التلفون واتصلت على البيت " بيت ام حور "
ردت ام حور : الووو
حور : الوو هلا يمه .. انا زينه .. لا انا موفي بيت عمي .. انا في بيت مهند .. والله يمه قلت لعمي وخالتي .. لا مب بروحي .. معاي ملاك وياسر الخبل
ياسر : انتي الخبله
حور : في بيت مهند .. قرب بيت عمي .. جيران ... طيب يمه بقولك .. خلي السايق يشتري كرتون ايس كريم ابو ملعقه على فانيلا ضروري ويجيبه الحين بيت مهند يمه تو اقولك قرب بيت عمي .. لون البيت اخضر وبابه بني فاتح .. لا يتأخر ولا بضربه .. الحين طيب ؟ اوكيه يمه .. لا ماراح ارجع .. يمه " وكانت بتبكي " .. ماابي بنام الليله عند ملاك .. الليله خالتي بتسوي كيكه .. ماابي ماابي " وقامت تبكي "
اخذت ملاك التلفون وحور تبكي اخذها مهند وحضنها وبدى يهديها
ملاك : الوو قوه خالتي .. وش اخبارك ؟ خالتي انتي وعدتيني إنك تخلي حور تنام عندنا الليله
ام حور ماكانت مب موافقه لان حور صار لها اسبوع واهي في بيت عمها ابو ياسر
ملاك شوي وتبكي : لاااا خااالتي .. بس الليله والله .. وبكره انا اجي عندكم
ياسر : وانا بعد بروح
حور واهي تبكي وهي في حضن مهند : ماأبيك انت بخيل وقليل ادب
ياسر طنشها وقام يكمل لعبه بالسياره
ملاك ارتسمت في وجهها ابتسامه عريضه : طيب خاالتي .. مشكوووره ... والله انا أحبك واموت عليكِ
وتنتهي المكالمه

وبعدي ربع ساعه السايق جاب كرتون الايس كريم وطلع له حور ومهند

اخذ مهند الكرتون وحطه في فريزر بيتهم
طالع حور واهو مبتسم وقال : شكرا حور
حور : اهم شي مو تزعل .. فاهم
مهند : فاهم بس انتي بعد لاتصيري رزيله
حور تتعلق في رقبة مهند ومهند مسكها عشان ماتطيح : انزيييييين .. والحين يالله عطني ثلاثه واحد حقي وواحد حق ملوكه وواحد حق ياسر الغبي ماأحبه احبك انت .. انت تعطيني ايس كريم
مهند ابتسم وقال : هههههههههه زين بس انتي انزلي عني ، ظهري يوجعني
حور : انت طويييييييييل متى بصير طولك ؟
مهند : إذا كبرتي وصرتي عاقله .. والحين يالله انزلي آآآه
حور : ههههههههههههههههههههه زين زين
ونزلت حور عنه
كان مهند طويل وأسمر شويه وشعره نااااعم ولون شعره بني كأنه محناء ونااعم وكثيف وعينه كانت حلوه حيييل كانت دائرة العين فسيحه ولونها بني مثل غصن الشجره وكان يلبس نظاره وصاير مثل الدكتور ..

افاق مهند من ذكرياته وناظر يمه لقى ياسر يسولف مع ملاك وحور جايه وبإيدها صحن آيس كريم .. اشترت لهم أكبر نوع
جات وحطت الصحن على الطاوله وقالت : آسفه على التأخير
وراحت وجلست مع ملاك في الطاوله
وجلسو ياكلن في طاولتهن وياسر ومهند في طاولتهن .. كان ياسر لابس بنطلون جينز ازرق فاتح وقميص ابيض من الخلف مكتوب بالازرق الغامق كلام .. اما مهند فكان لابس بنطلون بني وبلوزه بيج ام كم ثلاثة ارباع .. وماتغيرت هيئته كثير .. مازال طويل لكن عرض كتفه شوي لأنه صار شاب وشعره وعينه هو هو مازال ذاك الشعر البني الحلو والعين البنيه ذات البريق الجميل .. ولابس نظاره طبيه ومسوي له ***وكه لكنها مخففه

وطالع كأنه دكتور مع العلم إنه أستاذ عربي ^_^

بعد ربع ساعه ياسر و حور خلصو الآيس كريم أما ملاك ومهند ماقدرو لان حور طالبه أكبر حجم

مهند يقول لياسر بشويش : ياسر الله لا يهينك كل ذا اعرف بطنك مخزن أكل
ياسر : ههههههههههه ماعجبك ؟
مهند : وش لون مايعجبني باسكن روبنز ! بس كثير حيل خلاص بطني امتلى
ياسر بشويش : تراهن لو اعطيه حور تاكله
مهند : ليه بعدها تاكل كثير ؟
ياسر : اكثر من أول .. لو مااكلت ساعتين ورى بعض بطنها يغني وتسمع صوته .. مدري هالبنت وين تودي الاكل إلي تاكله .. المهم بعطيه حور
مهند : ههههه مسكينه .. بالعاافيه عليها
ياسر اخذ الايس كريم وحطه قدام حور
حور بدون ماتناظره : سلامات اخ ياسر ؟
ياسر : الله يسلمك اخت حور .. بس مهند ماقدر ياكله كله شبع .. قلت أكيد أنتي تبينه لانك تحبي الفانيلا
حور التفتت لمهند : ليه أخوي ماتبيه ؟ لا يكون ماعجبك او تبي نكهه ثانيه ؟
مهند : لاوالله بالعكس أنا احب نكهة الفانيلا بس انتي طالبه حجم كبير مره .. كليه عليكِ بألف عاافيه
حور ابتسمت له لكن مهند ماشاف إبتسامتها لكنه عرف إن حور إبتسمت من عينها
ملاك : يالله متى راح نقوم ؟
حور : لحظه آكل الآيس كريم .. تعالي انتي ايس كريمك بذووب ؟
ملاك : مدري عنك انتي ويا وجهك طالبه اكبر حجم .. وش شايفتني فيل ماأكل من شهر !
حور شهقت : يعني انا فيــل ؟!
ملاك : هههههههههههه انتي من زمان فيل .. بس جسمك جسم غزال
حور : على بالي بعد .. " حور بدون ان تلتفت " ياسر ؟ انت الفيل الثاني من بعدي تبي ايس كريم ملاك ؟
ياسر بطنه فيه مكان : نكهة أيش ؟
حور تقول لملاك : ماكذبت لما قلت فيل وانتو حاطين بالكم علي انا بس مسكينه انا " ترجع تقول لـ ياسر " على نكهة فراوله
ياسر تعجبه ذي النكهه بس النكهه المفضله عنده التوفي : امممم لا باس .. هاتو
عطته ملاك الايس كريم

ولما أكلو وخلصو قامو
مشى ياسر و مهند قدام والبنات ورى .. وطبعاً حور خلت ياسر يحمل كم كيس عنها ^_^
حور بشويش حق ملاك : شوفـي وش زيـــنه .. هذا المفروض إلي يغازل مب الحمار الي جاني من شوي
ملاك تضرب كتف حور بشويش : الله يرجك
حور : فديت هالطول والله .. ولا عاد الشعر .. واااااااي ودي العب بشعره
ملاك : بسك عن الرجــال فضحتينا الله يقطع ابليسك
حور : ههههههههههه امزح معك .. بس من صدق والله حلو شوفيه كيف رزه .. هذا لو يلبس ثوب وشماغ يطلع احلى من ماجد إلي شايف حاله بنفسه على باله محد حلو غيره
ياسر وقف وقرب منهم وقال : من بوصلكم ؟ انا جاي مع مهند في سيارته بجي لكم السايق صح ؟
ملاك : إيوه
ياسر يعطي حور اكياسها بدفاشه ويقول : أجل هاكِ أنتي اكياسك .. ويالله ضفي بخشتك ياخبله
حور : هين لكن
ملاك : ههههههههه حتى في السوق ؟ عاد اعقلو شوي
حور : مره ثانيه بخلي السايق ينزل معنا عشان يحمل اغراضنا .. لان كذا تخرب رزتي
ملاك و ياسر : هههههههههههههههه
ياسر : طيب يله بروح حق خويي وانتي سلمي لي على زوجك كثير طيب ؟
ملاك : يوصل إن شاء الله
ياسر : وانتي أنتبهي لحالك يارجه ياخبله ياعمري
حور : لو ماقلت آخر كلمه كفختك بالكيس ذا على وجهك
الكل : هههههههههههههههههه
ياسر : يالله في أمان الله
حور و ملاك : الله ويـــــــــــاك
وراح ياسر مع مهند

وملاك وحور طلعو برى مكان " الباركنق " لقو السايق ينتظرهم
رجعو البيت حوالي الساعه 12
ملاك دخلت البيت واهي تقول : ويلي ويلي .. كل ذا الوقت كنا في السوق ؟ ياربي
حور : سلامات ؟ اصلا حنا ماتأخرنا
ملاك : تأخرت انا على زوجي .. اكيد الحين نــام
حور : نوم العوافي
ملاك : الله يعافيك يله يله انا بعد بنام
حور : ماراح يطير زوجك
ملاك : عارفه .. بس والله تـأخرت عليه
حور : ههههههه طيب الله وياكِ
وصعدت ملاك غرفتها تسرع واهي ماسكه الأكياس " مشترياتها من السوق "
فتحت باب الغرفه بهدوء .. طلال كان صاحي ينتظرها لكن لما سمع فتحة الباب غمض عينه وسوى حاله نايم لانه كان منسدح في الاساس
قفلت ملاك الباب وراها وراحت طلت على طلال لقته مغمض عينه فجاء على بالها إنه نايم ، راحت وحطت الاغراض على الاريكه ونزلت عبايتها وشيلتها واخذت ثوب نوم " بنفسجي طويل وبدون أكمام " ودخلت الحمام تروشت وطلعت لقت طلال جالس على السرير
ابتسمت وقالت : طلال ؟
طلال بإبتسامه : عيوونه
جات وجلست قربه وقالت : ليه مانمت ؟
طلال انتبه إن ملاك جايه بكيس من كودو وريحة الوجبه طلعت فقال : مدري .. حسيت إن فيه أكل دخل غرفتي
ملاك انتبهت إنها جابت وجبتها معها الغرفه من السرعه والربكه : يؤؤؤ .. مدري والله آسفه .. جبتها بالغلط بقوم بنزلها
تو ملاك بتقوم مسكها طلال من إيدها وقال : ههههه امزح معك .. اصلا انا مانمت جالس استناكِ
ملاك : وليه مانمت ياعمري ؟
طلال: وأنا أقدر انام بدون ماأنتي في حظني ؟
خجلت ملاك ونزلت راسها وطاح شعرها على وجهها
طلال : أقوول جبتي لي شي من السوق ؟
ملاك : وأنا أقدر أنساك ياقلبي ؟
وقامت وجابت له كم كيس وفتحتهم وروته بعض الاغراض إلي أشترتهم حقه .. وكانو عطرين رجالي من عبدالصمد القرشي .. وساعه من سواتش .. وجزمه من إل دو ..
طلال : عارفه .. اول مره حد يروح السوق ويذكرني بحاجه
ملاك : انا ماذكرتك انت اصلا وين مامشيت لقيتك قدامي .. كنت بجيب لك آيس كريم بس قلت بذوب من الجو وثاني شي أنا ماأعرف اي نكهه تحب ؟
طلال : ههه أحب إلي تحبيه
ملاك : لا عن جد
طلال : كثير .. فانيلا .. شوكلاتا .. توفي .. فراوله .. كافي .. يعني اي شي تجيبيه راح آكله ماتتعطلي
ملاك جاوبته بإبتسامه صادقه ثم قالت : إيه صح .. جبتو التحاليل ؟
طلال : أسكتي رحنا لهم قالو تعالو باكر .. وبصراحه كلنا متوترين
ملاك : يؤ .. حد عندكم فيه سكلسل او مرض في الدم ؟
طلال : والله على حسب علمي إني انا واحمد حاملين لـ " السكل سل " وراثه من أبوي .. لكن ماجد وحور وروينا مدري عنهم والله
ملاك تعرف كل شي عن حور : وحتى حور حامله لـ " السكل سل " يارب يطلع ماجد سليم وروينا بعد سليمه
طلال : اللهم آمين .. والحين يالله حياتي خلينا ننام
ملاك : طيب قلبي .. بس أحط الوجبه في الثلاجه " ثلاجة الغرفه " عشان ماتخترب وأجي لك .. وإيه صح هناك شفنا ياسر اخوي بالسوق ويسلم عليك كثيير
طلال : الله يسلمه إن شاء الله





من مواضيع : بسمة خجل 0 أزياء شتويه للاطفال 2011
0 أزياء شتويه 2011
0 فساتين صيفيه ناعمه
0 فساتين صيفية 2010
0 فساتين صيفيه قصيره
0 مجموعة فساتين للصيف
0 ديكور بلمقلوب
0 شر البليه مايضحك
0 علاج شلل الوجه
0 علاج الورم الليفي


عرض البوم صور بسمة خجل   رد مع اقتباس
قديم 03-Mar-2010, 11:27 AM   المشاركة رقم: 16
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مراقبه سابقه
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية بسمة خجل

البيانات
التسجيل: Feb 2009
العضوية: 8863
الدولة: السعودية
الجنس: أنثى
المشاركات: 4,971
بمعدل : 2.37 يوميا
معدل التقييم: 149
نقاط التقييم: 1859
بسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant future

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
بسمة خجل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بسمة خجل المنتدى : دلوعـــات قصص وروايــــات
افتراضي رد: جسد بلا روح

][ الــجزء الخــآمس عـــشر ][



اما حور في غرفتها كانت تقيس الثياب إلي شرتهم والأحذيه .. حور ماخلت شي في السوق ماشرته ، شرت اربع اطقم اكسسوارات تناسب للبدل إلي شرتهم لانها شرت ثوبين واحد مثل ملاك والثاني ثوب حرير بنفسجي مشجربالابيض نعوم واصل إلى نص الساق وكلوش من تحت وبدون اكمام ، وبنطلون جينز ازرق غامق " بقي " مخيط بالبرتقالي وشرت له بلوزه برتقاليه تصير ضاغطه على الخصر وام نص كم .. وشرت لها تنوره جينز اسود واصله إلى الركبه وبلوزه صفراء مرسوم عليها أشياء عشوائيه بالأسود .. والبدل كلها طالعه مره نايس على حور لان حور جسمها مره مره حلو والثياب الي مو حلوه تطلع على جسمها حلوه حيل خصوصاً الاشياء الضاغطه او القصيره .. هذا غير المكياجات إلي شرتهم من مكياجي ووجوه ، والاكسسوارات الي تشوفها وتنعجب فيها والاحذيه والساعات وإكسسورات الشعر ..
لما لبست التنوره والبلوزه مع الحذاء الأسود الكعب " بوت " مع الإكسسوارت السوداء والساعه السوداء ورافعه شعرها بطريقه عشوائيه وطايح بعض الخصلات منه وصاير بريئه وعفويه .. تذكرت التحاليل وقال : يؤؤ .. اهم قالو في الليل تطلع التحاليل .. ليه ماجد مادق علي وقالي ؟ لا يكون طلع مب توافق .. ليه لا يمكن يطلع اهو مصاب .. بس لالا شكله مب مصاب يمكن حامل .. ويمكن سليم بعد !
سكتت شوي وجلست على سريرها وجلست تفكر اهي ماتفكر في ماجد كـ زوج اهو ولد عمها وبس لكنها معجبه في شخصيته .. لكن تتمنى من كل قلبها يطلع التحليل توافق عشان تتزوج ماجد وتقهر رامي ، وأكيد بعد الزواج راح تتعرف عليه أكثر وبتنسى رامي وبتحب ماجد مثل ملاك لما نست نايف وحبت طلال كأنه تحبه من سنين واهم ماصار لهم شهر من تزوجو ..
حور قامت وتروشت ولبست بيجاما حمراء " بلوزه طويله واصله إلى نص الفخذ وسروال ضاغط إلى نص الساق " .. وحطت ثيابها في الغسيل لانها ماتحب تلبس الشي إلا اول تغسله .. وراحت طفت انوار غرفتها وماخلت ولا ضوء وراحت انسدحت وغرقت في سااابع نومه ..



xXxXx



في اليوم الثاني جلس ماجد من الصباح واهو اصلاً ماقدر ينام إلا متأخر من التفكير والقلق والأفكار توديه وتجيبه ، جلس تروش وكشخ لبس ثوبه وشماغه وتعطر ونزل تحت لقى الكل جالس ويفطر وكان فواز بعد موجود يفطر وشوق راحت بيت ابوها تفطر بعد

ماجد ماله خلق حد : صباخ الخير جميعاً
الكل : صباح الخيرات
فواز : وش فيك ماد البوز من الصباح ؟ لا يكون شفت حلم شين في نومك ؟
ماجد واهو يسحب له كرسي ويجلس : اصلا أنا نمت ؟
ام فواز : إنا لله .. وليه مانمت بعد ياولدي ؟
ماجد سكت وماتكلم وقام وصب له كوب حليب بارد
ابو فواز : ليه ماترد على أمك ؟
ماجد : لأنكم انتو اصلا عارفين أش فيني .. مايحتاج تسألو واجاوب
ابو فواز : ياولدي الإنسان في هالدنيا ماياخذ إلا نصيبه .. وبعدين يمكن تأخر عادي أنت ليه مكبر السالفه كثير ؟
ماجد : أتمنى يطلع تأخير عادي .. أتمنى من كل قلبي
فواز : انت نسيت إني أنا بعد أخرو تحليلي .. وطلع التحليل توافق ..
روينا : هههههههه انا أذكر .. وأذكر بعد إنك سويت نفس إلي يسويه ماجد واكثر
مــاجد : إإإإإإإإإيي .. راح مسك الدكتور من رقبته وده يذبحه
الكل : هههههههههههههههههههههه
فواز : هههههههه .. بس الحمد لله طلع توافق .. لأني سليم وشوق بعد سليمه
روينا : الحمد لله
ماجد واهو يقوم : الحمد لله عقبال ماتطلع نتايجنا حنا بعد توافق
امه : وين ؟
ماجد : ع الشركه
ابوه : الشركه ماراح تطير .. اجلس كمل فطورك
ماجد : الحمد لله مابي .. اصلا مالي نفس .. بروح أشغل نفسي بالشركه إلى العصر .. يالله سلام
الكل : ســـــــــــلام

طلع ماجد واهو حاط نظارته الشمسيه إلي خافيه نص وجهه وركب سيارته وراح على الشركه




xXxXx



بيت ابو رامي " غرفة رامي "
كان المــكان هدوء والغرفه مافيها أنوار غير انوار بسيطه تسللت من بين الستائر ، ورامي كان نايم على جنب وشعره طايح على وجهه .. تحرك يمين وشمال ثم اوتعى .. ناظر يمين وشمال مالقى حد .. ناظر مكان ندى لقاه خالي


استند للوراء شوي وظل يفكر لمدة خمس دقايق .. ثم قام تروش وصلى الفجر لانه ماجلس لها .. ولبس بنطلون اسود وقميص اسود مخطط بالابيض .. ومشط شعره إلي صاير طولان وجاي على الكلر حق قميصه .. وطلعت له لحيه خفيفه

نزل رامي مالقى حد في البيت .. ابوه في الشركه وامه الظاهر نايمه بعد سهرة البارح .. لبس رامي نظارته الشمسيه وطلع
وراح بيت ام عبدالله

دق الجرس فتحت له الخدامه الباب ..
رامي : السلام عليكم
الخدامه : وأليكم السلام
رامي : ندى صاحيه ؟
الخدامه : كلو نفر في أصحى .. دقيقه
ودخلت الخدامه وراحت وقالت لأم عبد الله إلي كانت تتريق مع اولادها : ماما .. بابا رامي موجود برى يبغي ماما ندى .. اقولو تفدل ؟
ناظرت ندى امها واخوها بنظرات استفهام لقتهم هم بعد يناظرونها بنفس النظرات
عبدالله : إيوه إيوه دخليه الصاله .. يمه حطي شي على راسك
حطت الام شال الجلابيه إلي كانت لابستها
وراحت الخدامه ودخلته الصاله
عبدالله : روحي حق زوجك
ندى : ماأبي
عبدالله : بلا هبال علينا وروحي .. يمكن الرجال جاي يعتذر عن الي سواه .. روحي
ام عبدالله : اخوكِ صادق يايمه روحي حق زوجك
ندى سكتت شوي ثم وقفت لأنها ورغم الي سواه وقاله رامي إلا إنها تحبه .. والحب الصادق لا يمكن ابد يموت
راحت ندى حق رامي إلي كان جالس وحاط إيده على فخذه ويناظر الارض وشعره طايح على عينه .. لما جات ندى سمع صوت كعبها واهو يظرب الارض رفع عينه لقى ندى " كانت لابسه ثوب سماوي واصل إلى نص الساق والإيد نص كم ومفتوح الظهر وكانت رافعه شعرها بشكل عفوي " وكانت طالعه قمر.. لما شافها رامي مر طيف حور قدامه فصك عينه بقوه ومسك راسه وقام يتعوذ من إبليس .. ندى لاحظت عليه جات وجلست قربه .. وقالت بكل حب وعفويه لاحظها رامي : سلامات حبيبي .. وش فيك ؟
ناظرها رامي وناظر في عينها بالأساس .. جلس يناظر الحب الي يفيض من عينها .. الحنان و البرائه و والعفويه لكن بعد تذكر حور لما كانت تجلس يمه وتحاكيه وتنظر لعينه بجرأه وتبتسم له بلطف .. رامي يبي ينسى حور يبيها تطلع من راسه .. اخذ ندى وضمها لصدره بقوه وكأنه يقول لها لا تتركيني مهما صــار ..
ظل محتضنها لمده دقيقتين وندى كانت تدمع لأنها عارفه إن زوجها ضامها لصدره مب حب إنما شي ثاني في بال رامي مايعلم به إلا رب العالمين
بعدها رامي شوي وناظر فيها لقى عينها تدمع مسح الدمع بإيده ثم قال : .. ارجعي لي ..
ندى لما قال لها هالكلمتين نزلت عينها .. مسكها رامي من لحيتها بحنان ورفعها وقال : أنا أرجوكِ ترجعي لي .. تكفين .. خليني أنساها .. انا أبي أحبك أنتي
ندى لما سمعت هالكلام من رامي حن قلبها له خصوصاً إنها تحبه حب صادق لأنه زوجها قالت : حبيبي أنــا ..
قاطعها رامي بـ أن وضع صبعه على فمها وغمض عينه وقال : هسسسس .. خلينا ننسى الماضي .. الماضي شي بشبع .. خلينا ننساه .. أنتي لازم تخليني انساه .. انتي الوحيده إلي راح تخليني أنسى الماضي


خـــلاص الماضي ودعته .. محيتـ ذكـــــــــراه من قـلبي
انا من باعني بعتــه .. ولا دربه يجيـ دربــــــي


ندى إبتسمت له إبتسامه طالعه من قلب .. فتح رامي وجهه لقى أحلى وجه بعفويته وبرأئته مبتسم لها .. اهو بعد إبتسم لها وحظنها ثم قال : يله عمري البسي عباتك وتعالي
ندى : أستنى شوي بجيب أغراضي
رامي : لالالالا.. الحين نروح السوق ونشتري بدلهم ... ونشتري لك ثياب حمل عشان بعدين إذا طلع كرشك
ندى ابتسمت من قلب لما شافت رامي يبتسم وينكت معها : تستنى يطلع كرشي ها ؟ عشان تتلعب علي وتقول لي ياأم كرش
رامي : هههههه بالعكس .. أكيد راح تكون أحلى كرش خصوصاً ان داخلها بنتي او وولدي
ندى واهي توقف : اممممم راح نشوف .. ويله بجيب عباتي وبقول للخدامه تحط اغراضي بالشنطه وراجعه طيب حياتي
رامي مبتسم : طيب
ومشت ندى وراحت لأمها واخوها وقالت لهم إنها تصالحت مع زوجها وهذا الشي فرحهم كثير ..
اما رامـي فاكيد إن هالاشياء هاذي مب من قلبه طالعه إنما تمثيل في تمثيل لكنه تمثيل صادق بدافع إنه يرجع زوجته وينسى ماضيه فأهو ماقدر يسوي ذا الشي واهو طالع من قلبه فقام يمثله لعل يوم من الأيام ينسى حب عمره حور ويحب ندى مثل مااهي تحبه واكثر

بعدين طلع رامي مع ندى السوق وضلو يتسوقو ثلاث ساعات وندى ماتشتري شي ..كل رامي إلي يشتري لها .. ودخل محل ثياب للنساء الحوامل واخذ نص المعروضين وندى ميته تضحك عليه ضحك تقوله تو الناس على الكرش واهو لا إلا يشتري لها ..
بعدين عزمها رامي على معطم خمس نجوم تغدو فيه ورجعو البيت واهو محملين بأكياس والإبتسامه مرسومه بشفاتهم

دخلو الفيلا وكان الوقت ظهر
ابو رامي تغداء لوحده وقام يقراء جريده لما دخل رامي وندى سلمو : السلام عليكم
ناظرهم ابو رامي لقى الإبتسامه على وجيهم ويضحكون وعندهم اكياس .. تهلل وجه ابو رامي فرحاً وقف وقال واهو مبسوووط : وعليكم السلام والرحمه .. تفضلو تفضلو
جلس رامي و ندى قرب بعض
ندى : كيفك عمي عساك طيب ؟
ابورامي : طيب بشوفتكم .. عسى ربي مايحرمني منكم أبد
ندى : آمين .. " تحاول تنسى الماضي مثل ماقال لها رامي " وينها خالتي ؟
ابو رامي : نــايمه .. مارجعت إلا الصباح .. " ام ندى حضرت زواج بنت خويتها وماطلعت من قصر الافراح إلا الساعه 4 الفجر وبعدين راحت بيت خويتها وكملو السهره هناك ومارجعت إلا سبع الصباح
ندى : نوم العوافي يارب
ابو رامي : تغديتو ؟
رامي : إيه الحمد لله تغدينا برى
ابوه : عليكم بألف عافيه
رامي وندى : الله يعافيك
ندى واهي توقف : طيب .. انا بسوي الشاهي وبحط مكسرات وإذا فيه حلى وبجي لكم .. ثواني بس

وراحت ندى وحطت مكسرات وحلى " الطباخه مسويه حلى البونتي " وسوت الشاهي وحطتهم في صينيه كبيره وحطته في العربه وسحبته إلى الصاله لانها حامل ومب زين تحمل اي شي ثقيل
و جلسو ياكلو ويسلفو ويضحكو ..





xXxXx



ونفس الحال في بيت ابو طلال

الكل كان موجود " ابو طلال ، طلال ، احمد ، شوق ، حور ، ملاك "
كانوالرجال في جهه في الصاله والنساء في جهه من الصاله عشان ملاك تاخذ راحتها في الاكل
وكانو يسولفو ويضحكو كلهم مع بعض عشان ينسو جو التوتر .. ملاك قالت لحور عن التأخر الي صار في نتيجة التحاليل لما جلسن من النوم ..
احمد : اممممم .. انا أشم ريحه طيبه من لما جلست من النوم
شوق : احم احم .. لاني موجوده طبعاً
احمد : لااااااا .. ريحة عطر رجالي .. أكيد يتهيء لي لان ابوي مايتعطر دايم يحط له بخور .. وطلال مايغير عطره أبداً
الكل : هههههههههههههههههههههههههههه
طلال : ياعمي هاذي الطيب مني .. احم احم
احمد قام وشم اخوه لقى عن جد الريحه الطيبه منه : اوووووه تطور .. لالا الزواج بالفعل يغير .. من فين شريته خلني أروح أشتري لي ثلاثه لي ولـ الربع
طلال : هههه .. هاذي ام بدر شرته لي .. عساني ماأنحرم منها
خجلت ملاك وحمر وجهها
حور بشويش : ماقلت لك راح يعجبه
ناظرتهن شوق بإبتسامه .. هالإنسانه قدرت تغير البيت وتخلي فيه حياه
احمد : يله .. إلي رزقك يرزقنا
الكل : هههههههههههههههههههه
ابوطلال : باكر روينا تشتري لك انت بعد
شوق : عــاد روينا في الهدايا مافيه زيها .. تتفنن عدل
احمد يضحك : كل شي بكره يبان
الكل : ههههههههههههههههههههه
وفجأه دق موبايل احمد .. طلع احمد الجوال وقال : هههه هذا ماجد تراهنون إنه في المستشفى
الكل : هههههههه
احمد : هلا مجود .. لا انا في البيت .. ليه ؟ أيش رايح المستشفى ؟ تو الناس يارجال
ماجد كان في السياره ومعه روينا وامه .. رد معصب : وشو تو النـاس ؟ قالو بعد الظهر هذا بعد الظهر .. أسمع إذا مانت بجاي انا راح اجي وآخذ خطيبتي
روينا : تراك فضحتنا
احمد : ههههه لا خلاص الحين حنا جايين .. اوكيه مسافة الطريق .. سلام
وتنتهي المكالمه
احمد حق حور : حور لبسي عباتك ولد عمك نشبه يقول إذا مارحنا الحين بجي ياخذك
الكل : هههههههههههه
ابوطلال : ماجد رجالن عجول ومتهور لكني أشهد إنه متربي وعن عشرة رجال
طلال : إيه والله صدقت يايبه
حور تناظر ملاك : بتروحي معاي ؟
ملاك : لا بجلس مع شوق
شوق : لالا عمري .. انا جلستي من الصباح بروح بيتي بنام .. بس امانه عليكن اول ماتستلمو النتيجه دقو علي او رسلو لي مسج
حور بإبتسامه : طيب
وقامن البنات ولبسن عباياتهن
شوق خلت السايق يوصلها بيتها
وحور وملاك راحو مع احمد المسشفى ..


بعد ماأستلو التحاليل كلهم طلعو من المستشفى واهم زعلانين ..
ماجد مع امه واخته .. واحمد مع اخته وزوجة اخوه

احمد وملاك لما دخلو البيت كان ابو طلال وطلال ينتظروهم ..
احمد كان وجهه زعلان وحور وملاك بعد
ابوطلال ماأرتاح لوجيهم قام وقف وقال واهو خايف : ها ؟ بشرو .. توافق ؟
احمد : إيه الحمد لله توافق .. لكن .. انا وروينا بس
هنا وقع الخبر على ابو طلال كالماء البارد وعلى طلال بعد
طلال : كيـــف ؟
احمد : الأثنين حاملين لـ " السكل سل " وحور مصابه بـ gxbd
ابو طلال جلس وقال : الحمد لله على كل حال كل واحد في هالدنيا مايخاذ إلا نصيبه
حور صعدت غرفتها بدون ماتتكلم اي كلمه لما سمعت ابوها قال كذا .. وراحت وراها ملاك عشان تكون قرب صاحبتها في ذا الموقف



xXxXx




اما بيت ابو فواز فكان الوضع غير .. ماجد مقيم الدنيا وزعلان إلا التحليل فيه غلط ويبي يحلل عند مستشفى حكومي وينتظرون اسبوع يمكن يطلع التحليل غير
ابوفواز : خلااااص ياماجد .. انت حامل لـ السكل سل واهي حامله له بعد ومصابه بـ gxbd .. بالعقل من وين يطلع توافق ؟
ماجد : انا مالي شغل بذا الكلام .. اصلا كله خرابيط .. وانا راح أتزوجها ولا علي من الكلام المهبب ذا
ابو فواز : يكون بعلمك .. الملاك مايملك إلا لما يشوف ورقة التحاليل إذا كانت توافق يملك لكم .. اما إذا كانت مب توافق تكتب على نفسك تعهد إن عيالك إنت الي تعالجهم الدوله مالها دخل فيك
ماجد : مايخالف عيالي بعالجهم
ام فواز : وانت لك قلب تتزوج وتعرف إن أولادك راح يجون مريضين ؟ تبي تخلف عيال مريضين !
سكت ماجد شوي لكنه يحب حور بقوه ومب متصور إن القدر يلعب لعبته ويفرقهم : بس يايمه انا ابي حور ، وحور بعد تبيني .. وين المشكله ؟
ابوفواز : المشكله إن زواجكم على بعض مايصلح .. لأنكم راح تيجبو عيال مريضين .. أنت مب عارف قيمة الظناء ليلحين .. تخيل تجيب عيال ويروحون منك واحد ورى الثاني ؟
ماجد سكت شوي وظل يفكر : طيب حنا ماراح نجيب عيال
ام فواز : اجل ليه متزوج ؟
ابوفواز : وتظن بنت عمك راح توافقك ؟ وحتى لو وافقت اهي .. سنه بالكثير إلا انت متزوج ثانيه تبي عيال .. الرجال مايقدر يصبر على العيال ياولدي
وقف ماجد وكأن الكلام مب عاجبه : مالي شغل .. بكره نروح مستشفى حكومي ونشوف وش يطلع عندهم
ابو فواز : براحتك .. الحين اكلم اخوي




xXxXx



اما في غرفة حور
حور كانت جالسه على السرير وعينها تدمع وساكته ومانطقت بأي كلمه من لما رجعت وملاك جالسه معها وتواسيها
ملاك : خلاص حور عمري .. الدنيا قسمه ونصيب .. وانتي مالك نصيب في ولد عمك
حور ساكته
ملاك : طيب عمري تكفين ردي علي .. انا ماأقدر اشوفك بهالحاله وماأسوي شي
بعدين انتبهت ملاك إن حور حطت صورة ماجد إلي جابها لها في برواز وحطته على تسريحتها .. حور داست على قلبها إلا تبي تنسى رامي ولو كان الثمين غالي

الباب يطرق " طق .. طق .. طق "
ملاك : مين ؟
طلال : انا طلال
ملاك : تفضل حياتي
دخل طلال وصك الباب وراه .. لقى زوجته جالسه قرب اخته وواضعه إيدها على كتفها .. طلال على طول لاحظ صور ماجد الموجوده على تسريحة حور .. طلال على باله إنهم يحبو بعض فسكت وقال بإبتسامه : حور أبشرك .. بكره راح تروحي مستشفى حكومي عشان تسوي التحاليل مره ثانيه
ناظرته حور وكأن على وجهها علامة إستفاهم وقالت : من قال ؟ واصلاً وش يفرق هنا عن هناك ؟
طلال : ماجد قال لعمي .. وتو عمي داق على ابوي وقاله وانا جيت ابلغكم .. اما وش يفرق فمافيه فرق .. بس ماجد يبي يتأكد
لما سمعته قال ماجد يبي يتأكد .. تأكدت حور إن ولد عمها فعلاً يحبها ويبيها وشاريها .. فدمعت عيناها وقامت تبكي لأنها ذكرت شي دايم كانت تشوفه في النت وتضحك عليه .. او انها تتمسخر لان الكلام ماكان يعجبها
إلي هو ..

لا تـــندم على من حــبك وخــلاك ...
أنـــدم على مــن حبــك وخــــــليته ...


ملاك وطلال قامو يهدو في حور
ملاك : خلاص حووور صلي على النبي
طلال و حور : اللهم صلي وسلم عليه وعلى آله
ملاك ترفع وجه حور بكل حنان وتقول : يالله عمري قومي غسلي وجهك وخلينا نروح عند امي نقضي معها العصر ونغير جو
حور : مالي خلق اطلع
ملاك : لا عااد .. مالك خلق تطلعي معاي ؟! وإذا قلت لك خلينا الليله نروح الملاهي وش تقولي
الملاهي شي حور ماتقدر تقاومه : ومانرجع إلا الفجر ؟
ملاك : لا ماراح نتأخر .. نسيتي إني خليت طلال يسهر بروحه البارح
طلال : وإلي يقول لكم إني بروح معكم وبسهر معكم إلى الفجر .. بس اهم شي هالدموع الحلوه ذي .. ماأبي أشوفها مره ثانيه ؟
ابتسمت حور غصباً عنها ثم قالت : ونخلي يسروه وعمي وخالتي يروحو ؟
ملاك : يسروه ممكن يروح بس امي وابوي ماأعتقد .. انتي تعرفيهم اكثر مني
حور : امممم طيب
ملاك : فديت الحلوين انا " وتبوس حور على خدها "
طلال غار : احم احم .. وأنا ؟
ملاك حمر وجهها
حور : وأنت أيش ؟ مستكثر علي بوسه في السنه .. هاذي هي ليل ونهار معك وش تسوو ؟!
هالمره حتى طلال خجل لان حور تخجل إلي مايتخجل
ملاك تنقذ الموقف: افاااا .. صارت بوسه في السنه ؟
حور : مو لانك من أخذتي فارس الاحلام .. وانتي ناسيتنا كل شي له والفضيل لنا
ملاك عن جد خجلت : أقـــــول .. قومي يله غسلي وجهك ولبسي عباتك ونزلي
حور : بتروش وببدل
ملاك : احسن وانا بعد .. بس ها مو تتأخرين ؟
حور : طيب

راحت ملاك غرفتها مع طلال .. تروشو ونام طلال .. اما ملاك فلبست لها بنطلون جينز ازرق غامق مره مره وطويل لانها بتروح الملاهي يمكن عباتها ترتفع او حاجه .. وبلوزه ورديه مايله للفوشي ضاغطه على جسمها وقصيره بحيث إن بطنها يبان " طبعاً حور وملاك ماينسو الاكسسوارت ^_^ .. ساعه ، خاتم ، حلق ، اساور وكل شي لونه وردي مايل للفوشياء " .. ورفعت شعرها بطريقه نعومه وطيحت الخصل الاماميه على وجهها ولبست عباتها وشيلتها واخذت شنطتها إلي كان حجمها متوسط ولونها وردي وراحت لحور الغرفه ..
لقت حور لابسه بنطلون جينز ازرق ضاغط عليها مره .. وبلوزه بيضاء علاقي على رقبتها وكاشفه لـ ظهر كله .. وإكسسوارات بيضاء وزرقاء .. وجهزت شنطتها الكبيره البيضاء المشجره بالأزرق الفاتح .. ولبست عباتها وشيلتها ونزلت مع ملاك وراحو بيت ابو ياسر
لما دخلن البنات من باب الشارع .. لقو احذيه قدام باب الصاله
حور : الظاهر في ضيوف
ملاك : يمكن حريم الحاره جايين يقضون العصر عند امي
حور : لالا.. شوفي هاذي جزمه مره حلوه .. مايلبسوها إلا البنات
ملاك : طيب دخلي وخلنا نشوف
دخلن البنات .. لقو ام مهند واخواته جايين يزورو ام ياسر .. حور و ملاك يعرفونها طبعاً لأنهم بين فتره وفتره يتزاورو وغير كذا إن ام مهند وبناتها " هنادي .. مروه " جاو زواج ملاك وشوق ورامي .. وفي زواج ملاك رقصن مع حور على الكوشه ^_^
حور وملاك : الســـلام عليكم
الكل : وعليكم السلام والرحمه
فرحو البنات لما شافو هنادي ومروه وجلسن يسولفن معاهن
وقريب المغرب دق مهند على امه وقال لها إنه برى وقفت الأم وقالت لبناتها : يالله قومو اخوكم برى
ملاك تقول لـ هنادي ومروه : أقول ودكم في الملاهي ؟
مروه : بقوه
هنادي : انا بموت عليها من زماان مارحت لها
ملاك : اجل خلاص .. " ثم تقول لام مهند " خالتي قولي تم
ام مهند : انتي لك عيني يا ملاك
ملاك : اجل خلي البنات يجلسن الليله معانا انا وحور وزوجي وياسر راح نروح الملاهي .. خليهن يروحو معنا
ام مهند : هههههه طيب لكن بشرط
ملاك : موافقه
ام مهند : اخوهم يجي معهم
ملاك : احلى لاننا بنتأخر حيل وماراح نرجع إلا قريب الفجر
ام مهند : طيب خلاص انا أقول لمهند
ملاك : مايحتاج انا بقول لياسر يقوله
ام مهند : طيب
ولما طلعت الأم فرحن البنات حيييل

أذن المغرب وصلن البنات في غرفة الجلوس .. حور راحت المطبخ تشرب مويه ومره وحده تشوف إذا فيه أكل لانها جاعت شوي ^_^
شافها ياسر وقام يمشي من وراها بشويش وفجاه قال : خيتي حور الخبله وش تسوي ؟
حور تخرعت وقالت : بسم الله .. مجنون .. ليه تخرعني
ياسر : ههههه عشان تقولي حق ماجد ويزفني
تذكرت حور السالفه ثم قالت : ماقالت لك ملاك ؟
ياسر ترك المزح وقال بجديه : عن ايش ؟
حور : طلع اليوم تحليلنا .. مب توافق
ياسر : افا .. يالله احسن .. مالك نصيب فيه
حور تضايقت شوي لاحظ عليها ياسر ثم قال : اقوووول سمعت انكم انتي والخبله ملاك مجمعين جيش حق تروحو الملاهي
حور : ههههههههههههههه .. قل اعوذ برب الفلق .. كلنا اربع وين الجيش؟
ياسر : بعد صلاة العشاء بنمشي .. انا اتفقت مع طلال ومهند
حور : طيب .. الحين أقولهم
ياسر : قولي لهم بعد لا يطب في بطن وحده منهن أكل .. مالنا خلق مرض هناك
حور : هههههههههه لا تفاول علينا مافينا إلا كل خير
ياسر : نشوووف .. انا مااخاف عليك انتي وخويتك الخبله .. لانكم عفاريت .. خوفي على هالبنتين المسكينتين
حور بنص عين : امممممممممممممممممممممم على اي وحده حدد ؟
ياسر : ههههههههههههههه طلعتي انتي خبله اكثر من ملاكوه الخبله
حور : انا ودي أعرف أنت كم مره في اليوم تنطق أسم خبله !
ياسر : دايم إذا جاء طاريكِ انتي وملاك .. لازم كلمة خبله تكون مقترنه معكن
حور تضربه بشويش على كتفه : والله محد خبل غيرك .. رح عني باكل وبروح للبنات
تركها ياسر واهو ميت ضحك .. طلعت حور تفاحتين اكلت وحده في المطبخ وراحت الغرفه للبنات واكلت الثانيه هناك

بعد صلاة العشاء صلن البنات وجاء طلال وسلم على خالته وجلس مع ياسر يسولف إلى ان يجي مهند .. والحمد لله جاء ابو ياسر وسلم عليه وبعدها جاء مهند سلم على ابو ياسر " كانو في المجلس جالسين " وطلعو برى ينتظرو البنات
لبسن البنات عبيهن وطلعن برى .. لقو ثلاث سيارات !
وقفن كلهن صف واحد .. وكل وحده ماسكه الثانيه .. ومحتارين اي سياره يركبو لانهم مايبون يفترقون
ياسر : وش بلاهم ذولا ؟
مهند : ههههههههه مدري عنهم الظاهر يبون يصعدون سياره وحده
طلال : هههه من حقهن .. خلاص انتو روحو في سياره .. وانا بصيرن البنات معي لان سيارتي كبيره
مهند : صار
ياسر : طيب
طلال يقول للبنات واهو يناظر في ملاك لانه عارف عينها : ملاك .. تعالو كلكن أصعدن معي
ملاك بفرحه : واااااي .. يله يله كلنا في سياره الحمد لله
ركبن البنات واهم مبسوطين حيييييل سيارة طلال .. ملاك صعدت قدام وحور مع مروه وهنادي ورى

ولما وصلن الملاهي .. طلال حلف تكون تذاكر الدخول عليه

دخلن كلهم وكانو البنات قدام والشباب ورى ^_^
لما جات الساعه 1 الليل البنات ركبن كل الالعاب تقريباً ..
اما حور و مروه فكانو خبال في خبال .. اللعبه الي تلوع الكبد وتخوف مره يصعدو فيها اول الناس .. اما ملاك فكان خبالها خاف عليها شويه هالمره ^_^
ملاك ماسكه إيد طلال : أقـــول حبيبي ماودك تركب في لعبه ؟
طلال : هههههههه ودي .. بس صراخي مو حلو
ملاك : ههههههههههههه
ياسر : اقول النسيب .. وش رايك انا وانت ومهند نصعد قطار الموت ؟
طلال : لالالا .. ماأبي
ياسر : ياعمي فلها الليله بس .. يعني حوروه احسن منا ؟
حور كانت واقفه قريب شوي منهم لكنها تسمع اسمها ولو على بعد اميال : وش فيها حوروه ؟
الكل : هههههههههههههههههههههههههه
ياسر : محد نطق بأسمك .. وش فيك ؟
حور : بعديها لك
الكل : هههههههههههههههه
ياسر حق طلال : يله يابو بدر .. خلنا نصعدها وإلي فيها فيها .. ابي احس إني شاب عمره 17
حور : لا تحاول مستحيل
الكل : ههههههههههههههههههههههههه
ياسر : ههههههههههههه هاذي وش فيها علي الليله .. لازم ياطلال تصعد معي لان اختك هزأتني
طلال : إذا ملاك وافقت ، انا أصعد
ياسر يغمز لملاك وغمزته تضحك لانه مايعرف يغمز بالاساس : مــلااااااااااااااااااك
حور : طالع يغمز قدام امة محمد كلها
الكل : ههههههههههههههههههههه
ملاك : على راحتك
طلال : بسم الله وبالله وعلى ملة رسول الله
مهند : شدعوه داخل حرب !
الكل : ههههههههههههههه
ياسر بمكر : هع هع أنا بروح اقص التذاكر .. اقول ملاك صورينا بالجوال صوري زوجك ومهند واهو يصارخو وفمهم مفتوح كنه أسد .. وانا اضحك عليهم
الكل : هههههههههههههههههههه
راح ياسر واخذ تذاكر .. وصعدوا القطار
مهند وطلال تعمدو يخلو ياسر لحاله قدام في اول صف واهم وراه ثاني صف .. وجلس مع ياسر شاب
ياسر قبل ماتمشي اللعبه : آآه ياخونه .. تركتوني لوحدي ها !
مهند : الله ياني بضحك عليك ضحك
طلال : قاعد اتخيل شكلك وانت تصارخ كنك حور اختي
مهند وطلال : هههههههههههههههههههه
ياسر : بسكم لا والله انزل
ويمشي القطار
مهند : فــــــــات الأوان
ومشى القطار واهو يصعد فوق ياسر مغمض عينه ومهند وطلال كاتمين ضحكتهم بس ينتظرون ياسر بفتح فمه بالصراخ عشان اهم يفتحو فمهم بالضحك ، البنات كانو ميتين وكل وحده فاتحه كاميرة جوالها وتصور ، اول مابدى القطار ينزل بقوه .. ياسر وإلي يمه اول ناس صارخو : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآهـ ..
مهند وطلال فجروها ضحكه : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
البنات ميتات ضحك : هههههههههههههههههههههه

لما خلص القطار ووقف .. مهند وطلال نزلو وكل واحد يتكي على الثاني ومب عارفين يمشون من الضحك ويبكون ودموعهم على خدهم من الضحك ، اما ياسر فجلس مده في الكرسي اهو والي يمه ، يستريحون من الصراخ والخوف ^_^
بعدين جاء لهم الي احد الي يشغلون اللعبه وشافهم لونهم مخطوف وقال لهم يكتم ضحكته : اقول شباب .. تعيشو وتاكلو غيرهـا
الشاب الي يم ياسر : واهو صادق .. خلنا نقوم يله
ياسر قام وقال له : مشكور لانك ساعدتني في الصراخ " وفي قلبه يقول " اشكرك يارب ..لان واحد جبان مثلي صعد يمي
الشاب : هههه أنا بعد اشكرك .. يالله فرصه سعيده
ونزلو لما راح ياسر لهم كلهم قامو يضحكو وميتين ضحك عليه وعلى صراخه
ياسر وقف قرب ملاك وقال حق حور : كلهم يضحكون علي إلا أنتي
حور : اسكت اسكت لو أوزعك بلوتوث وانت تصارخ
الكل : ههههههههههههههههههههههههه
حور مسكت إيد مروه : أقول عمري خلينا نلعب ذيك اللعبه
هنادي : اشووفكم تبريتو منا ؟
حور : حنا بنركب " الكوبرا " طبعاً ماراح تركبو
مهند : لالالا ذي مره خطره
مروه : وحنا قدها صح حور ؟
حور : صحين عمري .. اقول لاحد يمشي عنا
ياسر : بنروح المطعم
حور نقطة ضعفها المطاعم : لااااء
ياسر : خير ؟
حور : انتظرونا شويه
مروه : من صدق أنتظرونا حنا جوعانين مره
طلال : اصلا حنا ماراح نتحرك من هنا إلا معكن .. يله روحو العبو وتعالو
حور ومروه : طـيب
ومشن واهن ماسكات إيد بعضهن .. وصعدو الكوبرا .. وقامن يصارخن بقوه ، وهنادي وملاك وطلال وياسر ومهند فااطسين ضحك عليهن

ولما نزلو حور و مروه يمشون عادي ولا كأنهن نازلات من الكوبرا ، وراحو كلهم جهة المطاعم الشباب جلسو في طاوله برى والبنات اخذن لهن كبينه
وتعشو ومع السوالف والأكل البنات نسو حالهم وظلو ياكلو لمده ساعه ونص
بعدين طلال دق باب الكبينه عليهن واهو يقول : لو عروس جهزت وخلصت
البنات : ههههههههههههههه
ملاك : طيب الحين جايات بس خلونا نحلي
طلال : بعد ؟ طيب خذو راحتكن .. إذا خلصتو حنا ننتظركن
ملاك : طيب
وراح طلال .. والبنات اكلن الحلى ولبست كل وحده لثمتها وطلعن
حور تدور : وينهم ذولا ؟
هنادي : هذاك مهند ؟ إي إلا مهند .. مشينا
وراحو لهم ..
وطلعو من الملاهي .. وبعدين تفرقو طلال ركبن معه حور وملاك .. ومهند كان جاي بسيارته صعدو معه اخواته وياسر
وكل واحد رجع بيته على أذان الفجر.. صلو ونامو ..




xXxXx



اليوم الثاني الساعه ثمانيه الصباح حور نايمه في سريرها وحاظنه دبدوب كنها طفله .. إلا جوالها قام يرن ..
مره .. مرتين .. حور انزعجت .. فتحت عينها شافت الجوال يرن ردت عليه بدون ماتناظر الرقم " لان الجوال يطلع نور واهي كانت نايمه فيألم العين كذا "
حور برجه : هـــــــــــــاه .. يالله صبــاح خير
كان المتصل ماجد .. لما سمع حور تقول كذا عرف انها نايمه وانه صحاها فأبتسم وقال : ياصباح الورد
حور تخرعت وفتحت عينها : مين ؟
ماجد : خطيبك ياعمري
حور جات لها مثل الي يبي يضحك ويبكي في نفس الوقت : هه .. خلاص ولد عمي .. مالنا نصيب في بعض
ماجد انقهر : لا تقولي كذا حور
حور : ذا كلام مب من عندي .. ذا كلام اطباء واهم افهم مني ومنك
ماجد : افهم منا طل .. طيب ماقلك عمي إننا بنسوي تحاليل اليوم
حور : خلاص ياسر ماله داعي والله
ماجد : لا له داعي .. امر عليكِ ؟
حور : لااا
ماجد : ليه انتي خطيبتي
حور : كنت .. الحين بعد مابان التحليل رجعت بنت عمك
ماجد : طيب يمكن اهم غلطو في التحاليل .. وهذا المستشفى يكتشف الغلط .. كل جايز ياحور
حور تبي تصدق كلام ماجد فصدقته : طيب .. اي مستشفى اروح ؟
ماجد : شوفي ام بدر جالسه ؟
حور : ليه ؟
ماجد : عشان إذا جالسه بدق على عمي وطلال وبستأذن منهم إني امر عليكم ونروح سوا
حور ناظرت الساعه : مدري راح اقوم أشوفها لأننا البارح كنا في الملاهي مانمنا إلا بعد صلاة الفجر
ماجد مبتسم : صدق .. حلو .. اهم شي انبسطتي ؟
حور : هههه الحمد لله .. طيب عن أذنك بروح اشوف ملاك صاحيه او لا ..وبعدها ارد اتصل لك
ماجد : طيب " ثم قال بصوت دافئ " راح أشتاق لك حبي
حور مب عارفه ليه دمعت : تسلم ولد عمي يله سلام
ماجد : سلام
وتنتهي المكالمه
راحت حور ودقت البـاب على ملاك ..
ملاك نص نايمه : مييييين ؟
حور تقلدها : حووووووووووور
ملاك : دخلي حور
دخلت حور ورمت بحالها على ملاك برجه عشان تزعجها
ملاك : وجع
حور بإبتسامه عبيطه : في يسروووه
ملاك : هههههه مالي خلق اضحك
حور : مايخصني .. المهم قومي روحي معاي
ملاك : وين ؟
حور : المستشفى .. ماجد بمر علينا بعد نص ساعه ..قال حق زوجك وابوي ووافقو
ملاك : ما أبي اروح بنااام
حور : يالله ملاكووه خلنا نرووح
ملاك : صدقوني تحاليلكم مب متوافقين مع بعضكم .. بلا هبال انتي مع ولد عمك
حور : إيه طيب خلينا نروح ونقطع الشك باليقين
ملاك واهو تشيل البطانيه عنها : اففففف
حور ترسل لملاك بوسه في الهواء : عمري حياتي انتي ملووكه
دخلت ملاك الحمام وتروشت
اما حور راحت غرفتها ودقت على ماجد : الووو ماجد
ماجد : عيوني
حور : خلاص دق على ابوي واخوي ملاك بتروح معي
ماجد : طيب حياتي .. يله سلام
حور : سلام
واتصل ماجد على عمه و طلال ووافقو ..
دخلت حور الحمام وتروشت ولبست بدلتها " التنوره السوداء والبلوزه الصفراء إلي تو شاريتهم " مع إكسسواراتها والحذا الاسود البوت .. ولبست عباتها " البشت " وشيلتها واخذت ولثمتها وشنطتها الكبيره السوداء الجلد ونزلت
بعدها نزلت ملاك إلي لبست بنطلون جيشي طويل وبلوزه صفراء على اخضر بدون اكمام ضاغطه على جسمها .. ولبست عباتها " الفراشه " وشيلتها
دقايق إلا ماجد وصل .. ركبن حور وملاك وراء ، ولما وصلو سوو التحاليل .. وقالو لهم بعد اسبوع يجون يراجعوهم
وبعدين راحو وصعدو السياره
ماجد قبل مايحرك : اقول انا عازمكن على فطور .. " ثم ناظر في حور إلي كانت فاتحه وجهها لان السياره مظلله وقال" همبرجر ؟
ابتسمت حور وماجد خق .. حور : انا ودي
ملاك : ههههههههههه انا ماودي
ماجد : افا ليه ياأم بدر ؟
ملاك : مالي نفس بروح البيت وبحط راسي وبنام
حور : هذا الي بسويه بس اول آكل
ملاك وماجد : ههههههههههههههههه
وعزمهم ماجد على الفطور .. ورجعهن البيت ..
حور اكلت اثنين همبرجر وبيبسي وملاك طلبت صحن تبوله وعصير ليمون طازج
وبعدين كل وحده راحت نامت في غرفتها لانهم عن جد تعبانات



xXxXx




اما في بيت مهند " مهند ابوه ميت من خمس سنين .. ومافيه في البيت غيره وغير امه وخواته والخدامه طبعاً .. اما مسألة من فين ياكلو فالحمدلله ابو مهند كان مقتدر وكان له عمارات كلهم انتقلو بأسم زوجته وعياله بعد مامات والحمدلله إلي تطلعه العمارات يكفيهم ويزيد .. ولا ننسى إن مهند استاذ "
الكل جالس على السفره ويتغدو
وكان الكل مسطل مهند و هنادي و مروه لانهم مانامو إلا الصباح
ام مهند : ماقلتو لي وش سويتو البارحه ؟ ومتى رجعتو ؟
مروه : رجعنا على اذان الفجر
ام مهند : الله .. كل ذا الوقت تلعبو ؟
هنادي : نلعب ونتمشى
مهند : وياكلوو
مروه و هنادي : ههههههههههههههه
ظلو مهند وهنادي و مروه يسلفو لأمهم وش الي صار البارح .. وعن ياسر وحور إنهم كل يتناقرون والام قامت تضحك لانها تعز حور وياسر وملاك حيييل
ام مهند : إلا بقولكم .. انا سمعت من ام ياسر إن حور انخطبت على ولد عمها .. ماقالت لكم حور؟
مهند لا إرادياً انتبه إلى السالفه وحس إن السالفه تخصه ..
هنادي : سمعت إي إن حور بتاخذ ولد عمها إلي اسمه ماجد .. واخو حور احمد بياخذ روينا بنت عمهم
ام مهند : صدق .. الحمدلله .. روينا وحور يستاهلو كل خير
مروه : بس نتيجة التحاليل مب زينه البارح حور قالت لي
هنادي : كيف يعني ؟
مروه : حور حامله لـ السكل سل ومصابه بـ gxbd وولد عمها بعد حامل لـ السكل سل اما روينا واحمد فطلعو توافق
هنادي بأسـى : يالله
ام مهند : مايخالف حور بعدها صغير مابعد طلعت من المدرسه .. العمر قدامها .. اكيد بجي لها ولد الحلال
مروه : بس تقول إن ولد عمها يبي يعيد التحليل مره ثانيه يقول يمكن انهم غلطو .. فبعيد التحليل في مستشفى حكومي يمكن يطلع توافق
هنادي : وش يفرق ذا عن ذا ؟ إذا اصلا البلا في دمهم !
مروه : حور تقول خلاص ماتبي تروح مره ثاانيه بس ولد عمها اهو الي يبي .. لان متمسك فيها
كان مهند يراقب حديثهن واهو مهتم ليه مايدري !


xXxXx


اما اوضاع رامي .. فكانت تسير بحمدالله ..
رامي لازال يمثل ويكذب على حاله إنه يحب ندى ، لعل إنه يصدق الكذبه ..
وصار كل يوم يقراء القرآن الكريم .. ورجع لشغله وهالشي فرح امه وابوه وزوجته


xXxXx



مر الأسبوع بــسرعه
وجاء يوم استلام النتايج .. وخلال هذا الاسبوع حور كانت دايم تهرب من اتصالات ماجد لها لانها عارفه خلاص مافيه نصيب .. لكن ماجد لازال متمسك بآخر امل

في الصباح .. راحت حور مع ماجد إلي جات امه معه لأن حور ماقالت لملاك لان ام فواز قالت لها قبل إنها بتجي معها ،فراحو واستلمو النتيجه .. وشي موتقع طبعاً إنه يطلع مب توافق !
ماجد لما استلم التحليل على طول مزعه ورماه بوجه الدكتور وطلع .. تاسفن منه حور وام فواز ولحقوه ، راحو وصعدو السياره وكان ماجد صاعد فيها ومعصب وام فواز خايفه عليه إذا ساق واهو معصب
ام فواز : اذكر الله ياولدي .. الدنيا قسمه ونصيب
ماجد معصب لكنه قال بهدوء عشان مايرفع صوته على امه : ونخلي الدنيا تلعب فينا .. حنا نبي بعض وراح نتزوج غصباً عن الكل " والتفت لحور وقال " صح حور ؟
نزلت حور عينها بمعنى لا
ام فواز : خلاص .. ان شاء الله انت راح تتزوج واهي راح تتزوج .. وكل واحد بشوف حياته
ماجد : بس اهي تبيني " وناظرها وقال " صح حور مب انتي تبيني ؟
حور ساكته
ماجد عصب : ردي لا تقهريني بسكوتك
ام فواز : مايصلح ياماجد إلي تقوله حق بنت عمك خلاص .. انتو ماتصلحو حق بعض
ماجد يقول لحور : حور ردي ؟ تبيني ؟
رفعت حور راسها وقالت وهي تناظر في عينه : الله مب كاتب لنا نتزوج
ماجد ناظر حور وكأنه كان يتوقع جواب غير .. ظل يناظرها لمده ثم قالت ام فواز : إذا اهي قدرت تصبر على العيال انت ماراح تقدر وراح تتزوج غيرها
لكن ماجد ظل يناظر في حور فتره وحور منزله راسها وعينها تدمع .. لما شاف ماجد الدمعه على خد حور اهو بعد نزلت منه دمعه لا شعورياً .. كان وده يمد إيده ويمسح الدمعه عن حور .. كان وديه يضمها إلى صدره وينسيها كل حزن .. لكن حكم القدر اقوئ من الكل
ام فواز ناظرتهم لقت حور منزله راسها والدمع على خدها وناظرت في ماجد لقته يناظر حور وعينه تفيض دموع وكلااام كبيير .. ام فواز لما شافت حالتهم كذا اهي الثانيه بكت وتألمت على حالهم .. بكت وقالت : لاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
رفعت حور راسها ومسحت دموعها واهي تقول : استغفر الله .. الحمد لله على كل حال
ماجد مافكر يمسح دموعه .. وساق السياره ووصل حور إلى البيت لما جات حور بتنزل سلمت ونزلت وماجد ماتكلم ولا كلمه ، دخلت حور الفيلا راحت المطبخ لانها تعرف ان ملاك هناك تطبخ الغداء .. حظنتها ملاك واخذت بخاطرها وحور داست على قلبها ولا خلته يبكي ، بعدها استأذنت حور من ملاك .. وصعدت غرفتها ونزلت عباتها إلا جوالها يرن " نغمة رسايل " اخذت الجوال لقت رساله وراده ..
فتحت الرساله وكانت من ماجد وكان نص الرساله يقول :


الحياة دمعتان دمعة لقاء و دمعة فراق
فان لم تجمعنا الايام....فسوف تجمعنا الاحلام...
فان لم تجمعنا الاحلام...فسوف تجمعنا الذكريات و روعتها بالامل و اللقاء...فاذا رست سفينتك على شاطئ الذكريات .....فأجعلني
احد ركابها

ثم تنهدت حور وقامت ودقت على ماجد ..
ماجد كان في غرفته منسدح لما شاف اسم حور " حور القلب " فز ورد على طول
ماجد بلهفه : الــــــــــــــو ؟
حور : مرحبا ماجد
ماجد : مرحبتين .. " كان وده يقول حياتي بس خـلاص مب من حقه فأغمض عينه بقوه "
حور : آســفه داقه عليك بس بغيت أقولك شي
ماجد : قولي يابنت عمي
حور : أبيك تاخذ الهديه إلي عطيتني إياها
ماجد : الهديه لاترد
حور : عارفه .. بس مب عدله احتفظ فيهم .. وفي صورتك إلي مزينه غرفتي
حس ماجد بإنه يحمل هم جــبال .. ليه هالدنيا كذا قاسيه ؟ لييييه يادنيا ليه ؟ : تقدرين ترميهم
حور : لا .. ماأقدر
ماجد : وأنا ماأقدر أرجعهم
حور : خلاص .. اعطيهم حق روينا تعطيهم حقك
ماجد بهدوء وكأنه يهمس في أذنها : حـــور
تذكرت حور رامي .. كان إذا بكلمها دايم يتعمد إنه يهمس في أذنها .. قالت حور بعد وكأنها تهمس : لبيه .. ولد عمي
ماجد : بعد بكره ملكة احمد وروينا
حور تنهدت ثم قالت : عارفه .. البارح رحت السوق انا وملاك وشوق نشتري فساتين حق الملكه
ماجد : لو التحاليل ضبطت .. كان حنا بعد راح نملك معهم
حور : الحمد لله عسى أن تكرهو شيئاً وهو خير لكم
ماجد : صدق الله العظيم
حور تبتسم وتقول : أنت يالله شد حيلك واخطب .. عشان أبي أرقص في عرسك
ماجد : من صدقك راح ترقصين ؟
حور : إيوه .. مب ولد عمي ؟!.. وانت بعد في زواجي راح ترقص بالسيف مع ابوي وعمي واخواني صح ؟
ماجد عرف إن حور تقول بطريقه غير مباشره خلنا نرجع مثل اول عيال عم وبس محد يفكر في الثاني : إن شــاء الله
حور : طيب ولد العم .. في أمــــان الله
ماجد : الله ويــاكِ
وتنتهي المكالمه
ماجد واهو يمسك الجوال بقوه : امنتك الله ياأغلى من روحــي



xXxXx



وجـــــــات ملكة احمد وروينا ..

في بيت ابو فواز ..
الرجال كانو برى في المجلس الخارجي ، والنساء داخل .. وكان الكل حاضر ووناسه ..
روينا طالعه ملكه بجمالها الهادئ .. كانت لابسه ثوب أخضر عشبي حرير لكن موديله فخم مره وصعب .. وكان مخيط عليه قطع شيفون ورود حمراء .. طويل ومن الخلف ذيل سمكه .. ومن فوق بدون سيور لكنه مزخرف بالكرستال .. ورافعه شعرها بطريقه ملكيه وحاطه تاج ومكياج خليجي " وهالمره حطو لها روج أحمر ^_^ " ولابسه شبكتها " احمد بعد ماملك عليها لبسها الشبكه والدبله وصورو مع بعض صور الخطوبه "
وام ياسر حظرت طبعاً .. وهنادي و مروه حظرو لكن ام مهند كانت معزومه على زواج ثاني
حور و ملاك و شوق و هنادي و مروه كانو جالسين مع بعض .. وقامن يرقصون كلهن والنساء تصفق لهن والكل منعجب فيهن ..
حور تحب تلبس القصير فلبست ثوب بنفسجي فاتح فيه خطوط عشوائيه عريضه مره بالبيج " حرير " وواصل إلى الركبه وعلاقي على رقبتها وكاشف نص الظهر ... واكسسوارات ذهبيه " حلق كبير ، اساور ، سلسال ، خلخال في رجلها " واكسسوارات في شعرها لانها رفعه شعرها بطريقه عشوائيه ونزلت بعض الخصل منه فطلعت كأنه كريزي .. ومكياج خليجي .. بس هالمره ماحطو لها روج احمر لان الكوافيره مارضت تقول مايناسب ^_^ فحطو لها بيج لماع .. فأعطى لفمها شكلاً ممتلئ ..
اما ملاك فلبست ثوب أخضر واصل إلى نص فخذها وبدون اكمام وعلى الخصر حزام اسود عريض .. ولابسه ضاغط اسود واصل إلى تحت الركبه على طـول وجزمه نعومه " مب كعب " سوداء واكسسوارات سوداء لكن السلاسل لبست سلاسل كبار وطوال الوانهم اسود واخضر نفس درجة الاخضر إلي لابسته .. ومكياج سموك .. وروج احمر ^_~ .. وكانت طاالعه نعووومه مره بثيابها .. كل من شافها على باله مب متزوجه
اما شوق فلبست ثوب أحمر كشخه مكسر من تحت وحزام ذهبي على خصرها ومخصر من فوق بدون أكمام .. وكان مخصر عليها من فوق وواسع من تحت لأنه كله كسرات .. واكسسوارات ذهبيه ومكياج خليجي وروج أحمر ^_~
وهذا الي عصب حور إنهم كلهم حطو روج أحمر إلا اهي ^_^
اما مروه وهنادي فلبسو اشياء ناعمه
هنادي لبست تنوره ورديه مخططه بالابيض " على شكل مربعات كثيير " وواصل إلى تحت ركبتها وبلوزه بيضاء من دون اكمام ومكيااج نعوم واكسسوارات بيضاء
اما مروه فكان تفكيرها وشخصيتها قريبه إلى حور لكن حور جرأتها أقوى من مروه ، فمروه لبست بلوزه سوداء علاقي على جسمها لأنها ضاغطه عليها وقصيره شوي فيبان بطنها .. وتنوره سوداء كلوش واصله إلى فوق ركبتها مباشره و موديل التنوره يكون فيه حزام برتقالي عريض على الخصر ومربوط من على جنب على شكل ورده ولابسه جزمه مثل ملاك بس لونها برتقالي .. واكسسوارات برتقاليه .. ومكياج خفيييف فهي في هذه النقطه تختلف مع حور فـ مروه تحب المكياج الهادئ
وكانو طالعين كأنهم ملكات جــمال ..
ام فواز لبست جلابيه فوشياء موديلها غجري وفخم لان الجلابيه من قطعتين .. وسيحت شعرها ومكياج خليجي .. ولابسه طقم ذهب فخم
ام فواز عزمت ام رامي وندى .. ام رامي حضرت وسلمت على حور وحور بعد سلمت عليها وضلو يسلفو شويه وعرفت ام رامي إن تحاليل حور وماجد ماظبط .. ندى اعتذرت وماراحت عشان ماتبي تشوف حور
ام فواز كانت فرحتها مو كامله فأهي كان ودها ولدها وبنتها في يوم بس هاذي حكمة رب العالمين واهو ادرى بمصلحة العبد


بعد ماطلعو المعازيم على قريب الساعه 12 جلسو البنات مع روينا .. لان روينا تعرف هنادي ومروه لأنهم سوو لها فزعه في زواج طلال وشوق وقامن يرقصن مع روينا وحور وملاك في زواج شوق ومع شوق وروينا وحور في زواج ملاك .. يعني الشله كلها عارفه بعضها ^_^
البنات كلهن جالسات في غرفة الجلوس وكانت واسعه مره وكبيره
حور : يله يله كل وحده حاطه روج أحمر تنزعه والحين .. مالي دخل مالي دخل .. اناقتي الليله ماكلمت كل من الكوافيره كان ودي اعطيها بوكس في عينها عشان يجيها عمى الوان
الكل : ههههههههههههههههههههه
هنادي : لو حطيتي لك احمر طلعتي كنك مهرج بنفسجي واحمر وبيج وين هاذي تصير؟!
ملاك : ههههههههههههههه حور تخيلي نفسك حطيتي روج احمر وشافك ياسر .. بطيح فيك تمسخر
حـور : اعرفه .. ماعنده غير كلمه وحده .. خبله ! الحين هو يمدح فينا .. حور الخبله .. ملاك الخبله
الكل : هههههههههههههههههههههههه
مروه : أقوول بصراحه حنا طالعين جنااان اهم شي سويناه اننا صورنا
حور وقفت : أقــــول .. انا جعت .. بروح أجيب أكــل حد يبي
الكل : هههههههههههههه
روينا : وهذا وقت بطنك الحين ؟
حور : من كثر الرقص إلي رقصته
روينا : أجل أنا عازمتكم كلكم على المطعم لأنكم رقصتو وسويتو جو رووعه
حور ترفع إيدها فوق وتقول : يحي العدل
وتبوس روينا ثم تقول : فديتك يازوجة أخوي
روينا : طيب اجل اطلبو واتصلو وانا بتروش وبنزل .. بس هــا لاحد يطلع
هنادي : كان ودنا نسهر معكن بس اخوي بجي لنا الحين
حور : لاااااااااااااا .. تكفون تكفون خلكن جالسات .. انا بكلم خالتي
وبالفعل دقت هنادي على جوال امها وحطته مكرفون .. البنات كلهن " شوق ، روينا ، حور ، ملاك " ضلن يترجن ام مهند عشان توافق ووافقت .. وحور و ملاك قالو إنهن واهن طالعات بوصلوهن ، صعدت روينا وتروشت ولبست ثوب نوم لونه ابيض مرسوم فيه شمس طالعه من بين غيوم .. نعووم واصل إلى الركبه وبدون اكمام ولبست نعال بيت " قطن "
شافها ماجد وفواز وباركو لها .. وبعدين فواز راح بيته وخلى شوق تسهر و تنام مع روينا .. عشان ماوده يخرب عليها جلسة البنات
لما طلع فواز روينا عطت ماجد فلوس وقالت له إن المطعم بجي بعد شوي عشان يطلع وياخذ الطلب
ماجد : أقول ياعروس ؟
روينا : سم اخوي
ماجد بغصه : حور كيفها ؟ وانا عابر من شوي على باب الغرفه سمعتها تضحك بصوت عالي مره
روينا كانت حاسه بحال اخوها : تمام
ماجد : امانه سلمي لي عليها
روينا تنهدت وقالت : يوصل يالغالي
دخلت روينا على البنات وجلست معهن وقامت تسولف
حور : عارفه مرت اخوي وش ناقصك ؟
روينا : وش ناقصني ؟
حور : ناقصك عبلتين في شعرك ودبدوب
الكل حتى روينا : هههههههههههههههههههههههههههه
روينا : يقطع ابليسك
ملاك : حور بس عــاد خلي مرة حماي في حالها
حور : يؤؤؤ .. طالع من الحين سوو حزب ضدي
الكل : هههههههههههههههههههههههه
إلا طرق الباب قامت حور وقالت : خليكِ ياعروسه انا بفتح الباب
شوق : هاذي اكيد الشغاله جايبه الطلب
مشت حور شوي إلا روينا تذكرت فقالت : يؤؤ.. حوور هذا ماجد انا قلت له يجيب الطلب
حور لما عرفت إنه ماجد حست بشي يقول لها لاتروحي .. احساس غريب فرجعت وقالت : اجل قومي له أنتي .. انا مالي خلق البس عباه وشيله
قامت روينا وجابت الطلب من ماجد ، وقامو ياكلن واهن يسولفن ويضحكن .. ومامشو إلا الساعه 2 الفجر
حور وملاك وصلن هنادي و مروه بيتهم .. واهم رجعو الفيلا .. وقبل مايطلعون روينا قالت حق حور إن ماجد يسلم عليها وحور قالت لها الله يسلمه ومشت عادي




xXxXx




بعد أسبوع في بيت ابو رامي ..
كان كل شي هادئ ندى قلبها ابيض وكبير .. سامحت خالتها وزوجها على إلي صار وكأن شياءً لم يكن .. وام رامي بعد كأن شياءً لم يكن لان ماعندنها احساس ولاكأنها مسويه شي .. اما رامي فلازال محتفظ بقراءة القرآن كل يوم .. وبعد كل صلاه يدعي ربه ينسى حور .. لكن بدون فايده .. احياناً مايلقى حاله إلا جالس ويبكي على حور وكأنها ميته مو كأنها اهي الي تركته لكن الحب اعمى .. وحب رامي لحور كان صادق فمستحيل ينساها بهاذي السهوله .. لكنه يحاول اولاً لان حور رفضته وثانياً عشان ندى وإلي في بطنها

في احد الأيام في بيت ابو رامي .. وبالتحديد بعد صلاة العشاء مباشره ..
ام رامي كانت جالسه في الصاله مع رامي وندى ويطالعون برنامج ..
وابو رامي مسافر من أسبوع ونص .. فجأه أنفتح الباب
رامي سمع صوت الباب واهو ينفتح : هذا صوت الباب ولا يتهياء لي ؟
مها مندمجه بالبرنامج : مدري من بجينا بدون احم او دستور
فجأه دخل عليهم الصاله ابو رامي .. ومعه بنت " سعاد عمرها 24 سنه " كاشخه ومتزينه وكانت حلوه " سمراء .. فيها غمازات .. و تشبه الممثله أمل العوضي "
لما شافت ام رامي وندى ورامي ذا المنظر تفاجأو خصوصاً إن ابو رامي ماسكها من إيدها
ابورامي مبتسم : الســــــلام عليكم
ندى ورامي بإستغراب : وعليكم السلام
ابورامي يناظر مها واهو مبتسم : وانتي عمري ماودك تردي السلام ؟
مها وقفت : مو قبل ماتقول مين هاذي " وقامت تناظر البنت بحقاره من فوق ليتحت "
ابو رامي بنفس الإبتسامه : هاذي سعــاد .. " سكت شوي ثم قال واهو مبتسم إبتسامة شماته " زوجـــتي !
رامي تفاجاء : زوجتك ؟!
مها انصدمت : أيــــش ؟!
ابورامي اخذها وجلسو في احد الكنبات وقال : زوجتي .. إلا أقول ماراح تضيفوها حاجه ؟
ندى كانت متفاجاءه لكن لما قال عمها كذا وقفت وقالت : إلي تامر فيه عــمي
مها معصبه وتصارخ : نـــــــــــــدى
ندى تخرعت : لبيه خالتي
مها تصارخ : ارجعي مكانك محد أذن لك
رامي ماتحمل : رجاءً يمه لاتصارخي على زوجتي .. وأنا أذنت لها
ندى كانت واقفه ومب عارفه وش تسوي لكن رامي أشر لها إنها تمشي وتضيف مرت ابوه فراحت
مها حاولت تمسك اعصابها فجلست على احد الكنبات وحطت رجل على رجل وقالت : متى تزوجت ؟
ابورامي مبتسم : قبل اسبوع ونص .. ورحنا شهر العسل في فرنسا والنمسا
مها تناظر سعاد بحقد .. سعاد كانت مؤدبه ومحترمه وبنت حيويه .. نزلت راسها تحت لانها ماتحملت نظرات مها لها : وليه جايبها هنا ؟
ابورامي : هههههههههههههه .. على فكره انا قلت للخدامه تنظف لي غرفه من احد الغرف الفاضيه .. وإن شاء الله بكره ننزل السوق .. وأأثث جناح كامل حق سعاد
مها تحاول تمسك اعصابها : ماشاءالله .. أسمها سعاد ؟
ابورامي : إيه نعم .. ســـــعاد .. حرم سعد صالح
انقهرت مها لما قال ابورامي هالكلام .. فماتحملت ووقفت وراحت صعدت الدرج عشان بتروح دارها
ابورامي ظل يضحك بهدوء .. لكن سعاد كانت من داخلها خايفه من الجاي ..
بعدها بشوي جات ندى تجر عربه فيها الصينيه وفيها قهوه وشغلات الضيافه واهي مبتسمه
ندى دخلت قلب سعاد بسرعه .. بإبتسامتها العفويه البريئه إلي تنبع من داخل القلب
جلس ابو رامي مع سعاد ورامي وندى .. وعرفهم ببعض .. وندى بعد ارتاحت حق سعاد من اول كلمه تكلمتها معها

اما مها فكانت تغلي قهراً في غرفتها .. كانت تفكر وتفكر .. وفجأه طرت على بالها حور .. كانت بدق عليها لكنها ترددت في آخر لحظه لأنها كانت عارفه إن حور راح تتشمت عليها




xXxXx



اما في فيلا بدر سالم كان ابوطلال عازم اخوه ابوفواز واهله على العشاء

وكان الكل موجود " ابو طلال ، ابو فواز ، ام فواز ، طلال ، احمد ، ماجد ، فواز ، ملاك ، شوق ، حور ، روينا "
كان الرجال في المجلس والنساء في الصاله ..
كان ماجد طول الوقت يفكر بـحور .. لكن حور خلاص طردته من قلبها من لما عطت روينا صورته والهديه بعد الملكه بيومين لما جات مع احمد

تعشو من زمان بس قالو إنهم بيسهرو شوي هناك ..
النساء كانو جالسات ياكلن حلا وومكسرات وحب ويشربون عصير ويسولفو ويضحكو وجو عائلي دافئ وحلو مره
حور : أقووول .. خلنا نقول حق ابوي وعمي يودونا الشرقيه .. وش رايكن ؟
روينا : زين ماقلتي والله .. ودي في البحر
شوق : تلقون الجو الحين رطوبه في الشرقيه
حور : مايخالف .. ياحلاة الجو برطوبته عند البحر
ام فواز : تصدقون عمكم كان وده يروح الشرقيه .. خلاص بعدين نقوله كلنا

الساعه 12 سمعو احمد ينحنح : احم احم .. ياأهل البيت !
ملاك كانت معلقه عباتها في الصاله اهي وحور يمكن حد يجي .. فلبستها .. وقالو حق احمد يدخل
احمد : الســــلام عليكم
ردو السلام ..
روينا خجلانه ومنزله راسها .. لاحظ احمد : كيفك روينا ؟
روينا : تماام ولد عمي انت كيفك
احمد كان اكبر مغيزلشي لكن مايغازلها قدام حد بينه وبينها ^_~ .. : تماام دامني شفتك .. أقول حنا بنجي بنجلس معكن شويه قبل مايمشي عمي
قامت شوق و حور و روينا ولبسن عباياتهن
وراح أحمد .. دقايق .. إلا يسمعو صوت الرجاجيل : احا احا يالله
تغطو كلهم إلا حـور " هي عادتها كذا "
حور كانت جالسه قرب ملاك وماسكه إيدها .. كأن بنت ماسكه أمها ^_^
دخلو وسلمو وجلسو شوي " الرجال مع بعض والنساء مع بعض "
شوق : أقول يبه عمي .. عندنا لكم طلب ليتكم ماتردونه
ابوطلال : سمي يابنتي
شوق : سم الله عدوك يبه .. والله ودنا نروح لـ الشرقيه
روينا : إيه والله عمي .. ودي في البحر
ابوطلال : أول نسمع اخوي وش يقول
ابو فواز : والله ليش لا .. خلنا نروح لنا كم يوم الشاليهات .. نغير جو ونشم ريحة البحر الطيبه
ابوطلال : خلاص اجل .. عطلة السنه ذي بس حق رحلات
الكل : هههههههههههههههه
حور : طيب يبه متى نمشي ؟ " لما تكلمت حور قام ماجد يناظر فيها .. نظرات حزن .. لأنه على باله حور تبيه لانها تحبه .. لكن الحقيقه غير "
ابوطلال : هالشغلات هاذي يبي لها ترتيبات .. اول نخليهم ينظفون الشاليه ويجهزوه لنا وبعدين نشتري الاغراض الي نحتاجها ونجهزهم " ابوطلال وابو فواز عندهم شاليين (فلتين) "
حور : خلنا نمشي بعد بكره
ابوفواز : طيب ليه مب بكره ؟
حور : خير البر عاجل
الكل : هههههههههههههههههه
ابوفواز كان يعز حور : خلاص دام حور العين قالت لنا نمشي بعد بكره .. اجل ياأبوطلال لازم نمشي بعد بكره .. هاذي حور العين الغاليه
ابوطلال : اجل خــلاص جهزو اغراظكم حنا ماشين بعد بكره
الكل انرسمت على وجهه ابتسامه عريضه
طلال مبتسم : طيب كم يوم راح نظل ؟
حور على طول : اسبوع
الكل : ههههههههه
طلال : لاااااااااااااااا.. اسبوع واجد .. انا عندي شغل هنا
ام فواز : ياولدي العمر يخلص والشغل مايخلص
طلال :عارف ياخالتي .. بس انتو تعرفون شغلي اهو قلبي
حور : لاتغار ملاك بس
الكل حتى طلال : هههههههههههههههههههههههههههههههه
طلال : يقطع ابليسك ياشيخه ههههههه
وظلو يسولفو شوي وبعدين مشى ابو فواز وام فواز وعيالهم .. وشوق راحت مع فواز بيتهم
وظل في البيت ابوطلال وعياله وملاك
حور واهي تنزل عباتها وشيلتها : يااااااي .. بنروح البحر .. ونااااسه
طلال يبي ينرفز حور : ترى انا وحرمتي ماراح نظل إلا يومين
ملاك تعرف ان طلال يبي ينرفز حور فماتكلمت ..
حور وهي تحط إيدينها على خصرها : هــــــــــــــــــاه ؟؟ وش قلت ؟
طلال : إلي سمعتيه
حور : انت عندك شغل ارجع بروحك .. وخل ملاك معنا
طلال : لالالالا .. ملاك معي .. مب اهي قلبي ؟!
حور : خلاص يايبه .. رجعت بكلامي .. شغلك اهو قلبك .. بس خل خويتي معي
طلال : no no no .. زوجتي معاي وين مااروح
حور انقهره : يببببببببه .. قول شي
ابوطلال : ههههه .. اهو مع زوجته بكيفه
حور : لا مو على كيفه .. ملاكووووه نطقي ولا بوكس
ملاك تنرفز حور : والله وين مايروح طلال انا معه .. عسى لو يروح يعيش بالصين .. انا معاه
حور عن جد جد عصبت : لااااااااااااااااااااه .. هاذي اليوم بقوم وبعطيها بوكس على وجهها اخلي ضروسها تطيح
ملاك تسوي بإيدها حره حق حور وتقول : انا في حماية زوجي " لان ملاك جالسه قرب طلال "
الكل : هههههههههههههههههه
حور شوي وتصيح : هين لكن ملاكوه .. انا ارويكِ
طلال : بس بس بس .. لاتصيحي .. والله نمزح معك
حور فرحت : يعين ماراح ترجعو ؟
طلال : شفها يايبه كيف تعرف تمثل .. لا ماراح نرجع
حور وقف من الوناسه : وااااااااااااااااايـ .. أقوول ملاكووه .. بكره من الصباح خلينا نروح السوبرماركت .. بشتريه كله
احمد : ويالله يكفيك
الكل حتى حور : ههههههههههههههههههههههه
حور : هين لكن .. ماراح اعطي زوجتك ولا شي
احمد : لالالا خلاص .. عاد كله ولا زوجتي
الكل : هههههههههههههه
وظلو يضحكو ويسولفو إلى أن استاذن واحد ورى الثاني .. وكل واحد راح غرفته ونـــــــــام




xXxXx



في اليوم الثاني في الصباح .. في بيت ابو رامي ..

صحت ندى ونزلت تحت تجهز الفطور حق رامي إلا لقت سعاد في المطبخ
ندى بوجه مبتسم : صباح الخير
التفتت سعاد لقت ندى .. فأبتسمت من قلب وقال : ياصباح الخـــيرات .. كيفك حبيبتي ؟
ندى : تــمام .. وش تسوي ؟
سعاد : اجهز الفطور حق ابورامي
ندى : لالالالا كذا مايصير .. انتي عروس .. انتي تجلسي وحنا نخدمك
سعاد : تسلمي والله .. هذا من طيبك ياندى .. بس انا متعوده اجلس كل يوم الصباح واجهز الفطور حق عمي
ندى : عمك ؟
سعاد : إيه عمي .. انا أمي وأبوي توفو في حادث من حوالي سبع سنين .. وصرت اعيش مع عمي وعمي زوجته متوفيه
ندى انكسر قلبها على سعاد : آسفه .. بس " تبتسم " انا نوعي فضوليه شوي .. عمك .. ماعنده عيال ؟
سعاد وجهها ماتفارقه البسمه : إلا عنده ولد متزوج من ثلاث سنين .. وبنت تو العام تزوجت .. والباقي بالمدرسه .. واحد بالمتوسطه وواحد بروح الثانويه.. ووحده تو تخرجت هالسنه من المدرسه .. انا كنت دايم اصحى الصباح كل يوم اجهز الفطور حق عمي وعياله ايام المدرسه بس في العطله عياله يسهرو فمايجلسو إلا الظهر
ندى : طيب عمك ليه مايتزوج ؟
سعاد : مب قادر ينسى حرمته .. لكن ابورامي علني فداه اقنعه إنه يتزوج وإن شاء الله راح يتزوج
ندى : ليه عمي يعرف عمك ؟
سعاد : إيوه .. هما اصحاب .. على فكره .. تراني حظرت زواجك .. جات لنا بطاقة دعوه من ابورامي .. حظرته انا وبنات عمي كلهن
ندى ابتسمت : صدق ؟ طيب قولي لي كنت حلوه ؟
سعاد : احلى من القمر والله .. أقووول .. ههههههههه زوجك وزوجي بينزلو والفطور ماجهز
ندى : ههههههههه صدق والله
سعاد : خلاص انا بجهزه ولاحقين على السوالف بعدين
ندى : طيب بساعدك

جهزن الفطور سعاد و ندى

على الفطور الكل كان يفطر ومبسوط ، إلا مهــا نازله والشر فوق راسها ..لابسه عباتها وشيلتها وماسكه شنطتها .. جات ووقفت قرب الطاوله وتناظر في سعاد وعينها تطلع شرار
ندى مبتسمه : تفضلي خالتي
خالتي تبتسم " ابتسامه مزيفه " حق ندى : مشكوره قلبي .. فيه وجوه تسد النفس من على الصبح
ابو رامي كان عارف إنها تقصد سعاد فمارضى لها الإهانه : مها أحترمي نفسك
مها عصبت يقول لها احترمي نفسك وقدام ضرتها ! : والله عــاد انا محترمه نفسي قبل لاأعرفك .. ويالله عن أذنكم ماعندي وقت أضيعه
ومشت عنهم .. " ابو رامي عنده خير من الله ويقدر يسكن سعاد في بيت بروحها لكنه مانسى إلي سوته مها في ولده فيبي يغثها فعلى شان كذا اهو مخلي سعاد في نفس البيت مع مها "
كملو الكل فطورهم إلا سعاد إلي أنجرحت من الداخل





xXxXx




بعد صلاة الظهر حور وملاك لبسو عباياتهن وراحو السوبر ماركت ..
ملاك اخذت لها الاغراض الي لازمتها وبعض الاشياء حق رحلتهم لـ الشرقيه مثل " شيبسات ، عصاير ، مكسرات ، شوكلاتا ، حلويات .. يعني اشياء الصبايا ماتروح البر إلا بها ^_^ " اما حــور .. فأخذت نص السوبر ماركت .. أخذت مثل الي اخذتهم ملاك وزوود فوقهم .. " سجق ، شوربة ماجي جميييع النكهات ، باسكن روبنز على فانيلا أكبر حجم ياليت اخذت واحد إلا ثمانيه الموجودين في الثلاجه كلهم ، همبرجرعشان في سهرة الليل تغامر وتسوي ، على فكره حور في الرحلات تتفن في الطبخ ومره تصيب وعشره تخيب عشان كذا اهي ماتحب الطبخ ، كرتون بيبسي ، مشروبات غازيه ، كراتين أندومي .. إلخ " اشياء كثييييره مره ماتتوقعون إنها تشتريها
ملاك معصبه لانها تجر عربه مليانه وحور تجر عربه مليانه بعد : حوووروووووه خلااااااااص .. إلي يشوفك يقول حنا نشتري حق نجهز حق رمضان
حور : انتي ليه معصبه ؟ يابنت انا كذا .. يعني ماتعرفيني ؟ " لان قبل حور إذا بتروح رحلات مع اهل ملاك تشتري كذا وياسر داايم يعصب لان سيارته تمتلي اكل من حور ^_^ "
ملاك : اعرفك .. والله اعرفك .. بس هالمره زوديتها حيييييل
حور : لأن كل مره إذا نروح رحله .. انا وانتي وسوسن بنت عمك .. وياسر يرز وجهه .. اما الحين انا وانتي وشوق وروينا واسبووووع راح نجلس .. مب يومين ولا ثلاثه .. ولا تنسي إن فيه اربع شباب الله العالم من فيهم برز وجهه
ملاك : طيب حور حبيبتي تكفين خلاص خلينا نرجع البيت .. طلال راح يرجع الحين بجهز له الغداء
حور : حشى مب آدميه انتي .. مب قبل مانطلع طبختي له الغداء .. انتي ماتملي من المطبخ ياشيخه ؟
ملاك : انا طبخت له الغداء .. بس ابي اروح اجهزه له قبل مايرجع
حور : افففففففففففف .. اذيتينا يالله تعاالي نحاسب
ملاك : جبتي فلوس حق المأونه إلي ماخذتها .. هالأكل يكفي حق مجاعة افريقيا
حور : إيه جبت وحتى لو ماكفى أبسحب .. هنا فيه آلة صرف
ملاك : طيب يالله امشي قدامي
وراحو وحاسبو ورجعو البيت

حور اول مادخلت البيت نادت على الخدامات يدخلو الاغراض بسرعه لان فيه ايس كريم لا يذوب

جاء ابوطلال وعياله وجهزت ملاك الغداء وتغدو

بعد الغداء حطت لهم ملاك الكيك إلي شرته من السوبر ماركت " هناك فيه محل حق الحلويات "
ظلو ياكلو فيه ويشربو شاهي بعد الغداء ..
ابوطلال : ها ياحور جهزتي حق الرحله للشرقيه ؟
حور : افا عليك يبه .. شريت ربع السوبرماركت
ملاك : انتي شريتيه كله .. خليتي فيه شي حق الناس !
حور : انتي إلي قاعده تخانقيني من وحنا هناك .. راح تشوفي يوم رابع بخلص الأكل وبنظطر نروح سوبر ماركت هناك حق نشتري
ملاك : تراهني إنك راح ترجعي وانتي مااكلتي نص إلي اخذتيه ؟
حور : آكله و آكل جده
ابوطلال : ههههههه وش فيكن يابنات ؟
حور : اليوم يايبه رحت السوبر ماركت شريت اغراض الرحله وملاك تقول كثير
ملاك : تخيل ياعمي عربتين مليانتين .. عارف بكم طلع لحساب ؟
ابوطلال : كــم ؟
ملاك : قولي كم
حور : اربع الاف وخمس ميه وثلاثين ..
الكل فتح عينه لما سمع السعر
احمد منصدم : ريـــــــــال ؟
حور : لا .. هلله
طلال : عن جد غــالي حور .. اغراض رحله لمدة اسبوع بأربع الاف ومدري كم .. أجل لو خليناكِ تشتري حق رمضان .. بكم ؟
احمد : تصك الـ 15 ألف بالراحـه
حور : أقول .. انا ماعلي منكم .. اهم شي إننا ناكله وننبسط .. وأأ .. احم احم .. انتو الاثنين جهزو لي سياراتكم .. طيب ؟
احمد : لالالالا .. أنا سيارتي .. فيها الفحم ومدري أيــش .. ترى راحت عليك .. لأننا أتفقنا على كل شي
حور : لااااه .. كيف يعني ؟
ابو طلال : شوفو يابنات ثيابكن بتصير في سيارة طلال .. كل الثياب بتصير في سيارة طلال .. والأشياء الثقيله عند أحمد .. والأكل الجاهز المغلف عند ماجد لان مايبي اشياء توصخ له سيارته .. اما الودام واغراض الطبخ وكل شي عند فواز .. وبكذا اتفقنا
حور : طيب .. انا شريت آيس كريم .. وين أحطه ؟
طلال : حتى ايس كريم شريتي .. شنو رايحين صحراء حنا مافيه شي هناك .. يابنت حنا راح نروح الشرقيه .. يعني كل شي هنا هناك
حور : عااااارفه .. الآيس كريم إلي أخذته حق وقت الطوارئ .. يعني مثلا في الليل .. نص الليل الكل نايم ، انا جاء على بالي آيس كريم .. ايش اسويييي ؟؟ قولي ياأخوووي
طلال : هههههههه انتي ماتنصادي بالكلام .. لو أقولك الصح تخليه غلط غصب طيب .. اختي واعرفك
الكل : ههههههههههههههههه
ابوطلال : بقول لكم مفاجأه حلوه .. راح تبسط ملاك كثييير
ملاك : سم ياعمي ؟
ابوطلال : أهلك بروحو معنا .. انا اليوم كلمت أبوك وعزمته .. وقال إنه بجي إن شاء الله لكن مب اسبوع كامل بظلو كم يوم بس يغيرو جو
الكل انبسط
ملاك : مشكور والله عمي .. ماتقصر .. يعل عمرك طويل
حور : يعني الحين ظمنت إن الاشياء إلي شريتها راح تكمل خلال كم يوم بس
احمد : ليه ؟ وش السبب ؟
حور : ياسر بيقضي عليها كلها
الكل : هههههههههههههههههههههههه



xXxXx





اما في بيت ابو رامي

ابو رامي ورامي نامو لانهم من الصباح بالعمل .. وظلت سعاد مع ندى بالصاله
ندى : تسلمين ياسعاد على هالطبخه ، حيل حيل حلوه .. ولا عاد الحلى إلي سويتيه مره لذيذ
سعاد : انتي بعد المعكرونه بالباشميل إلي طبختيه مره لذيذ وشهي .. تسلم يدك
ندى : ويدك غلاتي
سعاد سكتت شوي ثم قــالت : ندى ؟
ندى : لبيه
سعاد : بقولك شي .. صدق إنك ماتعرفيني إلا من البارح .. لكن انا حبيتك ، وربي إنك دخلتي قلبي من قبل ماأجي هنــا
ندى : قبل ماتجين هنا ؟ قصدك في زواجي ههه
سعاد : لا ههه .. انا كلمني ابو رامي عنكم كلكم ، ماخبى علي شي .. وقالي وش اهو السبب الرأيسي حق زواجه مني
ندى : وش السبب ؟
سعاد : يبي مها تحس بالإحساس إلي حسيتيه لما ... " وسكتت "
ندى : يعني عمي سوى كل ذا عشاني ؟!
سعاد : مب بالضبط .. اهو اصلا يبي وحده تهتم فيه وتراعيه .. تحسسه إنها تحبه .. تهتم في شؤونه الخاصه وشؤون بيته .. ومها ماتعطيه كل هذا .. يبي يعيش عمره مرتاح .. ولما مها سوت إلي سوته اهو ماقدر يغفر لها خصوصاً إن ولده الوحيد كان بروح من بين إديه ، فتزوج عشان ذا السبب
ندى تذكرت إلي صار : الله يسامحها خالتي ..
سعاد : انا أبي أنصحك نصيحه ياندى .. أنتي تحبين زوجك وانا عارفه هالشي والله .. نصيحه ياندى ، عطيه كل شي يبيه بدون ان تنتظرين الحب منه .. مب لازم يحبك .. المهم إنك تحبيه واهو زوجك ملكك حقك انتي وبس لازم تعرفين كيف تحافظين عليه وتحبينه بكل حواسك وتقدمين له الفرح في إيدك ، صدقيني .. راح تلقينه يوم من الأيام ميت في حبك .. ثقي بكلامي ياندى
ندى سرحت لبعييد ثم قالت : تهقين ؟!
سعاد : أكييد اهقى .. صدقيني ياسعاد .. الحب مايجي كذا منا والطريق .. الحب تضحيه .. الحب كلمه كبيييييره .. مايحس بها إلا قليييل
ندى : مشكوره سعاد .. أنا أحاول أنسى الماضي إلي صار بس عشان رامي طلب مني .. لكني إلى الآن مب قادره اقابل حور .. مع إن خالتي بنفسها رجعت سلكت معها
سعاد : شوفي ياندى .. اول شي في الدافع عن زواجك .. اهو إنك تطلعي بوجه حور .. انا عمي قال لي إن حور لما عرفت بخبر حملك تركت رامي .. يعني اهي كانت تبيه يتزوج على الورق وبس .. قابليها .. زوريها .. باكر الحمل ببين عليك .. خليها تشوف ولدك وولد رامي واهو ينمو في بطنك ، بيني لها السعاده إلي انتي عايشه فيها .. بيني لها إن زوجك يمووت عليكِ .. صدقيني لو كان عندها ذرة امل إنها ترد له بعد ماتشوفك كذا راح تتراجع للأبد .. انا شفت حور في زواجك .. واذكر كذا مره جات وزارتنا لما كانت بنت عمي بالمتوسطه كانو خويات دراسه .. في الزواج جات وسلمت علينا وجلست شوي وسولفت معنا .. بصراحه مااخبي عليك .. البنت دخلت قلبي .. عفويتها بالضحك ، سوالفها ، إبتسامتها ، جمالها ، خفة دمها ، طريقة كلامها مع خويتها إلي موتتني ضحك .. كل ذي الأشياء تخليها تدخل القلب بسرعه .. هذا ظاهرياَ .. لكن باطنياً انا وانتي مانعرفها .. مايعلم بها إلا ربي .. لكنك لو أحتكيتي معها عرفتي شخصيتها .. ترى حور من النوع إلي يحب إذا ملك شي .. يملكه بروحه .. محدن يشاركه فيه .. سواء هذا الشي غااالي او رخيص ماله قيمه .. مستحيل تقبل لاحد يشاركها فيه .. ولو أحد شاركها .. تترك ذا الشي كله له .. مثل الطفل إذا أكل رز في صحن وجاء حد من اهل بيته واخذ منه لقمه .. يترك الصحن كله .. واحياناً يرميه بالزباله .. ترى حور نفس الشي ياندى
دخل كلام سعاد عقل وقلب ندى بسرعه .. لأن بالفعل حور لما عرفت بخبر الحمل تركت رامي .. قررت ندى إنها تسوي نفس إلي تقول عليه سعاد عشان تدافع عن حياتها الزوجيه ..



xXxXx




اما بعد صلاة المغرب .. دخلت ملاك على حور الغرفه .. لقت الانوار كلها مشغله وحور مشغله موسيقى راقصه على المسجل .. والغرفه فوق تحت .. العاب مرميه على الارض والتسريحه ، شنط مفتحه ، ثياب على الارض وفوق السرير كريمات وعطورات على الارض ، والاب توب على السرير مفتوح ومشغل فيه اغاني راقصه " يعني تسمع الموسيقى والأغاني مع بعض ^_^ " .. بإختصار الغرفه كنها غرفة شباب عزاابيه .. وحور بين الزحمه والفوضى ذي كلها لابسه بيجاما زرقاء فاتحه برمود .. وفي عالم ثاني وتغني واهي تطلع الثياب الي تبيها حق الرحله.. ماتغني مع الاغنيه الي مشغله لالا تغني اغنيه ثاانيه في بالها هع ..
ملاك منصدمه : يؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤ .. حور وش ذا ؟!
حور لاحظت إن ملاك دخلت : اوه ملووكه .. هاي
ملاك : هاي طل بوجهك
وراحت وصكت المسجله وطفت الاغنيه الي بالاب توب
حور مسويه معصبه : من قلك اطفيهم ؟
ملاك : جدي
حور : مالت عليكِ انتي ويا جدك
ملاك كانت قرب السرير اخذت المخده ورمتها على وجه حور وقالت : وانتي فوقنا يابطه
حور : طيب طيب .. مالت علينا كلنا .. جهزتي اغراضك ؟
ملاك : انا جهزت اغراضي واغراض زوجي .. في نص ساعه .. ولاخليت الغرفه فوضى مثل غرفتك
حور تحط الاغراض في الشنطه وتقول وكأنها مب مهتمه : لـــي أســـلوبي الخــــــاص .. " وتطالع في ملاك وتحرك حاجباها "
ملاك ماقدرت إلا انها تبتسم من خفة دم حور : طيب ياأم اسلوب انتي .. ماودك في ورق عنب ؟
حور : امممممممممم .. ودي فيه
ملاك : طيب وش رايك نقوم نسوي ورق عنب كثييييييير مره حقنا كلنا
حور : كيف يعني نسوي ! انتي الي سوي انا مااعرف
ملاك : افففف .. يله عاد لاتصيري عنزه .. انا بسوي الحشو وانا وانتي نلفه .. والله نتسلى
حور : اي تسليه انتي ويا وجهك .. بدل مااروح السوق ، السوبر ماركت ، ادخل النت ، اكلم تلفون ، اشياء كثيره مره .. اقوم اتسلى بطبخ !
ملاك : وربي حلو ونااسه .. بعدين إذا ياكلو تحسي نفسك سويتي شي لما يقولولك تسلم يدك .. يالله عــــــــــاد ياثقيلة الدم
حور : إلا يشوفك يقول بطبخ خروف انا .. ماغير بلف ورق عنب
ملاك : اول الغيث قطـــره .. حور حور حبيبتي انتي قلبي حياتي والله " وتبوسها " خلينا نلفه سواء .. تكفيييييييييين
حور تسوي حالها مب مهتمه ومطنشه واهي اصلا تفكر .. ملاك ضربتها على رأسها بشويش وقالت : مالت على وجهك ياخبله .. لكن هين هين ماراح اعطيك ولا تشمي ريحته اصلا
حور : ههههههههههههههههههههههههههه .. مافيه حق في هالبيت اسمه تفكير ؟
ملاك : ههههههههههههههههههههه
حور : طيب طيب بسوي معك .. على قولتك نتسلى .. بس اول احط اغراضي
ملاك : وانا بساعدك

وجهزت حور اغراضها بمساعدة ملاك ..
ونزلن تحت وطبخت ملاك حشو الورق عنب وحور فوق راسها ماسكتت من الهذره ^_^
وبعد العشاء الكل راح نام " ابو طلال ، طلال ، احمد " لأنهم بيمشو من الصباح عشان يوصلو مبكر
فقامت حور و ملاك ولفن الورق عنب واهن يسولفن وانقضت ثلاث ساعات واهن يلفن وماحسن بالوقت سالفه تجر سالفه
حور : يؤ .. بهالسرعه لفينا صنيتين .. يبي لنا جائزه
ملاك : الجائزه بكره تشوفيها على وجوهم لما يذوقو الأكل
حور : إيه يصير خير .. اصلا الي سويته انا محد بيلمسه .. حميدوه على عبيدوه
ملاك : ههههههههههههههه .. لالا بالنسبه حق اول مره تلفين فيها امم مقبول .. انا لما لفيت اول مره ياسر مافيه كلمة تطنز ماقالها فيني .. وانتي ماقصرتي بالضحك
حور : هههههههههههههههههههه .. تعاااااالي .. الحين بكره بشوفه وبيطنز علي قدام الكل .. يؤؤ .. اقووول لاتعطيه شي
ملاك : ههههههههههههههه بختار الي سويتيهم وبعطيه حقه وبقوله شف ذا لفاف حور
حور : حق اذبحك هههههههههههههههههه
وحطته ملاك على النار ولما استوى شالته وحطته بالثلاجه وراحن ونامن عشان وراهم جلسه من الصبـــاح ..





من مواضيع : بسمة خجل 0 أزياء شتويه للاطفال 2011
0 أزياء شتويه 2011
0 فساتين صيفيه ناعمه
0 فساتين صيفية 2010
0 فساتين صيفيه قصيره
0 مجموعة فساتين للصيف
0 ديكور بلمقلوب
0 شر البليه مايضحك
0 علاج شلل الوجه
0 علاج الورم الليفي


عرض البوم صور بسمة خجل   رد مع اقتباس
قديم 03-Mar-2010, 11:33 AM   المشاركة رقم: 17
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مراقبه سابقه
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية بسمة خجل

البيانات
التسجيل: Feb 2009
العضوية: 8863
الدولة: السعودية
الجنس: أنثى
المشاركات: 4,971
بمعدل : 2.37 يوميا
معدل التقييم: 149
نقاط التقييم: 1859
بسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant future

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
بسمة خجل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بسمة خجل المنتدى : دلوعـــات قصص وروايــــات
افتراضي رد: جسد بلا روح

][ الــجزء الســآدس عشــر ][



في اليوم الثاني الساعه ثمان بالضبط .. دخلت ملاك غرفة حور وكانت حور نايمه والغرفه مره ظلام .. راحت ملاك وفتحت الستائر .. حور حست بالضوء يتسلل داخل عينها فغطت وجهها بالبطانيه وقالت : وجع بضرس إلي بغرفتي
ملاك كانت لابسه عبايتها ومنزله شيلتها وشعرها مرفوع بطريقه مره انيقه بحيث انها تلم الشعر كله ومايضايقها بالحجاب : يؤؤؤ .. هين لكن يادوبه
وراحت وفتحت انوار الغرفه كلها .. وسحبت البطانيه من على حور وملاك ميته ضحك بس كاتمه ضحكتها
حور : اوووووووووووووووووووهـ .. ملاكووه هين بخلي طلال يتزوج عليك
ملاك فجرتها ضحكه : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه .. اقول انتي يارايقه من الصبح .. الكل تحت ينتظر حظرتك تشرفي على الفطور .. أخرتيينا
حور صحت من النوم : الكل ؟! .. من الكل ؟؟
ملاك : اقولك من الكل .. ابوي وعمي وعمك وعيالهم وامي وزوجة عمك ..
حور : اف اف اف .. العايله الكريمه مره وحده تنتظرني انا ؟
ملاك : ايه تنتظرك انتي .. الملكه ديانا على غفله
حور : طيب طيب لاتنزلي إلا معــاي .. بلبس وبكشخ
ملاك : على فكره عمي شاف الاغراض الي شريتيها وفطس ضحك .. ههههههههههههههه
حور : ماعلي منكم .. علي من بطني حبيبي وبس .. " واهي تقوم " لحضه لحضه بس اغسل وجهي .. الحمد لله صحيت الفجر وصليت
دخلت حور الحمام وتروشت بسرعه .. وطلعت ولبست بلوزه حمراء ام نص كم وضاغطه عليها .. وتنوره سوداء كلوش ومكسره وواصل إلى الركبه ، ورفعت شعرها بطريقه عفويه والخصل الاماميه طايحه على وجهها .. ولبست عباتها وشيلتها ونزلت ..
نزلت تحت لقت الكل جالس في الصاله وينتظرها ..
حور مبتسمه حق ابوها : السلام عليكم
ماجد لما شافها حس بحزن وسعاده لكنه ابتسم
الكل : وعليكم الســـــــلام
راحت حور سلمت على ابوها وعمانها ابو فواز وابو ياسر وباستهم فوق راسهم .. وبعدين راحت حق ام فواز وام ياسر وسلمت عليها
ابو فواز : الحين لما صحت وردتنا نقوم نفطر
احمد : شدعوه فاتح لـ الشهيه
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههه
ابو فواز : وأكــثر .. تصدقون انا لما شفت وجه حور .. ارتحت وانبسطت أكثير
حور خجلانه عمها يمدحها قدام الكل ! : تسلم والله ياعمي من طيبك يالغالي
ابو طلال : يالله أجــل خلـنا نقوم نفطر ونتكل على الله ونمشي .. حور يبه نزلتي اغراضك ؟
حور : لا .. انزلهم ؟
ابوطلال : إيوه خلي الخدامه تنزلهم .. عشان بس نآكل ونمشي
حور : طيب .. حطيتو مأونتي ؟
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
طلال : مأونتك توزعت على سيارة ماجد وياسر والسايق " بياخذون السايق وخدامتين معهم عشان يمكن يحتاجوهم "
حور : والآيس كريم ؟
طلال : الآيس كريم بعد الفطور نحطه في الثلاجه إلي بسيارة مــاجد ..
حور و ماجد لا شعورياً ناظرو بعض وطاحت عينهم في عين بعض .. وفوراً نزلو عينهم تحت .. الكل لاحظ ذا الشي .. وابو فواز وام فواز حسو بشي من الحزن لانهم يعزو حور وكان ودهم تكون من نصيب ولدهم لكن مالله كتــب
المهم .. الرجال راحو المجلس عشان يفطرو والنساء فطرو في غرفة الطعام على طاولة الطعام ..
وبعد كذا راحو وصعدو السياره وحور قالت للخدامه تنزل اغراضها .. والكل ركب كل واحد في سيارته ..
ابو طلال مع أبو يـاسر في سياره مع السايق .. وابو فواز مع ام فواز في سياره .. فواز وشوق في سياره .. طلال وملاك في سياره .. ياسر وام ياسر و حور في سياره .. احمد و روينا في سياره .. ماجد في سياره .. والشغالات ركبن مع احمد ورينا ^_^
وبكذا صارو سبع سيارات .. وطبعاً الآيس كريم صـار عند ماجد
في السيـاره واثناء الطريق
ياسر : وأنا دايماً سيارتي تكون مخزن حق مأونتك !
حور : القدر .. وش تسوي بعد
ام ياسر : هههه بس من صدق ياحور .. انتي اشتريتي كثير .. انا لما قالت لي ملاك المبلغ انصدمت
حور : اممممممممم .. ترى مب حقي بروحي .. حق الكل .. ولا تنسي ياخالتي إن بعض النــاس في الرحل يجوعو بسرعه
ياسر يناظر في المرايه الأماميه عشان يناظر حور إلي كانت وراه : عارفه تقصديني .. بس ماراح ارد عليك .. عارفه ليه ؟
حور على بالها عن جد : ليـــــــــــــه ؟
ياسر بكل برود : لأنك خــبــله
ام ياسر تكتم ضحكتها : يقطع أبليسك .. اعقل
حور : عادي عادي خالتي انا بعد ماراح ارد عليه .. عارف ياسر ليه ؟
ياسر : لــيه ؟
حور : لأنك خــبل
ام ياسر ودها تضحك بقوه : اعقلوو خلاص .. مانتو بجهال
ياسر : انا جاهـل لانكم مابعد خطبتو لي .. اخطبو لي عشان اكبر
حور : وأنا مابعد تزوجت يعني بزره
ياسر : بزره طل بوجهك .. انتي من وانتي بالمتوسط والرجال طابور على بيتكم وتقولي بزره ! مالت على ذا الوجه
حور : بس مابعد وافقت لاني بزره .. " وتضربه على كتفه بشويش " .. وناظر قداام واسكت لا يصير لنا حااادث
ام ياسر تخرعت : بسم الله
ياسر : فال الله ولا فالك .. وش ذا الفاااال ؟ مره يشبه وجهك عارفه وجهك يشبه ايش ؟
حور تمشي معاه : يشبه أيييييش ؟
ياسر : يشبه العنز
ام ياسر سكتت عنهم لانها تعرفهم لازم إذا ظلو مع بعض لازم خنااق " بس خناق عن مزح طبعاً ^_^ "
حور : اصلا أنت بكبرك عنز يعني عــادي لو انا طلعت أشبهك .. ياعنز .. فديتك .. وربي أحلىى عنز بالدنيا

وطووول الطريق وياسر وحور ماسكتو كل مزح وخناق ^_^
وفي نص الطريق وقفت العايله في احد المحطات .. حق إلي يبي يعبي بانزين او يرتاحون شوي او الحمام او شي من البقاله .. إلخ ..
في سيارة ياسر ..
ياسر : تبون شي من البقاله ؟
ام ياسر : والله لو تجيب لنا مويه وعصير قواك الله
ياسر تو بقول إن شاء الله يمه قاطعته حور : أ .. انا بنزل معك .. باخذ لي عصيرات وآيس كريم و .. وكل شي .. " وتبتسم حق ياسر كنها طفله "
ياسر : أقووول روحي خذي من مأونتك إلي ورى .. شي زياده مايطب السياره
حور كنها بزره : آآآآآآآه خااااالتي
ام ياسر : خلاص يا ياسر خلها تشتري إلي تبيه
ياسر : لالالالا
ام ياسر : وش بصير يعني ماراح ينقص منك شي !
ياسر : عارف " ويطالع في حور " بس كــذا عـناد " ويحرك حاجباه "
حور شهقت ثم قالت : هين لكن .. بنزل ولا علي منك وبسير على باقي السيارات .. وباخذ لي آيس كريم ولا بعطيك
وتلبس لثامها وتنزل وينزل ياسر وراها واهي ميته ضحك ، راحت حور على طول البقاله إلي بالمحطه .. وكانو ابوها وعمانها يشربو عصير ويسولفو قرب احدى السيارات والشباب كل واحد مع زوجته او خطيبته
دخلت حور البقاله ووراها ياسر لكنها طنشته وراحت جهة العصيرات .. لقت هناك مــاجد لابس ثوبه الحجازي المخصر والمطرز وشماغه ونظارته الشمسيه الكبيره المعلقه على صدره ..
قالت في بالها خلها تلعب عليه شوي .. قامت غطت لثامها فصار مايبان من وجهها شي وراحت ووقفت يمه وسوت حالها تشتري .. ماجد حتى مافكر يناظر فيها لأن على باله حرمه غريبه وكان ماسك كيس ويحط فيه عصيرات حق العايله ..
حور تغير صوتها : فديت إلي واقف يمي فديته
ماجد تعجب وعلى باله وحده تغاازله فحقرها وطنشها
حور كملت " كانت حور تتقن تغير الاصوات عشان كذا ماجد ماعرفها " : طوول وعرض .. وثوب وشماغ .. ومزيون وفوق ذا ثقييل ! .. ياويل حالي انا .. طيب عبرنا ولو بنظره ياشييييخ
ماجد طنشها وخذ عصير وحطه بالكيس وقال بدون مايطالعها وكأنه يكلم حاله : الحمد لله على نعمة العـــقل
حور شالت الغطاء عن وجهها وخلت الثمه وقالت بصوتها الصجي : افا ياولد العم .. قصدك انا مجنووونه ؟!
ناظرها ماجد وابتسم وقال : حــــــــــــــور ؟
حور : إيوه
ماجد مبتسم : يلعن شيطانك .. كيف قدرتي تغيري صوتك كذا ؟
حور : احم احم .. مااعطي دروس مجااانيه .. بس بصراحه ولد عمي .. عجبتني .. إيه خلك كذا رزه وثقيل وماتعطي وجه .. تموت عليك البنات
ماجد : انا ماأبي حد يموت علي .. لأني ميت على وحده بـــس
حور عرفت إنه يقصدها فسوت حالها ماسمعته وقاالت : يؤؤؤ .. ورى ماخذ عصيرات هالكـثر ؟
ماجد : ههه حق الكــل
حور : أقولك .. احسن شي اخذ لهم آيس كريم .. وش رايك ؟
ماجد : خلاص صار
حور : ولالالالا .. انت اخذ العصيرات .. وأنا باخذ الأيس كريم ..
ياسر دخل عرض : وأنا وش آخذ ؟
حور : يمه .. بسم الله .. جني .. انت من فين طلعت ؟
ياسر : مايخصك .. وأنا إلي باخذ الآيس كريم
حور : اهئ اهئ .. ياسر بمووووووت منك .. في السياره وهنــا ! تكفى فكني
ياسر يحرك حاجبها عشان يقهر حور
ماجد مبتسم : وش مسوي في بنت العم ؟ شف قرونها طالعه
ياسر يهمس في اذن حور : ولد عمك يقصد إنك عنز
حور شهقت " تبي تخوف ماجد "
ماجد خاف قال : وش قلت لها يارجال ؟
ياسر : انا فهمتها انت وش قلت
حور : افا ياماجد .. من شوي تقول انا مجنونه والحين تقول إني عنز
ماجد : ههههههههههههه " ويضرب كتف ياسر بشويش " يلعن شيطانك يارجـال .. ولا يهمك بنت عمي .. انا العنز
حور : لا محشووم
ياسر : أقووول انتو الأثنين بلا هذره فااضيه .. ويالله أنت عليك العصير وذي
حور تقاطعه : حـــــــــــــــــور
ياسر يكمل : عليها الآيس كريم .. وأنا علي لـــيز
حور : اووووه صدق ذكرتني بـ ليز .. بروح اشتري واحد كبير حقي و واحد كبير حق ملاك .. غريبه مانزلت ؟
ياسر : نايمه في السياره
حور : طيب عن أذنكم بروح أشتري .. بس هاااااااااا لا احد يطلع من دوني .. سامعين ؟
ماجد : على راسي
ياسر : إيه سامعين على بالك مانسمع بهايم ؟
ومشت حور
ماجد : هههههههههههه وش فيك على البنت ؟!
ياسر : هههههههههههههههه لا تسألني .. انا من وأنا صغير مايرتاح بالي إلا لما ارفع ضغطها اهي وخويتها
ماجد : ههههههههه كذا بس لعانه ؟
ياسر : ههههههههههههههههههه لالا .. تقدر تقول .. اممممم هوايه
ماجد : ههههههههههههههههههه

وراحو كل واحد اشترى إلي عليه .. ومشو ثلاثتهم ووزعو الأشياء على السيارات ..

وبعدين كل واحد راح حق سيارته وبعد اقل من خمس دقايق الكل مشى وكملو مشوارهم ..
حور في السياره أكلت الــيز " اهي وام ياسر وياسر أكلوه " وشربت العصير " عصير ليمون " وأكلت الآيس كريم " على فانيلا طبعاً ^_^ .. ماتحملت "
فأنسدحت على عرض السياره ونــــــــامت ، ام ياسر بعد نامت بهدوء .. ياسر لاحظ إن السياره هدأت وصارت هادءه .. التفت يمينه لقى امه نايمه ومغطيه وجهها .. التفت وراء لقى حور منسدحه على الكراسي الخلفيه ومخليه حقيبتها وساده لها ونــايمه كأنها طفله
ناظر ياسر قدامه وكمــل مشواره واهو مبتسم وفرحان من داخله

اما في سيارة احمد .. فكان احمد حده منقهر لأن الشغالات معهم ..
احمد : أبـي أعرف ذولا وش دخلهم بينا .. حراس شخصيين ؟
روينا خجوله بطبعها : مساكين ماسوو شي .. من صعدوا نامو وكل وحده منسدحه على الثانيه
احمد : بس وجودهم منرفزني
روينا : ههههه مايخالف ولد عمي
احمد بهدووووء : أحـــــبك يابـــنت
روينا حمر وجهها : ههه خلاص احمد عاد .. بعدين يصحوا
احمد : الله يرجهم .. لا تخليني ارتكب فيهم جريمه واحذهم بالشارع .. واجلس معك .. انا و أنتي وبس
روينا سكتت عن ولد عمها لأنها عارفه ماراح يفكها غزل ^_^


xXxXx





وصلت العايله الشرقيه او بالأصح الشاليهات الساعه وحده ونص الظهر " في الطريق وقفو وصلو الظهر "
نزلت العايله وابو طلال وابوفواز وابوياسر اتفقو إن تكون فيلا لـ الرجال وفيلا لـ النساء .. عشان ياخذو راحتهم ، نزلو الأغراض والملابس كل شخص اخذ حقيبته وصعدها لغرفته " كل شخص له غرفه والشغالات في غرفه " اما الأكل فتوزع على الفيلتين ..
لما خلصو ترتيب اغراضهم حوالي الساعه اثنين ونص راح طلال احد المطاعم وطلب لهم الغداء
ورجع .. الرجال تغدو في حديقة فلتهم إلي تطل على البحر مباشره " كل فيلا بينهم حاجز وباب مفتوح وكل فيلا فيها بركة سباحه وتطل على البحر "
والنساء بعد تغدو في حديقة فيلتهم
وعلى الغداء سوالف عن الطريق وعن ملاك إلي اول ماصعدت السياره نامت وما صحت إلا لما وصلو
بعد الغداء كل واحد راح غرفته ونام لأنهم تعبانين من المشوار ..


جلسو الرجال " ابوطلال ، ابوفواز ، ابوياسر " المغرب حق صلاة المغرب وجلسو الشباب .. وخلو احمد يروح فيلا النساء ويجلسهم " طلب من الخدامه تجلسهم "

وجلسو وصلو ومر الوقت بسرعه بسرعه من الوناسه .. مالقو حالهم إلا تسعه .. واهم مابعد شوو ..
جهزو الشباب الفحم وقامو يشوو دجاج ولحم ..

كان النساء كلهن جالسات في حديقة فلتهم
حور : آآآآآآآآآآآهـ .. جوعاااااانه .. ملاك فديتك .. انقذيني بأندومي
الكل : هههههههههههههههههههههههه
ملاك : الحين يشوو ويجيبو لنا
حور وقفت إلا أم ياسر تسألها : وين ؟
حور : بروح أجلس على راس إلي يشوي عشان يعطيني اول صيخ
الكل : ههههههههههههههههه
لبست حور عباتها وشيلتها وراحت فيلا الرجال ..
لقتهم كلهم جالسين على الكراسي ويسولفو ويمزحو واصواتهم ماليه المكان إلا فواز وياسر كانو يشوون ..
راحت حور ووقفت قريب منهم : السلام عليكم
ياسر وفواز : وعليكم الســلام
حور بإبتسامه : ماأستوى شي ؟
ياسر : روحي صبري حالك بشي من الأكل إلي جايبته حق مجاعة افريقيا
فواز : هههههه
حور : أكلت واجد .. بس بطني وده في شي مشوي " وتبتسم "
ياسر : أجل اصبري انتي آخر وحده لأنك أصغر وحده
حور : لااااااااااااه .. فواز أمانه بس يستوي صيخ عطني حقي
فواز : لالالالا .. اول صيخ حق زوجتــي
حور : لاااااااااااه .. طيب معليش .. الثاني
فواز : طلال موصيه وحاجزه حق ام بدر
حور : والثالث ؟
فواز : حق امي
حور بملل : والرابع ؟
ياسر : حق أمــي
حور : اهاا يعني الخامس حقي
فواز : لا حق أختــي
حور : مالي شغل مالي شغل .. انا جوعانه حيل
ياسر يبي ينرفزها : عندك موية البحر
حور : هيــن لكن ياياسر
ومشت عنهم واهي متنرفزه حـــيل ..
ماجد شافها لما دخلت بس ماراح لها .. ولما مشت راح وسأل الشباب وش تبي وقالو له إنهم نرفزوها ورفعو ضغطها ، بعد شوي .. استوى بعض الـ " الصياخه " من الحم المشوي .. وماجد جلس عندهم وماتحرك
ماجد : قواك الله أخوي هاتـه
فواز : لالالالالالا .. هذا حق حرمتي
ماجد : تو ابوي مناديني يقول انه جوعان واول صيخ حقه
فواز : صدق ؟
ماجد : لا أكذب .. ماسمعته لما ناداني ؟
فواز : لاماخذت بالي
ياسر شاك : ولا أنا
ماجد واهو ياخذ الصحن : وأنا وش دخلني إذا انتو عقولكم مب معكم !
اخذ ماجد الصحن وراح ومشى جهة الباب الي يدخلهم على فيلا النساء
ياسر : طالع أخوك قص علينا
فواز واهو يحرك قطعه كرتون عشان يشب النار : لــيه ؟
ياسر : شفه وين راح .. الظاهر بيتخاوا بعمره وبياكله بروحه
ناظره فواز لقاه رايح جهة النساء .. عرف إنه راح يودي الأكل حق حور .. فحس بحزن من داخله .. إحساس قاتل إنك تبي شخص واهو يبيك بس ماتقدرو تكونو حق بعض ! نزل راسه فواز وكمل يحرك الكرتونه ويشب في النار وقال : ياسر ؟
ياسر : لبيه
فواز : شفت ذا الفحم .. شفت النار إلي فيه ؟
ياسر : أش فيهم ؟
فواز : هذا مثل قلب أخوي و حور تماماً " الكل على باله حور تحب ماجد "
ياسر تعجب : ليه ؟!
فواز : لأنهم الأثنين يحبو بعض ويبون بعض ولما جاو بيتزوجو .. القدر رفض .. فقلوبهم تشتعل مثل ذي الفحم ونيران القهر تحرقها
ياسر عارف إن حور ماتحب ماجد .. لكنه تألم لما سمع هالكلام من فواز .. يعني الكل .. العايله كلها تتألم كثيرعلى حال حور وماجد .. فكيف ماجد إلي يشوف حبيبته قدام عينه ومايقدر يسوي شي .. وبجي يوم راح تتزوج حبيبته واهو مب قادر يسوي شي وكأنه مسجون في سجن قضبانه فولاذ
راح ماجد عند الباب وتنح نح : احا احا يالله
الكل لبس عبايته إلا روينا وام فواز
ام فواز : مــاجد ؟
ماجد : إي يمه .. " تردد شوي ثم قال " وينها بنت عمي ؟
ام فواز : منهي ؟
ماجد : حــور
حور ناظرت ملاك .. ليه ماجد يبيها ؟
ام فواز : هنا موجوده .. وش بغيت منها ؟
ماجد ابتسم : عشاها وصل
ابتسمت حور وناظرت ام فواز وقالت : الله .. اروح آخذه ؟
ام فواز بإبتسامة حزن : إيه يمه روحي خذيه من ولد عمــك
حطت حور الشيله على راسها وراحت ركض حق ماجد واهي مبتسه طلعت له واهي تبتسم واهو بعد يبتسم
ماجد : تفضلي يابنت عمـي
حور تناظر في الأكل : مشكوور ولد عمي
ماجد : ههههه لهدرجه جوعانه ؟ تناظرين في الأكل وتاركه كشختي
حور : ههههههههههههه .. جوعاااانه مره
ماجد : تفضلي وعليكِ بالعافيه
حور واهي تاخذ الصحن المليان لحم مشوي مع خبز : الله يعافيك .. بس ماقلت لي .. كيف أخذته من ثقال الدم الاثنين ؟
ماجد بنص عين : بطريقتي الخاصــه
حور : آهــا .. طيب مشكور وماقصرت
وظلو واقفين اهو مايبيها تغيب عن نظره واهي وقفت دلاخه منها ^_^
حور انتبهت لنفسها : أأأ .. طيب ..
ماجد بعد انتبه لنفس : هههه .. آسف .. الله ويــاكِ
حور : ومعاك
وابتسمت له ودخلت ..
كانو الرجاجيل مايشوفو باب الحريم لأن النباتات المزروعه والاشجار والنخيل تغطي .. إلي يشوف فواز وياسر لأنهم جالسين بعيد عنهم وجالسين يشوو ، كان ياسر يراقب ماجد وحور وبالأصح نظرات ماجد الصادقه وإبتسامته النابعه من صميم قلبه .. كان يقول في قلبه الحب حلو وجميل .. حتى وإن كان احد الحبيبين يتعذب .. حلاة الحب في عذابه .. ولكنه يكون قاتل .. إذا احد الحبيبن انخان .. او ترك الآخر بدون سبب .. والذي اقسى من هذا كله .. هو ان يكون كل واحد يبي الثاني لكن الـقدر قالهم بلهجته القاســيه .. مافيه نصيــب !!
رجع ماجد لهم وقال : حرام عليكم البنت جوعانه وانتو تلعبو بأعصابها
ومشى عنهم ..
اما فواز وياسر كل واحد ابتسم لـ الثاني عباطه وبعدين كملو شوي ، وبعدين كمل الشوي عنهم احمد وماجد ..
وأكلو إلى أن شبعو وام فواز قالت للخدامه تسوي لهم شوربه وسلطه واكلو الورق عنب إلي سوته ملاك وحور .. وكان العشاء بسيط لكنه حلو ولذيذ في جمعة العايله ، بعد العشاء بساعه الكل سبح في بركة السباحه " الرجال في البركه الي في فيلتهم والنساء في الفيلا الي في بركتهم "
وكان وناااااسه حيييييل .. حور و ملاك وشوق و روينا لعبو في البركه كره وام ياسر وام فواز عجبتهم اللعبه ودخلو ولعبو وياهن وكان صراخهن واهن يلعبو واصل إلى الرجال .. اما الرجال فكانت العابهم حماس كانو يتسابقو في السباحه .. ويتحدو من الي يجلس اطول فتره تحت المويه .. وياسر يبي يسوي جو حماس اقوى فأخذ مفتاح سيارته ورماه في وسط البركه وقال الشاطر إلي بطلعه .. والكل قام يغوص ويدور عليه وضلو يدورو ربع ساعه لأن البركه مره غزيره .. ولكن والحمد لله بعد ثلث ساعه محاوله طلعه ابو فواز .. والشباب قامو وصفرو وصفقو .. واصواتهم واصله إلى النساء .. كانت الفلتين إزعاااااااج مو طبيعي ...اصوات صارخ وضحك وتصفير وتصفيق وصوت الماء إذا تطشر بسبب احد رمى حاله فيه ..
وماقامو إلا على أذان الفجر .. الكل قــام والرجال راحو مسجد الشاليه وصلو جماعه .. والنساء صلن في الفله وام ياسر وام فواز تعبو من اللعب إلي لعبوه في المويه كأنهم اطفال هه راحت كل وحده غرفتها ونــامت ..
اما البنات فجلسن في الصاله إلي تحط في جسمها كريم وإلي تسرح شعرها وإلي منسدحه على إحدى الكنبات تعبانه من اللعب
حور لبست بيجاما ورديه ونشفت شعرها وحطت به كريم تصفيف وراحت وانسدحت وقالت : ملاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااك !
ملاك كانت واقفه قدام مراية الصاله وتحط في وجهها وجسمها كريم وتسرح شعرها يعني مو بعديه في نفس الصاله : هــــــــــــــــــــــــــــــــــا .. معاك انا مب فوق .. ليه الإزعاج ؟
حور حدها تعبانه وبالرغم من إنها تعشت ونزلت المويه إلا أنها جاعت " الانسان العادي بسرعه بيجوع في المويه فكيف حور هع " : بقى شي من ورق العنب ؟
ملاك تكمل تسريح شعرها : لا .. علينا بالعافيه
حور : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه .. بمووووووووووووووت .. أبي أكل
شوق : صدق والله انا بعد جعت .. وش رايكن ندخل المطبخ نتفنن شويه
روينا : الحاجه ام الاختراع .. يالله أنا بطني أحسه فاضي
حور : شفتي الكل جوعان إلا أنتي
ملاك : انا جوعانه اكثر منكن كلكن .. بس كلام شوق عجبني خلنا ندخل المطبخ ونسوي لنا شي محترم يسد جوعنا
حور : يالله أنتو سوو
روينا : لااااه ؟ وانتي ؟
حور : انا ماأعرف إلا آكل
روينا تهمس في اذن حور : ترى انا شاده ظهري بك.. لأني مااعرف اقطع ليمونه .. فقومي معاي كل وحده تشجع الثانيه
شوق : عارفه وش تقولي .. بنت عمي وعارفتك .. بس مايخالف ترى كلنا بنات ومحد غريب .. وحتى لو فشلنا بالطبخ محد بعلم على احد .. لأني انا بعد وبصراحه ماأعرف أطبخ
الكل : ههههههههههههههههههههههههههه
حور : ملاك .. يله علمينا الدرس الاول في الطبخ
الكل : ههههههههههه
ودخلن البنات المطبخ وتعاونو كلهن .. روينا وحور لأنهم مايعرفو ولا شي بالطبخ جلسو يقطعو خيار وطماطم وجزر حق سلطه .. وبعدين قطعو طماطم وبصل وفلفل حلو حق ملاك بتسوي مكرونه بالبيتزا .. اما شوق فقالت بتسوي الحلى لأنها تعرف تسوي حلى وسوت لهم بسكوت بالشوكولاته .. وكانو واهم يطبخن كأنهم يلعبن لأنهن يسولفن ويضحكن ويتمسخرن على بعض .. وراحو الصاله وحطو سفره على الأرض عشان من باب التغيير وجلسن وقبل ماتمد أي وحده إيدها ماسمعو إلا حور تقول : ستووووووووووووووووب
روينا : وجع ... شفيكِ باكل جوعااانه
حور : ناظرو ناظرو .. ماتحسن شي ناقص ؟
شوق : إلا .. ناقص نشوف الملاعق واهي تتحرك بين الصحون " يعني ياكلو "
حور : لاااا .. انا متأكده فيه شي ناقص
والكل بداء يفكر معها عن جد ، فجأه صفقت بإيدها وقالت : إيواااااااااااا
الكل بإهتمام : وشو ؟
حور واهي تقوم وتركض كأنها خبله : نسينا البيبسي
الكل : هههههههههههههههههه
روينا : ههههههههههه صدق نسيناه
وراحت حور تركض المطبخ وجابت اربعه بيبسي كانو موجودين بالثلاجه
وجلسن ياكلن والشمس تو تمد خيوطها إلى العالم ..
ولما خلصو أكل بعد ساعه " لانهم يسولفو وااااجد " قامو وودو الصحون المطبخ .. والله لا يرويكم المطبخ دمااااار .. كل شي فوضى لأنهن اربعه ووحده بس الي تعرف الطبخ اما الباقي يتعلمو فتعلمهن وصار المطبخ في داهيه هع ، وبعدها راحو كلهن واجتمعو في غرفة فيها سريرن كبـار " نفر ونص " خلو الأسره قرب بعض وصار كأنه سرير كبير .. وانسدحن فيه كلهن وعلى طوول نامو من التعب .. اول وحده نامت حور حطت راسها على المخده وغرقت في بحر النوم .. وآخر وحده ملاك لانها اخذت لها غفوه محترمه في الطريق ^_^


يوم ثانـي الساعه 2 الظهر .. جلست حور عـلى صوت شوق واهي تقول لها : حور .. حور قلبي .. اصحي يله يادوبه .. كل ذا نوم ؟
فتحت حور عينها لقت شوق مبتسمه لها .. فأبتسمت حور وقالت : يسعد لي هالصبـاح والله
شوق : تسلمين قلبي .. والحين يالله قومي ترى ماصارت
حور : ليه الساعه كـم ؟
شوق واهي تناظر الساعه الي بإيدها ماركة سواتش : اممم الساعه اثنين واربع دقايق بالضبط
حور : ومصحيتني ؟ ليه انتو متى صحيتو ؟
شوق : حنا صحينا على أذان الظهر وفطرنا وأكلنا وشربنا شااهي وانتي خلك نايمه
حور : الله .. نمتو معاي وصحيتو على أذان الظهر .. مامداكم تنامو شي
شوق : انا عن نفسي نمت وحلمت .. اما روينا و ملاك مااقدرو
حور : افا ليه ؟
شوق : لأنك طول الليل تشوتي فيهم .. عنبو تلعبي كره انتي ؟
حور : ههههههههههههه
شوق : هههههه يله قومـي ترانا طلبنا من المطعم والحين اهو واصــل
حور : احسن شي في الرحله إننا كل يوم راح ناكل من المطعم
شوق : من قاااااااال .. تو خالتي ام فواز وخالتي ام ياسر يقولون ودهم يطبخو .. والغداء بـاكر اهم بسووه
حور : بل .. حتى في الرحل يبون يتعبون نفسهم ! كيفهم
شوق واهي تقوم : يله لا تتأخري
حور واهي تقوم : طيب
قامت حور وغسلت وجهها وتوضت ونزلت لقت الكل جالس .. جلست معهن شويه وبعدين راحت فيلا الرجال كان مافيه إلا عمانها وابوها
سلمت حور عليهم وسألتهم عن الشباب فقالو لها إنهم راحو البحر يسوقو دباب مائي
حور : في هالشمس !
ابوطلال : شباب ومالهم صبر
حور : وانا بعد ابي ارووووح ... يبببه ... بروووح
إلا وبدخلة ماجد ..
ماجد : الســلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
حور : ركبت على الدباب المائي ؟
ماجد يبي يغيضها : إإإيوه .. راح عليكِ يابنت عمي .. البحر فاضي مافيه إلا احنا الكل يتغداء .. واحنا مهيصين وآخر ونااااسه
حور تقول لأبوها : يببببببببببببببببه .. بروووح .. تكفى يبه تكفى
ابو ياسر : العصر روحي يابنتي الحين الشمس قويه
حور بإصرار : لا أبي الحين
ابو فواز : خلاص خلوها تروح .. ادا ماعجبها الوضع بترجع
حور : صح لسانك عمي
ابوطلال : طيب ياولدي ياماجد .. معليش توديها ؟
ماجد : افا عليك عمي .. اوديها واوديك إذا تبي
حور واهي تقوم مبسووطه : مشكوووور يبه
ابوطلال كان بطلع فلوس حق ماجد عشان يركب حور لكنه لما شاف عمه يدخل إيده بمخباته مشى لأنه ماياخذ شي من عمانه " نفسه كريمه " ابوطلال عارف ولد اخوه لما شافه طلع عرف إنه مايبي
حور تمشي مع ماجد وطالعين لبرى
حور : اقول للبنات يجون ؟
ماجد : لالالالا .. انا وحده وعارف إنها بطلع قروني
حور : ماااااااجد ؟؟
ماجد : هههههههههه .. امزح معك ياشيخه
وراحو وصعدو السياره لأن المكان بعيد شوي ولأن ظهر .. صدق انه كان ظهر لكن على البحر كان فيه هواء وكان ذاك اليوم مغيم الجو ..
وصلت حور وماجد مكان الدبابات .. لقت ناس كثير .. وماجد يقول لها مافيه
ناظرته حور بنص عين : مافيه حد هاا ؟
الشباب تو مخلصين وراجعين البيت شافو حور وماجد
احمد : هااا .. كيفك حور ؟
حور : مو زينه .. كيف اتجون هنا وماتاخذوني ؟
احمد : هههههه انتي نايمه يادوبه
حور : المهم انا الحين راكبه كلكم صوروني .. احم احم
ياسر : انتي اصلا لما بتركبي الدباب الي صاعدته بيخترب
الكل : هههههههههههههههه
حور : هه هه هه .. كلكم بايخين لأنه مايضحك .. ماجد يله تعال
طلال : وين ؟
ماجد : عمي قلي اجيب حور عشان تصعد
طلال : طيب ياسر احمد انتو ارجعو وانا بجلس مع ماجد بونسه
ماجد من ادخل انقهر كان وده ياخذ وقت اهو بوحده مع حور لكنه قال وبإبتسامه : زين ماسويت
رجعو احمد وياسر للـ شيليهات وظل ماجد وطلال .. وحور صعدت الدباب وراحت واخذت فره على البحر لمدة نص ساعه ورجعت

ولما رجعت حور الشاليه
ملاك : يانصااابه .. كيف ماتاخذيني معك ؟
حور : راح نروح العصر ليه مستعجله ؟
ملاك : والله ؟ وليه رحتي اجل بروحك ؟
حور : استكشف الوضع
ملاك : أحلفــي بس !
الكل يضحك على خبال ملاك و وحور : ههههههههههههه
ام ياسر : يله قمن يابنات تغدن الغداء وصل
حور قامت بسرعه وراحت تركض : الله .. جووووعاااااانه حيييييل
الكل هههههههههههههههه



xXxXx




في هذا الوقت في الرياض ..
فيلا ابو رامي
كان الكل يتغداء ومبسوط عداء مها الي طلعت من الصباح
وبينما اهم يتغدو دخلت مها الفيلا ، جات وناظرتهم واهي منقهره والشرار يطلع من عيونها .. راحت الابتسامه من على شفاتهم
ناظرتهم شوي وبعدين مشت بدون ان تتكلم
بعد عشر دقايق بالضبط .. نزلت مها ووراها الخدامه تسحب شنطتها وجايه بتطلع ومو مهتمه للجالسين
ابو رامي وقف وقال بصوت حاد : وين ؟
وقفت مها وناظرته من فوق لتحت بدون ماتتكلم ومشت عنه .. ابورامي ماقدر يستحمل هالحركه قاعده تستحقره قدام زوجته وولده وزوجة ولده ! حتى رامي عصب بس مو معقوله بيرفع صوته على امه ولاااا بحضرة ابوه وقدام ضرتها !
ابو رامي بلهجه جديه : أنا قاعد أكلمك
وقفت مها وقالت بدون ماتناظر ابو رامي : خير .. بغيت شي ؟
ابو رامي جاء ووقف قربها وقال : وين رايحه ؟
مها : بروح فلتي
ابورامي : ليش انتي وينك فيه ؟
مها واهي تناظر في سعاد بحقد : هاذي فلة سعاد خانوم
ولما جات بتمشي مسكها ابورامي وقال : أسمـعي ياحرمه .. بتطلعي من ذا الباب على بيت ثاني .. ورقة طلاقك راح توصلك
وقع الخبر كالصاقعه على الجميع حتى على سعاد الي ماتمنت ولو للحظه إن ابورامي يطلق زوجته وام ولده
مها : نعم ؟ بطلقني ياسعد ؟!
ابورامي : تحملتك كثير.. وانا صبري نفذ حده
مها كبرت راسـها : طيب .. انا طالعه وورقة طلاقي خلها توصلني انا معك وبلاك عايشه .. واحسن عيشه بعد .. " وقامت تناظر سعاد وكأن ودها تعضها بسنونها " .. وخل تنفعك ذي .. إلي ماتزوجت بك إلا عشان فلوسك " وناظرت في الشغاله " يالله تعالي
وجات بتطلع مشت كم خطوه إلا تسمع ابورامي يناديها : مهــــــــا
رامي وقف : لا .. يبه لا .. تكفى لاتقولها
وقفت مها وناظرت في ولدها إلي رغم إلي سوته فيه إلا إنه لازال يحبها ويدافع عنها
ابورامي غمض عينه وقال بهدوء : رامي لو سمحت
جاء رامي ووقف قرب ابوه ومسكه من كتوفه : لا يبه .. تكفى لا .. لا تقولها
مها : وليه مايقولها ؟ إلي قالوها أحسن منه ؟
رامي عصب اهو يبي يهدي ابوه واهي تنرفزه ! : يــــــــمـــــــه
مها : وصمه
ابورامي : مها أنتــ ..
يقاطعه رامي : يــــــــبه .. مب بذي الطريقه تنحل الأمور !
مها كان قلبها من داخل خااايف وكان ودها تبكي وتصارخ لكن كبريائها منعها وتحملت ووقفت في وجه ابورامي وكأنها جبل
ابورامي : رامي تكفى .. انا وأمك نتفاهم
رامي : ذا مب تفاهم
ندى كان ودها تدخل وتقصر الشر لكنها خايفه من عمها الي كان معصب وحتى سعاد بعد
ابورامي : انا تعبت من الكلام .. انا قلت لها إذا بتطلع ورقة طلاقها توصلها
رامي : لكن اهي مب طالعه
مها : إلا طالعه .. مب أنا إلي أجلس في بيت راعيه مايبيني .. وانا عندي بدله كثير
رامي : يمه خلاص .. انتي اصعدي دراك
مها كانت ماتبيه يطلقها لكن كرامتها تقول لها ماتجلس وياه : ماراح اصعد .. والحين أبي أسمعها منه قبل ماأطلع
ابورامي بسرعه : أنــــــــــتــي طـــــــــالق
رامي فتح عينه من قوة الصدمه .. وندى شهقت وحطت إيدها على فمها اما سعاد فدمعت عينها وغمضتها حتى وإن كانت مها تكرهها .. سعاد طبعها تحب الخير لكل الناس
مها ابتسمت إبتسامة كبرياء ولو إنها في الداخل متحطمه تماماً : مشكور ياأبو ولدي .. زين ماسويــت
وطلعت متجاهله نداء رامي لها ..
راحت على فيلاتها وحطت اغراضها هنـاك وظلت تبكي .. ليه ماتدري ..
هل على الإهانه إلي سببها لها ابورامي قدام رامي وندى وسعاد ؟
او ندم على إنها أضاعت مملكتها " زوجها وولدها " بإهمالها لهم ؟
او يمكن حست إن إلي يصير لها هذا كله حوبة رامي و حور وندى ..
ظلت تبكي وتبكي إلى ان نامت وسط دموعها على سريرها الفخم


اما في بيت ابو رامي فكان الجو مكهرب ابو رامي دخل غرفته ومايبي يسمع كلام من أحد وندى تبكي ومعها سعاد .. اما رامي فصعد غرفته وظل يفكر ويفكر ويفكر
وفجأه ناظر الجوال ثم صد عنه وكأنه يبي ينسى شي بقوه .. وبعد خمس دقايق تفكير مسك الجوال بكل قوه واتصل


على حـــــــور


حور كانت في الشاليه وكانو كلهم على البحر فارشين لهم سجادتين كبار وحده لـ الرجال ووحده لـ النساء ويشربو شاهي وياكلو مكسرات ، حلا ، إلخ ..
إلا جوال حور رن .. واهي كانت تسولف وتضحك مع البنات وترمي رمل على ملاك .. ناظرت حور الجوال واختفت إبتسامته تماماً وسرحت في أسم المتصل
خـــاين العشره يتصل بك ..
ملاك تحرك إيدها قدام عين حور : هي هوو .. جوالك صجنا
حور تبي تسوي حالها طبيعيه : مالت عليكِ .. وخري وخري بقوم عنك
وقامت عنهن وراحت جهة البحر " السيف " وردت بصوتها إلي من سمعه رامـي عبر قدام عيونه طيفها واهي تبتسم له : الـو
رامي دمعت عينه لا شعورياً : حور
حور اهي الثانيه عينها دمعت لكن بغزاره .. هذا أعذب صوت سمعته .. هذا صوت إلي سكن قلبها ورفض يطلع منه ! : نعم ؟
رامي بصعوبه : وش مسويه .. في زمانك ؟
حور تخنقها العبره : الحمـد لله .. عـــايشين
سكت رامي شوي وبداء ياخذ هواء لأن العبره تخنقه ووده يبكي
حور قامت تبكي بهدووووء .. لكن رامي حس فيــها حس بصوتها واهي تبكي .. حس بنفسها القوي والمتقطع .. ونسى الوعود إلي وعدها على حاله وعلى زوجته بإنه ينسى الماضي : حــور انتي تبكي !
حور اخذت هواء شوي وقالت : رامي انت داق وش تبي ؟
رامي : بقولك شي .. بس انتي ليه تبكي ؟
حور وكأنها تترجاه : رامــي .. قول أش تبي
رامي : أنتي ليه تاكبري ؟ انتي لازلتي تحبيني .. انا متأكد من هالشي .. ليش تعذبي حالك وتعذبيني معك يابينه مب حرام عليك ؟
حور بطفش وهي تمسح دمعها إلي زين خدها : إإإإيه .. رامـــي
رامي سكت شوي ثم قال : أحبـــك .. لو مهما صار بدنيتي أحبك لو يدفنوني تحت التراب بتم أحبك
حور لا شعورياً واهي تبكي : وأنــا بعد أحـــبك .. والله العظيم !
رامي : طيب اجل ليه تحرميني منك ليه ؟ والله إلي يصير حرام أنـا بموت .. بموت وانتي مب حاسه فيني
حور : بعيد الشر عنك
رامي : حور ..
تقاطعه حور : رامــــــــي .. مقدر اكلمك .. انا في الشرقيه مع أهلي ..
رامي : افا !
حور : ليه وش فيك ؟
رامي سكت شوي ثم قال : ابـوي طلق امـي .. وأنا داق عليك عشان تكوني مع امي لان اهي راحت فيلتها ومحدن حولها
حور وقع الخبر عليها كـ الماء البارد : لاحووول .. لييييييييه ؟
رامي : سالفه طويله مختصرها إن ابوي تزوج على امي وجاب حرمته الجديده البيت هنا وبعدين طلق امي لأنها صارت ماتحترمه بالمره
حور عن جد تاسف للي صار بخالتها : طيب .. انا بحاول أرجع الشرقيه وبروح لها
رامي : لالا .. انتي خلك هناك .. مب معقوله تقطعين رحلتك
حور : انا بحاول ... مع إني متأكده محد راح يرجع .. وإذا ماقدرت بدق عليها .. بس أنت يارامي خلك معها
رامي : طيب
حور كان ودها تجلس وتتكلم معاه بالساعات مثل قبل : طيب .. أ .. توصي شي رامي ؟
رامي يبعد شعره عن وجهه للوراء : أبيكِ تنتبهي على نفسك .. ولاتسبحي وتروحي في الهواء البارد مب زين
حست حور بإرتياح لما رامي ظل ينصحها .. لكنها بعد حست بحزن في قلبها لأن هالحب تشاركها فيه وحده ثانيه .. ابتسمت حور واهي تدمع وقالت : طيب على راسي من فوق .. فيه شي ثاني دكتور رامي ؟
رامي ابتسم من بين دموعه : لا طال عمرك .. طيب انتي توصيني على شي ؟
حور : أبيك سالم
رامي : بس ؟
حور تبتسم : تبي أكثر ؟
رامي : ياليت
حور : انتبه على نفسك ونام بدري وكل كويس .. واممم .. وفرش اسنانك قبل لاتنام
رامي : ههههههه .. بس؟
حور : هههه أش تبي بعد اكثر من إلي قلته ؟
رامي : كلمــــه وحده
حور بهتت إبتسامتها وقالت بعد ماسكتت شوي : ذي الكلمه المفروض زوجتـك تقولها لك .. مب أنــا
رامي بعد راحت إبتسامته وسكت شوي ثم قال : طيب .. حتى لو مانطقتي بها .. انا حاس فيها .. قاعد اسمعها بصوتك الدافيء .. بأنفاسك المتوتره .. " وقال بهمس " ببسمتك إلي حسيت فيها بدون مااشوفها .
حور لما سمعت كلمات رامي العذبه ظلت تبكي بهدووووء .. دموع بدون صوت
رامي غمض عينه وقال بهمس : بدموعك إلي على خدك إلي أحس فيها من صوت نفسك .. حور لاتبكي وتعذبيني
حور مسحت دموعها : طيب خلاص ماراح ابكي .. مع السلامه
رامي : طيب .. الله وياكِ ... " قال بهدوء وهمس " حبيبتي
حور صكت الجوال بسرعه وظلت تبكي وتبكي ناظرت خلفها شافت اهلها يسولفون وفرحانين واهي مضايقه راحت جلست على السيف وظلت تبكي واهي سرحانه في البحر .. وكأن ودها تشيل قلبها وترميه في البحر .. قلبها إلا عمره ماحب .. ولما حب .. ودخل فيه إنسان ، سجنه داخله .. وماخلاه يطلع !
اما رامي فلما صك الجوال رجع لحالته .. ضل يبكي واهو سرحان .. وكأن هموم الدنيا فوق راسه .. وكان وده يطلع قلبه من داخل صدره ويدوسه برجله .. يبي ينسى حور .. يبي يحب زوجته .. لكنه مب قادر !


عشان الحب واللي بيني وبينك
عشان الحب عشان ايامي وسنينك
ابيك تراجع احساسك
وتنسى جروحي و ألامك
حرام ان لهذا البعد تضيع ايامي ويامك
ادري البعد اثر فيك وتدري البعد ذابحني
حبيبي الله يخليك ابي ترجع تريحني
عشان الحب واللي بيني وبينك
انا ترجاك لاتنسى ليالي الحب وسنيني
وحاول لجل حبي لك انك ماتخليني
عشان الحب واللي بيني وبينك



ملاك واهي جالسه تسولف مع روينا لاحظت إن حور طولت .. تلفتت يمين شمال .. مالقتها .. وقفت وقمات تناظر جهة البحر لقت حور جالسه على السيف سرحانه .. جات لها ملاك وجلست قربها بدون ولا كلمه .. وحور ماأنتبهت كانت سرحانه في البحر والدموع ناشفه على خدها
ملاك واهي تناظر البحر : كبيييييير .. صح ؟
حور التفت لـ ملاك : ملاك ؟ من متى انتي هنا ؟
ملاك بإبتسامه : توني الحين
حور رجعت تناظر البحر مره ثانيه ..
ملاك : حور قلبي .. وش فيكِ ؟
حور : خالتي تطلقت ياملاك
ملاك انصدمت : ايـــــــــش ؟ من قلك ؟
حور سكتت شوي ثم قالت : رامي !
ملاك : لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
حور : وعمي بو رامي تزوج
ملاك : بعد ! اهي تلقاها من فين ؟ الله يعينها
حور : بس بقولك لاتقولي حق امك .. لأنها إذا عرفت بترجع الرياض
ملاك : مايخالف خلنا نوقف قرب خالتك في هالمصيبه
حور وكأن في قلبها حقد كبير على خالتها : والله عاد المصيبه ذي جات لها من وراء افعالها
ملاك : حور وش هالكلام .. ذي خالتك .. قولي اللهم لا شماته
حور : اللهم لا شماته .. بس عن جد الله مايضرب بعصاء .. زوجة رامي بوحده مايحبها وكذبت عليه وعلي وفرقتنا عن بعض .. وإهمالها حق زوجها .. عمي مستحيل يتزوج عليها كذا بدون سبب .. وانا سمعت من رامي إنها قلة ادبها عليه وماأحترمته قدام زوجته الجديده .. وش تبين يسوي فيها يحبها فوق راسها ؟
ملاك : بس ولو هي خالتك
حور من بين دموعها : كنت في يوم من الأيام أعدها أم لي .. لكن بعد الي سوته كرهتـها .. " وتقول بغصه " والحين لما دق علي رامي كرهتها اكثر واكثر .. صدق إني تأسفت على إلي صار لها .. لكني مستحيل أنسى في يوم إلي سوته فينا .. مستحيل ياملاك مستحيل
وحظنت ملاك وظلت تبكي في حضنها ... شوي بعدت ملاك حور عن حضنها بلطف ومسحت دموعها بحنان وابتسمت لها وقالت : قلبي حور .. الله فوق في سابع سماء يغفر للإنسان أخطائه .. أنتي مب قادره تغفري خطاء ارتكبته خالتك في حقك ؟
حور : لا مقدر اغفر لها .. لأن خطأها هذا انا واثنين دفعنا ثمنه .. انا و رامي و ندى ايش ذنبنا ؟؟ انا طول عمري ماراح أنسى إلي سوته فيني .. فرقتني عن الإنسان الوحيد إلي حبيته ومستحيل أحب حد غيره
ملاك تحضن حور : بس بس حور .. تكفين خــلاص .. انتي الحين هدي .. و ..
تقاطعها حور : وماتقولين حق خالتي " تقصد ام ملاك "
ملاك : ماراح اقول لها .. بس اول مانرجع الشرقيه نروح لها تظل خالتنا ياحور
حور : طيب
ملاك لاحظت إن روينا و شوق جايين لهم : حور حور .. روينا و شوق جايين
حور واهي تمسح دموعها : طيب خلاص انسي السالفه
روينا : قبضنا عليكن متلبسات بالجرم المشهود
ملاك : هههه وش جرمه بعد ؟
شوق : غافلتونا وجلستو بروحكم ... اممم ماتبونا ؟
حور : شدعوه يالغالين اصلا الجلسه بدونكم ماتسوى
روينا و شوق لاحظو وجه وعين حور حمران من البكي
روينا شهقت ثم قالت : حوووور شفيييييييك ؟
شوق واهي تجلس قرب حور : أش فيكِ ؟ كنتي تبكي ؟
حور اتربتكت لكنها سيطرت على إرتباكها : لالالا .. هههه .. هذا دخل في عيني رمل ودمعت كثيير اما عن وجهي مدري
ملاك تعدل السالفه : يمكن لما دمعتي كثير وجهك صار احمر
روينا : اول مره اشوف حد تدمع عينه يصير وجهه احمر !
حور : اجل احمدي ربك لأنه كتب لك تعرفي هالمعلومه
الكل : ههههههههههههههههه
حور واهي توقف : اقوول بروح اجيب لنا آيس كريم وبجي طيب
ملاك : حسبي حسابك وجيبي واحد ثااني
حور : هههههههههههه طيب
وراحت حور تمشي بسـرعه إلى الفيلا
شوق : حرااام عليكِ .. اكبر حجم وماراح تاكلونه .. فيله انتو ؟
ملاك : هههههههههه ... إذا جات بتعرفو

ولما جات حور من الفيلا وحامله بإيدها سله صغيره فيها أيس كريم باسكن روبنز اكبر نوع .. وملاعق .. وصحون صغيره بلاستيك .. وملعقتين مدورين حق الآيس كريم ..
واهي تمشي من بعيد ملاك قالت للبنات إلي رجعو كلهن وجلسن مع ام فواز وام ياسر في السجاده : اقول بنات حولو نظركن إلى الرجال
روينا : ليه ؟
ملاك : عشان تعرفون حور ليه جابت ايس كريم اثنين
وبالفعل قامو يناظرو عند الرجاجيل ..
ياسر شاف حور جايه وماسكه بإيدها سله والسله فيها ايس كريم " السله فيها خطوط جانبيه مفتوحه " ..على طول ياسر وقف وراح جهة حور إلي لما شافت ياسر جاي جهتها ابتسمت
ياسر : هلا بالقمر والله .. كيفك أختــي ؟
حور وقفت وابتسمت : تماام ياخوي .. انت كيفك شلونك شخبارك شمسوي عساك طيب ؟
ياسر : سلامات بالعه راديو ؟
حور : هههههههه .. من كثر شوقي ولهفتي عليك
ياسر : اهاا .. طيب ياأم شوق ولهفه انتي .. وش في ذا ؟ " ويأشر على السله "
حور : انت ماقمت وتعنيت إلا وأنت عارف وش في ذا .. لاني أظن انك مب عمي وتقدر تشوف وش داخلها من ذا " وتأشر على الفتحات "
ياسر ابتسم : فديتك والله وفديت خبالك ياخبله .. مشكلتي انك كاشفتني .. عطيني واحد حقي وحق الشباب
حور : اصلا انا عارفه إنك راح ترز وجهك فجبت لك .. ولو انك اخوووي ياسر الخبل
ياسر : هههههههههههههههه طيب يله عطيني
حور : هنااا .. استنى اوصل .. ولا عارف .. احمل انت السله وامش وراي
ياسر : يعني راح تذليني ياخبله !
حور : محشوووم .. بس وش بقولو الناس لما يشوفوني بمشيتي الملكيه وهيبتي
ياسر : مالت
حور تكمل ولا كأنها تسمعه : وانا حاامله سله ومعاي واحد رزه واحلى مني بنظارته الحلوه وبدلته الكشخه " لابس بنطلون جينز فاتح وبلوزه رماديه بدون اكمام وضاغطه عليه "
ياسر : احم احم تسلمين ياخبله
حور بعد تكمل : ومب ماسك شي .. ويخلي البنت تمسك وش بقولو ؟
ياسر اخذ السله من إيدها : اول مره اعرف إنك هذاره
حور تمشي معه : ههههههههههههههههههه
ولما وصلو عند النساء ياسر حط السله وحور عطته واحد ايس كريم وملعقه مدوره وصحون و ملاعق سفريين حقهم ..
ولما راح ياسر
ملاك : هههههههههههه عرفتو؟
الكل حتى ام فواز وام ياسر : ههههههههههههههههههههههههه
اما الشباب والرجال " ابوطلال ، ابوفواز ، ابوياسر " ضلو ياكل واهم مبسوطين ، آيس كريم باسكن روبنز وعلى البحر بجوه اللطيف إلي يضرب الخدود بكل لطف ! بصراحه جو ولا أحلى ^_^
عكس الجو إلي كان في بيت أبو رامي توتر وحزن وخوف .. خوف من إلي بصير بعدين ...



xXxXx




مر أسبوع على طلاق ام رامي .. لكنها تحملت الموقف وواجهته بكل قوه وكبرياء .. صدق انها قامت تبكي اول يوم وثاني يوم لما جات لها ورقة طلاقها .. وثالث يوم .. لكن رابع يوم تخطت كل شي وقامت تروح اسواق وتعزم صاحباتها وحفلات زواج .. يعني رجعت حليمه لعادتها القديمه ..
لكن رامي وندى ماخلوها كل يوم يزوروها .. واحياناً يجوو ومايلقوها .. لكنهم ظلو كل يوم يجون ..
اما حور واهلها فقضو احلى اسبوع في حياتهم على سواحل الخليج العربي .. وإلي فرح حور أكثر .. إن ابو ياسر وعيلته مارجعو الرياض إلا كملو معهم إلى الآخر .. من يقدر يترك هالبحر وجوه الحلو وجمعة الأهل الطيبه !
كانت الرحله جميله و ممتعه لكل افراد العايله .. إلا لـ ماجد وابوه وامه .. لأنهم كانو يلاحظو لمعة الحزن بعيونه لما يسولف مع حور او يجلس معها .. او حتى لو ماكانت حاظره وسمع اسمها .. ولما يناظر في احمد وروينا ويفكر في داخله .. كان من المحتمل يكون ماجد و حور مخطوبين مع احمد وروينا .. لكن حكم القدر !
ورجعو الأهل الشرقيه الساعه عشره الليل لأنهم مشو بعد صلاة المغرب والعشاء صلوها في الطريق ، وبس وصلو البيت كل شخص تروش ونااام .. بعد رحله صيفيه عائليه حلوه جميله ممتعه ..

^_^


xXxXx




يوم ثاني الظهر الكل في بيت ابوطلال جاو للغداء " ابوطلال ، طلال ، احمد ، حور ، شوق "
وتغدو وملاك إلي طبخت الوجبه الرئيسيه ، وبعد الغداء شربو شاهي واكلو حلى ، بعد الظهر ملاك ذكرت حور بإنهم لازم يروحن حق خالتهم " مها "
قالت ملاك اول راح تقول لأمها وبالفعل دقت عليها وخبرتها .. ام ياسر كانت تعز ام رامي حيييل .. كانت تعتبرها اهي واختها صفيه " ام حور " الله يرحمها خوات دنيا .. فكان الخبر قاسي عليها .. فقالت للبنات يمرن عليها وراحن بسرعه لبسن عباياتهن وراحن مرن عليها وراحن فيلة مها " كانت مها احياناً تسوي عزايمها في هاذي الفله لأن فيها بركة سباحه واسعه وداخليه عشان مايتعرضو للشمس فتوقعت حور إنها هناك وراحن وبالفعل لقوها "
كانت ام رامي موجوده في البيت توها جالسه من النوم والليله عازمه بعض خوياتها على عشاء ..
ام ياسر لما شافتها بهالوضع تعجبت .. هذا حال وحده تو مطلقه من اسبوع ؟! .. سهرانه إلى الفجر في حفلة زواج .. والليله عازمه صاحباتها على عشاء !
ام ياسر فهمت من كلام مها .. إنها مب مهتمه للـموضوع وإنها مب ندمانه وإنها في داخل نفسها مقتنعه إن ابورامي راح يندم في يوم من الأيام بأنه ضحى فيها وتزوج عليها وإنها تقدر تعيش بدونه فهي تملك كل شي ..
لكنها ماتملك الـــحـــب ..
لو كانت تملك الحب لما هملت زوجها وإبنها وراحت تدور على الوناسه في السهرات ومع ناس 50% مايحبوها .. لو يحبوها نصحوها و وجهوها مب مخليها تعمل إلي تبيه ، لو كانت تملك الحب مالعبت بقلبين وضيعت حياة قلب ثالث ماله اي ذنب .. حور و رامي و ندى ..
لو كانت تملك الحب إلى زوجها إلي حبها اكثر من اي شي في الدنيا .. ماراح دور زوجها على إنسانه تهتم فيه وتداريه وتسمع له إذا حكى .. إذا جاء تعبان من العمل تستقبله بوجه مبتسم .. إذا طلع عارف إنه في البيت حد ينتظره ومشتاق له ويحـــــبه .. الرجال " مب كلهم " ايش يبون غير قلب يحبهم حب صادق ! لأن الحب الصادق تندرج منه كل هالاشياء
قبل المغرب طلعن من عندها ام ياسر وحور وملاك ..
ووصلهن السايق " سايق ابوطلال " ، وراحن بيت ابوياسر وجلسن وتعشن هناك بين جو عائلي ممتع وهادئ وطلعن على الساعه 10 ووصلهن ياسر " طلال راح يتعشى مع اصحابه عشان كذا ملاك تعشت في بيت اهلها "




xXxXx




بعد مرور كم أسبوع .. في بيت ابورامي ..
ندى بان عليها الحمل وقامت تتنسى وطلعت لها كرشه صغييييره وحلوه .. وكانت سعاد ملبيه كل شي تبيه ندى وكأنهم خوات .. ورامــي كان الأمر عنده عادي ولاكأنه زوجته حامل بأول ولد حقه .. وكان في بعض الأحيان دائم السرحان .. خصوصاً بعد آخر مكامله بينه وبين حور .. تأكد إنها تحبه لكنها ماتبيه .. واهو يحبها ويبيها بس ماراح يرخص بـ ندى وإلي في بطنها
اما ابورامي .. فكان في داخله يعاني .. رغم كل إلي سوته مها فيه وفي ولده وإهمالها لهم إهم الأثنين .. إلا إنه في داخله يحبها .. يبي يقنع نفسه بأنه مايحبها لكنه بالفعل يحبها .. والحب الحقيقي مستحيل ينمحي بين يوم وليله ..
لكن هناك بعض الناس يحبون بجنون لكنهم لايعرفون كيف يظهرون هذا الحب او يهتمون به ويحافظون عليه .. وإن خسرو هذا الحب يوهمون إنفسهم بإنهم ارتاحو او تحررو او إنهم مب نادمين .. ويحاولون إكمال حياتهم وكأن شي لم يكن .. ولكن روحهم في داخلهم تتعذب .. وهذا بالفعل مايجري مع مهــا ..

في بيت ابوطلال .. في الصباح ..
فتح طلال عيونه وناظر في السرير يمه مالقى ملاك .. تلفت يمين وشمال وفي انحاء الغرفه مالقاها .. ناظر الساعه لقاها سته وربع .. وينها ملاك في ذا الوقت ؟
بعد شعره عن وجهه وقام من السرير ومشى جهة الحمام عشان بيغسل وجهه وبينزل يشوف ملاك وين .. تو بيفتح باب الحمام إلا ملاك فتحته وطلعت منه وكان وجهها شاحب !
طلال : حبيبتي ملوكه ليه صاحيه بدري ؟
ملاك كانت تعبانه ومب نايمه عدل : لا أبد .. بس البارحه طول الليل وانا بطني يتمغصني
طلال : افـــا .. وليه ماصحيتيني اوديكِ الطبيب ؟
ملاك تبتسم له بلطف رغم إنها تعبانه : مابغيت أتعبك حياتي .. وبعدين هذا يمكن وجع عادي بروح
طلال : اقول .. البسي عباتك على ما أغسل وجهي
ملاك : لالا عمري مايحتاج
طلال : يحتااج .. لاتخليني ازعل منك
ملاك : لا إلا زعلك يالغالي مقدر عليه
باسها طلال فوق راسها ودخل الحمام واهي راحت بدلت ملابسها ولبست بنطلون جينز ازرق وبلوزه سوداء ضاغطه ام نص كم ، ولبست عباتها " البشت " وأخذت حقيبتها السوداء الصغيره ..
ولما طلع طلال لبس ثوب حجازي مخصر وغتره بيضاء ..
ونزلو سواء
وراحو المستشفى ودخلت ملاك على طبيبة النساء وطلبت الدكتوره تحليل
وسوو التحليل وبعد ساعه طلعت النتيجه ..
دخل طلال مع ملاك غرفة الدكتوره ..
طلال : عسى خير يادكتوره .. وش فيها زوجتي ؟
الدكتوره كانت تناظر ورقة التحاليل ووجهها مبتسم .. ناظرت في ملاك ثم ناظرت في ياسر وقالت : انتو توكم متزوجين ؟
طلال : إيه والله صار لنا شهرين
الدكتوره بوجه مبتسم : مبروك أخ طلال وأنتي ياملاك
طلال مستفهم : ليه ؟
الدكتوره : زوجتك ياأخ طلال .. حامل في شهرها الثاني
ناظر طلال ملاك وماتكلم ولا كلمه من الفرحه وظل يناظر في ملاك واهو ساكت مب عارف أيش يقول من فرحته
ملاك فرحانه : صدق يادكتوره ؟
الدكتوره : إيوه صدق .. أنا راح أكتب لك بعض الفيتامينات والمقويات .. ولاتنسي تراجعينا بعد فتره وفتره .. انا راح اكتب لك موعد .. واهم شي الراحه التامه
طلال : سمعتي .. يعني مافيه طبخ بعد اليوم
ملاك : هههههههه أش دعوه
الدكتوره : وحذاري تحملي شي ثقيل .. او تلبسي أشياء ظاغطه .. انا لاحظت إن عليكِ جينز ضاغط
طلال : من اليوم ورايح ماتلبسي غير فساتين وجلابيات
ملاك بخجل : على أمرك حبيبي
بعد كذا كتبت لها الدكتوره فيتامينات ومقويات وعطتها بعض النصايح وطلعو
واهم طالعين طلال ماسك ياسر من إيدها واهي مبسوط حيل .. مب قادر يعبر عن فرحته بالكلام .. أخــيراً راح تصير له ذريه !
ولما جات ملاك بتصعد السياره ساعدها واهو يقول : بشويش ياعمري ياقلبي انتي ياأم بدر
ولما رجعو البيت نزل طلال مع ملاك ولما دخلو الصاله تفاجأو .. لقى ابوطلال واحمد وحور في الصاله
ابوطلال وكأنه خايف : هاااا شفيكم ياولدي ؟
طلال : بسم الله .. مافينا شي انتو أيش بلاكم ؟
احمد : الشغاله قالت لنا انكم طلعتو من الساعه سته ونص وابوي تخرع
حور تلعب بخصلات شعرها : وخرعوني معهم وجلسني احمد من احلى نومه
ملاك وطلال : هههههههههه
ملاك : وانا أقول غريبه صاحيه بدري
ابوطلال لسا خايف : وين كنتو يايبه ؟
طلال واهو يجلس قرب أبوه بوجه مليان بالفرحه والسعاده وإبتسامه عريضه وملاك راحت جلست قرب حور بخجل : يبه .. مبـــروك !
الكل كان مستفهم ؟
ابوطلال : على ؟
طلال واهو يبوس أبوه فوق راسه : راح تصير جد يايبه عن قريب بأذن الله
لمعت عيون الكل فرح واستبشرت وجوههم وضاع الكلام منهم
حور ماعرفت ايش تسوي ناظرت ملاك واهي فرحانه وبالأخص تناظر في بطنها وقالت : ملااااااااااااكوووووه .. أنتي حـــــــــــــامل ؟؟
ملاك خجلانه وودها تضحك على رجة حور : ههههههههههه .. إيه الحـمد لله
قام احمد وباس اخوه وقاله : مبروووك يابو بدر .. ومبروك يابوطلال
طلال : ههه الله يبارك بعمرك ياخوي
ابوطلال : الله يبارك بعمرك ياأحمد .. مبروك طلال ياولدي انا اشهد إن هذا احلى خبر سمعته في حياتي .. مبروك يابنيتي
ملاك : الله يبارك فيك ياعمي
احمد : مبروك ياأم بدر .. إن شاء الله تقومي بالسلامه
ملاك : الله يسلمك أحمد
حور تحضن ملاك بدفاشه : وااااااي بصير عمه وخاله مره وحده ، وناااااااااسه
طلال : يؤؤ .. حور حور فكي عن حرمتي
حور لسا حاظنه ملاك بقوه : خلني فرحاااااااااااانه
ملاك : ههههههههههههه خلها عادي
طلال واهو يقوم لأنه عن جد خاف على ملاك ^_^ : لالالالالا .. حور
حور واهي تفكها : ههههههههههههههه هذا من صدقه يحبك ويخاف عليكِ
الكل : ههههههههههههههههههه
حور : طلال ياأخوي .. اهم شي تربطها في السرير وماتتحرك منه بالمره وتأكلها ليل نهار .. إلى ان تقوم لنا بالسلامه
ملاك : لااااه !
طلال : طبعاً هذا هو إلي راح يصير
الكل : هههههههههههههههه
ابوطلال : جد يابنيتي لاتتحركي بالمره ولاتحملي اشياء ثقيله
ملاك بفرحه : إن شاء الله عمي
حور : بشرتو عمي وخالتي ويسروه ؟
طلال واهو يطلع الجوال : الحين اقولهم
دق طلال البيت وكانو كلهم جالسين يفطرون .. وبشرهم طلال وفرحو حيييل حيييل
وبعد ماصك طلال
ياسر فرحاان حيل : ملاكوووه بتصير أم !
ابوياسر : الحمد لله .. وأنت بتصير خال
ياسر : عقبال مااصير ابو أنا الثاني
الكل : ههههههههههههههه


في العصر حور و ملاك في الصاله " ابوطلال وطلال نايمين واحمد معزوم على الغداء ومابعد رجع "
حور حاطه إيدها على بطن ملاك : واااي ملاك .. كيف حامل ومافيك كرش ؟
ملاك : هههههههههههههههه ياخبله مب الحين يطلع الكرش
حور : متى اجل هذا الاعراض بينت عليك
ملاك : إيه بس ماتبان الكرش الحين .. الجنين بعده صغير
حور : تعااالي .. المدرسه بعد ثلاث اسابيع لاتقولي راح تداومي ؟
ملاك : اكيد بداوم
حور : بس انتي حامل .. ولاتنسي إن شنطتنا حق المدرسه 20كيلو
ملاك : ههههههههههههههه شدعوه 20
حور : بس مايصلح لك .. شرايك تحولي منازل ؟ تداومي ايام الإختبارات بس
ملاك : لا تعرفين إني لازم أحظر كل يوم لاتنسي حنا علمي يعني لازم افهم
حور : بكيفك .. مع إني متأكده طلال ماراح يوافق
ملاك صقعت : مايوافق ؟! اهو قال بيخليني اكمل وادرس طب
حور : اوكيه ماختلفنا بس انتي الحين حامل .. مايلصح تحملي ثقيل ولازم لك راحه لاتنسي المدرسه كراسيها تكسر الظهر او المكيفات الخربانه او البنات المرجوجات يركضن ويصقعن في البنات .. وتتنسين .. يعني المدرسه تعب عليكِ
دخل كلام حور عقل ملاك : يؤؤ .. انا الخبله لو انتظرت لي سنه قبل الحمل مب أحسن لي ؟
حور : لامب احسن ابي اصير عمه بسرعه .. وبعدين انتي ماشفتي طلال وش قد فرحان ومبسوط .. راح يصير ابو أخيراً
ملاك تبتسم : هذا هو إلي مفرحني .. فرح طلال
إلا جوال حور يرن
حور : هاذي هنادي
وترد على الجوال : ياهلا .. هلاوغلا .. الحمد لله تماام .. انتي كييفك قلبوو .. دوم دوم دوم مو يوم .. هههههههه إلا معاي .. " وتكلم ملاك " فين جوالك ؟
ملاك : يؤ نسيته فوق بالغرفه
حور ترجع تكلم هنادي : كالعاده اهي في الشرق وجوالها في الغرب
ملاك تضرب كتف حور بلطف واهي تضحك
حور بفرحه : صــــــدق .. قولي والله .. مبروك قلبي الف الف مبروك .. عقبالي انا ومروه خخ
ملاك : شنوو ؟
حور : هنادي انخطبت وملكتها بعد يومين
ملاك فرحت : صدق والله ؟ هاتي بكلمها
حور : ملاكوه تبي تكلمك ..بس بقولك شي راح يخليكِ تنبسطين اكثر ... ملاكوه الخبله .. حامل .. هههههههههههههههههه وربي .. تخيلي ملاك ام مايناسب صح .. هههههههههههههه
ملاك : وجع بضرسك وشو مايناسب !
حور : طيب طيب هاذي هي معك ههههه
ملاك : هلا والله هنادي
هنادي : هلاوالله بأم بدر .. خلاص من اليوم وساير بسميك أم بدر .. مبروك حبيبتي مبروك .. عقبالي هههههههههههه
ملاك : ههههههههههه آمين .. وأنتي بعد مبروك غلاي .. عقبال ذي المرجوجه إلي يمي
حور : تبين الفكه هااا ؟
ملاك : هههههههههه انا لو بكيفي ماتطلعي بالمره من هنا .. بمعنى اصح تعنسي
حور : فال الله ولا فالك .. خلاص هااتي التلفون باركتي لها وباركت لك .. هااتي
ملاك : طيب هنادي عمري بخليك توصين شي ؟
هنادي : ابيكِ سالمه يالغلا .. وكلي زين عشان البيبي يطلع دوب
ملاك : بيطلع دوب على مين ياحسره انا وابوه مب دببه .. يمكن على عمته حوور.. اممم يمكن !
هنادي : هههههههههه حور .. مسكينه .. بطنها لاصق في ظهرها وتقولي دوبه ههههههههههه .. طيب غلاي مع السلامه
ملاك : الله يسلمك
وبعد ماانتهت المكاالمه
حور : يله يله البسي عباتك وخلينا نروح السوق
ملاك : وشو له ؟
حور : شنو وشو له ؟ تقولك ملكتها بعد يومين أش فيكِ أنتي ؟
ملاك : انا عندي ثياب واجد بلبس اي شي .. اقولك شرايك بالفستان التركواز الطويل .. حلو ؟
حور : إيوه حلو .. بس لبستيه من قبل
ملاك : مايخالف
حور : يخالف .. قومي بس انا ناويه اشتري لي شي مو معقول .. ابي اطلع غجريه
ملاك : هههههه .. طيب خلينا الليل نروح
حور : لا الحين ونرجع بعد صلاة العشاء
ملاك : طيب بروح بستأذن من طلال وبجي لك
حور : وانا بقوم البس
وصعدن وبعد ربع ساعه نزلت حور وبعدها بخمس دقايق نزلت ملاك
حور : ساعه تلبسي ؟
ملاك : ههههه طلال مايبيني امشي واجد .. وجلس يعطيني نصايح كثيرعلني فداه
حور : اقولك انا قلت لأحد الخدامات يجون .. عشان يحملون الأكياس عني وعنك
ملاك : هههههههههه طلال قال لي آخذ وحده من الخدامات عشان تحمل الأكياس .. وظل يوصي ويقول لاتاخذي شي ضاغط خلي بشنطتك ثلاث علب مويه .. عارفه بعد ايش قال ؟
حور : ايش ؟
ملاك : هههههههههههههههه وربي ضحكني لما قالها
حور : إي ايش ؟
ملاك : يقولي لاتغطي وجهك عشان تتنفسي زين ههههههههههههههههه
حور انفجرت ضحكاً : هههههههههههههههههههههه ... ياعمري أخوي من جده يحبك
ملاك : طبعاً يحبني .. لأني انا أموت فيه
حور : هههههههههههههههه يله السايق والخدامه برى ينتظرون
ملاك : هههه طيب

وطلعن حور و ملاك و راحن السوق ..

xXxXx




وفي بيت ابورامي الساعه 8 الليل الكل جالس في الصاله ويتعشون سعاد مسويه العشاء بطريقة الوجبات يعني كل صحن في كذا أكله بطريقه مرتبه وحلوه
كانت سعاد قرب ندى يسولفو ورامي مع أبوه

ندى فجأه قامت وراحت تمشي بسرعه ..
سعاد كانت تعرف إن ندى لاع كبدها وتبي ترجع ورايحه الحمام .. وابو رامي كان عارف إن هاذي حاله طبيعيه للحامل
اما رامي فكان يعرف بكل هذا لكنه يخاف او يحزن على ندى إذا شافها كذا
رامي : لا حول .. سعاد الله لايهينك روحي لها
سعاد إبتسمت لإهتمام رامي بـ ندى : لا تخاف هاذي أعراض طبيعيه للحمل
رامي : الله يعينها على مابلاها .. كل يوم الصباح تجلس وعلى طول على الحمام .. ونومها مب مثل قبل .. والأعظم صايره هالكم يوم ماتطيق ريحتي
سعاد و ابو رامي : ههههههههههههه
ابورامي : اجل ياولدي نساة حرمتك قشرى
رامي : صار لي يومين ماتعطرت .. وفي اليوم اسبح ست مرات .. شككتني في روحي
سعاد وابورامي : هههههههههههههههه
سعاد : مايخالف مده قصيره وراح تعدي إن شاء الله
وبعدها بشوي جات ندى واهي ماسكه بطنها الصغييييير وجلست قرب سعاد وطلبت مويه وعطتها سعاد كاس كبير وشربته

xXxXx




في بيت ابوطلال
في غرفة طلال وملاك ..
ملاك كانت تقايس الثياب إلي شرتهم من السوق اهي وحور
" ملاك شرت ثلاث فساتين واحد لونه احمر طويل وواحد تركواز قصير وواحد ابيض قصير وبعض ثياب النوم وإكسسوارت وعطورات وشرت حق طلال عطر من عبد الصمد القرشي "
ملاك لابسه الثوب التركواز .. كان موديله نعوم .. بدون اكمام وواصل إلى الركبه وحزام على الخصر ابيض ولماع .. وكان الثوب من فوق لتحت كله أزره بيضاء وكان مخصر على ملاك وطالعه مره حلوه .. ولابسه إكسسوارات حقه فضيه
ملاك واهي حاطه إيدها على خصرها : هااا .. وش رايك حبيبي ؟
طلال كان قاعد على احد القنفات وملاك قدامه : خياااااال ياعمري عليكِ .. بس لاتلبسيه
ملاك : ليـــه ؟
طلال : لأنه ضاغط عليكِ مره .. الدكتوره قالت ماتلبسي شي ضاغط
ملاك : لالا وربي مب ضاغط .. مخصر بس .. يالله عاد طلال .. أنا شريته حق ملكة صديقتي بعد يومين
طلال : طالعي شلون مب قادره تتنفسي
ملاك شوي وتبكي : اعرف اتنفس وربي أعرف .. وربي مب ضاغط .. مخصر بس .. طلااااااال
طلال : تعالي بشوف
تقربت ملاك منه مسك الثوب وقام يقايسه لقى صدق مب ضاغط ولكنه مخصر ومفصل على جسم ملاك
ملاك : شفت ؟
طلال يبتسم : فديت الدلوعين انا
اتبسمت ملاك وجلست قربه : طلال بقولك موضوع
طلال : قولي عشر مواضيع ياعمري .. آمري قلبي
ملاك : أأ .. المدرسه بعد اسابيع قليله .. أنت ليلحين عن وعدك إني أكمل دراستي ؟
طلال بإبتسامه حنونه : مب طلال إلي يتراجع عن وعده .. وعد الحر دين .. والخلف بالوعد من صفات المنافقين
ملاك ابتسمت : ياعمري طلال
طلال : بس هالسنه عمري حولي منازل
ملاك تحطمت : لااااااا .. السنه آخر سنه .. وأنا لازم اروح كل يوم عشان افهم واستوعب الدروس
طلال : انا بحط لك مدرسات يجون لك كل يوم يعطوكِ دروس انتي حددي موعدهم وحددي جدول لهم .. بس ادرسي منازل هناك لازم تصعدي درج والشنطه ثقيله مره هذا غير الكراسي والجو المتعب حيل .. أنا ماأبي لك التعب حبيبتي
ملاك عجبتها فكرة المدرسات خصوصاً إن كلام طلال عن المدرسه صحيح تعب في تعب فكرت شوي ثم قالت : طيب حبيبي " وابتسمت "
طلال يبتسم : وأنا من بكره بسأل عن المعلمات الخصوصيين .. وأنتي بعد إذا تبي اسألي
ملاك واهي تحظن طلال : الله لا يبعدني عنك يالغاالي .. أحبك ياطلال أحبك حيل

أحبك حبيي ولا لي سواك
واحلى الليالي ياخلي معاك
ودايم خيالك معي مايغيب
وتسوى عيوني .. عيوني فداك
اسمك في قلبي ولالك شريك
وقلبي يانبضه تراه يهتويك
هايم ومغرم وماقدر نسيك
بطيبك وحسنك ملكته بغلاك
أحبك ياعمري احبك أكيد
تدلل وآمر على ماتريد
لالا تعذب وتبعد بعيد
وأنا لو دقيقه ماطيقه جفاك
جميلٍ وتسحر عيونك عيون
كثير الموده وقلبك حنون
تفيض المحيه تهيض الشجون
ولاشافت عيوني ياروحي بحلاك



xXxXx




بعد يومين .. يوم ملكة هنادي

البنات كلهن تجمعن في بيت ابوطلال " روينا وشوق جاو " وتغدن وجلسن يسولفن وبعدين راحن الصالون " هنادي دقت على شوق وروينا لأنهن صارن خويات خلاص "
وخلصن تقريباً على الساعه سبعه ونص ..
ملاك لبست ثوبها التركوازي ومكياج خليجي
وشوق حامل ^_^ مع ملاك في نفس الشهر لبست ثوب بنفسجي واصل إلى نص الساق وكلوش من تحت ومن فوق علاقي على رقبتها ولبست جزمه مافيها كعب لأن قبل اسبوع لبست وراحت زواج صاحبتها وجاء لها نزيف ووداها فواز المستشفى والدكتوره حذرتها من لبس الكعب والمشي واجد وحمل الاشياء الثقيله ووصتها بالراحه التامه على الأقل إلى ان تعدي شهرها الثالث .. وسوت لها مكياج نعوم مب ثقيل ثقيل لانها فضلت تطلع نعومه
اما روينا فلبست تنوره جينز زرقاء غامقه واصل إلى نص الفخذ وتحت ضاغط اسود إلى تحت الركبه وبلوزه سوداء علاقي وضاغطه عليها .. ومكياج سموك اسود ..
اما حور فطلعت مثل ماكنت تبي .. بنت غجريه .. لابسه بلوزه ضاغطه عليها باللون البرتقالي من دون اكمام وكاشفه لنص الظهر وفوقها قميص اخضر عشبي " شيفون " قصير إلى تحت صدرها مباشره والأكمام ثلاثة ارباع .. اما التنوره كانت طويله وكلوش ومدرجه " فيها اكثر من قطعه فوق بعض " وبألوان جميله .. احمر اخضر برتقالي بنفسجي .. ولابسه " صندل " ولابسه خلاخل في رجلها وحلقها كباار وسلاسل طويله واساور كثير في كلتا يديها .. وفاكه شعرها ومسويه فيه تجعيدات خفيفه ورابطه قطعه برتقاليه لماعه في شعرها .. وطاااااالعه خياااااااااااااااال .. ومكياجها كريزي .. وطبعاً مانست الروج الأحمر ^_~
كانت طالعه اكثر من روعه ..

راحن البنات الاستوديو وصورن وبعدين راحن بيت ام مهند على الساعه 8 وربع
كان مافيه إلا قليل من النساء وكانت ام ياسر موجوده بعد هناك .. وام مهند ومروه .. سلمن البنات وصعدن مع مروه غرفة هنادي إلا كانت تنتظر بخوف
دخلن البنات وسلمن
شوق : من وشو خايفه ؟ ماعقدتي ؟
هنادي : إلا بس مابعد شافني
روينا : وييي .. الله يعينك .. موقف بصراحه يخووووف .. رعب رعب ووووووو " تبي ترعب هنادي "
البنات : ههههههههههههههههههههههه
ملاك : اول ماتدخلي اكيد راح تخجلي وراح تخافي ومدري ايش .. واول مايكلمك بتحسي نفسك يغمى عليكِ .. ولا إذا قلك ناظريني .. اوووووه من الخجل ودك الارض تنشق وتبلعك
البنات : هههههههههههههههههه
حور : خلاص بس لاترعبن البنت خلاص .. خلكن عااقلات
هنادي : فديتك والله .. شفن البنت الحلوه ماتبي ترعبني مب انتين مالت عليكن
البنات : ههههههههههههههههههه
مروه : حوووروووه بصرااحه طالعه خياااال .. يابخته من بتكوني نصيبه
حمر وجه حور لكن وبدون سبب مر طيف رامي امام حور تمالكت نفسها بسرعه وابتسمت وقالت بلطف : وأنتي بعد عمري .. يابخته من بتكوني نصيبه .. أنا أرااهن إنه خبل وماعنده ذوق لأنه تأخر كل ذا الوقت
البنات : ههههههههههههه


بعدها البنات نزلن هنادي إلى المجلس الداخلي " كبير شوي " .. وجلسوها على كرسي ، و شوق و ملاك جلسن على إحدى الكنبات .. اما روينا و حور ومروه " وبنات خالها وعمها واهلها " ظلن يرقصن ويرقصن ..
وملاك شوي وتبكي ودها تقوم ترقص بس طلال محلفها إنها ماترقص ^_^
بعدها هنادي طلعت لخطيبها عشان يشوفها ولما رجعت التمن عليها البنات يبون يعرفون بشوو حست .. لكنها قامت تضحك ورجعت وجلست في مكانها
طبعا اي بنت في مكانها راح تستحي وتموت خجل ..

لما جات الساعه 11 ونص كل المعازيم والأهل راحن .. حتى الرجال ..
لكن هنادي غصبت عليهن يجلسن ويسهرهن مثل سهرة ملكة روينا
صح ماقلت لكم هنادي و مروه أيش لابسات ^_^ .. هنادي لابسه ثوب احمر موديله في القطعه .. كان فخم فخم مره .. و مروه لبست ثوب قصير بناتي لونه فوشياء واصل إلى فوق الركبه وكلوش من تحت ومن فوق مخصر عدل وعلاقي بدون سيور ومن الخلف خيوط من نص الظهر إلى آخره

ام مهند تقول للبنات في المجلس : اكيد تعبتن من الرقص .. هههه قومن قلت لمهند يطلب لكن من المطعم وجاب المطعم كله .. تفضلو حبايبي
حور : أنا لي نص الطلب لأني اكثر وحده رقصت .. وهذيلين " وتأشر على ملاك وشوق إلي ماتحركن من اول ماوصلن وجالسات مع بعض " .. ياكلو شي يسدو فيه جوعهن وجوع إلي في بطنهن لأنهن مارقصن
الكل : هههههههههه
ام مهند : شوق يمه انتي حامل ؟
شوق بلطف وإبتسامه بريئه : إيوه خاالتي
ام مهند تقول لبناتها : ورى ماقلتو لي ؟
مروه : تونا مكتشفين من ساعه لما مافزعت لنا في الرقص
شوق : ههههههه
ام مهند : ههههههه .. الله يسهل عليكِ يابنيتي .. انتي وزوجة اخوك .. والحين يالله قومن أكلن إلى أن تشبعو عليكن بألف عافيه
اول وحده قامت حور .. وهنادي صعدت غرفتها بدلت على السريع ونزلت
وظلن ياكلن في الصاله " لأن البيت مافيه احد ابو مهند متوفي من سنين ومهند مب موجود طلع من اصحابه وإذا دخل اكيد بيتنح نح "
جات الساعه وحده
كانت ضحكات البنات واصواتهن ماليه البيت وكانت ام مهند مبسوطه بجلسوها مع البنات وكانت تموت ضحك على كلام حور مع ملاك إلي فيه نوع من الخبال ^_^
حور : آآآه هههههههه .. مروه .. أنتي اكثر وحده ضحكتيني والضحك يخليني اجوع فروحي جيبي لي شي من المطبخ آكله
الكل : هههههههههه
ملاك : اووووف فشلتينا .. يعني ماتعرفي تهمسي في اذنها !
الكل : ههههههههههههههههه
حور : كيييفييي .. كلكم تعرفون جوعي كاافر .. لا اغير رايي واخليكِ أنتي تجيبي
ملاك : لا تكفين
الكل : ههههههههه
مروه : وش رايك تقومي معي المطبخ وتختاري إلي يعجبك ؟
حور واهي تحك خدها بصبعها بلطف : ههه ودي لكن يمنعني الخجل
الكل : ههههههههههه
ام مهند : لاتستحي ولا شي انتي في بيتك قومي واختاري إلي تبينه
قامت حور ولبست عباتها وشيلتها وراحت مع مروه المطبخ
في المطبخ
مروه جالسه على الطاوله وحور تدور في المطبخ كأن البيت بيتها ^_^ .. تفتح الثلاجه وتدخل المخزن وتفتح المجرات وكل شي على بالها في بيتها
حور شافت في الفريزر آيس كريم " علبه صغيره " باسكن روبنز على فانيلا
حور : هههه هذا حق مهند صح ؟
مروه : ههههههههههههه إإيوه .. ليلحين مانسيتي !
حور : هههه لا .. تخيلي آكله هههههههههههههههه
مروه : هههههههههههههههههه مسكين اخوي عشان تجي له عقده من صغره وانتي ناشبه له نشبه
حور : هههههه
وطلعت بيتزا وورق عنب وهمبرجر " الباقي من الأكل ماحد لمسه لأن مهند طلب كثير ونص الأكل ماأنلمس "
حور : يؤؤؤؤ
مروه : أيش ؟
حور : أبي بيبسي
مروه : هههههههههههه .. بروح اجيب لك من ثلاجة غرفتي
حور : انتي بيبسي وهنادي شاني ومهند سفن آب
مروه : هههههه إيوه لازلنا ماتغيرنا لو تفتحي ثلاجة كل واحد فينا ماراح تلقي غير هاذي الأشياء
حور : ههههههههههه بس بقولك خالتي ايش تحب ؟
مروه : أمي .. ههه لبتون بارد جميع النكهات
حور : ههههه
مروه : طيب انا صاعده غرفتي بجيبه لك
حور : اوكي انا في الصاله
صعدت مروه فوق وحور راحت الصاله لهم واهي مبتسمه إبتسامه عريضه .. وبعدين جات مروه وعطتها البيبسي
ملاك : تراهنون حوروه عندها عسر في الهظم عشان كذا مايخش بطنها شي إلا وراه بيبسي
الكل : هههههههههههههه
بعدها بربع ساعه تقريباً استأذنت ام مهند اولاً لتخلي البنات ياخذن راحتهن وثاني شي لأنها تعبانه وتبي تنام واهي مب متعوده على السهر

\ الساعه اثنين وعشر دقايق \

شوق : يؤؤؤ .. بنات الساعه اثنين
حور بدون مبالاه : وإذا ؟
شوق : شنو وإذا خلاص خلنا نرجع البيت مابقى إلا ننام هنا بعد
مروه فرحانه : حياكن والله
روينا : وانتي صدقتي ههههههه
حور كانت منسدحه على احدى الكنبات وقامت ولبست عباتها واهي تقول : أنا مره مره دااايخه بناااام
ملاك : كلنا تعبانات
حور : انتي وش تعبانه منه ياحسره من جيتي ماغيرتي مكانك إلا مره لما طلعنا من المجلس إلى هنا
الكل : هههههههههههههه
ملاك : ياعمري انا حامل والمفروض مااتحرك بالمره وكل نوم في نوم .. لكن هين ماراح اكلمك بكره ولاراح اطلع من غرفتي اصلا
حور : احسن
الكل : ههههههههههه
شوق : بدق على السايق
ودقت وبعد ربع ساعه جاء .. سلمن البنات على هنادي و مروه وصعدن السياره ..
تو البنات " هنادي ومروه " صكو الباب إلا بعد دقيقه بالظبط دخل مهند وكان كاشخ ولابس ثوب حجازي مطرز وشماغ
مهند : من هذولا إلي طالعات قبل شوي ؟
هنادي مبتسمه : هذول ملاك اخت ياسر وأهلها
مهند كان يسأل وكأنه يبي يوصل حق شي : أهلها ! قصدك امها ؟
هنادي : لاا .. ملاك واخوات زوجها وبنت عم زوجها
مهند وصل للي يبيه : اهاا .. طيب وش أخبارك ياعروسه ؟
هنادي حمر وجهها : الحمد لله
مروه دخلت عرض : عقبااالك أخوي
مهند ابتسم : ههه إن شاء الله
مروه لصقت في مهند ومسكت ذراعه : هنوود هنووود عمري حياتي يله بسرعه تزوج يله تكفى عشاني
هنادي : هههههههههههه صج والله اخوي تزوج
مهند : ههههه اتفقتو علي انتو الثنتين هاا ههههه
مروه : تكفى تكفى
مهند : شكلكن شايفين بنت وعاجبتكن .. اعترفن من ذي ؟
هنادي : ههه لا والله انا عن نفسي مب شايفه إن شاء الله امي اهي إلي راح تختار لك
مروه : أظم صوتي إلى صوت أختي الكبيره هنوده
مهند راحت البسمه عن وجهه وارتسمت في وجهه علامة إستفهام : وليه امي ؟
هنادي : وشو ليه الله يهديك .. أمي تتمنى اليوم إلي انت تقول لها يمه اخطبي لي عشان تختار لك بنفسها زينة البنات وتخطبها لك
مهند سكت شوي وكأن كلام خواته مب عاجبه ، راحت البسمه من وجهه وقال : يصير خير .. طيب حبيباتي .. انا صاعد انام اتوصن حاجه ؟
مروه وهنادي : سلامتك
وصعد مهند
مروه بشويش : تراهنين اخوكِ يحب وحده ويواعدها ومسوي معها حب من ورانا ؟
هنادي ضربت كتف أختها بشويش : اسم الله عليه اخوي مب راعي ذي السوالف .. مالت عليكِ
مروه : اجل ليه لما قلنا له تزوج فرح وانبسط ولما قلنا له امي تختار له كشر عن وجهه ؟
هنادي سكتت شوي ثم قالت : يمكن عاجبته وحده من الأهل .. ولامهند من وين له ذي السوالف ! اهو إذا شاف وحده من بنات عماني بالغلط بدون حجاب يخجل ويعرق ويتأسف ومدري ايش .. تبينه يواعد ؟! مسكين مهند ماعرفتيه ياخبله
مروه : بقولك شي .. وحده من بنات عماني بس ماراح اقولك اسمها تحبه واهي قالت لي بنفسها واليوم مريم بنت خالتي قليلة الحياء رايحه جايه في الصاله كل شوي تطلع من المجلس وتجي هنا الصاله وتروح المطبخ لما سألتها ليه قالت لي وبكل عين وقحه .. أبي مهند ولد خالتي يشوفني وانا متزينه له
هنادي شهقت ثم قالت : وانتي وش قلتي ؟
مروه : افا عليك خيتي ماخليتها قلت لها .. والله أخوي مايطالع في أشكالك
هنادي : يؤيؤ يعني اليوم صارت هوشه وانا مدري !
مروه : مب هوشه هوشه كلام بنات .. كانت معي حور ههههههه
هنادي : ههههههههههههههههه يقطع إبليسها حور اكيد اهي الي سكتتها ووقفتها عند حدها
مروه : إإإيوه ههههههههه .. تو مريم الخايسه ام شعر ولادي بترد علي إلا حور تقاطعها بثقه وهدوء .. لو سمحتي نزلي صوتك ولا تعليه على أهل البيت إلي أنتي فيه وحترمي نفسك شويه ممكن ياقلبي ؟
هنادي انفجرت ضحك : هههههههههههههههههههه وبعدين
مروه : مريم انقهرت وقالت وانتي وش دخلك ياماما .. فقالت حور بدون ماتعصب ولاشي بالعكس كانت رايقه مره .. انا ياعمري ودي أنصحك لأنه الرجال المسكين لو شافك بروح فيها وماراح ينام الليل من الخرعه .. سمينه ووجهك كلو حب اعنبو ماعندك صابون تغسلي في وجهك .. ولاا إذا شافك على باله واحد من الشباب مع هالشعر
هنادي : يؤؤؤ .. حووووروووه ماعندها فيها ههههههههه المهم كملي
مروه : بصراحه انا خفت لما حور قالت كذا .. مريم قالت بكل قهر على الأقل ازين منك .. إلا حور انفجرت ضحك وقالت القرد في عيون امه غزال
هنادي حطت إيدها على راسها : الله الله الله .. وبعديييييين ؟
مروه : بعدين انقهرت وراحت دقت على سايق بيتهم وجاء لها ولما جت بتطلع حور قالت لها في أمان الباري الرحمن
هنادي : هههههههههههههههههههههه .. بصراحه حور هاذي تعجبني وقفت هاذي قليلة الحياء عند حدها .. اعنبو نص شباب العايله تحبهم
مروه : استغفر الله مانبي نتكلم على البنت
هنادي : ماقلتي لي من بنت عمي إلا تحب مهند ؟
مروه : ماراح اقولك .. لأنها وحده بعد ماتستحق تكون من نصيب اخوي فديته يبغاله ملكه
هنادي : بس عرفتها .. يله خلينا ننام خلاص انا بطيح من طولي
مروه : يالله
" مريم بنت خالة مهند ، امها وابوها متطلقين وكل منهم تزوج وشاف حياته وبقت اهي الضحيه ومالقت من يربيها تربيه كويسه ومن يوجهها .. فأنحرفت مافي شات في النت مادخلته وإيمليها كله شباب تعرفهم وبين بعض منهم مكالمات على الجوال وفوق هذا مب ملتزمه بحجابها يعني أكثر الأحيان تطلع وتروح السوق واهي كاشفه وفي اكمل زينتها .. وتواعد شباب في الأسواق .. أبوها متزوج وشايف حياته وامها متزوجه وعايشه حياتها واهي تسكن مع ابوها وابوها مب مهتم فيها بالمره تطلع تروح تجي ماقد سألها بنتي من فين جايه او فين رايحه ..
وبنت عمهن إلي تحب مهند أسمها " ياسمين " .. تحب مهند وأتموت عليه لكن مب عشان شخصيته او عشان ذاته .. تحبه كشكلاً إذا شافته تخق .. يعني أهي تحبه لأنه مزيون وبس واهي بنت دلوعه مره وشايفه نفسها صدق إنها حلوه لكن دلعها وثقالة دمها تخلي إلي ينعجب فيها كشكلاً يكرهها من تصرفاتها واهي منبوذه من كل بنات عمها لكنها مسويه صداقه بينها وبين مروه وكل تزورها في البيت ومروه المسكينه على بالها بنت عمها تسوي كذا عشانها واهي في الحقيقه تسوي كل ذا عشان تشوف مهند وتحاول تجلس معاه لأن مهند من النوع الخجول والهادئ .. ياسمين كل تختلق مواقف وتروح تجلس مع مهند إذا شافته لكن مهند مايناظر في وجهها أبد .. مب يستحقرها .. لا .. يخجل مووت .. "


xXxXx




بعد اسبوع كان ابو ياسر مسوي غداء في بيته وعزم اخوانه وابوطلال وابو فواز ، وسوسن جات وسلمت على حور و ملاك عشان مااحد يحس بالموضوع لكن الكل لاحظ لأنهم كانو من قبل خوات وأكثر كيف الحين اهم في الشرق وسوسن في الغرب
بعد الغداء
شوق تهمس لـ ملاك : وش بلاها بنت عمك ماتجلس معنا ؟
ملاك ارتبكت : مدري
روينا : ماجات ملكتك ولا عرسك صح ؟ ماقد شفتها
ملاك بإبتسامه تخفي فيها ارتباكها : مسكينه كانت مريضه وماقدرت
روينا : اشدعوه يوم الملكه والزواج مرضت !
ملاك : مدري زوجة عمي تقول
حور كانت ساكته وتستمع للكلام
ام نايف بإبتسامه : ها ياملاك يمه وش لونك مع الحمل؟ سبحانه سبحانه .. مب باين عليكِ
ملاك : ههه اشوا .. حاسه حملي راح يكون سهل .. اللهم اللوعه إلي تجيني كل صبحيه
ام نايف : إي هذا شي أكيد اللوعه والتنسي .. ماأشتهيتي شي ؟
ملاك : هههه لا لسا .. توني في الثاني خالتي
ام نايف : انا اشتهيت من الأول
الكل : ههههههههههههههه
سوسن كانت ساكته ومنقهره .. كل تتذكر أيام الحب بين ملاك ونايف .. وكيف ملاك قدرت تنسى بالسهوله !
ام فواز : ملاك وزوجة ولدي شوق الأثنين في شهر واحد
حمر وجه شوق
ام نايف : وأنتي شوق بعد حامل ؟ ماشاء الله مبروك .. الله يسهل عليكن
ام ياسر و ام فواز : ياارب
ام نايف : ام فواز بنتك روينا مخطوبه حق ولد عمها صح ؟
حمر وجه روينا
ام فواز : إيوه .. وزواجهن إن شاء الله في إجازة النصف الدراسي الأول
ام نايف : الله الله .. ليه التأخير ؟!
ام فواز : عمها ابو طلال يبني فلتين صغار في فلته فيعني صاير كنه مجمع سكني وحده حق طلال والثانيه حق أحمد وعلى الأجازه راح يخلصو وبيأثثوها
ام نايف : اها ماشاء الله ماشاء الله .. أحسن عشان يكونو عياله كلهن حوله
حور : واهم شي عشان ماابقى بروحي
الكل : هههههههههه
ام نايف : أنتي بعد بااكر بجيك ولد الحلال وبتروحي في نصيبك
ام ياسر : وأهي صادقه
ابتسمت حور لهن لكنها لاشعورياً ناظرت ام فواز لقتها تناظر فيها وكأنها حزينه فذهبت إبتسامتها ولاحظت ام فواز هذا


في الليل بعد ماراحو الكل بقت ملاك وحور
والكل جالس في الصاله إلا أبو ياسر طالع " مايحب يجلس في البيت كل برى ^_^ "
ياسر : أأ .. ممم .. أأ ..يمــ .. أ
حور : حشى حشى مسجل خربان
ياسر : اوص ولا كلمه انا خجلان
الكل : ههههههههههههههه
ملاك : يؤيؤ ياسر خجلان .. بتتزوج ؟
الكل : ههههههههه
ياسر : اختصرتي علي الطريق
حور : يؤؤ هذا من صدقه !
ياسر : اوووص .. خليني بتكلم .. يمه
ام ياسر بإبتسامه دافئه : لبيه ياولدي
ياسر : بتزوج
ام ياسر كان ودها في حور لكن ابو ياسر قال لها تنسى لأن ولدها مايبيها وإلا راح يصير شي مب زين : هاذي الساعه المباركه من بكره ادور لك على بنت
ياسر على طول : لاااااااء
حور و ملاك : هههههههه
ام ياسر : ولا يهمك الحين
ياسر : لاااااااء
حور شهقت ثم قالت : ياإلي ماتستحي تحب من ورانا ؟
ياسر : لا والله ماأحب .. بس أبي أسألكن عن بنت إذا تصلح لي لازم تخطبوها لي
ملاك : طلعت منت بسهل مع وجهك
ام ياسر بإبتسامه : من البنت إلي تبيها ياوليدي ؟
ياسر لأول مره يتكلم واهو معرق وخجلان : مب أبيها أبيها .. بس بصراحه يمه البنت عاجبتني .. لا حد يفكر شفتها .. لا والله ماشفت فيها غير إيدها وعينها والله والله لاأكثر ولا أقل
حور تو بتتكلم : أ..
قاطعها ياسر : اوص خليني اكمل كلامي لا بوكس
حور خافت : يمه
ملاك وام ياسر يكتمو ضحكتهم
ياسر يكمل : اهلها ناس طيبين واهي متفوقه ومثقفه بس لما تخرجت محد قبلها من الجامعات للأسف مع إن نسبتها ممتاز .. و .. و .. مدري والله أش قول .. بس تكفين قولي لي وش رايك فيها ؟
ام ياسر بإبتسامه : ههه عاد انت قلت لي منهي ؟
ياسر يناظر في ملاك و حور : تقلعو عن وجهي بقول أسمها حق امي
ملاك : وليه ماتقوله قدامنا ؟ .. نبي نعرفها
ياسر : تعرفونها انتن .. اهي خويتكن
ملاك و حور جاء لهم فضول : ميـــــــن ؟
ياسر بلع ريقه ثم قال بهدوء وإرتباك : مــ .. مــ .. اخت .. مــ . مروه أخت مــ .. مهند
ملاك و حور ناظرن في بعض واهن فرحانات وقالن مره وحده : مــــروه !
ام ياسر مبتسمه : مروه بنت ام مهند ؟
ياسر بخجل : إيه نعم
ظلت ام ياسر تفكر شوي ثم قالت : زين مافكرت ياولدي
حور و ملاك من الفرحه حظنو بعض
ام ياسر : خلاص انا بكره أروح أطلبها لك
ياسر : بل بالهسرعه
ام ياسر : إيوه خير البر عاجل .. انا بس يرجع ابوك راح اقوله ماظني بيعترض .. أبو مهند رحمة الله عليه كان جارنا وكان رجال طيب وربى بناته وولده أحسن تربيه .. ماشاء الله عليهم عيني عليهم بارده
ياسر فرح وحمر وجهه
حور انفجرت ضحكاً : هههههههههههههههههههه .. طاالعي وجه ياسر احمر
ملاك ميته ضحك : وأخيراً شفنا ياسر خجلان .. عشنا وشفنا
ملاك و حور : هههههههههههههههههههههه
ياسر : مالت عليكن أنتن الثنين .. خبله و خبله .. ماعليكن شره





من مواضيع : بسمة خجل 0 أزياء شتويه للاطفال 2011
0 أزياء شتويه 2011
0 فساتين صيفيه ناعمه
0 فساتين صيفية 2010
0 فساتين صيفيه قصيره
0 مجموعة فساتين للصيف
0 ديكور بلمقلوب
0 شر البليه مايضحك
0 علاج شلل الوجه
0 علاج الورم الليفي


عرض البوم صور بسمة خجل   رد مع اقتباس
قديم 03-Mar-2010, 11:36 AM   المشاركة رقم: 18
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مراقبه سابقه
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية بسمة خجل

البيانات
التسجيل: Feb 2009
العضوية: 8863
الدولة: السعودية
الجنس: أنثى
المشاركات: 4,971
بمعدل : 2.37 يوميا
معدل التقييم: 149
نقاط التقييم: 1859
بسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant future

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
بسمة خجل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بسمة خجل المنتدى : دلوعـــات قصص وروايــــات
افتراضي رد: جسد بلا روح

][ الـجزء الســآبع عـشر ][




بينما ياسر يكلم امه عن مشروع زواجه المستقبلي .. كان في نفس هذا الوقت زواج يتم .. فيه الزوج فرحان والزوجه في قمة حزنهـا
دانـــــهـ .. كانت لابسه ثوبها الأبيض وتنتظر يزفوها على جواد إلي حبها من أول مره .. وإلي كان يحبها ويحبها في أيام الخطوبه رغم إنها كانت كثيراً ما تتعذر عن الخروج معه او عن لقائه لأنها إلى الآن مانست حب عمرها أحمد .. إلي دللها ولبى لها كل شي تبيه وعطاها الحنان إلي فقدته من أهلها وبالأخص من أمها وأبوها ..
جات ليلة الزواج .. وهاهي دانه لابسه ثوبها الأبيض وطالعه أمييره ناعمه بثوبها ومكياجها الناعمين.. بدون أن تعلم زوجها عن ماضيها إلي بظل معاها طول عمرها ..
خلصت الزفه .. وراحت دانه شقتها بصحبة زوجها جواد .. وراحن ام جواد وام دانه واخت دانه معهن وبعدين طلعن .. وظل جواد و دانه بروحهن ..
جواد كان جالس قرب دانه في غرفة النوم وفرحان ومبسوط حده وطاير من الفرحه : مبروك حبيبتي
دانه ماردت .. وجواد تعود عليها لأنها في أغلب الأحيان ماترد وجواد على باله حياء .. لكن الحقيقه غــير !
جواد تو بيلمس دانه إلا دانه ابتعدت عنه بقوه وكأنها خايفه منه .. جواد ماأستغرب الوضع لأن في أيام الخطوبه كان محترم نفسه ومالمس حتى إيدها
جواد : حبيبتي أيش فيكِ ؟ .. أنا خلاص زوجك .. وأنتي زوجتي .. مالازم تخافي مني
دمعت عين دانه وكانت عيونها حمراء مثل الدم .. وماردت
جواد : أنا طالع الصاله شوي .. وأنتي اجهزي
ناظرته دانه بعينها الدامعه الحمراء وكأنها تقوله أتجهز حق ايش ؟.. حق الموت إلي راح القاه بين يدك لما تعرفني ؟؟.. او من الطلاق قبل ماتلمسني والموت إلي بلقاه على إيد أهلي ؟؟!
جواد لما شافها تخرع جلس قربها وقال : دانه حبيبتي ايش بلاكِ ؟
رجعت دانه وناظرت الأرض وفجأه بدت تبكي بقوه وأهي واضعه كلتا يديها على وجهها ..
جواد من صدقه تخرع : دانه وش بلاكِ ؟
استجمعت دانه قوتها وابعدت يديها عن وجهها وناظرت في جواد ووجهها كله دموع وقالت بغصه : أنت راح تذبحني .. من هنــا .. " وأشارت على رقبتها "
جواد خاف : استغفر الله .. انتي وش تقولي .. حد يذبح حبيبته وزوجته ؟ استغفري ربك
دانه : جواد " وناظرت في عينه شافت حب وخوف عليها وقالت " انا ماأستحقك .. أنت رجالن طيب والنعم فيك .. و ..
جواد يقاطعها : وأنا حبيتك انتي وأخترتك أنتي .. من اول لحظه شفتك فيها وأنا قلبي يرجف وينتظر هاليوم .. إلي تكونين فيه حقي ..
تقاطعه دانه واهي مغمضه عينها وتبكي : بس خلاص .. خلاص .. آسفه جواد آسفه .. بس ماقدرت أمنع هالزواج والله .. أنا ماأبي أستغفلك .. او انصب عليك.. أمي غصبتني على الزواج منك ..
جواد يقاطعها : يعني أنتي ماتبيني ؟
دانه سكتت ثم قالت بألم : إلي ابيه مات وأخذ قلبي معه .. وليته أخذ قلبي وبس !
ثم أجهشت في البكاء
جواد صعق من إلي قالته دانه .. ظل يفكر ويفكر .. لقى إلي قالته دانه ماله إلا تفسير واحد .. قال جواد وهو مصدوم وبهدوء : دانه .. أنتــ .. ـي .. مب .. بــ .. ـنت ؟!
أعتلى صوت دانه في البكاء
عرف جواد الرد .. وكان الخبر عليه كـ الماء البارد .. ظل سرحان ويفكر ويناظر في دانه واهي تبكي لحظه وفي الارض لحظه أخرى .. ظل على هذا الحال تقريباً مدة عشر دقائق وكان هذا الوضع يرعب دانه .. فهي فسرته بالهدوء إلي يسبق العواصف .. فجأه حست بإيد على وجهها ماسكتها بلطف فتحت عينها لقت جواد ماسكها بلطف من جهة ذقنها .. حرك وجهها عشان تناظر فيه .. كانت دانه مغمضه عينها ماتبيه تشوفه وأهو يقتلها او يذبحها .. سمعت صوت هادئ يقول لها : فتحي عينك
.. مافتحت عينها .. تردد الصوت ، مره واثنين ، وثلاث .. ففتحت دانه عينها .. وطاحت في عين جواد إلي دموعه مغرقه عينه وفايض منها الدمع وطايح على خدينه .. تمنت دانه الموت في هاللحظه .. وش ذنبه تجرحه هالجرح ؟
جواد بلطف : أيش السالفه كامله ؟
دانه سكتت وماردت .. أش تقول ؟ حبيته وسلمت نفسي له ومات ؟!
جواد : أكرر .. ايش السالفه ؟
دانه : مافيه سالفه ..
جواد بعصبيه : شنو مافيه سالفه .. أنتي أصل خلقتك مو بنت ؟.. او صار لك حادث قبل ؟ .. او حد اغتصبك ؟ .. او مسويه علاقه من قبل؟ .. خليني أفهم " جواد كان يبي أي كذبه تبعد الظن عن دانه فهو من جده حبها .. ومب كل بنت مب بنت عشان شي سوته شين .. بعض البنات اصل خلقتهن مب بنات .. وبعضهن يتعرضن لحادث سواء كان بسيط او مب بسيط فينتج عنه كذا "
دانه كان بإستطاعتها تكذب وتقول صار لها حادث او اصل خلقتها كذا .. وبكذا يمر الأمر بسلام وتكمل حياتها .. لكنها ماحبت تكذب وتستغفله .. فقالت بصعوبه : قلت لك ليته أخذ قلبي وبس
جواد بصعوبه : علاقه ؟!
دانه في وضع دفاع عن النفس : وربي كنا راح نتزوج بس القدر مكتوب
ماحست إلا بصفعه على وجهها القتها أرضاً .. وبعدين حست بحد يسحبها من شعرها .. ماقالت له اتركني .. او حرام عليك .. لأنها مقتنعه في قرارة نفسها إنها ظالمه و مظلومه .. فأكتفت بالبكاء بقوه .. كان جواد معصب حده لكنه شاب ذكي وفاهم ..
جواد : وأنتي فين كان عقلك .. يعني يحبك مايقدر يدخل البيت من بابه ؟!
دانه تبي تدافع عن نفسها إلى آخر نفس : وربي كنا راح نتزوج .. بس عنده ظروف
جواد معصب حده ويصارخ : كل الشباب إلي يلعبون على البنات عندهم ظروف .. وإذا ملو من البنت رموها رمية الكلاب
وتركها بعنف من شعرها وكأنه يرميها
دانه واهي تبكي : لا .. مب أحمد .. أحمد غير .. أحمد كان يحبني ويموت فيني .. فتح لي شقه وصرف علي وعطاني الحنان إلي عمري ماحسيت فيه عند امي و ابوي ..
جواد عصب أكثر : ولك عين تنطقي بإسمه يــــــــــــا .. " وسكت "
يحبها في داخل نفسه حب صادق نظيف بس مب قادر يغفر لها الي سوته ..
راح جواد وطلع من غرفته واتجه للمطبخ .. ودانه تضرب على فخذها وتقول بحسره : ياويلي .. ياويلي ويلاه .. ماأبي أموت لا .. ماأبي
وناظرت باب الغرفه لقت جواد واقف وماسك بإيده سكين كبيره .. لما شافته دانه خلاااااص ... برد جسمها وتمددت على الأرض لا شعورياً .. ومن الخوف سكتت عن البكي .. تمددت وكشفت عن نحرها وغمضت عينها .. وكان جواد واقف ومذهول ..
جواد : مستعده للموت على إيدي !
دانه واهي مغمضه عينها : إذا مامت على إيدك هاذي الليله بموت على إيد ابوي إلي عمره مادرى عني هاذي الليله .. بس الله لايهينك .. " خنقتها العبره " .. كاس مويه ..
لما سمع جواد هالكلمتين .. كاس مويه ؟ .. تفطر قلبه .. وطاحت السكين من إيده لا شعورياً .. وطاح على ركبتيه ودمعت عينه .. ودانه كانت مغمضه عينها بقوه .. ماتبي تفتحها لو مهما يصير .. ماتبي تشوفه واهو يذبحها ..
تماسك جواد .. وقف وراح وجلس قربها وشالها بإيده بكل لطف ودانه قلبها بكسر ضلوعها من قوة النبض .. قلبها ينبض بقوه وبسرعه من الخوف .. حطها على السرير وجلس تحت وهمس في اذنها بهدوء وحزن : أسمعي يابنت الناس .. أنا ماأحب أظلم أحد في حياتي .. وأنتي صغيره ويمكن قص عليكِ بكلمتين .. واي بنت فاقده الحنان داخل بيتها من الطبيعي تدوره برى بيتها في حظن اي من يكون ..لكني مقتنع بعد إن مهما صار لك ماكان المفروض تعصين ربك ونبيه .. لكن أنــا .. " سكت شوي ثم قال بغصه " أحــــبك
حست دانه بألم على صدرها .. يحبها ؟ والله لو أحد بدله كان ذبحها او طلقها وخلى سيرتها على كل لسان
جواد يكمل كلامه : .. ولأني أحبك .. راح أثبت لك إن هذا الإنسان كذاب .. بس ماراح يصير بيني وبينك أي شي .. أنا في غرفه وأنتي في غرفه .. كلها كم شهر إن شاء الله .. وتروحي في حال سبيلك " كان يتكلم واهو يدمع " .. وكذا .. أنتي راح تشوفي حياتك من جديد .. وأنا ... " وسكت "
شوي إلا وقف وقال : أنا اليوم بنام في الصاله .. ومن بكره بجهز لي الغرفه إلي .. " قال بغصه " إلي كنت بخليها حق عيالنا
دانه كانت تبي تموت ولا تسمع هالكلام .. حست من صدق إنها جرحته ، وطلع رجال ومعدنه ذهب إلي مافضحها او طلقها .. فعلاً في تقلب الأحوال علم جواهر الرجال ففتحت عينها وقالت : لا .. أنا إلي راح أنام في الصاله .. أنت ارتاح هنا
تو بتقوم فقال جواد : لا والله ماتتحركي عن السرير
اتجه إلى الخزانه وطلع لحاف ومخده وراح انسدح على كنبه في الصاله .. وحاول ينام ..
ودانه قضت ليلها واهي تبكي وتبكي إلى أن غرقت في النوم ..


يوم ثاني جلست دانه على صوت ماء " الساعه8ونص ".. فتحت عينها وتلفتت يمين وشمال لقت نفسها في غرفه مظلمه والنور يتسلل من بين ستائر الغرفه .. ناظرت في حالها لقت نفسها لابسه فستان الزواج .. تذكرت ايش إلي صار أمس .. وفجأه أنفتح باب الحمام إلي في غرفة النوم بهدوء لكنها حست به والتفتت .. لقت جواد طالع من الحمام ولابس بيجاما زرقاء .. ويمسح المويه عن وجهه بالـفوطه " المنشقه "
جواد : آسف أزعجتك
دانه : ماازعجتني خذ راحتك
طلع جواد من الغرفه .. قامت وخلعت الثوب و رمته على الأرض ودخلت الحمام تروشت وغسلت وجهها عن المكياج إلي نامت به .. وطلعت من الحمام .. ولبست جلابيه نعوومه لونها بنفسجي فاتح .. وطلعت الصاله لقت جواد جالس على إحدى الكنبات ومنزل راسه ويناظر في الأرض
دانه بهدوء : فطرت ؟
جواد يشير بوجهه لا .. فأتجهت دانه إلى المطبخ .. دقيقه إلا جواد دخل المطبخ ووقف على طرف الباب وقال بهدوء : راح تسوي فطور ؟
دانه : إيوه .. تبي اسوي لك شي معين ؟
جواد كان يتألم من داخله كثيييير : لا يعطيكِ العاافيه .. أنا ماأبي فطور افطري أنتي عليكِ بألف عافيه
دانه : بس أنت لازم تاكل
جواد : وأنتي بعد
دانه نزلت راسها وقالت : انا مو لازم
جواد : ليه ؟
دانه : أنا من اليوم ورايح خدامتك .. إلي تبيه اسويه لك في لمح البصر .. كفايه إنك سترت علي و ..
جواد يقاطعها : لا تكملي ... " سكت شوي واهي بعد سكتت ثم قال " .. ارجعي نامي أنتي أكيد مانمتي عدل
اكتفت دانه بالنظر إلى عينيه .. كانت تبي تفسر نظراته لكنه ماعطاها مجال صد عنها وراح غرفته لبس ثوب وغتره ولما جاء بيطلع فتح الباب ووقف .. وكانت دانه واقفه على باب المطبخ وتناظره بهدوء
جواد بدون مايناظر فيها : راح أطلع وأرجع لاتخافي علي .. أنتي روحي نامي
وطلع ..
لما طلع اسندت دانه بجسمها إلى الجدار وظلت تبكي .. فهي إلى الآن تحب أحمد ومب قادره تنساه .. فهو في نظرها الإنسان الي عطاها الحب والحنان إلي تحلم فيه وإنه كان صادق في حبه ومشاعره .. لكن الحقيقه عكس مايدور في بال دانه تمـــامـاً



xXxXx



الظهر في بيت ابو ياسر
ام ياسر كلمت ابوياسر في الموضوع .. وابوياسر فرح .. هذا اليوم كان ينتظره .. إن ولده يخطب ويتزوج ويجيب عيال .. ابوياسر كان طول هاذي السنين مجمع فلوس حق ياسر إذا تزوج .. مجمع له المهر وفلوس تكفيه حق يبني له شقه في نفس البيت .. يعني خفف الحمل على ولده .. مع إن ياسر مجمع فلوس فأهو كان يشيل نص راتبه من اول ماتوظف ويحطه في البنك ..
لما بلغت ام ياسر ولدها إنها قالت لأبوه .. طااار من الفرح .. لكنه شال هم العروس يمكن توافق ويمكن لا ، صدق ياسر ماينعاب لكن كل بنت واسبابها .. يمكن ماتبي تتزوج في الوقت الحالي .. يمكن محجوزه او تحب حد وتنتظره .. اشياء كثيره تخلي ياسر يخاف !

اتفقت ام ياسر مع ام نايف و ملاك و حور إنهن يروحن ويخطبن مروه .. وكلمت ام مهند ورحبت فيهن .. لكن ام مهند ماتعرف إنهن جايين خطاب ^_^



xXxXx




في وقت آخر وفي مكان آخر ..
كان هناك شاب جالس في غرفته .. ومتمدد على بطنه في سريره .. ويتأمل في شي صغير ماسكه بإيده .. منذ إن تعلق هذا الشي الصغير به واهو حالته حاله ..
عبد الله ! كـان يتأمل في حلق حور .. ويتأمل ..
حبها .. من أول صدمه ^_^ وأول صرخه صرختها حور عليه .. وأول نظره بعينها الواسعه إلي تحمل في داخلها اسرار وخفايا ، رغم كل إلي سمعه عن حور .. ورغم إنه اثبت للكل إنه نساها ومايبيها .. لكنه ماقدر يكذب على حاله ..
اهو إلى الآن يحبها .. ويبيها ..
وهو الآن يتأمل في الحلق ويفكر في طريقه تجعل امه توافق في أن ترجع وتخطبها له مره ثانيه ..

هل بتوافق أمه بعد كل إلي سوته حور في ندى ؟
وإذا أم عبدالله وافقت بسبب ظغط من عبدالله .. حور بتوافق وبتاخذ اخو زوجة حبيبها .. عشان تقهر رامي أكثر وأكثر ؟


xXxXx


بيت ابوياسر .. في الليل بعد صلاة العشاء
ام ياسر تنادي حور : حووور يمه
حور كانت في المطبخ تآكل خبز وجبن : هلا خـالتي
أم ياسر : يله يابنيتي
حور واهي تطلع من المطبخ ولابسه عباتها وكل شي : يله يله .. بس رحت أشحن لا بطني يغني لنا هناك ويفشلنا
ملاك كانت جالسه على الكنبه : ههههه
وطلعن .. وكان ياسر ينتظرهن في السياره .. ومرن على ام نايف وراحن جميعهن

وصلن بيت ام مهند ..
وأم مهند أستقبلتهن بلطف ورحبت فيهن وحتى مروه و هنادي ..
وظلن يسولفن تقريباً ربع ساعه ..
كانت ام ياسر تبي تدخل في الموضوع على طول .. بس وجود مروه هناك كان مانعها كانت ماتبي تحرجها او حاجه كذا .. لكن حور نقذت الموقف ^_^
حور : مروه .. تعالي خلينا نطلع شويه
مروه : ليه ؟
حور : ليه يعني ؟ بقولك شي .. ماابي ملاك تسمعه
ملاك كانت تعرف إن هاذي تصريفه : ههههههه .. روحي معها يامروه ولا ماراح تسكت
مروه : ههههه طيب
وقامت مروه مع حور وطلعن
وفي الصاله ..
مروه : هاااا .. ايش هو هذا الشي ؟
حور : ولا شي بس أبي أطلعك من الغرفه
مروه : ليه ؟
حور جات لها ضحكه
مروه جالها فضول : شنو .. ايش صاير ؟!
حور ماتبي تشغل بالها : ولا شي ياقلبي .. امزح معك .. بس أبي أسألك عن بنت خالتك مريم العنز
مروه : هههههههههههههههه .. معليك منها هاذي
حور : مادقت عليكِ او ماقالت لأمها ؟
مروه : امها ماتعرف عنها إلا إن عندها بنت أسمها مريم
حور : الله يعينها
مروه واهي توقف : يله خلينا نرجع نجلس في الغرفــه
حور وقفت : مروه .. يعني لازم أقولها في وجهك ؟
مروه انرسمت في وجهها علامة إستفهااام
حور مبتسمه : حنا يابنت جايين اليوم خطاااب مب زياره عاديه
مروه مافهمت : ايــــش ؟
حور مبتسمه : إلا سمعتيه ياعمري
مروه عن جدها مب فاهمه : حووووور .. انتي وش تقولي ؟
حور جلست وجلست مروه قربها وقالت : يااعمري .. أنا راح افهمك .. حنا جايين نطلبك على سنة الله ورسوله .. وخالتي تبي تتكلم لكنها خايفه تحرجك او شي كذا فقمت انا وطلعتك لكن أنتي مب راضيه تفهمي
مروه وجهها صار أحــــــــــمــــر .. وسكتت ماعرفت ايش تقول
حور : يؤ .. هذا وأنا ماقلت لك من إلي يبيك
مروه بخجل : عارفه
حور : مــن ؟
مروه خجلانه : أنتي قولي
حور : ماراح اقول أنتي قولي
مروه : حوووور .. وربي بطني تمغصني حرام عليكِ
حور : يؤيؤ.. فديتك ياعمري أنتي .. هذا ياااسر أخوي يبي يتزوجك على سنة الله ورسوله
طاح قلب مروه من الخجل .. هي كانت متوقعه ياسر .. يعني ملاك وام ياسر وحور بجون يخطبون لمين .. غير ياسر .. ؟!
مروه كانت معجبه بياسر ، خصوصاً إنهم لما كانو أطفال كانو اصحاب ومسوين شله في الحي .. ياسر و مهند و ملاك و حور و هنادي و مروه ..
وياسر صاحب أخوها روح بالروح .. وأكثر فـ مهند و ياسر أكثر من أخوان .. وأخلاقه طيبه وسمعته زينه بين الناس ..
حور : ايش رايك نصعد غرفتك ؟
مروه واهي سرحانه : هااه .. إي طيب
وصعدن فوق ..
وبعد ماخلصت الزياره هنادي نادت حور وطلعن
ام مهند قالت الموضوع حق مروه وكانت خجلانه حيل .. وقالت لمهند وكان يعرف لأن ياسر مايخبي على مهند شي فماستغرب .. وقال بشاور عمانه بالموضوع مهما كان هذول عمانها ومن حقهم يعرفون .. وأكيد ماراح يلقو شي في ياسر عشآن يرفضوه فأهو رجآل والنعم فيه ..

xXxXx



بعد يومين اتصلت أم مهند حق ام ياسر وخبرتها بموافقتهم .. بعد ماشاور عمان البنت وسألو عن ياسر ولقو إن سمعته طيبه بين الناس وإنه رجال ومحبوب من الكل .. وأخذو موعد حق يجون الرجال ويتفقو على كل شي
يوم ثاني جاو الرجال " ابو ياسر وأخوانه وقال حق أبو طلال وطلال راح بناءً على طلب ياسر .. وطبعاً ياسر راح معهم ^_^ "
وطلبو مروه رسمي ، واتفقو على إن ياسر و مروه يروحو يسوو التحاليل بكره وإذا طلعت التحاليل بعد لهم جلسه ثاانيه يتفقو فيها ..

مر الأسبوع بسرعه وطلعت نتيجة التحاليل والـحمد لله كان التحليل توافق .. وهذا شي فرح ياسر وطيره فرحه .. ونفس الشعور لـ مروه ..
مره ثاانيه جاو الرجال واتفقو على كل شي الملكه المهر وين بيسكنو .. إلخ
وأتفقو إن الملكه تكون بعد ثلاث أيام أما الزواج فبعد مايخلص ياسر بني " ابوياسر بيبني الطابق الثاني حق ياسر "

جاء يوم الملكه ..
والأثنين مرتبكين .. ياسر و مروه ..
كتبو العقد بحمد لله
ودخلت مروه المجلس " مجلس النساء " وسط فرح أهلها واصواتهم
وجلست على الكرسي .. وكانت طالبه مصوره ..
صورت مع أمها وأختها ومع ام ياسر ومع حور و ملاك .. وصورت مع بعض صديقاتها واهلها
وصورت صوره جماعيه حلوه حيييل كان الكل فيها .. مروه وامها وهنادي وام ياسر وحور و ملاك وشوق و روينا وصديقاتها وأهلها
كان الصوره مره مره خيااال ..
كانت مروه لابسه ثوب فوشياء وأخضر عشبي .. طويل ومنفوش من تحت ومن فوق كان كله شيفون فوشياء ومشكوك ومطرز بالخرز الخضراء ..كان حده حده فخم
وامها لبست جلابيه فخمه لونها أحمر من قطعتين
وام ياسر لبست جلابيه فخمه وملكيه بنفسجيه مكونه من قطعتين ومشكووكه بالخرز الذهبيه
وهنادي لابسه ثوب أحمر مره ذوق هديه من عند خطيبها كان موديله صعب لأن فيه أكثر من قطعه باللون الأحمر لكنه كان طويل من تحت ومن فوق مفتوح فتحه طويله مزينه بالذهبي توصل إلى فوق السر
وملاك لبست ثوب برتقالي واصل إلى الركبه ومن الأسفل مكسر تكسيرات كبيره ومن فوق سيور كااان ناااعم لكنه طالع على ملاك خياال لأنها فاكه شعرها ومسويه فيه تجعيدات خفيفه وحاطه ربطه برتقاليه على راسها فطالعه مره نايس
اما حور فكانت لابسه برمود بني مزموم من على جمب من فوق وتحت .. وبلوزه من دون اكمام بيج ضاغطه ومزمومه في الخصر وفاكه شعرها ومسويه تجعيدات خفيفه وطالعه مره كول ونايس
اما شوق فكانت لابسه ثوب حمل " ماطلعت لها كرش " أزرق واصل إلى تحت الركبه وعلاقي على رقبتها
اما روينا فكانت لابسه تنوره جينز إلى الركبه وقميص أبيض بدون أكماام مخطط بالفضي الامع
لما جاء وقت دخول ياسر عشان يشوف مروه .. راحت مروه غرفة النساء " مافيها حد " راحت وجلست وجاء ياسر دخله مهند
لو لاحظتو شخصية ياسر و مروه جريأين لكنهم لما شافو بعض ضلو ساكتين لمده .. إلى إن ياسر قال : السـلام عليكم
مروه واهي تناظر الأرض وخجلااااانه حييييل : وعليكم السلام والرحمه
ياسر كان مرتبك حده : أ ...... أ ... مـ ..
مروه تكتم ضحكتها وتبتسم .. لاحظ ياسر إبتسامتها فابتسم لاشعورياً وظل يناظرها .. مروه لاحظت إنه سكت فناظرته لقته يناظر فيها واهو مبسوووط .. حمر وجه مروه فنزلت راسها مره ثانيه
ياسر : فديت إلا يستحون !
مروه قلبها يطق ويطق
ياسر : شوفي مروه .. انا لاني برومانسي ولاني بشاعر بس أنا إلي في قلبي على لساني .. بس أنا من شفتك كل الكلام تجمد على لساني
مروه : ههه ليه ..!؟
ياسر : من شفتك خقيت
مروه بخجل : هههههه
ياسر : فديت هالضحكه وراعيتها
مروه : تسلم والله
" راح الخجل بسرعه ^_^ "
ظلو يسولفو لمدة ربع ساعه تقريباً .. وكأنهم يعرفو بعض من سنين كل واحد تعود على الثاني ههه
بعدين قامت مروه مع مهند وطلعن لغرفه ثانيه كانت موجوده قرب الغرفه إلي جالسين فيها عشان بتصور صور الخطوبه
كانت المصوره تطلب منهم صور جريئه وكانو يسوونها بدون ولا كلمه .. لما خلصو تصوير جاء مهند وصور مع مروه وياسر .. بعدين طلع مهند ودخلت ام ياسر وأم مهند وملاك وحور وصورن مع مروه وياسر ..
بعدين طلع ياسر حق المجلس الخارجي لأن كان هناك رجال ..
آآخر الليل كالعاده الكل طلع وبقن البنات " حور و ملاك و شوق و روينا " مع هنادي و مروه
وجلسن يسوولفن ويسوولفن
ملاك من جدها مندهشه : هــــااااااااااااه ؟!؟! .. من صدقك إنتي صورتي هااذي الصور ؟
مروه بدون إهتمام : إيوه شفيها ؟ مب زوجي خلاص !
هنادي : اعنبو ماأستحيتي ؟ أنا خطيبي ليلة الملكه ماناظرته بالأساس .. ماشفت فيه إلا ظله
مروه : ياعمري أنا طبعي مب كذا .. أنا لأني بخجوله ولاشي .. وبعدين هي هي هي أش فيها يعني لو صورت هاذي الصور أصلا ذكريات حلوه عشان إذا كبرنا وعجزنا نشوف الصور ونتذكر
حور : صدق والله اصلاً أحلى ليله بالعمر بعد ليلة الزواج هي ليلة الملكه لأنه اول يوم تشوفي فيه خطيبك .. وهااذي الصوره كل ماناظرتي فيها تتذكري إحساسك اول ماشفتيه .. كيف كلمك .. كيف ناظرك .. كيف صوته .. كيف لمسك .. كل هالتفاصيل راح تذكريها لما تناظري فيها
روينا من المؤيدين لهاذي الصور : صح .. الصوره تخلد الذكرى
شوق : تكلمت جولييت
الكل ههههههههههههه
روينا : شفيها جولييت مب عاجبتك ؟
شوق : عاجبتني وحاطتها فوق راسي بعد فديتك وفديت خطيبك
ملاك : وزوجي ؟
روينا : وش ذي الغيره !
شوق : ههه حتى زوجك
حور : لا والله .. وأبوي ؟
الكل : ههههههههههههه
شوق : لا عاد أبوي دنيتي كلها فديته بعمري والله

بعدها جلسن إلى الساعه وحده تقريباً ومر عليهن طلال .. لأنه كان سهران مع ياسر في بيته .. أخذ زوجته واختينه .. أما روينا فمر عليها أحمد قبل وأخذها وراح يتمشى معها ^_^

xXxXx



كانت الأيام تمر بهدوء وكان الكل ظاهرياً فرحان ومبسوط .. لكـن هناك ناس كانو يبتسمون ، يفرحون ، يسهرون ، يجاملون .. واهم في داخلهم محطمين .. ومناهرين
رامي .. كان أكثر من يعاني .. فهو يتألم ألماً نفسياً فضيعاً لاأستطيع شرحه أبداً .. !
كان يبكي يومياً تقريباً في الليل قبل النوم .. يقوم من سريره ويذهب الحديقه وتهيج به الذكريات ويبكي ألماً محرقاً شديداً .. لم تكن ندى تراه فهي تكون نائمه ولكنها تلاحظ قيامه عن السرير في وقت متأخر وإذا سألته في الصباح يقول لها إنه يحب ان يختلي بنفسه آخر الليل .. ارادت ندى ان تصدقه فصدقته ..
حور .. من يراها يقول أنها لاتحمل هموماً وأحزاناً .. لكن حور بطبعها قويه .. والي صار معاها سبب لها جرح في داخل روحها .. جرح لايمكن ان يشفى مهما مرت الأيام والسنين .. جرح راح يبقى ينزف .. كل مانظرت إلى نفسها وتذكرت اللحظه الشينه إلي عصت فيها ربها ورضخت لشهوتها وسلمت نفسها إلى رامي بدون اي عقد بينهم يحلها له ..
دانه و جواد .. كانا يعيشين في منزل واحد .. لكنهم لا يكلمون بعضهم البعض إلا كلاماً سطحياً .. تبين شي أنا طالع ؟ سلامتك ..السلام عليكم وعليكم السلام .. كان كلاامهم مره مره سطحي .. دانه تعتبر حالها في البيت خدامه تخدم جواد لأنه أنقذها من الموت وستر عليها و جواد يعتبر حاله حارس شخصي لـ دانه .. مده مؤقته وينتهي هذا الشغل .. وكانت هذه المده المؤقته هو الوقت إلي راح يحتاجه جواد لأن يبين لـ دانه أن هذا الشاب كذب عليها وبعدين رماها .. لكنه حب يتريث قليلاً ..
نايف .. كان يكره نفسه يوماً بعد يوم .. كلما حاول نسيان ملاك لم يقدر .. كل ماسرح لحظه جات في باله .. ماقدر يمسح رقمها ولا الرسايل إلي منها .. ماقدر يمسح ذكرياتها من باله .. وهذا الشي يخليه يكره نفسه أكثر وأكثر

xXxXx




أول يـوم مدرسه ..

حور تدخل الفيلا وعباتها مفتوحه وشيلتها على كتفها وشعرها سآيح على وجهها من الحر .. بس دخلت رمت بشنطتها الأرض وتسندت على الجدآر واهي تقول : آآآآه .. درآسه ذي درآسه !! حآبسينا بالفصول وقآلو درآسه
ملاك كآنت نآزله من الدرج وشآفت حور كذا وكآن المشهد مب غريب عليها لأن حور كل سنه أول يوم مدرسه إذا رجعت تسوي نفس هآذي الحركه .. ترمي شنطتها وتستند إلى الجدآر وتقول هآآذي الجمله .. لكن تغير على ملاك شي واحد هو إنها كانت تستند معها في الجدار وشعرها سآيح هي الثآنيه من الحر ^_^
ملاك : هههههههههه .. هلا والله
حور بتعب : هلآ فيييييك .. آآآآآه .. يبي لي احول منازل انا الثانيه
ملاك : ههههههههههههههههههه
جات ملاك بتسلم على حور وبتبوسها إلا حور تبعد ملاك بإيدها وتقول : لالالالا .. أخاف يصير لك انتي وإلي في بطنك شي .. أسبح واجي ابوسك
ورآحت تركض بسرعه
وملاك ميته ضحك عليها
تروشت حور ولبست بنطلون جينز اخضر وبلوزه صفراء ونزلت لقت الكل في الصاله ينتظرها عشان يتغدون
حور : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
ورآحت حور وبآست ملاك مثل ماقالت لها ، وجلست قربها وقالت : آآه .. بطني بطني يوجعني من الجوع .. متى الغداء بمووووت ؟
احمد : اشدعوه كلنا بعد جوعآنين .. احنا بعد كلنا كنا في العمل من الصباح
حور : انتو في عمل في مكتب مكيف وكرسي آخر راحه مب احنا ستين بنت في فصل مكيفاته خربانه وكراسيه خشب .. خلوني ساكته تكفوون
الكل : هههههههههههههههه
بعدها قآمو وتغدو

وفي العصر رآحت حور مع ملاك وطلال مكتبة جرير
وأشترت حور مستلزمآت المدرسه كلها وأخذت بـ مائه ريال " طوآبع " ^_^
وطلال عجبه لآب توب لونه وردي بناتي حلو مره فشراه حق ملاك ..
ملاك فرحت لأن اول مره يصير عندها جهاز كمبيوتر .. حتى قبل ماتزوجت طلال ماكان عندهم جهاز كمبيوتر في بيتهم


xXxXx


اما في بيت ام عبدالله

كان عبدالله توه صاحي من النوم وامه جآلسه في الصاله تشاهد مسلسل في التلفزيون
جاء وجلس قربها واهو مقرر إنه يتكلم معها في موضوع حور
عبدالله : يمه ممكن اكلمك شوي ؟
ام عبدالله كتمت صوت التلفزيون وقالت له بإبتسآمه : أكيد ياولدي
عبدالله سكت شوي ثم قال : أبي أتزوج !
ام عبدالله فرحت واستبشر وجهها وقالت : هاذي الساعه المباركه ياولدي أنـا من بكره اروح ادور لك على بنت الحلال
عبدالله : لالا
ام عبدالله : وشو لالا ؟ " تفكر شوي ثم تقول " أنت عاجبتك وحده ؟
عبدالله : بصراحه يمه .. انا في وحده في بالي ابيها وابيكِ تروحي تطلبيها
ام عبدالله انرسمت في وجهها علآمه إستفهام من اسلوب ولدها : من هاذي ؟ انت قول و مايصير خاطرك إلا طيب إن شاء الله
عبدالله واهو يناظر في عين امه : حور بدر .. بنت خالة رامي
ام عبدالله وقفت وقالت : ايش ؟!
عبدالله مازال جالساً : إلا سمعتيه يمه
ام عبدالله : ومن قلة البنات عشان ماتفكر إلا في هاذي ؟
عبدالله : ووش فيها هاذي ؟ مب انتي و ندى كنتو تبون تخطبونها لي ؟
ام عبد الله : وخطبناها لك ورفضتك عشانها حاطه عينها على زوج اختك
عبدالله : مايخالف اخطبيها مره واثنين وثلآث وعشر .. انا هاذي البنت ابيها ابيها .. طال الزمن لو قصر
ام عبدالله : أش فيك ياعبدالله ؟ هآذي البنت كانت تبي تهدم بيت اختك
عبدالله : كانت .. وكلنا عارفين يايمه إن رامي اهو إلا يبيها ولآصق فيها لصقه .. وإنه راح وطلبها ورفضته
ام عبدالله : مارفضته .. لكنها انخطبت على ولد عمها
عبدالله : أيـــــــــــــــش ؟
ام عبدالله " ماتعرف تكذب " : إيوه .. انخطبت حق ولد عمها وطلعت تحاليلهم مب زينه وماصار نصيب
عبدالله : يعني هي الحين مب مخطوبه ولاشي ؟
ام عبدالله : إي مب مخطوبه .. لكني مستحيل اروح واخطبها لك بعد إلي سمعته عنها
عبدالله وقف لأنه جد جد يبيها : آخر كلام عندك يمه ؟
ام عبدالله : إي نعم آخر كلام
عبدالله : طيب براحتك يمه .. بس لاتجين لي وتقولين لي تزوج .. انا غير هاذي البنت ماأبي
وطلع
ام عبد الله : ياربي وش بلاه ولدي ؟ اكيد سوت له سحر بنت بدر
وراحت ودقت على ندى
وعلى طول جات لها ندى وقالت لها كل السالفه
ندى كانت ساكته وتفكر .. هي مستحيل توقف قدام رغبة اخوها .. وفي نفس الوقت .. ماتقدر تستوعب إن اخوها يبي يتزوج وحده كانت اهي سبب المشاكل إلي توقع بينها وبين زوجها
أم عبدالله تقطع سرحآن ندى : والحين ايش أسوي ياندى ؟
ندى ناظرت امها واهي تفكر
ام عبد الله : لآ تنآظريني كذا ياندى .. قولي لي وش اسوي في أخوكِ ؟
ندى تتنهد ثم تقول : خلاص يمه هاذي رغبته ولازم نحترمها
ام عبدالله : انا مستحييل اقبل إن خرآبة البيوت تكون كنتي
ندى : بس يايمه اهو يبيها .. حرام مانلبي رغبته .. كذا يايمه ماراح يتزوج
ام عبدالله : انا دام راسي يشم الهواء مايآخذ بنت بدر
ندى : بس يايمه مب زين له
ام عبدالله كانت عنيده : انا اعرف مصلحته أكثر منه
ندى سكتت لأنها تعرف امها عنيده


xXxXx




اما في أحد المقآهي كان جآلس رآمي مع احمد وسلطآن وبعض الشبآب
رآمي كآن جآلس وسرحآن وأصحآبه اعتادو على طبعه الغريب .. من يجلس ثوآني لحآله إلا رآح لدنيا بعيده من التفكير
سطآن يهمس لأحمد : وش بلآه خويك ؟!
احمد : تسوي حآلك مب عآرف ؟
سلطان : إلي أعرفه صآر له شهور .. مانسى ؟
احمد : تبيه ينسى إن امه تطلقت والحين اهي صار لها اسبوعين برى البلد ؟
سلطان : إي ينسى مثل مانسى السالفه إلا قبلها
احمد : مانسى السالفه إلا قبلها وهذا إلي مخوفني .. ياسلطان رامي صاير دآيم السرحآن وبآله مب معآه .. وتغير ميه وثمآنين درجه .. مهو برامي الأولي
سلطان بنبرة حزن : وانت الصادق ياأحمد .. رامي تغير حيل .. مب رامي خوينا الأولي المغيزلشي العنيد المهبول .. بس عآرف ؟ مالت عليه وعلى أشكاله دامه خلى بنت تلعب بحياته فوق تحت
احمد : ذي مب بنت .. هاذي شيطآن خلتني أحرق إيدي بنفسي
سلطان : اقول بلآ هذره فاضيه البنت تبقى بنت ، مخلوق غبي ينلعب عليها بكلمه وحده مب كلمتين .. البلآء في عقولكم المصديه .. " وينآدي إلى رامي " .. اوووو ياأبو الشباب .. وين وصلت في التفكير ؟
رامي فاق من سرحانه لأن سلطان كان صوته عالي وهمج
رامي ظل يناظر في سلطان مب فاهم وش صاير .. انتبهو احمد وسلطان لأن رامي مازال باله مو معهم ..
سلطان يحرك إيده قدام عين رامي : إإإإإي .. ووووو .. كم هذا ؟
ماتحمل رامي خفة دم خويه ظل يضحك من الخارج لكنه من الداخل بركآآآن خآآمد راح يجي له يوم وراح يثور ويدمر كل من حوله


xXxXx



اما في مكآن أخر كآن يسوده الهدوء التام ..
شقة جواد و دانه .. كانت الشقه كأنها مهجور او مسكونه .. فيها حركه بس بدون أصوات .. دانه وجواد مايتكلمون مع بعض إلا ماندر .. ليس إحتقاراً لبعضهم البعض .. لآ .. لكن هناك شي يمنعهم من الكلام مع بعض

كانت دانه في المطبخ توها خلصت من طبخ العشاء وراحت الصاله تنتظر جواد يوصل حق تحط لها العشاء ، دخل جواد وكانت الساعه تسعه ..
جواد : السلام عليكم
دانه : وعليكم السلام
جواد : مانمتي ؟
دانه تعجبت : لآ مانمت ليه ؟!
جواد : مب بكره عليكِ مدرسه ؟ " دانه تبي تكمل دراستها وتاخذ الثانويه "
دانه : إيوه
جواد : طيب روحي نامي حق تصحي بدري
حست دانه بفرح اول مره جواد يكلمها بهالطريقه وكأنه خايف عليها
ابتسمت دانه لا شعوريا : طيب احط لك العشاء اول
جواد : لالا .. انا بتعشى بروحي انتي روحي نامي
دانه : لا .. انا بحط لك .. اصلا انا نايمه العصر مافيني نوم الحين
جواد ابتسم اهو الثاني : طيب
دانه لما شافت ابتسامته جاء لها احساس غريب .. حزن ، فرح ! مب عارفه لكنها توجهت للمطبخ حق بتحط له العشاء
دخل جواد المطبخ وقال : ماطلبو عليكِ المدرسه شي ؟
دانه : إلا
جواد : وليه ماقلتي لي ؟
سكتت دانه وماردت اهي ماقد طلبت منه شي وماتبي تطلب كفايه إلي سواه معها وإلي مستحيل تنساه طول عمرها
جواد : خلينا نتعشى بسرعه ونروح المكتبه قبل ماتقفل
دانه على طول : لالا .. مايحتاج
جواد : وشو مايحتاج ؟ مايحتاج دفاتر اقلام ؟
دانه : عادي مب لآزم
جواد : لالا يحتاج
دانه سكتت وماقدرت ترد عليه
تعشو مع بعض وكانت دانه مسويه مكرونه بالباشمل وسلطه روسيه مع عصير تانج ليمون
بعد ماتعشو طلعو مع بعض وهاذي اول طلعه يطلعونها مع بعض غير بيت اهل جواد وبيت اهل دانه
راحوا لمكتبه واشترت دانه كل متطلبات المدرسه ورجعو البيت ..
دخل جواد غرفته ودخلت دانه غرفتها

يوم ثاني الصباح جلست دانه من الساعه خمسه اخذت شاور وصلت الفجر وراحت المطبخ وسوت فطور حق جواد وحطت الفطور في صحون وحطتهم على طاولة الطعام الصغير الموجوده في المطبخ وراحت بدلت ملابسها
ولما طلعت من الغرفه كان جواد توه طالع من الحمام ويمسح وجهه بالمنشفه
جواد : صباح الخير
دانه : صباح النور
جواد : متى جلستي ؟
دانه : الساعه خمسه تقريباً
جواد : يعطيكِ العافيه
دانه : الله يعافيك
لما جواد جاء بيدخل غرفته نآدته دانه : جــواد
التفت جواد لها
دانه : افطر اول بعدين بدل .. يمكن ملابسك تتوسخ لو شي
جواد : مسويه فطور ؟
دانه : إيوه .. سويت لك بيض بالجبن وخفآيف
جواد : وانا اشم ريحة قلي من الصبح
ابتسمت دانه له .. ابتسم اهو الثاني لها .. وفطرو مع بعض
كان جواد يحبها يوماً عن يوم وكان يتألم ايضاً يوماً عن يوم لكن ليس بقدر ماتتألم دانه
بعد مافطرو لبس جواد ملابسه ووصل دانه المدرسه واتفق معها إنه اهو كل يوم بوصلها المدرسه وبجيبها


xXxXx



مرت بعض الأســابيع ..
ولم تحصل أي تطورات سوى أن ام رامي رجعت السعوديه وجمعت لها شلة حريم وسافرو لبنان عشان بيقضو رمضان هناك " رمضان على الأبواب "

في اول ليله من ليالي رمضان الكل تجمع في بيت ابو طلال " ابو فواز واهله وابو ياسر واهله "
ابو طلال عازمهم على اول سحور
وطبعاً الحريم تفننو في الطبخ وكل وحده جابت طبق
كانو الرجال في المجلس الخارجي " ابو طلال ، ابو فواز ، ابو ياسر ، طلال ، احمد ، فواز ، ماجد ، ياسر "
والحريم جالسين في المجلس الداخلي لأنه جلسه عربيه " ام فواز ، ام ياسر ، شوق ، حور ، ملاك ، روينا ، مروه "
وكانت الساعه وحده الليل
تسحرو وبعدين جلسو يسولفو ويتسامرو
روينا : حووور قوومي ناامي الساعه اثنين ونص .. ورآكِ مدرسه
حور : أي مدرسه في رمضان ! من صدقك انتي ؟
ام فواز : لغو الدراسه في رمضان ؟ والله زين ماسوو
ام ياسر : هههه مالغوها .. حور لغتها لنفسها
شوق : كيف ؟
ام ياسر : حور كل سنه في رمضان ماتداوم ماتقدر تجوع وتتعب
روينا : اشدعوه حور .. يعني مافيه إلا انتي صايمه بالمدرسه ؟
حور : حرام عليكِ والله تعب مقدر .. مره رحت واغمى علي بالمدرسه
الكل : صـــدق ؟
ام ياسر : إيوه صدق .. رحت انا وأمها رحمة الله عليها واخذانها ووديناها المستشفى عطوها مغذي وقالو لها تاكل
ام فواز : الله يعينك يابنيتي
حور : اصلا المفروض مافيه دراسه في رمضان .. كل البنات نايمين في الفصل ومافيه وحده تشارك مافينا طاقه مب مآكلين .. ولا نستوعب شي
شوق : اكتبي إقترآحك لوزارة التربيه والتعليم
الكل : ههههههههههه

xXxXx




اما في بيت ابو رامي كانو يتسحرو في الحديقه الرجال " ابو رامي و رامي وعبد الله " في جهه .. والنساء في جهه " ندى و سعاد و ام عبدالله "
وندى كانت متنسيه على نص الأكل الموجود وكانت تاكل بشراهه ^_^
وكان الجو هادئ وعائلي وجو رمضاني مره حلو ..
وكان جوال رامي مايسكت جآت له فوق الاربعين رساله من بعد الساعه 12
ابو رامي : وش السالفه ياولدي ؟ تقول اهل الرياض كلهم يباركو لك بالشهر رامي : ههههه تعرف بعد يايبه زملاء الدراسه والعمل والشباب إلا اعرفهم
عبدالله : مشاء الله عليك يالنسيب معارفك كثير
رامي : الحمد لله
فجاء وبدون أي مقدمات .. مر طيف حور في عيون رامي .. غمض رامي عيونه بسرعه ثم فتحها ظل يلتفت يمين وشمال وكأنه يدور عليها وعيونه فيها بريق .. بريق حزن ؟ حب ؟ دمع ؟
عبدالله : رامي وانا اخوك وش بلاك
رامي انتبه على حاله رسم ابتسامه في وجهه وقال : كأن حشره مرت قدام وجهي ؟
ابو رامي : هههههه يمكن دامنا في الحديقه وعلى العشب توقع أي شي



xXxXx



بعد اذان الفجر .. الكل صلى ورآح ينام إلا رامي راح الحديقه جهة البركه وظل يتأمل ويتأمل وكأنه يتذكر اللقاء الي صار بينه وبين حور هنا ..
ظل يتأمل ويفكر تقريباً نص سـاعه .. إلى أن قام ومسك جوآله وبدى بكتآبة رساله حق حور .. الفها ورسلها خلال دقيقتين وكأنه حافظ الكلام ..
رسل المسج .. وكانت حور في غرفتها منسدحه على بطنها في سريرها وفاتحه الاب توب وشابكه على النت وكانت تفتح رسايل إيميلها .. إلا جوالها يرن رنة مسجات
حور واهي تمسك الجوال إلا كان موجود قرب الاب توب : اوووه ماخلصنا من الرسايل ثلآث ايام والناس تهنيني برمضان اعنبو ماخلصو !
فتحت المسج واول كلمه طاحت عليها عيونها على أسم المرسل
" خــاين العــشره "
لما شافت الأسم برد جسمها وسرحت بعييييد وش يبي ؟ مافكرت حتى إنها تقراء المسج تشوفه ايش يبي .. عقلها ذيك اللحظه خانها
انتبهت حور لنفسها وقامت تقراء المسج وكان نص المسج يقول :
أدري مآودك تشوفي رقمي
ولآ ودك تسمعي أسمي
بس أنـا بآقي على وعدي
أحبك في حآظري وأمسي
في عــلني وفي ســري
وبقدوم شهر الخير .. أسأل الله تكوني بخير
أحبك ياكل دنيتي وسنيني
تكفين عمري طمنيني عليك

" كتـآبـآتي الشخصيه ^_^ "

حور واهي تقراء المسج عيونها دمعت لآ شعورياً لما خلصت المسج مسحت دموعها بقوه وكأنها تمسح رامي من ذاكرتها
حور في قلبها : تكفى خلني أنسـاك .. أكرهني .. يمكن إذا كرهتني اكرهك .. أبي أنساك واعيش عمري
ثم قامت وفتحت نافذتها وظلت تناظر في السماء لقت خيوط الشمس تتسلل إلى العالم .. هذا بداية يوم جديد .. هذا اول أيام الشهر الفضيل .. شهر القران .. شهر الرحمه .. حور لما شافت الشمس تشرق ظلت تناظرها
وكان رامي بعد يناظرها اهو الثاني من حديقة منزله ..
قـام راح ودخل الفيلا وصعد غرفته عشان ينام .. ولو إنه نسى كيف لذة النوم من اليوم إلي فارق فيه حور
حور اهي الثانيه .. صكت لاب توبها والأنوار واغلقت الستائر .. عشان بتهرب من واقعها ومن حالها إلى النوم .. يمكن تصحى يوم من الأيام إلا قلبها كارهن رامي .. ولو إنها تشك في ذلك !


xXxXx



يوم ثاني صحت حور على صوت ملاك
ملاك : قووووومي حوورووه حرام عليكِ
حضنت حور المخده الصغيره الموجوده عندها وكملت نومها .. قامت ملاك اخذت مخده ثانيه ورمتها على وجه حور بقوه
حور : آآآآه .. وجع في بطنك
ملاك : يؤيؤ .. في بطني ولدي
حور : غلط مطبعي .. في إيدك
ملاك واهي تجلس قرب حور في السرير بكل دفاشه : قومي يله ترى ماصارت .. طول اليوم جالسه بروحي وبعدين ؟ يالله قومي مابقى شي على الأذان
حور : ليه الساعه كم ؟
ملاك : خمسه
حور : تو الناس
ملاك : تو الناس في كرشك
حور : كرشك انتي إلي مب رآضي يبان
ملاك : طبعاً ولدي مايبي يخرب أنآقتي
حور : مالت عليكِ انتي وياه .. يله بنام
ملاك : حوروه .. إذا نمتي ماراح اجلسك .. وبروح عليكِ الفطور .. اطلب تجد
حور واهي تقوم : اففف ..
ملاك : ههههههههه


xXxXx




رامي توه داخل البيت وشكله مب نايم وتعبان .. جات له ندى بإبتسامه : يعطيك العافيه حبيبي
رامي كان تعبان ماقدر حتى يبتسم : الله يعافيكِ حبيبتي
ندى : رح نام شوي وإذا اذن بصحيك
رامي وهو يرفع شعره عن عينه لوراء : لالا .. بروح اسبح وبقراء لي قرآن
ندى بإبتسامه دآفئه : طيب حبيبي
رامي : ابوي جاء ؟
ندى : إيوه قبل ساعه وصعد ينام له شوي
رامي : طيب عن أذنك
ندى بنفس الإبتسامه : اذنك معك
وصعد غرفته .. رجعت ندى للمطبخ لأنها كانت تطبخ مع سعاد
سعاد لما شافت ندى داخله المطبخ : يوووهووو خلاص روحي كفايه عليكِ طبقين اليوم .. بكره حدك واحد .. وإلي عقبه ولاشي خلاص ارتاحي
ندى مبتسمه : ههههه اصلا الطبخات إلي اسويها انا سهله .. سمبوسه و ورق عنب .. وش فيها ذي من صعوبه ؟
سعاد : المهم بس كفايه عليكِ اليوم
ندى : اجل بتسلى بحلى
سعاد : لالا .. نـــدى !!
ندى : ههههه حبيبتي سعاااد .. مشتهيه حلا كوكيز من عمل إيدي
سعاد : هالمره سماح .. لكني بشكي عليك عن زوجك بخليه يقفل عليكِ باب غرفتكم
ندى : هههههههه

اما رامي فهو من رسل المسج اليوم الصباح واهو ينتظر حور ترد عليه .. لكنها ماردت .. وهذا الشي زاد سرحانه الكثير وتفكيره !
ناظر الساعه .. مرت الحين 12 ساعه معقوله ماشافتها !!
عزم رامي إنه يدق عليها وإلي يكون يكون

حور توها طالعه من الحمام اخذت شاور ولبست بنطلون جينز ازرق وبلوزه صفراء نعومه .. إلا جوالها يرن ..
ملاك : إلي داقه الحين اكيد وحده متفرغه
حور راحت ومسكت الجوال ولما شافت الأسم " خــاين العشره " ارتبكت لكنها ابتسمت وقالت : ههههههههه صدقتي .. هاذي موضي الخبله أكيد بتسأل ليه انا غايبه
وعطته بزي
ملاك : واااو موضي !! غبار هههههههه
حور : هههههههه
" موضي هاذي وحده تحب حور معها بالفصل .. تحبها حب خبال تقدرون تقولون مراهقه .. لأنها تحب بنات واااااجد .. وحور تمشي معها تتسلى لأنها تضحك مره "
ملاك : دقيقه حبيبتي بروح غرفتي شويه وراح انزل لك بتنزلي انتي ؟
حور : إإي بنزل
ملاك : اوكي مآراح اتأخر
وطلعت ملاك من الغرفه .. وفي نفس اللحظه رن جوآل حور رنة الرسايل .. مسكت الجوال بسرعه تبي تفتح الرساله تشوف وش فيها .. قالت في بالها اكيد هاذي من رامي
وبالفعل فتحت الرساله لقتها منه

حبـيبتي حور .. ردي علي لو سمحتي واسمعي وش عندي

حور تمغص بطنها : يمه .. وش صاير بعد ؟ لآ يكون خالتي تزوجت على لبناني ؟ لالا بعدها ماطلعت من العده.. طلعت ولا لا ؟ اففف مدري والله ..
إلا جوال حور يرن
خـــاين العــشره .. يتصل بك
اخذت حور نفس عميق ثم ردت على المكالمه بصوتها الدآفئ : ألــو !!
رامي لما سمع صوتها ارتاااح .. كان جالس على السرير ولما سمع صوتها انسدح على ظهره وقـال : آآآآه .. عــاش من سمع صوتك
حور دمعت عينها وقالت بصعوبه : عاشت ايامك
وحشــها .. رغم إنها تبي تكرهه وحاقرته ورفضته كزوج .. إلا إنها مشتــاقه له موت .. وحشها صوته ، إبتسـامته ، مشيته ، نظرته إلي ياما قهرتها ، حتى صوت انفاسه وحشتها ..
رامي : وش أخبـارك بنت خالتي ؟ عساكِ طيبه ؟
حور : الــحمد لله .. عــايشين
انتظر رامي تسأله وانت وش اخبارك لكنها ماسألته
رامي : يعني مب هامتك أخبـاري ؟
حور داست قلبها : إيوه
رامي عوره قلبه : افــا !
سكتوا للحظات ثم قـال رامي : كل رمـضان وانتي بخير
حور : وأنت بخير
رامي : وحشتــيني حبيبتي حيييييييييييييل
حور : الحين انت داق وش تبي ؟
رامي : أبي اكلمك .. أبي اسمع صوتك .. مب كفايه حارمتني من شوفتك .. ماتبيني اسمع حتى صوتك !
حور بغصه : طيب وبعدين ؟ إلى متى ؟ انت تعذبني إذا تسوي فيني كذا .. خلاص خلني اروح في حالي
رامي : تتكلمين وكأني السبب فإلي صار
حور : عجل من السبب جدي ؟!
رامي من جده عصب : قلبك المتحجر اهو السبب
حور تبي تبكي بس ماتبي رامي يسمعها .. فحطت إيدها على وجهها
رامي معصب : ارحمي نفسك وارحميني .. خلاص خلينا نتزوج وكفايه هالعذاب .. أنــا متأكد إنك ظاهرياً متحمله لكن في داخلك منهاره .. لآ تكابري ياحور .. حبيبتي تمتعي بالدنيا .. العمر مره وحده
حور عصبت : انت مب مخليني اتمتع فيها .. اتركـــني خـلاص .. يايبه ماأبيك ماأبيك .. تفهم ؟ .. مـاااا أبيييييـــــــك
رامي عصب : لآ تكذبي .. أنتي .. " تمــاسك نفسه "
قام وضرب بأيده الجدار بقوه حتى حور سمعت الصوت وخافت
وسكتت واهو سكت .. ظلت تسمع في صوت انفاسه .. كانت انفاسه مظطربه ، معصب ، حزين ، مخنوق
حور حررت البكاء المحبوس في صدرها وقالت : رااامي .. حبـــيبي .. أترجــاك .. أكــرهني .. أنـساني .. خلني اكرهك وأنساك .. ابي اكرهك
رامي لما سمع بكائها تقطع قلبه .. حبيبة قلبه وعمره تبكي !! : وتكرهيني لييييه ؟ قولي لي ليييه ؟ وش السبب ؟ وش الجرم ؟ وش الذنب ؟ أبــي افهم أنا ايش مسوي حق استاهل ذا كله .. حبيتك وحطيتك بعيوني وكل شي تـامرين فيه اقولك سمعن وطاعه .. صرت اتبعك وانا مغمض عيوني .. مشيت على الجمر لجلك .. وبعد ذا كله تبين تكــرهــيني يــاحور ؟ تعبت منك انـــا << قالها واهو تعبااان وحور حست فيه .. لكنها عندها كرامتها فوق كل شي .. ولو إن الحب مافيه كرامه .. الحب حب !
حور من بين بكائها : طيب خلاص بقفل ..
رامي : لآ .. ماتقفلي .. ابي اتكلم معك
حور : مابيننا كــلام
رامي بغـصه : طيب .. أنــا مابين فتره وفتره بدق عليكِ عشان اطمن عليكِ .. تكفين ردي
حور : مايتحــاج تدق .. انا بخير والحمد لله .. والفتره وفتره هـاذي إلي عندك اعرفها .. كل يوم
رامي ابتسم : لأني ماأقدر أستغني عنك .. والله إذا أسمع صوتـك أحس الروح ردت لي
حور تمسح دموعهـا وتبي تسكت من البكاء فما ردت عليه
رامي : طيب .. أنـا بقفل الحـين .. وأعرفي إنك مهما سويتي فيني ومهما سويتي حركات الجفاء هاذي .. مستــحيل أحـب غــيرك .. عآآرفه ايش يعني مستحيل .. بتم أحبـــك انتي وبس .. يــاكل دنيتي .. أحـبك
حور واهي تسمع كلامه كانت تتألم في دآخل قلبها .. منعت نفسها من البكاء فظلت العبره مخنوقه في دآخل صدرها .. اهي تبي تكرهه وتنساه وتعيش حياتها .. واهو يقول لها بتم احبك مهما سويتي فيني وماراح احب غيرك ! هذا الكلام يخليها تحبه أكــثر وأكثر واهي ماتبي هذا الشي يصير ..
رامــي : طيب حبيبتي .. في أمــان الله .. انتبهي لنفسك حيـاتي .. وكل يوم تسحري وكلي وآجد " ابتسم وقـال " أنـا اعرفك تجوعـي بسرعه
ابتسمت حور لآ شعورياً ..
رامي : يالله مع السلامه قلبي
حور بألم : الله معك
وينهي رامي المكـالمه .. نزلت حور الموبايل وناظرت فيه ثم قالت : ياحـبيبي ...

أما رامي ظل يبكي بصمت .. لم يعرف لما كان يبكي ..
هل فرحاً لأنه اخيراً سمع صوت حور ؟ .. الإنـسانه الشقيه الحبوبه إلي حبها بكل إحسـاس فيه
او حزناً لإستقبـالها له بهذه الطريقه ؟
فرحاً لأنه تأكد إنها إلى الآن تحبه وقلبها متعلق فيه ؟
او حزناً لأنها تبي تكرهه وتنـسآه وقالتها في وجهه وماحطت إحتـرام لمشاعره الحساسه


][ تكون ظــآلم تـكون خاين ..تكون مهمآ تكون أنت
آنــآ آهواك يآروحي
ومهمآ تكون أنــت حبيب غدآر أنــا رآضي
ومهمآ يطول البعــد وأح ـــس بنار مـن المآضي
آنــآ صآين هوآك أنــت .. آنــآ أهوى هوآك أنت
تكون ظآلم .. تكون خاين .. تكون مهمآ تكون أنت آنــآ أهوآآك يآروح ـــي .. ][


بعدهـا دخل رامي الحمام واخذ له شاور سريع وطلع وظل يقراء قرآن ..
اما حور فمسحت دموعها .. ورفعت رآسها وصلبت طولها .. ونزلت ولا كأن شي صـاير ظـاهرياً لكن هي من الداخل مجموعة مشاعر حزينه مضطربة ومتعاكسه ..

لمـا قرب الأذان ..
الرجال راحوا يصلوا في المسجد .. والبنات " حور و ملاك " صلن وقـامن يجهزن الفطور .. وحور أكلت نص الفطور قبل مايجي أبوها وإخوانها ^_^
ولما جاو كلهم تجمعو على السفره وظلو يـاكلو بهدوء ووئام .. وطبعاً كان الجو لا يخلو من مناقرات حور و ملاك ^_^


xXxXx




بعد الفطور في شقة جواد
دانه خلصت غسل صحون الفطور .. وجواد كان يشاهد التلفزيون
فمرت من قدامه ودخلت غرفتها عشان بتتروش وبتذاكر .. حست إن حد دخل الغرفه اتلفتت لقت جواد ..
جواد : دانه تـعالي بكلمك بموضوع
دانه جات ووقفت قربه وقالت : خيـر !!
اخذ جواد نفس عميق .. كان محتار يقولها او لا ؟ لكنه اخيراً قـال بعد تردد طويل : أبـيكِ تعطيني أسمه بالكــامل
دانه ماغاب احمد عن بالها ابد لكنها سألت : من هذا ؟
جواد ماكان يبي يجرحها : هذا إلــي .. قلتي لي أسمه أحمد على مـاأظن
نزلت دانه راسها وقالت : أحــمد بـــدر ســـالـــم
جواد يكرر الأسم عشان ماينساه : أحمد بدر سالم .. أحمد بدر سالم ..
ثم طلع من غرفتها وراح غرفته وصك على نفسه الباب .. اما دانه فتذكرت أحمد .. وظلت تبكي .. لأنه مازال في ذاكرتها الإنســان الوفي المخلص .. الحبيب والصديق والأخ .. ولما جاء بكون الزوج فرقه القدر عنها !

هل جواد بيقدر يوصل لـ أحمد ؟
وإذا وصله وش بسوي له ؟ بيقلته ؟
أو راح يقول لدانه ؟ هل دانه بتصدقه ؟ وإذا صدقته ايش ردة فعلها ؟


xXxXx



أمــا في بيت ام عبدالله ..
كــان عبدالله من ذاك اليوم واهو كلامه سطحي مع امه حيل وماأجتمع معها في وجبه إلا اليوم .. اول يوم في رمـضان
وحاولت تسولف معه لكن رده لها كان مختصر بالحيل ومن دون نفس ..
ولما جات ندى في الليل تزور امها ، امها قالت لها وشكت لها عن وضع اخوها إلا مايسر لاعدو ولا صديق ..
ندى : خلاص يمه خطبيها له
ام عبدالله : معصي .. من قلة بنات خلق الله !!
ندى : بس يايمه اهو يبـــيها .. وده فيها
ام عبدالله : بلآه مايعرف مصلحته
ندى : طيب وبعدين ؟ لمتى ؟ والله مب زين له يايمه .. ولا زين لك انتي بعد يايمه
ام عبدالله محتاره من صدقها :والله مـدري .. مدري يابنتي مدري
ندى : طيب وينه هو ؟
ام عبدالله : فطر ونام .. من السـاعه سبعه الصباح دوامه .. إلى الساعه خمسه المغرب
ندى : الله يعينه ويعطيه العافيه يارب
ام عبدالله : ياارب
إلا بدخلة عبدالله : الســلام عليكم
ندى ابتسمت : الطيب عند ذكـره
عبدالله : هلآ أختي
ندى واهي تقوم : هلآ فييييك
عبدالله : وين قايمه استريحي
ندى راحت ومسكت ذراع اخوها وقالت لأمها : عن اذنك يمه حبيبتي .. بطلع الحديقه بشم هواء " وغمزت حق أمها ^_~ وامها فهمت إنها تبي تكلم عبدالله "
ام عبدالله : طيب .. خذو راحتكم
طلعت ندى مع عبدالله الحديقه وجلسو على إحدى الكراسي الموجوده في الحديقه ..
ندى : الله .. يآآحلو ليآآلي رمضـان
عبدالله مـارد .. اكتفى بأخذ نفس عميق
ندى : وش رآيك تجي بكره انت والوالده تفطرو عندي في البيت ؟
عبدالله : إن شاء الله خير
ندى سكتت شوي ثم قالت : وش بلاك يآخوي ؟
عبدالله ناظر في عيون أخته وكأنه يقول لها بلغة العيون إنك عارفه وش بلاني .. ثم وجه رأسه مستقيماً وقال : مب عآرفه ؟!
ندى نزلت رأسها وقالت : أنـا سمعت السالفه من امي " ثم ناظرته وقالت " والحين أبي اسمعها منك
عبدالله وقف وكان متنرفز : أبــي أتزوج مب موافقه تروح تخطب لي البنت إلا أنا أبيها .. كأن هي إلي راح تتزوج مب أنــا !
ندى : حبيبي اخوي لا تتضايق ولا تعصب .. تكفى اجلس بكلمك
عبدالله من جده معصب : مـاأبي اجلس
ندى : ابي أكلمك .. ماأعرف وانت وآقف
جلس قربها واهو يهز رجلينه وإيدينه مشبوكين في بعض ..
ندى : أخوي .. الزوجه ممكن تلقى بدلها اثنين وثلاثه واربعه .. يحبونك ويخافون عليك .. أمـا الأم .. فأنت ماراح تلقى غـير أم وحــده .. ومستحيل أي وحده تحبك كثر حب أمك
عبدالله بهدوء " كان يحاول يضبط اعصابه " : تــكلميني كني جاهل .. ماكني انا أكــبر منك
ندى : مب عيب انصحك
عبدالله : ومب عيب تخطبو لي وحده أبــيها
ندى : طيب يمكن هــي مآتبيك
عبدالله : يــمكن .. بس انا إلي منرفزني .. إن امي صار لها سنين تبيني اتزوج ولما قلت لها اخطبي لي البنت العاجبتني ..رفـضت .. يعني ابسط شي مب راضيه تسويه لي .. وين ماأضآيق وأحط بخـآطري !
ندى : بس هاذي البنت مب عاجبه امك
عبدالله : مب لآزم تعجبها .. آنا إلي أبيــها .. امي بتروح تخطبها لي أنا مب لها
ندى : بس اهي راح تعيش معها في بيت واحد
عبدالله : قبل كنتو تبونها .. ولما صـارت هذيك السالفه تغيرتو عليها .. يعني عشان حبت او انحبت .. خلاص ماتنفع .. قلية حياء على قولة الوالده ؟
تذكرت ندى السالفه فحزنت وسكتت
عبدالله لآحظ : نـدى .. أنـا آسف .. بس أنـــا ............ تكفون افهموني << قآلها واهو معصب وراح
ظلت ندى في الحديقه لوحدها وظلت تفـكر ، معقوله وصلت لهدرجه من الأنآنيه ؟ ماتبي اخوها يتزوج إلي يبيها عشان اهي وامها عندهم إعتراضات .. مهما كان الولد يبيها .. ومب زين له يحب وأهله يرفضون إختيار قلبه .. فهذا هو الظلم بعينه !

دخلت ندى واهي مصممه تقنع امها بحور حتى ولو كانت ندى نفسها مب مقتنعه .. لكن هذا ابسط شي تقدمه لأخوها إلي رباها وتعب عليها من صغرها ورفض يتزوج إلى أن تتزوج هي .. لكن الأم ظلت معانده .. وندى حاولت معها كثيير .. لكن في الأخير رق قلب ام عبدالله .. لأن ندى بينت لها الاضرار إلي راح تصيبهم بشكل عام وتصيب عبدالله بشكل خاص ..
لما رجعت ندى البيت .. ندى فتحت الموضوع لرامي وفتحت له جروحه الطريه
رامي معصب : يعني من قلة بنات البلد أخوكِ مايفكر إلا في حور ؟
ندى : طيب وانت الحين ليه معصب ؟
رامي : حور ماتبي تتزوج .. وقولي لأخوكِ ينساها لأنها صغيره
ندى تألمت فهذا الكلام يؤكد إن رامي لازال يحبها وإنها ماغابت عن باله ولا لحظه : لا والله ؟!
رامي : إي والله
ندى ماتحملت تكتم بقلبها : اشوف لما قلت انت تبيها ماكانت صغيره .. وش إلى صغرها الحين ؟
رامي عصب : وش قصدك ؟
ندى : قصدي واضح
سكت رامي ثم قـال : أقول انتي مع أخوكِ أنثبرو في محلكم احسن ولا تتعبو حالكم .. لأن حور ماراح توافق
انقهرت ندى من طريقة كلامه ومن كلامه نفسه .. كأنه يقول لها ترآني ليلحين اكلمها وتكلمني وإننا راح نتزوج قريب او بعيد
ندى : إن شاء الله على هاليومين راح نروح ونطلبها وإذا رفضت نكون حنا قدمنا إلي علينا
عصب رامي فمسك ندى من ذراعها وقال بهدوء يخفي ورائه عصبيته : حطي في بالك إنك إذا رحتي يوم ثاني بطلقك
ثم ترك إيدها بقوه وطلع من الغرفه وتآرك ندى في الغرفه مصدومه من إلي قاله .. يطلقها ؟! .. كل إلي صار قبل ولا فكر يطلقها .. جاي الحين بعد ماخلى البنت تتعلق اكثر واكثر فيه يقول لها بطلقك ؟!

جلست ندى على الكنبه تبكي ورجلها مب شايلتها .. ظلت لبعض دقايق .. مـاعرفت ايش تسوي .. اول شخص جاء على بالها اخوها !
دقت عليه واهي تبكي
عبدالله كـان في بيت احد اصحابه لما رن جواله استأذن وطلع برى يكلم ندى
عبدالله : هلا ندى
ندى تبكي : عــبد الله
عبدالله تخرع : أش بلاكِ ؟
ندى تبكي : عبدالله .. أنـا .. أأ ..
عبدالله : شوي شوي وجآي لك
ندى : لااااااااا
عبدالله : اجل هاااا ؟
ندى : رامي راح يطلقني ياعبد الله
عبدالله : نعم ؟ ليه ؟ وش صاير ؟
ندى : مايبيك تخطب حور
عبدالله : واهو وش خصه ؟
ندى : مايبي .. يقول إذا رحت حق نطلبها لك بيطلقني
عبدالله : يخسي
عبدالله عصب من رامي .. لهدرجه وصلت له الحقاره ؟ متزوج ولازال يفكر في بنت غير زوجته !
عبدالله : طيب حبيبتي انا راح أخليكِ
ندى : تكفـى عبدالله انساها .. والله هالبنت ماجاء من وراها غير المشاكل
عبدالله : طيب .. مع السلامه
وأنهى عبدالله المكالمه ..
ندى حست بشوية إرتياح لما اخوها قال لها طيب .. على بالها راح ينسى السالفه كلها .. لكنها ظلت تبكي على الحركه السخيفه والجارحه إلي من زوجها ..
عبدالله لما خلص مكالمته مع اخته على طول دق على رامي
رامي كان في حديقة منزلهم جالس على إحدى الكراسي ومعصب حده .. رن موبايله .. لقى المتصل عبدالله ..
رامي رد بنفس خايسه : خير !
عبدالله كان ناوي يتفاهم لكن لما شاف هالرد الخايس قال : حنا من عرفناك ماعرفنا الخير
رامي : احترم نفسك
عبدالله : مو قبل ماتحترم انت نفسك .. استح على وجهك يارجال .. متزوج وعندك حرمه مب مقصره عليك في شي .. وعايش قصة تفاهه مع غيرها .. كان تزوجتها بدل هالوضع الحقير إلي انت فيه
رامي عصب : شف عبدالله .. انا ماراح ارد عليك .. لأن مستواي ارفع من إني ارد عليك .. وإذا انت تبيها .. رح اطلبها مره ثـانيه وثالثه ورابعه بعد .. لأن كل هذا راح يأكد للكل حقارتك انت .. مب حقارتي انا
عبدالله معصب : محد حقير غيرك انت وياها .. وأختي انا الحين جـاي آخذها وماأبيها تعيش مع حيوان
ويصكه في وجه رامي ..
اشتعل غضب رامي .. راح وصعد غرفته وفتح الباب بقوه لقى ندى جالسه على الكنبه وتبكي .. ولما دخل عليها الغرفه تخرعت
ما أخبي عليكم رامي لما شافها عورت قلبه فأهو على الرغم من عصبيته ومزاجه وطيشه إلا إنه يملك كم هائل من الأحاسيس
جاء وجلس قدامها على الأرض ووجه مقابل وجهها وقال بهدوء : ماأقدر أتحمل .. خلاص انا وصلت حدي .. تبين تكملين حياتك معي او كل منا يروح في طريقه ؟
ندى برد جسمها وقالت واهي تكتم بكائها : ماقدرت تتحمل بعدها ؟!
رامي عصب اهي والزمن عليه ؟ .. مسكها من ذراعينها وقال : ليه محد فاهم احد .. لييييه ؟ ليه ماتفهميني .. مب تقولي تحبيني .. إلي يحب يفهم حبيبه .. انا .. " وسكت "
كان ندى ترجف من صراخ رامي .. لأنها كانت قريبه منه واهو ضاغط عليها بإيده .. فكها رامي ورفع شعره عن وجهه بكلتا يديه وراح وجلس على السرير وظل يفكر .. اما ندى تسمرت في محلها خوف .. شوي إلا رامي قال بهدوء : اخوكِ راح يجي الحين ومايبيكِ تعيشي معي .. تبيني او لا ؟ أبي اعرف راسي من رجلي
ندى ماردت .. رامي ناظرها وقال بعصبيه : أكلمك أنا
ندى : انا إلي أبي أعرف راسي من رجلي .. انت تبيني او لا ؟
رامـي وعينه مليانه دموع : أنا مب مهم .. أنـا خلاص أخذت نصيبي من الدنيا
ندى بغصه : أنا أبيك لي وحدي .. لكني للأسف ماقدرت أملك إلا جسدك ! روحك ومشاعرك وقلبك كلها مع غيري .. قولي وش ينفع الجسد بلا روح ؟!
رامي ظل ســاكت ومارد .. لمدة خمس دقايق تقريباً .. شوي إلا تلفون البيت يرن " السنترال "
رد رامي : نعم ؟
سعاد : رامي اخو ندى موجود هنا ويبيها
رامي : طيب خالتي
ويصك الخط
رامي : اخوكِ يبيكِ " ووقف "
ندى ناظرته ثم وقفت وراحت وقفت من خلفه وقالت : بس أنـا أبيك " وحطت إيدها على بطنها وقالت " وأبي إلي في بطني
التفت رامي لها وناظر في عيونها .. معقوله في حد يضحي هالكثر ؟ يعني هي مستعده تبيع اهلها وكرامتها بس تبقى اهي وياه وولدهم الجاي في الطريق
رامي : أنــا نازل اتفاهم مع اخوكِ
وطلع وتركها ونزل تحت
لحقته ندى بدون مايحس
عبدالله كان واقف في الصاله لما شاف رامي قال : انا طلبت أختي
رامي بهدوء : وأختك زوجـتي
عبدالله : والحين أبيك تطلقها
رامي : واهي ماتبي تطلق
عبدالله : مب كيفها
رامي : لا اجل كيفك
عبدالله : أبي أختي بتكلم معها
رامي : خل كلامك مع الرجال
عبدالله بنبرة إستخفاف : ماأشوف رجال هنا
رامي بنبرة استخاف : ولآ حتى شآيف حالك !
عبدالله : اسمع تراني محترمك لأني في بيتك
رامي واهو يجلس ويحط رجل على رجل : اهــــا .. واضح
عبدالله انقهر : أسمع إذا ماناديت اختي الحين .. بصعد لها فوق
ندى خافت إن تطور حدة الكلام بين اخوها و زوجها فقررت تنزل ، دخلت ندى الصاله بدون أي كلمه
عبدالله : مالبستي عباتك ؟
وقف رامي : مالك حق تاخذها من بيت زوجها
عبدالله : الله والزوج عـاد .. أنت ماتستاهل اختي .. أختي تستاهل واحـد رجال .. مب أنت .. يالمــريض !
رامي ماتحمل كل الإهانات إلي وجها عبدالله له .. مالقى حـاله إلا منقض على عبدالله .. ويسدحه على الارض ويجلس عليه ويضربه بكوس في وجهه .. وندى تبكي وتصرخ .. لما سمعت سعاد الأصوات لبست شيلتها وعباتها وجات تركض لقت رامي يضرب عبدالله وندى بينهم تبي تفاككهم .. خافت سعاد على ندى فقامت وسحبتها
سعاد تصرخ : صل على النبي يا رامي
كان رامي موجه كل ضرباته في وجه عبدالله .. لدرجة إن الدم بدى يطلع من انف وفم عبدالله ، كان عبدالله يضرب رامي .. كان يوجه له بكوس في بطنه وخاصرته .. لكن رامي كان جالس فوق عبدالله وضرباته كلها في وجهه فعشان كذا عبدالله كان يتألم اكثر ، ندى لما شافت الدم يغطي وجه اخوها .. رجعت مره ثانيه تفااككهم
ندى واهي حاضنه رامي من الخلف عشان تبي تسحبه عن اخوها : رامي رامي .. تكفى قم .. صل على النبي واذكر الله
رامي : بعدي ياندى بعدي
سعاد راحت ركض عشان تتصل على ابو رامي
ندى مسكت إيادي رامي واهي لازالت حاظنته من الخلف وقالت : اذكر الله يارامي
في هذه اللحظه اغتنم عبدالله الفرصه .. ضربات رامي لوجهه خفت .. وبما ان الغضب يشل التفكير تماماً .. استجمع عبدالله كل قواه .. وقــام ودفع رامي على ورى .. فسقطت ندى على ضهرها وسقط فوقها رامي .. عبدالله ماأنتبه إن أخته طاحت لأن كل همه يضرب رامي ضرب .. فقام يوجه الضربات لوجه رامي إلي كان منسدح على ندى ..
رامي : بعد يالدلخ
عبدالله : انا الليله ذابحك ذابحك
رامي يبي يقوم عن ندى لكن عبدالله مب عاطيه فرصه
رامي : يالدلخ قــــــــــــــــــــــــم .. على أختك انا
أنتبه عبدالله لنفسه فتوقف عن الضرب .. رامي قام بسرعه والتفت وراه نـاظر ندى مرميه على الأرض ومغمى عليها ، في هذه اللحظه دخلت سعاد وشافت المشهد .. عبدالله وجهه وثوبه مليانين دم .. رامي قميصه ممزع وعليه بعض اثار دم عبدالله .. ونــدى .. مرميه على الأرض ومغمى عليها
فصرخت : ويــــــــــــــــلــــي
رامي يحرك وجه ندى بشويش : ندى ندى ؟
سعاد تبكي : الله يلعن الشيطـــان
رامي خاف على ندى : خالتي تكفين جيبي لها مويه بسرعه
عبدالله اكتفى الجلوس واهو صامت من هول الصدمه !
رامي طلع جواله من بنطلونه واتصل على الإسعاف .. وظل يحاول يصحي ندى .. جات سعاد واهي تبكي وقالت : مــاصحت ؟
رامي : لا مابعد .. تكفين خالتي جيبي عباتها الحين راح يجي لها الإسعاف
سعاد : طيب طيب
رامي لآزال يحاول يصحي ندى : ندى تــكفين قومي
لآحظ رامي إنها قــامت تنزف ! جاله ذهول وكأنه مب مصدق
ناظر في عبدالله وقال بعصبيه : والله لو اذبحك الحين محد يلومني .. إن صار لها شي .. واللهِ وهاذي بكسر الهاء .. لتكون نهايتك على إيدي
جات سعاد ولبست ندى العبايه بمساعدة رامي
قام رامي وحاول يبي يشيلها
سعاد : رامـــي .. أش تبي تسوي ؟
رامي : راح أشيلها عشان أوديها المستشفى
سعاد : لآ انتظر الإسعاف
رامي : مقدر مافيني صبر
سعاد : بس يمكن مب زين تحملها يمكن تضغط على بطنها لو تألم ظهرها
رامي كان جالس على الأرض .. فقام ضرب الأرض وقال بقهر : أنـا عارف بس انتي شايفتها تنزف
سعاد : أذكر الله

بعد دقيقتين وصلو الإسعاف مع ابو رامي في نفس الوقت ..

في المستشفى كــان الكل على أعصابه ابو رامي ورامي وعبدالله وام عبدالله وسعاد
وكان رامي ينظر إلى عبدالله بحقد .. وعبدالله حـاس بتأنيب الظمير لأن السالفه من ساسها أهو السبب فيها .. من فـكر في حور كزوجه واهو يعرف المشاكل إلي صارت بسببها إلى أن قـام يغلط على رامي في بيته وفي حظور زوجته

مرت ساعتين .. وندى في غرفة العمليات ..
طلعت الدكتوره وجالها رامي بسرعه : بشري يادكتوره ؟
الدكتوره : الحــمد لله على سلآمة زوجتك يادكتور رامي .. لكن للأسف الجنين مـات .. الظاهر إنها طاحت وطاح على بطنها شي ثقيل .. مما أدى إلى موت الجنين فوراً ونزيفها كل هذا الدم
استند رامي إلى الجدار .. ليش ؟ حزن على إلي صار ؟ فرح لأن زوجته ماصار لها شي ؟ ماتوقع يسمع هالخبر الشين ؟ موت إبنه واهو في بطن أمه ؟
سعاد : طيب يادكتوره واهي وينها الحين ؟
الدكتوره : اهي صحت من المخدر والحمدلله .. والحين اهم بودونها غرفتها في الطابق الثاني غرفه رقم " .... "
سعاد : طيب دكتوره شكراً
راح ابو رامي وحط إيده على كتف ولده : الحــمد لله على كل حـال .. اذكر الله يـاولدي
رامي منصدم : كانت تبيه اكثر من أي شي ثاني .. حسبي الله على من كان السبب
بعد شعره عن وجهه و ناظر في عبدالله نظرة حقد ، اخذت سعاد ام عبدالله وراحو لـ ندى في غرفتها

دخلن على ندى الغرفه لقن ندى منسدحه والمغذي عليها .. لما شافتهن ندى فرت وجهها الجهه الثانيه وبكت .. جات امها وحظنتها .. سعاد جات لها العبره .. لكنها ماحبت تبكي لأنها لو بكت ندى بتزيد في بكائها
ام عبدالله واهي حاظنه ندى : الله يعوظك خير يابنتي
رسمت سعاد إبتسامه بوجهها وقالت : وانتو بعدكم صغار والعمر لا زال قدامكم .. بكره تملو لنا البيت اولاد وبنات .. وبتقولي سعاد قالت
ندى كانت تبكي بهدوء وكأنها تفكر في شي
ام عبدالله : أش فيكِ يا بنتي ليه ساكته ؟
جاوبتها ندى بفيض دمع من عينيها
ما تحملت سعاد دموع ندى فأخذتها لحضنها وقالت : حبيبتي ندى لانتي بأول وحده تجهض ولا بآخر وحده ، يمكن إجهاظك هذا خير .. وعسى أن تكرهو شيءً وهو خير لكم .. صدق الله العلي العظيم
ام عبدالله : صدق الله العلي العظيم
ندى من بين دموعهـا : صدق الله العلي العظيم .. الحمد لله على كل حال
ثواني إلا الباب يطرق !
سعاد : تفضل
دخل رامي واهو يسحب رجوله .. فطلعت سعاد وام عبدالله من الغرفه .. ندى لما شافت رامي صدت عنه للجهه الثانيه .. جاء رامي ووقف قرب راسها وقال بصوته الهادئ العذب : الحـمد لله على سلامتك .. آخر السوء
ندى مازالت صاده : الله يسـلمك
مد إيده رامي عشان يبي يمسك إيد ندى لكنها سحبت إيدها من إيده .. وهذا الشي حير رامي
قال رامي ببراءه : وش بلاكِ ياندى ؟
ندى ساكته وماردت اكتفت بالبكاء الهادئ
رامي يبي يخفف عنها : حبيبتي إذا على الولد إن شاء الله راح يرزقنا ربنا غيره .. انتي بس لاتضيقي خلقك وتزعلي .. تكـفين
ندى واهي مغمضه عينها : طــــلـــقــني !!
رامي مذهول : نعم !
ندى علت صوتها شويه : طـــلـــقـــنــي !!
رامي من جده مصدوم : لـيه ؟ وش السبب ؟
طالعت فيه ندى بعين مليانه دموع وقالت واهي ماسكه عبرتها : وتسأل وش السبب ؟ اصلاً انت لما تزوجتني وش السبب ؟ زواجنا وهوشتك من شوي وإجهاظي .. كله بسبب واحد .. بنت خالتك إلي مب قادر تنساها .. خلاص طلقني ورح تزوجها .. الحين مافيه حاجه تربطك فيني .. انت مايوم حـ ..
ويضع رامي إيده على فمها بلطف ويقول بهدوء وتعب : بـــس !
غمضت ندى عينها وظلت تبكي .. حزن ، قهر ، إحساسها بالظلم من الانسان الوحيد إلي حبته ، ومن الدنيا كلها
رامي : انا ماراح اجبر حد يعيش معي .. إذا انتي ماتبني في امان الله .. انا متأكد إنك راح تلقين إلي يحبك في يوم من الأيام ..راح تلقين إلي تستحقينه .. انتي ياندى إنسانه بكل معنى الإنسانيه من كلمه .. وقلبك مره كبير .. ياحظه من بتكوني من نصيبه .. بس سامحيني ياندى .. سامحيني على كل شي بذر مني بقصد او من دون قصد
ونزل لها وحظنها .. ضمها إلى صدره .. ولأول مره تحس ندى بأن حضن رامي دافئ .. اول مره تحس إنه حضنها بحنان ، حب ، ود ، وبـــحـزن
ورامي اول مره حس إنه راح يفقدها من حق وحقيق .. راح يفقد الإنسانه إلي حبته بكل إحساس وحتى لما عرفت عن غدره لها ظلت تحبه إلى أن فقدت طفلهما .. أما الآن فلا شي يجبرها على البقاء مع جسد بلا روح .. جسده معها وروحه مافارقت حـور
حست ندى بشيء يسيل على رقبتها .. إنها دموع رامي .. دموع الحزن والظلم والقهر وكل شي .. ليه قلبه ماقدر يحبها لييه ؟ ليه قلبه حب الإنسانه إلي عذبته ولازالت تعذبه ؟ ليه ماقدر يحب ندى وينسى حور ويعيشو أحلى حياه ؟ فأهو عارف ومقدر مقدار الخساره إلي راح يفقدها .. راح يفقد حب أكبر من حب حور له .. لأن ندى ضحت عشان حبها لـرامي يستمر .. اما حور لازالت تحبه لكنها لن تضحي أبداً على حساب كرامتها
بعدت ندى رامي عنها بلطف وجلست تناظر في عينه .. اهي تبكي واهو يبكي ، مسح رامي دموع ندى بكفينه بكل حنان ثم باسها على راسها ووقف وقال : ودعتك الله يانـدى يابنت الأصول
وطلع من الغرفه .. ظلت ندى تبكي بحرقه شديده .. ليه الزمن يتحكم بالقلوب والمشاعر .. ليه مب حنا إلي نتحكم فيه ؟ لييييه ؟


xXxXx

في بيت ابو رامي " في الصاله ابو رامي و رامي وسعاد "
ابو رامي معصب : وش تقول انت ؟
رامي بهدوء يكاد لا يسمع : إلي سمعته يبه
ابو رامي : اذكر الله ياولدي .. البنت ماشفنا منها شي .. مب حرام عليك تطلقها واهي لازالت بالمستشفى توها مسقطه !
رامي مارد .. تعبان ، حزين ، مب متقبل الواقع ، ماله خلق الدنيا كلها
ابو رامي عصب وجاء وقف قدام رامي وقال بعصبيه : اسمع يارامي إذا طلقت ندى لانت بولدي ولاني ببوك
سعاد : صلو على النبي ياجماعه
ابو رامي : اللهم صل وسلم عليه وعلى آله
رامي بهدوء : اللهم صل على محمد وعلى آل محمد
سعاد بلطف : رامي .. ليه تبي تطلق ندى ؟ اهي تحبك والله العظيم ومستعده تبيع الدنيا كلها بس عشان تبقى معك
رامي وعينه في الأرض وكأنه سرحان : هذا كان زمان .. بس الحين اهي ماتبيني " ويناظر في ابوه وسعاد " وانا ظلمتها كثير معي .. مب قادر اعيش حياتي مثل باقي الناس .. تأنيب الظمير ملاحقني وين ماأروح
ابو رامي : مب كلام هذا إلي تقوله
جلس رامي يناظر في ابوه فتره ثم وجه عينه إلى سعاد إلي كانت خايفه تتهدم علاقة رامي وندى لأنها تبي لهم الخير .. ثم ناظر في الساعه ووقف : انا تعبان ، بروح انام ولا أبي حد يصحيني .. الوقت متأخر حيل .. روحو تسحرو قبل لا يقول الإمساك
وتوه راح يمشي صرخ عليه ابوه وقال : رامي حنا نكلمك تروح وتتركنا !
رامي عصب التفت لأبوه وقال : قلت لكم البنت ماتبيني .. ماتبــــيني .. اجبرها غصب طيب تعالي عيشي معي !
ومشى عنهم
جلس ابو رامي على الكنبه وجلس يتعوذ من إبليس وهونت سعاد عليه الموضوع .. وبعدين اقنعته يتسحر معها .. وراحت تجهز له السحور ولو إنها هي الثانيه مالها نفس تاكل بس راح تاكل عشان ابو رامي ياكل

xXxXx


يوم ثاني الفطور في بيت ابو فواز ..
كل البنات تفنن وطبخن طبخات إلا حـور جلست قبل الأذان بساعه لبست وتزينت وراحت بيت عمها ^_^
دخلو الصاله كان الكل موجود هناك " ام فواز ، شوق ، روينا " والرجال بالمجلس " ابو فواز وفواز وماجد , وجاء لهم ابو طلال وابو ياسر وطلال وياسر واحمد "
دخلن "ام ياسر وملاك وحور و مروه " وسلمن عليهن

لما أذن الأذان الرجال راحوا المسجد صلوا لجماعه ورجعو .. والنساء صلوا جماعه في الصاله .. وبعدين فطرو ، الرجال بالمجلس والنساء بغرفة النساء الداخليه ..

بعد الفطور جلسو يحلو ويـاكلو حلى .. ملاك وشوق وروينا ومروه تفنن في الحلى .. كل وحده سوت لها طبق او طبقين حلى
حور : بصراحه تسلم إيدكن كلكن .. اممممم
ام فواز : عقبال مانذوق طباخك ياحور
ملاك : خالتي هذا حلم
الكل : ههههههههههههههههه
حور : ملاكوووه عقلي عني احسن لك
ملاك : وش بتسوي يعني ؟
حور : ولا شي بس بتوطئ بطنك
الكل : ههههههههههههههههه
شوق : عشان يجي لك طلال يتوطاك كلك
الكل : هههههههههه
حور قامت وجلست قرب ملاك وباستها قدام الكل على خدها وقالت : وانا معقوله اتوطئ بطن ملوكه ؟ بلاكم مب عارفات قدر ملاك عندي
وحضنت ملاك حور وباستها هي الثانيه ..
اخذت حور قطعة حلا على شوكلاته وقالت : فتحي فمك .. انا متأكده راح يعجب ولدك
فتحت ملاك فمها واكلت قطعة الحلا ..
بعد ساعتين تقريبا اتفقت ام فواز وام ياسر يطلعن ويروحن جمعة نساء في بيت وحده من خويات ام ياسر .. لبسن عبايااتهن وطلعن بقى في البيت البنات وبس
حور : اقول بنات وش رايكن نروح الملاهي ؟
روينا : شف الفراغه
شوق واهي تفتح التلفزيون : انا بطآلع حلقة المسلسل بليز لا حد يزعجني
ملاك : اوووه صح الحين تفتح الحلقه .. انا ماراح اطلع بطالع
مروه : وانا بعد .. ماأحب أطلع في رمضان كل معسكره قدام التلفزيون
حور وقفت وقالت : مالت عليكن كلكن
ولبست عباتها
شوق : وين ؟
حور : مدري بتمشى في البيت
وطلعت من غرفة النساء إلي اهم جالسين فيها وقآمت تتمشى في البيت ، صعدت غرفة روينا وقعدت تحوس فيها .. تبي الوقت يمر وبس .. لقت مكياج روينا فحطت لها شوية مكياج و روجه حمراء ^_~ .. قعدت تناظر نفسها بالمرايه .. لا تنظر إلى شكلها .. بل وكأنه تنظر إلى روحها .. جلست حور تسأل روحها بلغة العين وكأنها تقول أنا عندي كل شي .. وأي شي ابيه يجي لي ليعندي .. إلا شي واحد ، رامي .. اول ماعرفته عرفت العذاب ..
جلست حور تناظر في نفسها وتتذكر رامي وأيامه .. قآمت صدت بوجهها عن المرايه وكأنه معصبه وتعطي ظهرها للماضي .. ماتبي تتذكر أي شي عنه .. التفتت يمين شمال لقت نفسها بالغرفه بروحها .. والكل لاهي عنها ومحد داري عنها .. حست بالحنين إلى أمها فأدمعت عيناها لكنها مسحتها على الفور وبقوه .. ثم طلعت من الغرفه ونزلت تحت وطلعت الحديقه وجلست على إحدى كراسي الحديقه .. أسندت ظهرها على الكرسي وارتخت لثواني فقط إلا جوالها يرن .. فزت حور من مكانها واخذت الجوال وناظرته لقت المتصل ... " خــآين الــ ع ـــشره "
حور : رامي ؟!
معقوله !! اهي تفكر فيه واهو يفكر فيها بعد !!
ردت حور عليه بعد ماكانت متردده : الو
رامي كان منسدح في غرفته .. كان تعبان نفسياً حييل : هلآ بهالصوت والله
حور : هلا فيك ولد خآلتي .. خير وش تبي ؟
رامي : وانتي إلى متى راح تظلي ثقيلة دم معاي ؟
حور : وش تبيني اقولك ؟
رامي واهو مغمض عينه : حور أنـا تعبان .. وربي حاس نفسي بموت
حور خافت لأن صوت رامي كان جد جد تعبان : خيرأش فيك ؟
رامي كـان وده يبكي : تعبان ياحور .. تعبااان والله .. محد حاس فيني .. بموت من القهر انا
حور : اسم الله عليك شفيك ؟
رامي : راح أقولك .. بس عارف انك ماراح تهتمي وراح تطنشي .. بس انا تعودت اقولك كل شي عني .. إذا اقول لك وش فيني ارتاح .. حتى لو كنتي انتي مب راضيه تسمعيني .. أرتــاح !
حور خنقتها العبره من كلام رامي .. يتكلم ببرود وكأنه مافيه قوه .. وكلامه اثر في حور حييل هي ماتهتم فيه ! لو ماتهتم فيه وش إلي وصلها للي هي فيه ؟
رامي : معاي ؟
حور : إيوه معك .. قل أش فيك .. وتأكد إني ماراح اطنش وإني مهتمه فيك
ابتسم رامي وقالت بتعب : ندى البارحه سقطت
حور من جدها انصدمت : أأأأأأيش ؟
رامي : إيوه سقطت
حور : كيف ؟ وليه ؟ ومتى ؟
صدق إن حور ماتحب ندى لكن لما سمعت بهذا الخبر ألمها قلبها
رامي : هذا المكتوب
حور : طيب كيف ؟ مريضه كانت او حامله شي ثقيل لو طايحه .. اسباب كثره .. معقوله كذا سقطت !
رامي : انا وأخوها عبدالله تضاربنا وجات تفاككنا .. واهي تفاككنا طاحت على ظهرها وطحت انا على بطنها .. وجالها نزيف قوي .. ومات الجنين في بطنها
حور متألمه : إنااا لله وإناا إليه راجعون .. الله يعوض عليكم يارب
ابتسم رامي إبتسامة سخريه ثم قال : يعوض علينا !! حنا رآح نطلق خـلاص .. كل منا راح يروح في دربه
حور مو مصدقه إلي سمعته : أيــش ؟
رامي وكأنه يهمس في أذنها من التعب : راح نطلق
حور : ليه تطلقو طيب ؟
رامي بتعب : عشانك
حور : عشاني ؟!
رامي : إي نعم عشانك
حور : تراني مب فاهمه الموضوع كله .. ليه تضاربت انت و أخوها ؟ و ليه راح تطلقون ؟
رامي إبتسم : ورب البيت كله عشاانك
حور : فهمني طيب
رامي : انتي وين ؟
حور : في بيت عمي ابو فواز
رامي : أقدر أمر عليكِ ؟
حور بسرعه : تــحــلم
رامي تعبان : ليه أحلم ؟ كم صار لي ماشفتك ؟ مب تقولين تبين تفهمين انا راح افهمك
حور حست إنها غلطت لما أخذت وعطت معه بالكلام : ماأبي أفهم شي .. هذا موضوع يخصك .. تطلقت تزوجت أنا مالي خص
رامي عصب من جد .. تلعب بمشـاعره او ايش ؟ : أنآ الغلطان يابنت خالتي وآسف إذا أخذت من وقتك .. واسمعي آخر ماعندي إذا رآح تظلين معي نفس الحاله ذي ؟ أنآ مستحيل أتحمل .. ترآني هاليومين عقلي مدري وين ضيعته .. وتذكري إن إلي صار لي وإلي راح يصير كله بسببك .. فأي شي راح يطلع مني أنتي مسأوله عنـه
حور : تهددني ؟
رامي : أعتبريه ألي تبين
حور : أنــا مب خآيفه منك وإلي تبي تسويه سوه .. انت عآرفني ماأخـاف من حد
رامي : انا أعرفك .. بس أنتي ماتعرفيني .. وماتعرفين وش ممكن أسوي
حور : شف .. إلي بتسويه سوه .. والحين يله مع السلآمه
وصكت الخط في وجه رامي ..
رامي عصب منها عدل .. كان متوقع إنها لما تسمع خبر إنفصاله عن ندى راح ترجع له .. لكن إلي صار عكس ماتوقعه رامي تماماً .. ظل يفكر ويفكر بخطه يخلي فيها حــور تندم على كل إلي سوته فيه .. وعلى إهآنتها له الحين
اما حور ظلت تفكر في ندى وإلي صار لها .. حزنت عليها شويه وتألمت لها تزوجت وحملت وسقطت وتطلقت في شهور قليله حيل .. أكيد حآلتها النفسيه شينه لأن إلي مر عليها مو قليل .. هذا غير كـلام الناس والإشآعات إلي راح تطلع عليها اهي ورامي .. الإشاعات إلي مالها أساس من الصحه .. والكلام إلي مايرحم كبير او صغير



xXxXx




في هذا الوقت في أحدى المقاهي كان جواد يسأل عن أحمد عن واحد من خوياه القراب حيل " مطلق "
مطلق : احمد بدر سـالم ؟ هذا إلي اخوه تزوج قبل كم شهر ؟
جواد : مدري والله .. انا إلي اعرفه عنه أسمه أحمد بدر سـالم
مطلق : خلاص أسأل لك أختي
جواد : واختك وش دخلها ؟
مطلق : أختي وحده من خويتها أسمها حور بدر سـالم .. راح أسألها وأتأكد .. يمكن تشـابه اسماء وبس
جواد وكأنه أمسك بطرف الخيط : طيب دق عليها الحين تكفى ياأخوي
مطلق : طيب وانا ماأعرف السالفه ؟
جواد : والله مقدر أقولك ياأخوي .. لو أقدر قلتها وانت عارفني ماأخبي شي عنك بالمره
مطلق عارف خويه مايخبي عليه شي .. ومطلق من النوع إلي مايلح لمعرفة الشي .. ماتفرق عنده
مطلق : خـلاص ياأخوي .. الحين أدق عليها
ويطلع جواله ويدق على منال " أخته "
مطلق : هلا منال
منال : هلا والله مطلق
مطلق : منال بسألك عن خويتك حور
منال : إي وش بلاها ؟
مطلق : وش أسمها الكـامل ؟
منال : حور بدر سـالم
مطلق : طيب عندها أخوان ؟
منال : إيوه عندها .. بس من أبوها لأنه متزوج ثنتين
مطلق : طيب وش أسم أخوانها ؟
منال : وانت ليه تسأل ؟ صاير شي ؟
مطلق : لالا .. بس واحد من خوياي يفكر يخطبها .. عاد يبي يسأل عنها ويبي يعرف من أخوانها وكذا يعني
منال : آهــآآ .. عندها اخوان اثنين .. طلال الكبير والثاني احمد
مطلق يقول لـ جواد بشويش : أيوا
مطلق لأخته : طيب متزوجين ؟
منال : إيوه .. أخوها طلال متزوج ملاك خويتنا إلي قبل كم شهر وصلتني زواجهم .. وأحمد مالك على بنت عمه .. و زواجه في عطلة الترم الأول .. وعندهم أخت كبيره بعد متزوجه ولد عمها
مطلق : اهـااا .. طيب حبيبتي مشكوره كثير .. توصيني شي ؟
منال : إيوه أبي تجيب لي سحور وانت راجع
مطلق : هههه طيب تامريني امر يالغلا
منال : في أمان الله
مطلق : الله معك
وتنتهي المكالمه
مطلق : ياطويل العمر هذا احمد مالك على بنت عمه وراح يتزوجو قريب .. في إجازة الترم الأول
جواد مذهول : أيـــــش ؟ قل قسم
مطلق : قسم .. هذا انا مكلم اختي قدامك .. واخوه الكبير متزوج خوية أختي .. واخته متزوجه ولد عمها .. وابوه متزوج ثنتين
جواد كان مصدوم من إلي سمعه ولكنه في نفس الوقت فرحـان لأنه أمسك بطرف الخيط .. وراح يكشف لـ دانه حقيقة أحمد الحقير الكذاب
جواد : تقدر تجيب لي عنوان بيتهم ؟
مطلق : بما إني قلت لها واحد من أخوياي ناوي يتقدم لها أقدر
جواد ودمعته بعينه : الله لا يحرمني منك يالغالي .. أنا أشهد إنك رجالن طيب
مطلق واهو حاط إيده على كتف جواد : ماسويت شي يالغالي .. انت أخوي إلي ماجابته امي
جواد : تسلم والله

xXxXx


ندى طلعت من المستشفى الحمد لله ورآحت عند امها البيت .. وقررت إن ذكريات رامي تموت من ذاكرتها بالمره .. مثل ما مات جنينها واهو في داخل بطنها ، واهي تنتظر ورقة طلاقها توصل لها من رامي
اما عبدالله .. فكـان في داخل نفسه يلوم نفسه في اليوم مئه مره .. وقرر ينسى حور .. وصدمة حور ^_^ .. حتى حلقها .. راح ودفنها في حديقة بيتهم .. وكأنه يقول لنفسه حور ماتت إنســاها .. فأهو الحين يبي يسعد أخته بأي طريقه

xXxXx

اما في بيت ابو فواز ..
ام فواز وام ياسر رجعن من طلعتهن .. لقو في الحديقه جالسه حور ولما شافتهم جات تركض لهم
ام فواز : أش فيكِ حبيبتي جالسه لوحدك ؟
حور : جالسات يطالعن مسلسلات رمضان .. انا مالي خلق ، ابي اطلع لو دريت طلعت معكن
ام ياسر و أم فواز : ههه
بعدها دخلن داخل .. وحور كانت تتناسى امر رامي .. كل ماسهت لحظه بس إلا كلامه يرن في أذنها ..

xXxXx

اما في شقة جواد ..
جواد قال لـ دانه إلي حصل
دانه مب مصدقه و مذهوله : لا .. مب صحيح .. مب صحيح مب صحيح !
جواد : وليه مب صحيح ؟ اصلاً انتي وش عرفك إنه مات
دانه والدمعه في عينيها : خويه دق علي من جواله .. وقلي كل شي
جواد : يا شيخه تلقينهم اهم الاثنين متفقين
دانه واهي تجلس على الكنبه واهي مصدومه : لا .. أحـمد مستحيل يسويها .. مستحيل .. احمد مـــات .. مات ياجواد .. مـــــات
جواد : يابنت قلنا لك ما مات .. وإنه مالك على بنت عمه .. و زواجه قريب .. تلقين الكذبه ذي كذبها عليكِ عشان تبتعدي عنه وتنسيه ويتزوج اهو بدون مشاكل و ألم رأس
دانه كـانت قويه .. تحملت كثير في حياتها .. لكنها لما سمعت هذا الكلام تأثرت نفسيتها كثير ، حست دانه بدوار في رأسها فأغمي عليها ..
جاء جواد قربها وبدى يصحيها ماصحت ! دق على الإسعاف وجاو أخذوها .. لقو عندها إنهيار عصبي شديد .. وتنومت يومين في المستشفى ..
وطلعوها يوم ثالث .. لما رجعت الشقه كانت كل تبكي .. وكانت تألم قلب جواد .. فيجي لها ويحـاول تهدأتها لكنها فاجأته بسؤال :
تقدر تخليني أشوفه بعيني ؟
جواد : أكيد بخليكِ تشوفيه .. عشان تتأكدين
دانه : أبي أشوفه .. هو .. و .. خطيبته << قالتها بألم
جواد : لا
دانه بسرعه : لييه ؟
جواد : يمكن ماتقدري تتحملي ويغمى عليكِ
دانه : إلا بتحمل .. بتحمل ياجـواد .. بس خلني أشوفه تـكفى
جواد : خلاص انا راح اضبط لك الموضوع
دانه في داخل نفسها تبي تنتقم منه .. تبي توعي روينا وتقول لها عن الإنسان إلي راح تتزوجه





من مواضيع : بسمة خجل 0 أزياء شتويه للاطفال 2011
0 أزياء شتويه 2011
0 فساتين صيفيه ناعمه
0 فساتين صيفية 2010
0 فساتين صيفيه قصيره
0 مجموعة فساتين للصيف
0 ديكور بلمقلوب
0 شر البليه مايضحك
0 علاج شلل الوجه
0 علاج الورم الليفي


عرض البوم صور بسمة خجل   رد مع اقتباس
قديم 03-Mar-2010, 11:49 AM   المشاركة رقم: 19
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مراقبه سابقه
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية بسمة خجل

البيانات
التسجيل: Feb 2009
العضوية: 8863
الدولة: السعودية
الجنس: أنثى
المشاركات: 4,971
بمعدل : 2.37 يوميا
معدل التقييم: 149
نقاط التقييم: 1859
بسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant future

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
بسمة خجل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بسمة خجل المنتدى : دلوعـــات قصص وروايــــات
افتراضي رد: جسد بلا روح

][ الــجزء الــثآمن عــشر ][


في إحدى الأيام البنات راجعات من السوق .. راحن يشترن ثياب حق " قرقيعـآن " وكانو كلهن رايحات مع بعض " حور ، ملاك ، روينا ، هنادي ، مروه " [ شوق ماقدرت تروح معهم لأنها ممنوعه عن المشي كثير ] وبعدين نزلن بيت ابو ياسر

وجلسن بالحوش يسولفن ويآكلن " ام ياسر مسويه عصير برتقال طـازج وسلطة فواكه .. وكانت داخل في المجلس جالسه مع نساء وكانت ام فواز بعد موجوده معهن " ام فواز صارت خوية أم ياسر ^_^ "
روينا : بصراااحه أحلى شي إشتريناه الليله ثوب ملاك .. يجنن .. ماأقول إلا الله يعين ولد عمي لما يشوفك به
حمر وجه ملاك
" لأن ملاك شرت ثوب حمل نعوم .. ولما لبسته تقيسه برز لها كرشتها الصغيره وصـــايره كرشتها تجنن مره "
هنادي : عقبال مانشوف كرشك
روينا واهي مستحيه : إن شاء الله
إلا جوال هنادي يرن ، ردت على المكالمه : هلا مهند
مهند : هلا بيكِ حبيبتي .. كيفك ؟
هنادي : تمام الحمد لله انت كيفك ؟
مهند : بخير .. اقول البيت مابه حد وين امي ووينكم انتو ؟
هنادي : إي كلنا هنا في بيت عمي بوياسر
مهند : اهاا .. ياسر هنا ؟
هنادي حق مروه : وينه خطيبك ؟
مروه : نــآيم .. نوم العوآفي على قلبه يارب
حور : انتبهي لآ تخقين علينا
الكل : ههههههههههه
هنادي حق مهند : اظنك سمعت ههه
مهند : ههه إيوه سمعت .. من معكن ؟
هنادي : انا ومروه وملاك وحور و روينا
مهند : اهــا .. خمس يعني
هنادي : إيوه
مهند : وش رايكن في آيس كريم ؟
هنادي للبنات : بنات وش رآيكن في آيس كريم على هالجو الحلو هذا ؟
حور : إي والله زين ماقلتي .. انا أبي على فانيلا كبير مره
مروه : من إلي خقت فينا الحين
الكل : ههههههه
هنادي : تبون كلكن على فانيلا ؟
روينا : لآ انا أبي شوكلاته
هنادي : اوكي مهند .. كلنا فانيلا .. وواحد شوكلاته
حور : انا أبــي كبيييير .. ولا آكل إلي حقكن والله
الكل : هههههه
هنادي : ههه .. وجب واحد كبير أهم شي لا تنسى .. ولا كلنا ماراح نذوق الآيس كريم الليله هههه
مهند عرف إن حور إلي تتكلم لأنه عارف صوتها ويميزه : ههههه طيب .. من عيوني يالغلا
هنادي : تسلم عيونك يالغالي
مهند : الله يسلمك .. يالله في أمــان الله
هنادي : الله معك
وتنتهي المـكآلمه
حور : بصراحـه أخوكِ هذا عنده ذوق
هنادي مبتسمه : تسلمين والله

بعد نص سـاعه بالضبط دق موبايل هنادي وردت : هلا
مهند : هلا بيكِ .. خلي مروه تطلع لي انا عند الباب
هنادي : طيب خـلاص انا أطلع لك لأني لآبسه عباتي
مهند : طيب
وتنتهي المكــالمه
حور شوي وترقص : ايواااا .. وصل الآيس كريم .. أحلىىىى
الكل : هههههههههه
وطلعت هنادي وجابت الآيس كريم من مهند وشكرته
ودخلت داخل وعطت كل وحده آيس كريمها وأكلوه وهن يضحكن ويسولفن ويتسمرخن على بعضهن .. وكــان الجو لطيف مره
بعدها استأذنت هنـادي لأن مر عليها خطيبها عشان يشتروا أشياء للشقه ، بعدين طلعن النساء وبقت ام فواز وام مهند ، ودخلن البنـات داخل في غرفة النساء وقـامت ام ياسر تجهز حق السحور وقامت معها حور .. " كل شي جـاهز بس تحطه في صحون " .. وام ياسر تحط الأكل في الصحون دخل ياسر المطبخ ووجه منتفخ من النوم
ياسر واهو يحك شعره بإيده : السـلام عليكم
ام ياسر واهي تحط الأكل في الصحون : وعليكم السـلام والرحمه
حور مبتسمه حق ياسر : وعليكم السـلام والرحمه .. مساء الخير أخوي الغالي .. وحشتني يازفت .. كم يوم صار لي ماشفتك !
ياسر يبتسم لحور : هلا والله بأختي حور الخبله
ام ياسر : هههههههه
حور : يـــاسر بسرعه بسرعه رح تروش واكشخ وتزين
ياسر : ليه ؟
حور : مروه هنا
ياسر فتح عينه : أحــــلــفي !!
حور : هههه وربي هنا
ياسر طلع من المطبخ يركض وعلى طول دخل الحمام عشان يتروش
و ام ياسر و حور ميتين ضحك على ياسر وخباله
^_^

وأثناء ماكانو النساء يتسحرون في غرفة الجلوس .. دق البـاب
حور واهي تقوم : هــذا أكيد المعرس يبي يشوف خطيبته
حمر وجه مروه وقام الكل يضحك : هههههههه
طلعت حور لـ ياسر
حور : هاذي أنا حوووور مب مروه
ياسر مبتسم : أنا كنت عارف إنك راح تطلعي لي .. واصلاً انا أبيكِ انت تطلعي لي
حور : ليه ؟
ياسر : حطي لنا سحور انا و مهند
حور : يؤؤؤ .. انا وش عرفني ؟
ياسر : كل هالطول والعرض وماتعرفين .. صح لساني لما سميتك خبله
حور : ماأعرف أرتب واخربط ومدري ايش
ياسر واهو يسحب حور من إيدها : انا بسـاعدك بس انتي تعااالي معي
حور : طيب طيب
وراحو المطبخ .. وجهزوا السحور مع بعض ..
طبعاً ودكم تعرفون ايش هذا السحور .. طبعاً مب كله مسوى ام ياسر .. ام فواز وام مهند مسوين بعد لأنهم في البـدايه متفقين إنهم يتأخرو حق يتسحرو
السحور كـان " ورق عنب ، معكرونه بالبشميل ، شوربة دجـاج ، سمبوسه برازيليه ، بيتزا لحم ، سلطه روسيه ، وطبعاً طعم اللقاء فــيـمتو " ^_^

لما رجعت حور الغرفه
حور : عسـى ماخلص السحور عني
ام ياسر : ليه تأخرتي ؟
حور واهي تجلس : رحت أحط سحور حق ياسر و مهند
ام مهند : مهند هنا ؟ ماقلي إنه راح يجي
ام ياسر : يمكن دق عليه ياسر وقله يجي
حور : تسلم إيدك خـالتي ام مهند على البيتزا .. مره رهيبه
ام مهند : وإيدك حبيبتي
ملاك : أصلاً أحلى شي هنا على السفره .. هذا " وتشير إلى الفيمتو " .. لأني أنا إلي سويته
الكل : هههههههههه
روينا : مدري وش يبي له


xXxXx


جواد أخذ عنـوان احمد الفيلا من مطلق جابه من أخته .. وبقى كيف يواجه احمد وخطيبته بـ دانه .. فكر بالأمر .. وسـاعده صديق عمره مطلق .. اقولكم كيف ؟

مطلق قل لأخته كل شي عشان تساعده واهي مطمنه .. وبما أن جواد ماقال شي حق مطلق يعني منال ماعرفت شي بالموضوع ، كل الموضوع إلي هام أخوها وهامها إنهم يساعدون جواد حق يوصل للي يبيه فأهم يعرفون جواد ويعرفون تربيته وأخلاقه الطيبه مع كل الناس .. فدقت منال على حور وقالت لها إن راح تجي ضيفه تبي تتعرف على روينا واتفقت معها على اليوم والوقت " بعد يومين الساعه ثمانيه " .. سألتها حور مين قالت لها منال : وحده تعرفينها وتعرفك .. بس بخليها لك مفـاجأه
حور : طيب تعالي انتي معها
منال : أحــاول
من جهه ثانيه مطلق دق على احمد وقل له يبي يجي له ضيف ويتعرف عليه
وأتفق عليه على نفس الوقت إلي أتفقو فيه البنات .. ماأخبي عليكم احمد شك بالموضوع .. ولا مب معقوله واحد مايعرفه يدق عليه يقول راح أجي لك البيت وراح اتعرف عليك .. لكنه أنتظر إلى أن جـاء اليوم الموعود
لبست دانه عباتها ونزلت وصعدت السياره وكان فيها جواد ينتظرها ..

تتوقعون وش بصير ؟؟؟












لما وصل جواد و دانه البيت
جواد : دانه لآخر مره أسألك متأكده من إلي راح تسوينه ؟
دانه بغصه : طبعاً
جواد : تراني متوقع يطردونك
دانه تبتسم : الله ماينسى عباده .. وانا مظلومه وأكيد الله راح يكون معي
ونزلو .. جواد توجه للمجلس وكان احمد قال لأصحابه " رامي و سلطان " وقالو لأزم يجون ويعرفون السالفه " على فكره رامي راح المحكمه وطلق ندى .. ووصلت الورقه لندى وفرحت لأن رامي أول مره يسوي الشي إلي هي تبيه "
دخل جواد وسلم عليهم وكــان الوضع عادي مره
اما دانه لما دخلت على البنات " حور و ملاك و روينا "
حور و ملاك عرفوها على طول .. ملاك فرحت لأنها شافت زميله لها في الدراسه ، لكن حور شكت بالموضوع بسرعه .. لأنها تعرف إن أحمد كـان يكلمها ، دانه لما شافت روينا دخلت قلبها بسرعه .. إبتسامتها إلي ماتفارق وجهها ، عفويتها بالكلام ، خفة دمها ، أسلوبها في الكلام ، أخلاقها
كـانو يسولفو عـادي وكان الوضع عادي مره عند البنات وعند الشباب .. إلى أن دانه قـالت : طبعاً أنـا عارفه إنكم مستغربين من زيارتي لكم
حور سكتت وقالت في قلبها : ايوا .. الحين راح تطلع فضايحك ياأحمد .. مقيوله ياماشي بدرب الزلق لأبد لك من الطيحه
ملاك بإبتسامه : وش دعوه غلاي .. بالعكس انا فرحـانه حيل إني شفتك
روينا بإبتسامه : وأنـا سعيده مره لأني تعرفت عليكِ بصراحه دخلتي قلبي بسرعه
دانه واهي منزله رأسها : والكلام إلي بقوله الحين راح أقوله لأنك دخلتي قلبي " رفعت راسها " انا لما كنت جايه ماكان في بالي اقول الكلام إلي راح اقوله .. بس والله أنا حبيتك وماودي لك بالأذى
الكل خاف
روينا عاقده حاجباها : ليه وش صاير ؟
دانه : قبل ماأقول إلي عندي .. أبي أتأكد من شي
روينا بخوف : إلي هي ؟
دانه ترددت ثم قالت : أبي أشوف صورة خطيبك .. إذا سمحتي
روينا : أحمد ؟
دانه لما سمعتها تقول أسمها حست ولأول مره بكره له : إيوه
روينا طلعت صورة أحمد من شنطتها واهي تسأل نفسها وش تبي دانه في صورة أحمد واهي متزوجه ؟!
عطت روينا الصوره لـ دانه .. دانه لما شافته أنصدمـــت .. حست الأرض تدور بها طيحت الصوره ومسكت رأسها .. قامت لها حور بسرعه ومسكتها وقالت لها : اسم الله عليكِ
روينا راحت جابت لها مويه وقالت لها : اسم الله عليكِ الرحمن الرحيم .. اشربي مويه
شربت دانه مويه .. وكانت في وسط ملاك و حور وكان الجو متوتر .. ليه لما شافت صورة أحمد دار راسها ؟!
روينا : وش فيكِ يادانه ؟
دانه : أنا عارفه إن الكلام إلي راح اقوله ماراح تصدقيه .. لا انتي ولا ملاك .. بس حور راح تصدقه
وناظرت في حور وحور حركت عينها للجهه الثـانيه
روينا جلست وقلبها ينبض بقوه وبسعره : راح نصدقك .. بس انتي قولي
دانه تناظر في حور : حور .. أبيك تساعديني في إلي بقوله
ومسكت إيد حور وضغطت عليها وكأنها تقول لها مالي بعد الله إلا انتي
حور ألمها قلبها وكان ودها تدخل المجلس تذبح أخوهـا .. ليه يسوي في بنات الناس كذا ؟ مب حرام عليه ؟ يرضاها لوحده من خواته ! صدق إنه حقير وواطي وماعنده ذرة احساس وضمير .. وعيب يكون مسلم ومن أمه محمد صلى الله عليه وآله وسلم
ملاك : دانه .. تكلمي .. وتأكدي إني أنا أول وحده راح أصدقك
دانه سكتت شوي ثم قالت : روينا .. والله انا مب قصدي أخرب علاقتك مع أحمد .. اكيد تحبينه أهو خطيبك وولد عمك .. بس حرام تكوني من نصيبه
الكلام وقع على روينا كالصـاعقه .. من هاذي عشان تقول عن زوجي كذا ؟ وليه ؟ اهي ماتعرفه ولا اهو يعرفها
دانه : أحمد .. كـان يعرفني .. وكانت بيني وبينه علاقه .. وكان فـاتح لي شقه ويصرف علي .. وعندي رصيد في البنك كل من الفلوس إلي يعطيني إياها
روينا انصدمت ولم تصدق : كذابه
دانه : روينا خليني اكمل
روينا وقفت : انتي وحده وصخه وجايه توصخي سمعة زوجي
ملاك : روينا ماله داعي هالكلام
روينا منفعله : ماسمعتوها أش تقول ؟ فاتح لها شقه ويصرف عليها مابقى تقول إلا أنه زوجها
دانه : كان يكذب علي ويقولي راح يتزوجني .. وفجأه في زواج ولد عمه اتصل علي خويه وأذكر قالي أسمه الدكتور رامي
حور فز قلبها .. رامي ؟؟ رامي حبيبها مشترك في اللعبه الوصخه هاذي ؟
دانه تكمل : وقلي إنه توفى
روينا : كلامك كله على بعضه تلفيق في تلفيق .. انتي شكلك جايه بعد ماسألتي عن أحمد زين وجايه تخربي بيننا
دانه تبكي : والله ماأكذب علني الحين أموت إذا كنت كذابه .. والله ماأكذب " والتفتت لـ حور وقالت " حور .. يرضيكِ إلي سواه أخوكِ فيني ؟
وضغطت على إيد حور
حور حست إن دانه مظلومه وحتى روينا مظلومه لأن أحمد رغم إنه مالك عليها إلا إنه لازال يغازل ومابطل عن حركاته الحقيره
رجعت دانه وقالت : يرضيكِ حور إلي سواه أخوكِ فيني ؟
روينا معصبه : لو سمحتي طلعي برى .. بيت عمي مايستقبل هالأشكـال
ملاك : رويــــنا " ملاك تعرف إن أحمد أكبر مغيزلشي وتعرف حركاته الحقيره .. حور ماخبت عنها ولا شي "
دانه تبكي : حوووور
حور كـانت تناظر في عين دانه إلي كانت تبكي وسرحـانه .. حـرام أسكت وأذلها قدام الكـل .. وأحمد لازم يحصل على جزاء لأفعاله القذره
روينا : انتي هي غصب تبين تشوهين سمعة الرجال !
دانه : يرضيكِ ياحور ؟
روينا توها راح تتكلم قاطعتها حور : روينا .. " ثم نظرت إلى عيني دانه وقالت " لا والله .. مايرضيني .. إلي سواه فيكِ وإلي سواه فيك غيرك
روينا أنصدمت : أيــــــــــــــــــش ؟
حور تناظر عين روينـا : ترى الكلام إلي قالته دانه صح ميه بالميه .. وإذا تبين أجيب لك عشر بنات كلهن يعرفن أحمد ومسوين معه علاقه .. أجيب لك الحين
روينا جلست على الكنبه مصدومه : أش تقولي أنتي ؟
ملاك على طول قامت وجلست قرب روينا ومسكتها وكأنها حاضنتها .. مهما كان الكلام إلي راح تقوله حور صحيح .. الحقيه دايم تبقى مؤلمه وقاسيه ومره
حور : آسفه روينا .. بس ماهانت علي تنطرد دانه على كلام صحيح قالته .. وإذا تبين تتأكدين خليه يجي ويشوفها .. وشوفي وش ردة فعله
روينا ظلت تفكر و تفكر وسرحت لبعيييد .. ملاك خافت عليها : خلاص ماحصل إلا الخير
روينا : لا .. إذا كـان كلام حور و دانه صحيح .. ماراح يصير خير
ووقفت " ترى روينا من النوع القوي .. ماشاء الله عليهم عيال سالم كلهم قويين "
روينا : أنا راح أروح اجيبه وراح ابين له إن ولا كأن شي صـار " ثم تنظر إلى دانه " تسمحين يادانـه ؟
دانه واهي تتحجب : أكيد دام هذا إلي يريحك
راحت روينا المجلس لـ احمد .. طرقت الباب .. ثواني وطلع لها أحمد
احمد : خير قلــبي
روينا تصطنع إبتسامـه : تعال قلبي شويه
ومسكته من إيده حق تحسسه بالأمان وإن مافيه شي صاير
أحمد : عندي رجــال حبيبتي
روينا بدلع مصطنع : افــا .. تردني أنا عشان واحـد ماتعرفه !
احمد واهو يمشي معها : ماعاش إلي يردك يابعد حياتي انتي
وراحو الصاله .. وأحمد دخل معها على إن مافيه حد .. دخل لقى حور ووحده متغطيه " ملاك " ولـــــقــــى ..




دآنـــــــــــــــه !


أحمد من هـول الصدمه نطق بأسمها وبصوت عـــالي : دآنــــــــــه ؟!
روينا تفاجأت .. الحين صدقت كل الكلام إلي قالوه .. ففكت إيدها من إيده بسرعه
دانه : إي نعم .. دانه ياأحمد ... ماكنت أعرف إن الميت يرجع لهدنيا مره ثانيه !
مسك أحمد إيد روينا بكلتا يديده وهو يقول : روينا لآ تصدقينها ماعليكِ منها .. والله العظيم هاذي كذابه
روينا واهي تسحب إيديها من يديه : وتحلف بالله على كـــــــذب ؟
ثم نظرت إليه نظرة إستحـــقار ومشت عنه " صعدت فوق بتاخذ عباتها من غرفة حور "
أحمد ظل ينظر إلى دانه .. غضب ، إستحقار ، شوق ، حنين ، حب ، كره !
أهو إلى الآن قلبه ماحب غيرهــا .. وروينا مجرد زوجه لا أكثر .. تجيب له عيال وتربيهم .. اما القلب ملكته دانه لوحدهــا
طلعت دانه جوالها ودقت على جواد : هلآ جواد .. انا برى أنتظرك
وتنتهي المكالمه ..
سلمت على حور وباستها وشكرتها وقالت لها : عمري ماراح أنسى لك هاذي الوقفه .. الله يوفقك ويعطيك مرادك يارب
وسلمت على ملاك .. ووصت حور و ملاك يسلمون على روينا كثير .. ثم طلعت وتــــاركه البيت خلفــها نــــآر

أحمد : من إلي جابها هنا ؟
ملاك : دقت وحده على حور وقالت إن راح تجي وحده تبي تتعرف على روينا وبس .. صدقني ماكنا عارفين عن الخبر بالمره
احمد يوجه الكلام إلى حور : مــــن هــآذي ؟
حور كرهت أحمد من قلبها : وش راح تستفيد إذا عرفتها ؟ بتشوه سمعتها مثل ماسويت لغيرها ؟
أحمد : أوص .. لا أذبحك الــحين
نزلت روينا : وتذبحـــها ليه ؟ مب إهي إلي طلعت مع شـباب وسوت معهم علاقات .. انت من يستاهل الذبــــح .. يـــــ ..
ثم تنظر إليه بإحتقار وعين دامعه .. وجات وقربت منه شوي ، ونزعت الدبله ورمتها على وجـهه وقالت : طـــلـقني
أحمد : روينا هدي بالله
جاء لها يبي يهديها صرخت : وقف محلك ولا تلمسني .. ياوصخ ياقـــذر ..
أحمد عصب : رويـــــــــــنا !
إلا بدخلة أبو طلال وكان معه طلال
ابوطلال : وش هالصـــرآآآخ هــذا ؟
احمد سكت ووقع قلبه في رجله من الخوف
روينا كانت لابسه عباتها لما شافت عمها .. راحت له ركض وحضنته وقامت تبكي بحرقه في حضنه .. ابو طلال لما لقى تبكي في خضنه تروع
ابوطلال : خير أش فيكِ يابنتي ؟
روينا ماردت وظلت تبكي في حضن عمها
طلال جاء و وقف قرب ملاك وهمس لها : وش فيها روينا ياملاك ؟
ملاك خايفه : الحين تعرف كل شي
ابو طلال يوجه كلامه لـ أحمد : وش فيها روينا ؟
أحمد مايبي أبوه يعرف : سوء فهم بسيط يبه .. سوء فهم بسيط
روينا صرخت : لا .. مب سوء فهم .. إلا مصيبه ياعمي .. ولدك هذا جاب لنا العار .. انا مستحيل اتزوجه ياعمي مستحيل .. خله يفسخ الخطوبه
ابوطلال : أيــــــــــــــــــــــش !
روينا رجعت تبكي في حضن عمها
ابوطلال إحتااار : حد يقولي وش صـــاير ؟
ماحد رد
طلال عصب : حد يــــرد على أبوي !
أحمــــد خــاف قـام طلع من البيت بسرعه ولما صعد السياره دق على أخوياه سلطان و رامي إلي كانو ينتظرونه في المجلس وطلعو له بسرعه

ابو طلال : والحين أحد راح يقولي الموضوع ؟
روينا واهي حاضنه عمها : انا راح أقول لك الموضوع كله ياعمي .. بس حلنا نروح غرفه بروحنا
ابوطلال : تامرين أمر يابنتي
ودخل معها غرفة الجلوس
طلال جلس مع حور و ملاك
طلال : وش الموضوع ؟ فهموني
حور : أحــمد طلع تبع بنات .. وجات لنا بنت الليله كان مسوي معها علاقه وقالت لـروينا كل شي .. بالعربي فضحته
طلال أنصدم : أيش ؟ أحمد أخوي ؟!
حور : إي نعم .. أحمد
طلال : طيب يمكن البنت كذابه وتبي تفرق بين أحمد و روينا
حور : البنت مب كذابه .. حنا نعرفها انا و ملاك .. ونعرف إن أحمد تبع هالشغلات
ينـاظر في ملاك ويقول بشويش : صدق هالـكلام يامــلاك ؟
ملاك هزت رأسها بمعنى أن الكلام صحيح
طلال : لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

وفي داخل الغرفه روينا قالت لعمها الموضوع كله .. لكن بطريقه ماتخليه ينصدم .. صدق إنه أنصدم .. لكن بدر سالم قــوي تحمل .. أخذ روينا إلى حضه ووعدها بأن إلي تبيه راح يصير
ابوطلال : روينا أنتي بنت أخوي يعني بنتي .. وأي شي ماأرضاه على شوق و حور ماأرضاه عليكِ .. والغلط يبقى غلط .. و أحمـد هذا حسابه عسير معي

بعدين ابوطلال راح مع روينا البيت ..
روينا صعدت غرفتها وظل ابوطلال مع ابو فواز وقال له السالفه كـلها ..
ابو فواز و ابو طلال .. كانو أخوان بمعنى الكلمه .. تفهم ابوفواز موقف اخوه وإنه ماله دخل بالموضوع كله .. واتفقو اهم الأثنين إن أحمد مذنب ولازم يتعاقب


وش نوع العقاب إلي راح يحصل عليه أحمد على فعلته السوداء ؟
وهل راح يسكت أحمد على إلي صــار ؟

xXxXx




أحمد و سلطان ورامي في بيت سلطان في الحديقه ..
سلطــان : طيب وش ناوي تسوي فيها أهي و زوجها ؟
أحمد : ولا شي
سلطان : راح تسكت ؟
أحمد : أكيد ماراح أسكت .. اصلا مافيه حد عاقل راح يصدق كلامها إلا بمساعدة حد
سلطان : حد مثل مين ؟
أحمد : مب مثل .. أنا عارف مين إلي ساعدتها
سلطان : مين ؟
أحمد بغضب وضآغط على أسنآنه : حور أختي الحقيره
رامي : لآ ياأحمد مب حور
سلطان : انت الحين صار لك ساعه ساكت ولما تكلمت قلت شي مثل وجهك .. تكفى ارجع اسكت
رامي : يعني معقوله حور بتهدم حياة أخوها ؟
أحمد : الحين انت لو جاء لك واحد من الشارع وقل لك أنا اعرف زوجتك راح تصدقه ؟
رامي : لا
أحمد : ولما يجي لك واحد يعز عليك ويقولك صح فلان يعرف زوجتك .. راح تصدقه ؟
رامي : بس مب حور
سلطان : يمكن بنت الجيران
أحمد : أنــا متأكد إنها هي لأني سمعت دانه تقول لها ماراح انسى لك هالوقفه طول عمري.. وأنا ماراح أرتـآح إلا إذا انتقمت منها

xXxXx



اما جـــــواد ودانــــــــه حان وقت فراقهم ..
هاقد قدم جواد الدليل القاطع إلى دانه إن أحمد كذاب
هل راح يطلقها ؟ وترجع لحزنها وبؤسها عند أمها القاسيه إلي مامر الحنان والعطف عليها في يوم ؟
إلي جـــآآي راح يوضح كل شي



















في الصاله ودانه مابعد خلعت عباتها .. تو جواد بيدخل غرفته والتفت على صوت دانه إلي نادته قائله : جــــواد
اقتربت منه وقالت واهي منزله رأسه : أعتقد إنك وفيت بوعدك .. ومانت ملزوم تتحملني وتصرف علي أكثر من كــذا
جواد بهدوء : مستعجله على فراقي ؟
دانه بسرعه : لآوالله
جواد مسك إيد دانه : دانه .. الله في سابع سماء يغفر للإنسان ذنوبه ولوكانت كزبد البحر .. تبيني انا العبد ماأغفر لك ذنب ؟ الإنسان مب معصوم عن الغلط .. كل إنسان في هالدنيا يغلط .. الانسان بطبعه خطآء .. أنتي تبتي يادانه والله قبل توبتك .. من أنا حتى ماأقبلها ؟!.. انا مهما كنت .. عبد ومحتـاج رضى ربي علي عشان يدخلني جنته .. وأنــا الحين إنســان جديد من دخلت هنا .. وأبي أطلب منك طلب
دانه جالها فضول : أنت تامر ياجواد
جواد : تقبلين بي زوج ؟
دانه فرحــت .. معقوله إلى الآن يبيها ؟ معقوله حبه لها ماأنخدش ؟ معقوله في هالزمن فيه نــاس طيبين وتخاف الله ؟ ماصدقت دانه إلي سمعته
دانه : أيش ؟
جواد : تقبلين بي زوج ؟ وتـأكدي مهما كــان جوابك راح أحترمه وأنفذه
دانه حضنت جواد بقوه وقامت تبكي وقالت : مجنونه .. إلي ماتقبل بك .. انا والله لو ألف الدنيا كلها ماألقى مثل طيبتك ورجولتك ونخوتك وخوفك من رب السماء والأرض
كـــان هذا هو جوآب دانه .. الموافقه ..



ومن هــذه الليله بدأت حياة جواد و دانه من جديد .. زوجين يحبان بعضهما بجنون .. ومستحيل حد يتخلى عن الثاني لو مهما صــار
^_^



xXxXx




يوم ثــاني على الفطور الكل ماله نفس يفطر
فيلا ابوطلال
أبو طلال أكل تمر وكاس لبن وقام .. اما طلال أكل مايسد به جوعه ..
وملاك أكلت ماتسد بها جوعها .. أما حور فأكلت وطنشت السالفه كلها

فيلا ابو فواز
ابوفواز أكل تمر وكاس مويه وقام
ام فواز مالها نفس بالمره وروينا بعد مانزلت للفطور حتى
وكان هناك فواز و شوق .. اكلو مايسد جوعهم وماجد بعد

بعد الفطور ابوطلال يحاول يدق على أحمد لكن أحمد كان مايرد
كان أحمد في فيلا ابو رامي ..
رامي : رد عليه ياأخي .. إلى متى راح تظل هارب منهم ؟
أحمد : مالي وجه يارامي
رامي : توكل على الله ورد على الأقل تعرف راسك من رجلك
أحمد : قولتك ؟
رامي : إيوه
رد أحمد : هلا يبه
ابوطلال يحـاول يمسك نفسه : هلا بيك .. وين أنت ؟
أحمد : عند رامي خويي
ابوطلال : ليه مارجعت البيت ؟
أحمد مارد
ابوطلال : مالك وجه هاا ؟
أحمد تفشل وتمنى الارض تنشق وتبلعه
أبوطلال بأسلوب أمر : تعال البيت الحين فاهم ؟
أحمد خآيف : على أمرك يبه .. مسآفة الطريق بس
وصك أبوطلال الخط واتصل على أخوه وقاله عشان يجي
وقف أحمد ثم وقف رامي بعده وقــال : وين ؟
أحمد : بروح البيت .. لازم أحط حد للمهزله هاذي
وطلع
لما طلع أحمد على طول مسك رامي جواله واتصل على حور
كانت حور جالسه في الصاله مع ملاك وفاتحين التلفزيون يبون يخففون من حدة التوتر
رن موبايل حور ناظرت الأسم .. وقفت وقالت : عن أذنك ملاك أكلم تلفون وأجي لك بسرعه
ملاك تفكيرها كله في روينا : طيب خذي راحتك حبيبتي
طلعت حور للحديقه وردت واهي متلهفه لسمآع صوته .. لكنها مستحيل تبين له ذلك : الو
رامي : هلا حور
حور : اهلين
رامي : وش لونك ؟
حور : الحــمد لله بخير .. انت وش أخبــارك ؟
رامي : الحــمد لله
حور : ماشاء الله عليك صوتك أحسن من ذيك المره
رامي : الحمـد لله على كل حــال .. كل مريض إما يشفاء او يموت
حور : صدقت
رامي : حور
حور : نعم
رامي : لو أجي أطلبك مره ثـانيه توافقين ؟
حور : شف وش قد انت فاضي
رامي : سؤالي محدد
حور : لا .. ماآخذك الحين لو مهما يصير
رامي : ليه ؟
حور : لأنك أشتركت في لعبة أحمد الوصخه على البنت المسكينه .. مب حرام عليكم تلعبون على بنات الناس .. ترضاها على وحده من بنات عمك .. لو عندك بنت ترضى عليها ؟
رامي عرف إن دانه خرت كل شي : انتي فــاهمه الموضوع غلط .. خليني اشرح لك بس .. عــــطـــيني فرصه انتي .. تكفين
حور : رامــــي تكفى .. الكتاب واضح من عنوانه .. أنسى إني أكون من نصيبك .. وأكرهني لعل وعسى أكرهك .. برغم كل إلي سويته فيني وإلي سمعته امس عنك إلا إني لازلت أحبك .. مدري ليه قلبي يحبك ومب راضي يطردك منه
رامي عصب : لا تقولين لي هالكلام .. والله إنك تجرحيني .. إنتي إلي حرام عليكِ إلي تسويه فيني
حور جات لها الصيحه : خلاص رامي .. راح اسكر ..في أمـــان الله
رامي يصرخ وعينه تدمع : والله لو صكيتي هالمره راح تندمين قد شعر راسك
حور ماتحب حد يهددها .. تحدته وصكت في وجهه .. لكنها ظلت تبكي فهي كانت ولا زالت و ستظل تحــــبه .. وقلبها لن يسكنه غيره
رامي عصب حيل من حركتها .. أخذ جواله ورماه بكل قوته على الجدار .. و تكسر الجوال إلى أشلاء صغيره
ظل رامي يبكي بحرقه .. ليه الزمن مب راضي ينصفه ؟


][ منهو بقى لي كـان عني تخليت ؟
وأنت الوحيد إلي بعمري بقى لي
الـــ ح ــــــب ماهو بس خذني وأنا جيت
الحـــب وقفه بين غــــالي و غ ـــــــــــالي ..][

في هذه اللحظه قرر رامي ينتقم من حور ويحسسها بجزء من الألم إلي ذاقه منها

هل بين الحبيبين إنتقآم ؟ هل يقدر رامي الطايش الصايع الدكتور الحنون ينتقم من الإنسآنه الوحيده إلي حبها ؟ بنت خآلته وخآلته موصته عليها ؟

xXxXx




دخل أحمد البيت واهو خايف و مرتجف ..
طلال كان في الصاله مع ملاك لما سمع الباب .. راح له بسرعه
ونـاظر فيه بدون مايكلمه .. لكن طلال قلبه أبيض حييييل وطيب طيبه ماتتصورونها
طلال : مافيه سـلام ياأخوي
أحمد حضن أخوه إلي كان ولازال سنده وعضيده .. يلقاه في أي وقت .. إن كان غلطان او على حق
أحمد : السـلام عليكم
طلال : وعليكم السـلام
أحمد : ابوي وينه ؟
طلال : بالمجلس مع عمي
أحمد خايف : عمي هنا بعد ؟
تنهد طلال وحرك رأسه بمعنى نعم
أحمد : الله يستر
ودخلوا مع بعض المجلس
أحمد : السـلام عليكم
أبو طلال وابو فواز معصبين حدهم والشرار يطلع من عيونهم : وعـــليكم
طلال راح وجلس وأشر على أحمد عشان يجلس لكن احمد ظل واقف إلى ان يأذن له أبوه و عمه
وقف ابوطلال .. وراح وقف قدام أحمد .. وظل يناظر في أحمد بغضب ثم قال : ياخــسارة تربيتي فيك
تو أحمد رفع راسه إلا يجيه كـــف جــامد من أبوه على وجهه
ابوطلال صرخ : طلع مفاتيح السياره بسرعه
طلع احمد المفتاح .. وعطاه ابوه ، ابوطلال اخذ المفتاح ورماه على الأرض
ابوطلال : لو تبي كنوز الدنيا كلها أعطيك .. ماترخص عليك بس لو كنت تخاف ربك .. .. أطلع برى لانت بولدي و لاني ببوك .. وبكره من على الصبح تروح وتطلق بنت عمك
احمد كان كل هالفتره منزل رأسه
ابوفواز : ماأعتبرتك إلا ولدي .. لكن توصل لدرجة إنك تلعب على بنات الناس ؟؟ الله يســامحك ياأحمد .. الله يســـامحك
ابوطلال يصرخ : بـــــــــرى .. ولا تخليني اشوف رقعة وجهك بالشركه .. بــــــــرى
طلع أحمد واهو منزل رأسه وحاس نفسه حشره




طلال وقف يبي يلحق أخوه لكن رده أبوه إلي قاله : طـلال .. أتركه .. يمكن يحس بغلطه ويتوب لله

فرجع طلال وجلس ..
حور دخلت الـصاله وراحت لملاك وحضنتها وبكت في حضنها
ملاك تخرعت : يمه .. حور قلبي حياتي انتي .. أش بلاكِ ؟
حور واهي دافنه رأسها في حضن أختـها إلي ماولدتها أمها : تعبــانه ياملاك .. تعبانه .. ماكنت في يوم أظن إن قلبي ومشآعري راح يتعبوني في يوم من الأيـآم إلى هالدرجه
ملاك بعدت حور عنها ومسكتها من خدينها " يعني يصير وجه حور بين كفين ملاك " وقالت لها بكل موده : أكيد رامي
حور أجهشت في البكاء وحضنت ملاك مره ثانيه وقالت : وفيه غيره ياملاك ؟ فيه غيره ؟ آآآآآآهـ .. أتعبني والله .. أبي يوم أنآم بدون مايمر علي في منامي .. أبي ساعه اجلس بدون مايمر علي طيفه اكثر من عشر مرات .. ابي أتكلم وماأسهى فجأه وأفكر فيه .. دنيتي صارت رامي .. وأنا ماأبيها تكون رامي .. أبيها تكون حور .. ماأبي أفكر بشي .. والله بعدني صغيره على هالألم ياملاك .. صغيره .. " وتبكي "
كــان بكآئها يقطع القلب .. كانت تبكي من أعمآآق قلبها .. مؤلم أن يسكن قلبك إنسآن وإذا أردته أن يخرج يرفض .. بل يتربع في داخل عرش قلبك
ويحتل عقلك وأفكآرك ومشآعرك !
ملاك كـانت حاضنه حور وتبكي معها فأهي أي شي يبكي حور يبكيها وهالمره حـامل وحساسه بزياده ، أحست حور بالإرتـيآح قليلاً لما بكت في حضن ملاك وأخبرتها عما يجري معها ..
لــكن هذا لن يدوم .. فـرامي دخل قلب حور ولن يخرج منه أبداً
وحور ، دخلت قلب رامي ولن تخرج منه أبداً



xXxXx



رجع أحمد فيلا أبو رامي بتآكسي واهو معصب حده .. لآ سياره .. ولا شغل .. زين أبوه رحم بحـاله شوي وخل معه بطاقة البنك !
دخل أحمد المجلس لقى رامي جالس وشابك إيدينه ومحطوطين تحت ذقنه .. وشعره مغطي جبينه ..كان شكله يألم القلب ، وكــان يفكر بعمق شديد .. حتى إن احمد دخل وماحس به
راح أحمد وجلس قرب رامي وقال واهو معصب : شف إلى أي درجه وصلت .. أنــا إنسان بلا بيت ، بلا شغل ، بلا سياره ، بلا زوجه .. يارجال حتى بلا ملابس
رامي اتلفت إلى أحمد ببرود وقال له بهدوء : أحمد ! متى جيت ؟
وقف أحمد معصب : وأنا من فين ألقاها من أهلي إلي طـارديني .. أو من خويي المفهي اربع وعشرين ساعه
رامي ببرود : طيب الحين انت وش فيك معصب ؟
أحمد جلس قرب رامي مره ثانيه وقال : كيف ماتبيني اعصب ؟ أبوي طردني من البيت و الشركه .. وأخذ مني سيـارتي .. ويبيني بكره الصبااح أفسخ خطبتي من بنت عمي .. يعني خسرت كل شي .. والسبب كله حور الحقيره .." التفت إلى الجهه الثانيه " ماني متحمل أسميها أختي .. هآذي أخت ؟ وربـــي .. انا ماراح يرتـاح بــالي إلا لما انتقم منها شر إنتقــام
رامي بهدوء : وإلي يقولك طريقه تخليك تضرب فيها عصفورين بحجر ..
تنتقم منها وتأدبها
أحمد : أعطيه نص عمري لو يبي
سكت رامي شـــوي ثــم قـال : الكـلام ماأبيه يوصل حتى حق سلطان
احمد : أكيد .. بس أنت قـــــل .. خلني أطفي نـآر قلبي
رامي رفع شعره عن وجهه وعدل جلسته وقال بهدوء شديد : أسمـــع ..


تتوقعون وش نوع الإنتقام إلي فكر فيه رامي .. هل راح يقدر ينتقم من حور ويأدبها مره وحده ؟ او حور راح تقلب كيدهم وترده لهم في نحورهم ؟


xXxXx



يوم ثاني الصـباح .. أحمد راح المحكمه وطلق روينا " فسخ الخطوبه " ..
رامي عطاه سياره من سيارات الشركه .. وكلم أبوه عشان يدور له شغل بالشركه ، وبالفعل وظفه عنده بالشركه .. ولأن أحــمد يبي يلهي نفسه بأي شي دآوم من أول يوم ..
ويوم ثـاني انتقل شقته .. أستأجر عمال ينظفونها ونظفوهــآ وسكن فيها بعد ماراح البيت في غياب أبوه وأخذ ملابسه واغراضه ..


xXxXx




يوم قرقيـــعان
بعد الفطور حور و ملاك تزينو ولبسو ملابسهم الجديده
حور نزلت تحت تنتظر ملاك تنزل .. عشان بروحو بيت ابو فواز وراح ياخذو روينا وبعدين بيت ام مهند راح ياخذو هنادي و مروه بعدين لـ ام ياسر راح يجلسو معها شوي وبعدين مروه راح تطلع مع ياسر وهنادي راح ترجع البيت بجي لها خطيبها .. يعني بروحو يتفرفرو في البيوت ^_^
نزلت ملاك مع طلال .. وكانت ملاك لابسه ثوب الحمل إلي أشترته حق قرقيعاان .. وطلال من صدقه شافه عليها وخــق .. مثل ماقالت روينا ^_^
طلال : أقــول لا تتأخرن طيب
حور : لااااا .. ماراح نرجع إلا الفجر
طلال : انتي ارجعي الفجر .. انا أبي حرمتني .. صايره تجلسي معها أكثر مني
حور بنص عين : أحلىىى ياطلال .. تغااار ؟!
طلال : ههههههههه شف البزره .. المهم .. ملاك قلبـي الـساعه 11 أنا راح أرجع .. راح أنتظرك
ملاك بخجل : طيب حبيبي
حور : حلو حلو .. مواعد على الهواء مباشره
طلال و ملاك : هههههههههههه
طلال مسك إيد ملاك وقال : تعالي وصليني للبـاب
حور شيطاانه وماتفوت عليها هالشغلات : إإإإإي .. توصله اهاااا .. ملاك حبيبتي وصليه طيب .. بس انتبهي لا أحد يشوفكم
وراحت تركض للمطبخ تختبي عنهم
طلال : يلعن شيطانها ههههههههه وربي احرجتني
ملاك كان وجهها أحمر من الخجل : ههه .. مره ثانيه لا عاد تقول شي قدامها تراها تفهمها واهي طآيره.. بس أمسك لي إيدي وأنــا راح أفهم كل إلي تقوله
طلال : اها طيب .. خلاص مره ثانيه .. الحين تلقينها فاتحه رادراتها وتراقبنا .. خلني أطلع احسن لي ههههه
ملاك : هههههه الله معك قلبي

لما طلع طلال جات حور لملاك واهي ميته ضحك .. بعدين طلعوا راحو جلسو في بيت أبو فواز شويه وثم طلعو ماخذين معهم روينا " كـانت تبي فتره تنسى فيها أحمد صدق إنها حبته .. لكنه طلع إنسان مايستاهل الحب من أي كآئن حي .. وكـل إلي محتاجته فتره بسيطه بس وتنسى أحمد وأيامه "
راحن بعدين إلى شوق .. جلسو معاها شويه وطلعن لأن شوق ماتقدر على المشي واجد والحركه بزياده .. فأتفقت أهي وفواز يطلعوا لهم مكان حلو رومانسي يتعشون فيه ويروحوا يزوروا الأهل .. اما ملاك و حور و روينا راحوا بيت ام مهند وجلسن معاها نص ساعه تقريباً وطلعن وأخذن معهن مروه بس لأن هنادي راح يمر عليها خطيبها بعد شوي .. وراحن بيت ابو ياسر ، وكـان موجود ابو نايف وعياله
الرجال في المجلس و النساء في الصاله ..
سلمن البنات وجلسوا .. كانت سوسن ودها تحضن بنت عمها .. لكنها لاحظت إن كرش ملاك بدى يبان فتذكرتك الإهانه والخيانه إلي سوتها في أخوها ، فسلمت عليها سلام عادي مره .. إلا إن ملاك باست سوسن لأنها جد جد وحشتها .. وين الأيام إلي كل يوم يدقو على بعض ويسولفو .. و إذا كل وحده تزور الثانيه وتنام عندها .. أوقات يطلعون يتمشون في الحديقه الي في حي بيت ابوياسر .. اوقـــآآت جميله مره .. لكنـــها كلها صارت ماضي .. ماضي جميل .. ومستحيل إن الماضي يرجع في يوم من الأيـام
لما ام نايف وسوسن جاو يطلعو لأن ابو نايف ونايف ورضا برى ينتظرو قالت ملاك لـ سوسن : سوسن وش رآيك تبقين معنا ؟
سوسن : لا معليش راح نروح بيت خالي
ام نايف : مره ثانيه قلبي ملاك .. الحين راح نروح بيت أخوي وبنات اخوي ودهم في سوسن حييل
ملاك بإبتسامه : طيب .. " كان ودها تعزمها يوم وتفطر معها لكنها أكيد راح ترفض "
حور تبي تشوف ردة فعل سوسن : طيب خالتي .. اجل خليها بكره تجي لنا في البيت وتفطر معنا
ملاك فرحت : إي والله خـالتي .. من زمـان ماتجمعنا
ام نايف : خـلاص من عيوني .. بكره أخليها تجي لكن من العصر وترجع وقت ماتبي
سوسن تضايقت فأهي عارفه حور وحركاتها
ولما طلعن ام نايف وسوسن
سوسن : يمه انا بصعد مع نـايف " تقصد تصعد معه سيارته "
ام نايف : طيب
وراحت صعدت .. وأثناء طريقهم إلى بيت خالهم قالت سوسن لـ نايف السالفه
نايف : أنتي ودك تروحي ؟
سوسن : ماأبي أروح حق حور .. بسبب آخر كلام صار بيني وبينها .. بس
نايف : بس وش هو ؟
سوسن سكتت شوي ثم قالت : ملاك يانايف ..
نايف خاف : وش فيـهآ ؟
سوسن بعين دآمعه : أشتقت لهــا حيل
سكت نايف وكأنه يقول في نفسه .. وأنا وش أقول ؟ انتي تقدري تشوفيها ، تجلسي معها ، تزوريها ، تحضنيها .. أما أنا فأخذها غيري مني !
سوسن : طيب الـحين يانايف وش الدبره ؟ مقدر اتحجج أكثر من كذا ، بعدين امي تشك .. كفايه ماحضرت حفلة خطوبتها ولا زواجها
نايف وقف سيارته وقال : دقي عليها قولي لها ممكن يصير الفطور في بيت عمي ؟
سوسن : فكره حلوه
نايف واهو يناظر فيها : طيب دقي الحـين وسأليها
سوسن طلعت جوالها وقامت تتصل
نايف تخنقه العبره : لو سمحتي سوسن .. حطيه ميكرفون
تألمت سوسن لما أخوها طلب منها هالطلب .. لكنها لبت طلبه على الفور وحطت المكرفون عشان يسمع صوت مـلاك .. إلي ماسمعه من شهور من بعد ماكان يسمعه كل يوم
رن جوال ملاك ولما شافته فرحت .. سوسن بنت عمها داقه عليها .. من زماان ماتزينت الشاشه بأسم سوسن ..
بــنت الــــ ع ــــم
يتصل بك ..
ملاك فرحــانه : هلآ والله بنت عمي
نايف لما سمع صوت ملاك الهادئ الدافئ المليان حنان رجع به الزمن إلى وراء .. تذكر الليالي إلي سهرها والجوال معلق في أذنه يكلمها من تلفون البيت .. ولما طلعت لها جوال .. أجمل الليالي إلي مظت .. لكن مظت !
سوسن : هلا بيك
ملاك مبتسمه : خيــر حبيبتي .. نسيتي شي في البيت ؟ او غيرتي رايك وجايه تجلسي معنا ؟
سوسن وحشتها السوالف مع ملاك : هههه لا مانسيت شي ولا غيرت رايي
ملاك : طيب ؟
سوسن : وش رآيك تخلي الفطور في بيت عمـي ؟
ملاك : ليه ؟
سوسن : بس كذا
ملاك : لااا ..أبي أرويك صور زواجي .. والفيلا إلي يبنيها عمي لنا جمب الفله إلي حنا ساكنين فيها
تألم نايف لما سمعها تقول صور زواجي
سوسن : طيب صور زواجك جيبيهم بيت عمي .. اما الفيلا أشوفها إذا سكنتي فيها
مـلاك : طيب .. على راحتك
سوسن : تضايقتي ؟
ملاك : عـادي .. أهم شي نجتمع .. مب مهم المكـان
سوسن : طيب بنت عمي .. يله لا أطول عليكِ .. توصين حاجه ؟
ملاك : سلآمتك حبيبتي .. مع السلامه
سوسن : الله يسلمك
وتنتهي المـكالمه

كانت ملاك في المطبخ فلم يسمع احد المكالمه
سوسن : اشوا .. بروح بيت عمي
كان نايف سرحان وباله بعيييد
سوسن : نايف " ماسمعها علت صوتها شويه " نايف " بعد ماسمعها فعلت صوتها " نـــايف
نايف بهدوء : هلا حبيبتي
سوسن عرفت إن أخوها سرح في ملاك : أخوي حبيبي .. انساها .. البنت على ذمة رجال غيرك
نايف بهدوء واهو يشغل السياره : ياليت اقدر أنساها
وحرك السياره واتجهوا إلى بيت خالهم

xXxXx



في فيلا أبو طلال الساعه 11 في الصاله
حور : وشو وشو وشو ؟!
ملاك ترد على حور بنفس طريقة سؤالها : إيوه إيوه إيوه
حور : لا والله مب على كيفها حنا إلي نعزم واهي إلي تحدد المكآن !!
ملاك : مايخالف .. وربي وحشتني جمعتنا
حور : هاذي تلقينها حالفه ماتدخل بيتنا .. بس اوريكِ فيها إلا اعزم كل بنات المدرسه على فطور ولا اعزمها
ملاك : ههههههه صدق إن عقلك صغير
حور : اسمعي لا تقولي لأمك شي .. مسكينه بعدين تطبخ وتتعب حالها
ملاك : أكـيد بقول لها .. تبينا نطب عليها فجأه كذا .. بقول لها وبقول إن الفطور حنا راح نجيبه معنا .. وبجيب شغاله عشان تغسل الصحون بعد الفطور
حور : وربي بنت عمك ذي نشبه .. دقي عليها الحين قولي خلاص اجلنا الفطور
ملاك : لااااا .. من صدقك انتي ؟
حور جد معصبه : إيوه من صدقي .. إذا مادقيتي عليها ادق انا .. عااد إذا دقيت انا ماراح يصير خير
ملاك خافت لأن حور جد تسويها : وليه كل هذا ؟
حور : عارفه .. انا ماراح اروح بكره .. فاضين حنا نودي قدور اكل وشغاله ومدري ايش .. وعشاان ميييين عشان بنت عمك الهبله
ملاك ساكته لأن كلام حور صحيح .. فطور رمضاني يعني راح يودو أكثر من صنف واحد على الفطور
ملاك : طيب والحين ؟
حور : طلعي لي رقمها وانا أقولك
ملاك : لالالا
حور وقفت وراحت جلست قرب التلفون واتصلت
ملاك : تتصلي لميين ؟
حور معصبه : اوص .. الو السلام عليكم
اتصلت على بيت ابو نايف .. ونايف رد عليها : وعليكم السـلام
حور : سوسن موجـوده ؟
نايف عرف صوت حور .. كيف ينسى هالصوت إلي هزأه وأهانه : موجوده .. بس مين أقولها ؟
حور من دون نفس : حور بدر
نايف يبي يرد لها الإهانه : آهآآ .. موجوده .. بس ماني برايق اروح وأقول لها .. شي ثاني بعد ؟
حور عرفت إنه نايف : ودام انت مب رايق ليه رافع التلفون ؟ << ماتسكت
ملاك نغزها قلبها : خلاص صكي
نايف : كيفي .. مالك خص بالمره .. والحين لو سمحتي ضفي بخشتك
حور تفاجأت : صدق انك قليل حياء !
نايف : محــد قلـ ..
تقاطعه حور واهي معليه صوتها عشان يسكت غصباً عنه : اسمع بلى في شكلك .. قول لأختك بكره مافيه فطور لاهنا ولا هناك .. ناس ماتنعطى وجه بالمره
وتصك في وجهه
ملاك : وش سويتي أنتي ؟؟
حور : هذا ولد عمك قمه في السخافه وقلة الحياء .. اهو وش دخله أبي أخته لو أبي أمه ؟ .. دام رفع التلفون يحترم نفسه ويروح ينادي على إلي يبونه على التلفون
ملاك : طيب كان صكيتي في وجهه .. ماله داعي كل هالكلام
حور حاطه إيدهآ على خصرها : لا والله .. عمري أنتي عارفتني إلي يغلط علي مستحيل أمشيها له .. هذا إلي ناقص بعد .. من هذا أصلاً عشان يقولي أنا ضفي خشتك !
ملاك : بس أنتي ماقصرتي فيه
حور : يستاهل
ملاك مسكت جوالها : بدق على سوسن أعتذر لها
حور سحبت الجوال : ملاك .. مين إلي اتصل على البيت ؟
ملاك : انتي
حور : ومين إلي بدى بالغلط ؟
ملاك : اهو
حور : يعني انتي مالك خص في السالفه كلها .. واصلاً حتى لو لك خص .. اهو إلي بدى بالغلط .. يعني خليهم يولون .. بالطــــقــاق
ملاك جلست تفكر شوي .. إلا طلال يدخل مبتسم
طلال بإبتسـامه : السـلام عليكم
حور و ملاك : وعليكم السلام
ملاك وقفت : هلا طلال
طلال : هلا فيكِ حبيبتي
حور وقفت : أنا أقوم أحسن لي
ملاك : لآ خليكِ
طلال : خليك مستريحه .. أنا و حرمتي راح نصعد فوق
حور : اهــــــا
طلال غمز لملاك عشان تلحقه وصعد فوق .. استأذنت ملاك من حور وصعدت
حور واهي تجلس وتحط رجل على رجل : مايستحون .. يواعدون بعض قدامي .. شنو على بآلهم ماأفهم ؟!


xXxXx


في بيت ابو نايف .. " غرفة سوسن "
سوسن : الله يهديك وأنت ليه قلت لها كذا ؟
نايف : ماني بقادر أنسى إهانتها لي
سوسن : شف وش سوت ؟ أهانتك مره ثـانيه
نايف : المهم أنتي لا تروحين بكره سامعه
سوسن : أكيد ماراح اروح .. تلقى حور عصبت على ملاك لأني أنا إلي أخترت المكـان
نايف معصب : بالطقاق يطقهم اهما الثنتين
ويطلع من الغرفه

xXxXx



مرت أيام الشهر الفضيل عـاديه
وصلنا إلى آخر الشهر
ابوفواز قرر إنه يسافر هو حرمته وعياله إلى مكه ليقضو العشر الأوآخر هناك
وبالفعل سافروا كلهم " ابو فواز ، ام فواز ، فواز ، شوق رغم إن الحركه الزياده ممنوعه عنها لكنها ماحبت تفوفت العشر الأوآخر في بيت الله ، ماجد ، روينا إلي ظاهرياً تخطت محطة احمد بكل سهوله لكن في باطنها هي حزينه .. ليست حزينة عليه هو .. لا .. حزينه لأنها سلمت قلبها لمن لا يستحقه "
اما بيت ابوطلال فجاء لهم العيد ولم يفرحوا فرحة العيد ..
ابوطلال .. متألم لما فعله أبنه ومستنكر ..
طلال .. متألم أيضاً رغم أنه اتصل لأخيه وبآرك له بقوم العيد ، لكن يبقى هناك مكان فارغ لا يملأه سوى أحمد
ملاك كانت حاسه في زوجها و عمها ومقدره موقفهم
اما حور فكان الكل على باله مطنشه .. لكنها رغم إنها كرهت أحمد بسبب أفعاله إلا إنه له أفعال تحببه فيه .. فكان واحشها
ابوطلال و طلال ماحبو يكسرو خاطر حور و ملاك فقامو طلعو بهن وراحن يعايدن في بيوت قرايبينهم , بعدين راحو يتعشوا في مطعم
أما بيت ابو رامي
أيضاً الفرحه نآقصه رغم إن سعاد حاولت تنسي ابو رامي كل الهموم والحزن إلي مر فيها .. إلا إنها ماقدرت في ذاك اليوم تنسيه ام رامي
صدق إنها كانت دايم الدوم مشغوله عنه ولاهيه .. لكنها تبقى حب أبورامي الأول وأم ولده ..
ولا قدرت تنسيه زواج إبنه .. خلال سنه واحده خطب وملك وتزوج وحملت زوجته وسقطت وطلقها !
أحدآث كثيره جرت في شهور قليله
لم يستطع ابو رامي أن يفرح بالعيد فرحه تامه .. وهو لم يعد يرى رامي كثيراً .. إن لم يكن في العمل كان في شقة أحمد .. لدرجة أنه أصبح يبات معه بعض الليالي .. تكلم مع رامي حول هذا الموضوع لكن أغلب أجوبة رامي كانت هي الصمت !
أم رامي قضت أول أيـام العيد في لبنان ثم توجهت إلى دبي
تريد إن تبين إلى الناس أنها لما تطلقت لم تنقص شيئاً .. بل إزدادت قوه وهيبه و حريه .. هي مرتاحه بهذا الوضع .. لكن لا أخفي عليكم كانت تحس ببعض الندم لإهمالها بيتها و زوجها و إبنها الذي كذبت عليه كذبه قلبت حياته جحيماً ..
بيت أبو نايف كان الكل سعيد بالعيد حتى سوسن .. لكن نايف كان محطماً .. في العيد المـاضي كانا حبيبين .. أما في هذا العيد .. فهي متزوجه إنسان غيره ..!
كم الدنيا غامضه ..!


xXxXx



بعد العيد بيومين تقريباً
كانت حور في غرفتها .. أخذت شاور دافئ ولبست ملابسها و تزينت عشان بتروح بيت عمها أبو فواز .. توهم واصلين من مكه
إلا جوالها رن
أخذت الجوال وعقدت حاجباها
أحمد يتصل بك
ردت حور واهي مستفهمه : الو ؟
أحمد بصوت فرح : هلا والله أختي .. عاش من سمع صوتك
حور لازالت مستفهمه : عاشت أيآمك أحمد
أحمد : عيدك مبارك
حور : عساك من العايدين .. كل عام وانت بخير
أحمد : وأنتي بخير حبيبتي .. وش دعوه ماتدقي تسألي عني ولا كأن عندك اخو أسمه أحمد ؟
حور : هه آسفه حبيبي حقك علي
أحمد : ماأقبل أسفك إلا لما أشوفك وأجلس معك وأسولف معك بعد
حور : راح تجي البيت ؟
أحمد : لا أنا الحين سـاكن بشقه .. الحمد لله خويي رامي وظفني بشركة أبوه و براتب ممتاز .. وأموري ماشيه والحمد لله
حور : آهــآآ
أحمد : طيب وش قلتي راح تجين تزوريني ؟
حور : اوكي متى ؟
أحمد : الوقت إلي يريحك غلاي .. انتي بس أختاري الوقت
حور : مدري .. أنا الحين بروح بيت عمي ابو فواز توهم واصلين من مكه
أحمد : إيوه عارف .. توني صاك من شوق .. خفت عليها الدوبا مسافره وصاعده طياره والأطباء محذرينها من هذا كله .. بس الحمد لله رجعت لنا بالسلآمه
حور : إي الحمد لله
أحمد : طيب أجل بكره أجي أمر عليكِ بعد المغرب ؟
حور : امممم .. لالا .. وش رايك بعد صلاة العصر ؟
أحمد : اوكي خلاص تم .. انا راح أوقف قدام الفيلا .. راح أدق عليكِ طبعاً لما أوصل .. بس مو تنسي حالك قدام المرايه ههههه
حور : ههههههه طيب
أحمد : طيب ماأطول عليكِ .. توصين شي ؟
حور : أبيك سـالم
أحمد : الله يسلمك .. يالله باي
حور : باي
وتنتهي المكالمه
حور في بالها : صدق إن أحمد طيب وقلبه أبيض .. هو طول عمره كذا أصلاً .. بس لو يترك هالأفعال الشينه يكون أزين واحد في الرياض ..
وبعدين سرحت في رامي !
ليه مايدق ؟؟ ليه ماعاد يرسل لها رسايل مثل قبل ؟ لايكون مل من صدها له و عدم إهتمامها له وعدم الإحساس به .. أسباب كثيره تجعل رامي لا يتصل على حور ، لايكون خلاص ماعاد يحبها ؟ طيب هذا الشي حور تبيه .. ليش أجل زعلانه ؟
في كثير من الاحيان لا نستطيع فهم أنفسنا


xXxXx



يوم ثاني كان ابوطلال وعياله عند ابو ياسر
تغدوا .. وجلسو إلى صلاة العصر ثم ذهبوا الرجال إلى المسجد ثم ذهب كل منهم إلى شغله " ابوطلال راح الشركه يراجع بعض الحسابات ، ابو ياسر رجع لبقالته ، طلال طلع مع الشباب ، ياسر طلع مع مروه ^_^ "
لما جاء أحمد طلعت له حور وكانت ملاك عارفه وين راح تروح حور .. و حور قالت لها ماله داعي تدق عليها او شي .. وحتى ملاك راح تطمن لأن حور مع أخوها مب مع حد غريب .. اما ام ياسر فملاك و حور قالو لها إن حور رايحه لزياره لوحده من صديقاتها وراح تقضي اليوم كله معها
صعدت حور السياره وقالت بإبتسامه : السـلام عليكم
أحمد : وعليكم السلام .. كيفك حور ؟
حور : الحمد لله بخير .. انت كيفك ؟
احمد : تمام بشوفتك
حور : تسلم

أخذ أحمد حور وراح معها لـ السوق .. ماكان على بال حور تشتري ملابس او شي لكنها شافت بلوزه حمراء مشجره بالرمادي .. ربيعيه وطويله توصل إلى الركبه .. عجبتها وأخذتها .. وظلوا يتمشوا إلى المغرب " النهار كان قصير " فأخذوا لهم آيس كريم من باسكن روبنز وطلعو ..
أكلت حور الآيس كريم في السياره ، وصلوا إلى شقة أحمد .. نزلت حور مع أحمد من السياره واهي تسولف وتضحك معه .. وصعدت معه العماره واهي تضحك و تسولف لدرجة إنهم وصلوا إلى الطابق الثالث حيث الشقه واهي ماحست
حور أمام باب الشقه : هاذي شقتك ؟
أحمد : إيوه .. يارب تعجبك بس
حور : ههههه في أي طابق حنا
أحمد واهو يطلع المفاتيح : الثالث
حور : اوف .. الثالث .. صعدت الثالث وانا ماحسيت .. " تتثائب "
أحمد واهو يفتح باب الشقه : نعسانه ؟
حور : اليوم جلست من الساعه تسعه
أحمد : طيب دخلي الحين خلينا نطلب لنا عشاء وبعدين أرجعك
فتح أحمد الباب وقال لحور بإبتسامه : تفضلي
حور بإبتسامه : تسلم
دخلت حور .. أول ماحطت رجلها في الشقه .. حست حد يسحبها من الخلف ويحط على أنفها قطنه مبلله .. ماإن شمت تلك القطنه المبلله ..




غـــآبت عن الوعي ..





من مواضيع : بسمة خجل 0 أزياء شتويه للاطفال 2011
0 أزياء شتويه 2011
0 فساتين صيفيه ناعمه
0 فساتين صيفية 2010
0 فساتين صيفيه قصيره
0 مجموعة فساتين للصيف
0 ديكور بلمقلوب
0 شر البليه مايضحك
0 علاج شلل الوجه
0 علاج الورم الليفي


عرض البوم صور بسمة خجل   رد مع اقتباس
قديم 03-Mar-2010, 11:53 AM   المشاركة رقم: 20
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مراقبه سابقه
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية بسمة خجل

البيانات
التسجيل: Feb 2009
العضوية: 8863
الدولة: السعودية
الجنس: أنثى
المشاركات: 4,971
بمعدل : 2.37 يوميا
معدل التقييم: 149
نقاط التقييم: 1859
بسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant futureبسمة خجل has a brilliant future

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
بسمة خجل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بسمة خجل المنتدى : دلوعـــات قصص وروايــــات
افتراضي رد: جسد بلا روح

رواية جسد بلا روح


رواية جسد بلا روح ، راويه جسد بلا روح ، قصة جسد بلا روح ، راوية جسد بلا روح كامله ‘ راوية جسد بلا روح كاملة


][ الــجزء الــثآمن عــشر ][


في إحدى الأيام البنات راجعات من السوق .. راحن يشترن ثياب حق " قرقيعـآن " وكانو كلهن رايحات مع بعض " حور ، ملاك ، روينا ، هنادي ، مروه " [ شوق ماقدرت تروح معهم لأنها ممنوعه عن المشي كثير ] وبعدين نزلن بيت ابو ياسر

وجلسن بالحوش يسولفن ويآكلن " ام ياسر مسويه عصير برتقال طـازج وسلطة فواكه .. وكانت داخل في المجلس جالسه مع نساء وكانت ام فواز بعد موجوده معهن " ام فواز صارت خوية أم ياسر ^_^ "
روينا : بصراااحه أحلى شي إشتريناه الليله ثوب ملاك .. يجنن .. ماأقول إلا الله يعين ولد عمي لما يشوفك به
حمر وجه ملاك
" لأن ملاك شرت ثوب حمل نعوم .. ولما لبسته تقيسه برز لها كرشتها الصغيره وصـــايره كرشتها تجنن مره "
هنادي : عقبال مانشوف كرشك
روينا واهي مستحيه : إن شاء الله
إلا جوال هنادي يرن ، ردت على المكالمه : هلا مهند
مهند : هلا بيكِ حبيبتي .. كيفك ؟
هنادي : تمام الحمد لله انت كيفك ؟
مهند : بخير .. اقول البيت مابه حد وين امي ووينكم انتو ؟
هنادي : إي كلنا هنا في بيت عمي بوياسر
مهند : اهاا .. ياسر هنا ؟
هنادي حق مروه : وينه خطيبك ؟
مروه : نــآيم .. نوم العوآفي على قلبه يارب
حور : انتبهي لآ تخقين علينا
الكل : ههههههههههه
هنادي حق مهند : اظنك سمعت ههه
مهند : ههه إيوه سمعت .. من معكن ؟
هنادي : انا ومروه وملاك وحور و روينا
مهند : اهــا .. خمس يعني
هنادي : إيوه
مهند : وش رايكن في آيس كريم ؟
هنادي للبنات : بنات وش رآيكن في آيس كريم على هالجو الحلو هذا ؟
حور : إي والله زين ماقلتي .. انا أبي على فانيلا كبير مره
مروه : من إلي خقت فينا الحين
الكل : ههههههه
هنادي : تبون كلكن على فانيلا ؟
روينا : لآ انا أبي شوكلاته
هنادي : اوكي مهند .. كلنا فانيلا .. وواحد شوكلاته
حور : انا أبــي كبيييير .. ولا آكل إلي حقكن والله
الكل : هههههه
هنادي : ههه .. وجب واحد كبير أهم شي لا تنسى .. ولا كلنا ماراح نذوق الآيس كريم الليله هههه
مهند عرف إن حور إلي تتكلم لأنه عارف صوتها ويميزه : ههههه طيب .. من عيوني يالغلا
هنادي : تسلم عيونك يالغالي
مهند : الله يسلمك .. يالله في أمــان الله
هنادي : الله معك
وتنتهي المـكآلمه
حور : بصراحـه أخوكِ هذا عنده ذوق
هنادي مبتسمه : تسلمين والله

بعد نص سـاعه بالضبط دق موبايل هنادي وردت : هلا
مهند : هلا بيكِ .. خلي مروه تطلع لي انا عند الباب
هنادي : طيب خـلاص انا أطلع لك لأني لآبسه عباتي
مهند : طيب
وتنتهي المكــالمه
حور شوي وترقص : ايواااا .. وصل الآيس كريم .. أحلىىىى
الكل : هههههههههه
وطلعت هنادي وجابت الآيس كريم من مهند وشكرته
ودخلت داخل وعطت كل وحده آيس كريمها وأكلوه وهن يضحكن ويسولفن ويتسمرخن على بعضهن .. وكــان الجو لطيف مره
بعدها استأذنت هنـادي لأن مر عليها خطيبها عشان يشتروا أشياء للشقه ، بعدين طلعن النساء وبقت ام فواز وام مهند ، ودخلن البنـات داخل في غرفة النساء وقـامت ام ياسر تجهز حق السحور وقامت معها حور .. " كل شي جـاهز بس تحطه في صحون " .. وام ياسر تحط الأكل في الصحون دخل ياسر المطبخ ووجه منتفخ من النوم
ياسر واهو يحك شعره بإيده : السـلام عليكم
ام ياسر واهي تحط الأكل في الصحون : وعليكم السـلام والرحمه
حور مبتسمه حق ياسر : وعليكم السـلام والرحمه .. مساء الخير أخوي الغالي .. وحشتني يازفت .. كم يوم صار لي ماشفتك !
ياسر يبتسم لحور : هلا والله بأختي حور الخبله
ام ياسر : هههههههه
حور : يـــاسر بسرعه بسرعه رح تروش واكشخ وتزين
ياسر : ليه ؟
حور : مروه هنا
ياسر فتح عينه : أحــــلــفي !!
حور : هههه وربي هنا
ياسر طلع من المطبخ يركض وعلى طول دخل الحمام عشان يتروش
و ام ياسر و حور ميتين ضحك على ياسر وخباله
^_^

وأثناء ماكانو النساء يتسحرون في غرفة الجلوس .. دق البـاب
حور واهي تقوم : هــذا أكيد المعرس يبي يشوف خطيبته
حمر وجه مروه وقام الكل يضحك : هههههههه
طلعت حور لـ ياسر
حور : هاذي أنا حوووور مب مروه
ياسر مبتسم : أنا كنت عارف إنك راح تطلعي لي .. واصلاً انا أبيكِ انت تطلعي لي
حور : ليه ؟
ياسر : حطي لنا سحور انا و مهند
حور : يؤؤؤ .. انا وش عرفني ؟
ياسر : كل هالطول والعرض وماتعرفين .. صح لساني لما سميتك خبله
حور : ماأعرف أرتب واخربط ومدري ايش
ياسر واهو يسحب حور من إيدها : انا بسـاعدك بس انتي تعااالي معي
حور : طيب طيب
وراحو المطبخ .. وجهزوا السحور مع بعض ..
طبعاً ودكم تعرفون ايش هذا السحور .. طبعاً مب كله مسوى ام ياسر .. ام فواز وام مهند مسوين بعد لأنهم في البـدايه متفقين إنهم يتأخرو حق يتسحرو
السحور كـان " ورق عنب ، معكرونه بالبشميل ، شوربة دجـاج ، سمبوسه برازيليه ، بيتزا لحم ، سلطه روسيه ، وطبعاً طعم اللقاء فــيـمتو " ^_^

لما رجعت حور الغرفه
حور : عسـى ماخلص السحور عني
ام ياسر : ليه تأخرتي ؟
حور واهي تجلس : رحت أحط سحور حق ياسر و مهند
ام مهند : مهند هنا ؟ ماقلي إنه راح يجي
ام ياسر : يمكن دق عليه ياسر وقله يجي
حور : تسلم إيدك خـالتي ام مهند على البيتزا .. مره رهيبه
ام مهند : وإيدك حبيبتي
ملاك : أصلاً أحلى شي هنا على السفره .. هذا " وتشير إلى الفيمتو " .. لأني أنا إلي سويته
الكل : هههههههههه
روينا : مدري وش يبي له


xXxXx


جواد أخذ عنـوان احمد الفيلا من مطلق جابه من أخته .. وبقى كيف يواجه احمد وخطيبته بـ دانه .. فكر بالأمر .. وسـاعده صديق عمره مطلق .. اقولكم كيف ؟

مطلق قل لأخته كل شي عشان تساعده واهي مطمنه .. وبما أن جواد ماقال شي حق مطلق يعني منال ماعرفت شي بالموضوع ، كل الموضوع إلي هام أخوها وهامها إنهم يساعدون جواد حق يوصل للي يبيه فأهم يعرفون جواد ويعرفون تربيته وأخلاقه الطيبه مع كل الناس .. فدقت منال على حور وقالت لها إن راح تجي ضيفه تبي تتعرف على روينا واتفقت معها على اليوم والوقت " بعد يومين الساعه ثمانيه " .. سألتها حور مين قالت لها منال : وحده تعرفينها وتعرفك .. بس بخليها لك مفـاجأه
حور : طيب تعالي انتي معها
منال : أحــاول
من جهه ثانيه مطلق دق على احمد وقل له يبي يجي له ضيف ويتعرف عليه
وأتفق عليه على نفس الوقت إلي أتفقو فيه البنات .. ماأخبي عليكم احمد شك بالموضوع .. ولا مب معقوله واحد مايعرفه يدق عليه يقول راح أجي لك البيت وراح اتعرف عليك .. لكنه أنتظر إلى أن جـاء اليوم الموعود
لبست دانه عباتها ونزلت وصعدت السياره وكان فيها جواد ينتظرها ..

تتوقعون وش بصير ؟؟؟












لما وصل جواد و دانه البيت
جواد : دانه لآخر مره أسألك متأكده من إلي راح تسوينه ؟
دانه بغصه : طبعاً
جواد : تراني متوقع يطردونك
دانه تبتسم : الله ماينسى عباده .. وانا مظلومه وأكيد الله راح يكون معي
ونزلو .. جواد توجه للمجلس وكان احمد قال لأصحابه " رامي و سلطان " وقالو لأزم يجون ويعرفون السالفه " على فكره رامي راح المحكمه وطلق ندى .. ووصلت الورقه لندى وفرحت لأن رامي أول مره يسوي الشي إلي هي تبيه "
دخل جواد وسلم عليهم وكــان الوضع عادي مره
اما دانه لما دخلت على البنات " حور و ملاك و روينا "
حور و ملاك عرفوها على طول .. ملاك فرحت لأنها شافت زميله لها في الدراسه ، لكن حور شكت بالموضوع بسرعه .. لأنها تعرف إن أحمد كـان يكلمها ، دانه لما شافت روينا دخلت قلبها بسرعه .. إبتسامتها إلي ماتفارق وجهها ، عفويتها بالكلام ، خفة دمها ، أسلوبها في الكلام ، أخلاقها
كـانو يسولفو عـادي وكان الوضع عادي مره عند البنات وعند الشباب .. إلى أن دانه قـالت : طبعاً أنـا عارفه إنكم مستغربين من زيارتي لكم
حور سكتت وقالت في قلبها : ايوا .. الحين راح تطلع فضايحك ياأحمد .. مقيوله ياماشي بدرب الزلق لأبد لك من الطيحه
ملاك بإبتسامه : وش دعوه غلاي .. بالعكس انا فرحـانه حيل إني شفتك
روينا بإبتسامه : وأنـا سعيده مره لأني تعرفت عليكِ بصراحه دخلتي قلبي بسرعه
دانه واهي منزله رأسها : والكلام إلي بقوله الحين راح أقوله لأنك دخلتي قلبي " رفعت راسها " انا لما كنت جايه ماكان في بالي اقول الكلام إلي راح اقوله .. بس والله أنا حبيتك وماودي لك بالأذى
الكل خاف
روينا عاقده حاجباها : ليه وش صاير ؟
دانه : قبل ماأقول إلي عندي .. أبي أتأكد من شي
روينا بخوف : إلي هي ؟
دانه ترددت ثم قالت : أبي أشوف صورة خطيبك .. إذا سمحتي
روينا : أحمد ؟
دانه لما سمعتها تقول أسمها حست ولأول مره بكره له : إيوه
روينا طلعت صورة أحمد من شنطتها واهي تسأل نفسها وش تبي دانه في صورة أحمد واهي متزوجه ؟!
عطت روينا الصوره لـ دانه .. دانه لما شافته أنصدمـــت .. حست الأرض تدور بها طيحت الصوره ومسكت رأسها .. قامت لها حور بسرعه ومسكتها وقالت لها : اسم الله عليكِ
روينا راحت جابت لها مويه وقالت لها : اسم الله عليكِ الرحمن الرحيم .. اشربي مويه
شربت دانه مويه .. وكانت في وسط ملاك و حور وكان الجو متوتر .. ليه لما شافت صورة أحمد دار راسها ؟!
روينا : وش فيكِ يادانه ؟
دانه : أنا عارفه إن الكلام إلي راح اقوله ماراح تصدقيه .. لا انتي ولا ملاك .. بس حور راح تصدقه
وناظرت في حور وحور حركت عينها للجهه الثـانيه
روينا جلست وقلبها ينبض بقوه وبسعره : راح نصدقك .. بس انتي قولي
دانه تناظر في حور : حور .. أبيك تساعديني في إلي بقوله
ومسكت إيد حور وضغطت عليها وكأنها تقول لها مالي بعد الله إلا انتي
حور ألمها قلبها وكان ودها تدخل المجلس تذبح أخوهـا .. ليه يسوي في بنات الناس كذا ؟ مب حرام عليه ؟ يرضاها لوحده من خواته ! صدق إنه حقير وواطي وماعنده ذرة احساس وضمير .. وعيب يكون مسلم ومن أمه محمد صلى الله عليه وآله وسلم
ملاك : دانه .. تكلمي .. وتأكدي إني أنا أول وحده راح أصدقك
دانه سكتت شوي ثم قالت : روينا .. والله انا مب قصدي أخرب علاقتك مع أحمد .. اكيد تحبينه أهو خطيبك وولد عمك .. بس حرام تكوني من نصيبه
الكلام وقع على روينا كالصـاعقه .. من هاذي عشان تقول عن زوجي كذا ؟ وليه ؟ اهي ماتعرفه ولا اهو يعرفها
دانه : أحمد .. كـان يعرفني .. وكانت بيني وبينه علاقه .. وكان فـاتح لي شقه ويصرف علي .. وعندي رصيد في البنك كل من الفلوس إلي يعطيني إياها
روينا انصدمت ولم تصدق : كذابه
دانه : روينا خليني اكمل
روينا وقفت : انتي وحده وصخه وجايه توصخي سمعة زوجي
ملاك : روينا ماله داعي هالكلام
روينا منفعله : ماسمعتوها أش تقول ؟ فاتح لها شقه ويصرف عليها مابقى تقول إلا أنه زوجها
دانه : كان يكذب علي ويقولي راح يتزوجني .. وفجأه في زواج ولد عمه اتصل علي خويه وأذكر قالي أسمه الدكتور رامي
حور فز قلبها .. رامي ؟؟ رامي حبيبها مشترك في اللعبه الوصخه هاذي ؟
دانه تكمل : وقلي إنه توفى
روينا : كلامك كله على بعضه تلفيق في تلفيق .. انتي شكلك جايه بعد ماسألتي عن أحمد زين وجايه تخربي بيننا
دانه تبكي : والله ماأكذب علني الحين أموت إذا كنت كذابه .. والله ماأكذب " والتفتت لـ حور وقالت " حور .. يرضيكِ إلي سواه أخوكِ فيني ؟
وضغطت على إيد حور
حور حست إن دانه مظلومه وحتى روينا مظلومه لأن أحمد رغم إنه مالك عليها إلا إنه لازال يغازل ومابطل عن حركاته الحقيره
رجعت دانه وقالت : يرضيكِ حور إلي سواه أخوكِ فيني ؟
روينا معصبه : لو سمحتي طلعي برى .. بيت عمي مايستقبل هالأشكـال
ملاك : رويــــنا " ملاك تعرف إن أحمد أكبر مغيزلشي وتعرف حركاته الحقيره .. حور ماخبت عنها ولا شي "
دانه تبكي : حوووور
حور كـانت تناظر في عين دانه إلي كانت تبكي وسرحـانه .. حـرام أسكت وأذلها قدام الكـل .. وأحمد لازم يحصل على جزاء لأفعاله القذره
روينا : انتي هي غصب تبين تشوهين سمعة الرجال !
دانه : يرضيكِ ياحور ؟
روينا توها راح تتكلم قاطعتها حور : روينا .. " ثم نظرت إلى عيني دانه وقالت " لا والله .. مايرضيني .. إلي سواه فيكِ وإلي سواه فيك غيرك
روينا أنصدمت : أيــــــــــــــــــش ؟
حور تناظر عين روينـا : ترى الكلام إلي قالته دانه صح ميه بالميه .. وإذا تبين أجيب لك عشر بنات كلهن يعرفن أحمد ومسوين معه علاقه .. أجيب لك الحين
روينا جلست على الكنبه مصدومه : أش تقولي أنتي ؟
ملاك على طول قامت وجلست قرب روينا ومسكتها وكأنها حاضنتها .. مهما كان الكلام إلي راح تقوله حور صحيح .. الحقيه دايم تبقى مؤلمه وقاسيه ومره
حور : آسفه روينا .. بس ماهانت علي تنطرد دانه على كلام صحيح قالته .. وإذا تبين تتأكدين خليه يجي ويشوفها .. وشوفي وش ردة فعله
روينا ظلت تفكر و تفكر وسرحت لبعيييد .. ملاك خافت عليها : خلاص ماحصل إلا الخير
روينا : لا .. إذا كـان كلام حور و دانه صحيح .. ماراح يصير خير
ووقفت " ترى روينا من النوع القوي .. ماشاء الله عليهم عيال سالم كلهم قويين "
روينا : أنا راح أروح اجيبه وراح ابين له إن ولا كأن شي صـار " ثم تنظر إلى دانه " تسمحين يادانـه ؟
دانه واهي تتحجب : أكيد دام هذا إلي يريحك
راحت روينا المجلس لـ احمد .. طرقت الباب .. ثواني وطلع لها أحمد
احمد : خير قلــبي
روينا تصطنع إبتسامـه : تعال قلبي شويه
ومسكته من إيده حق تحسسه بالأمان وإن مافيه شي صاير
أحمد : عندي رجــال حبيبتي
روينا بدلع مصطنع : افــا .. تردني أنا عشان واحـد ماتعرفه !
احمد واهو يمشي معها : ماعاش إلي يردك يابعد حياتي انتي
وراحو الصاله .. وأحمد دخل معها على إن مافيه حد .. دخل لقى حور ووحده متغطيه " ملاك " ولـــــقــــى ..




دآنـــــــــــــــه !


أحمد من هـول الصدمه نطق بأسمها وبصوت عـــالي : دآنــــــــــه ؟!
روينا تفاجأت .. الحين صدقت كل الكلام إلي قالوه .. ففكت إيدها من إيده بسرعه
دانه : إي نعم .. دانه ياأحمد ... ماكنت أعرف إن الميت يرجع لهدنيا مره ثانيه !
مسك أحمد إيد روينا بكلتا يديده وهو يقول : روينا لآ تصدقينها ماعليكِ منها .. والله العظيم هاذي كذابه
روينا واهي تسحب إيديها من يديه : وتحلف بالله على كـــــــذب ؟
ثم نظرت إليه نظرة إستحـــقار ومشت عنه " صعدت فوق بتاخذ عباتها من غرفة حور "
أحمد ظل ينظر إلى دانه .. غضب ، إستحقار ، شوق ، حنين ، حب ، كره !
أهو إلى الآن قلبه ماحب غيرهــا .. وروينا مجرد زوجه لا أكثر .. تجيب له عيال وتربيهم .. اما القلب ملكته دانه لوحدهــا
طلعت دانه جوالها ودقت على جواد : هلآ جواد .. انا برى أنتظرك
وتنتهي المكالمه ..
سلمت على حور وباستها وشكرتها وقالت لها : عمري ماراح أنسى لك هاذي الوقفه .. الله يوفقك ويعطيك مرادك يارب
وسلمت على ملاك .. ووصت حور و ملاك يسلمون على روينا كثير .. ثم طلعت وتــــاركه البيت خلفــها نــــآر

أحمد : من إلي جابها هنا ؟
ملاك : دقت وحده على حور وقالت إن راح تجي وحده تبي تتعرف على روينا وبس .. صدقني ماكنا عارفين عن الخبر بالمره
احمد يوجه الكلام إلى حور : مــــن هــآذي ؟
حور كرهت أحمد من قلبها : وش راح تستفيد إذا عرفتها ؟ بتشوه سمعتها مثل ماسويت لغيرها ؟
أحمد : أوص .. لا أذبحك الــحين
نزلت روينا : وتذبحـــها ليه ؟ مب إهي إلي طلعت مع شـباب وسوت معهم علاقات .. انت من يستاهل الذبــــح .. يـــــ ..
ثم تنظر إليه بإحتقار وعين دامعه .. وجات وقربت منه شوي ، ونزعت الدبله ورمتها على وجـهه وقالت : طـــلـقني
أحمد : روينا هدي بالله
جاء لها يبي يهديها صرخت : وقف محلك ولا تلمسني .. ياوصخ ياقـــذر ..
أحمد عصب : رويـــــــــــنا !
إلا بدخلة أبو طلال وكان معه طلال
ابوطلال : وش هالصـــرآآآخ هــذا ؟
احمد سكت ووقع قلبه في رجله من الخوف
روينا كانت لابسه عباتها لما شافت عمها .. راحت له ركض وحضنته وقامت تبكي بحرقه في حضنه .. ابو طلال لما لقى تبكي في خضنه تروع
ابوطلال : خير أش فيكِ يابنتي ؟
روينا ماردت وظلت تبكي في حضن عمها
طلال جاء و وقف قرب ملاك وهمس لها : وش فيها روينا ياملاك ؟
ملاك خايفه : الحين تعرف كل شي
ابو طلال يوجه كلامه لـ أحمد : وش فيها روينا ؟
أحمد مايبي أبوه يعرف : سوء فهم بسيط يبه .. سوء فهم بسيط
روينا صرخت : لا .. مب سوء فهم .. إلا مصيبه ياعمي .. ولدك هذا جاب لنا العار .. انا مستحيل اتزوجه ياعمي مستحيل .. خله يفسخ الخطوبه
ابوطلال : أيــــــــــــــــــــــش !
روينا رجعت تبكي في حضن عمها
ابوطلال إحتااار : حد يقولي وش صـــاير ؟
ماحد رد
طلال عصب : حد يــــرد على أبوي !
أحمــــد خــاف قـام طلع من البيت بسرعه ولما صعد السياره دق على أخوياه سلطان و رامي إلي كانو ينتظرونه في المجلس وطلعو له بسرعه

ابو طلال : والحين أحد راح يقولي الموضوع ؟
روينا واهي حاضنه عمها : انا راح أقول لك الموضوع كله ياعمي .. بس حلنا نروح غرفه بروحنا
ابوطلال : تامرين أمر يابنتي
ودخل معها غرفة الجلوس
طلال جلس مع حور و ملاك
طلال : وش الموضوع ؟ فهموني
حور : أحــمد طلع تبع بنات .. وجات لنا بنت الليله كان مسوي معها علاقه وقالت لـروينا كل شي .. بالعربي فضحته
طلال أنصدم : أيش ؟ أحمد أخوي ؟!
حور : إي نعم .. أحمد
طلال : طيب يمكن البنت كذابه وتبي تفرق بين أحمد و روينا
حور : البنت مب كذابه .. حنا نعرفها انا و ملاك .. ونعرف إن أحمد تبع هالشغلات
ينـاظر في ملاك ويقول بشويش : صدق هالـكلام يامــلاك ؟
ملاك هزت رأسها بمعنى أن الكلام صحيح
طلال : لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

وفي داخل الغرفه روينا قالت لعمها الموضوع كله .. لكن بطريقه ماتخليه ينصدم .. صدق إنه أنصدم .. لكن بدر سالم قــوي تحمل .. أخذ روينا إلى حضه ووعدها بأن إلي تبيه راح يصير
ابوطلال : روينا أنتي بنت أخوي يعني بنتي .. وأي شي ماأرضاه على شوق و حور ماأرضاه عليكِ .. والغلط يبقى غلط .. و أحمـد هذا حسابه عسير معي

بعدين ابوطلال راح مع روينا البيت ..
روينا صعدت غرفتها وظل ابوطلال مع ابو فواز وقال له السالفه كـلها ..
ابو فواز و ابو طلال .. كانو أخوان بمعنى الكلمه .. تفهم ابوفواز موقف اخوه وإنه ماله دخل بالموضوع كله .. واتفقو اهم الأثنين إن أحمد مذنب ولازم يتعاقب


وش نوع العقاب إلي راح يحصل عليه أحمد على فعلته السوداء ؟
وهل راح يسكت أحمد على إلي صــار ؟

xXxXx




أحمد و سلطان ورامي في بيت سلطان في الحديقه ..
سلطــان : طيب وش ناوي تسوي فيها أهي و زوجها ؟
أحمد : ولا شي
سلطان : راح تسكت ؟
أحمد : أكيد ماراح أسكت .. اصلا مافيه حد عاقل راح يصدق كلامها إلا بمساعدة حد
سلطان : حد مثل مين ؟
أحمد : مب مثل .. أنا عارف مين إلي ساعدتها
سلطان : مين ؟
أحمد بغضب وضآغط على أسنآنه : حور أختي الحقيره
رامي : لآ ياأحمد مب حور
سلطان : انت الحين صار لك ساعه ساكت ولما تكلمت قلت شي مثل وجهك .. تكفى ارجع اسكت
رامي : يعني معقوله حور بتهدم حياة أخوها ؟
أحمد : الحين انت لو جاء لك واحد من الشارع وقل لك أنا اعرف زوجتك راح تصدقه ؟
رامي : لا
أحمد : ولما يجي لك واحد يعز عليك ويقولك صح فلان يعرف زوجتك .. راح تصدقه ؟
رامي : بس مب حور
سلطان : يمكن بنت الجيران
أحمد : أنــا متأكد إنها هي لأني سمعت دانه تقول لها ماراح انسى لك هالوقفه طول عمري.. وأنا ماراح أرتـآح إلا إذا انتقمت منها

xXxXx



اما جـــــواد ودانــــــــه حان وقت فراقهم ..
هاقد قدم جواد الدليل القاطع إلى دانه إن أحمد كذاب
هل راح يطلقها ؟ وترجع لحزنها وبؤسها عند أمها القاسيه إلي مامر الحنان والعطف عليها في يوم ؟
إلي جـــآآي راح يوضح كل شي



















في الصاله ودانه مابعد خلعت عباتها .. تو جواد بيدخل غرفته والتفت على صوت دانه إلي نادته قائله : جــــواد
اقتربت منه وقالت واهي منزله رأسه : أعتقد إنك وفيت بوعدك .. ومانت ملزوم تتحملني وتصرف علي أكثر من كــذا
جواد بهدوء : مستعجله على فراقي ؟
دانه بسرعه : لآوالله
جواد مسك إيد دانه : دانه .. الله في سابع سماء يغفر للإنسان ذنوبه ولوكانت كزبد البحر .. تبيني انا العبد ماأغفر لك ذنب ؟ الإنسان مب معصوم عن الغلط .. كل إنسان في هالدنيا يغلط .. الانسان بطبعه خطآء .. أنتي تبتي يادانه والله قبل توبتك .. من أنا حتى ماأقبلها ؟!.. انا مهما كنت .. عبد ومحتـاج رضى ربي علي عشان يدخلني جنته .. وأنــا الحين إنســان جديد من دخلت هنا .. وأبي أطلب منك طلب
دانه جالها فضول : أنت تامر ياجواد
جواد : تقبلين بي زوج ؟
دانه فرحــت .. معقوله إلى الآن يبيها ؟ معقوله حبه لها ماأنخدش ؟ معقوله في هالزمن فيه نــاس طيبين وتخاف الله ؟ ماصدقت دانه إلي سمعته
دانه : أيش ؟
جواد : تقبلين بي زوج ؟ وتـأكدي مهما كــان جوابك راح أحترمه وأنفذه
دانه حضنت جواد بقوه وقامت تبكي وقالت : مجنونه .. إلي ماتقبل بك .. انا والله لو ألف الدنيا كلها ماألقى مثل طيبتك ورجولتك ونخوتك وخوفك من رب السماء والأرض
كـــان هذا هو جوآب دانه .. الموافقه ..



ومن هــذه الليله بدأت حياة جواد و دانه من جديد .. زوجين يحبان بعضهما بجنون .. ومستحيل حد يتخلى عن الثاني لو مهما صــار
^_^



xXxXx




يوم ثــاني على الفطور الكل ماله نفس يفطر
فيلا ابوطلال
أبو طلال أكل تمر وكاس لبن وقام .. اما طلال أكل مايسد به جوعه ..
وملاك أكلت ماتسد بها جوعها .. أما حور فأكلت وطنشت السالفه كلها

فيلا ابو فواز
ابوفواز أكل تمر وكاس مويه وقام
ام فواز مالها نفس بالمره وروينا بعد مانزلت للفطور حتى
وكان هناك فواز و شوق .. اكلو مايسد جوعهم وماجد بعد

بعد الفطور ابوطلال يحاول يدق على أحمد لكن أحمد كان مايرد
كان أحمد في فيلا ابو رامي ..
رامي : رد عليه ياأخي .. إلى متى راح تظل هارب منهم ؟
أحمد : مالي وجه يارامي
رامي : توكل على الله ورد على الأقل تعرف راسك من رجلك
أحمد : قولتك ؟
رامي : إيوه
رد أحمد : هلا يبه
ابوطلال يحـاول يمسك نفسه : هلا بيك .. وين أنت ؟
أحمد : عند رامي خويي
ابوطلال : ليه مارجعت البيت ؟
أحمد مارد
ابوطلال : مالك وجه هاا ؟
أحمد تفشل وتمنى الارض تنشق وتبلعه
أبوطلال بأسلوب أمر : تعال البيت الحين فاهم ؟
أحمد خآيف : على أمرك يبه .. مسآفة الطريق بس
وصك أبوطلال الخط واتصل على أخوه وقاله عشان يجي
وقف أحمد ثم وقف رامي بعده وقــال : وين ؟
أحمد : بروح البيت .. لازم أحط حد للمهزله هاذي
وطلع
لما طلع أحمد على طول مسك رامي جواله واتصل على حور
كانت حور جالسه في الصاله مع ملاك وفاتحين التلفزيون يبون يخففون من حدة التوتر
رن موبايل حور ناظرت الأسم .. وقفت وقالت : عن أذنك ملاك أكلم تلفون وأجي لك بسرعه
ملاك تفكيرها كله في روينا : طيب خذي راحتك حبيبتي
طلعت حور للحديقه وردت واهي متلهفه لسمآع صوته .. لكنها مستحيل تبين له ذلك : الو
رامي : هلا حور
حور : اهلين
رامي : وش لونك ؟
حور : الحــمد لله بخير .. انت وش أخبــارك ؟
رامي : الحــمد لله
حور : ماشاء الله عليك صوتك أحسن من ذيك المره
رامي : الحمـد لله على كل حــال .. كل مريض إما يشفاء او يموت
حور : صدقت
رامي : حور
حور : نعم
رامي : لو أجي أطلبك مره ثـانيه توافقين ؟
حور : شف وش قد انت فاضي
رامي : سؤالي محدد
حور : لا .. ماآخذك الحين لو مهما يصير
رامي : ليه ؟
حور : لأنك أشتركت في لعبة أحمد الوصخه على البنت المسكينه .. مب حرام عليكم تلعبون على بنات الناس .. ترضاها على وحده من بنات عمك .. لو عندك بنت ترضى عليها ؟
رامي عرف إن دانه خرت كل شي : انتي فــاهمه الموضوع غلط .. خليني اشرح لك بس .. عــــطـــيني فرصه انتي .. تكفين
حور : رامــــي تكفى .. الكتاب واضح من عنوانه .. أنسى إني أكون من نصيبك .. وأكرهني لعل وعسى أكرهك .. برغم كل إلي سويته فيني وإلي سمعته امس عنك إلا إني لازلت أحبك .. مدري ليه قلبي يحبك ومب راضي يطردك منه
رامي عصب : لا تقولين لي هالكلام .. والله إنك تجرحيني .. إنتي إلي حرام عليكِ إلي تسويه فيني
حور جات لها الصيحه : خلاص رامي .. راح اسكر ..في أمـــان الله
رامي يصرخ وعينه تدمع : والله لو صكيتي هالمره راح تندمين قد شعر راسك
حور ماتحب حد يهددها .. تحدته وصكت في وجهه .. لكنها ظلت تبكي فهي كانت ولا زالت و ستظل تحــــبه .. وقلبها لن يسكنه غيره
رامي عصب حيل من حركتها .. أخذ جواله ورماه بكل قوته على الجدار .. و تكسر الجوال إلى أشلاء صغيره
ظل رامي يبكي بحرقه .. ليه الزمن مب راضي ينصفه ؟


][ منهو بقى لي كـان عني تخليت ؟
وأنت الوحيد إلي بعمري بقى لي
الـــ ح ــــــب ماهو بس خذني وأنا جيت
الحـــب وقفه بين غــــالي و غ ـــــــــــالي ..][

في هذه اللحظه قرر رامي ينتقم من حور ويحسسها بجزء من الألم إلي ذاقه منها

هل بين الحبيبين إنتقآم ؟ هل يقدر رامي الطايش الصايع الدكتور الحنون ينتقم من الإنسآنه الوحيده إلي حبها ؟ بنت خآلته وخآلته موصته عليها ؟

xXxXx




دخل أحمد البيت واهو خايف و مرتجف ..
طلال كان في الصاله مع ملاك لما سمع الباب .. راح له بسرعه
ونـاظر فيه بدون مايكلمه .. لكن طلال قلبه أبيض حييييل وطيب طيبه ماتتصورونها
طلال : مافيه سـلام ياأخوي
أحمد حضن أخوه إلي كان ولازال سنده وعضيده .. يلقاه في أي وقت .. إن كان غلطان او على حق
أحمد : السـلام عليكم
طلال : وعليكم السـلام
أحمد : ابوي وينه ؟
طلال : بالمجلس مع عمي
أحمد خايف : عمي هنا بعد ؟
تنهد طلال وحرك رأسه بمعنى نعم
أحمد : الله يستر
ودخلوا مع بعض المجلس
أحمد : السـلام عليكم
أبو طلال وابو فواز معصبين حدهم والشرار يطلع من عيونهم : وعـــليكم
طلال راح وجلس وأشر على أحمد عشان يجلس لكن احمد ظل واقف إلى ان يأذن له أبوه و عمه
وقف ابوطلال .. وراح وقف قدام أحمد .. وظل يناظر في أحمد بغضب ثم قال : ياخــسارة تربيتي فيك
تو أحمد رفع راسه إلا يجيه كـــف جــامد من أبوه على وجهه
ابوطلال صرخ : طلع مفاتيح السياره بسرعه
طلع احمد المفتاح .. وعطاه ابوه ، ابوطلال اخذ المفتاح ورماه على الأرض
ابوطلال : لو تبي كنوز الدنيا كلها أعطيك .. ماترخص عليك بس لو كنت تخاف ربك .. .. أطلع برى لانت بولدي و لاني ببوك .. وبكره من على الصبح تروح وتطلق بنت عمك
احمد كان كل هالفتره منزل رأسه
ابوفواز : ماأعتبرتك إلا ولدي .. لكن توصل لدرجة إنك تلعب على بنات الناس ؟؟ الله يســامحك ياأحمد .. الله يســـامحك
ابوطلال يصرخ : بـــــــــرى .. ولا تخليني اشوف رقعة وجهك بالشركه .. بــــــــرى
طلع أحمد واهو منزل رأسه وحاس نفسه حشره




طلال وقف يبي يلحق أخوه لكن رده أبوه إلي قاله : طـلال .. أتركه .. يمكن يحس بغلطه ويتوب لله

فرجع طلال وجلس ..
حور دخلت الـصاله وراحت لملاك وحضنتها وبكت في حضنها
ملاك تخرعت : يمه .. حور قلبي حياتي انتي .. أش بلاكِ ؟
حور واهي دافنه رأسها في حضن أختـها إلي ماولدتها أمها : تعبــانه ياملاك .. تعبانه .. ماكنت في يوم أظن إن قلبي ومشآعري راح يتعبوني في يوم من الأيـآم إلى هالدرجه
ملاك بعدت حور عنها ومسكتها من خدينها " يعني يصير وجه حور بين كفين ملاك " وقالت لها بكل موده : أكيد رامي
حور أجهشت في البكاء وحضنت ملاك مره ثانيه وقالت : وفيه غيره ياملاك ؟ فيه غيره ؟ آآآآآآهـ .. أتعبني والله .. أبي يوم أنآم بدون مايمر علي في منامي .. أبي ساعه اجلس بدون مايمر علي طيفه اكثر من عشر مرات .. ابي أتكلم وماأسهى فجأه وأفكر فيه .. دنيتي صارت رامي .. وأنا ماأبيها تكون رامي .. أبيها تكون حور .. ماأبي أفكر بشي .. والله بعدني صغيره على هالألم ياملاك .. صغيره .. " وتبكي "
كــان بكآئها يقطع القلب .. كانت تبكي من أعمآآق قلبها .. مؤلم أن يسكن قلبك إنسآن وإذا أردته أن يخرج يرفض .. بل يتربع في داخل عرش قلبك
ويحتل عقلك وأفكآرك ومشآعرك !
ملاك كـانت حاضنه حور وتبكي معها فأهي أي شي يبكي حور يبكيها وهالمره حـامل وحساسه بزياده ، أحست حور بالإرتـيآح قليلاً لما بكت في حضن ملاك وأخبرتها عما يجري معها ..
لــكن هذا لن يدوم .. فـرامي دخل قلب حور ولن يخرج منه أبداً
وحور ، دخلت قلب رامي ولن تخرج منه أبداً



xXxXx



رجع أحمد فيلا أبو رامي بتآكسي واهو معصب حده .. لآ سياره .. ولا شغل .. زين أبوه رحم بحـاله شوي وخل معه بطاقة البنك !
دخل أحمد المجلس لقى رامي جالس وشابك إيدينه ومحطوطين تحت ذقنه .. وشعره مغطي جبينه ..كان شكله يألم القلب ، وكــان يفكر بعمق شديد .. حتى إن احمد دخل وماحس به
راح أحمد وجلس قرب رامي وقال واهو معصب : شف إلى أي درجه وصلت .. أنــا إنسان بلا بيت ، بلا شغل ، بلا سياره ، بلا زوجه .. يارجال حتى بلا ملابس
رامي اتلفت إلى أحمد ببرود وقال له بهدوء : أحمد ! متى جيت ؟
وقف أحمد معصب : وأنا من فين ألقاها من أهلي إلي طـارديني .. أو من خويي المفهي اربع وعشرين ساعه
رامي ببرود : طيب الحين انت وش فيك معصب ؟
أحمد جلس قرب رامي مره ثانيه وقال : كيف ماتبيني اعصب ؟ أبوي طردني من البيت و الشركه .. وأخذ مني سيـارتي .. ويبيني بكره الصبااح أفسخ خطبتي من بنت عمي .. يعني خسرت كل شي .. والسبب كله حور الحقيره .." التفت إلى الجهه الثانيه " ماني متحمل أسميها أختي .. هآذي أخت ؟ وربـــي .. انا ماراح يرتـاح بــالي إلا لما انتقم منها شر إنتقــام
رامي بهدوء : وإلي يقولك طريقه تخليك تضرب فيها عصفورين بحجر ..
تنتقم منها وتأدبها
أحمد : أعطيه نص عمري لو يبي
سكت رامي شـــوي ثــم قـال : الكـلام ماأبيه يوصل حتى حق سلطان
احمد : أكيد .. بس أنت قـــــل .. خلني أطفي نـآر قلبي
رامي رفع شعره عن وجهه وعدل جلسته وقال بهدوء شديد : أسمـــع ..


تتوقعون وش نوع الإنتقام إلي فكر فيه رامي .. هل راح يقدر ينتقم من حور ويأدبها مره وحده ؟ او حور راح تقلب كيدهم وترده لهم في نحورهم ؟


xXxXx



يوم ثاني الصـباح .. أحمد راح المحكمه وطلق روينا " فسخ الخطوبه " ..
رامي عطاه سياره من سيارات الشركه .. وكلم أبوه عشان يدور له شغل بالشركه ، وبالفعل وظفه عنده بالشركه .. ولأن أحــمد يبي يلهي نفسه بأي شي دآوم من أول يوم ..
ويوم ثـاني انتقل شقته .. أستأجر عمال ينظفونها ونظفوهــآ وسكن فيها بعد ماراح البيت في غياب أبوه وأخذ ملابسه واغراضه ..


xXxXx




يوم قرقيـــعان
بعد الفطور حور و ملاك تزينو ولبسو ملابسهم الجديده
حور نزلت تحت تنتظر ملاك تنزل .. عشان بروحو بيت ابو فواز وراح ياخذو روينا وبعدين بيت ام مهند راح ياخذو هنادي و مروه بعدين لـ ام ياسر راح يجلسو معها شوي وبعدين مروه راح تطلع مع ياسر وهنادي راح ترجع البيت بجي لها خطيبها .. يعني بروحو يتفرفرو في البيوت ^_^
نزلت ملاك مع طلال .. وكانت ملاك لابسه ثوب الحمل إلي أشترته حق قرقيعاان .. وطلال من صدقه شافه عليها وخــق .. مثل ماقالت روينا ^_^
طلال : أقــول لا تتأخرن طيب
حور : لااااا .. ماراح نرجع إلا الفجر
طلال : انتي ارجعي الفجر .. انا أبي حرمتني .. صايره تجلسي معها أكثر مني
حور بنص عين : أحلىىى ياطلال .. تغااار ؟!
طلال : ههههههههه شف البزره .. المهم .. ملاك قلبـي الـساعه 11 أنا راح أرجع .. راح أنتظرك
ملاك بخجل : طيب حبيبي
حور : حلو حلو .. مواعد على الهواء مباشره
طلال و ملاك : هههههههههههه
طلال مسك إيد ملاك وقال : تعالي وصليني للبـاب
حور شيطاانه وماتفوت عليها هالشغلات : إإإإإي .. توصله اهاااا .. ملاك حبيبتي وصليه طيب .. بس انتبهي لا أحد يشوفكم
وراحت تركض للمطبخ تختبي عنهم
طلال : يلعن شيطانها ههههههههه وربي احرجتني
ملاك كان وجهها أحمر من الخجل : ههه .. مره ثانيه لا عاد تقول شي قدامها تراها تفهمها واهي طآيره.. بس أمسك لي إيدي وأنــا راح أفهم كل إلي تقوله
طلال : اها طيب .. خلاص مره ثانيه .. الحين تلقينها فاتحه رادراتها وتراقبنا .. خلني أطلع احسن لي ههههه
ملاك : هههههه الله معك قلبي

لما طلع طلال جات حور لملاك واهي ميته ضحك .. بعدين طلعوا راحو جلسو في بيت أبو فواز شويه وثم طلعو ماخذين معهم روينا " كـانت تبي فتره تنسى فيها أحمد صدق إنها حبته .. لكنه طلع إنسان مايستاهل الحب من أي كآئن حي .. وكـل إلي محتاجته فتره بسيطه بس وتنسى أحمد وأيامه "
راحن بعدين إلى شوق .. جلسو معاها شويه وطلعن لأن شوق ماتقدر على المشي واجد والحركه بزياده .. فأتفقت أهي وفواز يطلعوا لهم مكان حلو رومانسي يتعشون فيه ويروحوا يزوروا الأهل .. اما ملاك و حور و روينا راحوا بيت ام مهند وجلسن معاها نص ساعه تقريباً وطلعن وأخذن معهن مروه بس لأن هنادي راح يمر عليها خطيبها بعد شوي .. وراحن بيت ابو ياسر ، وكـان موجود ابو نايف وعياله
الرجال في المجلس و النساء في الصاله ..
سلمن البنات وجلسوا .. كانت سوسن ودها تحضن بنت عمها .. لكنها لاحظت إن كرش ملاك بدى يبان فتذكرتك الإهانه والخيانه إلي سوتها في أخوها ، فسلمت عليها سلام عادي مره .. إلا إن ملاك باست سوسن لأنها جد جد وحشتها .. وين الأيام إلي كل يوم يدقو على بعض ويسولفو .. و إذا كل وحده تزور الثانيه وتنام عندها .. أوقات يطلعون يتمشون في الحديقه الي في حي بيت ابوياسر .. اوقـــآآت جميله مره .. لكنـــها كلها صارت ماضي .. ماضي جميل .. ومستحيل إن الماضي يرجع في يوم من الأيـام
لما ام نايف وسوسن جاو يطلعو لأن ابو نايف ونايف ورضا برى ينتظرو قالت ملاك لـ سوسن : سوسن وش رآيك تبقين معنا ؟
سوسن : لا معليش راح نروح بيت خالي
ام نايف : مره ثانيه قلبي ملاك .. الحين راح نروح بيت أخوي وبنات اخوي ودهم في سوسن حييل
ملاك بإبتسامه : طيب .. " كان ودها تعزمها يوم وتفطر معها لكنها أكيد راح ترفض "
حور تبي تشوف ردة فعل سوسن : طيب خالتي .. اجل خليها بكره تجي لنا في البيت وتفطر معنا
ملاك فرحت : إي والله خـالتي .. من زمـان ماتجمعنا
ام نايف : خـلاص من عيوني .. بكره أخليها تجي لكن من العصر وترجع وقت ماتبي
سوسن تضايقت فأهي عارفه حور وحركاتها
ولما طلعن ام نايف وسوسن
سوسن : يمه انا بصعد مع نـايف " تقصد تصعد معه سيارته "
ام نايف : طيب
وراحت صعدت .. وأثناء طريقهم إلى بيت خالهم قالت سوسن لـ نايف السالفه
نايف : أنتي ودك تروحي ؟
سوسن : ماأبي أروح حق حور .. بسبب آخر كلام صار بيني وبينها .. بس
نايف : بس وش هو ؟
سوسن سكتت شوي ثم قالت : ملاك يانايف ..
نايف خاف : وش فيـهآ ؟
سوسن بعين دآمعه : أشتقت لهــا حيل
سكت نايف وكأنه يقول في نفسه .. وأنا وش أقول ؟ انتي تقدري تشوفيها ، تجلسي معها ، تزوريها ، تحضنيها .. أما أنا فأخذها غيري مني !
سوسن : طيب الـحين يانايف وش الدبره ؟ مقدر اتحجج أكثر من كذا ، بعدين امي تشك .. كفايه ماحضرت حفلة خطوبتها ولا زواجها
نايف وقف سيارته وقال : دقي عليها قولي لها ممكن يصير الفطور في بيت عمي ؟
سوسن : فكره حلوه
نايف واهو يناظر فيها : طيب دقي الحـين وسأليها
سوسن طلعت جوالها وقامت تتصل
نايف تخنقه العبره : لو سمحتي سوسن .. حطيه ميكرفون
تألمت سوسن لما أخوها طلب منها هالطلب .. لكنها لبت طلبه على الفور وحطت المكرفون عشان يسمع صوت مـلاك .. إلي ماسمعه من شهور من بعد ماكان يسمعه كل يوم
رن جوال ملاك ولما شافته فرحت .. سوسن بنت عمها داقه عليها .. من زماان ماتزينت الشاشه بأسم سوسن ..
بــنت الــــ ع ــــم
يتصل بك ..
ملاك فرحــانه : هلآ والله بنت عمي
نايف لما سمع صوت ملاك الهادئ الدافئ المليان حنان رجع به الزمن إلى وراء .. تذكر الليالي إلي سهرها والجوال معلق في أذنه يكلمها من تلفون البيت .. ولما طلعت لها جوال .. أجمل الليالي إلي مظت .. لكن مظت !
سوسن : هلا بيك
ملاك مبتسمه : خيــر حبيبتي .. نسيتي شي في البيت ؟ او غيرتي رايك وجايه تجلسي معنا ؟
سوسن وحشتها السوالف مع ملاك : هههه لا مانسيت شي ولا غيرت رايي
ملاك : طيب ؟
سوسن : وش رآيك تخلي الفطور في بيت عمـي ؟
ملاك : ليه ؟
سوسن : بس كذا
ملاك : لااا ..أبي أرويك صور زواجي .. والفيلا إلي يبنيها عمي لنا جمب الفله إلي حنا ساكنين فيها
تألم نايف لما سمعها تقول صور زواجي
سوسن : طيب صور زواجك جيبيهم بيت عمي .. اما الفيلا أشوفها إذا سكنتي فيها
مـلاك : طيب .. على راحتك
سوسن : تضايقتي ؟
ملاك : عـادي .. أهم شي نجتمع .. مب مهم المكـان
سوسن : طيب بنت عمي .. يله لا أطول عليكِ .. توصين حاجه ؟
ملاك : سلآمتك حبيبتي .. مع السلامه
سوسن : الله يسلمك
وتنتهي المـكالمه

كانت ملاك في المطبخ فلم يسمع احد المكالمه
سوسن : اشوا .. بروح بيت عمي
كان نايف سرحان وباله بعيييد
سوسن : نايف " ماسمعها علت صوتها شويه " نايف " بعد ماسمعها فعلت صوتها " نـــايف
نايف بهدوء : هلا حبيبتي
سوسن عرفت إن أخوها سرح في ملاك : أخوي حبيبي .. انساها .. البنت على ذمة رجال غيرك
نايف بهدوء واهو يشغل السياره : ياليت اقدر أنساها
وحرك السياره واتجهوا إلى بيت خالهم

xXxXx



في فيلا أبو طلال الساعه 11 في الصاله
حور : وشو وشو وشو ؟!
ملاك ترد على حور بنفس طريقة سؤالها : إيوه إيوه إيوه
حور : لا والله مب على كيفها حنا إلي نعزم واهي إلي تحدد المكآن !!
ملاك : مايخالف .. وربي وحشتني جمعتنا
حور : هاذي تلقينها حالفه ماتدخل بيتنا .. بس اوريكِ فيها إلا اعزم كل بنات المدرسه على فطور ولا اعزمها
ملاك : ههههههه صدق إن عقلك صغير
حور : اسمعي لا تقولي لأمك شي .. مسكينه بعدين تطبخ وتتعب حالها
ملاك : أكـيد بقول لها .. تبينا نطب عليها فجأه كذا .. بقول لها وبقول إن الفطور حنا راح نجيبه معنا .. وبجيب شغاله عشان تغسل الصحون بعد الفطور
حور : وربي بنت عمك ذي نشبه .. دقي عليها الحين قولي خلاص اجلنا الفطور
ملاك : لااااا .. من صدقك انتي ؟
حور جد معصبه : إيوه من صدقي .. إذا مادقيتي عليها ادق انا .. عااد إذا دقيت انا ماراح يصير خير
ملاك خافت لأن حور جد تسويها : وليه كل هذا ؟
حور : عارفه .. انا ماراح اروح بكره .. فاضين حنا نودي قدور اكل وشغاله ومدري ايش .. وعشاان ميييين عشان بنت عمك الهبله
ملاك ساكته لأن كلام حور صحيح .. فطور رمضاني يعني راح يودو أكثر من صنف واحد على الفطور
ملاك : طيب والحين ؟
حور : طلعي لي رقمها وانا أقولك
ملاك : لالالا
حور وقفت وراحت جلست قرب التلفون واتصلت
ملاك : تتصلي لميين ؟
حور معصبه : اوص .. الو السلام عليكم
اتصلت على بيت ابو نايف .. ونايف رد عليها : وعليكم السـلام
حور : سوسن موجـوده ؟
نايف عرف صوت حور .. كيف ينسى هالصوت إلي هزأه وأهانه : موجوده .. بس مين أقولها ؟
حور من دون نفس : حور بدر
نايف يبي يرد لها الإهانه : آهآآ .. موجوده .. بس ماني برايق اروح وأقول لها .. شي ثاني بعد ؟
حور عرفت إنه نايف : ودام انت مب رايق ليه رافع التلفون ؟ << ماتسكت
ملاك نغزها قلبها : خلاص صكي
نايف : كيفي .. مالك خص بالمره .. والحين لو سمحتي ضفي بخشتك
حور تفاجأت : صدق انك قليل حياء !
نايف : محــد قلـ ..
تقاطعه حور واهي معليه صوتها عشان يسكت غصباً عنه : اسمع بلى في شكلك .. قول لأختك بكره مافيه فطور لاهنا ولا هناك .. ناس ماتنعطى وجه بالمره
وتصك في وجهه
ملاك : وش سويتي أنتي ؟؟
حور : هذا ولد عمك قمه في السخافه وقلة الحياء .. اهو وش دخله أبي أخته لو أبي أمه ؟ .. دام رفع التلفون يحترم نفسه ويروح ينادي على إلي يبونه على التلفون
ملاك : طيب كان صكيتي في وجهه .. ماله داعي كل هالكلام
حور حاطه إيدهآ على خصرها : لا والله .. عمري أنتي عارفتني إلي يغلط علي مستحيل أمشيها له .. هذا إلي ناقص بعد .. من هذا أصلاً عشان يقولي أنا ضفي خشتك !
ملاك : بس أنتي ماقصرتي فيه
حور : يستاهل
ملاك مسكت جوالها : بدق على سوسن أعتذر لها
حور سحبت الجوال : ملاك .. مين إلي اتصل على البيت ؟
ملاك : انتي
حور : ومين إلي بدى بالغلط ؟
ملاك : اهو
حور : يعني انتي مالك خص في السالفه كلها .. واصلاً حتى لو لك خص .. اهو إلي بدى بالغلط .. يعني خليهم يولون .. بالطــــقــاق
ملاك جلست تفكر شوي .. إلا طلال يدخل مبتسم
طلال بإبتسـامه : السـلام عليكم
حور و ملاك : وعليكم السلام
ملاك وقفت : هلا طلال
طلال : هلا فيكِ حبيبتي
حور وقفت : أنا أقوم أحسن لي
ملاك : لآ خليكِ
طلال : خليك مستريحه .. أنا و حرمتي راح نصعد فوق
حور : اهــــــا
طلال غمز لملاك عشان تلحقه وصعد فوق .. استأذنت ملاك من حور وصعدت
حور واهي تجلس وتحط رجل على رجل : مايستحون .. يواعدون بعض قدامي .. شنو على بآلهم ماأفهم ؟!


xXxXx


في بيت ابو نايف .. " غرفة سوسن "
سوسن : الله يهديك وأنت ليه قلت لها كذا ؟
نايف : ماني بقادر أنسى إهانتها لي
سوسن : شف وش سوت ؟ أهانتك مره ثـانيه
نايف : المهم أنتي لا تروحين بكره سامعه
سوسن : أكيد ماراح اروح .. تلقى حور عصبت على ملاك لأني أنا إلي أخترت المكـان
نايف معصب : بالطقاق يطقهم اهما الثنتين
ويطلع من الغرفه

xXxXx



مرت أيام الشهر الفضيل عـاديه
وصلنا إلى آخر الشهر
ابوفواز قرر إنه يسافر هو حرمته وعياله إلى مكه ليقضو العشر الأوآخر هناك
وبالفعل سافروا كلهم " ابو فواز ، ام فواز ، فواز ، شوق رغم إن الحركه الزياده ممنوعه عنها لكنها ماحبت تفوفت العشر الأوآخر في بيت الله ، ماجد ، روينا إلي ظاهرياً تخطت محطة احمد بكل سهوله لكن في باطنها هي حزينه .. ليست حزينة عليه هو .. لا .. حزينه لأنها سلمت قلبها لمن لا يستحقه "
اما بيت ابوطلال فجاء لهم العيد ولم يفرحوا فرحة العيد ..
ابوطلال .. متألم لما فعله أبنه ومستنكر ..
طلال .. متألم أيضاً رغم أنه اتصل لأخيه وبآرك له بقوم العيد ، لكن يبقى هناك مكان فارغ لا يملأه سوى أحمد
ملاك كانت حاسه في زوجها و عمها ومقدره موقفهم
اما حور فكان الكل على باله مطنشه .. لكنها رغم إنها كرهت أحمد بسبب أفعاله إلا إنه له أفعال تحببه فيه .. فكان واحشها
ابوطلال و طلال ماحبو يكسرو خاطر حور و ملاك فقامو طلعو بهن وراحن يعايدن في بيوت قرايبينهم , بعدين راحو يتعشوا في مطعم
أما بيت ابو رامي
أيضاً الفرحه نآقصه رغم إن سعاد حاولت تنسي ابو رامي كل الهموم والحزن إلي مر فيها .. إلا إنها ماقدرت في ذاك اليوم تنسيه ام رامي
صدق إنها كانت دايم الدوم مشغوله عنه ولاهيه .. لكنها تبقى حب أبورامي الأول وأم ولده ..
ولا قدرت تنسيه زواج إبنه .. خلال سنه واحده خطب وملك وتزوج وحملت زوجته وسقطت وطلقها !
أحدآث كثيره جرت في شهور قليله
لم يستطع ابو رامي أن يفرح بالعيد فرحه تامه .. وهو لم يعد يرى رامي كثيراً .. إن لم يكن في العمل كان في شقة أحمد .. لدرجة أنه أصبح يبات معه بعض الليالي .. تكلم مع رامي حول هذا الموضوع لكن أغلب أجوبة رامي كانت هي الصمت !
أم رامي قضت أول أيـام العيد في لبنان ثم توجهت إلى دبي
تريد إن تبين إلى الناس أنها لما تطلقت لم تنقص شيئاً .. بل إزدادت قوه وهيبه و حريه .. هي مرتاحه بهذا الوضع .. لكن لا أخفي عليكم كانت تحس ببعض الندم لإهمالها بيتها و زوجها و إبنها الذي كذبت عليه كذبه قلبت حياته جحيماً ..
بيت أبو نايف كان الكل سعيد بالعيد حتى سوسن .. لكن نايف كان محطماً .. في العيد المـاضي كانا حبيبين .. أما في هذا العيد .. فهي متزوجه إنسان غيره ..!
كم الدنيا غامضه ..!


xXxXx



بعد العيد بيومين تقريباً
كانت حور في غرفتها .. أخذت شاور دافئ ولبست ملابسها و تزينت عشان بتروح بيت عمها أبو فواز .. توهم واصلين من مكه
إلا جوالها رن
أخذت الجوال وعقدت حاجباها
أحمد يتصل بك
ردت حور واهي مستفهمه : الو ؟
أحمد بصوت فرح : هلا والله أختي .. عاش من سمع صوتك
حور لازالت مستفهمه : عاشت أيآمك أحمد
أحمد : عيدك مبارك
حور : عساك من العايدين .. كل عام وانت بخير
أحمد : وأنتي بخير حبيبتي .. وش دعوه ماتدقي تسألي عني ولا كأن عندك اخو أسمه أحمد ؟
حور : هه آسفه حبيبي حقك علي
أحمد : ماأقبل أسفك إلا لما أشوفك وأجلس معك وأسولف معك بعد
حور : راح تجي البيت ؟
أحمد : لا أنا الحين سـاكن بشقه .. الحمد لله خويي رامي وظفني بشركة أبوه و براتب ممتاز .. وأموري ماشيه والحمد لله
حور : آهــآآ
أحمد : طيب وش قلتي راح تجين تزوريني ؟
حور : اوكي متى ؟
أحمد : الوقت إلي يريحك غلاي .. انتي بس أختاري الوقت
حور : مدري .. أنا الحين بروح بيت عمي ابو فواز توهم واصلين من مكه
أحمد : إيوه عارف .. توني صاك من شوق .. خفت عليها الدوبا مسافره وصاعده طياره والأطباء محذرينها من هذا كله .. بس الحمد لله رجعت لنا بالسلآمه
حور : إي الحمد لله
أحمد : طيب أجل بكره أجي أمر عليكِ بعد المغرب ؟
حور : امممم .. لالا .. وش رايك بعد صلاة العصر ؟
أحمد : اوكي خلاص تم .. انا راح أوقف قدام الفيلا .. راح أدق عليكِ طبعاً لما أوصل .. بس مو تنسي حالك قدام المرايه ههههه
حور : ههههههه طيب
أحمد : طيب ماأطول عليكِ .. توصين شي ؟
حور : أبيك سـالم
أحمد : الله يسلمك .. يالله باي
حور : باي
وتنتهي المكالمه
حور في بالها : صدق إن أحمد طيب وقلبه أبيض .. هو طول عمره كذا أصلاً .. بس لو يترك هالأفعال الشينه يكون أزين واحد في الرياض ..
وبعدين سرحت في رامي !
ليه مايدق ؟؟ ليه ماعاد يرسل لها رسايل مثل قبل ؟ لايكون مل من صدها له و عدم إهتمامها له وعدم الإحساس به .. أسباب كثيره تجعل رامي لا يتصل على حور ، لايكون خلاص ماعاد يحبها ؟ طيب هذا الشي حور تبيه .. ليش أجل زعلانه ؟
في كثير من الاحيان لا نستطيع فهم أنفسنا


xXxXx



يوم ثاني كان ابوطلال وعياله عند ابو ياسر
تغدوا .. وجلسو إلى صلاة العصر ثم ذهبوا الرجال إلى المسجد ثم ذهب كل منهم إلى شغله " ابوطلال راح الشركه يراجع بعض الحسابات ، ابو ياسر رجع لبقالته ، طلال طلع مع الشباب ، ياسر طلع مع مروه ^_^ "
لما جاء أحمد طلعت له حور وكانت ملاك عارفه وين راح تروح حور .. و حور قالت لها ماله داعي تدق عليها او شي .. وحتى ملاك راح تطمن لأن حور مع أخوها مب مع حد غريب .. اما ام ياسر فملاك و حور قالو لها إن حور رايحه لزياره لوحده من صديقاتها وراح تقضي اليوم كله معها
صعدت حور السياره وقالت بإبتسامه : السـلام عليكم
أحمد : وعليكم السلام .. كيفك حور ؟
حور : الحمد لله بخير .. انت كيفك ؟
احمد : تمام بشوفتك
حور : تسلم

أخذ أحمد حور وراح معها لـ السوق .. ماكان على بال حور تشتري ملابس او شي لكنها شافت بلوزه حمراء مشجره بالرمادي .. ربيعيه وطويله توصل إلى الركبه .. عجبتها وأخذتها .. وظلوا يتمشوا إلى المغرب " النهار كان قصير " فأخذوا لهم آيس كريم من باسكن روبنز وطلعو ..
أكلت حور الآيس كريم في السياره ، وصلوا إلى شقة أحمد .. نزلت حور مع أحمد من السياره واهي تسولف وتضحك معه .. وصعدت معه العماره واهي تضحك و تسولف لدرجة إنهم وصلوا إلى الطابق الثالث حيث الشقه واهي ماحست
حور أمام باب الشقه : هاذي شقتك ؟
أحمد : إيوه .. يارب تعجبك بس
حور : ههههه في أي طابق حنا
أحمد واهو يطلع المفاتيح : الثالث
حور : اوف .. الثالث .. صعدت الثالث وانا ماحسيت .. " تتثائب "
أحمد واهو يفتح باب الشقه : نعسانه ؟
حور : اليوم جلست من الساعه تسعه
أحمد : طيب دخلي الحين خلينا نطلب لنا عشاء وبعدين أرجعك
فتح أحمد الباب وقال لحور بإبتسامه : تفضلي
حور بإبتسامه : تسلم
دخلت حور .. أول ماحطت رجلها في الشقه .. حست حد يسحبها من الخلف ويحط على أنفها قطنه مبلله .. ماإن شمت تلك القطنه المبلله ..




غـــآبت عن الوعي ..





من مواضيع : بسمة خجل 0 أزياء شتويه للاطفال 2011
0 أزياء شتويه 2011
0 فساتين صيفيه ناعمه
0 فساتين صيفية 2010
0 فساتين صيفيه قصيره
0 مجموعة فساتين للصيف
0 ديكور بلمقلوب
0 شر البليه مايضحك
0 علاج شلل الوجه
0 علاج الورم الليفي



التعديل الأخير تم بواسطة غيـــ أنـا ــــر ; 16-Mar-2010 الساعة 01:12 PM
عرض البوم صور بسمة خجل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رواية حظي المنسدح مطنوخه للنخاعـ قصص طويله 12 03-Mar-2012 04:47 PM
رواية قمر خالد الدخيل قصص طويله 64 06-Feb-2012 04:44 AM
رواية غصب عني الدخيل قصص طويله 60 26-Apr-2010 03:19 PM
رواية خفقات قلب سكووون قصص طويله 4 17-Feb-2010 11:09 AM
رواية جنان نوتي قصص طويله 27 25-Nov-2009 05:39 PM

مسلسل الجليب - مسلسل صبايا 3 - مسلسل الملكة - مسلسل بنات الثانوية - مسلسل طاش 18 - مسلسل فرصة ثانية - مسلسل الدالى 3 - مسلسل مسيو رمضان مبروك - مسلسل ادم - مسلسل وادى الملوك - مسلسل الشوارع الخلفية - مسلسل سمارة - مسلسل الكبير اوى 2 - مسلسل الزناتى مجاهد - مسلسل نونة المأذونة - مسلسل كيد النسا - مسلسل عريس دليفرى

برنامج حدوتة بعد النوم - برنامج حكومة شو - برنامج رامز قلب الاسد - برنامج مع التابعين - برنامج حلمنتيشى - برنامج البرنامج باسم يوسف - برنامج احمد حلمى شوية عيال - برنامج خواطر 7


العاب بنات - العاب تلبيس - العاب طبخ - العاب ديكور - العاب اطفال - العاب مكياج - العاب دولز - العاب براتز - العاب مغامرات - العاب كرتون - العاب سباق
عالم حواء

الساعة الآن 08:37 AM.

أقسام المنتدى

(¯`·._.·( دلوعـــ العـــامـــة ـــات )·._.·°¯) | دلوعـــات الســاحة الــعــامــه | (¯`·._.·( دلوعـــ الاسلامية ـــات )·._.·°¯) | دلوعـــات الإســـلامي العـــام | دلوعــات المكتبة الإســـلامية الشـــاملة | (¯`·._.·(دلوعــ التواصل بين الأعضاء ــات)·._.·°¯) | دلوعـــات التـرحيب بالأعضــاء الجــدد | دلوعـــات الإهــــداءات والمنــاســـبات | دلوعـــات الســياحة والســـفر | دلوعـــات إفتــح قلبـــكـ | (¯`·._.·( دلوعــ الأدبـــية ـــات )·._.·°¯) | دلوعـــات الشعـــر والقصيــد | دلوعـــات الخـــاطرة الأدبــية | دلوعـــات قصص وروايــــات | (¯`·._.·( دلوعـــ عالم النساء - عالم حواء ـــات )·._.·°¯) | دلوعـــات المرأهــ - عالم حواء | دلوعـــات الطفـــل | دلوعـــات عــالــم آدم | دلوعـــات الطــب والصحـــة | المطبخ لكل وصفات الطبخ | (¯`·._.·( دلوعــ السينما ـــات )·._.·°¯) | دلوعـــات أخــبار الفن والفنانين | دلوعـــات افلام مسلسلات | (¯`·._.·( دلوعــ الترفيهية ـــات )·._.·°¯) | دلوعــــات الصور | دلوعـــات الألعــــاب والمسابقــات | (¯`·._.·( دلوعــ التقنـــية ـــات )·._.·°¯) | دلوعـــات الضحـــك والـصــرقـعــه | دلوعـــات الكمبيوتر ,والبرامج والإنترنت | دلوعـــات الإتصالات والجوالاتــ | دلوعـــات التصميم والجرافيكس | دلوعـــات الألعاب الإلكترونية | دلوعـــات الأنمي anime | المــــــواضيـــع المكــررهـ | دلوعـــات الرياضـــة | دلوعــــات اللغــة الإنجليزيــــة | ديكور - اثاث - غرف نوم - مطابخ - حمامات | أخبـــار الموقع والمنتدى | كـــرســي الأعــترافـــ | الخيمــــــــة الرمضـــــــانية | دلوعات حرب السحالي والتماسيـــح | دلوعـــات القصائد المسموعــة | دلوعـــات البلوتوث | دلوعات ذوي الاحتياجات الخاصة | دلوعـــات المبدعون | دلوعات الماسنجر | صور مشاهير | صور بنات | صور طبيعة | صور اطفال | صور تصاميم | دروس | ملحقات التصميم | مقتطفات شروحات وبرامج | دورة الفوتوشوب | اختـــبر نفســـكـ | يوميــــــــــاتــــــــنا | قسم المسابقات | قصص اطفال | قصص طويله | المعجنات | اطباق رئيسية | حلويات | مقبلات وسلطات | اداوت المطبخ | صحة الطفل | الأخبار - اخبار محلية - اخبار عالمية | اخبار الحوادث - جرائم - جنايات - قضايا | عروس - مستلزمات العروس - فساتين الزفاف | بيت حواء للعناية بالبشرة والشعر | ريجيم - تخسيس - علاج السمنة | مكياج - ميك اب - أدوات تجميل - تسريحات شعر | ازياء - فساتين سهرة - ملابس نسائية - موضة | اكسسوارات و مجوهرات و عطور | كلام نواعم - فضفضة - مشاكل عاطفية | اعمال يدوية - الأشغال اليدوية و الفنية | للمحجبات فقط - ملابس محجبات - لفات طرح | (¯`·._.·( دلوعــ الأســرة والمجتمع - الطب والصحة ــات )·._.·°¯) | الحياة الزوجية | مقاطع فيديو - مقاطع يوتيوب - YouTube | غرائب وعجائب | اللغات | قصص الأنبياء والصحابة والتابعين | التاريخ والحضارة - شخصيات تاريخية | مسلسلات رمضان 2011 - مسلسلات رمضان 1432هـ | المسابقة الرمضانية الكبرى ذات الجوائز | رمضـــان كريـــــم | برامج رمضان 2011 | مجلة منتدى دلوعات |



Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91

Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.1